لماذا أصبحت فكرة «6+5 البلاترية» في مزبلة التاريخ؟

«ذا أتلتيك» تقرأ ماذا كان سيحدث لو نجح رئيس «فيفا» السابق في تطبيق «خططه»

سيب بلاتر رئيس «فيفا» السابق (رويترز)
سيب بلاتر رئيس «فيفا» السابق (رويترز)
TT

لماذا أصبحت فكرة «6+5 البلاترية» في مزبلة التاريخ؟

سيب بلاتر رئيس «فيفا» السابق (رويترز)
سيب بلاتر رئيس «فيفا» السابق (رويترز)

على مدار 17 عاماً من كونه أقوى شخصية في كرة القدم العالمية، وصف الكاتب الرياضي البريطاني بريان غلانفيل، سيب بلاتر بأنه شخص لديه 50 فكرة جديدة كل يوم، «51 منها سيئة!».

كان هناك موقف، قال فيه رئيس «فيفا» آنذاك إن المفتاح لجذب مزيد من الاهتمام بكرة القدم النسائية هو أن ترتدي اللاعبات «سراويل قصيرة ضيقة» من أجل «خلق جمالية أنثوية أكثر»؛ كما سبق وأن اقترح تقسيم الألعاب إلى 4 أرباع؛ واقترح أن يكون المرمى أعرض 50 سم (19 بوصة) وأطول 25 سم؛ كما حث من أفكاره أي لاعب يتعرض لإساءة عنصرية في الملعب على تسوية الأمر من خلال مصافحة المعتدي عليه عند صافرة النهاية؛ ومع انهيار نظامه أخيراً في عام 2015، اعترف بأنه الرجل الذي «ينظف» الفيفا.

لكن بلاتر كانت لديه لحظاته. كان له تأثير كبير في إدخال قاعدة التمريرة الخلفية في عام 1992، وقاد حملة «فيفا» ضد إضاعة الوقت و«التدخل» المخيف من الخلف. قبل أن يصبح رئيس «فيفا» غريب الأطوار ومهووساً بالسلطة، كان إدارياً ماهراً ولديه شغف شديد لمحاولة تحديث اللعبة وتحسينها.

أفكار كثيرة كان يحملها بلاتر لكنها لم تطبق (غيتي)

إحدى أفكار بلاتر التي سقطت على جانب الطريق كانت فكرة تسمى «6+5»، لقد كانت مثيرة للجدل بقدر ما كانت مثيرة للاهتمام وبشكل أساسي، اقترح أن تحتوي كل تشكيلة أساسية في كرة القدم للأندية على ستة لاعبين على الأقل مؤهلين للعب مع المنتخب الوطني المعني. على سبيل المثال، سيتعين على ريال مدريد أن يضم 6 لاعبين إسبان على الأقل في التشكيلة الأساسية، وبايرن ميونيخ 6 لاعبين ألمان، ويوفنتوس 6 لاعبين إيطاليين، وهكذا، سواء كان فريقاً في أوروبا أو أميركا الشمالية أو أميركا الجنوبية أو أفريقيا أو آسيا أو أوقيانوسيا.

لفترة في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بدا الأمر وكأن 6+5 - أو نسخة ما منها - قد تصبح حقيقة.

وصوت مؤتمر «فيفا» بأغلبية ساحقة لصالح القرار في عام 2008. وقال رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم آنذاك ميشيل بلاتيني إنه على الرغم من أن القرار قد يتعارض مع لوائح الاتحاد الأوروبي التي تسمح بحرية حركة العمال، فإنه رحب بـ«فلسفة القاعدة وأهدافها»، وأعرب عن أمله في الإطار القانوني للاتحاد الأوروبي. سيسمح بإنشاء 6+5 أو شيء قريب منها.

وجاءت المعارضة القوية الوحيدة من الدوري الإنجليزي الممتاز، حين قال ريتشارد سكودامور، الرئيس التنفيذي للرابطة في ذلك الوقت، إن مجموعة 6+5 كانت تغذيها «خطابات معادية للأجانب» - «وأنا شخصياً لن أسمح بتجاهل هذه الأجندة».

وأصدرت المفوضية الأوروبية مرسوماً مفاده أن «قاعدة 6+5 الخاصة بفيفا تعتمد على التمييز المباشر على أساس الجنسية وبالتالي فهي تتعارض مع أحد المبادئ الأساسية لقانون الاتحاد الأوروبي». وبحلول عام 2010، حُكم على الفكرة بأن تصبح في مزبلة التاريخ ومع ذلك، ومن باب التكهنات والنزوات الفارغة، تخيل للحظة أن «فيفا» قد حقق مراده وأن 6+5 أصبحت حقيقة واقعة. من كان سيكسب؟ من كان سيخسر؟ هل سيكون تاريخ كرة القدم مختلفاً بشكل كبير؟ هل سيكون أفضل أم أسوأ؟ العالم لن يتغير بين عشية وضحاها.

وكان «فيفا» قد اقترح تطبيقاً مرحلياً لنظام 6+5. بدءاً من موسم 2010-2011، كان من الممكن أن يكون 4+7، ثم 5+6 في 2011-2012 قبل أن يصبح 6+5 في الوقت المناسب لموسم 2012-2013. كان أحد الأندية الرائدة في وضع فريد لاستيعاب القاعدة الجديدة، برشلونة الذي صعد بالفعل تحت قيادة بيب غوارديولا بعد أن قام ببناء فريق منتصر حول مجموعة أساسية من فيكتور فالديس وكارليس بويول وجيرارد بيكيه وسيرجيو بوسكيتس وتشافي وأندريس إنييستا وبيدرو.

فاز برشلونة بأبطال أوروبا 2011 بـ7 لاعبين إسبان (يويفا)

في العالم الحقيقي، ضم فريق برشلونة الذي فاز على مانشستر يونايتد في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2011 على ملعب ويمبلي، 7 لاعبين إسبان. القاعدة الجديدة كانت ستطبق على يونايتد (الذي كان لديه ثلاثة لاعبين إنجليز فقط في التشكيلة الأساسية لتلك المباراة).

من الصعب أن نتخيل أن الكثير قد تغير في الموسم التالي - باستثناء أن برشلونة ربما لم يخسر في نصف النهائي أمام فريق تشيلسي الذي حتى مع هذا التقديم المرحلي لـ6+5، كان سيكافح من أجل الامتثال لـ6+5، الحاجة لخمسة لاعبين إنجليز في التشكيلة الأساسية؛ إذ كان لدى تشيلسي 4 لاعبين إنجليز (غاري كاهيل وجون تيري وآشلي كول وفرانك لامبارد) في التشكيل الأساسي لمباراة إياب نصف النهائي في «كامب نو» وأربعة لاعبين آخرين (كاهيل وكول ولامبارد وريان برتراند) في المباراة النهائية، عندما فازوا على بايرن ميونيخ بركلات الترجيح. ولكن ربما كانت خطة 5+6 قد أطاحت بهم أكثر مما ينبغي.

هل كانوا سيتمكنون حقاً من التغلب على برشلونة وفريق بايرن الذي يضم مجموعة من اللاعبين الألمان (مانويل نوير وفيليب لام وجيروم بواتينغ وباستيان شفاينشتايغر وتوني كروس وتوماس مولر) الذين أثبتوا أساس النجاح لكل من النادي والمنتخب على مر السنين؟ السنوات التي تلت ذلك ضمت التشكيلة الأساسية لبايرن الفائز بدوري أبطال أوروبا عام 2020 ستة لاعبين ألمان. وهذا جعلهم الفائزين الوحيدين منذ برشلونة في عام 2011 - وفي الواقع المتأهل الوحيد للنهائي منذ أتلتيكو مدريد في عام 2014 - الذي كانت تشكيلته متوافقة مع 6+5.

ربما مع وجود 6+5، كان بوروسيا دورتموند وأتلتيكو سيضغطان بقوة أكبر مما فعلا تحت قيادة يورغن كلوب ودييغو سيميوني على التوالي خلال تلك الفترة. لكن بايرن فاز على دورتموند في نهائي دوري أبطال أوروبا 2013. هل كان الأمر سيختلف لو طُلب من بايرن أن يشرك لاعباً ألمانياً إضافياً في التشكيلة الأساسية في ويمبلي (على سبيل المثال ماريو غوميز بدلاً من ماريو ماندزوكيتش أو لتمديد الأمور مرة أخرى سامي خضيرة، الذي كان يلعب آنذاك في ريال مدريد، بدلاً من خافي مارتينيز)؟ على الأغلب لا.

كان سيتعين على ريال مدريد تغيير تشكيلته للتكيف مع خطة 6+5، لكن ربما كان ذلك يعني شراء مارتينيز من أتلتيك بلباو وديفيد سيلفا وخوان ماتا من فالنسيا بدلاً من خضيرة ومسعود أوزيل وأنخيل دي ماريا. لم يكن هذا وقتاً سيئاً للاضطرار إلى إعطاء الأولوية للاعبين الإسبان.

