«من رحم المعاناة يولد الأمل» شعار ليون المسكيكي في مونديال الأندية

ليون المكسيكي يستعد لظهوره المونديالي الأول (منصة إكس)
ليون المكسيكي يستعد لظهوره المونديالي الأول (منصة إكس)
TT

«من رحم المعاناة يولد الأمل» شعار ليون المسكيكي في مونديال الأندية

ليون المكسيكي يستعد لظهوره المونديالي الأول (منصة إكس)
ليون المكسيكي يستعد لظهوره المونديالي الأول (منصة إكس)

يستعد فريق ليون المكسيكي لظهور تاريخي أول في بطولة كأس العالم للأندية بالسعودية، بعد الفوز للمرة الأولى في تاريخه بلقب دوري أبطال الكونكاكاف.

وحقق ليون إنجازاً تاريخياً بالفوز على لوس أنجليس إف سي الأميركي، في نهائي دوري أبطال الكونكاكاف ليتوج باللقب القاري للمرة الأولى في تاريخه، بعد 30 عاماً من حصوله على المركز الثاني للبطولة ذاتها عقب خسارة المباراة النهائية لنسخة 1993.

وتوج ليون بلقب الدوري المكسيكي 8 مرات من قبل، آخرها في 2020، كما سبق له الفوز بلقب الكأس 5 مرات، علماً بأنه كان أول فريق مكسيكي يجمع بين لقبي الدوري والكأس وذلك في عام 1949.

وهناك موقف تاريخي لجماهير ليون في عام 1999، حينما وقفت بالمرصاد لمحاولات المالك السابق للنادي لبيعه ونقله لمدينة أخرى، وبعد الضغط على المسؤولين اضطرت الجهات المعنية لإصدار مرسوم بحظر نقل مقر النادي مع وقف عملية بيعه.

ولم تأتِ نجاحات ليون من فراغ، فقد عانى الفريق كثيراً من أجل الوصول إلى حلم المشاركة في مونديال الأندية، حيث إنه قضى 10 أعوام في دوري الدرجة الثانية بدءاً من عام 2002، قبل أن ينجح أخيراً في تحقيق مبتغاه والصعود إلى دوري الأضواء في 2012، بل وتوج باللقب مرتين متتاليتين في 2013 و2014، ومنذ ذلك الحين لم يعرف طريق الهبوط مرة أخرى.

وانتظر ليون 6 أعوام من أجل حصد لقبه الثامن في الدوري المكسيكي في 2020، ومنذ ذلك الحين، حل الفريق في المركز الثالث عام 2021 وفي المركز العاشر في 2022 قبل أن يخرج من دور الثمانية في الموسم الحالي.

ليون توّج بلقب دوري أبطال الكونكاكاف 2023 (رويترز)

وسيكون ليون تاسع فريق مكسيكي يشارك في مونديال الأندية، بعد نيكاكسا وكلوب أميركا وباتشوكا وأتلانتي ومونتيري وكروز أزول وغوادالاخارا وتيغريس اونال.

ويتطلع ليون لتقديم صورة طيبة عن الكرة المكسيكية خلال ظهوره الأول في المونديال، حينما يلاقي أورواو ريد دياموندز الياباني، بطل دوري أبطال آسيا، الجمعة المقبل، في أول مواجهة بين الفريقين، وحال فوزه سيصعد لملاقاة مانشستر سيتي الإنجليزي، حامل لقب دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي.

ويضع ليون في حسبانه أنه يمثل الكرة المكسيكية التي تطورت كثيراً في السنوات الأخيرة، وبالتالي سيكون مطالباً بمضاهاة الإنجازات السابقة للكرة المكسيكية، أو ربما تخطيها إذا حالفه الحظ.

وتتمثل أفضل نتيجة سابقة للأندية المكسيكية بمونديال الأندية في حصول تيغريس أونال على المركز الثاني في نسخة 2020، وحصول مونتيري على المركز الثالث مرتين في 2012 و2019، بجانب حصول باتشوكا على المركز الثالث أيضاً في 2017.

وتبلغ القيمة السوقية للاعبين ليون 38 مليوناً و80 ألف يورو، ويعدّ المدافع أدونيس فرياس أغلى لاعب في الفريق، حيث تبلغ قيمته السوقية 5 ملايين يورو.


مقالات ذات صلة

«تصنيف التنس»: رود يعود للعشرة الأوائل... وبولتر تصعد 22 مرتبة

رياضة عالمية البريطانية كايتي بولتر صعدت للمرتبة 27 (غيتي)

«تصنيف التنس»: رود يعود للعشرة الأوائل... وبولتر تصعد 22 مرتبة

عاد النرويجي كاسبر رود إلى نادي العشرة الأوائل في التصنيف العالمي للاعبي كرة المضرب الصادر الاثنين، عقب بلوغه المباراة النهائية لدورة أكابولكو المكسيكية الدولية

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة سعودية السنغالي ساديو ماني (نادي النصر)

«أبطال آسيا»: ماني يصل أبوظبي لتعويض تاليسكا المصاب

وصل السنغالي ساديو ماني لاعب فريق النصر إلى الإمارات للالتحاق ببعثة فريقه قبل ساعات من المباراة المرتقبة أمام العين.

