«دورة دبي»: موراي يهزم شابوفالوف ويتقدم للدور الثاني

قد يكون هذا الموسم الأخير لموراي في الملاعب الصفراء (إ.ب.أ)
قد يكون هذا الموسم الأخير لموراي في الملاعب الصفراء (إ.ب.أ)
TT

«دورة دبي»: موراي يهزم شابوفالوف ويتقدم للدور الثاني

قد يكون هذا الموسم الأخير لموراي في الملاعب الصفراء (إ.ب.أ)
قد يكون هذا الموسم الأخير لموراي في الملاعب الصفراء (إ.ب.أ)

سجل نجم التنس الأسكوتلندي المخضرم أندي موراي فوزه الثاني في 2024 وتغلب على الكندي دينيس شابوفالوف بمجموعتين مقابل مجموعة بنتيجة 4 - 6 و7 - 6 و6 – 3، الاثنين، في الدور الأول لبطولة دبي المفتوحة.

وأثيرت تكهنات حول اتجاه موراي الفائز بثلاثة ألقاب في بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى للاعتزال بعد خروجه عدة مرات متتالية من الدور الأول للبطولات التي شارك بها مؤخراً، وبدا أنه في طريقه لمواصلة الانتكاسة بعد أن فاز شابوفالوف بالمجموعة الأولى في المباراة، لكن موراي استعاد اتزانه واحتاج إلى ساعتين و33 دقيقة لتخطي عقبة منافسه الكندي، ليحقق فوزه الثاني على شابوفالوف بعد أن فاز عليه أيضاً في 2022.

وسجل موراي انتصاره رقم 500 على الملاعب الصلبة خلال مسيرته.

وفي مباريات أخرى بالدور الأول من بطولة دبي البالغ مجموع جوائزها مليونين و855 ألف دولار، فاز الأميركي سيباستيان كوردا على الروسي بافل كوتوف 6 - صفر و6 – 2، كما فاز الهولندي بوتيك فان دي زاندشلوب على الفرنسي أدريان مانارينو المصنف السادس بنتيجة 7 - 6 و7 - 5، وتغلب الكازاخي ألكسندر بوبليك على التشيكي توماس ماتشاك 2 - 6 و6 - 3 و7 - 6.


مقالات ذات صلة

«موسم الرياض» شريكاً لبطولة العالم للسنوكر… وماستر الذهبية في «العاصمة»

رياضة سعودية تركي آل الشيخ خلال توقيع عقد الشراكة الرسمية في لندن (موسم الرياض)

«موسم الرياض» شريكاً لبطولة العالم للسنوكر… وماستر الذهبية في «العاصمة»

أعلن المستشار تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه اليوم الثلاثاء عن شراكة جديدة مع الجولة العالمية للسنوكر.

رياضة عالمية رافاييل نادال (غيتي)

«دورة برشلونة»: نادال سعيد بالعودة للانتصارات

قال لاعب التنس الإسباني رافاييل نادال إنه سعيد بتحقيق عودة ناجحة شهدت فوزه في بطولة برشلونة المفتوحة الثلاثاء.

رياضة عالمية ميكل أرتيتا (رويترز)

أرتيتا: آرسنال مطالَب بكتابة قصة مختلفة أمام بايرن

قال ميكل أرتيتا مدرب آرسنال إن فريقه يجب أن يغير سجله السيئ أمام بايرن ميونيخ حين يخوض مباراة إياب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ترينت ألكسندر أرنولد (د.ب.أ)

أرنولد: أنا مدين ليورغن كلوب

قال ترينت ألكسندر أرنولد لاعب ليفربول إنه مدين بكل شيء ليورغن كلوب.

«الشرق الأوسط» (ليفربول)
رياضة عالمية يسعى ريال مدريد لاستعادة الثقة قبل مواجهة الإياب أمام مانشستر سيتي في دوري الأبطال (إ.ب.أ)

كيف سيخوض ريال مدريد مباراة الإياب ضد مانشستر سيتي؟

بعد التعادل المثير 3 - 3 مع مانشستر سيتي بملعب سانتياغو برنابيو يسافر فريق كارلو أنشيلوتي إلى ملعب الاتحاد لخوض إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بغية الانتصار.

ذا أتلتيك الرياضي (مدريد)

هالاند لإسكات منتقديه وتعزيز آماله في الفوز بجائزة الكرة الذهبية

روديغر مدافع الريال (يمين) حد كثيرا من خطورة هالاند ذهابا (رويترز)
روديغر مدافع الريال (يمين) حد كثيرا من خطورة هالاند ذهابا (رويترز)
TT

هالاند لإسكات منتقديه وتعزيز آماله في الفوز بجائزة الكرة الذهبية

روديغر مدافع الريال (يمين) حد كثيرا من خطورة هالاند ذهابا (رويترز)
روديغر مدافع الريال (يمين) حد كثيرا من خطورة هالاند ذهابا (رويترز)

يقترب مانشستر سيتي من تحقيق الثلاثية الثانية توالياً، لكن مهاجمه الدولي النرويجي إرلينغ هالاند لا يزال يواجه انتقادات لعدم ظهوره بالمستوى الذي كان عليه الموسم الماضي، رغم أنه ما زال هداف الفريق والرجل الذي تُعقد عليه الآمال لتخطي ريال مدريد الإسباني في مواجهة الإياب بدوري أبطال أوروبا على ملعب «الاتحاد» اليوم.

رجال المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا على بعد 12 مباراة من تكرار إنجاز الموسم الماضي الرائع بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخهم، إلى جانب الدوري الإنجليزي وكأس الاتحاد، وكان لهالاند الدور البارز في هذا الإنجاز حيث سجّل 52 هدفاً في مختلف المسابقات.

وواصل هالاند هوايته التهديفية هذا الموسم بتسجيله 31 هدفاً في 38 مباراة في مختلف المسابقات، لكنه لم يسجل في لقاءات مانشستر سيتي الثلاثة الأخيرة ضد ريال مدريد وفشل في هز الشباك في 13 من آخر 20 مباراة له مع النادي والمنتخب.

وواجه اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً انتقادات أيضاً؛ لأنه يلازم منطقة الجزاء في انتظار التمريرات العرضية ولا يتحرك كثيراً للخلف لتسلم الكرة.

