استدعاء رونالدو ونيفيز وأوتافيو للتشكيلة البرتغالية

روبرتو مارتينيز مدرب منتخب البرتغال (غيتي)
روبرتو مارتينيز مدرب منتخب البرتغال (غيتي)
TT

استدعاء رونالدو ونيفيز وأوتافيو للتشكيلة البرتغالية

روبرتو مارتينيز مدرب منتخب البرتغال (غيتي)
روبرتو مارتينيز مدرب منتخب البرتغال (غيتي)

استدعى المدرب الإسباني لمنتخب البرتغال روبرتو مارتينيز، تشكيلة موسّعة من 32 لاعباً للمباراتين الوديتين المقررتين ضد السويد وسلوفينيا، وذلك ضمن التحضيرات لنهائيات كأس أوروبا لكرة القدم المقررة الصيف المقبل في ألمانيا.

وكان المهاجمان جوتا سيلفا (فيتوريا غيمارايش) وفرنسيسكو كونسيساو (بورتو) الوجهين الجديدين في هذه التشكيلة، التي ضمت بطبيعة الحال المخضرمين القائد نجم النصر السعودي كريستيانو رونالدو (39 عاماً)، وقلب دفاع بورتو بيبي (41 عاماً).

كما عاد إلى التشكيلة التي ستكون البروفة الأخيرة قبل الإعلان عن لائحة نهائيات كأس أوروبا المقررة بين 14 يونيو (حزيران) و14 يوليو (تموز) المقبلين، ظهير باريس سان جرمان الفرنسي نونو منديش الذي عاود اللعب في نهاية فبراير (شباط)، بعد غياب لـ10 أشهر بسبب إصابة في الفخذ.

ورأى مارتينيز أن هذه الاستدعاءات للمباراتين المقررتين ضد السويد في 21 الحالي بغيمارايش، وسلوفينيا في 26 منه في ليوبليانا، «ستسمح لنا بجمع المعلومات من أجل تكوين فريق متوازن».

وتابع: «هذان اللقاءان يمثلان فرصتين جيدتين جداً للاعبين من أجل إظهار ما يمكنهم تقديمه إلى التشكيلة».

وقبل المغادرة إلى ألمانيا، حيث تلعب بطلة 2016 في المجموعة السادسة، إلى جانب تشيكيا وتركيا ومنتخب صاعد من الملحق، ستكون هناك 3 مباريات ودية على أرضها ضد فنلندا وكرواتيا وآيرلندا في 4 و8 و11 يونيو (حزيران) توالياً.

كريستيانو رونالدو وأوتافيو ضمن تشكيلة البرتغال لوديتي مارس (غيتي)

وضمت التشكيلة في حراسة المرمى: ديوغو كوستا (بورتو)، وجوزيه (ولفرهامبتون الإنجليزي)، وروي باتريسيو (روما الإيطالي)

وفي الدفاع: جواو كانسيلو (برشلونة الإسباني)، ونيلسون سيميدو وتوتي غوميش (ولفرهامبتون الإنجليزي)، وجواو ماريو (بورتو)، وديوغو دالوت (مانشستر يونايتد الإنجليزي)، ورافايل غيريرو (بايرن ميونيخ الألماني)، ونونو منديش ودانيلو بيريرا (باريس سان جيرمان الفرنسي)، وديوغو ليتي (أونيون برلين الألماني)، وروبن دياش (مانشستر سيتي الإنجليزي)، وبيبي (بورتو)، وأنتونيو سيلفا (بنفيكا)، وغونسالو إيناسيو (سبورتينغ)

وفي الوسط: جواو بالينيا (فولهام الإنجليزي)، وروبن نيفيز (الهلال السعودي)، وجواو نيفيز (بنفيكا)، وبرونو فرنانديز (مانشستر يونايتد الإنجليزي)، وأوتافيو مونتيرو (النصر السعودي)، وفيتينيا (باريس سان جيرمان الفرنسي)، وماتيوس نونيش وبرناردو سيلفا (مانشستر سيتي الإنجليزي).

وفي الهجوم: فرنسيسكو كونسيساو (بورتو)، وجوتا سيلفا (فيتوريا غيمارايش)، وريكاردو ترينكاو (سبورتينغ)، بروما (سبورتنغ براغا)، ورافايل لياو (ميلان الإيطالي)، وجواو فيليكس (برشلونة الإسباني)، وكريستيانو رونالدو (النصر السعودي)، وغونسالو راموس (باريس سان جيرمان الفرنسي).


