بوستيكوغلو ينتقد لاعبي توتنهام بعد الهزيمة

أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام هوتسبير (أ.ب)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام هوتسبير (أ.ب)
TT

بوستيكوغلو ينتقد لاعبي توتنهام بعد الهزيمة

أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام هوتسبير (أ.ب)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام هوتسبير (أ.ب)

بدأ صبر أنجي بوستيكوغلو، مدرب توتنهام هوتسبير، في التراجع بعد أن شاهد فريقه اللندني يواصل نزيف النقاط، ويهدر تقدمه من جديد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وبعد هزيمة توتنهام 1 - 2 أمام جاره وست هام يونايتد الليلة الماضية، عبّر المدرب الأسترالي بكل وضوح عن آرائه بعد أن سجل فريقه رقماً قياسياً غير مرغوب فيه.

والآن أصبح توتنهام أول فريق يتقدم 1 - صفر في 5 مباريات متتالية في الدوري الإنجليزي الممتاز، ولا يحقق الفوز في أي من هذه المباريات، بينما حصل على نقطة وحيدة من 15 نقطة متاحة، لتتعثر مسيرته في الموسم الحالي بعد أن بدت واعدة في وقت سابق.

وتلقت فلسفة بوستيكوغلو الهجومية كثيراً من الإشادة منذ توليه تدريب توتنهام الصيف الماضي، لكنه يؤكد أن الفوز بالمباريات يبقى الأمر الأهم رغم جاذبية أداء لاعبيه في بعض الأحيان على الرغم من وجود كثير من الإصابات والغيابات في صفوف الفريق اللندني.

وقال المدرب الأسترالي للصحافيين: «أُتيحت لنا بعض الفرص الكبيرة. بالنسبة لنا كانت مجرد مباراة أخرى مثل مباراة أستون فيلا، ومباريات أخرى لعبناها في وقت سابق من العام الحالي. قلت خلال الأسبوع الحالي إن أداءنا الهجومي لا يزال أمامه طريق طويلة. بصفة عامة أمامنا طريق طويلة. ومباراة الليلة قدمت دليلاً إضافياً على ذلك».

وأضاف المدرب قوله: «الأمر لا يتعلق بلعب كرة قدم جيدة، بل بالفوز بمباريات في كرة القدم. أجهز الفرق للفوز بالمباريات... والتقدم 1 - صفر بعد الشوط الأول ليس بنتيجة جيدة من جانبنا. النتيجة الجيدة كان من المفترض أن تكون 3 - صفر أو 4 - صفر. هذا يرجع لعدم الاقتناع أمام المرمى وحسم النتيجة. الأمر بهذه البساطة. أحياناً نقدّم بعض الأداء الجيد، لكن مثلما قلت من البداية هذا ليس أسلوبي. أريد الفوز (بالمباريات)، وهذا هو سبب انضمامي إلى هذا النادي، وهذه هي الرسالة».

وسيطر توتنهام بصورة كبيرة على مجريات اللعب في الشوط الأول، وتقدم عن طريق هدف كريستيان روميرو، لكن وست هام ردّ بهدفين حملا توقيعَي جارود بوين وجيمس وارد-براوس في الشوط الثاني.

وبعد التعادل المثير 3 - 3 مع البطل مانشستر سيتي (الأحد الماضي)، اعتقد البعض بأن توتنهام أوقف تراجعه، لكن الهزيمة أمام وست هام تركته في المركز الخامس بعدما توقف رصيده عند 27 نقطة وبفارق 9 نقاط عن الجار المتصدر آرسنال، ومن ثم أصبح بحاجة ماسة إلى الانتفاض قبل مواجهة الأحد المقبل مع ضيفه نيوكاسل يونايتد.

وقال المدرب عن المواجهة المقبلة: «هناك سبيل واحد فقط يمكننا من خلاله تغيير وضعنا، وهو خوض مباراة الأحد هنا وتقديم أداء (مميز) وليس مجرد اللعب بصورة جيدة. بل الانطلاق وإظهار ثقتنا بأنفسنا».


مقالات ذات صلة

«البريمرليغ»: سارابيا يقود ولفرهامبتون للفوز على شيفيلد يونايتد

رياضة عالمية بابلو سارابيا لاعب ولفرهامبتون ينطلق فرحا عقب تسجيل هدف الفوز في مرمى شيفيلد يونايتد في الدوري الإنجليزي (رويترز)

«البريمرليغ»: سارابيا يقود ولفرهامبتون للفوز على شيفيلد يونايتد

صعد ولفرهامبتون واندرارز إلى المركز الثامن في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه 1-صفر على شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب اليوم الأحد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية محمد صلاح (أ.ف.ب)

صلاح ونونيز خارج تشكيلة ليفربول في نهائي «كأس الرابطة»

خرج الهداف المصري محمد صلاح وزميله المهاجم داروين نونيز من تشكيلة ليفربول أمام تشيلسي في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم في استاد ويمبلي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (إ.ب.أ)