عدّ مدافع ليفربول السابق جيمي كاراغر والمحلل الرياضي بقنوات «سكاي سبورت»، أن هالاند لم يصبح بعد «من الطراز العالمي»، فيما قال القائد السابق لمانشستر يونايتد روي كين: «عندما يوضع الدولي النرويجي تحت ضغط الرقابة فالمستوى العام يصبح متواضعاً جداً مثل لاعبي الدرجة الرابعة».

وكانت الصحافة الإسبانية قاسية بالقدر نفسه بعد فشل هالاند في هز شباك النادي الملكي للعام الثاني على التوالي في سانتياغو برنابيو في مباراة الذهاب المثيرة، التي انتهت بالتعادل 3 - 3 الأسبوع الماضي.

ووصفت صحيفة «ماركا» الرياضية اليومية في مدريد أداءه بـ«العاجز»، فيما وصفته صحيفة «آس» بأنه «يائس» في محاولاته للتفوق على المدافع الألماني أنطونيو روديغر.

وبالتأكيد لن يكرر الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد الخطأ نفسه المتمثل في استبعاد روديغر في مباراة الإياب، كما فعل الموسم الماضي، بعد أن حدَّ الألماني من خطورة النرويجي في البرنابيو.

ودافع غوارديولا عن هالاند بقوة، مشيراً إلى سجله الرائع الذي أظهره في الموسمين اللذين قضاهما بالنادي، ومساهمته في رفع أبطال إنجلترا لكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية، والطموح في مزيد من الألقاب.

ويتصدر سيتي الدوري بفارق نقطتين قبل ست مراحل على نهاية الموسم، وسيواجه تشيلسي في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، السبت، وإذا ساعد هالاند الفريق في الاحتفاظ بدوري أبطال أوروبا، فربما يعزز حظوظه للفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.

وقال غوارديولا عند سؤاله عن منتقدي هالاند: «الهدف ليس الكرة الذهبية، الهدف هو الفوز بالألقاب وقد فعل ذلك. هل كنا سنفوز بخمسة ألقاب العام الماضي من دونه؟».

يعتقد غوارديولا أيضاً أن هالاند لعب دوراً مهماً في مباراة الذهاب أمام الريال في مدريد؛ حيث تسببت الرقابة عليه في فتح مساحات لفيل فودين والكرواتي يوسكو غفارديول على حافة منطقة الجزاء، فسددا كرات مذهلة.

وأضاف: «إنه يساعدنا على توفير المزيد من المساحات في الملعب، كانت مساهمته استثنائية منذ يوم وصوله الموسم الماضي».

وتابع: «لقد ساعدنا في تسجيل بعضها (الأهداف) من خلال خلق كثير من المساحات للآخرين لتسجيل الأهداف. رأيت في وجهه، ما قاله بعد المباراة، في غرفة الملابس، كان سعيداً جداً في مدريد».

لم تكن نتيجة سيتي في العاصمة الإسبانية مذهلة، كما كانت في عصر الأهداف خارج الأرض، لكنهم الآن مرشحون للوصول إلى نصف النهائي للمرة الرابعة على التوالي بفضل سجلهم المخيف على أرضهم.

ولم يخسر حامل اللقب في 30 مباراة بدوري أبطال أوروبا على ملعب الاتحاد منذ عام 2018. ولم يخسر في 41 مباراة بجميع المسابقات على أرضه منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2022.

وقال غوارديولا: «ليست هناك دقيقة واحدة لن نفعل فيها ما يتعين علينا القيام به. كونوا فريقاً متواضعاً، فريقاً متضامناً وحاولوا مهاجمتهم. نعتقد أننا قادرون على القيام بذلك».


«كأس الاتحاد الآسيوي»: العهد اللبناني يضع قدماً في النهائي

فرحة لاعبي العهد اللبناني بعد الفوز (منصة إكس)
فرحة لاعبي العهد اللبناني بعد الفوز (منصة إكس)
TT

«كأس الاتحاد الآسيوي»: العهد اللبناني يضع قدماً في النهائي

فرحة لاعبي العهد اللبناني بعد الفوز (منصة إكس)
فرحة لاعبي العهد اللبناني بعد الفوز (منصة إكس)

وضع العهد اللبناني قدماً في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعدما تغلّب على ضيفه النهضة العماني 1-0 الثلاثاء على ملعب كربلاء الدولي في العراق في ذهاب الدور النهائي لمنطقة الغرب.

سجل الهدف الوحيد الدولي السوري محمد الحلاق (47).

ويسعى العهد إلى مواصلة مشواره لاستعادة اللقب الذي توّج به عام 2019 على حساب فريق 25 أبريل الكوري الشمالي، فيما يتطلع النهضة إلى إبقاء اللقب في سلطنة عمان وخلافة مواطنه السيب.

وهذه المرة الثانية خلال الموسم الحالي التي يتفوق فيها العهد على النهضة، إذ فاز الفريق اللبناني في الجولة الأولى من دور المجموعات 2-1، لكنه سقط بالنتيجة عينها في الجولة الأخيرة.

جانب من مباراة العهد اللبناني والنهضة العماني (منصة إكس)

وسيلتقي الفريقان إياباً الثلاثاء المقبل 23 نيسان/أبريل الجاري على ملعب مجمّع السلطان قابوس في العاصمة العمانية مسقط.

واستبدل الاتحاد الآسيوي حكم المباراة قبل انطلاقها حيث أدارها السعودي فيصل البلوي بدلا من مواطنه محمد الهويش الذي تعرض لوعكة صحية مفاجئة، نُقلَ على إثرها إلى المستشفى.

وبرغم سيطرته الميدانية على المجريات إلا أن "الأصفر" كان الأكثر خطورة إذ هاجم عبر الثنائي كريم درويش والسوري محمد الحلاق حيث فضّل المدرب السوري رأفت محمد اللعب بطريقة دفاعية مع تكثيف خط وسطه بوجود المخضرم محمد حيدر إلى جانب وليد شور وحسن سرور والسوري الآخر محمد المرمور.

بينما اعتمد مدرب النهضة حمد العزاني على رأس حربة صريح هو الكونغولي الديمقراطي والتر بواليا وخلفه الثلاثي الجزائري بلال بن ساحة وعمر المالكي وصلاح اليحيائي.

