لأول مرة... جماهير دوري الدرجة الثانية الألماني تتجاوز «البوندسليغا»

جماهير الدرجة الثانية فاقوا الأولى بنحو 23 ألف مشجع (د.ب.أ)
جماهير الدرجة الثانية فاقوا الأولى بنحو 23 ألف مشجع (د.ب.أ)
TT

لأول مرة... جماهير دوري الدرجة الثانية الألماني تتجاوز «البوندسليغا»

جماهير الدرجة الثانية فاقوا الأولى بنحو 23 ألف مشجع (د.ب.أ)
جماهير الدرجة الثانية فاقوا الأولى بنحو 23 ألف مشجع (د.ب.أ)

ذكرت مجلة «كيكر» الرياضية الألمانية، الثلاثاء، أن المباريات التسع التي أقيمت بالمرحلة الماضية لدوري الدرجة الثانية الألماني لكرة القدم اجتذبت جماهير أكثر من اللقاءات التسعة التي جرت بدوري الدرجة الأولى، وذلك للمرة الأولى في التاريخ.

وأوضحت «كيكر» أن مباريات الدرجة الثانية، التي جرت منافساتها في الفترة ما بين يومي الجمعة والأحد، شاهدها 284643 مشجعاً، في حين اجتذبت مباريات الدرجة الأولى التي أقيمت في الأيام نفسها حضور 261099 مشجعاً، وهو أدنى رقم في عصر ما بعد فيروس «كورونا».

ويضم القسم الأدنى بالدوري الألماني أندية بارزة تتمتع بقواعد جماهيرية ضخمة وملاعب كبيرة، حيث شاهد 60542 مشجعاً مباراة شالكه وضيفه وفيهين فيسبادن من المدرجات، يوم السبت الماضي، بينما حضر 52652 شخصاً لقاء هيرتا برلين وضيفه ماغديبورغ.

وفي دوري الدرجة الأولى الألماني، حضر 50 ألف مشجع مباراة كولن ضد ضيفه فيردر بريمن، بينما وجد 44822 متفرجاً في لقاء لايبزيغ وضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ.

وساهم عدم خوض العملاقين بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند مباراتيهما على ملعبيهما في انخفاض عدد جماهير دوري الدرجة الأولى خلال المرحلة المنقضية.

وتبلغ الطاقة الاستيعابية لملعب «أليانز أرينا»، معقل الفريق البافاري، 75 ألف متفرج، في حين تصل سعة ملعب (سيغنال إيدونا بارك)، الخاص بدورتموند إلى 81 ألف مشجع.

وتعد بطولة الدرجة الثانية بالدوري الألماني، المسابقة الأكثر حضوراً في أوروبا بين نظرائها بدوريات البلدان الأخرى، حيث تجتذب أكثر من 28000 مشجع في المتوسط في النصف الأول من الموسم الحالي، أي أقل بقليل من متوسط حضور دوري الدرجة الأولى الإسباني، وأكثر من دوري الدرجة الأولى الفرنسي.

ووفقاً لـ«كيكر»، فإن الرقم القياسي لأكبر عدد من الجماهير التي حضرت إحدى مراحل دوري الدرجة الأولى الألماني عبر التاريخ بلغ 485210 متفرجين في المباريات التسع، وذلك عام 2010، في حين تم تسجيل الرقم القياسي لحضور الجماهير بالدرجة الثانية في وقت سابق من الموسم الحالي، حيث وصل عدد المتفرجين إلى 297163 شخصاً في العدد نفسه من اللقاءات.


مقالات ذات صلة

يونيو موعداً لعودة بطولة بريطانيا للدراجات للسيدات

رياضة عالمية سباق هذا الصيف سيتضمن 4 مراحل بدلاً من 6 (غيتي)

يونيو موعداً لعودة بطولة بريطانيا للدراجات للسيدات

قال منظمو بطولة بريطانيا للدراجات للسيدات إنها ستعود في يونيو (حزيران) المقبل بعد إلغاء نسخة العام الماضي بسبب نقص التمويل.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ريال مدريد يبحث عن الثأر من سيتي الذي أقصاه من الدور نصف النهائي الموسم الماضي (نادي ريال مدريد)

عشاق الكرة العالمية يترقبون «أم المعارك»... السيتي يتأهب والريال جاهز

يخوض مانشستر سيتي الإنجليزي حامل اللقب وريال مدريد الإسباني حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (14 مرة) «أم المعارك» ضمن إياب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عربية كان من المقرر أن يلعب الجزيرة مع خورفكان وعجمان مع البطائح (نادي الجزيرة)

«سوء الأحوال الجوية» يؤجل مواجهات الدوري الإماراتي

أعلن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم تأجيل مباريات الدوري المحلي المقررة اليوم الثلاثاء بسبب سوء الأحوال الجوية.

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
رياضة عالمية كليتون ليما مدرب سيدات سانتوس البرازيلي (أ.ف.ب)

بعد اتهامه بـ«التحرش بـ19 لاعبة»... مدرب سانتوس البرازيلي يستقيل

استقال كليتون ليما، المدرب السابق للمنتخب البرازيلي للسيدات في كرة القدم، الاثنين من منصبه مدرباً لفريق سانتوس، بعد أن واجه احتجاجات من اللاعبات بسبب التحرش.