فارس الفزي (الرياض)
رياضة عالمية جوشوا ونغانو سيتواجهان الجمعة المقبل بالرياض (منصة إكس)

جوشوا: سأهزم نغانو بـ«الضربة القاضية»

قال البريطاني أنتوني جوشوا ملاكم الوزن الثقيل إنه يريد تحقيق فوز حاسم بالضربة القاضية على بطل الفنون القتالية المختلطة السابق فرنسيس نغانو.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية البريطانية كايتي بولتر (غيتي)

البريطانية بولتر تتوج بأكبر لقب في مسيرتها بعالم التنس

توّجت البريطانية كايتي بولتر بأكبر لقب في مسيرتها الاحترافية عندما فازت بدورة سان دييغو الأميركية الدولية في كرة المضرب (500).

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية بوسطن سلتيكس سحق غولدن ستايت ووريرز 140-88 (أ.ف.ب)

«إن بي إيه»: سلتيكس يسحق ووريرز... وثاندر يزيح تمبروولفز عن صدارة «الغربية»

قدّم بوسطن سلتيكس متصدر دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين أداءً رائعاً وتاريخياً في فوزه الساحق على ضيفه غولدن ستايت ووريرز 140-88 الأحد.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«تصنيف التنس»: رود يعود للعشرة الأوائل... وبولتر تصعد 22 مرتبة

البريطانية كايتي بولتر صعدت للمرتبة 27 (غيتي)
البريطانية كايتي بولتر صعدت للمرتبة 27 (غيتي)
TT

«تصنيف التنس»: رود يعود للعشرة الأوائل... وبولتر تصعد 22 مرتبة

البريطانية كايتي بولتر صعدت للمرتبة 27 (غيتي)
البريطانية كايتي بولتر صعدت للمرتبة 27 (غيتي)

عاد النرويجي كاسبر رود إلى نادي العشرة الأوائل في التصنيف العالمي للاعبي كرة المضرب الصادر الاثنين، عقب بلوغه المباراة النهائية لدورة أكابولكو المكسيكية الدولية (500).

وكسب رود، وصيف بطل رولان غاروس مرتين وفلاشينغ ميدوز عام 2022، مرتبتين وصعد إلى المركز التاسع على حساب الأسترالي أليكس دي مينور بطل دورة أكابولكو الذي تراجع مرتبة واحدة لكونه لم يكسب أي نقطة على اعتبار أنه كان حاملاً للقب الدورة المكسيكية.

ودخل الفرنسي أوغو أومبير نادي الـ15 الأوائل للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية بفضل تتويجه بلقب دورة دبي، وهو السادس له في ست مباريات نهائية.

وارتقى أومبير أربعة مراكز وأصبح في المرتبة الرابعة عشرة، في حين صعد وصيفه الكازخستاني ألكسندر بوبليك ثلاثة مراكز وأصبح في المرتبة الـ20 الأفضل في مسيرته الاحترافية.

النرويجي كاسبر رود عاد للعشرة الأوائل (أ.ب)

من جهته، قفز الأرجنتيني سيباستيان بايس المتوج بلقب دورة سانتياغو إلى المركز التاسع عشر الأفضل في مسيرته الاحترافية أيضاً.

ولم يطرأ أي تعديل على المراكز الثمانية الأولى في التصنيف الذي يتصدره الصربي نوفاك ديوكوفيتش أمام الإسباني كارلوس ألكاراس والإيطالي يانيك سينر.

ولم تختلف الحال لدى السيدات؛ إذ خلدت أغلب اللاعبات إلى الراحة استعداداً لدورة إنديان ويلز الأميركية التي تنطلق الأربعاء.

وتتربع البولندية إيغا شفيونتيك على الصدارة أمام البيلاروسية أرينا سابالينكا والأميركية كوكو غوف.

وبقيت المراكز الـ22 الأولى دون تغيير، وكان الارتقاء الأبرز للبريطانية كايتي بولتر بـ22 مرتبة (27) عقب تتويجها بلقب دورة سان دييغو الأميركية، في حين صعدت الصينية يوي يوان المتوجة بأول لقب في مسيرتها الاحترافية في أوستن الأميركية 19 مرتبة (49)، ووصيفتها ومواطنتها وانغ شيو 12 مرتبة (52).