مدرب تشيلسي: المركز الثاني أسوأ شيء في العالم

قال ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي إن فريقه يبث روحا قتالية أكثر قوة في نفوس لاعبيه الشبان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ميكل أرتيتا مدرب آرسنال (رويترز)

أرتيتا: أظهرنا قوة آرسنال أمام نيوكاسل

أشاد ميكل أرتيتا مدرب آرسنال بالقدرات الذهنية للاعبي فريقه اللندني الذين حققوا انتفاضة هائلة بعد هزيمتهم في الوقت القاتل أمام بورتو البرتغالي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (رويترز)

غوارديولا: السيتي يفاجئني دائماً... وفودن طراز عالمي

قال بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بعد فوز فريقه على بورنموث في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم مساء السبت إن موهبة فيل فودن عالمية.

«الشرق الأوسط» (بورنموث )

«البريمرليغ»: سارابيا يقود ولفرهامبتون للفوز على شيفيلد يونايتد

بابلو سارابيا لاعب ولفرهامبتون ينطلق فرحا عقب تسجيل هدف الفوز في مرمى شيفيلد يونايتد في الدوري الإنجليزي (رويترز)
بابلو سارابيا لاعب ولفرهامبتون ينطلق فرحا عقب تسجيل هدف الفوز في مرمى شيفيلد يونايتد في الدوري الإنجليزي (رويترز)
TT

«البريمرليغ»: سارابيا يقود ولفرهامبتون للفوز على شيفيلد يونايتد

بابلو سارابيا لاعب ولفرهامبتون ينطلق فرحا عقب تسجيل هدف الفوز في مرمى شيفيلد يونايتد في الدوري الإنجليزي (رويترز)
بابلو سارابيا لاعب ولفرهامبتون ينطلق فرحا عقب تسجيل هدف الفوز في مرمى شيفيلد يونايتد في الدوري الإنجليزي (رويترز)

صعد ولفرهامبتون واندرارز إلى المركز الثامن في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه 1 - صفر على شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب اليوم الأحد، حيث ضمن هدف بابلو سارابيا في الشوط الأول الفوز الثالث للفريق في أربع مباريات.

ووفقا لوكالة «رويترز»، سجل اللاعب الدولي الإسباني هدفا بحلول نصف ساعة تقريبا من البداية عندما استحوذ على كرة عرضية من رايان آيت - نوري وهو غير مراقب تقريبا في منتصف منطقة الجزاء.

وسجل سارابيا برأسه في مرمى إيفو غربيتش حارس يونايتد ليمنح أصحاب الأرض التقدم.

وكاد سارابيا أن يسجل هدفه الثاني في الدقيقة 66 عندما مرر جواو غوميز الكرة من الجهة اليمنى، لكن محاولته بقدمه اليسرى في أول لمسة من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم البعيد.

ودفع أول انتصار لولفرهامبتون في الدوري على أرضه منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي رصيد الفريق إلى 38 نقطة من 26 مباراة بفارق نقطة واحدة عن نيوكاسل يونايتد الذي سيستضيف ولفرهامبتون يوم السبت المقبل.

ويستضيف شيفيلد يونايتد، الذي يملك 13 نقطة، آرسنال في الرابع من مارس (آذار).


تين هاغ: رغم الهزيمة... الصورة الأكبر لمان يونايتد جيدة جداً

إريك تين هاغ مدرب مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
إريك تين هاغ مدرب مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
TT

تين هاغ: رغم الهزيمة... الصورة الأكبر لمان يونايتد جيدة جداً

إريك تين هاغ مدرب مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
إريك تين هاغ مدرب مانشستر يونايتد (أ.ف.ب)

أصر إريك تين هاغ على أن مانشستر يونايتد يتحرك «في الاتجاه الصحيح» على الرغم من تعرضه للهزيمة العاشرة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم أمام فولهام.

فاز يونايتد بأربع مباريات متتالية في الدوري الإنجليزي الممتاز قبل مباراة السبت على ملعب أولد ترافورد، لكن هدف أليكس إيوبي بعد ست دقائق من الوقت المحتسب بدل الضائع في نهاية المباراة ضمن الفوز للزوار.

وقال تين هاغ بعد المباراة عندما سئل عما إذا كانت الأمور تسير في الاتجاه الصحيح تحت إدارته: «بعد هزيمة واحدة عليك أن ترى الصورة الأكبر والصورة الأكبر تبدو جيدة جداً».

وأردف «علينا أن نستعيد المصابين، وسنكون أكثر توازناً، وسنعزز الفريق أيضاً في فترات الانتقالات. هناك كثير من اللاعبين الجيدين واللاعبين ذوي الإمكانات العالية، لذلك بالتأكيد نحن نسير في الاتجاه الصحيح. لذلك عندما يكونون متاحين يصبح لدينا فريق جيد جداً».