مقالات ذات صلة

دا كوستا يفوز في شنغهاي... وكاسيدي يحتفظ بصدارة فورمولا إي

رياضة عالمية أنتونيو فيلكس دا كوستا (منصة إكس)

دا كوستا يفوز في شنغهاي... وكاسيدي يحتفظ بصدارة فورمولا إي

توج البرتغالي أنتونيو فيلكس دا كوستا سائق بورشه ببطولة ثانية وآخر سباقين تستضيفهما مدينة شنغهاي الصينية ضمن موسم بطولة العالم لسباقات فورمولا إي.

«الشرق الأوسط» (شنغهاي)
رياضة سعودية أحمد حجازي (نادي الاتحاد)

حجازي سيغيب عن «موقعة الاتحاد والنصر»

تأكد غياب المصري أحمد حجازي عن مواجهة النصر الاثنين رسمياً في آخر مواجهات فريق الاتحاد دورياً بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال مواجهة الهلال بنصف نهائي كأس الملك

علي العمري (جدة)
رياضة عالمية السباق توقف إثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره (رويترز)

«جائزة موناكو الكبرى»: حادث كبير يحطّم سيارة بيريس ويوقف السباق

شهدت اللفة الأولى من سباق «جائزة موناكو الكبرى» ضمن بطولة العالم لـ«فورمولا1» حادث تصادم كبيراً أدّى إلى تحطم سيارة «ريد بول» الخاصة بالمكسيكي سيرخيو بيريس.

«الشرق الأوسط» (موناكو)
رياضة عالمية كايزرسلاوترن (رويترز)

جماهير كايزرسلاوترن تشعر بغصة بسبب ليفركوزن

يشعر لاعبو كايزرسلاوترن بغصة في القلب بعد خسارة لقب كأس ألمانيا لكرة القدم رغم أن الهزيمة أمام باير ليفركوزن كانت متوقعة إلى حد ما.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية ناومي أوساكا (إ.ب.أ)

«رولان غاروس»: أوساكا تضرب موعداً محتملاً مع شفيونتيك... وروبليف يتأهل

بلغت اليابانية ناومي أوساكا المصنّفة الأولى عالمياً سابقاً الدور الثاني من بطولة فرنسا المفتوحة ثانية البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب للمرة الأولى.

«الشرق الأوسط» (باريس)

دا كوستا يفوز في شنغهاي... وكاسيدي يحتفظ بصدارة فورمولا إي

أنتونيو فيلكس دا كوستا (منصة إكس)
أنتونيو فيلكس دا كوستا (منصة إكس)
TT

دا كوستا يفوز في شنغهاي... وكاسيدي يحتفظ بصدارة فورمولا إي

أنتونيو فيلكس دا كوستا (منصة إكس)
أنتونيو فيلكس دا كوستا (منصة إكس)

توج البرتغالي أنتونيو فيلكس دا كوستا سائق بورشه ببطولة ثانية وآخر سباقين تستضيفهما مدينة شنغهاي الصينية ضمن موسم بطولة العالم لسباقات فورمولا إي للسيارات الكهربائية، الأحد، بينما عزز النيوزيلندي نيك كاسيدي سائق جاجوار موقعه في صدارة الترتيب العام للبطولة متفوقاً بفارق 25 نقطة على أقرب ملاحقيه.

وهذا هو الفوز الثاني لدا كوستا هذا الموسم، وتحقق بعد انطلاقه من المركز الثالث قبل أن يتقدم للصدارة في اللفة 16 من السباق الذي يتكون من 28 لفة.

واحتل كاسيدي المركز الرابع في سباق اليوم، بينما فشل أقرب منافسيه وهو باسكال فيرلاين سائق بورشه في الحصول على أي نقاط اليوم بعد أن اضطر للتوقف في حارة الصيانة بسبب ثقب في أحد إطارات سيارته.

واحتل سائق مكلارين جيك هيوز، الذي كان أول المنطلقين، المركز الثاني في سباق اليوم ليصعد لمنصة التتويج لأول مرة في هذه الفئة، بينما حصل نورمان ناتو سائق فريق أندريتي على المركز الثالث بعد تقدمه في مرحلة مبكرة.

وأنهى النيوزيلندي ميتش إيفانز سباق اليوم في المركز الخامس ليتعزز بذلك تفوق فريقه جاجوار في قائمة الفرق بعد 12 جولة برصيد 299 نقطة، بينما بلغ رصيد بورشه أقرب الملاحقين 228 نقطة.

وحصل سائق فريق «دي إس بينسكه» البلجيكي ستوفل فاندورنه وزميله في الفريق جون إيريك فيرني على المركزين السادس والسابع توالياً في سباق اليوم، في حين حصل ماكسيميليان غونتر سائق مازيراتي على المركز الثامن.

وأكمل روبن فرينز سائق إنفيغن وأوليفر رولاند سائق نيسان قائمة مراكز النقاط.

وأصبح رصيد كاسيدي الآن 167 نقطة مقابل 142 نقطة لفيرلاين، بينما صعد إيفانز للمركز الثالث برصيد 132 نقطة.

