رونالدو يخطف نجومية حفل «غلوب سوكر» بثلاث جوائز

منها «أفضل لاعب في الشرق الأوسط» نظير تألقه مع النصر السعودي

رونالدو حصد ثلاث جوائز في الحفل العالمي (د.ب.أ)
رونالدو حصد ثلاث جوائز في الحفل العالمي (د.ب.أ)
TT

رونالدو يخطف نجومية حفل «غلوب سوكر» بثلاث جوائز

رونالدو حصد ثلاث جوائز في الحفل العالمي (د.ب.أ)
رونالدو حصد ثلاث جوائز في الحفل العالمي (د.ب.أ)

بينما أحرز النرويجي إرلينغ هالاند، مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي، جائزة «غلوب سوكر» لأفضل لاعب لعام 2023 خلال الحفل الذي أقيم الجمعة في دبي، كان البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب النصر السعودي الذي سبق أن فاز بلاعب العام من «غلوب سوكر» ست مرات، نجم الحفل بعدما نال ثلاث جوائز هي: أفضل لاعب في الشرق الأوسط، وجائزة الأسطورة دييغو مارادونا لأفضل هداف، وأفضل لاعب من اختيار الجمهور.

وعوض هالاند (23 عاماً) الذي ساهم بإحراز ناديه خماسية تاريخية (دوري وكأس إنجلترا ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية)، عدم فوزه بجائزة «الأفضل» التي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وذهبت للأرجنتيني ليونيل ميسي بطل العالم ونجم إنتر ميامي الأميركي.

هالاند نال جائزة أفضل لاعب لعام 2023 (د.ب.أ)

وتساوى هالاند الذي كان سجل 50 هدفاً مع مانشستر سيتي والنرويج في عام 2023 وتُوج بلقب هداف الدوري الإنجليزي برصيد 36 هدفاً، مع ميسي في عدد النقاط في جائزة «الأفضل» (48 نقطة)، لكن النجم الأرجنتيني استفاد من نقطة إضافية حسب اللوائح التي تعطي وزناً أكبر، في مثل هذه الحالة، لتصويت قادة المنتخبات الوطنية.

وقال هالاند الغائب عن الملاعب منذ ديسمبر (كانون الأول) بسبب الإصابة والذي يوجد في الإمارات مع فريقه لإقامة معسكر في أبوظبي لمدة أسبوع، بعد تتويجه بالجائزة، إن «مانشستر سيتي نادٍ رائع وأستمتع باللعب معه، وأتطلع حقاً للعودة؛ إذ أشعر بالملل من عدم اللعب».

وقال رونالدو (38 عاماً) الذي سجل 54 هدفاً مع النادي والمنتخب في 2023 ليكون هداف العام متفوقاً على الإنجليزي هاري كين والفرنسي كيليان مبابي (52 هدفاً لكل منهما)، إنه «فخور لتمكني من فعل كل هذا وسأكون في التاسعة والثلاثين من عمري قريباً». وتابع: «سعيد لوجودي في الدوري السعودي ومع نادي النصر».

واستأثر مانشستر سيتي بالحصة الكبرى بعد اختيار بطل إنجلترا وأوروبا والعالم كأفضل نادٍ، والإسباني بيب غوارديولا أفضل مدرب، ومواطنه رودري أفضل لاعب وسط، والبرازيلي إيدرسون أفضل حارس مرمى.

غوارديولا لدى تتويجه بجائزة أفضل مدرب (د.ب.أ)

كما نالت الإسبانية آيتانا بونماتي (برشلونة) جائزة أفضل لاعبة، في حين أحرز الإنجليزي جون تيري مدافع تشيلسي السابق، والبرازيلي كاسيميرو لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي الحالي، جائزتي أفضل مسيرة رياضية كلاعب، والأرجنتيني ليونيل سكالوني أفضل مسيرة رياضية كمدرب، والإنجليزي جود بيلينغهام (ريال مدريد) أفضل لاعب شاب، والأهلي المصري أفضل نادٍ في الشرق الأوسط، وبرشلونة أفضل نادٍ للسيدات. كما نال البرتغالي جورج منديش جائزة أفضل وكيل لاعبين.

وتقام جوائز «غلوب سوكر» منذ 2010 بالتعاون بين الرابطة الأوروبية لوكلاء اللاعبين ورابطة الأندية الأوروبية، وتكرم أبرز المنتمين إلى كرة القدم من أندية ولاعبين ومدربين وحكام ووكلاء لاعبين.