وبالمثل في ألمانيا؛ حيث كان من الممكن أن يختار بايرن بدلاً من ذلك خضيرة من شتوتغارت وأوزيل من فيردر بريمن. من الصعب أن نتخيل أن التأثير على أعلى مستويات كرة القدم الأوروبية كان سيختلف جذرياً خلال تلك الفترة. ربما تم تفكيك الاحتكار الثنائي بين بنفيكا وبورتو في البرتغال، الذي اعتمد بشكل كبير على واردات أميركا الجنوبية، على يد سبورتنغ لشبونة، ولكن ربما ليس لفترة طويلة.

لقد كان هناك جيل متميز من اللاعبين البلجيكيين والكرواتيين. ربما تحت 6+5، كان أندرلخت ودينامو زغرب وآخرون يحتفظون بأفضل لاعبيهم لفترة أطول - ليس إلى الأبد، بشكل واضح، ولكن لفترة كافية ليحصلوا على مسيرة جيدة في دوري أبطال أوروبا أو الدوري الأوروبي، لفترة كافية وبيعهم إلى الدوريات الأكبر بسعر أعلى - بدلاً من رؤيتها، من دون استثناء تقريباً، يتم نقلها بعيداً إلى الدوريات الأكبر مقابل رسوم مخفضة السعر عند أول لمحة عن إمكاناتها. كان من الممكن أن يكون التأثير الأكبر لـ6+5 محسوساً في الدوري الإنجليزي الممتاز؛ حيث كانت جميع الأندية الرائدة ستضطر إلى القيام باستثمارات كبيرة في المواهب المحلية في وقت كان هناك عدد قليل من اللاعبين الإنجليز الناشئين الذين يتمتعون بالجودة المطلوبة. وحتى في العالم الحقيقي، شهد أداء اللغة الإنجليزية في أوروبا تراجعاً كبيراً خلال هذه الفترة؛ كان نجاح تشيلسي في عام 2012 واحداً من أربع مباريات فقط في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بين أندية الدوري الإنجليزي الممتاز بين 2009 - 2010 و2016 – 2017، وفي حالة 6+5، ربما كان التراجع أكبر.

كان هذا هو الوقت الذي كان فيه أداء منتخب إنجلترا سيئاً على الساحة الدولية: تم إقصاؤه من كأس العالم 2014 بعد مباراتين، وخرج من بطولة أوروبا على يد آيسلندا بعد ذلك بعامين.

بلاتر كان له تأثير كبير في إدخال قاعدة التمريرة الخلفية (غيتي)

وعلى النقيض من ذلك، كان هناك جيل جديد من اللاعبين الألمان والإسبان يزدهرون. ربما عانت كرة القدم الإيطالية من تراجع أكبر أيضاً. شهد الموسم الماضي وصول الفرق الإيطالية إلى الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا للمرة الرابعة والخامسة فقط منذ عام 2010. كان لدى إنتر ميلان خمسة إيطاليين في تشكيلته الأساسية لنهائي الموسم الماضي، بينما كان لدى يوفنتوس أربعة في عام 2017 وثلاثة في عام 2015. لكن هذا لم يكن عصر المواهب المحلية الوفيرة في إيطاليا. كان نجاح المنتخب الوطني في بطولة أمم أوروبا 2020 محصوراً بين الحملات الفاشلة في تصفيات كأس العالم.

ومرة أخرى، ربما كان وضع حد لعدد اللاعبين الأجانب في الدوري الإنجليزي الممتاز سيساعد الدوريات الأخرى، مثل الدوري الإيطالي، على جذب مزيد من اللاعبين ذوي الكفاءات الأعلى. إذا عدنا بعقارب الساعة إلى الوراء، فمن المؤكد أن عملاق مانشستر سيتي كان سيتباطأ بمقدار 6+5، حتى لو كان لا يزال لديهم، على سبيل المثال، بابلو زاباليتا وفنسنت كومباني ويايا توري وديفيد سيلفا وسيرجيو أغويرو، فإن فريقهم في أوائل عام 2010 كان سيصبح أضعف لولا تأثير جايل كليشي وألكسندر كولاروف ونايغل دي يونغ وسمير نصري وإدين دزيكو وآخرين.

وكان يتعين عليهم الاستثمار في مزيد من المواهب الإنجليزية بخلاف جو هارت وميكا ريتشاردز وجوليون ليسكوت وغاريث باري وجيمس ميلنر. هل كانوا سيضغطون بقوة أكبر على واين روني؟ لم تكن هناك وفرة من اللاعبين الإنجليز رفيعي المستوى في ذلك الوقت، وهو الأمر الذي أوضحه المدير الفني آنذاك روبرتو مانشيني من خلال عدم احترامه التعاقدات الصيفية لعام 2012 جاك رودويل وسكوت سينكلير.

ومن ناحية أخرى، كان من الممكن إضعاف منافسيهم في الدوري الإنجليزي الممتاز أيضاً. ربما اضطر يونايتد إلى ترك إدوين فان دير سار واستقدام جاك بوتلاند، على سبيل المثال، بدلاً من ديفيد دي خيا في صيف عام 2011. وكانت الشكاوى من سكودامور وأندية ومديري الدوري الإنجليزي الممتاز قوية: «هذه اللوائح تقتل فريقنا. القدرة على المنافسة، تجبرنا على الاعتماد على اللاعبين المحليين». لكن هذه كانت الفكرة برمتها، تحفيز ومكافأة تطوير اللاعبين، واستعادة الإحساس بالهوية المحلية بين الفرق والبطولات ومحاولة تحقيق تكافؤ الفرص في عصر كان فيه الكثير من ثروات اللعبة ومواهبها يتركز في أغنى وأقوى الأندية.

هل كان ذلك أمراً سيئاً إلى هذا الحد؟ وكان من الممكن أن تكون هناك عواقب أخرى. وبصرف النظر عن مسألة الشرعية، حذر سكودامور من أن 6+5 قد تدفع العديد من اللاعبين ذوي الجنسية المزدوجة إلى التعهد بالولاء للدولة الكبرى لتعظيم فرصهم المهنية على مستوى الأندية. على سبيل المثال، ربما كان من الممكن أن يلتزم ديدييه دروغبا وويلفريد زاها بفرنسا وإنجلترا على التوالي بدلاً من موطنهما الأصلي كوت ديفوار. ربما يكون إرلينغ هالاند، المولود في ليدز، قد التزم بالذهاب إلى إنجلترا بدلاً من النرويج لتحقيق حلم اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز. وقال سكودامور إن هذا سيكون هراء. ثم هناك سؤال حول ما إذا كان تقييد عدد الأماكن المتاحة للاعبين الأجانب في أكبر الدوريات، سيضر بتطور هؤلاء اللاعبين الذين غابوا عن البطولة.

فوز الأرجنتين بكأس العالم يشير إلى أن فريقها الوطني أقوى بسبب هجرة لاعبيها إلى أوروبا (فيفا)

وفقاً لمرصد «سي آي إي إس» لكرة القدم، تعد البرازيل وفرنسا والأرجنتين أكبر مصدري لاعبي كرة القدم، تليها إنجلترا (معظمهم ينتقلون داخل المملكة المتحدة أو جمهورية آيرلندا)، وألمانيا، وإسبانيا، وكولومبيا، وكرواتيا، وصربيا، وهولندا، وإيطاليا وأوروغواي ونيجيريا والبرتغال وغانا وبلجيكا والدنمارك. من الواضح أنه كانت ستكون هناك فرص أقل للاعبين الأجانب في الدوريات «الخمس الكبرى» في أوروبا، لكن من الناحية النظرية، كان من شأن ذلك أن يعزز جودة الدوريات الكرواتية والصربية والهولندية، على سبيل المثال، ناهيك عن الدوريات في البرازيل والأرجنتين.

في فرقهم المكونة من 26 لاعباً في كأس العالم 2022، تم التعاقد مع ثلاثة برازيليين وأرجنتيني واحد فقط (أحد حراس المرمى الاحتياطيين) مع أندية في وطنهم. قد يشير فوز الأرجنتين بالبطولة إلى أن فريقها الوطني أقوى بسبب هجرة لاعبيها إلى أوروبا، لكن هذا كان أول انتصار لأميركا الجنوبية في كأس العالم منذ 20 عاماً. يبدو أن انتشار المواهب في أوروبا قد أضر بفرق أميركا الجنوبية على المستوى الدولي وكذلك على المستوى المحلي. ثم هناك سؤال حول كيفية تأثير 6+5 على الدوريات في الاتحادات القارية الأخرى.

فمن ناحية، كان لدى بعض اللاعبين من الولايات المتحدة والمكسيك واليابان وأستراليا وأماكن أخرى فرص أقل للتقدم إلى أوروبا. ومن ناحية أخرى، هل كان من الممكن أن يكون الدوري الأميركي لكرة القدم أقوى لو أن مواهب مثل كريستيان بوليسيتش، وويستون ماكيني، وجيو رينا، على سبيل المثال، أمضوا السنوات الأولى من حياتهم المهنية في الولايات المتحدة بدلاً من الانتقال إلى الفرق الألمانية في سن المراهقة؟ إنه سؤال تصعب الإجابة عنه.