وسيقام السباقان المقبلان في بورتلاند بولاية أوريجون الأميركية يومي 29 و30 يونيو (حزيران) المقبل، بينما يقام آخر سباقين من الموسم في العاصمة البريطانية لندن في 20 و21 يوليو (تموز).


«جائزة موناكو الكبرى»: حادث كبير يحطّم سيارة بيريس ويوقف السباق

السباق توقف إثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره (رويترز)
السباق توقف إثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره (رويترز)
TT

«جائزة موناكو الكبرى»: حادث كبير يحطّم سيارة بيريس ويوقف السباق

السباق توقف إثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره (رويترز)
السباق توقف إثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره (رويترز)

شهدت اللفة الأولى من سباق «جائزة موناكو الكبرى» ضمن بطولة العالم لـ«فورمولا1» حادث تصادم كبيراً أدّى إلى تحطم سيارة «ريد بول» الخاصة بالمكسيكي سيرخيو بيريس، ما أدى إلى رفع العلم الأحمر وإيقاف السباق.

واستدارت سيارة بيريس بعد أن تعرّضت لضربة قوية من الخلف من سيارة الدنماركي كيفن ماغنوسن سائق «هاس».

كما كان الألماني نيكو هولكنبرغ؛ سائق «هاس» الآخر، ضحية ثالثاً «بريئاً» جرّاء الحادث، علماً بأنّ السائقين الثلاثة لم يتعرضوا لأي أذى. ويُعدّ الحادث ضربة قوية جديدة لـ«هاس» بعد أن استُبعد سائقاه من تجارب السبت.

وتوقف السباق على أثر الحادث في شوارع الإمارة من أجل تنظيف الحلبة من آثاره.

بيريس تعرّض لضربة قوية من الخلف من سيارة الدنماركي كيفن ماغنوسن (أ.ف.ب)

ويأمل سائق «فيراري» شارل لوكلير، من موناكو، أن يحوّل «الثالثة ثابتة» ويفوز بالسباق على أرضه وبين جمهوره لأول مرة بعد أن لم تثمر المحاولتان السابقتان.

وسيُستكمل السباق في وقت لاحق، علماً بأنّ الحادث قد يكون إيجابياً لـ«فيراري» حيث سيتسنى للسائق الإسباني كارلوس ساينس إصلاح ثقب في إطاره تعرّض له في حادث منفصل.

وكان شارل لوكلير، سائق «فيراري»، أول المنطلقين، وحافظ على الصدارة متفوقاً على أوسكار بياستري سائق «مكلارين». وعادت السيارات إلى حارة الصيانة، ويستأنف السباق من نقطة البداية بالترتيب الأصلي.


جماهير كايزرسلاوترن تشعر بغصة بسبب ليفركوزن

كايزرسلاوترن (رويترز)
كايزرسلاوترن (رويترز)
TT

جماهير كايزرسلاوترن تشعر بغصة بسبب ليفركوزن

كايزرسلاوترن (رويترز)
كايزرسلاوترن (رويترز)

يشعر لاعبو كايزرسلاوترن بغصّة في القلب بعد خسارة لقب كأس ألمانيا لكرة القدم، رغم أن الهزيمة أمام باير ليفركوزن كانت متوقعة إلى حد ما.

وأنهى باير ليفركوزن مسيرته الخالية من الألقاب على مدار 30 عاماً عبر التتويج بلقبه الأول في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (البوندسليغا) يوم 14 أبريل (نيسان) الماضي، قبل أن يحصد الثنائية المحلية بفوزه بلقب كأس ألمانيا السبت، بعد تغلبه على كايزرسلاوترن المنافس بالدرجة الثانية 1 - صفر في المباراة النهائية.

وتقدم ليفركوزن بهدف عن طريق السويسري غرانيت تشاكا في الدقيقة 16، قبل طرد أوديلون كوسونو في الدقيقة 44.

وهيمن لاعبو ليفركوزن على مجريات اللعب منذ نهاية الشوط الأول عقب طرد كوسونو، لكن الفريق عجز عن تسجيل هدف التعادل، واستسلم في النهاية للخسارة.

وقال جيان زيمر، مدافع كايزرسلاوترن: «كنا ندرك أننا نواجه فريقاً غاية في القوة، الأمر مؤلم الآن أكثر مما كنا نعتقد».

وأفلت كايزسلاوترن من الهبوط لدوري الدرجة الثالثة بعد إنهاء موسم دوري الدرجة الثانية بفارق 8 نقاط عن منطقة الهبوط، لكن ذلك لم يكن كافياً لتهدئة حماس الجماهير.