وتركت الهزيمة يونايتد في المركز السادس في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق ثماني نقاط عن أستون فيلا في المركز الرابع، وهو ما يحتمل أن يكون آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

خسر فريق تين هاغ 10 مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز بالفعل هذا الموسم، لكن المدرب أصر على أنه يعتقد أن فريقه لا يزال بإمكانه تأمين المركز الرابع.

وقال تين هاغ: «بعد هذين الشهرين، لا يمكنني الاستمرار في هذا النهج (فقدان الأمل في التأهل لدوري أبطال أوروبا). لقد كنا في حالة جيدة مؤخراً، والآن لدينا بعض الانتكاسات. اليوم يمكننا الفوز ويجب أن نفوز. أظهر الفريق شخصية عظيمة».

وأردف «لقد كانت بدايتنا بطيئة في كلا الشوطين، وخسارة كاسيميرو كانت خسارة مهمة، لقد فقدنا بعض الاستقرار واستقبلنا هدفاً كان من الممكن تجنبه، ثم قاتلنا بإظهار شخصية رائعة، ثم سعينا لتحقيق الفوز، لكنه تفلت من أيدينا».

وكان يونايتد من دون مجموعة من اللاعبين في مباراة السبت، حيث انضم المهاجم راسموس هويلوند إلى قائمة طويلة من الغائبين، بما في ذلك ليساندرو مارتينيز، ولوك شو، وماسون ماونت.

وقال تين هاغ عندما سئل عن مدى زعزعة استقرار فريقه هذا الموسم: «هذه هي الحقيقة. ليس لدينا ظهير أيسر، ثم خرج كاسيميرو، وهو انسحاب كبير، ومارتينيز أيضاً. لكن لا يزال لدينا لاعبون في الفريق وما زال بإمكاننا الفوز في المباريات المقبلة، وأظهر الفريق شخصية رائعة. حققنا سلسلة من الانتصارات، والآن علينا التعافي من الانتكاسة».

أليكس إيوبي وهدف الفوز القاتل لفولهام على مانشستر يونايتد (رويترز)

ويعود يونايتد إلى اللعب مساء الأربعاء برحلة إلى نوتنغهام فورست في الجولة الخامسة من كأس الاتحاد الإنجليزي.


آرسنال... رباعية نيوكاسل مؤشر على أن خسارة بورتو «استثنائية»

ميكل أرتيتا مدرب آرسنال (رويترز)
ميكل أرتيتا مدرب آرسنال (رويترز)
TT

آرسنال... رباعية نيوكاسل مؤشر على أن خسارة بورتو «استثنائية»

ميكل أرتيتا مدرب آرسنال (رويترز)
ميكل أرتيتا مدرب آرسنال (رويترز)

بعد الأداء السلبي والهزيمة خارج أرضهم أمام بورتو في دوري أبطال أوروبا، عاد لاعبو آرسنال إلى شمال لندن بقوة وذكاء وتركيز. قال مدربهم ميكل أرتيتا بعد أن حقق فريقه ستة انتصارات متتالية في الدوري في عام 2024: «لقد لعبوا بشجاعة كبيرة وحصلوا على المكافأة».

الانتكاسة على ملامح أوديغارد قائد آرسنال بعد الخسارة الصادمة أمام بورتو (رويترز)

تلك الشجاعة كانت محسوسة في المدرجات قبل انطلاق المباراة. كان ملعب الإمارات ممتلئاً وصاخباً قبل نزول اللاعبين إلى أرض الملعب، وقد ساعد ذلك إلى حد كبير في انطلاق المباراة في الساعة الثامنة مساء يوم السبت بالتوقيت المحلي. بدا الأمر في البداية وكأنه إزعاج، لكنه أعطى آرسنال الفرصة لتقديم عرض ضوئي قبل المباراة وإطلاق الألعاب النارية من خط التماس، وهو ما لم يكن ليحدث لو كان وقتاً عادياً لبدء المباراة بعد الظهر.

ارتقى كاي هافرتز ليسيطر على ركلة ديفيد رايا الطويلة إلى الأمام منذ البداية على صدره، وحصل آرسنال على الركنية الأولى قبل 15 ثانية فقط من مرور الوقت. تم ضبط الوتيرة وتأكد هافرتز من الحفاظ عليها، حيث تحدى سفين بوتمان داخل منطقة جزاء نيوكاسل بعد دقائق لإحداث المزيد من الضجيج في نهاية الساعة.

وكانت بعض أفضل هجمات آرسنال في وقت مبكر عبارة عن حركات تمرير بلمسة واحدة بعد استعادة الكرة في أعلى الملعب. وكان ديكلان رايس ومارتن أوديغارد أيضاً من العوامل الرئيسية في هذا الأمر، حيث استحوذ آرسنال على الكرة في الثلث الأخير 11 مرة في الشوط الأول.