من المحتمل جداً أن تلك السنوات التي قضاها في أكاديمية دورتموند مكنت بوليسيتش ورينا من التقدم بشكل أكبر مما كانا سيفعلانه لو لعبا على أرضهما لفترة أطول، لكننا لا نعرف ذلك على وجه اليقين. ومن المفترض أننا نتحدث عن مستوى أعلى من الدوري الأميركي لكرة القدم؛ حيث يتم الاحتفاظ بأفضل المواهب الأميركية والكندية لفترة أطول وبيعها مقابل رسوم نقل أكبر، مما يسمح باستثمار أكبر في البنية التحتية والتدريب وموهبة اللعب.

ويبدو الكثير من هذا إيجابياً من حيث تعزيز قدر أعظم من المساواة في اللعبة، ولكن ليست كل الدول مجهزة بشكل جيد للاستثمار في البنية الأساسية مثل الولايات المتحدة أو اليابان على سبيل المثال. وكانت المعارضة الأكثر جدية لـ6+5 مبنية على تأثيرها على حرية الحركة. وكانت الفرصة لتكوين مسيرة مهنية في أكبر الدوريات ـ وبالتالي القدرة على تحقيق أقصى قدر من المكاسب ـ قد تقلصت بفعل ما عدته المفوضية الأوروبية «تمييزاً مباشرا على أساس الجنسية».

بالنسبة للعديد من لاعبي كرة القدم في أميركا الجنوبية وأفريقيا على وجه الخصوص، كان الانتقال إلى أوروبا بمثابة الهروب من الفقر. المهاجم السنغالي ساديو ماني هو مجرد واحد من العديد من اللاعبين الأفارقة الذين أدى نجاحهم في أوروبا إلى تحويل المجتمع بأكمله. وفي ظل وجود قيود صارمة على عدد اللاعبين الأجانب، كانت قدرة كرة القدم على تغيير حياة الناس معرضة للخطر. وبمرور الوقت، كان الدوري الإنجليزي الممتاز سيتكيف مع نظام 6+5، ولم يكن أمامه أي خيار. وبالعودة إلى الحجج الأصلية حول الاقتراح، أخبر سكودامور لجنة مختارة بمجلس العموم أنه على الرغم من أن رؤية مزيد من اللاعبين المحليين المشاركين أمر مرغوب فيه، فإن «الحل الوحيد هو الالتزام المطلق بتنمية الشباب».

كانت كرة القدم الإنجليزية قد اضطرت بالفعل إلى العمل بسبب فشل المنتخب الوطني في التأهل لكأس الأمم الأوروبية 2008 والتناقص السريع في عدد اللاعبين المحليين في الدوري الإنجليزي الممتاز. استغرق الاستثمار المتزايد بشكل كبير في تنمية الشباب، سواء على المستوى الشعبي أو على مستوى أكاديميات النخبة، سنوات ليؤتي ثماره، ولكن في النهاية، أنتجت كرة القدم الإنجليزية جيلاً من اللاعبين مثل بوكايو ساكا، وترينت ألكسندر أرنولد، وجود بيلينغهام، وفيل فودين.

نسبة اللاعبين الإنجليز في الدوري الإنجليزي الممتاز بين 29 % و38 % (البريميرليغ)

وفي هذه المرحلة، من المغري أن نتخيل أن خطة 6+5 ربما تكون في نهاية المطاف، وبالتدريج، سبباً في تمكين الدوري الإنجليزي الممتاز من العودة إلى الظهور من جديد. سيكون الدوري الإنجليزي مختلفاً تماماً عن الدوري الحالي: عبر 10 مباريات في نهاية الأسبوع الماضي، 5 فقط من الفرق العشرين (بورنموث وإيفرتون ولوتون تاون ونيوكاسل يونايتد وشيفيلد يونايتد) بدأت مبارياتها بـ6 لاعبين إنجليز أو أكثر. ويستثني الجدول، على سبيل المثال، مات كاش، لاعب أستون فيلا الإنجليزي المولد، الذي غيّر ولاءه إلى بولندا.

على مدى العقد الماضي، تراوحت نسبة اللاعبين الإنجليز في التشكيل الأساسي للدوري الإنجليزي الممتاز بين 29 في المائة و38 في المائة. وبموجب قاعدة 6+5، كان من المفترض أن تكون نسبة اللاعبين الإنجليز 54.5 في المائة على الأقل في كل تشكيلة أساسية لكل مباراة. وكان من شأن ذلك أن يؤثر بشكل خطير على جودة الدوري الإنجليزي الممتاز في أوائل ومنتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين (الذي لم يكن يبدو وكأنه عصر ذهبي على أي حال).

كان من المفترض أن تكون المشكلة أقل بكثير الآن نظراً لوجود الكثير من اللاعبين الموهوبين في كل فريق بالدوري الإنجليزي الممتاز، بالإضافة إلى أولئك المتفوقين في الدوريات الأخرى. ولكن بعد ذلك تتساءل عما إذا كانت فترة النضال المفترضة في أوائل عام 2010 وحتى منتصفه قد أثرت على نمو الدوري. فهل ستكون عقودها التلفزيونية العالمية ضخمة إلى هذا الحد؟ فهل سيضر ذلك بقدرة الدوري على جذب نخبة المواهب؟ هل كان كلوب وغوارديولا، وهما المدربان الأكثر تأثيراً في كرة القدم العالمية، سيتمكنان من القدوم إلى الدوري الإنجليزي الممتاز في عامي 2015 و2016؟ ربما لا، ولكن من الناحية المالية ومن حيث الانتشار العالمي، كان الدوري بالفعل أقوى من أن يظل في حالة ركود لفترة طويلة.

ماذا لو طبقت فكرة بلاتر؟ (غيتي)

أما بالنسبة للأندية التي ربما تكون قد تكيفت بشكل أفضل مع خطة 6+5، فمن الصعب التكهن بعد السنوات القليلة الأولى لأنها كانت ستعمل وتتعاقد مع اللاعبين بشكل مختلف تماماً. لو كان مالكو مانشستر سيتي مقيدين بـ5+6، لكانوا ببساطة استهدفوا أفضل المواهب الإنجليزية بقوة أكبر - ليس فقط رحيم سترلينغ وجون ستونز وجاك غريليش، ولكن من الممكن أيضاً ديكلان رايس وهاري كين وآخرين. هل كان من الممكن أن يحقق ذلك مجالاً أكثر تكافؤاً داخل الدوريات؟ ربما على المدى القصير، لكن الأندية المهيمنة مثل ريال مدريد وبرشلونة وبايرن سيكون لديها حافز أكبر لاختيار اللاعبين البارزين في منافسيها.

وبعيداً عن تغيير نموذج التوزيع المالي للعبة بالكامل، فإن أي تحسن في التوازن التنافسي ربما كان ضئيلاً في نهاية المطاف. لكن ربما كانت قائمة شرف دوري أبطال أوروبا على مدى العقد الماضي ستبدو مختلفة بعض الشيء: أقل قليلاً من ريال مدريد، وأقل قليلاً من الدوري الإنجليزي الممتاز، وفرصة أكثر قليلاً لتلك الأندية التي، مثل دورتموند تحت قيادة كلوب، وأتلتيكو تحت قيادة سيميوني، وقام أياكس تحت قيادة إريك تن هاغ ببناء فرق تعتمد على المواهب المحلية واقترب من إزعاج المؤسسة.

فكرة أخيرة، لو كان برشلونة ومن ثم بايرن في وضع فريد لمواجهة تحدي 6+5 في أوائل عام 2010، ربما كان ذلك سيتغير مع مرور السنين، وبعد فترة من التفوق الإسباني والألماني على الساحة الدولية، كنا سنتغير الآن.

ناصر الخليفي (رويترز)

لقد دخلوا فترة ذهبية لكرة القدم الفرنسية ولباريس سان جيرمان. وأمضى باريس سان جيرمان العقد الماضي وأكثر في محاولة تجميع فريق قادر على الفوز بدوري أبطال أوروبا. لقد اقتربوا في بعض الأحيان - أقرب مما يُنسب إليهم الفضل في بعض الأحيان - ولكن من الجدير بالذكر أن رئيسهم ناصر الخليفي، اعترف في عام 2022 بأنهم ما زالوا بحاجة إلى «إنشاء فريق حقيقي، وإيجاد روح جماعية حقيقية». مع اللاعبين الذين يفخرون بتمثيل باريس سان جيرمان ومستعدون للقتال كل يوم، مشيراً إلى طموحه «لأن يكون لدينا لاعبون باريسيون فقط في فريقنا».

إن الاعتماد على لاعبين محليين لا يعد دائماً حلاً سحرياً، ولكنه يُنظر إليه بشكل عام على أنه أمر مرغوب فيه لأي فريق، خاصة عندما يتمتع بجودة وفيرة على عتبة بابه. كما تم استكشافه بمزيد من التعمق في هذه المقالة، كانت المواهب الناشئة من منطقة «إيل دو فرانس» على مدار العقد الماضي غير عادية - كما كان الحال مع حرص باريس سان جيرمان، حتى الأشهر الـ12 الماضية أو نحو ذلك، على النظر إلى ما هو أبعد من ذلك.