وأشعلت الجماهير الحماس داخل الاستاد الأولمبي في برلين حيث بدأت بعرض مرئي مبهر في المدرجات قبل انطلاق المباراة، واستمرت في إطلاق الألعاب النارية طوال المباراة.

وقال زيمر: «ما حدث داخل الملعب أمر مذهل، عندما تعرف الوجوه، الناس التي تقف هناك، حجم المال والوقت الذي تم إنفاقه لتقديم مثل هذا العرض، أعتقد أننا يمكننا أن نشعر بالفخر جراء ذلك، لكن للأسف لم نتمكن من رد الدين».

ويتوقع كايزرسلاوترن تعرضه لغرامة مالية كبيرة من قبل الاتحاد الألماني لكرة القدم ، بما أنه من غير المسموح استخدام الألعاب النارية داخل الملاعب.

وطلب المذيع الداخلي للاستاد عدة مرات من الجماهير التوقف عن إشعال الألعاب النارية، لكن الجماهير تجاهلت دعوته، وتوقفت المباراة بعد دقائق معدودة من بداية الشوط الثاني بسبب وجود سحابة كبيرة من الدخان في مدرجات كايزرسلاوترن، أثرت على الأجواء داخل أرض الملعب.

وأشار توماس هينين، المدير الإداري لكايزرسلاوترن: «إذا توقفت مباراة، فستكون الغرامة المالية بالطبع أكبر، أتمنى ألا تكون مبالغاً فيها».

وأشاد فريدهيلم فانكل، مدرب كايزرسلاوترن، بدعم الجماهير، لكن بشأن استخدام الألعاب النارية قال: «الأمر ليس جيداً أبداً، ينبغي مناقشة الأمر بشكل أفضل مع النادي، حتى لا يتكرر الأمر في المستقبل».

ولم يرغب هينغين في انتقاد التحكم الأمني غير الناجح لاتحاد الكرة الألماني، وأوضح: «نعرف من خلال تجربتنا الشخصية أن الأمر صعب للغاية، توجد دائماً طرق معينة (للدخول إلى الملعب باستخدام الألعاب النارية)».

واضطر اتحاد الكرة الألماني لإصدار عقوبات هائلة تقريباً كل أسبوع بحقّ الأندية المنافسة بدوري الدرجتين الأولى والثانية بسبب استخدام الجماهير الألعاب النارية خلال المباريات.


«رولان غاروس»: أوساكا تضرب موعداً محتملاً مع شفيونتيك... وروبليف يتأهل

ناومي أوساكا (إ.ب.أ)
ناومي أوساكا (إ.ب.أ)
TT

«رولان غاروس»: أوساكا تضرب موعداً محتملاً مع شفيونتيك... وروبليف يتأهل

ناومي أوساكا (إ.ب.أ)
ناومي أوساكا (إ.ب.أ)

بلغت اليابانية ناومي أوساكا، المصنّفة الأولى عالمياً سابقًا، الدور الثاني من بطولة فرنسا المفتوحة؛ ثانية البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، للمرة الأولى في ثلاثة أعوام بفوزها على الإيطالية لوتشيا برونزيتي، الأحد.

وضربت أوساكا موعداً محتملاً مع البولندية إيغا شفيونتيك، المصنّفة الأولى عالمياً في الدور المقبل، في حال تمكنت الأخيرة من تجاوز الفرنسية ليوليا جانجان، الاثنين.

ولم تكن أوساكا، التي توقفت عن ممارسة التنس لمدة 16 شهراً في سبتمبر (أيلول) 2022 لتكوين أسرة، في أفضل مستوياتها في مباراتها الأولى بالبطولة، لكنها حققت الفوز 6 - 1 و4 - 6 و7 - 5.

لوتشيا برونزيتي (رويترز)

وقالت أوساكا: «إنه شعور جميل حقاً؛ أن أعود وأنا ممتنة حقاً لوجودي هنا أمام الجميع».

وتابعت: «أعتقد أنه كانت هناك لحظات لعبت فيها بشكل جيد حقاً».

وسبق أن لعبت أوساكا أمام شفيونتيك مرتين، والمباراة الأخيرة انتهت بفوز البولندية، في نهائي دورة ميامي عام 2022.

وكان هذا الفوز الأول لليابانية في بطولة كبرى منذ بطولة أستراليا المفتوحة عام 2022، بعد أن أُقصيت من الدور الأول في «رولان غاروس» و«فلاشينغ ميدوز»، وفي ملبورن في وقت سابق من هذا الموسم.

أندريه روبليف (أ.ب)

وفي نتائج أخرى، فازت التشيكية ماري بوسكوفا على الروسية فيرونيكا كودرميتوفا 6 - 2 و6 - 4، والكرواتية دونا فيكيتش على الأوكرانية ليسيا تسورينكو بانسحاب الأخيرة، والأوكرانية دايانا ياستريمسكا على الأسترالية أيلا توميانوفيتش 6 - 3 و3 - 6 و3 - 6.

