«أولمبياد 2024»: جيمس وإمبيد وكوري يتقدمون تشكيلة منتخب السلة الأميركي

ليبرون جيمس في مقدمة لاعبي منتخب السلة الأميركي (رويترز)
ليبرون جيمس في مقدمة لاعبي منتخب السلة الأميركي (رويترز)
TT

«أولمبياد 2024»: جيمس وإمبيد وكوري يتقدمون تشكيلة منتخب السلة الأميركي

ليبرون جيمس في مقدمة لاعبي منتخب السلة الأميركي (رويترز)
ليبرون جيمس في مقدمة لاعبي منتخب السلة الأميركي (رويترز)

اختير ليبرون جيمس، وستيفن كوري، وجويل إمبيد، أفضل لاعب في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين الموسم الماضي، ضمن تشكيلة أولية من 41 لاعباً تمهيداً لدفاع المنتخب الأميركي عن ميداليته الذهبية في أولمبياد باريس الصيف المقبل.

وستُقلص القائمة التي تعج بالنجوم الى 12 لاعباً للمشاركة في أولمبياد الصيف المقبل، حيث ستسعى الولايات المتحدة إلى نيل ذهبية كرة السلة للرجال للمرة الخامسة توالياً.

وتضم اللائحة الأولية 28 لاعباً مثلوا الولايات المتحدة سابقاً في الألعاب الأولمبية أو كأس العالم، بينهم 23 توجوا خلال مشوارهم بالذهب الأولمبي والعالمي.

وسيسعى جيمس، البالغ 39 عاماً، إلى الفوز بالذهبية الأولمبية الثالثة في أول مشاركة له في الألعاب منذ أولمبياد لندن 2012.

وقال مدير المنتخب النجم السابق غرانت هيل: «تتمتع الولايات المتحدة بمواهب رائعة في كرة السلة، وأنا سعيد لأن العديد من نجوم اللعبة أبدوا اهتمامهم بتمثيل بلادنا في الألعاب الأولمبية الصيفية 2024».

وتابع: «إنه لشرف كبير أن نختار الفريق الذي سيساعدنا على تحقيق هدف الوقوف مرة أخرى على منصة التتويج الأولمبية. ستنكشف هذه العملية الصعبة خلال الأشهر القليلة المقبلة ونتطلع بفارغ الصبر لبدء نشاط المنتخب الوطني».

من المقرر أن يلعب نجم فيلادلفيا سفنتي سيكسرز جويل إمبيد مع منتخب الولايات المتحدة للمرة الأولى بعدما أعلن في كتوبر (تشرين الأول) الماضي رغبته بالدفاع عن ألوانه.

وكان إمبيد مؤهلاً للعب مع بلده الأم الكاميرون، فرنسا أو الولايات المتحدة.

ووقع خياره على ارتداء قميص منتخب سيدخل الألعاب الأولمبية وهو المرشح الأوفر حظاً للحصول على الميدالية الذهبية، وذلك بقيادة مدرب غولدن ستايت ووريرز ستيف كير الذي سيحظى بمساعدة من مدرب جامعة غونزازا مارك فيو، مدرب لوس أنجليس كليبرز تايرون لو، ومدرب ميامي هيت إريك سبويلسترا.

وتتحضر الولايات المتحدة للألعاب الأولمبية بمباريات ودية ضد كندا في لاس فيغاس يوم العاشر من يوليو (تموز)، وجنوب السودان وألمانيا في 20 و22 منه توالياً على ملعب «او 2 ارينا» في لندن.

وضمت التشكيلة الأولية، بام أديبايو، جاريت ألين، باولو بانشيرو، ديزموند باين، سكوتي بارنز، ديفن بوكر، ميكال بريدجز، جايلن براون، جايلين برونسون، جيمي باتلر، أليكس كاروسو، ستيفن كوري، أنتوني ديفيس، كيفن دورانت، أنتوني إدواردز، جويل إمبيد، ديارون فوكس، بول جورج، ارون غوردن، تايريس هاليبورتن، جيمس هاردن، جوش هارت، تايلر هيرو، جرو هوليداي، شيت هولمغرن، براندون إنغرام، كايري إرفينغ، جارين جاكسون، ليبرون جيمس، كام جونسون، ووكر كيسلر، كواي لينارد، داميان ليلارد، دونوفان ميتشل، كريس بول، بوبي بورتيس، أوستن ريفز، دانكن روبنسون، جايسون تايتوم، ديريك وايت، وتراي يونغ.


