استدعاء رونالدو ونيفيز وأوتافيو للتشكيلة البرتغالية

روبرتو مارتينيز مدرب منتخب البرتغال (غيتي)
روبرتو مارتينيز مدرب منتخب البرتغال (غيتي)
TT

استدعاء رونالدو ونيفيز وأوتافيو للتشكيلة البرتغالية

روبرتو مارتينيز مدرب منتخب البرتغال (غيتي)
روبرتو مارتينيز مدرب منتخب البرتغال (غيتي)

استدعى المدرب الإسباني لمنتخب البرتغال روبرتو مارتينيز، تشكيلة موسّعة من 32 لاعباً للمباراتين الوديتين المقررتين ضد السويد وسلوفينيا، وذلك ضمن التحضيرات لنهائيات كأس أوروبا لكرة القدم المقررة الصيف المقبل في ألمانيا.

وكان المهاجمان جوتا سيلفا (فيتوريا غيمارايش) وفرنسيسكو كونسيساو (بورتو) الوجهين الجديدين في هذه التشكيلة، التي ضمت بطبيعة الحال المخضرمين القائد نجم النصر السعودي كريستيانو رونالدو (39 عاماً)، وقلب دفاع بورتو بيبي (41 عاماً).

كما عاد إلى التشكيلة التي ستكون البروفة الأخيرة قبل الإعلان عن لائحة نهائيات كأس أوروبا المقررة بين 14 يونيو (حزيران) و14 يوليو (تموز) المقبلين، ظهير باريس سان جرمان الفرنسي نونو منديش الذي عاود اللعب في نهاية فبراير (شباط)، بعد غياب لـ10 أشهر بسبب إصابة في الفخذ.

ورأى مارتينيز أن هذه الاستدعاءات للمباراتين المقررتين ضد السويد في 21 الحالي بغيمارايش، وسلوفينيا في 26 منه في ليوبليانا، «ستسمح لنا بجمع المعلومات من أجل تكوين فريق متوازن».

وتابع: «هذان اللقاءان يمثلان فرصتين جيدتين جداً للاعبين من أجل إظهار ما يمكنهم تقديمه إلى التشكيلة».

وقبل المغادرة إلى ألمانيا، حيث تلعب بطلة 2016 في المجموعة السادسة، إلى جانب تشيكيا وتركيا ومنتخب صاعد من الملحق، ستكون هناك 3 مباريات ودية على أرضها ضد فنلندا وكرواتيا وآيرلندا في 4 و8 و11 يونيو (حزيران) توالياً.

كريستيانو رونالدو وأوتافيو ضمن تشكيلة البرتغال لوديتي مارس (غيتي)

وضمت التشكيلة في حراسة المرمى: ديوغو كوستا (بورتو)، وجوزيه (ولفرهامبتون الإنجليزي)، وروي باتريسيو (روما الإيطالي)

وفي الدفاع: جواو كانسيلو (برشلونة الإسباني)، ونيلسون سيميدو وتوتي غوميش (ولفرهامبتون الإنجليزي)، وجواو ماريو (بورتو)، وديوغو دالوت (مانشستر يونايتد الإنجليزي)، ورافايل غيريرو (بايرن ميونيخ الألماني)، ونونو منديش ودانيلو بيريرا (باريس سان جيرمان الفرنسي)، وديوغو ليتي (أونيون برلين الألماني)، وروبن دياش (مانشستر سيتي الإنجليزي)، وبيبي (بورتو)، وأنتونيو سيلفا (بنفيكا)، وغونسالو إيناسيو (سبورتينغ)

وفي الوسط: جواو بالينيا (فولهام الإنجليزي)، وروبن نيفيز (الهلال السعودي)، وجواو نيفيز (بنفيكا)، وبرونو فرنانديز (مانشستر يونايتد الإنجليزي)، وأوتافيو مونتيرو (النصر السعودي)، وفيتينيا (باريس سان جيرمان الفرنسي)، وماتيوس نونيش وبرناردو سيلفا (مانشستر سيتي الإنجليزي).

وفي الهجوم: فرنسيسكو كونسيساو (بورتو)، وجوتا سيلفا (فيتوريا غيمارايش)، وريكاردو ترينكاو (سبورتينغ)، بروما (سبورتنغ براغا)، ورافايل لياو (ميلان الإيطالي)، وجواو فيليكس (برشلونة الإسباني)، وكريستيانو رونالدو (النصر السعودي)، وغونسالو راموس (باريس سان جيرمان الفرنسي).


مقالات ذات صلة

ثنائي ليفركوزن: الثنائية المحلية ستدفع ألمانيا للنجاح في «اليورو»

رياضة عالمية جوناثان تاه وروبرت أندريخ خلال المؤتمر الصحافي (د.ب.أ)

ثنائي ليفركوزن: الثنائية المحلية ستدفع ألمانيا للنجاح في «اليورو»

قال الدوليان الألمانيان جوناثان تاه وروبرت أندريخ إن فوز فريقهما باير ليفركوزن بثنائية الدوري والكأس المحليين هذا الموسم يمثل دفعة هائلة للمنتخب الوطني.