ولدى الرجال، تأهل الروسي أندريه روبليف إلى الدور الثاني، المصنّف سادساً عالمياً على حساب الياباني تارو دانيال، بصعوبة كبيرة 6 - 2 و6 - 7 (7/3) و6 - 3 و7 - 5.

كما ودّع الفرنسي أوغو هومبرت (17) بخَسارته أمام الإيطالي لورنتسو سونيغو 4 - 6 و6 - 2 و4 - 6 و3 - 6.


بانيايا يفوز بسباق «جائزة كاتالونيا» للدراجات النارية

فرنشيسكو بانيايا (أ.ب)
فرنشيسكو بانيايا (أ.ب)
TT

بانيايا يفوز بسباق «جائزة كاتالونيا» للدراجات النارية

فرنشيسكو بانيايا (أ.ب)
فرنشيسكو بانيايا (أ.ب)

فاز الإيطالي فرنشيسكو بانيايا، بطل العالم مرتين، بسباق «جائزة كاتالونيا الكبرى» ضمن بطولة العالم للدراجات النارية عن فئة «موتو جي بي» ليقلّص الفارق مع متصدر الترتيب الإسباني خورخي مارتن. وكان بانيايا يحتل المركز الثاني في السباق خلف المتصدر مارتن، لكنّ درّاج «دوكاتي» تمكن من تجاوزه في اللفة العشرين عند المنعطف الخامس، حيث تعرّض لحادث في المكان ذاته في سباق السرعة السبت، لينتزع فوزه الثالث هذا الموسم. ولم يتمكن مارتن من الردّ ليحقّق بانيايا الفوز بفارق ثانيتين ويقلص الفارق مع الإسباني إلى 39 نقطة في الترتيب العام للسائقين.

من جهته؛ حلّ الإسباني مارك ماركيز على أرضه في المركز الثالث متقدماً على مواطنه الآخر أليكس إسبارغارو الذي أعلن في وقت سابق من هذا الأسبوع اعتزاله في نهاية الموسم. ويحتل ماركيز المركز الثالث في الترتيب العام بفارق 41 نقطة عن مواطنه مارتن. وقال بانيايا: «بصراحة كنت غاضباً جداً بشأن أمس، لكنني كنت أعرف الإمكانات التي أملكها، وتمكنت من الفوز بالسباق». وأضاف: «كانت بداية صعبة، لكن بعد ذلك رأيت البعض يعاني في المقدمة وضغطت أكثر. كانت الدراجة مذهلة، وقام الفريق بعمل رائع في إعداد الدراجة، والآن أتطلع إلى السباق التالي».

من جهته، قال مارتن: «أنا سعيد للغاية، وفخور جداً... بعد انطلاقي من المركز السابع كان أدائي في المنعطف الأول مثالياً وتقدمت إلى المركز الرابع». وأضاف: «في النهاية حاولت الحفاظ على الوتيرة، ولكن لم يتبق شيء في جعبتي». وأردف: «حاولت ممارسة بعض الضغط على بانيايا، لكن لم يتبق شيء، وكان الأمر معقداً».


«حلبة المملكة أرينا»: أساطير الملاكمة في العالم يتأهبون لنزال «5VS5» السبت

ترقب للنزال الأسطوري السبت (هيئة الترفيه)
ترقب للنزال الأسطوري السبت (هيئة الترفيه)
TT

«حلبة المملكة أرينا»: أساطير الملاكمة في العالم يتأهبون لنزال «5VS5» السبت

ترقب للنزال الأسطوري السبت (هيئة الترفيه)
ترقب للنزال الأسطوري السبت (هيئة الترفيه)

تشهد العاصمة السعودية الرياض حدثاً بارزاً ضمن فعاليات موسم الرياض، حيث يقام نزال الملاكمة الشهير «5VS5» السبت المقبل في «المملكة أرينا» ويعد النزال من أهم الأحداث لهذا الموسم نظراً لأهمية الملاكمين المشاركين.

ويشارك في النزال المرتقب مجموعة من أبرز أبطال الملاكمة العالميين، من بينهم الروسي ديمتري بيفول، حامل لقب رابطة الملاكمة العالمية «فئة السوبر» للوزن الخفيف الثقيل منذ 2017، والبريطاني حمزة شيراز، بطل العالم للكومنولث والحاصل على لقب «دبليو بي سي» الفضي، والأميركي أوستن ويليامز، الذي كان المصنف الأول في فريق الولايات المتحدة الأميركية من فئة الهواة.