بالتأكيد، تحت 6+5، المضطر لبناء فريق حول اللاعبين الفرنسيين، كان باريس سان جيرمان سيفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مرة واحدة على الأقل حتى الآن. وكانت الفكرة، بحسب بلاتر، هي الحفاظ على إحساس أكبر بالهوية، وجود رابط قوي بين فرق الأندية والمجتمعات التي تمثلها. في بعض النواحي، يبدو الأمر شاعرياً، حتى لو نظرنا إلى الصورة الأوسع لحرية الحركة، فسنجد أنه معيب تماماً. ومع ذلك، وعلى النقيض من العديد من أفكار بلاتر، فإن الأمر يستحق على الأقل التأمل فيما كان يمكن أن يحدث.


مقالات ذات صلة

«دورة مدريد للسيدات»: ميار شريف وأوساكا إلى الدور الثاني

رياضة عالمية ميار شريف (منصة إكس)

«دورة مدريد للسيدات»: ميار شريف وأوساكا إلى الدور الثاني

تأهلت اللاعبة المصرية ميار شريف للدور الثاني ببطولة مدريد للتنس بفوزها على الأميركية لورين ديفيز، الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عربية «فيفا» عاقب الزمالك بالمنع من التسجيل (أ.ب)

الزمالك ممنوع من التسجيل بأمر «فيفا»

أعلن نادي الزمالك المصري الأربعاء أنه تلقى خطاباً من الاتحاد الدولي لكرة القدم يفيد بإيقافه عن القيد بسبب عدم سداد مستحقات اللاعب المغربي خالد بوطيب.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
رياضة سعودية البطولة ستشهد مشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات (وزارة الرياضة)

8 مايو... انطلاق بطولة السعودية لكرة الصالات للسيدات

تنطلق منافسات بطولة كرة القدم للصالات للسيدات في نسختها الثانية، خلال الفترة من 8 إلى 20 مايو (أيار)، بمشاركة 18 فريقاً ستُوزع على 6 مجموعات.

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة عالمية ريوزو موريوكا أسطورة كرة القدم اليابانية (غيتي)

موريوكا: كأس آسيا الأولمبية فرصة لتطوير قدرات اللاعبين

أكد أسطورة كرة القدم اليابانية ريوزو موريوكا على أهمية كأس آسيا تحت 23 عاماً، المقامة حالياً في العاصمة القطرية الدوحة، ودورها في تحسين المستويات الفنية.

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
رياضة عالمية الإسباني رافائيل نادال (أ.ف.ب)

نادال: جاهزيتي 100% شرط للمشاركة في «رولان غاروس»

قال الإسباني رافائيل نادال اليوم الأربعاء إنه غير متأكد من قدرته على المشاركة في بطولة رولان غاروس للتنس الشهر المقبل بعد أن تجاوز حاجز الألم من الإصابة.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

10 نقاط جديرة بالدراسة في الجولة الـ34 من الدوري الإنجليزي وكأس إنجلترا

كاليوم (الثاني من اليمين) يحرز هدف كوفنتري الثاني في شباك مانشستر يونايتد (رويترز)
كاليوم (الثاني من اليمين) يحرز هدف كوفنتري الثاني في شباك مانشستر يونايتد (رويترز)
TT

10 نقاط جديرة بالدراسة في الجولة الـ34 من الدوري الإنجليزي وكأس إنجلترا

كاليوم (الثاني من اليمين) يحرز هدف كوفنتري الثاني في شباك مانشستر يونايتد (رويترز)
كاليوم (الثاني من اليمين) يحرز هدف كوفنتري الثاني في شباك مانشستر يونايتد (رويترز)

كلفت حالة تسلل بفارق ضئيل فريق كوفنتري سيتي مكانا في نهائي كأس إنجلترا بعد انتفاضة رائعة أمام مانشستر يونايتد لكن المدرب مارك روبنز قال إنه فخور بلاعبيه بعد الخسارة بركلات الترجيح. بات العمود الفقري لآرسنال في موضع شك بعد خسارتين متتاليتين أمام أستون فيلا وبايرن ميونيخ لكن فريق المدرب ميكل أرتيتا رد على المشككين بفوز 2-صفر على ملعب وولفرهامبتون واندرارز، ليُظهر أن صراعه على الفوز باللقب لم ينته بعد. تمتع ترينت ألكسندر-أرنولد بعودة لا تنسى في أول مباراة له بالتشكيلة الأساسية لليفربول منذ أكثر من شهرين عقب إصابة في الركبة. وسجل الدولي الإنجليزي هدفا رائعا من ركلة حرة ليساهم في إعادة آمال الفريق في الفوز باللقب. «الغارديان» تستعرض هنا 10 نقاط جديرة بالدراسة في الجولة الـ34 من الدوري الإنجليزي وكأس إنجلترا:

مانشستر يونايتد يجتاز

ديباي تألق مع أستون فيلا أمام بورنموث وأحرز هدفا (ب.أ)

رياح ويمبلي العاتية

بدلاً من الفوضى التي عودنا عليها مانشستر يونايتد، سيطر الفريق على مجريات اللقاء أمام كوفنتري سيتي بشكل كامل خلال أول 70 دقيقة، ولم يسمح للاعبي الفريق المنافس بتهديد مرماه إلا نادرا. لكن بعد ذلك، انهار مانشستر يونايتد تماما ودخل في حالة من الفوضى العارمة. لقد تقدم مانشستر يونايتد بثلاثية نظيفة، لكنه انهار تماما بعد الدقيقة 70 واهتزت شباكه بثلاثة أهداف متتالية، بل وسجل كوفنتري سيتي الهدف الرابع في الوقت القاتل، لكن تقنية الفار أنقذت مانشستر يونايتد عندما ألغت الهدف بداعي التسلل ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح. لقد أهدر كاسيميرو ركلة الجزاء الأولى لمانشستر يونايتد، وبدا الأمر وكأن القدر يريد أن يكافئ كوفنتري سيتي، لكن أندريه أونانا كان على مستوى الحدث وتألق بشدة، حيث تصدى لركلتي جزاء ليقود فريقه للوصول إلى المباراة النهائية لكأس الاتحاد الإنجليزي وينقذ المدير الفني الهولندي إريك تن هاغ من الإقالة، على الأقل في الوقت الحالي. (كوفنتري سيتي 3-3 مانشستر يونايتد /2-4 بركلات الترجيح/).

أمسية سعيدة لمارك روبنز

وُصفت مباراة مانشستر يونايتد وكوفنتري سيتي بأنها «ديربي مارك روبنز»، نسبة إلى المدير الفني لكوفنتري سيتي، لكن الرجل نفسه قال بحزم: «الأمر لا يتعلق بي». لكن بعد الأداء القوي الذي قدمه كوفنتري سيتي في مباراة الدور نصف النهائي لكأس إنجلترا، فمن المؤكد أن الأمر كان يتعلق تماما بروبنز، الذي بدأ اللقاء بشكل سيئ من الناحية الخططية عندما قرر الاعتماد على خمسة لاعبين في خط الدفاع، وهو الأمر الذي أعطى ديوغو دالوت المساحة الكافية للتحرك وتشكيل خطورة كبيرة على مرمى كوفنتري سيتي، بل وسمح لمانشستر يونايتد بأن يسيطر على الأمور تماما. ومع بداية الشوط الثاني، تدارك روبنز خطأه وغير طريقة اللعب ليعتمد على أربعة لاعبين في الخط الخلفي. لقد أدى هذا التغيير الخططي إلى حدوث تحول هائل في أحداث اللقاء، حيث سمح لكوفنتري سيتي بتقديم أداء أفضل، لكنه لم يسجل بل واستقبل هدفا ثالثا. حافظ روبنز على ثقته في نفسه وفي فريقه، وأجرى تبديلات ذكية، ووقف الحظ إلى جانب فريقه وسجل هدفين في غضون 10 دقائق، وهدفا آخر في الدقيقة 95. واستمرت هذه الحكاية الخيالية وكان كوفنتري سيتي قريبا من الفوز بالمباراة عندما سجل الهدف الرابع لولا تقنية الفار التي ألغته بداعي التسلل. لقد خسر كوفنتري سيتي المباراة بركلات الترجيح لكنه فاز بقلوب الملايين بسبب الروح القتالية العالية التي لعب بها، وهذه هي المتعة التي تعودنا عليها دائما في مباريات كأس إنجلترا.