«الشرق الأوسط» (بلانكنهاين (ألمانيا))
رياضة سعودية خورجي خيسوس (عدنان مهدلي)

خيسوس مدرب الهلال: النقص ليس عذراً... سنواجه منافساً قوياً

رفض خورجي خيسوس مدرب الهلال اختلاق أي عذر لفريقه قبل خوض نهائي كأس ملك السعودية لكرة القدم أمام النصر الجمعة وسط مخاوف من تراجع المستوى بعد التتويج.

«الشرق الأوسط» (جدة)
رياضة عالمية هبه محمد (الشرق الأوسط)

هبة محمد... أول عدَّاءة سعودية تحصد ميدالية برونزية دولية

حققت العدَّاءة هبة محمد، لاعبة المنتخب السعودي لألعاب القوى، برونزية سباق 100 متر خلال مشاركة المنتخب في بطولة غرب آسيا الخامسة للسيدات بالعراق.

بشاير الخالدي (الدمام)
رياضة عالمية ليدز أكد أن الصفقة لن تؤدي إلى تغيير في اسمه أو شعاره (أ.ف.ب)

«رد بول» تشتري حصة أقلية في أسهم ليدز يونايتد

قال نادي ليدز يونايتد، اليوم، إن شركة مشروبات الطاقة النمساوية «رد بول» اشترت حصة أقلية في أسهم النادي المنافس في دوري الدرجة الثانية الإنجليزي لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ألكسندر زفيريف (رويترز)

محاكمة زفيريف بتهمة العنف المنزلي خلال «رولان غاروس»

يخضع الألماني ألكسندر زفيريف، المصنّف رابعاً عالمياً، لمحاكمةٍ في بلده، في قضية استئناف تتعلق بالعنف المنزلي.

«الشرق الأوسط» (برلين)

ثنائي ليفركوزن: الثنائية المحلية ستدفع ألمانيا للنجاح في «اليورو»

جوناثان تاه وروبرت أندريخ خلال المؤتمر الصحافي (د.ب.أ)
جوناثان تاه وروبرت أندريخ خلال المؤتمر الصحافي (د.ب.أ)
TT

ثنائي ليفركوزن: الثنائية المحلية ستدفع ألمانيا للنجاح في «اليورو»

جوناثان تاه وروبرت أندريخ خلال المؤتمر الصحافي (د.ب.أ)
جوناثان تاه وروبرت أندريخ خلال المؤتمر الصحافي (د.ب.أ)

قال الدوليان الألمانيان جوناثان تاه وروبرت أندريخ إن فوز فريقهما باير ليفركوزن بثنائية الدوري والكأس المحليين هذا الموسم يمثل دفعة هائلة للمنتخب الوطني قبل بطولة أوروبا لكرة القدم 2024.

وأصبح ليفركوزن أول فريق في الدوري الألماني يفوز باللقب من دون هزيمة طوال الموسم، وفاز على كايزرسلاوترن يوم السبت الماضي ليرفع كأس ألمانيا.

وكانت خسارته الوحيدة هذا الموسم أمام أتلانتا الإيطالي في نهائي الدوري الأوروبي.

وقال المدافع تاه في مؤتمر صحافي: «أود القول إن الفوز بالثنائية سيدفعك للأمام بالتأكيد. مع الكثير من التطلعات نريد استمرار النجاح ومواصلة العام بهذا النجاح».

ويقيم المنتخب الألماني معسكراً تدريبياً مصغراً في ولاية تورينغيا حتى مطلع الأسبوع المقبل استعداداً للبطولة التي ستقام على أرضه وتنطلق في 14 يونيو (حزيران) المقبل؛ إذ يواجه أسكوتلندا في المباراة الافتتاحية بالمجموعة الأولى.

ويُعد قلب الدفاع تاه أحد ثلاثة لاعبين من ليفركوزن انضموا إلى تشكيلة ألمانيا المبدئية، إلى جانب ثنائي الوسط فلوريان فيرتس وأندريخ.

وأضاف تاه: «بعد بضعة أيام، سيتم شحن طاقتنا بالكامل مجدداً. نحن نتطلع للبطولة التي لها أهمية خاصة لنا جميعاً؛ لذلك فإن طاقتنا تشحن نفسها بنفسها بسبب ذلك».

وتسعى ألمانيا بشدة لتقديم أداء قوي بعد الإخفاق في بلوغ أي نهائي كبير منذ الفوز بكأس العالم 2014 وحصد لقبها العالمي الرابع.

وتلعب ألمانيا مع أوكرانيا في الثالث من يونيو المقبل قبل أربعة أيام من مواجهة اليونان ودياً استعداداً لمواجهة أسكوتلندا.

وسيقام نهائي البطولة في 14 يوليو (تموز) في الاستاد الأولمبي ببرلين، ويرغب لاعب الوسط أندريخ في زيارة هذا الاستاد مرة أخرى هذا العام بعد الفوز بكأس ألمانيا هناك.

وقال أندريخ: «أعتقد أن نهائي كأس ألمانيا كان مميزاً جداً بالنسبة لي، الملعب الأولمبي والتدريب النهائي. هذه لحظات خاصة وأكثر تميزاً من المباريات الأخرى. لا يمكنك شراء هذه الذكريات؛ وهذا يمنحنا دفعة للعب هناك مرة أخرى. لدينا هذا الطمع والتعطش لحصد لقب آخر».