«الشرق الأوسط» (ساو باولو)
رياضة عالمية لاعب الوسط البرازيلي فيليبي أندرسون (إ.ب.أ)

بالميراس البرازيلي وجهة أندرسون بعد رحلته الأوروبية

قال لاعب الوسط البرازيلي فيليبي أندرسون أمس الاثنين إنه وقع عقداً مبدئياً للانتقال إلى بالميراس من لاتسيو بعد أن قرر عدم تجديد عقده مع الفريق الإيطالي.

«الشرق الأوسط» (لندن)

يونيو موعداً لعودة بطولة بريطانيا للدراجات للسيدات

سباق هذا الصيف سيتضمن 4 مراحل بدلاً من 6 (غيتي)
سباق هذا الصيف سيتضمن 4 مراحل بدلاً من 6 (غيتي)
TT

يونيو موعداً لعودة بطولة بريطانيا للدراجات للسيدات

سباق هذا الصيف سيتضمن 4 مراحل بدلاً من 6 (غيتي)
سباق هذا الصيف سيتضمن 4 مراحل بدلاً من 6 (غيتي)

قال منظمو بطولة بريطانيا للدراجات للسيدات إنها ستعود في يونيو (حزيران) المقبل، بعد إلغاء نسخة العام الماضي بسبب نقص التمويل.

واستحوذ الاتحاد البريطاني للدراجات على تنظيم البطولة المعروفة سابقاً باسم جولة السيدات، من المنظم السابق سويت سبوت في يناير (كانون الثاني)، مع تقليص سباق هذا الصيف إلى 4 مراحل بدلاً من الـ6 التي أقيمت في نسخ 2019 - 2022.

وقالت الفائزة السابقة ليزي دينان في بيان كشفت خلاله عن المدن المضيفة أمس (الاثنين): «من الواضح أن هناك كثيراً من الدعم والولع بالسباق، سواء في الداخل أو الخارج».

وأضافت: «يستحق مضيفو المراحل الأربع الثناء على التزامهم بسباق السيدات ومساعدتهم في إقامته، ومتأكدة أنه يمكننا معاً تقديم عرض رائع في يونيو».

وتبدأ بطولة بريطانيا للدراجات للسيدات في 6 يونيو مع استضافة ويلز أول مرحلتين، قبل أن ينتقل السباق إلى وارينتون ثم ينتهي في مانشستر الكبرى.


عشاق الكرة العالمية يترقبون «أم المعارك»... السيتي يتأهب والريال جاهز

ريال مدريد يبحث عن الثأر من سيتي الذي أقصاه من الدور نصف النهائي الموسم الماضي (نادي ريال مدريد)
ريال مدريد يبحث عن الثأر من سيتي الذي أقصاه من الدور نصف النهائي الموسم الماضي (نادي ريال مدريد)
TT

عشاق الكرة العالمية يترقبون «أم المعارك»... السيتي يتأهب والريال جاهز

ريال مدريد يبحث عن الثأر من سيتي الذي أقصاه من الدور نصف النهائي الموسم الماضي (نادي ريال مدريد)
ريال مدريد يبحث عن الثأر من سيتي الذي أقصاه من الدور نصف النهائي الموسم الماضي (نادي ريال مدريد)

تتجه أنظار عشاق كرة القدم في العالم إلى ملعب الاتحاد في مانشستر البريطانية لمشاهدة قمة المنافسات في إياب دور الربع النهائي لدوري أبطال أوروبا حينما يلتقي مانشستر سيتي الإنجليزي حامل اللقب وريال مدريد الإسباني حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (14 مرة) في مواجهة أطلق عليها «أم المعارك»، فيما يجد بايرن ميونيخ الألماني نفسه مطالباً بتخطي عقبة ضيفه آرسنال الإنجليزي في سعيه لإنقاذ موسمه.

على ملعب الاتحاد في مانشستر، ستكون المواجهة أشبه بنهائي، بعد أن تعادل الفريقان 3 - 3 في قمة نارية ذهاباً بملعب «سانتياغو برنبايو»، حيث تبقى كل الاحتمالات واردة إياباً، بما فيها اللجوء إلى شوطين إضافيين، أو لاحتكام إلى ركلات الترجيح، طالما أنّ الفريقين يقدمان مستوى رفيعاً، ومتقارباً.

وكان فريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا قلب تأخره 1 - 2 إلى تقدم 3 - 2 في لقاء الذهاب، قبل أن ينقذ الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي ريال من الهزيمة الأولى في آخر 28 مباراة له على أرضه في جميع المسابقات، بتسجيله هدف التعادل من تسديدة رائعة «على الطاير» قبل 11 دقيقة من نهاية الوقت الأصلي.

السيتي يطمح لتكرار ثلاثيته التاريخية هذا الموسم (نادي مانشستر سيتي)

ولا شك أنّ المهمة لن تكون سهلة لرجال الإيطالي كارلو أنشيلوتي ضد الفريق الإنجليزي الذي لم يسقط في المسابقة القارية للمباراة الثانية والعشرين توالياً، وتحديداً منذ الخسارة أمام عملاق إسبانيا 1 - 3 بعد التمديد في مايو (أيار) 2022 في إياب نصف النهائي.

كما أنّه لم يخسر على أرضه في المسابقة منذ 30 مباراة، أي منذ العام 2018، كما لم يخسر على أرضه في 41 مباراة في مختلف المسابقات منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2022.

ويبحث النادي الملكي عن الثأر من سيتي الذي أقصاه من الدور نصف النهائي الموسم الماضي حين تعادلا ذهاباً في مدريد 1 - 1 قبل أن يحقق سيتي فوزاً كاسحاً 4 - 0 إياباً في طريقه إلى اللقب الأول في تاريخه.