مقالات ذات صلة

«نهائي إن بي إيه»: مازولا… عاشق غوارديولا ثاني أصغر المدربين تتويجاً

رياضة عالمية تمكّن مازولا من بناء فريق عالي الجودة سحق منافسيه في الدوري (أ.ف.ب)

«نهائي إن بي إيه»: مازولا… عاشق غوارديولا ثاني أصغر المدربين تتويجاً

في غضون موسمين، تحوّل مدرب بوسطن سلتيكس الشاب جو مازولا من شخص مجهول لعشاق كرة السلة إلى بطل للدوري الأميركي للمحترفين (إن بي إيه).

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية سجّل دونتشيتش 25 من نقاطه الـ29 في الشوط الأوّل (رويترز)

«نهائي إن بي إيه»: دالاس يسحق بوسطن ويبقي على آماله

ألحق دالاس مافريكس بقيادة نجمه السلوفيني لوكا دونتشيتش خسارة مذلَّة ببوسطن سلتيكس 122-84، مبقياً على آماله في نهائي دوري كرة السلة الأميركي.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية سلتيكس بات على بعد فوز من إحراز لقبه الأول منذ 2008 (أ.ب)

تايتوم محذراً: لقب «إن بي إيه» ليس محسوماً لصالح سلتيكس

حذّر نجم بوسطن سلتيكس جايسون تايتوم من اعتبار أن لقب دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين محسوم لصالح فريقه نتيجة تقدّمه في النهائي على دالاس مافريكس 3-0.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية يستطيع بوسطن حسم الأمور لصالحه الجمعة عندما يحل ضيفاً على مافريكس (رويترز)

«إن بي إيه»: سلتيكس يخطو بثبات نحو اللقب والانفراد بالرقم القياسي

خطا بوسطن سلتيكس خطوة عملاقة نحو التتويج بدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين في كرة السلة للمرة الأولى منذ 2008، بعد فوزه على مضيفه دالاس مافريكس 106-99.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية جيري ويست كان أحد أعظم لاعبي السلة في أميركا (أ.ف.ب)

وفاة جيري وست مصدر إلهام شعار «إن بي إيه» عن 86 عاماً

توفيَ الأميركي جيري وست، مصدر إلهام شعار دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين (إن بي إيه) عن 86 عاماً، حسب ما أعلن نادي لوس أنجليس كليبرز، حيث عمل مستشاراً

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

غضب في إنجلترا على ساوثغيت… وشيرر: فشل في إبراز مواهبنا

كتيبة ساوثغيت كانت محظوظة في الخروج بالفوز على صربيا (إ.ب.أ)
كتيبة ساوثغيت كانت محظوظة في الخروج بالفوز على صربيا (إ.ب.أ)
TT

غضب في إنجلترا على ساوثغيت… وشيرر: فشل في إبراز مواهبنا

كتيبة ساوثغيت كانت محظوظة في الخروج بالفوز على صربيا (إ.ب.أ)
كتيبة ساوثغيت كانت محظوظة في الخروج بالفوز على صربيا (إ.ب.أ)

دقّت ساعة الحقيقة أمام مدرّب إنجلترا غاريث ساوثغيت، الذي يواجه انتقادات لاذعة لعدم قدرته على استخراج الأفضل من تشكيلته الزاخرة بالمواهب خلال «كأس أوروبا 2024»، وذلك بعد فوز صعب على صربيا 1 - 0 وتعادل مخيّب أمام الدنمارك 1 - 1.

وصلت إنجلترا إلى ألمانيا التي تستضيف البطولة، وهي المرشّحة الأبرز إلى جانب فرنسا لإحراز اللقب، لكن منتخب «الأسود الثلاثة» لم يؤكّد هذه الترشيحات بعد عرضين مخيبين للغاية.

كانت كتيبة ساوثغيت محظوظةً في الخروج بالفوز على صربيا 1 - 0 بعد أداء متواضع جداً، لا سيما في الشوط الثاني، ولم تكن الأمور أفضل في مواجهة الدنمارك.

فعلى الرغم من افتتاحها التسجيل بواسطة هدافها هاري كاين، فقدت إنجلترا إيقاعها لتتلقى شباك حارس إيفرتون، جوردان بيكفورد، هدفاً رائعاً من لاعب وسط الدنمارك مورتن هيولماند، بتسديدة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بأسفل القائم وتهادت داخل الشباك لتمنح المنتخب الاسكندنافي تعادلاً مستحقاً.