وكانت الفرصة الأولى لبواليا أنقذها الحارس الدولي اللبناني مصطفى مطر (2)، ثم أطاح عبد العزيز خلفان الكرة فوق مرمى العهد بتسديدة من داخل منطقة الجزاء (9).

وجاء التهديد الأول الفعلي من جانب العهد عبر كريم درويش الذي سدد بيمناه مرت بجوار القائم الأيسر (26)، ثم أبعد الحارس العماني إبراهيم المخيني رأسية المهاجم عينه (30).

وسجل درويش هدفاً لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل (44).

واحتاج الفريق اللبناني إلى أقل من دقيقة واحدة من انطلاق الشوط الثاني ليهز شباك المخيني عندما أرسل الدولي شور كرة بينية متقنة إلى السوري محمد الحلاق الذي انسل من بين مدافعي النهضة ووضع الكرة في الشباك (46).

وكاد شور أن يعزز تقدم العهد إلا أن تسديدته علت المرمى (49).

وضغط الفريق العماني بقوة حيث سعى مدربه إلى تغيير شكل الفريق وطريقة لعبه فقام بتبديلات هجومية سريعة إذ أشرك عصام الصبحي والعاجي انترس غي وعلي الرشيدي، وكاد بواليا أن يدرك التعادل برأسية تصدى لها مطر ببراعة (61).

ومرّر الحلاق كرة مميزة إلى البديل علي الحاج الذي سددها قوية تصدى لها الحارس العماني (70). وتتابعت مرتدات العهد الخطيرة ولا سيما بعد نزول الاسكتلندي لي إروين، وسدد حسن سرور كرة من خارج المنطقة أبعدها المخيني إلى ركنية (72).

وسيواجه المتأهل بين الفريقين، الفائز من مواجهة نهائي الآسيان بين أبديش آتا القرغيزي مع سنترال كوست مارينرز الأسترالي، واللذين يلتقيان الأربعاء ذهاباً في بيشكك.


«دوري أبطال أوروبا»: سان جيرمان يضرب موعداً مع دورتموند في نصف النهائي

مبابي ينطلق فرحاً بعد هدفه في برشلونة (أ.ف.ب)
مبابي ينطلق فرحاً بعد هدفه في برشلونة (أ.ف.ب)
TT

«دوري أبطال أوروبا»: سان جيرمان يضرب موعداً مع دورتموند في نصف النهائي

مبابي ينطلق فرحاً بعد هدفه في برشلونة (أ.ف.ب)
مبابي ينطلق فرحاً بعد هدفه في برشلونة (أ.ف.ب)

ضرب باريس سان جيرمان الفرنسي موعداً متجدداً مع بوروسيا دورتموند الألماني في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بتسجيلهما رباعية في شباك برشلونة (4-1) وأتلتيكو مدريد (4-2) الإسبانيين الثلاثاء.

والتقى الفريقان في دور المجموعات ففاز سان جيرمان ذهابا في باريس 2-0 وتعادلا إيابا 1-1.

حسرة لاعبي برشلونة بعد الخسارة الثقيلة والخروج المرير (أ.ب)

في المباراة الأولى على الملعب الأولمبي، كان برشلونة الذي تقدم ذهابا على سان جيرمان في باريس 3-2 في طريقه إلى تجديد فوزه عندما تقدم عليه بهدف جناحه البرازيلي رافينيا بعد مرور 12 دقيقة، لكن نقطة التحوّل في المباراة جاءت لدى طرد مدافعه الأوروغوياني رونالدو أراوخو ليستغل سان جيرمان النقص العددي في صفوف منافسه ويسجل أربعة اهداف منحته بطاقة التاهل إلى المربع الذهبي.

وتناوب على تسجيل أهداف سان جيرمان كل من عثمان ديمبيلي (40) والبرتغالي فيتينيا (54)، وكيليان مبابي (61 و89).

ودخل الفريق الكاتالوني المباراة متسلحا بسلسلة من 13 مباراة من دون خسارة حقق خلالها الفوز في مبارياته الست الأخيرة في مختلف المسابقات.

لاعبو سان جيرمان يحتفلون بعد التأهل (رويترز)

ضغط سان جيرمان مبكراً من أجل تعديل مباراة الذهاب من دون تشكيل خطورة على مرمى الحارس الألماني مارك أندري تير شتيغن، قبل أن يقوم برشلونة بهجمة مرتدة سريعة عن طريق جناحه لامين جمال الذي راوغ الظهير الأيسر البرتغالي نون منديش وتوغّل داخل المنطقة قبل أن يمرر كرة أمام باب المرمى تابعها البرازيلي رافينيا داخل الشباك من مسافة قريبة جداً (12).

وكان رافينيا سجل هدفي مباراة الذهاب التي انتهت بفوز فريقه 3-2 في ملعب بارك دي براسن.

وكاد الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي يضيف الهدف الثاني عندما تخلص من البرازيلي ماركينيوس وسدد فوق العارضة بقليل (20).

وكانت أول كرة خطيرة لسان جيرمان عندما سددها كيليان مبابي زاحفة تصدى لها تير شتيغن منقذاً مرماه من هدف أكيد (27).

وجاءت نقطة التحول عندما طُرد قلب دفاع برشلونة الاوروغوياني رونالد اراوخو لدى إعاقته باركولا على مشارف المنطقة (29) ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين.

واضطر مدرب برشلونة إلى إشراك قلب الدفاع اينيغو مارتينيس على حساب الجناح المتحرّك جمال.

ونجح سان جيرمان في إدراك التعادل عندما مرر باركولا كرة عرضية لم يتمكن مبابي من متابعتها في المرمى قبل ان يفعل عثمان ديمبيلي في شباك فريقه السابق (40).

وفي مطلع الشوط الثاني تصدى تير شتيغن لتسديدة بعيدة المدى لحكيمي (48). وبعد هجمة منسقة بين ديمبيلي ومبابي مرر الأخير الكرة باتجاه الإسباني فابيان رويز لكن الأخير سدد كرة زاحفة مرت إلى جانب القائم (51).

وأثمر ضغط سان جيرمان عندما لعب ديمبيلي كرة من ركنية سريعة وصلت إلى مبابي على مشارف المنطقة فأطلقها بعيدا عن متناول تير شتيغن (54).