ويدخل الـ«سيتيزن» إلى المواجهة مبتهجاً بانتزاعه صدارة الدوري الإنجليزي بفارق نقطتين من آرسنال، وليفربول، بفوزه الساحق على لوتون تاون 5 - 1، وخسارة الأخيرين أمام كريستال بالاس 0 - 1، وأستون فيلا 0 - 2، فبات أقرب إلى إحراز اللقب للمرة السادسة في آخر سبعة مواسم، معززاً حظوظه بتكرار إنجاز الموسم الماضي عندما حقّق ثلاثية تاريخية، بعد أن بلغ الفريق نصف نهائي مسابقة كأس إنجلترا، حيث سيواجه تشيلسي السبت.

توخيل يسعى لإنقاذ موسم بايرن ميونيخ (نادي بايرن ميونيخ)

من جهته، يأمل أنشيلوتي أن يتابع البرازيلي رودريغو نجاعته التهديفية بمواجهة سيتي بعد أن سجّل هدفين ساهما في الإطاحة بالفريق الإنجليزي خلال مواجهة الفريقين في نصف نهائي المسابقة عام 2022، قبل أن يهز شباكه مجدداً الثلاثاء الماضي.

ويتمسّك بايرن بخيط أمل رفيع سعياً للخروج بلقب هذا الموسم، عندما يواجه آرسنال المضطرب في أليانز أرينا في ميونيخ.

وبعد تعادلهما ذهاباً 2 - 2 في ملعب الإمارات، تبدو حظوظ الفريقين متساوية من أجل مواصلة مشوارهما القاري.

لكنّ بايرن يمني النفس بعدم الخروج خالي الوفاض بعد أن هيمن على لقب الدوري الألماني في المواسم الـ11 الأخيرة، قبل أن يجرّده منه باير ليفركوزن رسمياً الأحد بعدما تُوج باللقب الأول في تاريخه قبل 5 مراحل من نهاية الموسم.

أما آرسنال، فتتكرر مآسيه مع اقتراب نهاية كل موسم، بعد أن خسر صدارة الدوري المحلي بشكل دراماتيكي لمصلحة سيتي، رغم أنّ معركة اللقب لا تزال مفتوحة، إلا أنّ الخشية أن يتكرر سيناريو الموسم الماضي عندما فرّط به قبل مراحل قليلة لمصلحة سيتي أيضاً بعد أن تصدر لفترات طويلة.

من جهته، يسعى مدرب بايرن توماس توخيل إلى تكرار «روح الفوز» بنسخة 2021 مع تشيلسي.


بعد اتهامه بـ«التحرش بـ19 لاعبة»... مدرب سانتوس البرازيلي يستقيل

كليتون ليما مدرب سيدات سانتوس البرازيلي (أ.ف.ب)
كليتون ليما مدرب سيدات سانتوس البرازيلي (أ.ف.ب)
TT

بعد اتهامه بـ«التحرش بـ19 لاعبة»... مدرب سانتوس البرازيلي يستقيل

كليتون ليما مدرب سيدات سانتوس البرازيلي (أ.ف.ب)
كليتون ليما مدرب سيدات سانتوس البرازيلي (أ.ف.ب)

استقال كليتون ليما، المدرب السابق للمنتخب البرازيلي للسيدات في كرة القدم، الاثنين، من منصبه مدرباً لفريق سانتوس، بعد أن واجه احتجاجات من اللاعبات بسبب اتهامات بالتحرش.

وقال النادي في بيان: «من أجل حماية عائلته ونزاهته ونادي سانتوس، قدم كليتون ليما استقالته»، وتم قبولها.

وتابع البيان أنّ ليما كان «هدفاً للانتقادات وحتى التهديدات بالقتل» منذ إعادة تعيينه.

وتم التقاط صور لاعبات أتلتيكو مينيرو وأميركا مينيرو وهن يغطين أفواههن، قبل انطلاق المباراة بينهما ضمن بطولة البرازيل للسيدات. والتقطت الصور بشكل خاص لمدافعة أتلتيكو مينيرو، لايزا، التي ترتدي القميص رقم 19 وهي تدير ظهرها، بينما قامت لاعبة من أميركا مينيرو برفع قميص النادي الذي يحمل الرقم نفسه.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، أظهرت لاعبتان آخرتان الرقم 19 على قمصانهما خلال لقاء بين بالميراس وآفاي كيندرمان.

ويرمز الرقم 19 إلى عدد الرسائل المجهولة التي تم توجيهها في سبتمبر (أيلول) الماضي، من قبل لاعبات إلى مجلس إدارة نادي سانتوس اتهمت فيها المدرب ليما (49 عاماً) بـ«التحرش الأخلاقي والجنسي»، لا سيما خلال حصة تدريبية أو النشاطات المرتبطة بالنادي.

وكان ليما الذي نفى هذه الاتهامات، استقال من منصبه عندما سلطت وسائل الإعلام المحلية الضوء على هذه الاتهامات. لكن في غياب الأدلة بحسب النادي البرازيلي، عاد بعد ذلك إلى سانتوس في بداية أبريل (نيسان) الحالي.

ودرب ليما فريق سيدات سانتوس 3 مرات (1999 - 2010، 2022 - 2023، ثم خلال العام الحالي)، وقاده إلى اللقب المحلي عامي 2007 و2009.

كما أشرف على تدريب منتخب البرازيل للسيدات، وفاز معه بكأس «كوبا أميركا» عام 2010.