لعب جورجينيو أول مباراة له منذ أن حصل على أفضل لاعب في المباراة ضد ليفربول في بداية شهر فبراير (شباط)، وكان في حالة ممتازة أيضاً. بعد ما يزيد قليلاً عن عام من مسيرته مع آرسنال، كان يوفر باستمرار الهدوء والسيطرة على خط الوسط عند البداية، وكانت هناك لمحات مبكرة من ذلك الموسم الماضي في أدائه ضد أستون فيلا ونيوكاسل يونايتد.

وجاءت اللحظة التي ترك فيها بصمته في هذه المباراة قبل أن يسجل هافرتز هدف آرسنال الثاني في الدقيقة 24، ولعب كرة جميلة في الخلف لصالح غابرييل مارتينيلي، الذي أعاد الكرة إلى زميله الألماني.

في وقت سابق، استلم جورجينيو الكرة في خط الوسط خلال فترة استحواذ آرسنال على الكرة، ونظر نحو بوكايو ساكا ثم قرر عدم التمرير. سأل ساكا عن السبب، وأشار اللاعب الدولي الإيطالي إلى أن هناك مساحة في الخلف ليتمكن اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً من تجاوزها بدلاً من إضاعتها. بعد ذلك بوقت قصير، أرسل جورجينيو كرة داخل منطقة الجزاء لساكا أدت إلى ركلة ركنية تقدم منها آرسنال. ثم جاءت مشاركته المتأخرة في الهدف الثاني.

قدم جورجينيو أكثر من مجرد تمريرات حاسمة. انضم إلى أوديغارد ورايس في الضغط على برونو غيمارايش عند الضرورة، وغطى بنيامين وايت بشكل جيد، وقطع الكرات التي تجاوزت الظهير الأيمن. لقد غادر الملعب وسط تصفيق حار في الدقائق الأخيرة بعد إصابته بتشنج عضلي، ولم يكن لاعب آرسنال الوحيد الذي يستحق ذلك.

أرتيتا منح أوديغارد الحرية فاستعاد آرسنال خطورته (رويترز)

كان ساكا مصمماً على تقديم أداء قوي، وأن يحصل آرسنال على النقاط الثلاث. في الساعة الأولى، كانت قوته ومهارته داخل وخارج الكرة شجاعة كما كانت في أي وقت مضى في 212 مباراة خاضها مع آرسنال. لكنه لم يسجل في تلك المرحلة.

كان لدى ساكا خيارات عندما مرر له هافرتز الكرة. وبمجرد أن دفع الكرة بقدمه اليمنى، كان بإمكانه أن يمرر عرضية إلى رايس أو يعيدها إلى هافرتز. عندما حولها إلى يساره، طلب من أوديغارد التمريرة. لكنه كان عازماً على التسجيل، وقام بتمرير الكرة من بين ساقي بوتمان إلى الزاوية البعيدة.

لقد سجل الآن في خمس مباريات متتالية في الدوري الإنجليزي الممتاز مع آرسنال، وهو أول لاعب يفعل ذلك منذ أوليفييه جيرو في عام 2015، وأول لاعب إنجليزي منذ إيان رايت في عام 1994، كما أن أهدافه السبعة في تلك المباريات الخمس جعلته أفضل هداف. في الدوري الممتاز منذ بداية العام. لقد وصل أيضاً إلى المركز 16 في جميع المسابقات للموسم 2023 - 2024، وهو أفضل عائد له في موسم واحد.

أصبح اتساقه طبيعياً بشكل غريب بالنسبة لشخص في عمره، وكذلك كفاءة آرسنال من الركلات الثابتة.

لاعبو آرسنال وفرحة الفوز على ليفربول (أ.ب)

ذكرت شبكة «ذا أتلتيك» أن آرسنال سجّل عدداً من الأهداف من الركلات الثابتة باستثناء ركلات الجزاء أكثر من أي فريق آخر في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ وصول مدرب الركلات الثابتة نيكولا جوفر في 2021 - 2022. هذا العدد يصل الآن إلى 50.

حصل رايس على ثلاث تمريرات حاسمة من تلك الركلات الركنية وواحدة من ركلة حرة في عام 2024. جودة توصيله هي سلاح آخر يجب على آرسنال استغلاله، وهذه التمريرات الأربع هي أكثر من مجرد سلاح.

لم تكن النتيجة 4 - 1 مرضية لآرسنال، ولكن كانت هناك أشياء سيظل أرتيتا يرغب في تحسينها. من صيحاته إلى كيفيور، إلى اتصاله الفوري بغابرييل لنقل التعليمات بعد أن جعل ساكا النتيجة 3 - 0، وتجواله الذي لا يمكن السيطرة عليه خارج المنطقة الفنية، لتحية إيدي نكيتياه الذي منع نيوكاسل من اللعب على خط المرمى في الوقت الإضافي. كان هذا هو الرجل الذي أراد التأكد من أن هزيمة بورتو كانت خارج النظام.