وكاد برشلونة يدرك التعادل في الهجمة التالية لكن تسديدة الألماني ايلكاي غوندوغان ارتدت من القائم وخرجت (55).

وحصل مدرب برشلونة هرنانديس على بطاقة حمراء لركله إحدى لوحات الاعلانات على جانب الملعب (57).

وارتكب الظهير البرتغالي جواو كانسيلو خطأ على ديمبيلي داخل المنطقة فاحتسب الحكم ركلة جزاء انبرى لها مبابي في سقف الشباك (61).

وسدد ليفاندوفسكي كرة بيسراه تصدى لها حارس سان جيرمان الإيطالي جانلويجي دوناروما دون أن يلتقطها قبل ان يشتت ماركينيوس الكرة ليصل إليها فيران توريس (70).

وحسم مبابي النتيجة نهائياً عندما سجل الرابع لفريقه في الدقيقة قبل الأخيرة مستغلا هجمة مرتدة سريعة فسدد الكرة ليتصدى لها تير شتيغن ثم أنقذ الأخير مرماه من الكرة المرتدة من ماركو اسينسيو قبل أن تصل امام مبابي فتابعها داخل الشباك.

لاعبو دورتموند في لحظات من السعادة بعد الفوز (إ.ب.أ)

وفي المباراة الثانية على ملعب "فيستفالن شتاديون"، خاض بوروسيا دورتموند واتلتيكو مدريد مباراة مجنونة تقدم فيها الفريق الألماني 2-0 بعد تخلّفه ذهابا 1-2، قبل أن يلحق به أتلتيكو مدريد معادلاً الأرقام ثم متقدّماً، لكن الكلمة الأخيرة كانت لدورتموند الذي سجل هدفين منتزعاً بطاقة التأهل إلى نصف النهائي للمرة الأولى منذ موسم 2012-2013.

سجّل يوليان براندت (34)، الهولندي إيان ماتسان (39)، نيكلاس فولكروغ (71) والنمسوي مارسيل سابيتسر (74) لدورتموند، وماتس هوملس (بالخطأ في مرمى فريقه 49) والأرجنتيني أنخيل كوريا (64) لأتلتيكو.

ضغط دورتموند سريعاً وحاول افتتاح التسجيل بكرةٍ خطرةٍ عبر سابيستر (3).

وردّ المهاجم ألفارو موراتا بإهدار فرصةٍ أسهل حين انفرد بالحارس السويسري غريغور كوبل وسدّد برعونة إلى جانب القائم الأيسر (4).

وأراد الأرجنتيني رودريغو دي بول تعويض ما أهدره زميله بتسديدة قوية من خارج المنطقة تصدّى كوبل لها (5).

وحاول براندت تسجيل الأوّل من زاوية صعبة لكن الحارس السلوفيني يان أوبلاك تصدّى لتصويبته (16)، قبل أن يوقف تسديدة كريم أدييمي (18).

ومن الزاوية عينها، تمكّن براندت من افتتاح التسجيل بتسديدة أقوى ضربت بكفّ أوبلاك وأكملت طريقها إلى داخل المرمى (34).

وبدت الجهة اليمنى ضعيفة لأتلتيكو حيث كثّف أصحاب الأرض هجماتهم، فتمكّن ماتسان من اختراق الدفاع إثر تمريرةٍ من سابيتسر وسدّد في أقصى الزاوية اليسرى للحارس (39).

وبعدما فشل أتلتيكو في الوصول إلى مرمى دورتموند في الشوط الأوّل، سجّل قلب الدفاع المخضرم ماتس هوملس هدفاً بالخطأ في مرماه حين حاول إبعاد رأسية من المتقدّم هيرموسو (50).

وكاد البديل كورّيا أن يضيف الثاني حين وجد نفسه بمواجهة الحارس كوبل إثر تمريرة من كوكي لكنّه أهدرها إلى جانب القائم الأيسر (57).

وأصلح كورّيا خطأه حين راوغ ولعب عرضية أرضية وصلت إلى البديل الآخر رودريغو ريكيلمي الذي سدّد وتصدّى له الحارس، لتتهادى الكرة أمام الأرجنتيني، فسددها مرة أولى ارتدت من الدفاع، وثانية في المرمى (64).

وقلب دورتموند الطاولة حين اقتنص فولكروغ هدفاً ثالثاً برأسه بعدما تابع عرضيةً من سابيتسر (71).

وبعد صناعته هدفين، جاء الدور على سابيتسر للعب دور الهدّاف حين وصلته كرة ارتدت من دفاع دورتموند، فهيّأها لنفسه وسددها على يسار أوبلاك (74).

غيرزمان يعيش حالة من الحزن عقب الخسارة (أ.ف.ب)

وكاد فولكروغ يحسم التأهّل بتسديدةٍ قويةٍ تصدّى لها الحارس السلوفيني (81).

وتألّق أوبلاك مجدداً بالتصدّى لتصويبة قوية من سابيتسر من على مشارف المنطقة (87).


«دورة برشلونة»: نادال سعيد بالعودة للانتصارات

رافاييل نادال (غيتي)
رافاييل نادال (غيتي)
TT

«دورة برشلونة»: نادال سعيد بالعودة للانتصارات

رافاييل نادال (غيتي)
رافاييل نادال (غيتي)

قال لاعب التنس الإسباني رافاييل نادال إنه سعيد بتحقيق عودة ناجحة شهدت فوزه في بطولة برشلونة المفتوحة، الثلاثاء، وإن هذا يعني كثيراً بالنسبة له بعد المرور بفترة صعبة بسبب الإصابات، إذ تأهل للدور الثاني بالفوز 6 - 2 و6 - 3 على الإيطالي فلافيو كوبولي.

وتغلب نادال (37 عاماً) على منافسه الإيطالي المصنف 62 على العالم، في أول بطولة للاعب الإسباني منذ يناير (كانون الثاني) الماضي وأول مشاركة له على الملاعب الرملية منذ بطولة فرنسا المفتوحة 2022.

وكانت آخر مباراة سابقة لنادال في بطولات المحترفين في دور الثمانية ببطولة برزبين الدولية، إذ انسحب من بطولة أستراليا المفتوحة.