جوشوا: سأهزم نغانو بـ«الضربة القاضية»

جوشوا ونغانو سيتواجهان الجمعة المقبل بالرياض (منصة إكس)
جوشوا ونغانو سيتواجهان الجمعة المقبل بالرياض (منصة إكس)
TT

جوشوا: سأهزم نغانو بـ«الضربة القاضية»

جوشوا ونغانو سيتواجهان الجمعة المقبل بالرياض (منصة إكس)
جوشوا ونغانو سيتواجهان الجمعة المقبل بالرياض (منصة إكس)

قال البريطاني أنتوني جوشوا، مُلاكم الوزن الثقيل، إنه يريد تحقيق فوز حاسم بالضربة القاضية على بطل الفنون القتالية المختلطة السابق فرنسيس نغانو، في نزالهما للملاكمة بالسعودية، الجمعة المقبل.

وفاز جوشوا، الذي فقَد أحزمة الوزن الثقيل للرابطة العالمية، والمنظمة العالمية، والاتحاد الدولي، والمنظمة الدولية للملاكمة، أمام الأوكراني أولكسندر أوسيك، عام 2021، بمعاركه الثلاث الأخيرة، ويتطلع الملاكم البريطاني (34 عاماً) إلى إعادة ترسيخ نفسه منافساً بارزاً في الوزن الثقيل.

وقال جوشوا، لشبكة «سكاي سبورتس»، في مقابلة نُشرت الاثنين: «أعتقد أنني قادر على هزيمته بالضربة القاضية».

وتابع: «بالتأكيد، أودّ الفوز عليه بالضربة القاضية وتحقيق انتصار حاسم، أشعر بأنني قوي جسدياً وبحالة جيدة، قوي بما يكفي لإنجاز المهمة، وذهنياً أنا في وضع يمكّنني من القتال. أتطلع إلى هذا التحدي».

وأضاف: «ذهنياً، لا أشعر بالقلق كثيراً بشأن مُنافسي، وأنظر إلى ما يمكن أن يجلبه لي منافسي وأفكر: كيف يمكنني التغلب على هذه التحديات التي يمثلها؟ أعمل بجدية للارتقاء بأدائي، وأتطلع إلى إظهار كل ما عملت عليه خلال التدريبات».

وتخلّى نغانو (37 عاماً) عن حزامه في الوزن الثقيل، بعد فسخ عقده مع الشركة المروِّجة لنزالات الفنون القتالية المختلطة، ليصبح لاعباً حراً منذ يناير (كانون الثاني) من العام الماضي.

وخاض نزاله الأول في الملاكمة أمام تايسون فيوري، في أكتوبر (تشرين الأول)، وخسر بقرار منقسم بين الحكام في معركة ليست على لقب.


البريطانية بولتر تتوج بأكبر لقب في مسيرتها بعالم التنس

بولتر توّجت بكأس «دورة سان دييغو» (غيتي)
بولتر توّجت بكأس «دورة سان دييغو» (غيتي)
TT

البريطانية بولتر تتوج بأكبر لقب في مسيرتها بعالم التنس

بولتر توّجت بكأس «دورة سان دييغو» (غيتي)
بولتر توّجت بكأس «دورة سان دييغو» (غيتي)

توّجت البريطانية كايتي بولتر بأكبر لقب في مسيرتها الاحترافية عندما فازت بدورة سان دييغو الأميركية الدولية في كرة المضرب (500) بتغلبها على الأوكرانية مارتا كوستيوك 5-7 و6-2 و6-2 الأحد في المباراة النهائية.

وهو اللقب الثاني فقط للاعبة البالغة من العمر 27 عاماً وفي ثاني مباراة نهائية لها، بعد الأولى في دورة نوتنغهام الإنجليزية (250) العام الماضي.

البريطانية كايتي بولتر (غيتي)

وستدخل بولتر للمرة الأولى في مسيرتها نادي الـ30 الأوليات في التصنيف العالمي الذي سيصدر الاثنين.

وقالت بولتر : «هذا اللقب استثنائي جداً، لقد عملت بجد للحصول عليه، ولعبت كرة مضرب رائعة طوال الأسبوع».


«إن بي إيه»: سلتيكس يسحق ووريرز... وثاندر يزيح تمبروولفز عن صدارة «الغربية»

بوسطن سلتيكس سحق غولدن ستايت ووريرز 140-88 (أ.ف.ب)
بوسطن سلتيكس سحق غولدن ستايت ووريرز 140-88 (أ.ف.ب)
TT

«إن بي إيه»: سلتيكس يسحق ووريرز... وثاندر يزيح تمبروولفز عن صدارة «الغربية»

بوسطن سلتيكس سحق غولدن ستايت ووريرز 140-88 (أ.ف.ب)
بوسطن سلتيكس سحق غولدن ستايت ووريرز 140-88 (أ.ف.ب)

قدّم بوسطن سلتيكس متصدر دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين أداءً رائعاً وتاريخياً في فوزه الساحق على ضيفه غولدن ستايت ووريرز 140-88 الأحد، رافعاً سلسلة انتصاراته المتتالية إلى 11، بينما أزاح أوكلاهوما سيتي ثاندر مينيسوتا تمبروولفز عن صدارة المنطقة الغربية.