أدى الفوز إلى تمديد مسيرة آرسنال الخالية من الهزائم في مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز بعد مباراة أوروبية إلى 21 مباراة. ومع الزخم الأساسي ليس فقط في السباق على اللقب، ولكن أيضاً لإعادة بناء الثقة قبل مباراة الإياب في دوري أبطال أوروبا ضد بورتو، يمكن أن يشعر أرتيتا بما يفعله هؤلاء الموجودون في الملعب، حيث قال: «لقد شعرت منذ اللحظة التي كنا فيها في بورتو بأننا مستعدون للمباراة. أردنا مباراة (نيوكاسل) في اليوم التالي لأنه كان بإمكاننا تقديم أداء أفضل هناك. من الرائع أن نرى رد الفعل هذا والدعم الذي تلقيناه في الملعب ونعود مرة أخرى».

وأردف «في الرياضة تحدث أشياء، لذا عليك أن تتعلم من ذلك. إذا شعرت بالأسف على نفسك لمدة ثلاثة أيام ماذا يحدث؟ الأمر يتعلق بالتعلم. لقد فعلنا ذلك. لا يمكننا البكاء. علينا أن نفهم سبب حدوث ذلك ونكون أفضل. هذا ما كان يدور في ذهن اللاعبين، وقد فعلوا ذلك».


«الدوري الإيطالي»: يوفنتوس يتجاوز التعثر بفوز مثير على فروزينوني

فلاهوفيتش يحتفل بتسجيل الهدف الأول في شباك فروزينوني (إ.ب.أ)
فلاهوفيتش يحتفل بتسجيل الهدف الأول في شباك فروزينوني (إ.ب.أ)
TT

«الدوري الإيطالي»: يوفنتوس يتجاوز التعثر بفوز مثير على فروزينوني

فلاهوفيتش يحتفل بتسجيل الهدف الأول في شباك فروزينوني (إ.ب.أ)
فلاهوفيتش يحتفل بتسجيل الهدف الأول في شباك فروزينوني (إ.ب.أ)

سجل دوسان فلاهوفيتش هدفين، وصنع آخر في اللحظات الأخيرة للمدافع دانييلي روغاني، ليحول يوفنتوس تأخره إلى فوز 3 - 2 على ضيفه فروزينوني، بـ«الدوري الإيطالي لكرة القدم»، اليوم الأحد.

وبدا أن يوفنتوس سيتعثر، للمباراة الخامسة على التوالي في «الدوري»، لكن فوزه الأول بعد أكثر من شهر عزّز موقعه في المركز الثاني، بفارق ست نقاط، خلف المتصدر إنتر ميلان، الذي يواجه ليتشي، في وقت لاحق، الأحد.

ويتقدم يوفنتوس بخمس نقاط على مطارده ميلان، الذي يستضيف أتلانتا، في وقت لاحق اليوم أيضاً، في صراع الوصافة.

كانت بداية اللقاء واعدة ليوفنتوس، حين تقدّم فلاهوفيتش بتسديدة قريبة المدى، بعد صناعة رائعة من الأميركي ويستون ماكيني، في الدقيقة الثالثة.

لكن فروزينوني تعافى بعد عشر دقائق، وتعادل بضربة رأس متقنة للمهاجم المغربي وليد شديرة.

فلاهوفيتش سجل هدفين وصنع آخر في اللحظات الأخيرة (أ.ب)

ومرَّر المغربي عبده هروي إلى ماركو بريتشيانيني، الذي توغّل في عمق دفاع يوفنتوس، وسدّد بقوة في شباك أصحاب الضيافة، في الدقيقة 27.

واستشاط ماسيميليانو أليغري، مدرب يوفنتوس، غضباً؛ لعدم إخراج لاعبيه الكرة من الملعب لاستبدال زميلهم المصاب أدريان رابيو، ثم فقدوها ليسجل فروزينوني هدفه الثاني.

واستمرت الإثارة بالشوط الأول السريع، وكرر ماكيني تعاونه مع فلاهوفيتش ليدرك المهاجم الصربي التعادل بعد خمس دقائق.

وظهر يوفنتوس عاجزاً في الشوط الثاني، بل تعرّض لضربة جديدة بخروج ماكيني متأثراً بإصابة في الكتف، حتى حدثت الانفراجة في الدقيقة 95 عندما حوّل فلاهوفيتش برأسه ركلة ركنية، ووصلت الكرة إلى روغاني أمام المرمى، ليسدّد في الشباك ويحسم الفوز قبل صفارة النهاية.

ويبقى فروزينوني في المركز 16، بفارق ثلاث نقاط عن منطقة الهبوط.