بالميراس البرازيلي وجهة أندرسون بعد رحلته الأوروبية

لاعب الوسط البرازيلي فيليبي أندرسون (إ.ب.أ)
لاعب الوسط البرازيلي فيليبي أندرسون (إ.ب.أ)
TT

بالميراس البرازيلي وجهة أندرسون بعد رحلته الأوروبية

لاعب الوسط البرازيلي فيليبي أندرسون (إ.ب.أ)
لاعب الوسط البرازيلي فيليبي أندرسون (إ.ب.أ)

قال لاعب الوسط البرازيلي فيليبي أندرسون أمس الاثنين إنه وقع عقداً مبدئياً للانتقال إلى بالميراس من لاتسيو بعد أن قرر عدم تجديد عقده مع الفريق المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

وذكر النادي البرازيلي في بيان أن أندرسون (31 عاماً) سينضم إلى بالميراس بعد نهاية عقده مع لاتسيو في 30 يونيو (حزيران) المقبل بعدما وقع عقداً مع بالميراس حتى ديسمبر (كانون الأول) 2027.

وقال أندرسون عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي «مع كامل احترامي للاتسيو وكل الناس التي لطالما ساندتني، أود إعلان أنني لم أتوصل إلى اتفاق بشأن تجديد عقدي مع النادي، ولذلك سأتجه في طريق مختلف الموسم المقبل».

وانضم أندرسون للنادي الإيطالي في 2013 قادماً من سانتوس، وقضى خمسة مواسم معه فاز خلالها بكأس السوبر الإيطالية عام 2017.

وانتقل في العام التالي إلى وست هام يونايتد بعد أن قضى موسماً واحداً مع بورتو البرتغالي على سبيل الإعارة، ثم عاد إلى لاتسيو في 2021، وخاض 319 مباراة إجمالاً سجل خلالها 58 هدفاً، وصنع 63 أخرى.


بوكيتينو يشعر بـ«العار» رغم سداسية تشيلسي

ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي يهنئ بالمر بالفوز (أ.ف.ب)
ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي يهنئ بالمر بالفوز (أ.ف.ب)
TT

بوكيتينو يشعر بـ«العار» رغم سداسية تشيلسي

ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي يهنئ بالمر بالفوز (أ.ف.ب)
ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي يهنئ بالمر بالفوز (أ.ف.ب)

كان ينبغي على ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي، أن يكون سعيداً بعد فوز فريقه الساحق 6 - صفر على إيفرتون الاثنين، لكن بدلاً من الاحتفال برباعية كول بالمر وأدائه الرائع، شعر بالغضب من شجار لاعبيه على أرض الملعب.

وتقدم تشيلسي 4 - صفر بعد ثلاثية بالمر في الشوط الأول، وهدف نيكولاس جاكسون عندما حصل الفريق على ركلة جزاء إثر عرقلة نوني مادويكي في المباراة التي أقيمت بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم على ملعب ستامفورد بريدج.

ودخل جاكسون ومادويكي في شجار على الكرة، بينما كان ينتظر الحكم قرار تقنية الفيديو، وكان بالمر في تنفيذ ركلات الجزاء يقف بجانبهما في حيرة من أمره.

وفي النهاية اضطر القائد كونور غالاغر للتدخل وإبعاد الثنائي ومنح الكرة إلى بالمر الذي نفذ الركلة بنجاح، ليسجل تاسع أهدافه من ركلات الجزاء بين 9 ركلات في الدوري.

جاكسون ومادويكي دخلا في شجار على الكرة (رويترز)

وقال بوكيتينو للصحافيين: «اللاعبون يعرفون أن بالمر صاحب الترتيب الأول في تنفيذ ركلات الجزاء. أنا منزعج للغاية من الموقف. الصورة التي أرسلناها إلى كل دولة تشاهدنا. أريد الاعتذار».

وتابع: «لا يمكنك التصرف بهذه الطريقة، ومن العار الحديث عن ذلك بعد هذه المباراة التي لا تصدق. يحتاج اللاعبون إلى إظهار تعطشهم للتسجيل ولكن ليس بهذا الموقف. لن أقبل هذا مرة أخرى. أعد بذلك».

وأشاد المدرب الأرجنتيني بغالاغر لتدخله وتركه اللاعبين في موقف لا يحسدون عليه.

وقال: «في بعض الأحيان بالنسبة للاعبين الشبان، تكون الأمور الشخصية أهم من الفريق، لكنهم بحاجة إلى معرفة أنهم بحاجة إلى الأداء من أجل الفريق والتعلم بسرعة».

وأضاف: «هذه هي الأشياء التي نأخذها في الحسبان للموسم المقبل. إذا لم يتعلموا، فنعم، سنتخذ بعض القرارات. عندما تسألني عن سبب عدم ثبات المستوى أو عدم أدائنا في بعض الأحيان، فذلك بسبب المعايير وهم بحاجة إلى التعلم بسرعة لأن متطلبات البطولة عالية للغاية».


الدوري الإيطالي: فيورنتينا يواصل النزيف... وأتالانتا يفرط

فيورنتينا تعادل أمام ضيفه جنوى 1 - 1 (إ.ب.أ)
فيورنتينا تعادل أمام ضيفه جنوى 1 - 1 (إ.ب.أ)
TT

الدوري الإيطالي: فيورنتينا يواصل النزيف... وأتالانتا يفرط

فيورنتينا تعادل أمام ضيفه جنوى 1 - 1 (إ.ب.أ)
فيورنتينا تعادل أمام ضيفه جنوى 1 - 1 (إ.ب.أ)

واصل فيورنتينا نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه جنوى 1 - 1، الاثنين، في ختام المرحلة 32 من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

وكان جنوى البادئ بالتسجيل عبر الدولي الآيسلندي ألبرت غودموندسون في الدقيقة 42 من ركلة جزاء، وأدرك الفرنسي جوناثان إيكوني التعادل لفيورنتينا في الدقيقة 54، إثر تمريرة من المخضرم جاكومو بونافونتورا.