وكان هذا ثالث أكبر انتصار في تاريخ سلتيكس في الدوري، وبات أول فريق يفوز بثلاث مباريات في الموسم ذاته بفارق يزيد عن 50 نقطة: فاز على إنديانا بايسرز 155-104 في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وعلى بروكلين نتس 136-86 الشهر الماضي.

ويدين بانتصاره إلى نجميه جايلن براون وجايسون تايتوم، الذي احتفل بعيد ميلاده السادس والعشرين بأفضل طريقة ممكنة حيث سجل الأول 29 نقطة والثاني 27 نقطة توالياً بينها 25 و22 في الشوط الأول المدمر والذي أنهاه صاحب الأرض لصالحه بفارق 44 نقطة (82-38)، وهو أكبر تقدم له في الشوط الأول في تاريخه وأكبر فارق يتخلف به ووريرز على الإطلاق في الربعين الأولين.

وقال تايتوم: «عيد ميلاد رائع. يجب أن أفعل ما أحبه أمام أفضل المشجعين في العالم وأحقق الفوز».

وعزز بوسطن صدارته للدوري والمنطقة الشرقية برصيد 48 فوزاً (مقابل 12 خسارة)، بينما مني غولدن ستايت ووريرز بخسارته الـ28 مقابل 32 فوزاً.

جايسون تايتوم يلوح للجماهير التي احتفلت بعيد ميلاده (أ.ف.ب)

وقال لاعب سلتيكس ديريك وايت: «لقد كان الأمر ممتعاً جداً. لقد كانت بداية جيدة. لا تتوقع أبداً أن يحدث شيء كهذا».

وسجل فريق سلتيكس 10 رميات ثلاثية في الربع الأول، وهو أكبر عدد له في أي ربع هذا الموسم، وأنهاه بتسجيله 23 نقطة مقابل واحدة لضيوفه على مدار ست دقائق فحسمه بنتيجة 44-22.

وكسب أصحاب الأرض الربع الثاني 38-16، والثالث 33-24، قبل أن يتخلفوا بفارق نقطة واحدة في الربع الأخير 25-26.

من جهته، قال جايلن براون: «لدينا الكثير من الخبرة. لقد نضجنا ونضجنا»، مضيفاً: «نحن مستعدون ونحن جاهزون».

وتابع: «هناك الكثير من الاحترام لفريق غولدن ستايت ووريرز، لكننا نشعر أن هذا هو وقتنا الآن».

وكان البديل ليستر كوينونيس أفضل مسجل في صفوف ووريرز برصيد 17 نقطة، حيث سارع المدرب ستيف كير إلى إراحة نجومه بسرعة بعد البداية النارية لبوسطن، حيث أخرج نجمه ستيفن كوري بعد 16 دقيقة سجل خلالها 4 نقاط، بينما خاض كلاي طومسون 12.29 دقيقة (6 نقاط) ودرايموند غرين 13.37 دقيقة (6 نقاط).

كليبرز فاز على تمبروولفز 88-89 (أ.ب)

وتنازل مينيسوتا تمبروولفز عن صدارة المنطقة الغربية بخسارته أمام ضيفه لوس أنجليس كليبرز 88-89.

ومنح كواهي لينرد التقدم لكليبرز 89-86 قبل 13 ثانية من النهاية من رميتين حرتين، رد عليه أنتوني إدواردز بسلة قبل ثلاث ثوانٍ من النهاية لكن الوقت لم يسعف فريقه لقب الطاولة على ضيفه وتفادي الخسارة التاسعة عشرة في 61 مباراة.

وكان لينرد أفضل مسجل في المباراة برصيد 32 نقطة، وأضاف البديل باول نورمان 24 نقطة، بينما برز إدواردز في صفوف الخاسر برصيد 27 نقطة، وأضاف كارل-أنتوني تاونز 18 نقطة.

واستفاد أوكلاهوما سيتي ثاندر من سقوط تمبروولفز وانتزع المركز الأول بفوزه على مضيفه فينيكس صنز 118-110 بفضل نجمه شاي-غيلجيوس ألكسندر صاحب 35 نقطة وكان قريباً من «تريبل-دابل» مع تسع تمريرات حاسمة وثماني متابعات.

وهو الفوز الـ42 في 60 مباراة لأوكلاهوما سيتي.

وكان برادلي بيل أفضل مسجل في صفوف الخاسر برصيد 31 نقطة.

السلوفيني لوكا دونتشيتش سجل «تريبل دابل» للمافريكس (رويترز)

وفي دالاس، سجل عملاق مافريكس السلوفيني لوكا دونتشيتش «تريبل دابل» لم تكن كافية لتجنيب فريقه الخسارة أمام ضيفه فيلادلفيا سفنتي سيكسرز للفوز 116-120.