وانسحب نادال من بطولة مونت كارلو للأساتذة الأسبوع الماضي، قائلاً حينها إن جسده ليس مستعداً بعد للمنافسة.

وقال نادال في إشارة إلى حالات عودته العديدة بعد الإصابات: «حاولت في كثير من المرات خلال مسيرتي».

وأضاف: «في كل مرة، يكون الأمر أكثر صعوبة، والأمور تكون أكثر صعوبة خاصة عندما يتقدم بك العمر. أمر بلحظات صعبة، ولكن في الوقت نفسه، عندما أتمكن من المشاركة في المنافسات لأيام وأتدرب مع الشباب وأتنافس قليلاً، فهذا يعني كثيراً بالنسبة لي. لا يزال القيام بذلك ممتعاً».

وكانت الإصابات التي تعرض لها نادال الحائز 22 لقباً في البطولات الكبرى، قد أثارت الشكوك حول قدرته على المنافسة على مستوى النخبة من جديد، وذلك بعد أن صرح في وقت سابق أنه يتوقع إنهاء مسيرته الحافلة في عام 2024.


أرتيتا: آرسنال مطالَب بكتابة قصة مختلفة أمام بايرن

ميكل أرتيتا (رويترز)
ميكل أرتيتا (رويترز)
TT

أرتيتا: آرسنال مطالَب بكتابة قصة مختلفة أمام بايرن

ميكل أرتيتا (رويترز)
ميكل أرتيتا (رويترز)

قال ميكل أرتيتا مدرب آرسنال إن فريقه يجب أن يغير سجله السيئ أمام بايرن ميونيخ حين يخوض مباراة إياب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الأربعاء.

وخسر آرسنال 5 - 1 في مباراتيه الأخيرتين أمام بايرن بدوري أبطال أوروبا، وفاز مرة واحدة فقط في 6 مباريات خارج أرضه أمام الفريق الألماني في المسابقة.

وقال أرتيتا للصحافيين: «علينا تغيير ذلك، الفرصة متاحة لكتابة قصتنا بشكل مختلف. الأمر يتعلق بتقديم أداء قوي لنستحق التأهل إلى الدور قبل النهائي».

وانتهت مباراة الذهاب في لندن، الأسبوع الماضي، بالتعادل 2 - 2 بعد هدف متأخر لآرسنال عبر لياندرو تروسار.

وأشار أرتيتا إلى أن فريقه سيحتاج إلى التكيف مع المشاعر والعاطفة التي قد تؤثر في أداء اللاعبين لتحقيق الفوز.

وأضاف: «العاطفة مطلوبة في كرة القدم، الأمر يتعلق باستخدامها في الوقت المناسب ليكون الفريق دائماً مستقراً، وأن يكون متحمساً عندما يلزم الأمر».

ورفض أرتيتا الكشف عما إذا كان القائد مارتن أوديغارد والمهاجم بوكايو ساكا سيشاركان في المباراة التي تقام على ملعب أليانز أرينا بعد إصابتهما خلال الهزيمة 2 - صفر أمام أستون فيلا، يوم الأحد الماضي.

وقال المدرب: «سنقيم حالتهما، وسنرى وضعهما غداً».


أرنولد: أنا مدين ليورغن كلوب

ترينت ألكسندر أرنولد (د.ب.أ)
ترينت ألكسندر أرنولد (د.ب.أ)
TT

أرنولد: أنا مدين ليورغن كلوب

ترينت ألكسندر أرنولد (د.ب.أ)
ترينت ألكسندر أرنولد (د.ب.أ)

قال ترينت ألكسندر أرنولد لاعب ليفربول إنه مدين بكل شيء ليورغن كلوب، مؤكداً أن الرحيل الوشيك للمدرب الألماني سيعزز الأجواء الدرامية حول سباق المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ويتصدر مانشستر سيتي جدول الترتيب قبل 6 مباريات متبقية بعد تعثر آرسنال وليفربول صاحبي المركزين الثاني والثالث بخسارتين مفاجئتين، يوم الأحد.

وبسؤاله عما إذا كان رحيل كلوب بنهاية الموسم سيمنح لاعبي ليفربول شحنة معنوية، أجاب ألكسندر أرنولد: «أعتقد ذلك، كلما تقدمنا في مشوار البطولة».

وأضاف في تصريحات أبرزتها وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا): «لنفترض أن فارق النقاط بقي ضئيلاً بالوصول لشهر مايو (أيار) المقبل أعتقد أن رحيل كلوب سيغذي أجواء الدراما حول المنافسة، ما نحتاج إليه فقط أن نحافظ على هدوئنا».

وأشار: «كلوب لم يقل أبداً إننا سنفوز بالدوري، أو سنحاول الفوز بالدوري، بل يقول أكثر من ذلك (سنحاول إخراج أفضل ما لدينا، ونستغل كل قطرة من قدراتنا)».

وتابع اللاعب الإنجليزي: «مهما حدث ستكون هناك تقلبات ومنعطفات. إنه مذهل حقاً، أنا مدين له بكل شيء بصفتي لاعباً».

وأوضح في ختام تصريحاته: «كل ما يأمله لاعب شاب عمره 18 أو 19 عاماً أن يعمل مع مدرب يمنحه الفرصة، وكنت محظوظاً جداً بالحصول على الفرصة».


كيف سيخوض ريال مدريد مباراة الإياب ضد مانشستر سيتي؟

يسعى ريال مدريد لاستعادة الثقة قبل مواجهة الإياب أمام مانشستر سيتي في دوري الأبطال (إ.ب.أ)
يسعى ريال مدريد لاستعادة الثقة قبل مواجهة الإياب أمام مانشستر سيتي في دوري الأبطال (إ.ب.أ)
TT

كيف سيخوض ريال مدريد مباراة الإياب ضد مانشستر سيتي؟

يسعى ريال مدريد لاستعادة الثقة قبل مواجهة الإياب أمام مانشستر سيتي في دوري الأبطال (إ.ب.أ)
يسعى ريال مدريد لاستعادة الثقة قبل مواجهة الإياب أمام مانشستر سيتي في دوري الأبطال (إ.ب.أ)

بعد التعادل المثير 3 - 3 مع مانشستر سيتي على ملعب سانتياغو برنابيو، يسافر فريق كارلو أنشيلوتي إلى ملعب الاتحاد لخوض إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا؛ بغية تحقيق الانتصار والاقتراب أكثر من إضافة لقب إلى رقمهم القياسي البالغ 14 لقباً في المسابقة. الخسارة ستكون بمثابة ضربة كبيرة، حتى لو كانوا في طريقهم للفوز بالدوري الإسباني هذا الموسم.