وهو التعادل الثالث لفيورنتينا في مبارياته الخمس الأخيرة التي لم يذُق فيها طعم الفوز، فاكتفى بنقطة واحدة رفع بها رصيده إلى 44 نقطة في المركز العاشر، وفشل في انتزاع المركز التاسع من تورينو (45 نقطة) المتعادل مع يوفنتوس 0 - 0 السبت.

وجاء تعثر فيورنتينا قبل 3 أيام على استضافته فيكتوريا بلزن التشيكي في إياب ربع نهائي مسابقة «كونفرنس ليغ» التي خسر مباراتها النهائية العام الماضي أمام وستهام يونايتد الإنجليزي 1 - 2.

وكان فيورنتينا انتزع تعادلاً سلبياً ذهاباً الخميس الماضي، في بلزن.

أتالانتا فرّط بالفوز على فيرونا (إ.ب.أ)

وبدوره، سقط جنوى في فخ التعادل للمرة الثالثة بمبارياته الست الأخيرة التي حقق خلالها فوزاً واحداً، فعزز موقعه في المركز الثاني عشر برصيد 39 نقطة.

وفي مباراة ثانية، فرط أتالانتا في فوز بالمتناول على ضيفه فيرونا وسقط في فخ التعادل 2 - 2 قبل 3 أيام على استضافة ليفربول الإنجليزي في إياب ربع نهائي مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ / 3 - 0 ذهاباً).

وبدا أتالانتا في طريقه إلى تحقيق فوز سهل عندما تقدم بهدفين لجانلوكا سكاماكا في الدقيقة 13 والبرازيلي إيدرسون في الدقيقة 18، لكن فيرونا عادل الأرقام في الشوط الثاني بهدفين للصربي داركو لازوفيتش في الدقيقة 56، والهولندي تيجاني نوسلين في الدقيقة 60.

ورفع أتالانتا رصيده إلى 51 نقطة في المركز السادس مع مباراة مؤجلة مقابل 28 نقطة لإمبولي السابع عشر.


«الدوري الإسباني»: فالنسيا يواصل صحوته

أندريه ألميدا سجل هدف الفوز لفالنسيا (إ.ب.أ)
أندريه ألميدا سجل هدف الفوز لفالنسيا (إ.ب.أ)
TT

«الدوري الإسباني»: فالنسيا يواصل صحوته

أندريه ألميدا سجل هدف الفوز لفالنسيا (إ.ب.أ)
أندريه ألميدا سجل هدف الفوز لفالنسيا (إ.ب.أ)

واصل فالنسيا صحوته بفوزه الثمين على مضيفه أوساسونا 1 - 0 الاثنين في ختام المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويدين فالنسيا بفوزه إلى مهاجمه البرتغالي أندريه ألميدا الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 18 بتسديدة قوية بيمناه من داخل المنطقة إثر تمريرة من دييغو لوبيس أسكنها على يمين الحارس سيرجيو هيريرا.

وسنحت فرصة أمام أوساسونا لإدراك التعادل عندما احتسبت له ركلة جزاء في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع أهدرها مهاجمه الكرواتي أنتي بوديمير.

وهو الفوز الثاني توالياً لفالنسيا، والثالث عشر هذا الموسم، فرفع رصيده إلى 47 نقطة، وعزز موقعه في المركز السابع، فيما تراجع أوساسونا إلى المركز الحادي عشر بعدما تجمد رصيده عند 39 نقطة بخسارته الرابعة عشرة هذا الموسم.


برشلونة بحظوظ جيدة ضد سان جيرمان ودورتموند للتعويض أمام أتلتيكو

لاعبو برشلونة يتطلعون لإستكمال المهمة بتكرار الفوز على سان جيرمان (ا ف ب)
لاعبو برشلونة يتطلعون لإستكمال المهمة بتكرار الفوز على سان جيرمان (ا ف ب)
TT

برشلونة بحظوظ جيدة ضد سان جيرمان ودورتموند للتعويض أمام أتلتيكو

لاعبو برشلونة يتطلعون لإستكمال المهمة بتكرار الفوز على سان جيرمان (ا ف ب)
لاعبو برشلونة يتطلعون لإستكمال المهمة بتكرار الفوز على سان جيرمان (ا ف ب)

سان جيرمان ينتظر انتفاضة مبابي ودورتموند يتسلح بجماهيره المتحمسة يبدو برشلونة الإسباني في وضع جيد لحجز بطاقة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عندما يستضيف باريس سان جيرمان اليوم بأفضلية فوزه ذهاباً 3 - 2 في فرنسا، بينما يعول بوروسيا دورتموند الألماني على حصنه وجماهيره المتحمسة لقلب خسارته أمام أتلتيكو مدريد الإسباني 1 - 2.

وعاد برشلونة الأربعاء الماضي، من باريس، منتصراً بفضل ثنائية للبرازيلي رافينيا، ما منحه أفضلية واضحة على حساب الفريق الذي يشرف عليه لاعبه ومدربه السابق لويس إنريكي.

