«بتروناس» تنفي إعادة سباق «جائزة ماليزيا الكبرى»

الشركة أكدت أن السباق لن يعود مجدداً (فورمولا 1)
الشركة أكدت أن السباق لن يعود مجدداً (فورمولا 1)
TT

«بتروناس» تنفي إعادة سباق «جائزة ماليزيا الكبرى»

الشركة أكدت أن السباق لن يعود مجدداً (فورمولا 1)
الشركة أكدت أن السباق لن يعود مجدداً (فورمولا 1)

قالت شركة بتروناس الماليزية للنفط المملوكة للحكومة، الأربعاء، إنه لا توجد مناقشات بشأن إعادة سباق فورمولا 1 إلى حلبة سيبانغ الدولية في البلاد. وجاء بيان بتروناس بعد أن ذكرت «رويترز» أن الشركة تتطلع إلى إعادة سباقات فورمولا 1 إلى ماليزيا في 2026 بعد توقف دام تسع سنوات، نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة على الأمر.

وفازت «بتروناس» بحقوق تسمية حلبة «سيبانغ» لمدة 3 سنوات في أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي. وتواصل الحلبة استضافة سباقات بطولة العالم للدراجات النارية وغيرها من فعاليات رياضة المحركات.

وقالت مصادر «رويترز» التي رفضت الكشف عن هويتها؛ لأنها غير مخولة بالتحدث إلى وسائل الإعلام، إن خطة «بتروناس» لإعادة سباق «فورمولا 1» تم الكشف عنها خلال اجتماع مفتوح للشركة، بقيادة الرئيس التنفيذي تنكو محمد توفيق تنكو عزيز، مساء الثلاثاء، لتظهر الشركة الأربعاء وتنفي هذه الأخبار.

وفي العام الماضي، قالت وزيرة الرياضة الماليزية هانا يوه، إن استضافة سباق «فورمولا 1» كان «مكلفاً للغاية» وأضافت: «لو كان بوسعنا استضافة سباق لـ(فورمولا 1) لفعلنا ذلك؛ لكن في الوقت الحالي لا يمكننا تحمل تكاليف إقامة سباقات».ولم يرد مسؤولو «فورمولا 1» على الفور على طلب للتعليق.

وزادت شعبية هذه الرياضة عالمياً في السنوات الأخيرة، مع تنافس مزيد من الدول على استضافة السباقات لتعزيز السياحة وتحفيز اقتصادها.

وفاز ماكس فيرستابن بآخر نسخة من سباق جائزة ماليزيا الكبرى في 2017، بينما فاز لويس هاميلتون ببطولة السائقين في ذلك العام.

وكانت «بتروناس» الراعي الرسمي لفريق «مرسيدس» منذ 2010، وأسفرت هذه الشراكة عن 8 ألقاب للصانعين، و7 ألقاب للسائقين.

واحتل الفريق المركز الثاني في ترتيب الصانعين العام الماضي، بينما احتل هاميلتون المركز الثالث، وزميله جورج راسل المركز الثامن في ترتيب السائقين.


مقالات ذات صلة

رياضة عالمية أنس جابر (رويترز)

«رولان غاروس»: أنس جابر إلى الدور الثالث... وبلجيكي يتهم الجمهور بالتحيز

فازت التونسية أنس جابر 6-3 و1-6 و6-3 على الكولومبية كاميلا أوسوريو في مباراة متقلبة ومثيرة لتتأهل إلى الدور الثالث من دورة فرنسا المفتوحة للتنس اليوم الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة سعودية مايكل إيمينالو (الشرق الأوسط)

إيمينالو: مغادرة هندرسون الدوري السعودي أضرت به... وليس بـ«المسابقة»

أكد المدير الرياضي لرابطة دوري المحترفين مايكل إيمينالو أن خروج لاعب الاتفاق السابق الإنجليزي جوردان هندرسون أضر باللاعب ولكن لم يضر بالدوري.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة سعودية خيسوس تفوق في 7 مواجهات مقابل 4 لكاسترو (إكس)

«نهائي كأس الملك»: من يكسب المواجهة رقم 15؟

يشهد ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية في جدة يوم الجمعة المقبل، مواجهة كروية حاسمة تجمع بين الهلال بقيادة المدرب البرتغالي خيسوس، والنصر بقيادة مواطنه كاسترو.