جاكسون يفتقر إلى الثقة

في الأوقات الحاسمة

في تشيلسي، يتنافس طابور طويل من اللاعبين على تنفيذ ركلات الجزاء التي يحصل عليها الفريق عندما يكون متقدما في النتيجة برباعية نظيفة، لكن من الصعب اكتشاف القدرة على تحمل المسؤولية عندما تكون المخاطر أعلى! على سبيل المثال، لم يشعر أي لاعب من لاعبي تشيلسي بالانزعاج من كول بالمر عندما قرر تسديد ركلة الجزاء التي احتسبت لفريقه في الوقت المحتسب بدلا من الضائع أمام مانشستر يونايتد، لأنه لا يوجد الكثير من اللاعبين القادرين على تحمل الضغوط في اللحظات الكبيرة. لا يهم أن تشيلسي فعل الكثير من الأشياء الجيدة في مباراة الدور نصف النهائي لكأس الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر سيتي. وعلى الرغم من أن مانشستر سيتي لم يكن في أفضل حالاته، فإنه يمتلك من الخبرة ما يكفي لحسم مثل هذه المباريات. وعلى النقيض من ذلك، وجد تشيلسي نفسه يخسر بنفس الطريقة مرة أخرى في الوقت القاتل، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى فشل نيكولاس جاكسون في إظهار السبب الذي جعله يعتقد أنه من الجيد أن يحاول تسديد ركلة الجزاء بدلا من بالمر في المباراة التي فاز فيها تشيلسي على إيفرتون بسداسية نظيفة. فأين كانت هذه الثقة التي لا حدود لها أمام مانشستر سيتي؟ لقد أتيحت لجاكسون كثير من الفرص السهلة التي أهدرها جميعا، ومن المؤكد أن الأمر كان سيختلف كثيرا لو أتيحت مثل هذه الفرص للاعب مثل بالمر. (مانشستر سيتي 1-0 تشيلسي).

مويز ومرارة الهزيمة بخماسية أمام كريستال بالاس (رويترز)

منافسو سيتي يعودون إلى المسار الصحيح

كما كان الحال مع آرسنال، كان يتعين على ليفربول ببساطة أن يفوز في نهاية هذا الأسبوع، وقد فعل ذلك وحقق الفوز على فولهام بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد. لقد أجرى المدير الفني للريدز، يورغن كلوب، كثيرا من التغييرات في تشكيلة فريقه، وحقق المطلوب وفاز بثلاثية من توقيع كل من ترينت ألكسندر أرنولد ورايان غرافينبيرغ وديوغو جوتا. وبهذه النتيجة، بالإضافة إلى نتيجة مباراة آرسنال، لا يزال السباق على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مشتعلا. يفترض معظم الناس أن مانشستر سيتي حسم الصراع على اللقب، ويتفق كومبيوتر أوبتا مع ذلك، حيث يرجح فوز مانشستر سيتي باللقب بنسبة 62 في المائة، مقابل 22 في المائة لآرسنال، و16 في المائة لليفربول. ومع ذلك، يحتل مانشستر سيتي حاليا المركز الثالث في جدول الترتيب (له مباراة مؤجلة)، بنفس عدد الانتصارات التي حققها ليفربول وأقل بانتصار واحد من آرسنال. لكن المباريات التالية لمانشستر سيتي ليست سهلة. فهل لا يزال كثيرون يعتقدون أن الصراع على لقب الدوري قد حسم من الآن؟ (فولهام 1-3 ليفربول).

دفاع آرسنال يصمد مرة أخرى

يبحث آرسنال عن التعاقد مع مهاجم جديد هذا الصيف - ألكسندر إيزاك وإيفان توني من بين المرشحين - لكن خط دفاع آرسنال ربما يكون السبب الرئيسي في استمرار الفريق في المنافسة على لقب الدوري حتى الآن. لقد خرج آرسنال، بقيادة المدير الفني الإسباني الشاب ميكيل أرتيتا، بشباك نظيفة خارج ملعبه في ست مرات متتالية بفوزه على وولفرهامبتون بهدفين دون رد يوم السبت الماضي. قدم بن وايت أداء رائعا في النواحي الهجومية على ملعب وولفرهامبتون، وظهر خط دفاع آرسنال بالكامل بمستوى مميز للغاية. ومع ذلك، ستكون المهمة أصعب بكثير في المواجهات القادمة. وقال ويليام صليبا: «إذا أردنا الضغط على منافسينا يتعين علينا أن نبذل قصارى جهدنا. نعلم أن الأمر سيكون صعباً، لكننا مستعدون لذلك. يتعين علينا أن نضغط ونقدم كل ما لدينا». (وولفرهامبتون 0-2 آرسنال).

ماتيتا يختتم خماسية كريستال بالاس في شباك وستهام (ب.أ)

اصطدام الرؤوس يُظهر

تحولاً ثقافياً في اللعبة

كان هناك تأخير في الوقت المحتسب بدل الضائع عندما اصطدم بيتو ومورغان غيبس وايت ببعضهما بعضاً في لعبة هوائية، وهو ما ترك مهاجم إيفرتون فاقداً للوعي على أرض الملعب.

وسارع أفراد الطاقم الطبي من الفريقين بالنزول إلى أرض الملعب لمساعدة اللاعبين وحصلوا على الوقت الكافي لتقييم مدى خطورة الإصابة. تمكن غيبس وايت من العودة لاستكمال المباراة، لكن من الواضح أن بيتو كان بحاجة إلى مزيد من الرعاية. في المباريات بين الأندية التي تصارع من أجل تجنب الهبوط، دائما ما يُنظر إلى النتائج على أنها أهم شيء، لكن صحة اللاعبين يجب أن تكون لها الأولوية دائماً. لقد تطورت هذه الرياضة على مر السنين فيما يتعلق بالعلاج الطبي لإصابات الرأس، وبعد اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة وتأخير المباراة لمدة ثماني دقائق، تم وضع بيتو على نقالة وحمله بعيداً، وهو يشير بإبهامه إلى أعلى ليطمئن الجماهير أثناء مغادرته وتوجهه إلى المستشفى كإجراء احترازي. سيحتاج بيتو على الأرجح إلى الخضوع لبروتوكول الارتجاج، وقد يغيب عن بعض المباريات الحاسمة، لكن ما حدث يعد بمثابة إشارة على أن كرة القدم في بعض الأحيان تختار أولوياتها بشكل صحيح. (إيفرتون 2-0 نوتنغهام فورست).

بيرغ يعمق جراح شيفيلد يونايتد

عندما باع شيفيلد يونايتد ساندر بيرغ إلى بيرنلي مقابل 12 مليون جنيه إسترليني الصيف الماضي، شعر كثير من لاعبي شيفيلد يونايتد بالقلق من إمكانية الهبوط سريعا إلى دوري الدرجة الأولى. وقد أصبح ذلك أمرا شبه مؤكد بعدما خسر الفريق على ملعبه يوم السبت الماضي بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف وحيد أمام بيرنلي بقيادة المدير الفني الشاب فينسنت كومباني، وهي النتيجة التي أدت إلى تفاقم الأمور في شيفيلد يونايتد. لقد كان بيرغ هو أفضل لاعب على أرض الملعب.وعلى الرغم من أن بيرنلي أصبح قريبا من منطقة الأمان ولم يخسر سوى مرة واحدة فقط في آخر سبع مباريات، لكنه سيخوض سلسلة من المباريات الصعبة خلال الفترة المقبلة، وستكون مبارياته الأربع الأخيرة أمام كل من مانشستر يونايتد ونيوكاسل يونايتد وتوتنهام ونوتنغهام فورست. وقال كومباني بواقعية: «آمل أن نتمكن من الصمود حتى النهاية». وفي حال حدوث الأسوأ وهبوط بيرنلي، فإن الأمل يتمثل في أن يتمكن مجلس إدارة النادي من الإبقاء على المدير الفني البلجيكي ومقاومة جميع العروض المقدمة لبيرغ. (شيفيلد يونايتد 1-4 بيرنلي).

واتكينز وسولانكي يؤكدان جدارتهما

لو كانت المباراة التي أقيمت بين أستون فيلا وبورنموث على ملعب «فيلا بارك» بمثابة اختبار لاختيار بديل هاري كين في تشكيلة المنتخب الإنجليزي في نهائيات كأس الأمم الأوروبية القادمة، فقد أظهر كل من أولي واتكينز ودومينيك سولانكي ما يمكن أن يقدماه مع منتخب «الأسود الثلاثة» بقيادة غاريث ساوثغيت. وبينما تم استبعاد إيفان توني من تشكيلة برينتفورد في مباراته أمام لوتون تاون، فقد تألق كل من واتكينز وسولانكي في المباراة التي فاز فيها أستون فيلا على بورنموث بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد. لقد حصل واتكينز على جائزة أفضل لاعب في المباراة، وصنع هدفين لموسى ديابي وليون بايلي، ليصبح أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم. لم يحصل سولانكي على الكثير من الفرص، لكنه حافظ على هدوئه ليسجل من ركلة جزاء في مرمى حارس أستون فيلا الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز المعروف ببراعته في التصدي لركلات الترجيح، مسجلاً هدفه الثامن عشر هذا الموسم. يمكن لساوثغيت الاختيار بين لاعبين يقدمان مستويات رائعة في الوقت الحالي، وهما واتكينز وسولانكي. (أستون فيلا 3-1 بورنموث).