صلاح ونونيز خارج تشكيلة ليفربول في نهائي «كأس الرابطة»

محمد صلاح (أ.ف.ب)
محمد صلاح (أ.ف.ب)
TT

صلاح ونونيز خارج تشكيلة ليفربول في نهائي «كأس الرابطة»

محمد صلاح (أ.ف.ب)
محمد صلاح (أ.ف.ب)

خرج الهداف المصري محمد صلاح وزميله المهاجم داروين نونيز من تشكيلة ليفربول أمام تشيلسي في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم في استاد ويمبلي اليوم الأحد.

وغاب اللاعبان عن فوز ليفربول 4-1 على لوتون تاون بسبب آلام عضلية عندما عزز فريق المدرب يورغن كلوب صدارته للدوري الإنجليزي الممتاز يوم الأربعاء الماضي.

وأصيب صلاح بعد مباراة واحدة من عودته إلى ليفربول عقب التعافي من إصابة عضلية مع منتخب مصر بكأس الأمم الأفريقية في كوت ديفوار، حيث سجل هدفاً وصنع آخر في الفوز 4-1 على برنتفورد في وقت سابق هذا الشهر قبل أن ينتكس بمشكلة عضلية أخرى.

ويحتل صلاح المركز الثاني في ترتيب الهدافين بالدوري برصيد 15 هدفاً بفارق هدفين خلف إرلينغ هالاند مهاجم مانشستر سيتي.

وسجل نونيز مهاجم أوروغواي 13 هدفاً في جميع المسابقات مع ليفربول هذا الموسم بجانب 11 تمريرة حاسمة.

وبغيابهما تتفاقم معاناة فريق كلوب الهجومية بعد إصابة البرتغالي ديوغو جوتا الذي تألق في فترة غياب صلاح ونال جائزة لاعب الشهر الماضي بالدوري الإنجليزي.

ويأمل ليفربول في تعزيز رقمه القياسي بكأس الرابطة بتحقيق لقبه العاشر، بينما يتطلع تشيلسي بقيادة المدرب ماوريسيو بوكيتينو لاكتساب الثقة بعد أشهر من المعاناة وتحقيق اللقب السادس للنادي بالمسابقة.


رئيس البايرن: لن نستعجل في بديل توخيل

هيربرت هاينر رئيس نادي بايرن ميونيخ (نادي بايرن ميونيخ)
هيربرت هاينر رئيس نادي بايرن ميونيخ (نادي بايرن ميونيخ)
TT

رئيس البايرن: لن نستعجل في بديل توخيل

هيربرت هاينر رئيس نادي بايرن ميونيخ (نادي بايرن ميونيخ)
هيربرت هاينر رئيس نادي بايرن ميونيخ (نادي بايرن ميونيخ)

قال هيربرت هاينر رئيس نادي بايرن ميونيخ، الألماني لكرة القدم، إن ناديه لن يتسرع في البحث عن مدرب جديد ليحل محل توماس توخيل، الذي سيرحل عن تدريب الفريق بنهاية الموسم الحالي.

وقال هاينر، عقب الفوز 2 - 1 على لايبزيغ مساء السبت في الدوري الألماني (بوندسليغا): «الآن لدينا القليل من الوقت للبحث وسنقوم بهذا».

وأضاف: «تولى تدريب الفريق ثلاثة مدربين في وقت قصير. نريد أن نعمل مع المدرب لفترة طويلة. سندرس ونحلل هذا بشكل دقيق - ونتمنى في النهاية أن نختار الأنسب».

وأقال بايرن ميونيخ هانسي فليك، من تدريب الفريق في صيف 2021 وتعاقد مع يوليان ناغلسمان، الذي تم تعيين توخيل بدلاً منه في مارس (آذار) 2023.

ويمتد عقد توخيل مع بايرن ميونيخ حتى يونيو (حزيران) 2025 ولكن النادي أعلن بالفعل إنهاء تعاقده في الصيف.

وقال يان كريستيان دريسين الرئيس التنفيذي لبايرن: «إنه شيء يمكننا فعله بشكل أفضل. نريد المزيد من الاستمرارية. هذا ما نهدف له».

هناك الكثير من التكهنات بشأن المدربين الجدد المحتملين لتدريب بايرن. ويقال إن تشابي ألونسو، مدرب باير ليفركوزن، من بين المرشحين، بينما دخل زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد السابق، سباق المرشحين لتدريب بايرن.


إصابة بالرأس تُدخل مهاجم بوردو في «غيبوبة»

إيليس فقد وعيه بعد اصطدامه بأحد اللاعبين ليُنقل بعدها خارج الملعب (غيتي)
إيليس فقد وعيه بعد اصطدامه بأحد اللاعبين ليُنقل بعدها خارج الملعب (غيتي)
TT

إصابة بالرأس تُدخل مهاجم بوردو في «غيبوبة»

إيليس فقد وعيه بعد اصطدامه بأحد اللاعبين ليُنقل بعدها خارج الملعب (غيتي)
إيليس فقد وعيه بعد اصطدامه بأحد اللاعبين ليُنقل بعدها خارج الملعب (غيتي)

دخل المهاجم الهندوراسي الدولي ألبرت إيليس في غيبوبة عقب تعرضه لإصابة خطيرة في الرأس خلال مباراة بوردو أمام غانغان في بطولة فرنسا للدرجة الثانية في كرة القدم، السبت، حسبما ذكرت تقارير إعلامية.