وسجل دونتشيتش 38 نقطة مع 11 متابعة و10 تمريرات حاسمة، وأضاف كايري إرفينغ 28 نقطة والبديل ديريك جونز جونيور 21 نقطة مع سبع متابعات.

لكن فيلادلفيا الذي لا يزال يفتقد إلى خدمات نجمه جويل إمبيد المصاب، اقتنص الفوز الثاني توالياً والـ35 في 58 مباراة هذا الموسم بفضل تألق توبياس هاريس (28 نقطة) وتايريز ماكسي (24 نقطة) والبديل كيلي أوبري جونيور (21 نقطة).

وفي كليفلاند، سجل دونتي ديفينتشنتسو 28 نقطة وأضاف جوش هارت «تريبل دابل» مع 13 نقطة و19 متابعة و10 تمريرات حاسمة وقادا فريقهما نيويورك نيكس إلى الفوز على مضيفه كافالييرز 107-98.

وأصيب لاعب نيويورك جايلن برونسون في الثواني الأولى من المباراة، حيث أمسك بركبته اليسرى قبل أن يخرج وهو يعرج من الملعب، مما زاد من مشكلات فريقه مع الإصابات التي تحرمه من ثلاثة مهاجمين بارزين جوليوس راندال وأوغ أنونوبي وميتشل روبنسون.

في المقابل، برز في صفوف كافالييرز الذي يغيب عنه نجمه دونوفان ميتشل بسبب إصابة في الركبة اليسرى، البديل سام ميريل برصيد 21 نقطة.

وسجل الفرنسي الواعد فيكتور ويمبانياما 31 نقطة مع 12 متابعة وست تمريرات حاسمة وقاد سان أنتونيو سبيرز إلى الفوز على ضيفه إنديانا بايسرز 117-105.

وفاز تورونتو رابتورز على ضيفه تشارلوت هورنتس 111-106 بفصل 23 نقطة لآر جيه باريت و22 نقطة و11 تمريرة حاسمة لإيمانويل كويكلي، وأورلاندو ماجيك على ضيفه ديترويت بيستونز 113-91 بفضل 29 نقطة لباولو بانكيرو.


«أوستن للتنس»: الصينية يوان تتوّج بأول ألقابها

الصينية يوي يوان توّجت بأول ألقابها الاحترافية (إ.ب.أ)
الصينية يوي يوان توّجت بأول ألقابها الاحترافية (إ.ب.أ)
TT

«أوستن للتنس»: الصينية يوان تتوّج بأول ألقابها

الصينية يوي يوان توّجت بأول ألقابها الاحترافية (إ.ب.أ)
الصينية يوي يوان توّجت بأول ألقابها الاحترافية (إ.ب.أ)

توّجت الصينية يوي يوان المصنفة 68 عالمياً باللقب الأول في مسيرتها الاحترافية عندما أحرزت دورة أوستن الأميركية في كرة المضرب، بفوزها على مواطنتها وانغ شيو 6-4 و7-6 (7-4) الأحد في المباراة النهائية.

واحتاجت يوان المصنفة ثامنة في الدورة والبالغة من العمر 25 عاماً إلى سبع كرات لحسم الشوط الفاصل في صالحها والتتويج باللقب، في ثاني مباراة نهائية في مسيرتها بعد الأولى في دورة سيول العام الماضي والتي خسرتها أمام الأميركية جيسيكا بيغولا.

الصينية يوي يوان (إ.ب.أ)

في المقابل، خاضت شيو البالغة من العمر 22 عاماً والمصنفة 64 عالمياً المباراة النهائية الأولى في مسيرتها الاحترافية وكانت قاب قوسين أو أدنى من فرض مجموعة ثالثة حاسمة بعدما حولت تخلفها 2-5 في الثانية إلى تعادل 6-6 وبالتالي شوط فاصل خسرته 4-7.


تشافي «المحبط»: الإصابات أثَّرت على برشلونة

تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (أ.ب)
تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (أ.ب)
TT

تشافي «المحبط»: الإصابات أثَّرت على برشلونة

تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (أ.ب)
تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (أ.ب)

أظهر تشافي هرنانديز مدرب برشلونة إحباطه بعدما فشل فريقه في استغلال تعثر غريمه ريال مدريد، واكتفى بالتعادل دون أهداف في ضيافة أتليتيك بيلباو، في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم مساء يوم الأحد.

وكان ريال قد تعادل 2-2 مع بلنسية السبت الماضي، وحصل برشلونة على فرصة لتقليص الفارق إلى ست نقاط، لكنه تعادل مع بيلباو ليبقى في المركز الثالث بفارق ثماني نقاط عن غريمه المتصدر قبل 11 جولة من نهاية الموسم.

وقال تشافي: «لقد أهدرنا الفرصة، وأنا أشعر بالإحباط، لكن دائماً ما تكون هناك مباريات بهذا الشكل وهي مجرد مباريات قبيحة. الشيء الإيجابي الوحيد أننا ظهرنا بشكل جيد في الجانب الدفاعي».