كما يشارك أيضاً الليبي مالك زناد، بطل القارات لمنطقة البحر المتوسط في رابطة الملاكمة العالمية، والصيني تشانغ زيلي، المصنف ثالث أفضل ملاكم في الوزن الثقيل بالعالم. وتتضمن القائمة أسماء لامعة أخرى مثل الأميركي دونتري ويلدر، والبريطاني دانيال دوبويس، والكرواتي فيليب هرغوفيتش، والصيني تشانغ زيلي، والأسكوتلندي ويلي هاتشينسون، بالإضافة إلى البريطانيين كريغ ريتشارد الحاصل على لقب الوزن الخفيف الثقيل البريطاني، ونيك بال.

ويأتي النزال في إطار سعي «موسم الرياض» لتعزيز مكانة العاصمة السعودية كوجهة عالمية، حيث تستقطب هذه الفعالية الجماهير من جميع أنحاء العالم لمتابعة هذا الحدث الضخم.


إنريكي: لا بديل لمبابي في سان جيرمان

لويس إنريكي (أ.ف.ب)
لويس إنريكي (أ.ف.ب)
TT

إنريكي: لا بديل لمبابي في سان جيرمان

لويس إنريكي (أ.ف.ب)
لويس إنريكي (أ.ف.ب)

قال الإسباني لويس إنريكي، مدرب باريس سان جيرمان، بعد فوز فريقه بكأس فرنسا لكرة القدم الليلة الماضية، إنه سيتعين على فريقه واللاعبين الجدد الذين سينضمون في فترة الانتقالات الصيفية الارتقاء بأدائهم في ظل رحيل هداف الفريق التاريخي كيليان مبابي.

ودرب إنريكي اللاعب الفرنسي مبابي خلال العام الأخير من السنوات السبع التي قضاها قائد منتخب فرنسا مع باريس سان جيرمان، وهي فترة سجل فيها المهاجم رقماً قياسياً بلغ 256 هدفاً، وساعد فريقه في تحقيق 15 لقباً؛ بينها 6 ألقاب في دوري الدرجة الأولى الفرنسي.

وقال إنريكي إن الفترة التي تسبق انطلاق الموسم الجديد ستكون ضرورية لإعداد فريقه للارتقاء إلى مستوى التوقعات في الموسم المقبل؛ إذ لا يمكن لأي لاعب أن يحل محل مبابي، الذي تشير تقارير إلى احتمال انضمامه للعملاق الإسباني ريال مدريد.

وقال إنريكي في مؤتمر صحافي: «كان من حسن حظي تدريب كيليان هذا الموسم. كان موسماً صعباً بالنسبة إليه بعد 7 سنوات قضاها في ناديه وبعد كل ما حققه، من الصعب أن نقول وداعاً».

وأضاف: «لا بديل لمبابي. لا يمكننا إيجاد بديل له، سنفعل ذلك من خلال الفريق و4 أو 5 أو 6 تعاقدات يمكننا إبرامها... سيكون بديل كيليان هو الفريق الذي سيحاول، إلى جانب المشجعين وطموحنا، الفوز بكل الألقاب في المواسم التالية».

والفوز بدوري أبطال أوروبا يظل التحدي الأكبر الذي يواجه باريس سان جيرمان بعد أن طالت فترة انتظار تحقيق لقبه الأول في البطولة الأوروبية الأولى للأندية رغم الاستثمارات الضخمة في الفريق، بعد خسارته في الدور ما قبل النهائي أمام بروسيا دورتموند في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال إنريكي: «التحدي الكبير الذي يواجه أي لاعب يرغب في الانضمام للفريق هو أننا نريد صنع التاريخ، وهذا النادي سيفوز بدوري أبطال أوروبا عاجلاً أم آجلاً. الأمر صعب؛ لكن هذا الفريق سيحققه».

وأردف: «يقترب هذا الموسم من نهايته، لكن المفاوضات بدأت بالفعل، وهناك إمكانات لتحسين الفريق. لا يزال مشروعاً مثيراً للإعجاب... أي فريق كبير يطلب تحقيق الكثير، واللاعبون بحاجة إلى التأقلم. لا يوجد شيء اسمه عطلة في الفرق رفيعة المستوى في عالم كرة القدم».


«سماك داون كينغ آند كوين»: في ليلة ملحمية بجدة... غونتر «ملك الحلبة»

المصارع غونتر وقف شامخاً وسط سقوط أورتن (هيئة الترفيه)
المصارع غونتر وقف شامخاً وسط سقوط أورتن (هيئة الترفيه)
TT

«سماك داون كينغ آند كوين»: في ليلة ملحمية بجدة... غونتر «ملك الحلبة»

المصارع غونتر وقف شامخاً وسط سقوط أورتن (هيئة الترفيه)
المصارع غونتر وقف شامخاً وسط سقوط أورتن (هيئة الترفيه)

لفتت نزالات «دبليو دبليو إي - سماك داون كينغ آند كوين أوف ذا رينغ»، التي اختتمت فجر الأحد في جدة ضمن فعاليات «تقويم جدة - سوبر دوم»، الأنظار على صعيد عشاق الرياضة، حيث شهدت انتصار النجم غونتر على النجم راندي أورتن وتحقيق لقب «مللك الحلبة»، وسط حضور جماهيري منذ وقت مبكر من المنافسات.