مقالات ذات صلة

التشيك انشغلت بإبطال مفعول رونالدو وسقطت بقدم كونسيساو

رياضة عالمية رونالدو طالب زملاءه مراراً بالكرات العرضية داخل منطقة الجزاء التشيكية (أ.ف.ب)

التشيك انشغلت بإبطال مفعول رونالدو وسقطت بقدم كونسيساو

دفعت التشيك ثمن النهج الحذر الذي يهدف إلى الحد من خطورة كريستيانو رونالدو عندما سجل البديل فرانسيسكو كونسيساو الذي شارك قرب النهاية هدفاً في الوقت بدل الضائع.

«الشرق الأوسط» (لايبزيغ)
رياضة عالمية رونالدو محتفلا مع زميله كونسيساو بهدف الفوز على التشيك (أ.ف.ب)

رونالدو... احتفالية لافتة وحضور صاخب أمام التشيك

لفت القائد البرتغالي كريستيانو رونالدو الأنظار باحتفاليته أمام الحارس التشيكي ستانيك، عقب تسجيل زميله فرانشيسكو كونسيساو هدف الفوز القاتل.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية رونالدو نجم البرتغال والنصر السعودي كان النجم الأكثر جاذبية في لايبزيغ (أ.ب)

حمى كأس أوروبا تضرب لايبزيغ مع وصول رونالدو

في يوم المباراة الافتتاحية لمنتخب بلادهم في بطولة أوروبا 2024، خرج لاعبو البرتغال بصحبة القائد كريستيانو رونالدو من الفندق الذي يقيمون فيه لتحية مئات المشجعين.

«الشرق الأوسط» (لايبزيغ)
رياضة عالمية رونالدو قال إن منتخب البرتغال يستحق الفوز بلقب دولي كبير آخر (أ.ف.ب)

رونالدو... «ماكينة أهداف قياسية» تتطلع إلى المزيد في «اليورو»

يتطلّع مهاجم وقائد المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى تحقيق مزيد من الإنجازات في مسيرته الاحترافية.

«الشرق الأوسط» (لايبزيغ (ألمانيا))
رياضة عالمية رونالدو يتقدم بعثة البرتغال لدى وصولها لمقر إقامتها في مارينفلد (الاتحاد البرتغالي)

رونالدو: آلام المعدة مقياس لجاهزيتي قبل المباريات

شدد كريستيانو رونالدو، لاعب المنتخب البرتغالي لكرة القدم، على جاهزيته لخوض غمار بطولة أمم أوروبا (يورو 2024)، التي تفتتح منافساتها اليوم في ألمانيا.

«الشرق الأوسط» (برلين)

غضب في إنجلترا على ساوثغيت… وشيرر: فشل في إبراز مواهبنا

كتيبة ساوثغيت كانت محظوظة في الخروج بالفوز على صربيا (إ.ب.أ)
كتيبة ساوثغيت كانت محظوظة في الخروج بالفوز على صربيا (إ.ب.أ)
TT

غضب في إنجلترا على ساوثغيت… وشيرر: فشل في إبراز مواهبنا

كتيبة ساوثغيت كانت محظوظة في الخروج بالفوز على صربيا (إ.ب.أ)
كتيبة ساوثغيت كانت محظوظة في الخروج بالفوز على صربيا (إ.ب.أ)

دقّت ساعة الحقيقة أمام مدرّب إنجلترا غاريث ساوثغيت، الذي يواجه انتقادات لاذعة لعدم قدرته على استخراج الأفضل من تشكيلته الزاخرة بالمواهب خلال «كأس أوروبا 2024»، وذلك بعد فوز صعب على صربيا 1 - 0 وتعادل مخيّب أمام الدنمارك 1 - 1.

وصلت إنجلترا إلى ألمانيا التي تستضيف البطولة، وهي المرشّحة الأبرز إلى جانب فرنسا لإحراز اللقب، لكن منتخب «الأسود الثلاثة» لم يؤكّد هذه الترشيحات بعد عرضين مخيبين للغاية.

كانت كتيبة ساوثغيت محظوظةً في الخروج بالفوز على صربيا 1 - 0 بعد أداء متواضع جداً، لا سيما في الشوط الثاني، ولم تكن الأمور أفضل في مواجهة الدنمارك.

فعلى الرغم من افتتاحها التسجيل بواسطة هدافها هاري كاين، فقدت إنجلترا إيقاعها لتتلقى شباك حارس إيفرتون، جوردان بيكفورد، هدفاً رائعاً من لاعب وسط الدنمارك مورتن هيولماند، بتسديدة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بأسفل القائم وتهادت داخل الشباك لتمنح المنتخب الاسكندنافي تعادلاً مستحقاً.