وعانى برشلونة من إصابة فرينكي دي يونغ وبيدري واستبدالهما خلال الشوط الأول، ويعتقد تشافي أن الفريق تأثر أيضاً بإجراء تبديلين لاثنين من لاعبي الوسط البارزين.

فرينكي دي يونغ أصيب في الشوط الأول خلال مواجهة بيلباو (أ.ف.ب)

وقال لاعب وسط برشلونة ومنتخب إسبانيا السابق: «تأثرنا أيضاً بالإصابتين. لم نكن محظوظين. هما لاعبان مهمان جداً في خطة المباراة. تخيل أننا سنفتقدهما لعدة مباريات. كان الفريق يحاول لكننا صنعنا القليل من الفرص».

وحتى صيف 2021، لم يكن بيدري (21 عاماً) قد تعرض لإصابة خطيرة. منذ موسم 2020-2021، أصيب تسع مرات وخاض خلال هذه الفترة 72 مباراة وغاب عن 17 بسبب الإصابة.

وفي ظل تراجع النتائج، أعلن تشافي الشهر الماضي أنه سيرحل عن برشلونة في نهاية الموسم الحالي، وسيفتح الباب أمام إدارة النادي لاختيار مدرب بديل لاستكمال المشوار. ويشكل احتمال غياب ثنائي الوسط عن مباراة الاياب في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام نابولي الإيطالي الثلاثاء 12 مارس (آذار) الحالي (1-1 ذهاباً)، ضربة موجعة لبرشلونة الذي يحاول إنقاذ موسمه. يبتعد بفارق ثماني نقاط عن غريمه ريال مدريد في صدارة الدوري الذي يحمل لقبه ويحتل راهناً المركز الثالث في ترتيبه بفارق نقطة عن جاره جيرونا.


بعد خسارته في مباراة ودية... نادال: لن أضطر لمواجهة ألكاراس مجدداً

نادال وألكاراس بعد المباراة الاستعراضية (غيتي)
نادال وألكاراس بعد المباراة الاستعراضية (غيتي)
TT

بعد خسارته في مباراة ودية... نادال: لن أضطر لمواجهة ألكاراس مجدداً

نادال وألكاراس بعد المباراة الاستعراضية (غيتي)
نادال وألكاراس بعد المباراة الاستعراضية (غيتي)

قال رافائيل نادال إن أحد الأشياء الجيدة بشأن اقترابه من نهاية مسيرته هو أنه لن يكون مضطراً لمواجهة مُواطنه الإسباني كارلوس ألكاراس، عدة مرات، بعد خسارة اللاعب المخضرم (37 عاماً) أمام مواطنه في مباراة استعراضية بلاس فيغاس، مساء الأحد.

ووفق «رويترز»، أضاف نادال، الحائز على 22 لقباً في البطولات الأربع الكبرى، أن مستقبل التنس الإسباني في أيدٍ أمينة بوجود ألكاراس (20 عاماً).

وفاز ألكاراس بالفعل بألقاب كبرى في «بطولة أميركا المفتوحة» وويمبلدون، ويحتل المركز الثاني عالمياً خلف نوفاك ديوكوفيتش.

وقال نادال، الذي يتوقع أن يعتزل في 2024 بعد سلسلة من الإصابات قلّصت مشاركته في البطولات: «إنه أمر جيد أنني لن أواجهه لاعباً عدة مرات. وبصفتي مشجِّع سأستمتع بمشاهدته لعدة سنوات كما أتمنى».

ألكاراس يحمل كأس البطولة الودية (أ.ف.ب)

وتابع: «في إسبانيا، يجب أن نكون سعداء جداً بوجود لاعب مثل كارلوس، إنه لاعب رائع، عمره 20 عاماً فقط، وفاز بالفعل بلقبين في البطولات الأربع الكبرى وببطولتين مهمتين».

وقال نادال، الذي قضى ما يقرب من عام بعيداً عن الملاعب للإصابة في عضلات الفخذ، قبل أن يتعرض لإصابة عضلية في بداية هذا الموسم، إنه شعر «بتحسن أكثر من المتوقع»، خلال المباراة الاستعراضية.

ويلتقي نادال وألكاراس، المصنف الثاني عالمياً في بطولة الأساتذة، في إنديان ويلز.


الأرجنتيني بايس يتوّج بلقب «سانتياغو للتنس»

الأرجنتيني سيباستيان بايس يتوّج بلقب سانتياغو (إ.ب.أ)
الأرجنتيني سيباستيان بايس يتوّج بلقب سانتياغو (إ.ب.أ)
TT

الأرجنتيني بايس يتوّج بلقب «سانتياغو للتنس»

الأرجنتيني سيباستيان بايس يتوّج بلقب سانتياغو (إ.ب.أ)
الأرجنتيني سيباستيان بايس يتوّج بلقب سانتياغو (إ.ب.أ)

تُوّج الأرجنتيني سيباستيان بايس، المصنف ثانياً، بلقبه الثاني توالياً عندما تُوّج بطلاً لدورة سانتياغو الدولية في كرة المضرب (250)، بفوزه على التشيلي أليخاندرو تابيلو 3 - 6، و6 - 0، و6 - 4، الأحد، في المباراة النهائية.