وأبرز المصارع غونتر قوته الأسطورية في النزال وسط تشجيع كبير من الحاضرين الذين سهروا حتى الساعات الأولى من الصباح.

صراع كبير بين المصارعين خارج الحلبة (هيئة الترفيه)

وقال غونتر إن الحلبة التي شهدت النزال كانت تاريخية ومثيرة وحماسية وإنها ساهمت في إظهار المنافسات بشكل رائع، مشيداً بتنظيم النزالات وشغف الجمهور الذي ملأ المدرجات مبكراً.

وأوضح غونتر أن قوته كانت حاضرة منذ الثواني الأولى من النزال وهي ما ساعدته في إسقاط راندي أورتن لينجح في الفوز بلقب «ملك الحلبة».

جاكس تألقت بضرباتها القوية (هيئة الترفيه)

ودوت صيحات الجماهير الحاضرة في جنبات الحلبة بعد الضربات المتتالية لغونتر، ولم يجد البطل أورتن سبيلاً في مواجهة خصمه وسط سلسلة الضربات المتتالية في الليلة الملحمية التاريخية.

جماهير غفيرة حضرت النزالات حيث لم تتوقف عن التشجيع حتى الفجر (هيئة الترفيه)

من ناحيتها، حققت النجمة ناي جاكس لقب «ملكة الحلبة» لفئة السيدات، بعد تغلبها على النجمة أليرا فالكري، كما شهدت النزالات انتصار بيانك وجيد كارغيل وحققا حزام «دبليو دبليو إي» الزوجي لفئة السيدات، بعد تغلبهما على آندي وكانديس.

ولاقى انتصار النجمة جاكس تشجيعاً طوال النزال، حيث وجدت تصفيقاً متواصلاً من المشجعين.

وحافظت النجمة ليف مورغان على حزام «بطلة العالم» ضمن منافسات «دبليو دبليو إي» بعد فوزها على بيكي لنش.

وانتصر النجم كودي رودز على لوغان بول في نزال أخذ النجمين إلى أقصى حدودهما خلال نزال حزام البطولة «دبليو دبليو إي».

تريبل إتش قدم التاج للمصارعة جاكس (هيئة الترفيه)

واستمراراً لعروض «دبليو دبليو إي» التي شهدتها «جدة - سوبر دوم»، انتصر سامي زين على تشاد غيبل وبرونسون ريد ليحتفظ بلقب القارات.

وأقام المنظمون فعاليات متنوعة سبقت النزالات الخاصة بالرجال والسيدات وسط حضور كبير من المشجعين والمشجعات، علماً بأن تذاكر النزالات نفدت بعد ساعات قليلة من طرحها في السوق.

النزالات كانت ضمن فعاليات «تقويم جدة - سوبر دوم»... (هيئة الترفيه)

يذكر أن منافسات «سماك داون» تستضيفها مدينة جدة لأول مرة بتاريخ البطولة خارج الولايات المتحدة الأميركية.


تن هاغ: زرعت عقلية الفوز بالألقاب في لاعبي يونايتد

إريك تن هاغ (أ.ف.ب)
إريك تن هاغ (أ.ف.ب)
TT

تن هاغ: زرعت عقلية الفوز بالألقاب في لاعبي يونايتد

إريك تن هاغ (أ.ف.ب)
إريك تن هاغ (أ.ف.ب)

أثنى الهولندي إريك تن هاغ المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد على لاعبيه بعد الفوز على مانشستر سيتي 2 - 1 والتتويج بكأس الاتحاد الإنجليزي مساء السبت على ملعب ويمبلي.

وقال تن هاغ: «التنافس موجود دائماً، وبالطبع تزداد أهمية المباريات عندما تواجه خصماً من المدينة نفسها، بالنسبة لنا لم يتمحور الأمر حول ذلك، فنحن كنا نريد أن نثبت شيئاً ما بعد موسم صعب تعرضنا فيه لانتكاسات وإصابات عديدة، الفريق أظهر عزيمة كبيرة، وأنا فخور جداً باللاعبين».