فهل سيعود إيدير ميليتاو لتعزيز خط دفاع ريال مدريد؟ هل سيُسكت جود بيلينغهام أولئك الذين شككوا في أدائه في مباراة الذهاب في ربع النهائي الأسبوع الماضي؟ يستكشف كاتبا ريال مدريد في شبكة «ذا أتليتك»، غييرمو راي وماريو كورتيجانا، الأسئلة الرئيسية.

يقول غييرمو راي: أنا في مطار باراخاس بمدريد في انتظار السفر إلى مانشستر. ومن المتوقع أن يسافر حوالي 3 آلاف من مشجعي ريال مدريد لدعم فريق أنشيلوتي في ملعب الاتحاد.

وقال ماريو كورتيجانا: لقد مررت بالتجربة نفسها العام الماضي في مباراة الإياب في الدور نصف النهائي، ولكن ربما يكون من الأفضل عدم التفكير فيما حدث بعد ذلك.

فالفيردي أنقذ الريال بالهدف الثالث في مرمى سيتي (غيتي)

سيسافر أوريليان تشواميني أيضاً مع الفريق، على الرغم من أنه لن يتمكن من اللعب بسبب الإيقاف (حصل على البطاقة الصفراء الثالثة له في المسابقة في مباراة الذهاب ضد السيتي). بقي تيبو كورتوا وديفيد ألابا في مدريد لمواصلة التعافي من إصابتهما، على الرغم من رغبتهما في دعم زملائهما في ملعب مانشستر.

سجل تشواميني هدف فوز فريقه من مسافة بعيدة ضد ريال مايوركا في نهاية الأسبوع، فكيف تعتقد أن غيابه يمكن أن يؤثر على الأمور؟

راي: أكثر بكثير مما كنا نعتقد قبل مباراة السبت.

واستطرد راي: اعتقدت أن ميليتاو سيكون متاحاً ضد مايوركا بعد تعافيه من إصابة في الرباط الصليبي الأمامي، لكنه شارك فقط في الدقيقة 90. أتفهم أن البرازيلي لن يكون قادراً على البدء ضد السيتي مع وقت لعب قليل جداً منذ عودته، الأمر الذي سيؤثر على مدريد في التحولات الدفاعية.

وما لم تكن هناك مفاجأة، فسيضطر أنشيلوتي إلى اللجوء إلى ناتشو. قدم قائد النادي أداءً جيداً في مايوركا، وقام بتدخل لإنقاذ الأهداف، لكن الإيطالي لا يثق به كثيراً.

وجاء رد كورتيجانا: فاجأت مشاركة ميليتاو المحدودة البعض، نظراً لأن وسائل الإعلام الإسبانية ذكرت أنه سيبدأ أساسياً.

مصادر النادي - التي، مثل كل من نتحدث عنهم هنا، ستبقى مجهولة لحماية العلاقات - أخبرتني أن ميليتاو لن يبدأ في الاتحاد. يبدو الأمر منطقياً؛ نظراً لأنه لا يتمتع بالإيقاع التنافسي لمثل هذه المباراة الصعبة.

ما لم تكن هذه كلها استراتيجية لمفاجأة السيتي، فهذا يعني أن شراكة قلب الدفاع ستكون أنطونيو روديغر وناتشو، مع داني كارفاخال وفيرلاند ميندي في مركز الظهيرين الأيمن والأيسر.

وقال راي: في مباراة الإياب قبل النهائي العام الماضي، خاطر أنشيلوتي بإشراك إدواردو كامافينغا في مركز الظهير الأيسر عندما أصيب الفرنسي - الأمر الذي أثر على الفريق لأنه لم يكن جاهزاً بنسبة 100 في المائة.

لكن كارفاخال وميندي جاهزان تماماً ولعبا بشكل جيد في مباراة الذهاب. علاوة على ذلك، آخر مرة خسر فيها السيتي على أرضه في دوري أبطال أوروبا كانت في سبتمبر (أيلول) 2018... عندما شارك ميندي أساسياً في الفوز 2 - 1 لناديه السابق ليون.

أما كورتيجانا فقال: الشيء الآخر الذي أخطأ فيه أنشيلوتي العام الماضي هو ثنائي قلب الدفاع. كان روديغر في حالة أفضل من ديفيد ألابا لكن النمساوي بدأ جنباً إلى جنب مع ميليتاو.

وقد أعجب روديغر في آخر مباراتين لمدريد ضد السيتي واستمتع بمعركته مع إيرلينغ هالاند. لقد فشل النرويجي في التسجيل في تلك المباريات الثلاث ضد لوس بلانكوس، لكن من الصعب رؤيته من دون أهداف في أربع مباريات بهذه الأهمية.

لاعب رئيسي آخر بهذا المعنى هو حارس المرمى أندريه لونين. لقد تعافى من الخطأ المبكر في مباراة الذهاب، عندما سمح لبرناردو سيلفا من ركلة حرة في الدقيقة الثانية، لكنه ليس معتاداً على هذا النوع من الأخطاء.

روديغر مدافع الريال (يمين) حدّ كثيراً من خطورة هالاند ذهاباً (رويترز)

وقال راي: ليس من المتوقع إجراء أي تغييرات في خط الوسط منذ مباراة الذهاب - عندما لعب كامافينغا وتوني كروس أدواراً ثابتة في خطة مدريد 4 - 4 - 2 مع تراجع فيديريكو فالفيردي وبيلينغهام لاعبي خط وسط عندما كان الفريق يدافع.

بدأ السيتي بلاعبي خط وسط أكثر عمقاً هما رودري وماتيو كوفاسيتش في تلك المباراة، في حين أنهم عادة ما يلعبون بلاعب بواحد. وفقاً لطاقم تدريب أنشيلوتي، فإن هذا يعني أن ريال مدريد لم يكن غارقاً تماماً بين الخطوط.