وهو اللقب السادس لبايس في مسيرته الاحترافية، والثاني توالياً، بعدما ظفر بلقب دورة ريو دي جانيرو (500)، الأحد الماضي، على حساب مُواطنه ماريانو نافوني 6 - 2، و6 - 1.

وسيرتقي بايس إلى المركز التاسع عشر في التصنيف العالمي الذي سيصدر الاثنين، في حين سيصعد تابيلو من المركز الـ51 إلى الـ39.

التشيلي أليخاندرو تابيلو (أ.ف.ب)

وسبق لبايس أن أحرز أربعة ألقاب لدورات «إيه تي بي» 250، منها ثلاثة، العام الماضي، وتُوّج، الاثنين الماضي، في ريو دي جانيرو بباكورة ألقابه في دورات الـ500، بعد فوزه على مُواطنه ماريانو نافوني.

واحتل بايس المركز الأول في تصنيف الناشئين عام 2018، حين وصل إلى نهائي «بطولة رولان غاروس» الفرنسية في الفئة العمرية نفسها.


تن هاغ: مستوى يونايتد والسيتي «متقارب»

تن هاغ مدرب يونايتد يعانق غوارديولا مدرب السيتي (أ.ب)
تن هاغ مدرب يونايتد يعانق غوارديولا مدرب السيتي (أ.ب)
TT

تن هاغ: مستوى يونايتد والسيتي «متقارب»

تن هاغ مدرب يونايتد يعانق غوارديولا مدرب السيتي (أ.ب)
تن هاغ مدرب يونايتد يعانق غوارديولا مدرب السيتي (أ.ب)

يتأخر مانشستر يونايتد بفارق 18 نقطة عن مانشستر سيتي بعد هزيمته 3-1 على ملعب الاتحاد مساء الأحد، لكن مدرب يونايتد إريك تن هاغ قال إنه لا توجد فجوة في المستوى بين الجارين.

ومنح هدف ماركوس راشفورد في الدقيقة الثامنة التقدم ليونايتد، لكن هدفين من فيل فودن وهدف متأخر من إرلينغ هالاند حسمت الفوز لفريق المدرب بيب غوارديولا الذي يتأخر بنقطة واحدة عن ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وسينهي يونايتد الموسم خلف منافسه المحلي للموسم 11 على التوالي لكن عندما سُئل عما إذا كانت الهزيمة الأخيرة تذكره بالفجوة بين الفريقين، قال تن هاغ للصحافيين: «لا أعتقد ذلك، بالتأكيد لا».

وتابع: «لدينا العديد من المشاكل الآن بسبب الإصابات ولا تزال لدينا فرصة. بفارق بسيط للغاية. كان بإمكاننا تسجيل الهدف الثاني. كما ترى (الفجوة) ليس بهذه الضخامة».

وأضاف: «عندما يكون الجميع جاهزاً، يمكننا أن نكون تنافسيين حقاً، وقد أظهرنا أيضاً على سبيل المثال في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ضدهم عندما يكون المستوى متقارباً جداً. لكن لا تنسوا هذا، سيتي في الوقت الحالي هو أفضل فريق في العالم».

ويستضيف يونايتد، صاحب المركز السادس، إيفرتون في الدوري الإنجليزي الممتاز السبت المقبل.


«مونديال القوى»: رقم قياسي لتشارلتون... وذهبية لدوبلانتيس

ديفين تشارلتون فازت بذهبية سباق 60 متراً حواجز (أ.ف.ب)
ديفين تشارلتون فازت بذهبية سباق 60 متراً حواجز (أ.ف.ب)
TT

«مونديال القوى»: رقم قياسي لتشارلتون... وذهبية لدوبلانتيس

ديفين تشارلتون فازت بذهبية سباق 60 متراً حواجز (أ.ف.ب)
ديفين تشارلتون فازت بذهبية سباق 60 متراً حواجز (أ.ف.ب)

حققت ديفين تشارلتون رقماً قياسياً عالمياً في سباق 60 متراً حواجز للسيدات بينما قدم البولندي أرمان دوبلانتيس متسابق القفز بالزانة أداءً رائعاً في رحم أمسية غير موفقة له ليفوز بذهبية بطولة العالم لألعاب القوى داخل القاعات اليوم الأحد.

وسجلت تشارلتون (28 عاماً)، من جزر البهاما، زمناً قدره 7.65 ثانية لتحطم الرقم السابق البالغ 7.67 ثانية والذي تقاسمته مع الأميركية تيا جونز.