كانت الآمال مرتفعة جداً لمنتخب إنجلترا، الذي يضم كوكبة من نجوم اللعبة أمثال كاين، وفيل فودن، وجود بيلينغهام الذي تألّق في صفوف ريال مدريد الإسباني في أوّل موسم له معه، لكن أنصاره قابلوه بصافرات الاستهجان بنهاية مباراة الدنمارك، في حين تعرّض المدرّب لانتقادات لاذعة من لاعبَي المنتخب سابقاً؛ ألان شيرر، وريو فرديناند، لا سيما من ناحية التكتيك واختيار اللاعبين.

ولم يتردّد شيرر المعلّق على إحدى شبكات التلفزة في إنجلترا في مهاجمة ساوثغيت شخصياً بالقول: «لم يتمكّن غاريث من استخراج الأفضل من أبرز لاعبي إنجلترا».

وتابع: «كان الأمر سيئاً للغاية (ضد الدنمارك)، لم تكن هناك حيوية ولا إيقاع خلال المباراة. ثمة كثير من التمريرات الخاطئة، ويبدو اللاعبون منهكين ولا أعذار لذلك».

أدى فشل ساوثغيت في مساعدة فودن على أن يكون اللاعب الذي يقدّم كثيراً في صفوف مانشستر سيتي - ما سمح له بأن يُتوّج بجائزة لاعب الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز - إلى مزيد من الانتقادات.

بدا فودن أفضل ضد الدنمارك منه في مواجهة صربيا، لكن مستواه بقي غير مستقرّ في مركز الجناح الأيسر علماً بأن مدرّب سيتي، الإسباني بيب غوارديولا، يشركه في وسط الملعب خلف المهاجمين.

وأضاف شيرر: «عدم التوازن في الفريق لا يسمح للاعبين بأن يقدموا المستويات التي يظهرون بها مع أنديتهم».

وأوضح: «فودن لا يلعب في مركزه، وبالتالي لا يقدّم أفضل مستوياته، ربما يكون من الأفضل إشراك جود بيلينغهام في مركز اللاعب رقم 8. الأمر قلق للغاية».

واجه ساوثغيت الانتقادات خلال المؤتمر الصحافي الذي تلا المباراة ضد الدنمارك، معترفاً بأن تجربة إشراك ظهير أيمن ليفربول ترنت ألكسندر - أرنولد في وسط الملعب لم تكن ناجحة، بقوله: «نعرف أننا نقوم بتجربة هنا. لا نملك بديلاً أصيلاً لكالفن فيليبس، وبالتالي نقوم بتجربة إيجاد الحلول في وسط الملعب منذ 7 إلى 8 سنوات. لو لم نكن نملك ديكلان رايس لا أدري أين سنكون».

وعانى ساوثغيت من إصابات عدّة قبل بدء البطولة والأمر يتعلّق بكاين (في الظهر)، وبوكايو ساكا (كاحل)، ولوك شو (إصابة عضلية). اعترف المدرب بأن فريقه يفتقر إلى اللحمة والحيوية: «يتعيّن علينا إيجاد الحل لإيجاد التوازن الصحيح. لا نستطيع الاعتماد على أفضل ظهير أيسر في فريقنا (شو) وهذا يفقدنا التوازن».

ولطالما انتُقد ساوثغيت لأنه يعتمد أسلوباً حذراً عندما يتقدّم فريقه في النتيجة، لكنه أصّر على أنه لا يطلب من لاعبيه القيام بالدفاع بقوله: «كلا، أعتقد بأننا لعبنا في مواجهة منتخبات تعتمد على 3 مدافعين، وبالتالي من الصعب الضغط عليها».

وإذا كانت ألمانيا وإسبانيا وجّهتا رسالة للمنتخبات الأخرى خلال هذه البطولة، فإن إنجلترا حققت الفوز في اثنتين من آخر 7 مباريات في مختلف البطولات.

بعد أن كان المنتخب الإنجليزي قاب قوسين أو أدنى من إحراز لقب كبير منذ أن تسلم ساوثغيت منصبه (نهائي كأس أوروبا صيف 2021، ونصف نهائي مونديال 2018)، يشعر المدرب بأن فريقه يعاني لمواجهة الضغوط لإحراز أول لقب كبير له منذ عام 1966 عندما تُوّج باللقب العالمي في البطولة التي استضافتها بلاده.

لكن على الرغم من الغيوم الداكنة، فإن إنجلترا تستطيع أن تتصدر مجموعتها في حال فوزها على سلوفينيا، الثلاثاء.

وختم ساوثغيت: «يتعيّن علينا المحافظة على هدوئنا وإيجاد الحلول لتطوير المستوى. يتعيّن علينا قيادة الفريق بالطريقة الصحيحة واتخاذ قرارات ذكية لكي نكون أفضل».