لقد استمتعوا أيضاً بالنجاح في الهجوم، حيث انجرف رودريغو إلى اليسار، وتحرك فينيسيوس جونيور في الوسط، وقام بيلينغهام بدور صانع الألعاب. توقع تكرار هذا النظام ليلة الأربعاء.

وجاء رد كورتيجانا: لعب رودريغو على اليسار كان أمراً جديداً في مباراة الذهاب، ولدي شعور بأن أنشيلوتي سيفعل الشيء نفسه مرة أخرى مع البرازيلي.

لقد سلطت المحادثات التي أجريتها في ملعب تدريب الفالديبيباس في مدريد الضوء على ما ذكرته: مدى رضاهم عن أسلوب مباراة الذهاب.

وطلب أنشيلوتي من لاعبيه إظهار الشجاعة والإقدام قبل تلك المباراة، ويعتقد الإيطالي أن ذلك لقي صدى في غرفة تبديل الملابس.

يبدو أيضاً أن رودريغو في حالة أفضل من بيلينغهام، حتى لو كان الموجودون في النادي غير مهتمين بأداء اللاعب الإنجليزي.

وهنا استطرد راي: هناك مقولة من أنشيلوتي تلخص كيف يرى ريال مدريد وضع بيلينغهام. وعندما سُئل عما إذا كان مستوى لاعب خط الوسط قد انخفض في مباراة الذهاب من ربع النهائي بالطريقة نفسها التي تراجع بها كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان أو هالاند، وجه الإيطالي تحذيراً.

وقال: «اهدأ، اهدأ». «ربما لم يقدموا أفضل ما لديهم في مباراة الذهاب، لكن الآن هناك مباريات أخرى قادمة... كن حذراً».

فقال كورتيجانا: يعترف هؤلاء في الفالديبيباس بأن بيلينغهام يلعب دور البطولة بشكل أقل مقارنة بما كان عليه في وقت سابق من الموسم، لكنهم ليسوا قلقين، وشددوا على مدى أهمية عمله خارج الكرة ضد السيتي.

مباراة الأربعاء هي بالضبط النوع نفسه الذي وقع عليه - مباراة خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا، في وطنه، ضد فريق كان أكبر منافسي مدريد على توقيعه الصيف الماضي.

ريال مدريد يبحث عن الثأر من سيتي الذي أقصاه بالدور نصف النهائي الموسم الماضي (نادي ريال مدريد)

أنشيلوتي خرج من مباراة الذهاب أقوى. على الرغم من وجود بعض الغيابات الملحوظة لدى السيتي، فإنه ليس من السهل مفاجأة بيب غوارديولا أو اللعب بهذه الثقة ضد أبطال أوروبا. لكن ملعب الاتحاد مكان مهيب، ولا يستطيع مدرب ريال مدريد تحمل تكاليف الاسترخاء.

هزيمة أخرى مثل العام الماضي ستسبب له الكثير من الضرر، على الرغم من أنني لا أعتقد أنها ستغير خطط النادي على الإطلاق.

وقال راي: كان أنشيلوتي شجاعاً في مباراة الذهاب والشيء الوحيد الذي يمكن أن تنتقده عليه هو تغييراته، والتي يمكن القول إنها كانت متحفظة للغاية - لقد سحب رودريغو بدلاً من بيلينغهام أو من فينيسيوس جونيور، وكلاهما بدا متعباً أكثر.

هزيمة مثل العام الماضي أمر لا يمكن تصوره، لكن كما تقول، هذه المباراة لن تحدد مستقبل أنشيلوتي. ويتقدم ريال مدريد بثماني نقاط على برشلونة في الدوري الإسباني، ولا ننسى أن الإيطالي وافق على تمديد العقد حتى عام 2026 في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وأكد كورتيجانا: كما ذكرنا سابقاً، يقول العاملون في النادي إنهم يخططون على المديين المتوسط والطويل، دون الانجراف إلى النتائج الفورية.

كان الدوري الإسباني على وشك الانتهاء، وفاز فريق أنشيلوتي أيضاً بكأس السوبر الإسبانية في يناير (كانون الثاني) بالسعودية، بفوزه على أتلتيكو مدريد في نصف النهائي، وسحق برشلونة في النهائي.

واختتم راي حديثه: لكن الفوز على السيتي في ملعب الاتحاد سيكون بمثابة إعلان نيات كبير؛ نظراً لأنهم لم يفوزوا أبداً على هذا الملعب، هناك المرة الأولى لكل شيء.


الحكومة الإسبانية: نسعى لإصلاح اتحاد الكرة... وكأس العالم 2030 «ليست في خطر»!

الرئيس المؤقت للاتحاد بدرو روشا يخضع للتحقيق أيضاً في إطار فضيحة الفساد (أ.ف.ب)
الرئيس المؤقت للاتحاد بدرو روشا يخضع للتحقيق أيضاً في إطار فضيحة الفساد (أ.ف.ب)
TT

الحكومة الإسبانية: نسعى لإصلاح اتحاد الكرة... وكأس العالم 2030 «ليست في خطر»!

الرئيس المؤقت للاتحاد بدرو روشا يخضع للتحقيق أيضاً في إطار فضيحة الفساد (أ.ف.ب)
الرئيس المؤقت للاتحاد بدرو روشا يخضع للتحقيق أيضاً في إطار فضيحة الفساد (أ.ف.ب)

تعهّدت الحكومة الإسبانية، الثلاثاء، بالبدء بإصلاح الوضع «غير المقبول» في اتحاد كرة القدم المحلي الذي يعيش فضيحة فساد تعصف بالهيئة الكروية العليا في البلاد.

واستقال الرئيس السابق للاتحاد لويس روبياليس من منصبه في سبتمبر (أيلول) الماضي، بعد تقبيله بالقوة لاعبة المنتخب الوطني جيني هيرموسو، بعد تتويج إسبانيا باللقب العالمي في سيدني في أغسطس (آب) الماضي، كما يُتّهم بـ«تبييض الأموال، والفساد التجاري»، وحتى «الانتماء إلى منظمة إجرامية».

ويخضع الرئيس المؤقت للاتحاد بدرو روشا للتحقيق أيضاً في إطار فضيحة الفساد التي تعصف بالهيئة الكروية العليا في البلاد.