وقالت تشارلتون التي تسابقت بعد أن صبغت شعرها باللون الوردي الفاتح: «هذا يعني الكثير لأنني حددت أهدافاً بنفسي».

وتابعت: «لم أغير أسلوبي كثيراً، فقط بعض التعديلات، لكنني كنت أعمل بجد بعيداً على المضمار. وأتأكد من أن صحتي العقلية جيدة وأعمل مع طبيب نفسي رياضي. فقط أعتني بنفسي».

وحصلت الفرنسية سيرينا سامبا-مايلا على الميدالية الفضية بزمن قدره 7.74 ثانية، بينما حصلت البولندية بيا سكيسشوفسكا على البرونزية بزمن قدره 7.79 ثانية.

تشارلتون سجلت زمناً قدره 7.65 ثانية (رويترز)

وقطع دوبلانتيس (24 عاماً)، وهو بطل أولمبي وبطل العالم خارج القاعات مرتين، مسافة 6.05 أمتار ليضيف لقبه العالمي الثاني داخل القاعات إلى سجله الرائع.

وارتكب صاحب الرقم القياسي العالمي بعض الأخطاء غير المعهودة على ارتفاعات منخفضة جعلته ينفخ من فرط الإحباط.

وقال دوبلانتيس: «كان ظهري للحائط عدة مرات، لكنني تمكنت من العودة والقيام بتلك المحاولات».

وسجل دوبلانتيس 6.05 متر في قفزته الثالثة، ثم أخطأ في ثلاث محاولات كان سيحطم بها الرقم القياسي العالمي بمحاولة تسجيل 6.24 متر.

وقال دوبلانتيس: «استغرق الأمر مني الكثير اليوم. في الواقع أكثر مما كنت أتمنى».

وأضاف: «حتى لو كنت أحد المرشحين الأوفر حظاً، فإن القفز بالزانة رياضة صعبة للغاية حتى على الارتفاعات التي يجب أن أحققها».

البولندي أرمان دوبلانتيس فاز بذهبية مونديال القوى (أ.ب)

وحصل الأميركي سام كندريكس على الميدالية الفضية مسجلاً 5.90 متر، فيما حصل اليوناني إيمانويل كاراليس على البرونزية مسجلاً 5.85 متر.

وحصلت فيمكه بول على لقبها الثاني بعد أن قادت سيدات هولندا إلى الفوز في سباق التتابع أربعة في 400 متر. وكانت فيمكه (24 عاماً) قد حطمت رقمها القياسي العالمي في سباق 400 متر داخل القاعات في طريقها إلى الميدالية الذهبية في الأمسية السابقة.

وفاز السويسري سيمون إهامر بمنافسات السباعي للرجال ليحسن سجله بعدما فاز بالفضية عام 2022. وقدم ما يكفي في سباق ألف متر، آخر منافسات السباعي، ليتفوق على النرويجي ساندر سكوتهايم بفارق 11 نقطة.

وتفوقت الإثيوبية تسيج دوجوما على العداءة المحلية جيما ريكي في آخر 50 متراً لتفوز بسباق 800 متر للسيدات بزمن قدره دقيقتان و1.90 ثانية بينما قطعت الأسكوتلندية ريكي المسافة في دقيقتين و2.72 ثانية لتنال الميدالية الفضية.

دوبلانتيس سجل 6.05 متر في قفزته الثالثة (إ.ب.أ)

وتفوق الأميركي برايس هوبل على السويدي أندريس كرامر ليفوز بسباق 800 متر للرجال بزمن قدره دقيقة واحدة 44.92 ثانية، وهو أسرع زمن في العالم هذا الموسم.

وقدم النيوزيلاندي جوردي بيميش أداءً رائعاً ليفوز بسباق 1500 متر. وكان بيميش في المركز الخامس قبل 50 متراً من النهاية لكنه أنهى السباق بزمن قدره ثلاث دقائق و36.54 ثانية.

وقال بيميش: «كان السباق أول شيء مشاهدة في الصباح (يوم الاثنين في نيوزيلندا) وآمل أن يشاهده الكثير من الناس. آمل أن يكون ذلك قد جلب الكثير من الفرح والسعادة».

وفازت الإثيوبية فريويني هايلو بسباق 1500 متر للسيدات، وهو السباق الأخير للمنافسات، بزمن قدره أربع دقائق 1.46 ثانية، فيما فازت الأميركيتان نيكي هيلتز وإيميلي ماكاي بالميداليتين الفضية والبرونزية.

واحتاجت ثيا لافوند لمحاولتين فقط للفوز بذهبية الوثب الثلاثي لتصبح أول بطلة عالمية من الدومينيكا في ألعاب القوى.

وقالت لافوند: «أنا الرياضية الوحيدة هنا من بلدي وحصلت على الميدالية الذهبية».

وأردفت: «نحن مجرد جزيرة صغيرة يبلغ عدد سكانها 70 ألف نسمة. لذا فهذه (الميدالية) لشعبي. كل شعبي».