فارس الفزي (جدة)
رياضة عالمية بيفول يحمل لقب إحدى المنظمات الأربع الكبرى (هيئة الترفيه)

نزالات المملكة أرينا: ترقب لمواجهة بيفول والزناد

يترقب محبو الملاكمة حول العالم النزال الكبير الذي سيجمع الملاكم الروسي ديمتري بيفول، حامل لقب رابطة الملاكمة العالمية، والملاكم الليبي مالك الزناد.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

«يورو 2024»: شولتس يتعهد بأن تكون بطولة آمنة

المستشار الألماني أولاف شولتس (وسط) خلال إطلاق العد التنازلي لانطلاقة «يورو 2024» (الشرق الأوسط)
المستشار الألماني أولاف شولتس (وسط) خلال إطلاق العد التنازلي لانطلاقة «يورو 2024» (الشرق الأوسط)
TT

«يورو 2024»: شولتس يتعهد بأن تكون بطولة آمنة

المستشار الألماني أولاف شولتس (وسط) خلال إطلاق العد التنازلي لانطلاقة «يورو 2024» (الشرق الأوسط)
المستشار الألماني أولاف شولتس (وسط) خلال إطلاق العد التنازلي لانطلاقة «يورو 2024» (الشرق الأوسط)

أعرب المستشار الألماني أولاف شولتس عن إيمانه الكامل بالعملية الأمنية الكبيرة الخاصة ببطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2024)، التي تستضيفها ألمانيا هذا الصيف، مشدداً على أن الجماهير التي ستحضر مباريات البطولة ستنعم بمشاهدة آمنة.

ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، قال شولتس لـ«بودكاست سبيلماخر» أو (صانع الألعاب): «لقد تم القيام بالكثير من أجل الأمن. ينبغي عليك التركيز في متابعة المباريات ومشاهدة الفرق وتشجيعها».

مؤكداً شولتس: «إننا نبذل كل ما في وسعنا لتوفير الأمن في الملاعب وخارجها... أيضاً تحسباً لمواجهة مشاكل الجماهير والتهديدات الإرهابية».

وأوضح المستشار الألماني «أن وزيرة الداخلية نانسي فيزر أطلعته باستمرار على جميع جوانب المفهوم الأمني الذي يشمل التعاون مع الشرطة وأجهزة مخابرات الدول الأخرى في محاولة الحفاظ على سلامة جميع أنواع المخاطر».

كما شدد شولتس: «لقد تم فحص واختبار جميع المواقف الصعبة الممكنة. بالطبع لا يمكننا أن نقول إنه لا يمكن أن يحدث شيء، هذا غير ممكن في ظل الوضع العالمي الصعب والخطير الذي نجد أنفسنا فيه حالياً، ولكن يمكننا القول إننا فعلنا كل شيء»، مضيفاً «هذا أمر منطقي لتحقيق أقصى قدر من الأمن».

وفي الوقت نفسه، أعربت المنظمة الشاملة لمساعدة المشجعين الألمان، عن مخاوفها من خلال رئيستها ليندا روتيغ بشأن ما أسمته عمليات الشرطة المفرطة والهجمات على المشجعين والتي لم يعد من الممكن تصنيفها على «أنها حالات فردية» ولكن لها تأثيراً أوسع بكثير.

وقالت روتيغ «إننا نعدّ ذلك هجوماً على ثقافة المشجعين. إنها تعديات هائلة على الحريات المدنية والحقوق المدنية»، متهمة السلطات الأمنية باستخدام الغاز المهيج والأسلحة النارية والتطويق.

وتابعت: «هذا أمر غير مبرر ويشكّل دوامة من التصعيدات من جانب الشرطة يجب أن تتوقف، خاصة أثناء البطولة الأوروبية».