ووفقاً لهذه التقارير، فقد خضع لاعب بوردو لعملية جراحية ناجحة مساء السبت بعد دخوله في غيبوبة مستحثة.

ولم يؤكد نادي بوردو هذه المعلومات، معيداً السبب إلى السرية الطبية.

وفقد إيليس (28 عاماً) وعيه بعد 40 ثانية فقط من انطلاق المباراة عندما حاول استقبال كرة عرضية واصطدم برأس مدافع غانغان، دوناتيان غوميز.

ألبرت إيليس (غيتي)

ورغم أنّ غوميز تعافى سريعاً، فإنّ إيليس فقد وعيه ودخل الطاقم الطبي لعلاجه لدقائق عدّة قبل أن يتم إخراجه محمولاً من الملعب.

صنع إيليس، الملقب بـ«لا بانتيريتا» (النمر الصغير)، اسمه مع هيوستن في الدوري الأميركي لكرة القدم قبل أن ينتقل إلى أوروبا في عام 2020 من بوابة نادي بوافيشتا البرتغالي، وصولاً إلى بوردو في عام 2021.

وبدأ اللاعب الهندوراسي مسيرته الدولية عام 2014، وشارك في 64 مباراة مع منتخب بلاده مسجلاً 13 هدفاً.


مدرب تشيلسي: المركز الثاني أسوأ شيء في العالم

ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (إ.ب.أ)
ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (إ.ب.أ)
TT

مدرب تشيلسي: المركز الثاني أسوأ شيء في العالم

ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (إ.ب.أ)
ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (إ.ب.أ)

قال ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي، قبل المواجهة في نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية لكرة القدم مع ليفربول في وقت لاحق الأحد، إن فريقه يبث روحاً قتالية أكثر قوة في نفوس لاعبيه الشبان الساعين لإطلاق مسيراتهم المهنية عن طريق الفوز بالألقاب.

ويحقق بوكيتينو بعض النجاح، بينما يسعى لتحويل فريقه صاحب القيمة العالية إلى منافس على الألقاب واستعادة مكانته واحداً من أفضل الأندية بإنجلترا، بينما يتحقق بعض التفاهم والتناغم بين اللاعبين.

وخسر تشيلسي 4 - 1 أمام ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز الشهر الماضي، لكنه بعد ذلك فاز 3 - 1 على أستون فيلا، وتعادل 1 - 1 مع البطل مانشستر سيتي مطلع الأسبوع الماضي.

وقال بوكيتينو للصحافيين: «الأوضاع تتغير. هل رأيتم في بداية الموسم هذا النوع من السلوك من جانب اللاعبين؟ عندما يحتفلون ككتلة واحدة معاً، وعندما يشجعون بعضهم».

وتابع: «عندما تضع بذرة فإنك لا ترى النتائج مباشرة، لكنها تبدأ في النمو. هذا حال جميع الفرق الجديدة. بناء هذه الروح التنافسية».

وأردف: «الفوز بالألقاب سيكون وسيلة جيدة للوصول إلى هذه القدرة التنافسية الجيدة. المركز الثاني هو أسوأ شيء في العالم. سنبني المسيرات المهنية للاعبين وسنبني مسيراتنا المهنية عن طريق الفوز بالألقاب».

ويأمل بوكيتينو في الفوز بأول لقب إنجليزي بعد فشله في ذلك مع ناديه السابق توتنهام هوتسبير عندما خسر في نهائي كأس الرابطة أمام تشيلسي في 2015، كما خسر بعد ذلك في قبل نهائي كأس إنجلترا مرتين.

ويسعى تشيلسي للفوز على ليفربول في ملعب ويمبلي اللندني الشهير الأحد، والتتويج بلقب كأس الرابطة للمرة السادسة بعد خسارته في آخر 5 مباريات نهائية في مسابقات الكؤوس المحلية، بما في ذلك هزيمته أمام ليفربول في كأس الرابطة وكأس إنجلترا بموسم 2021 - 2022.


بعد وقف «لعنة الخسائر»... كين: على بايرن مطاردة ليفركوزن المتصدر

هاري كين يحتفل بالفوز على لايبزيغ (رويترز)
هاري كين يحتفل بالفوز على لايبزيغ (رويترز)
TT

بعد وقف «لعنة الخسائر»... كين: على بايرن مطاردة ليفركوزن المتصدر

هاري كين يحتفل بالفوز على لايبزيغ (رويترز)
هاري كين يحتفل بالفوز على لايبزيغ (رويترز)

بعد الفوز 2 - 1 على رازن بال شبورت لايبزيغ مساء السبت، قال المهاجم هاري كين إن فريقه بايرن ميونيخ بطل دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم، يحتاج لتحقيق انتصارات متتالية لتصحيح مساره في الموسم الحالي.