ويعود الفريقان بالذاكرة إلى الملحمة الكروية التي جمعتهما في ثمن نهائي المسابقة عام 2017، والريمونتادا التاريخية للنادي الكتالوني الذي وبعد أن خسر ذهاباً في باريس 0 - 4، قلب الطاولة إياباً بفوزه 6 - 1 بقيادة الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار، اللذين انتقلا لاحقاً للعب في صفوف سان جيرمان.

لاعبو أتلتيكو يخوضون التدريب قبل الموقعة الصعبة في معقل دورتموند (ا ب ا)

وعاد الفريقان للتواجه في ثمن النهائي عام 2021، وخرج حينها سان جيرمان منتصراً من كتالونيا 4 -1 قبل التعادل إياباً 1 - 1.

وتحمل المواجهة نكهة خاصة إضافية كونها تجمع مدرب برشلونة تشافي هرنانديز بزميله ومدربه السابق أنريكي، الذي قاد العملاق الكتالوني إلى لقبه الخامس والأخير في المسابقة القارية عام 2015، وإلى الريمونتادا الشهيرة.

وبعد الفوز في الذهاب الذي أتبعه فريقه بانتصار خارج الديار أيضاً؛ لكن في الدوري على قادش 1 - 0 بتشكيلة رديفة إلى حد كبير، رأى تشافي أن برشلونة بات قادراً على منافسة الكبار، وقال: «الآن يأتي أفضل وأمتع وقت بالموسم. علينا إكمال السيناريو المثالي. نحن أمام حرب كروية أمام سان جيرمان، ثم في الكلاسيكو أمام ريال مدريد الأسبوع المقبل».

وبعد أن يخوض برشلونة هذه القمة الأوروبية، سيكون على موعد مع مباراة مهمة في الدوري ضد الغريم التقليدي الريال المتصدر بفارق 8 نقاط، قبل 7 جولات على نهاية المسابقة.

وأضاف لاعب برشلونة ومنتخب إسبانيا السابق والذي أكد أنه سيترك منصبه الحالي في نهاية الموسم الجاري، رغم محاولات النادي للعدول عن قراره: «نريد أن نحقق شيئاً كبيراً، نعلم أن الموقف صعب، لكن الفريق أثبت أنه قادر على منافسة الكبار، ونحن فخورون بالمجموعة».

ومنح رافينينا التقدّم لبرشلونة في الشوط الأول، قبل أن يقلب سان جيرمان النتيجة مطلع الشوط الثاني بهدفي عثمان ديمبيلي والبرتغالي فيتينيا. لكن رافينيا عادل في الدقيقة 62، قبل أن يُحسم الفوز في الدقيقة 77 برأسية المدافع البديل الدنماركي أندرياس كريستنسن.

وقال تشافي الذي لم يخسر فريقه في 13 مباراة منذ أعلن رحيله في نهاية الموسم، وبات يأمل في بلوغ نصف النهائي لأول مرة منذ 2019: «هذا فوز رائع أمام أحد أفضل الفرق في العالم. من الصعب أن تدافع أمامهم بسبب طريقة ضغطهم، لكننا قمنا بعمل جيّد، لا نزال في منتصف الطريق، وسيكون الأمر صعباً في لقاء الإياب بملعبنا».

وإذا بلغ برشلونة الدور قبل النهائي، فإنه سيكون على موعد مع أتلتيكو مدريد أو بروسيا دورتموند، بينما يصطدم في النصف الآخر من القرعة ريال مدريد أو مانشستر سيتي بآرسنال أو بايرن ميونيخ.

وقال بيدري لاعب وسط برشلونة: «نريد إسعاد المشجعين والاحتفال معاً بالتأهل إلى الدور التالي. باريس سان جيرمان لن يهدينا أي شيء. يجب أن نخوض المباراة بتعطش كبير».

وأضاف اللاعب الذي ترك بصمة سريعة وصنع الهدف الثاني لبرشلونة بعد المشاركة بديلاً: «نتطلع إلى مباراة مثيرة، أنا متحمس جداً ومفعم بالمشاعر». وسيفتقد برشلونة سيرجي روبرتو في مباراة الإياب بسبب الإيقاف، وكذلك الحال بالنسبة للمدافع أندرياس كريستنسن الذي شارك بديلاً ذهاباً وسجل هدف الانتصار بضربة رأس بعد ركلة ركنية.

مبابي ظهر بشكل متواضع ذهابا ويأمل التعويض إيابا ( ا ف ب)

في المقابل وبعدما انتهى مسلسل مبارياته المتتالية من دون هزيمة عند 27 بالخسارة ذهاباً، ستكون الأنظار شاخصة نحو كيليان مبابي الذي كان الحاضر الغائب في لقاء الذهاب، وبالتالي سيحاول الظهور بصورة مختلفة تماماً على أرض النادي الكتالوني، لتجنب أن تكون مباراة اليوم هي الأخيرة له في المسابقة بألوان سان جيرمان، بما أنه سيغادر الصيف المقبل.

وسجّل مبابي ثلاثية في آخر زيارة إلى برشلونة في 2021 خلال الفوز 4 - 1 على ملعب «كامب نو»، لكن مهمته ستكون أصعب هذه المرة في الملعب المؤقت للنادي الكتالوني «مونتجويك».

وأبدى إنريكي تفاؤله رغم الخسارة قائلاً: «أعتقد أننا كنا قادرين على تحقيق نتيجة مختلفة، لكننا نتقبل الواقع ونركّز على كيفية تعديل النتيجة، لا شك لدي أننا قادرون على الفوز وسنقوم بذلك. هذا هو هدفي».

