غوميز نجم الأرجنتين يرفض الاتهامات بتعاطي المنشطات

المهاجم الدولي أليخاندرو (أ.ب)
المهاجم الدولي أليخاندرو (أ.ب)
TT

غوميز نجم الأرجنتين يرفض الاتهامات بتعاطي المنشطات

المهاجم الدولي أليخاندرو (أ.ب)
المهاجم الدولي أليخاندرو (أ.ب)

نفى المهاجم الدولي الأرجنتيني أليخاندرو (بابو) غوميز، الأحد، تعاطيه المنشطات، وذلك رغم إيقافه لمدة عامين بسبب فشله في اختبار خضع له حين كان يخوض غمار الدوري الإسباني لكرة القدم قبل انتقاله إلى إيطاليا.

وتم إيقاف مهاجم مونزا الإيطالي، المتوج بمونديال قطر العام الماضي مع الأرجنتين، الجمعة، بعد ثبوت تعاطيه مادة تيربوتالين في أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي.

وكان غوميز الذي تعاقد مع مونزا في صفقة انتقال حر الشهر الماضي، ولعب في صفوفه مباراتين فقط قبل أن يتم إيقافه، يدافع عن ألوان نادي إشبيلية الإسباني عندما تم اختباره.

وقال غوميز، عبر صفحته في «إنستغرام»: «لم أستخدم مطلقاً المنشطات، ولم تكن لديّ أي نيّة على الإطلاق لاستخدامها».

ويدّعي غوميز، وفريقه مونزا، أنه تناول المادة المحظورة قسراً كجزء من شراب السعال الذي يستخدمه نجله.

وأضاف المهاجم، البالغ 35 عاماً: «تجدر الإشارة إلى أن الاستخدام العلاجي للتيربوتالين مسموح به للرياضيين المحترفين، ولا يؤدي بأي حال من الأحوال إلى تحسين الأداء الرياضي»، مشدداً على أنه قد تكون هناك إجراءات قانونية، لأنه يعتقد أن قضيته لم يتم التعامل معها وفقاً للقوانين.

وأمضى غوميز معظم مسيرته في إيطاليا، حيث تنقل بين عدة أندية، أبرزها أتالانتا، بين عامي 2014 و2021.


مقالات ذات صلة

واتكينز بطل إنجلترا: أوفيت بوعدي مع زملائي «البدلاء»

رياضة عالمية واتكينز محتفلاً مع زملائه البدلاء في المنتخب الإنجليزي (د.ب.أ)

واتكينز بطل إنجلترا: أوفيت بوعدي مع زملائي «البدلاء»

أوفى أولي واتكينز الذي أصبح مؤخراً بطل إنجلترا بوعده للبديلين دين هندرسون ولويس دانك عندما ركض نحو مقاعد البدلاء للاحتفال معهما بعد هدفه في هولندا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية واتكينز (يمين) يراقب تسديدته القاتلة وهي في طريقها لشباك هولندا (د ب ا)

إنجلترا بشعار «النتائج أهم من العروض» تأمل التتويج بكأس أوروبا

واتكينز شارك 10 دقائق فقط ونال جائزة رجل المباراة بهدف سيظل بذاكرة تاريخ المنتخب الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية لا عودة لمباراة المركز الثالث... ودي لا فوينتي يتوقع نهائياً ساخناً

لا عودة لمباراة المركز الثالث... ودي لا فوينتي يتوقع نهائياً ساخناً

يستعد منتخبا إنجلترا وإسبانيا للمباراة النهائية لكأس أمم أوروبا (يورو 2024) على الاستاد الأولمبي في برلين الأحد المقبل

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية توماس مولر (رويترز)

ماتيوس وشفاينشتايغر يشيدان بتوماس مولر وسط أنباء اعتزاله دولياً

أشاد لوثر ماتيوس نجم منتخب ألمانيا السابق بمسيرة توماس مولر وسط أنباء غير مؤكدة بأن اللاعب المخضرم بصدد الاعتزال دوليا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية الشرطة الألمانية تضبط الأمور الأمنية عقب مشاجرة بين جماهير إنجلترا وهولندا في مطعم بدورتموند (رويترز)

«كأس أوروبا»: مشاجرة بين جماهير إنجلترا وهولندا في مطعم بدورتموند

اندلعت مشاجرة بين جماهير منتخبي هولندا وإنجلترا في أحد مطاعم مدينة دورتموند الأربعاء قبل ساعتين من مباراة الفريقين في قبل نهائي أمم أوروبا 2024 لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)

«أولمبياد باريس»: السباح البريطاني بيتي يهزم «شياطينه»

آدم بيتي (رويترز)
آدم بيتي (رويترز)
TT

«أولمبياد باريس»: السباح البريطاني بيتي يهزم «شياطينه»

آدم بيتي (رويترز)
آدم بيتي (رويترز)

بعدما تسبّب الاكتئاب والإدمان على الكحول والإرهاق بإبعاده عن الأحواض العام الماضي، نجح السباح البريطاني آدم بيتي بالتغلّب على «شياطينه» ونال فرصة لدخول التاريخ في أولمبياد باريس المقرّر بين 26 يوليو (تموز) و11 أغسطس (آب).