كانت الآمال مرتفعة جداً لمنتخب إنجلترا، الذي يضم كوكبة من نجوم اللعبة أمثال كاين، وفيل فودن، وجود بيلينغهام الذي تألّق في صفوف ريال مدريد الإسباني في أوّل موسم له معه، لكن أنصاره قابلوه بصافرات الاستهجان بنهاية مباراة الدنمارك، في حين تعرّض المدرّب لانتقادات لاذعة من لاعبَي المنتخب سابقاً؛ ألان شيرر، وريو فرديناند، لا سيما من ناحية التكتيك واختيار اللاعبين.

ولم يتردّد شيرر المعلّق على إحدى شبكات التلفزة في إنجلترا في مهاجمة ساوثغيت شخصياً بالقول: «لم يتمكّن غاريث من استخراج الأفضل من أبرز لاعبي إنجلترا».

وتابع: «كان الأمر سيئاً للغاية (ضد الدنمارك)، لم تكن هناك حيوية ولا إيقاع خلال المباراة. ثمة كثير من التمريرات الخاطئة، ويبدو اللاعبون منهكين ولا أعذار لذلك».

أدى فشل ساوثغيت في مساعدة فودن على أن يكون اللاعب الذي يقدّم كثيراً في صفوف مانشستر سيتي - ما سمح له بأن يُتوّج بجائزة لاعب الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز - إلى مزيد من الانتقادات.

بدا فودن أفضل ضد الدنمارك منه في مواجهة صربيا، لكن مستواه بقي غير مستقرّ في مركز الجناح الأيسر علماً بأن مدرّب سيتي، الإسباني بيب غوارديولا، يشركه في وسط الملعب خلف المهاجمين.

وأضاف شيرر: «عدم التوازن في الفريق لا يسمح للاعبين بأن يقدموا المستويات التي يظهرون بها مع أنديتهم».

وأوضح: «فودن لا يلعب في مركزه، وبالتالي لا يقدّم أفضل مستوياته، ربما يكون من الأفضل إشراك جود بيلينغهام في مركز اللاعب رقم 8. الأمر قلق للغاية».

واجه ساوثغيت الانتقادات خلال المؤتمر الصحافي الذي تلا المباراة ضد الدنمارك، معترفاً بأن تجربة إشراك ظهير أيمن ليفربول ترنت ألكسندر - أرنولد في وسط الملعب لم تكن ناجحة، بقوله: «نعرف أننا نقوم بتجربة هنا. لا نملك بديلاً أصيلاً لكالفن فيليبس، وبالتالي نقوم بتجربة إيجاد الحلول في وسط الملعب منذ 7 إلى 8 سنوات. لو لم نكن نملك ديكلان رايس لا أدري أين سنكون».

وعانى ساوثغيت من إصابات عدّة قبل بدء البطولة والأمر يتعلّق بكاين (في الظهر)، وبوكايو ساكا (كاحل)، ولوك شو (إصابة عضلية). اعترف المدرب بأن فريقه يفتقر إلى اللحمة والحيوية: «يتعيّن علينا إيجاد الحل لإيجاد التوازن الصحيح. لا نستطيع الاعتماد على أفضل ظهير أيسر في فريقنا (شو) وهذا يفقدنا التوازن».

ولطالما انتُقد ساوثغيت لأنه يعتمد أسلوباً حذراً عندما يتقدّم فريقه في النتيجة، لكنه أصّر على أنه لا يطلب من لاعبيه القيام بالدفاع بقوله: «كلا، أعتقد بأننا لعبنا في مواجهة منتخبات تعتمد على 3 مدافعين، وبالتالي من الصعب الضغط عليها».

وإذا كانت ألمانيا وإسبانيا وجّهتا رسالة للمنتخبات الأخرى خلال هذه البطولة، فإن إنجلترا حققت الفوز في اثنتين من آخر 7 مباريات في مختلف البطولات.

بعد أن كان المنتخب الإنجليزي قاب قوسين أو أدنى من إحراز لقب كبير منذ أن تسلم ساوثغيت منصبه (نهائي كأس أوروبا صيف 2021، ونصف نهائي مونديال 2018)، يشعر المدرب بأن فريقه يعاني لمواجهة الضغوط لإحراز أول لقب كبير له منذ عام 1966 عندما تُوّج باللقب العالمي في البطولة التي استضافتها بلاده.

لكن على الرغم من الغيوم الداكنة، فإن إنجلترا تستطيع أن تتصدر مجموعتها في حال فوزها على سلوفينيا، الثلاثاء.

وختم ساوثغيت: «يتعيّن علينا المحافظة على هدوئنا وإيجاد الحلول لتطوير المستوى. يتعيّن علينا قيادة الفريق بالطريقة الصحيحة واتخاذ قرارات ذكية لكي نكون أفضل».