مويز لا يزال يعاني بسبب طريقة لعبه

أحيا منشور على وسائل التواصل الاجتماعي لوستهام هذا الأسبوع ذكرى الراحل جون ليال، المدير الفني السابق لوستهام والذي كان آخر مدير فني يقود النادي للحصول على بطولة، وسط احتفاء عالمي كبير. وفي المستقبل، ربما سيتذكر جمهور النادي ديفيد مويز باعتزاز، حتى لو لم يكن المنتقدون مقتنعين بذلك بشكل كامل. وربما يعود السبب في ذلك إلى الملامح الصارمة لمويز. أما خلف الكواليس، فمن الممكن أن يكون المدير الفني الأسكوتلندي ودوداً، لكنه لا يرغب في الكشف عن الكثير من الأمور علنا. وعلى نحو مماثل، فإن طريقته في كرة القدم لا تتناسب مع الشكل الذي يُفترض أن يكون عليه وستهام. وعلى الرغم من أن فريقه يضم كثيرا من اللاعبين الموهوبين - لم يظهر لوكاس باكيتا وإدسون ألفاريز بشكل جيد على ملعب كريستال بالاس - فإنه غالبا ما يلعب بطريقة دفاعية بحتة ولا يستغل القدرات الهائلة لهؤلاء النجوم.

دوكو يشارك سيلفا فرحته بتسجيله هدف فوز سيتي على تشيلسي (رويترز)

ويسا ومبيومو ثنائي قاتل

نال يواني ويسا الكثير من الثناء والمدح بعد الأداء القوي الذي قدمه خلال المباراة التي سحق فيها برينتفورد لوتون تاون بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد على ملعب لوتون تاون، بعد أن وضع الضيوف على طريق الفوز بإحرازه هدفين رائعين، لكن برايان مبيومو يستحق إشادة مماثلة أيضا بعدما قدم أداء استثنائيا. كان من الممكن أن يصنع مبيومو ثلاثة أهداف في تلك المباراة. لقد سجل ويسا 10 أهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وهي أفضل حصيلة تهديفية له في موسم واحد في الدوري، في حين أصبح مبيومو على بُعد هدف واحد فقط من الوصول إلى الأهداف التسعة التي سجلها الموسم الماضي. في الحقيقة، يستحق اللاعبان إشادة كبيرة لقدرتهما على تعويض غياب إيفان توني.

لكن أمام لوتون تاون، كان مبيومو هو من تألق بشكل لافت للأنظار في اللعب المفتوح، حيث كان يتحرك بشكل رائع في المساحات الخالية بين الخطوط ويمرر تمريرات قاتلة، ويُبعد المدافعين عن مراكزهم الأصلية. وقال مدربه توماس فرانك بعد ذلك: «لقد كان الثلاثي الهجومي اليوم رائعا»، وخص بالذكر أيضاً كين لويس بوتر، الذي كان نشيطا للغاية ويتحرك في كل مكان. (لوتون تاون 1-5 برينتفورد).

* خدمة «الغارديان»


«دورة مدريد للسيدات»: ميار شريف وأوساكا إلى الدور الثاني

ميار شريف (منصة إكس)
ميار شريف (منصة إكس)
TT

«دورة مدريد للسيدات»: ميار شريف وأوساكا إلى الدور الثاني

ميار شريف (منصة إكس)
ميار شريف (منصة إكس)

تأهلت اللاعبة المصرية ميار شريف للدور الثاني ببطولة مدريد للتنس بفوزها على الأميركية لورين ديفيز، الأربعاء.

وحسمت ميار شريف اللقاء لصالحها بنتيجة 6 / 4 و6 / 7 (4 / 7) و6 / 4، لتصعد لمواجهة الأوكرانية مارتا كوستيوك في الدور الثاني. كما تأهلت أيضاً اليابانية ناومي أوساكا للدور الثاني بفوزها على البلجيكية جريت مينين بنتيجة 6 / 4 و6 /.1

وستلعب ناومي أوساكا ضد الروسية ليودميلا سامسونوفا في الدور الثاني. بينما خسرت البريطانية إيما رادوكانو أمام الأرجنتينية ماريا كارلي بنتيجة 2 / 6 و2 / 6، لتصعد كارلي لمواجهة الروسية فيرونيكا كوديرميتوفا في الدور الثاني.

وفازت الأميركية سلون ستيفز على الإيطالية مارتينا تريفزان بنتيجة 6 / 4 و5 / 7 و6 / 3، لتصعد لمواجهة البلجيكية إليس ميرتنز في الدور الثاني.


تيباس يريد إقامة بعض مباريات الدوري الإسباني في أميركا

خافيير تيباس (غيتي)
خافيير تيباس (غيتي)
TT

تيباس يريد إقامة بعض مباريات الدوري الإسباني في أميركا

خافيير تيباس (غيتي)
خافيير تيباس (غيتي)

يريد خافيير تيباس رئيس رابطة «لاليغا» إقامة مباريات الدوري الإسباني لكرة القدم في الولايات المتحدة الأميركية بحلول موسم 2025-2026

وزادت إمكانية لعب مباريات الدوري المحلي في الخارج بعد إسقاط «فيفا» دعوى قضائية تاريخية رفعتها شركة «ريليفنت» الأميركية، التي رُفضت في عام 2018 في محاولتها نقل مباراة بين جيرونا وبرشلونة في الدوري الإسباني إلى ميامي.

واتهمت شركة «ريليفنت»، التي أسسها ستيفن روس، مالك نادي ميامي دولفينز، توجيهات «فيفا»، الصادرة في عام 2018، بتوجيه وجوب لعب المباريات المحلية في أراضيها باعتبارها بمثابة احتكار ومنع المنافسة العادلة.

قام «فيفا» و«ريليفنت» بتسوية قضيتهما دون تحيز في وقت سابق من هذا الشهر، ما يعني أن الشركة الأميركية تحتفظ بالحق في إعادة فتح دعوى قضائية إذا لم يتوصل «فيفا» إلى إعادة نظر مُرضية لموقفيهما.

وقال تيباس لصحيفة «إكسبانسيون» الإسبانية: «أعتقد أن ذلك قد يكون في موسم 2025-2026... الدوري الإسباني سيلعب مباريات رسمية في الخارج».

وأضاف: «إقامة مباراة رسمية في الولايات المتحدة ستعزز مكانتنا في سوق أميركا الشمالية، وهي السوق الثانية للدوري الإسباني بعد إسبانيا».

وقال تيباس إن بطولات الدوري الكبرى الأخرى تحاول أيضاً نقل مبارياتها المحلية إلى الخارج، «بطولات الدوري الأخرى شديدة التنافسية مقبلة، لذا لا يمكننا أن نفعل الشيء نفسه دائماً، لكن لا يمكننا السماح لهم بتجاوزنا».

وأضاف تيباس أيضاً أن الدوري الإسباني ليس لديه خطط لإدخال تقنية خط المرمى بعد «الهدف الشبح» الذي سجله لامين يامال لاعب برشلونة في فوز ريال مدريد في الكلاسيكو مساء الأحد.

تم الحكم على أن تسديدة يامال لم تتجاوز خط المرمى، مع عدم تمكن مسؤولي VAR من تحديد بشكل قاطع أن الكرة دخلت الشباك من الإعادة المتاحة.


موريوكا: كأس آسيا الأولمبية فرصة لتطوير قدرات اللاعبين

ريوزو موريوكا أسطورة كرة القدم اليابانية (غيتي)
ريوزو موريوكا أسطورة كرة القدم اليابانية (غيتي)
TT

موريوكا: كأس آسيا الأولمبية فرصة لتطوير قدرات اللاعبين

ريوزو موريوكا أسطورة كرة القدم اليابانية (غيتي)
ريوزو موريوكا أسطورة كرة القدم اليابانية (غيتي)

أكد ريوزو موريوكا، أسطورة كرة القدم اليابانية، أهمية كأس آسيا تحت 23 عاماً، المقامة حالياً في العاصمة القطرية الدوحة، ودورها في تحسين المستويات الفنية لكرة القدم التي تشهد تطوراً سريع الوتيرة في قارة آسيا، موضحاً أن بطولات الفئات السنية توفر فرصة فريدة للتواصل والاحتكاك مع لاعبين من مختلف الدول، ما يسهم في تطوير المهارات واكتساب الخبرات والارتقاء بمستوى الأداء.

وقال موريوكا إن البطولة تحمل أهمية كبيرة لكرة القدم في اليابان، منوهاً بأنه شاهد من كثب تحسن الكرة الآسيوية عقب متابعة المباريات، خصوصاً في المنافسات التي شهدت مشاركة منتخبات المنطقة بما فيها المنتخب القطري وكذلك منتخب إندونيسيا من جنوب شرق آسيا، ما يشكل دليلاً واضحاً على تطور اللعبة في مختلف أنحاء آسيا.