وأردف إنريكي الذي قال قبل المباراة إنه يجسّد فلسفة برشلونة أكثر من تشافي: «لم نخسر خارج أرضنا في الدوري هذا الموسم. وكان أمامنا 6 أيام للاستعداد للمباراة. الأهداف خارج الأرض لم تعد تصنع الفارق، وهذا ما سيساعدنا».

وأضاف: «كان بمقدورنا الفوز ذهاباً، لا أقول إن النتيجة ليست عادلة، لكنها ارتبطت بتفاصيل صغيرة، وسنعمل كي تصب تلك التفاصيل البسيطة في مصلحتنا إياباً».

وحظي فريق إنريكي بالوقت الكافي كي يستعد للقاء بما أنه غاب عن منافسات الدوري المحلي في عطلة نهاية الأسبوع من أجل التحضير للاستحقاق القاري.

وتلقى سان جيرمان دفعة بعودة الظهير المغربي السريع أشرف حكيمي بعد غيابه ذهاباً بسبب الإيقاف.

وفي المواجهة الأخرى، يعول دورتموند على حصنه «فيستفالن ستاديون» من أجل تعويض خسارة الذهاب أمام أتلتيكو 1 - 2 وبلوغ نصف النهائي لأول مرة منذ موسم 2012 - 2013، حين وصل إلى مباراة اللقب قبل الخسارة أمام غريمه المحلي بايرن ميونيخ.

وبدا أن حلم دورتموند ببلوغ نصف النهائي ومحاولة الفوز باللقب الثاني في تاريخه، بعد أول عام 1997، قد تبخر حين وجد نفسه متخلفاً في مدريد بهدفين نظيفين بعد نصف ساعة على بداية المواجهة مع فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني. لكنه حافظ على رباطة جأشه وفرض أفضليته حتى نجح في تقليص الفارق عبر العاجي سيباستيان هالر الذي سيغيب عن لقاء اليوم، نتيجة تعرضه لإصابة في الكاحل بعد 10 دقائق على بداية لقاء السبت في الدوري ضد مونشنغلادباخ التي فاز فيها 2 - 1.

الآن وفي ملعبه الذي يتسع لـ80 ألف متفرج وأمام جمهوره الذي يعدّ من الأكثر حماسة وتشجيعاً في القارة العجوز، سيحاول دورتموند التعويض في حصنه الذي لم يذُق فيه طعم الهزيمة قارياً منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2021.

وخلافاً لمشواره بالدوري الذي حسم الأحد لصالح ليفركوزن، قدم فريق المدرب إدين ترزيتش موسماً أوروبياً رائعاً قاده لتصدر مجموعة نارية ضمت باريس سان جيرمان وميلان الإيطالي ونيوكاسل الإنجليزي.

وسيحاول دورتموند الاستفادة أيضاً من النتائج السلبية لأتلتيكو خارج الديار، إذ فاز فريق سيميوني 5 مرات فقط من أصل 15 مباراة خارج ملعبه في الدوري المحلي، ومرة واحدة من أصل 4 في دوري الأبطال. وفي زيارته الأخيرة إلى معقل الفريق الألماني، عاد أتلتيكو بهزيمة مذلة 0 - 4 في دور المجموعات لموسم 2018 - 2019.

وتوقع سيميوني مواجهة صعبة لفريقه ضد دورتموند بعدما سمح للأخير بتقليص الفارق الأربعاء قبل 9 دقائق على نهاية الوقت، وأوضح: «كنا على علم بما ينتظرنا. سنعاني الضغط إياباً في دورتموند، لكن سنحاول الاستفادة من المساحات».


«البريمرليغ»: سوبر هاتريك بالمر يقود تشيلسي لسحق إيفرتون

بالمر يحتفل بتألقه الليلة مع تشيلسي (رويترز)
بالمر يحتفل بتألقه الليلة مع تشيلسي (رويترز)
TT

«البريمرليغ»: سوبر هاتريك بالمر يقود تشيلسي لسحق إيفرتون

بالمر يحتفل بتألقه الليلة مع تشيلسي (رويترز)
بالمر يحتفل بتألقه الليلة مع تشيلسي (رويترز)

واصل المهاجم الدولي الواعد كول بالمر (21 عاماً) هوايته التهديفية في الآونة الأخيرة وقاد فريقه تشيلسي إلى إكرام وفادة ضيفه إيفرتون بنصف دزينة نظيفة من الأهداف كان نصيبه منها سوبر هاتريك، الاثنين، على ملعب «ستامفورد بريدج» في لندن في ختام المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وحسم تشيلسي نتيجة المباراة في شوطها الأول بفضل هاتريك لمهاجمه كول بالمر في الدقائق الـ29 الأولى.

وسجل بالمر، الضوء الساطع في الموسم المخيب للنادي اللندني، ثلاثيته في 16 دقيقة في الدقائق 13 و18 و29، وعزز الدولي السنغالي نيكولاس جاكسون بالرابع في الدقيقة 44 رافعاً رصيده إلى 10 أهداف في الدوري هذا الموسم.

وحقق بالمر السوبر هاتريك مطلع الشوط الثاني من ركلة جزاء (64) رافعاً رصيده إلى 20 هدفاً في الدوري هذا الموسم ولحق بمهاجم مانشستر سيتي الدولي النرويجي إرلينغ هالاند بصدارة لائحة الهدافين.