وأضاف: «لم يكن لدينا لاعبون متاحون طوال الوقت، ولم نلعب كرة قدم جيدة في كثير من المباريات، عندما تضطر إلى إشراك لاعبين في غير مراكزهم المعتادة يكون من الصعب أن تلعب بالطريقة التي تريدها، أنا هنا منذ عامين، وأعتقد أننا لم نحظَ بقائمة كاملة سوى في 3 أو 4 مناسبات فقط، أمام سيتي أيضاً غاب عنا بعض اللاعبين المهمين مثل هاري ماغواير ولوك شاو وكاسيميرو».

ونقل الموقع الرسمي لمانشستر يونايتد عن تن هاغ قوله: «في نهاية اليوم أكثر ما يهم في كرة القدم هو التتويج بالألقاب، أرغب في لعب كرة قدم هجومية دائماً، ولكن في النهاية عليك أن تفوز بالمباريات والألقاب، هذه هي العقلية التي أردنا أن نزرعها في الفريق، والفرصة الوحيدة التي كانت أمامنا للتتويج بأحد الألقاب هذا الموسم كانت في كأس الاتحاد الإنجليزي. أنا فخور للغاية باللاعبين والجهاز الفني لأنهم قاموا بعمل رائع».

وأوضح: «كان من الرائع مشاهدة كوبي ماينو في عمره هذا. أردنا أن نقوم بتصعيده، ولقد تعرض لإصابة في المباراة الثانية له بالموسم، ثم احتاج لوقت طويل ليعود من جديد. أعتقد لا يجب علينا أن نضخم من الأمر، لأن الجميع هنا في إنجلترا يبالغون في الإشادة باللاعبين الشباب ثم ينتقدونهم بشدة عندما يقدمون أداء متواضعاً في مباراة أو مباراتين».

وتابع: «أنا فخور باللاعبين وبأفراد الجهاز الفني، وبالجماهير أيضاً على تشجيعهم لنا طوال الموسم. أتذكر أداءنا السيئ أمام كريستال بالاس قبل بضعة أسابيع، وكيف واصلوا تشجيعنا حتى النهاية؛ إنهم رائعون. لقد قلت بعد مباراة برايتون إن جماهيرنا هي الأفضل في العالم».


أنشيلوتي: كروس لاعب عظيم

أنشيلوتي قال إنه محظوظ لاعتماده على كروس 10 سنوات (رويترز)
أنشيلوتي قال إنه محظوظ لاعتماده على كروس 10 سنوات (رويترز)
TT

أنشيلوتي: كروس لاعب عظيم

أنشيلوتي قال إنه محظوظ لاعتماده على كروس 10 سنوات (رويترز)
أنشيلوتي قال إنه محظوظ لاعتماده على كروس 10 سنوات (رويترز)

قال كارلو أنشيلوتي، مدرب ريال مدريد بطل دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، الليلة الماضية، إن فريقه كان محظوظاً لاعتماده على لاعب الوسط الألماني توني كروس لمدة 10 سنوات، بعد وداع مفعم بالمشاعر للجماهير في آخر مباراة يخوضها اللاعب مع الفريق على ملعبه «سانتياغو برنابيو».

وأشاد الإيطالي أنشيلوتي بشخصية كروس وأخلاقه، وقال إن اللاعب الألماني (34 عاماً) سيعتزل في أوج مسيرة رائعة.

وأضاف أنشيلوتي خلال مؤتمر صحافي: «إنه أحد أعظم اللاعبين بالطبع. هو لاعب خط وسط من طراز رفيع، ويتمتع بشخصية رائعة، وليس أنانياً، وهو متواضع جداً، وكان في خدمة الفريق دائماً، ومحب للغير. كم كنا محظوظين بوجوده في صفوفنا لمدة 10 سنوات».

وتابع: «القيام بشيء أفضل مما فعله كروس في هذا الفريق هو أمر شديد الصعوبة. لقد اتخذ قراراً جريئاً جداً بالاعتزال؛ لأن أحداً لم يكن يتخيل ذلك، لكنه أظهر كثيراً من قوة الشخصية، وقول وداعاً بهذه الطريقة خطوة كبيرة... إنه وداع لشخصية رائعة في عالم كرة القدم، وأكرر أننا كنا محظوظين بوجوده هنا. لقد حظيت كرة القدم بلاعب عظيم».

ولم يكن التعادل السلبي أمام ريال بيتيس مؤثراً إلى حد كبير في ظل تأكد فوز ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني في وقت سابق.

وسيواجه الفريق الإسباني بروسيا دورتموند الألماني يوم السبت المقبل في نهائي دوري أبطال أوروبا، وستكون هذه مباراة كروس الأخيرة مع الفريق الإسباني الساعي لتعزيز رقمه القياسي بالفوز باللقب الأوروبي الأول للمرة الـ15 في مسيرته.

وقال أنشيلوتي: «آمل أن نتمكن من رفع كأس دوري أبطال أوروبا السبت المقبل. سيكون ذلك وداعاً عظيماً للاعب أسطوري».