وأضاف موريوكا، الذي يوجد حالياً في قطر ضمن الفريق الإعلامي الياباني الذي يغطي البطولة: «لا شك أن بطولات الفئات السنية مثل كأس آسيا تحت 23 عاماً في غاية الأهمية لنمو وتطوير مهارات اللاعبين والتعرف على ثقافات جديدة، كما تشكل حافزاً كبيراً للاعبين، فهي تتيح للمنتخبات الفوز وتشريف بلادها وتعزيز ثقة اللاعبين بمستواهم، كما أن الخسارة في المباريات لا تقل أهمية عن ذلك حيث تزود اللاعبين بتجربة قيّمة».

وعن رأيه في أداء المنتخب الياباني تحت 23 عاماً، أشار إلى أنه يشعر بالسعادة عند متابعة مباريات المنتخب من كثب ومشاهدة مدى التطور في مستوى اللاعبين.

وقال: «يسرني أن أرى تحسن مهارات اللاعبين ووصولهم إلى هذا المستوى الرفيع. إن مشاهدتهم في الأدوار الإقصائية أمر رائع، وأتطلع لأن نشهد مزيداً من النمو والتطور في أداء اللاعبين وصعود جيل جديد من النجوم في هذه النسخة من كأس آسيا تحت 23 عاماً».

وكان موريوكا جزءاً من الجيل الذهبي للساموراي الأزرق الذي شهد الفوز الأول لليابان في بطولة كأس العالم وتأهلها إلى دور الـ16 في نسخة عام 2002 عندما شاركت اليابان في استضافة البطولة العالمية إلى جانب كوريا الجنوبية.

ومنذ ذلك الحين، نجح المنتخب في ترسيخ مكانته الرائدة بوصفه واحداً من المنتخبات القوية في عالم الساحرة المستديرة.

وفي الآونة الأخيرة، تصدر المنتخب الياباني مجموعته في مونديال قطر 2022، وحقق مفاجأة مدوية وانتصاراً تاريخياً بفوزه على منتخبي ألمانيا وإسبانيا اللذين سبق تتويجهما بلقب البطولة العالمية.

ومثّل ريوزو موريوكا كرة القدم اليابانية في جميع المستويات في مسيرة كروية لامعة شهدت فوزه مع منتخب الساموراي الأزرق بكأس آسيا 2000 كما قاد موريوكا منتخب بلاده في كأس العالم 2002، إضافة إلى لعب المدافع الدولي السابق مع المنتخب الياباني في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2000 التي أقيمت في مدينة سيدني في أستراليا.

ومن المقرر أن يلتقي الساموراي الأزرق مع المنتخب القطري ممثل الدولة المضيفة في مباراة دور الثمانية بعد أن احتل المركز الثاني في المجموعة الثانية بعد كوريا الجنوبية.

يشار إلى أن قطر تستضيف للمرة الثانية كأس آسيا تحت 23 سنة التي انطلقت لأول مرة في 2013؛ حيث سبق للدولة تنظيم البطولة في عام 2016 وشهدت آنذاك تتويج اليابان بكأس البطولة.


نادال: جاهزيتي 100% شرط للمشاركة في «رولان غاروس»

الإسباني رافائيل نادال (أ.ف.ب)
الإسباني رافائيل نادال (أ.ف.ب)
TT

نادال: جاهزيتي 100% شرط للمشاركة في «رولان غاروس»

الإسباني رافائيل نادال (أ.ف.ب)
الإسباني رافائيل نادال (أ.ف.ب)

قال الإسباني رافائيل نادال اليوم الأربعاء إنه غير متأكد من قدرته على المشاركة في بطولة رولان غاروس للتنس الشهر المقبل بعد أن تجاوز حاجز الألم خلال عودته من الإصابة.

وأضاف نادال (37 عاما) الحاصل على 22 لقبا في البطولات الأربع الكبرى أنه بعيد عن أن يكون في قمة مستواه وأنه سيلعب فقط أمام الأميركي داروين بلانش في الدور الأول من بطولة مدريد المفتوحة غدا الخميس للوقوف على حالته.

وأبلغ نادال مؤتمرا صحافيا مشيرا إلى «رولان غاروس»: «لو كنت في باريس اليوم لما خرجت للعب».

وتابع: «لا أعتقد أنني سأتمكن من اللعب (بجاهزية) بنسبة 100 في المائة لكن من المهم أن أكون قادرا على اللعب لآخر مرة في بطولة مدريد، فهذا يعني الكثير بالنسبة لي أن ألعب في هذا الملعب حيث حظيت ببعض اللحظات الرائعة».

وأضاف: «هذا لا يعني أنني سأستسلم عن فعل أي شيء في الأسابيع القليلة المقبلة، لا أعرف ما قد يحدث. دون محاولة إرباك أحد لا أعرف ما الذي سيحدث في الأسابيع الثلاثة المقبلة».

وختم: «سأقوم بالأشياء التي يجب علي القيام بها حتى أتمكن من اللعب في باريس. لو كنت قادرا على اللعب فإنني سأفعل وإن لم أستطع فلن ألعب. سأذهب إلى باريس إذا شعرت أنني جيد بما فيه الكفاية. سأذهب إلى باريس إذا شعرت أنني قادر على المنافسة».


«دوري أبطال آسيا»: يوكوهاما يطيح أولسان... ويصطدم بالعين في «النهائي»

فرحة لاعبي يوكوهاما بعد التأهل إلى النهائي الآسيوي (رويترز)
فرحة لاعبي يوكوهاما بعد التأهل إلى النهائي الآسيوي (رويترز)
TT

«دوري أبطال آسيا»: يوكوهاما يطيح أولسان... ويصطدم بالعين في «النهائي»

فرحة لاعبي يوكوهاما بعد التأهل إلى النهائي الآسيوي (رويترز)
فرحة لاعبي يوكوهاما بعد التأهل إلى النهائي الآسيوي (رويترز)

تجاوز يوكوهاما مارينوس الياباني إهدار تقدمه بثلاثية نظيفة أمام ضيفه أولسان هيونداي الكوري الجنوبي وتفوّق عليه بركلات الترجيح 5-4 (3-3 بمجموع المباراتين)، ليبلغ الأربعاء نهائي دوري أبطال آسيا في كرة القدم حيث سيلاقي العين الإماراتي.

وبعد انتهاء ذهاب نصف النهائي بفوز أولسان، حامل لقب 2012 و2020، بهدف نظيف، حقق يوكوهاما الذي يدرّبه النجم الأسترالي السابق هاري كيويل بداية رائعة على أرضه.

تقدّم بسرعة بثلاثية بعد نصف ساعة على صافرة البداية، حملت توقيع أساهي أويناكا بهدفين والبرازيلي المخضرم أندرسون لوبيس.

وبينما كان وصيف 1990، عندما كان يحمل اسم نيسان يوكوهاما، يتّجه لتأهل مريح إلى النهائي، قلّص أولسان الفارق عبر البرازيلي ماتيوس ساليس من كرة رأسية.

وما زاد الطين بلّة ليوكوهاما طرد تاكومي كاميجيما بعد لمسه الكرة بيده داخل المنطقة، واحتساب ركلة جزاء ترجمها السويدي داريان بويانيتش، فقلّص أولسان الفارق إلى 2-3، وعادل نتيجة المباراتين 3-3.

أولسان حجز بطاقته إلى مونديال الأندية رغم الخسارة (أ.ب)

بقيت النتيجة على حالها في الشوط الثاني والشوطين الإضافيين، فاحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح تحت الأمطار.

خيّم التعادل قبل أن يُهدر كيم مين سو ركلة صدّها حارس يوكوهاما وليام بوب، ليسجل البرازيلي إدورادو ركلة الفوز 5-4 ويحجز بطاقة النهائي.

ويستضيف يوكوهاما ذهاب النهائي في 11 مايو (أيار)، فيما يحتضن العين الإياب في الخامس والعشرين منه.

وكان العين تغلب في نصف النهائي على الهلال السعودي حامل اللقب أربع مرات قياسية 5-4 في مجموع المباراتين.

ورغم خروجه، كان أولسان قد حجز بطاقته إلى مونديال الأندية الموسّع بمشاركة 32 فريقاً العام المقبل في الولايات المتحدة، بعد فوزه في ذهاب نصف النهائي.


رانغنيك مدرب النمسا يكشف عن اتصالات لقيادة بايرن

رالف رانغنيك (رويترز)
رالف رانغنيك (رويترز)
TT

رانغنيك مدرب النمسا يكشف عن اتصالات لقيادة بايرن

رالف رانغنيك (رويترز)
رالف رانغنيك (رويترز)

قال رالف رانغنيك مدرب النمسا الأربعاء إن بايرن ميونيخ فاتحه لتدريب عملاق دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم خلفاً لتوماس توخيل.

وأضاف رانغنيك أنه يركز حالياً على خوض بطولة أوروبا 2024 التي تنطلق في ألمانيا في يونيو (حزيران).

وقال رانغنيك لموقع «90 دقيقة» النمساوي: «كان هناك اتصال من جانب بايرن ميونيخ، وأبلغت الاتحاد النمساوي لكرة القدم».