وأشار تحقيقٌ في المحكمة الرياضية العُليا في إسبانيا إلى أن اتحاد اللعبة المحلي اتخذ قراراتٍ «تتجاوز صلاحياته».

وقال وزير الرياضة ورئيس المجلس الأعلى للرياضة خوسيه مانويل أوريبيس، إن «المجلس الأعلى للرياضة والحكومة سيبذلان كل ما في وسعهما لتصحيح هذا الموقف غير المقبول».

وفقاً لوسائل إعلام محلية، وجدت المحكمة الرياضية أن اللجنة الإدارية في الاتحاد التي تولّت المسؤولية بعد استقالة روبياليس اتخذت إجراءات لم يكن مسموحاً لها اتخاذها، من بينها تمديد عقد مدرب المنتخب الأوّل لويس دي لا فوينتي.

وقال أوريبيس: «بعد القرار من المحكمة الرياضية العُليا الذي يصف أفعال رئيس الاتحاد واللجنة الإدارية في الأشهر الماضية بالخطيرة للغاية، سأدعو إلى اجتماع لمجلس الإدارة في الأيام المقبلة لاتخاذ قرار».

ويُمكن للمحكمة بعد ذلك أن تُعلن أن روشا، نائب رئيس روبياليس سابقاً والرئيس المؤقت حالياً، غير مؤهل ليكون رئيساً، على الرغم من أنه المرشّح الوحيد للانتخابات التي ستقام في 6 مايو (أيار).

وفي مارس (آذار)، أقال الاتحاد العديد من المديرين المرتبطين بتحقيقات الفساد، فيما فتشت الشرطة مقر الاتحاد على مشارف مدريد إلى جانب ممتلكات روبياليس في غرناطة.

وقال أوريبيس: «من مصلحة الحكومة أن يتم التحقيق في الأمور حتى النهاية».

لكنه أصرّ على أن الفضائح لن «تؤثّر إطلاقاً» على استضافة بلاده كأس العالم عام 2030، بالاشتراك مع البرتغال والمغرب.

وتابع: «أتواصل مع فيفا كل يومٍ تقريباً، وأعتقد أنه لم يكن مثل هذا التواصل السلس سابقاً».

وأردف: «إنهم متأكدون من أن إسبانيا بلدٌ يعرف كيف ينظم الأمور... كأس العالم ليست في خطر».


رغم ابتعاده لعام... الألماني موستافي يتمنى استئناف مسيرته الكروية

شكودران موستافي (غيتي)
شكودران موستافي (غيتي)
TT

رغم ابتعاده لعام... الألماني موستافي يتمنى استئناف مسيرته الكروية

شكودران موستافي (غيتي)
شكودران موستافي (غيتي)

يأمل شكودران موستافي المتوّج مع منتخب ألمانيا بلقب مونديال البرازيل 2014 أن يستأنف مسيرته الكروية رغم عدم وجوده على لائحة أي نادٍ منذ الصيف الماضي.

وقال موستافي لبوابة «ويب» الإخبارية الثلاثاء: «أكمل عامي الثاني والثلاثين هذا الشهر، لكني ما زلت أعتقد أنني صغير بشكل كاف، وما زال لدي القدر الكافي من الطاقة والحماس».

وجاءت آخر تجربة احترافية لموستافي عبر ليفانتي الإسباني، لكنه عانى طويلاً من الإصابات.

وعاش موستافي أفضل لحظات مسيرته من خلال آرسنال الذي مكث بين صفوفه خمسة أعوام وتوّج معه بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين.

ويرجع آخر ظهور لموستافي مع منتخب ألمانيا إلى 2017، وأعرب عن ثقته في منتخب بلاده تحت قيادة المدرب يوليان ناغلسمان على تحقيق نتائج متميزة في يورو 2024 بألمانيا.

وأشار موستافي: «بالنسبة لي على المستوى الشخصي، أرى أن لدينا فريقاً بإمكانه المنافسة على اللقب».


برشلونة يتأهب بالقوة الضاربة... وحكيمي يعود لتشكيلة سان جيرمان

لاعبو برشلونة يتطلعون لاستكمال المهمة بتكرار الفوز على سان جيرمان (أ.ف.ب)
لاعبو برشلونة يتطلعون لاستكمال المهمة بتكرار الفوز على سان جيرمان (أ.ف.ب)
TT

برشلونة يتأهب بالقوة الضاربة... وحكيمي يعود لتشكيلة سان جيرمان

لاعبو برشلونة يتطلعون لاستكمال المهمة بتكرار الفوز على سان جيرمان (أ.ف.ب)
لاعبو برشلونة يتطلعون لاستكمال المهمة بتكرار الفوز على سان جيرمان (أ.ف.ب)

سيلعب برشلونة بالقوة الضاربة على أرضه أمام باريس سان جيرمان في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الثلاثاء، مع عودة بيدري إلى التشكيلة الأساسية.

وسيشغل بيدري، الذي صنع هدفاً بعد المشاركة بديلاً، وأسهم في فوز برشلونة 3 - 2 في باريس ذهاباً، الأسبوع الماضي، مركز الوسط إلى جانب الثنائي فرينكي دي يونغ وإيلكاي غندوغان.

وسيلعب نفس الثلاثي الهجومي المكون من روبرت ليفاندوفسكي والأمين جمال ورافينيا، بينما يعتمد المدرب تشافي هرنانديز على جول كوندي ورونالد أراوخو وباو كوبارسي وجواو كانسيلو في الدفاع، ويستمر بكل تأكيد الحارس مارك - أندريه تير شتيغن.

أما سان جيرمان فسيتلقى دفعة بعودة الظهير الأيمن أشرف حكيمي بعد تنفيذ عقوبة الإيقاف.

وسيتكون الثلاثي الهجومي لباريس من برادلي باركولا وعثمان ديمبلي وكيليان مبابي، أما الوسط فسيشهد دخول وارين زايري-إيمري للتشكيلة الأساسية بجوار فيتينيا وفابيان رويز.

وسيلعب جيانلويجي دوناروما في مركز حراسة المرمى، وأمامه الرباعي حكيمي وماركينيوس ولوكا هرنانديز ونونو مينديز.

وسيلعب الفائز من هذه المواجهة ضد أتلتيكو مدريد أو بوروسيا دورتموند في قبل نهائي دوري الأبطال.