وهز كين شباك الخصوم مرتين في مباراة السبت، بما في ذلك هدف الفوز المتأخر، ليحقق النادي البافاري الفوز بعد 3 هزائم متتالية في كل المنافسات، ويستعيد الأمل بعد أسبوع مضطرب أعلن خلاله المدرب توماس توخيل، أنه سيرحل عن تدريب الفريق نهاية الموسم.

وقال كين (30 عاماً) للصحافيين: «علينا الاستمرار في القيام بما نقوم به. الفوز بهذه المباراة كان جيداً، لكننا بحاجة للاستمرار في تحقيق ذلك حتى نهاية العام».

وأضاف كين قائد منتخب إنجلترا: «كان لا بد لنا من إظهار ردة فعل بعد الأسبوع الماضي. لأن لدينا مسؤولية تجاه النادي وتجاه مدربنا، ولا يمكننا الجلوس مكتوفي الأيدي والتذمر».

وأكد كين أنه تدرب على الهدف الأول في مباراة الأمس مع زميله جمال موسيالا، خلال تمارين الفريق، وعبّر عن أمله في تحقيق مزيد من التناغم والتفاهم مع زملائه، بعد أن قال توخيل الأسبوع الماضي، إن كين غير سعيد بما يقدمه مع الفريق.

وقال كين أيضاً: «نحن بحاجة لمزيد من الروابط مع بعضنا. لم يكن هذا حاضراً خلال الأسابيع القليلة الماضية، لكن بوسعنا البناء (على ما حققناه) اليوم».

وينفرد كين بصدارة قائمة هدافي الدوري الألماني في الموسم الحالي، برصيد 27 هدفاً وأحرز 31 هدفاً في جميع المنافسات حتى الآن.

ويحتل بايرن ميونيخ بطل ألمانيا في المواسم الـ11 الماضية، المركز الثاني بين فرق البطولة، بعد 23 مباراة برصيد 53 نقطة، وبفارق 8 نقاط عن باير ليفركوزن المتصدر والذي لم يخسر هذا الموسم حتى الآن.

وعن الفارق بين الفريقين قال كين: «في هذا الموسم الأمور لا تجري حسبما كنا نريد. كل التقدير (لباير) ليفركوزن».

وتابع: «يتعين علينا الاستمرار في القتال والاستمرار في مطاردته والضغط عليه».

وسيلتقي بايرن مع ضيفه لاتسيو الإيطالي في إياب دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا في 5 مارس (آذار) المقبل، وسيحل ضيفاً على فرايبورغ بالدوري المحلي السبت المقبل.


توخيل مازحاً: «حزمت أمتعتي» قبل مواجهة البايرن

توخيل تابع مباراة البايرن على حقيبة أمتعته (إ.ب.أ)
توخيل تابع مباراة البايرن على حقيبة أمتعته (إ.ب.أ)
TT

توخيل مازحاً: «حزمت أمتعتي» قبل مواجهة البايرن

توخيل تابع مباراة البايرن على حقيبة أمتعته (إ.ب.أ)
توخيل تابع مباراة البايرن على حقيبة أمتعته (إ.ب.أ)

قال توماس توخيل مازحاً عقب فوز فريقه بايرن ميونيخ على ضيفه لايبزيغ 2 - 1 السبت، في المرحلة 23 من الدوري الألماني لكرة القدم: «لقد حزمت أمتعتي»، في إشارة إلى متابعته المباراة جالساً على حقيبة في دكة البدلاء، وهو الذي أعلن النادي البافاري رحيله نهاية الموسم.

وقام توخيل بسحب صندوق فضّي خاص بمعدات النادي على دكة البدلاء عقب نهاية الشوط الأول، بالتعادل السلبي وجلس عليه لمتابعة اللقاء بدلاً من الكرسي المخصص على الدكة.

وقال توخيل مازحاً في معرض ردّه على سؤال للصحافيين في المؤتمر الصحافي عقب المباراة عن سبب جلوسه على الصندوق لأول مرة على ما يبدو: «لقد أحضرتها خصيصاً من المنزل. إنها حقيبة من الألومنيوم، وكل أغراضي بداخلها، وهي معبأة بالفعل».

وأعلن بايرن الأربعاء، أن توخيل الذي كان لديه عقد حتى عام 2025، سيترك النادي في الصيف؛ «باتفاق متبادل» مع بطل ألمانيا الذي يتخلف بفارق 8 نقاط عن باير ليفركوزن المتصدر.

واعترف توخيل بعد المباراة بأنه كان سيبقى في العاصمة البافارية بعد الصيف، إذا كان القرار بيده.

كما يواجه بايرن خطر الخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا بعد خسارته مباراة الذهاب أمام لاتسيو 1 - 0 في روما.