وتابع: «هناك ثقة كبيرة بيننا. وتركيزي ينصب على المنتخب النمساوي. نركز بشكل كامل على بطولة أوروبا».

وأضاف: «أشعر بسعادة كبيرة هنا. في الوقت الحالي لا يوجد سبب للانخراط بشكل مكثف في أي مفاوضات».

وفقد بايرن، الذي هيمن على الدوري الألماني خلال 11 موسماً متتالياً، لقب المسابقة هذا الموسم؛ إذ حقق باير ليفركوزن لقبه الأول على الإطلاق في الدوري قبل خمس مباريات من نهاية الموسم.

وسيغادر توخيل، الذي تولى تدريب بايرن قبل ما يزيد قليلا على عام، منصبه بعد موسم محلي مخيب للآمال شهد أيضاً خروج الفريق من كأس ألمانيا أمام ساربروكن المنتمي للدرجة الثالثة.


هالاند يغيب عن مواجهة برايتون للإصابة

إرلينغ هالاند (إ.ب.أ)
إرلينغ هالاند (إ.ب.أ)
TT

هالاند يغيب عن مواجهة برايتون للإصابة

إرلينغ هالاند (إ.ب.أ)
إرلينغ هالاند (إ.ب.أ)

تلقّى مانشستر سيتي ضربةً باستبعاد هدّافه النرويجي إرلينغ هالاند عن مواجهة مضيفه برايتون الخميس في المرحلة التاسعة والعشرين المؤجلة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بسبب الإصابة.

وغاب هالاند 23 عاماً عن فوز فريقه على تشيلسي 1 - 0 السبت على ملعب ويمبلي في نصف نهائي الكأس بسبب إصابةٍ عضليّة تعرّض لها خلال مواجهة ريال مدريد الإسباني في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا التي انتهت بفوز الأخير 4 - 3 بركلات الترجيح بعد التعادل 1 - 1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

ويتصدّر هالاند ترتيب هدّافي الدوري مشاركةً مع كول بالمر مهاجم تشيلسي بـ20 هدفاً.

ويسعى مانشستر سيتي حامل اللقب إلى تقليص الفارق مع آرسنال المتصدر 77 نقطة إلى نقطةٍ واحدة في حال فوزه على برايتون، علماً أن له مباراة ناقصة أيضاً.

وأكّد الإسباني بيب غوارديولا مدرب سيتي أن إصابة هالاند ليست خطيرة، ويُمكن أن يعود قبل مواجهة نوتنغهام فوريست الأحد في المرحلة الخامسة والثلاثين.

وتلقى لاعب الوسط فيل فودين وقلب الدفاع جون ستونز الضوء الأخضر لمواجهة برايتون بعد مخاوف تتعلق بلياقتهما البدنية.

قال المدرب للصحافيين الأربعاء: «إرلينغ ليس جاهزاً لمباراة الغد، اللاعبان الآخران جاهزان».

وتابع: «أعلم أنها ليست مشكلة كبيرة، لكن ليس من المسموح له أن يلعب هذه المباراة».

وتشتدّ المنافسة على اللقب بعدما اكتسح آرسنال ضيفه تشيلسي 5 -0 الثلاثاء في ديربي لندن، وانفرد بالصدارة مؤقتاً بفارق ثلاث نقاط عن ليفربول الذي يلعب مع مضيفه إيفرتون الأربعاء، وأربعٍ عن سيتي الذي خاض مباراتين أقلّ.


سولت ليك تتأهب لتنظيم ألعاب 2034 الشتوية

مدينة سولت ليك اختيرت مرشحة مفضلة لاستضافة دورة 2034 (أ.ب)
مدينة سولت ليك اختيرت مرشحة مفضلة لاستضافة دورة 2034 (أ.ب)
TT

سولت ليك تتأهب لتنظيم ألعاب 2034 الشتوية

مدينة سولت ليك اختيرت مرشحة مفضلة لاستضافة دورة 2034 (أ.ب)
مدينة سولت ليك اختيرت مرشحة مفضلة لاستضافة دورة 2034 (أ.ب)

باتت سولت ليك سيتي قاب قوسين أو أدنى من نيل شرف تنظيم دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2034، في وقت لاحق من العام الحالي، بعدما قال مسؤولون إن بنيتها التحتية القوية والدعم الكبير من مواطنيها سيمهدان الطريق لهذا الأمر.

واستضافت عاصمة ولاية يوتا الألعاب في 2002، وقام ممثلو اللجنة الأولمبية الدولية مؤخراً بجولة تفقدية في المدينة، واستمعوا إلى خططها للألعاب.

ولا توجد مدن أخرى تتنافس على استضافة ألعاب 2034.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، اختيرت مدينة سولت ليك مرشحة مفضلة لاستضافة دورة 2034، بينما جرى اختيار فرنسا لاستضافة نسخة 2030.

وقالت كاثرين راني نورمان، المسؤولة البارزة في ملف سولت ليك لتنظيم الألعاب، في مقابلة مع «رويترز»: «لقد أُتيحت لهم الفرصة لتفقُّد الملاعب والمنشآت، وغادروا المدينة بحماس كبير بعدما شاهدوا قدرات سولت ليك. لقد كان الأمر إيجابياً تماماً».

وبينما رفضت مدن أخرى فكرة استضافة الألعاب الأولمبية خوفاً من التكاليف المرتفعة، رحّبت سولت ليك بالتنظيم مستلهمة روح دورة الألعاب الأولمبية 2002.

وقالت راني نورمان: «أظهر استطلاعٌ الرأي الذي أجريناه أننا نحظى بدعم شعبي يزيد عن 80 في المائة، وإنه أمر مذهل. تمتعنا بذلك على مدى السنوات 20 الماضية، لكن التحدي الآن هو التأكد من الحفاظ على هذا الحماس. لسنا مضطرين لتشييد ملاعب ومنشآت جديدة، لذا فإن مهمتنا الرئيسية في 2034 ستكون ترك بصمة أكثر من تشييد مبان جديدة».


«كأس الاتحاد الآسيوي»: مارينرز يحسم تأهله للنهائي في 13 دقيقة

لاعبو سنترال كوست مارينرز يحتفلون بالتأهل للنهائي (الاتحاد الآسيوي)
لاعبو سنترال كوست مارينرز يحتفلون بالتأهل للنهائي (الاتحاد الآسيوي)
TT

«كأس الاتحاد الآسيوي»: مارينرز يحسم تأهله للنهائي في 13 دقيقة

لاعبو سنترال كوست مارينرز يحتفلون بالتأهل للنهائي (الاتحاد الآسيوي)
لاعبو سنترال كوست مارينرز يحتفلون بالتأهل للنهائي (الاتحاد الآسيوي)

بلغ سنترال كوست مارينرز الأسترالي نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الأربعاء، بعد فوزه المتأخّر على ضيفه أبديش عطا القرغيزستاني 3-0 في إياب نهائي المناطق (الآسيان).

وكان الفريقان تعادلا 1-1 ذهاباً على ملعب دولين عمرزاكوف في بيشكيك.

وحسم سنترال كوست مارينرز الفوز خلال 13 دقيقة عبر البديل ميغيل دي بيتسيو في الدقيقة 78 والدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، والبرازيلي ميكايل دوكا في الدقيقة 86.

وسيتواجه الفريق الأسترالي في المباراة النهائية المقرّرة في 5 مايو (أيار)، مع العهد اللبناني المتأهّل على حساب النهضة العماني بعد تعادلهما 2-2 الثلاثاء في إياب نهائي غرب آسيا، وفوز الأوّل 1-0 ذهاباً.

سنترال كوست مارينرز فاز على أبديش عطا بـ3 أهداف نظيفة (الاتحاد الآسيوي)

وبادر الضيوف بالتهديد بعد نحو نصف ساعةٍ على انطلاق المباراة عبر أتاي دزيغوماشتيف بتسديدة من على مشارف المنطقة تصدّى لها الحارس دانيال فوكوفيتش.

وجاءت التسديدة الأولى والوحيدة من أصحاب الأرض قبل نهاية الشوط عبر دوكا الذي سدّد من مسافةٍ بعيدة، لكن الحارس القرغيزستاني تصدّى له.

ودخل لاعبو الإنجليزي مارك جاكسون مدرب مارينرز الشوط الثاني بعزيمة تحقيق الفوز، فقام الحارس مارسيل إسلامكولوف بتصدٍ مزدوج لتسديدة بعيدة من ماكس بالارد ومتابعة من دوكا.

وتمكّن البديل دي بيتسيو من افتتاح التسجيل حين وصلته تمريرة دوكا فسدّد وتصدى له الحارس، لكنه تابع الكرة مجدداً في الشباك في الدقيقة 78.

وأضاف دوكا بنفسه الهدف الثاني إثر تمريرةٍ من جوشوا نيسبت فارتدت تسديدته من أيزار أكمادوف نحو المرمى في الدقيقة 86.

وحسم دي بيتسيو تأهّل فريقه بهدفٍ ثالث بعدما استغلّ خطأً من دفاع الضيوف في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.