لاعبو تشيلسي قدموا مستوى رائعاً (رويترز)

وكان بالمر سجل هاتريك على ملعب ستامفورد بريدج في مرمى مانشستر يونايتد (4-3) في المرحلة الحادية والثلاثين.

كما بات بالمر أول لاعب في تاريخ تشيلسي يهز الشباك في سبع مباريات متتالية في الدوري.

ورفع بالمر رصيده إلى 22 هدفاً مع 13 تمريرة حاسمة في 37 مباراة في مختلف المسابقات مع تشيلسي المنتقل إلى صفوفه قادماً من مانشستر سيتي.

وختم البديل ألفي غيلكريست المهرجان بالهدف السادس (90).

ووجّه الفريق اللندني إنذاراً شديد اللهجة إلى مانشستر سيتي منافسه (السبت) المقبل على ملعب ويمبلي في العاصمة في نصف نهائي مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي.

وجاء فوز تشيلسي في توقيت مناسب كونه مقبل على ثلاث مواجهات ساخنة في الدوري ضد جاره ومضيفه أرسنال في 23 أبريل (نيسان) الحالي، ومضيفه أستون فيلا في 27 منه ثم ضيفه وجاره توتنهام في الثاني من مايو (أيار) المقبل.

وعاد تشيلسي إلى سكة الانتصارات عقب تعثره المخيب أمام مضيفه شيفيلد يونايتد 2-2 في المرحلة الماضية، فحقق فوزه الثالث عشر هذا الموسم وعزز موقعه في المركز التاسع برصيد 47 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف جاره الآخر وست هام يونايتد الثامن وضيفه في المرحلة السادسة والثلاثين في الخامس من الشهر المقبل.

في المقابل، عاد إيفرتون إلى سكة الهزائم بعد تغلبه على بيرنلي 1-0 في المرحلة الماضية فتجمد رصيده عند 27 نقطة في المركز السادس عشر علماً أن الرابطة حسمت 8 نقاط من رصيده بسبب خرقه القواعد المالية للدوري.

وجاءت الخسارة بعد ساعات على استئنافه عقوبة حسم نقطتين إضافيتين من رصيده.

ومنح بالمر التقدم لتشيلسي بعد مجهود فردي رائع تخلص من خلاله من المدافع جاراد برايثوايت وتبادل الكرة مع جاكسون الذي هيأها له عند مشارف المنطقة فسددها بيسراه على يمين الحارس جوردان بيكفورد (13).

وعزز بالمر تقدم أصحاب الأرض بعد 5 دقائق عندما استغل كرة مرتدة من بيكفورد بعد تسديدة لجاكسون من مسافة قريبة إثر تمريرة من الدولي الأوكراني ميخايلو مودريك فتابعها برأسه داخل المرمى الخالي (18).

وتابع بالمر تألقه عندما قطع كرة حاول بيكفورد تمريرها إلى لاعب وسطه الدولي البلجيكي أمادو أونانا فسددها ساقطة من نحو 25 متراً مستغلاً خروج حارس منتخب الأسود الثلاثة من عرينه (29).

وأضاف جاكسون الهدف الرابع عندما استغل كرة عرضية للإسباني مارك كوكوريلا داخل المنطقة هيأها لنفسه بيسراه واستدار وسددها بيمناه ارتطمت بالقائم الأيمن وعانقت شباك بيكفورد (44).

وأهدر بالمر فرصة الـ«سوبر هاتريك» عندما تلقى كرة من مودريك خلف الدفاع فسددها زاحفة أبعدها بيكفورد بقدمه إلى ركنية (55).

وحقق بالمر الـ«سوبر هاتريك» بعد 9 دقائق من ركلة جزاء اقتنصها نوني مادويكي (64).

وختم البديل ألفي غيلكريست المهرجان بالهدف السادس بتسديدة قوية بيسراه من مسافة قريبة إثر كرة مرتدة من بيكفورد بعد تسديدة قوية لكوكوريلا (90).


موراي لن يخضع لجراحة في الكاحل... وعودته للملاعب قريبة

أندي موراي (د.ب.أ)
أندي موراي (د.ب.أ)
TT

موراي لن يخضع لجراحة في الكاحل... وعودته للملاعب قريبة

أندي موراي (د.ب.أ)
أندي موراي (د.ب.أ)

أكد نجم التنس البريطاني المخضرم أندي موراي أنه لن يخضع لجراحة في الكاحل وأن عملية تأهيله تتقدم بصورة كافية كي يفكر في العودة إلى الملاعب قريباً.

وتعرض موراي (36 عاماً) لتمزق في أربطة الكاحل الشهر الماضي خلال مشاركته في بطولة ميامي المفتوحة.

وقال متحدث باسم موراي، المصنف الأول على العالم سابقاً، الاثنين، إن «عملية التأهيل تسير بشكل جيد ونتمنى أن يبدأ في استخدام المضرب مجدداً داخل الملعب قريباً»، لكنه أكد أنه ليس هناك موعد محدد لعودته إلى الملاعب.

وجاءت إصابة موراي خلال المباراة التي خسرها أمام توماس ماتشاك في الدور الثالث من بطولة ميامي في 24 من الشهر الماضي.

وسقط موراي على أرض الملعب خلال الشوط العاشر من المجموعة الأخيرة بعد إصابته في الكاحل أثناء ركضه نحو الشبكة.

وجرى استدعاء الطاقم الطبي لموراي الفائز بثلاثة ألقاب في بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى، لكنه أصر على مواصلة اللعب ليخسر اللقاء في الشوط الفاصل.

كما يستعد موراي للاعتزال في نهاية العام.