تجاوز ابن الـ29 عاماً معركته مع المشاكل النفسية ويعتقد أنه مستعد لإحداث ضجة في العاصمة الفرنسية، حيث يسعى إلى تعزيز رصيده من الميداليات الذهبية.

وتوّج بيتي بذهبية 100م صدراً خلال أولمبيادي ريو 2016 وطوكيو 2020 وأحرز أيضاً ذهبية سباق التتابع 4 مرات متنوعة في الأولمبياد الياباني الذي أقيم صيف 2021 بسبب تداعيات جائحة «كوفيد-19».

ويصل بطل العالم ثماني مرات إلى باريس باحثاً عن معادلة الأسطورة الأميركية مايكل فيلبس الذي يبقى السباح الوحيد الذي فاز بنفس السباق في ثلاث دورات أولمبية متتالية.

سيكون ذلك بمثابة إنجاز كبير لبيتي، نظراً إلى المشاكل التي طالت حياته الخاصة وأثرت على مشواره في أحواض السباحة.

وكشف البريطاني: «لقد وصلت إلى مرحلة في مسيرتي لم أشعر فيها أني الشخص ذاته. لم أشعر بالسعادة أثناء السباحة. لقد وضعت يدي فوق زر التدمير الذاتي لأنه إذا لم أحصل على النتيجة التي أريدها، فسوف أدمّر نفسي».

وتابع: «عندما تُحقّق ما حقّقته في الرياضة، فإن ذلك يأتي بتكلفة. كان علي أن آخذ استراحة من الحياة لأنها متطلّبة جداً».

ساهمت عقلية بيتي التنافسية للغاية في تعزيز اندفاعه نحو تحطيم الأرقام القياسية، لكن متطلّبات البقاء على أعلى مستوى تركت أثرها الفادح.

ولمحو آلامه، لجأ بيتي إلى شرب الكحول والحفلات.

وفي معرض تأمّله لسلوكه المدمر للذات، قال بيتي إن الطريق إلى التعافي لم يبدأ إلا عندما تحمّل مسؤولية أفعاله، قائلاً: «في العام الماضي فقط بدأت أواجه ما مررت به بطريقة صحية. لا يمكن العثور على الإجابات في ملهى ليلي، أو في بعض الأشياء التي كنت أفعلها. كان لا بد من العثور عليها في المُساءلة الحقيقية، المحادثات الصعبة والعميقة مع الأشخاص من حولي».

وتابع: «يتطلّب الأمر الكثير من النضج لمواجهة نفسك في المرآة والاعتراف بأن سلوكك غير مقبول».

أدى كسر في القدم إلى غياب بيتي عن بطولة العالم 2022 خلال أحلك فتراته والتي شهدت أيضاً انفصاله عن إيريانيد مونرو، والدة ابنه الصغير جورج.

وجد بيتي خلاصه في الكنيسة التي ينسب إليها الفضل في جعله شخصاً أفضل، وشريكته الجديدة هولي رامسي، ابنة الشيف الشهير غوردن رامسي.

وقال: «الاكتئاب مثل المقياس، أنت تحت المراقبة باستمرار، وهذا يمكن أن يؤدي إلى طريق وحيد للغاية لأنه يدفع الجميع بعيداً. أنا بالتأكيد رجل مؤمن. ولم أكن حقاً كذلك إلا عندما عدت إلى الكنيسة في فترة الاستنزاف».

انطلاقاً من إيمانه الديني وعلاقته الجديدة، يأمل بيتي في جني الثمار في الألعاب الأولمبية، قائلاً: «أنا أكثر استرخاء في مقاربتي. أصبحت أكثر معرفة بنفسي قليلاً وعندما أنظر إلى نفسي في المرآة أشعر بسلام كبير».

وخلال بطولة بريطانيا في أوائل أبريل (نيسان)، وجّه بيتي رسالة قوية لمنافسيه على لقب 100م صدراً في أولمبياد باريس، بإحرازه السباق بزمن 57.94 ثانية، ليكون بذلك أسرع توقيت له منذ فوزه بالذهبية في أولمبياد طوكيو صيف 2021.

وسيطر بيتي على هذا السباق طيلة ثمانية أعوام بين 2014 و2022 وحطّم رقمه القياسي العالمي أربع مرات، آخرها في 21 يوليو (تموز) 2019 حين سجّل 56.88 ثانية.

لكنه لم يحقق أفضل من المركز الرابع في ألعاب الكومنولث عام 2022، متأثراً بذيول تعرّضه لكسر في قدمه، قبل أن يقرّر الابتعاد لمعظم عام 2023 من أجل التعامل مع مشاكله النفسية.

وعندما عاد إلى الأحواض، اكتفى ببرونزيتي الـ100م صدراً والتتابع 4 مرات 100م مختلطة متنوعة في مونديال قطر الذي أقيم في فبراير (شباط).

لكنه شخص مختلف الآن لأنه «بمجرد أن تتوقف عن الهروب من نفسك، أعتقد أن هذا هو الوقت الذي تبدأ فيه عيش نفسك الحقيقية. أنا لا أخشى الخسارة، لا أخشى الفوز. كيف يمكنك التغلب على رياضي من هذا النوع».