راموس ينتظر «مواجهة عاطفية» أمام فريقه السابق ريال مدريد

راموس يقود اشبيليه أمام الريال الذي توج معه بكل البطولات (رويترز)
راموس يقود اشبيليه أمام الريال الذي توج معه بكل البطولات (رويترز)
TT

راموس ينتظر «مواجهة عاطفية» أمام فريقه السابق ريال مدريد

راموس يقود اشبيليه أمام الريال الذي توج معه بكل البطولات (رويترز)
راموس يقود اشبيليه أمام الريال الذي توج معه بكل البطولات (رويترز)

سيكون المدافع المخضرم سيرجيو راموس المنضم لإشبيلية بداية هذا الموسم على موعد مع مواجهة عاطفية ضد فريقه السابق ريال مدريد الذي توج معه بكل أنواع الألقاب، خلال المباراة المقررة مساء السبت على ملعب «رامون سانشيز بيثخوان» في الجولة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وتعاقد إشبيلية مع راموس (37 عاماً) في صفقة انتقال حر ولمدة موسم واحد، ليعود إلى النادي الإسباني بعد 18 عاماً من رحيله. وأصبح راموس لاعباً حراً بعد رحيله في الصيف عن باريس سان جيرمان الفرنسي عقب مشاركته في 58 مباراة خلال موسمين سجل خلالهما 6 أهداف.

وانضم راموس إلى سان جيرمان قادماً من ريال مدريد في عام 2021، ولكن بعد نجاحه الكبير مع النادي الملكي، لم يستطع راموس قيادة الفريق الفرنسي للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأول في تاريخه.

وكان راموس قد انضم إلى ريال مدريد قادماً من إشبيلية في صيف عام 2005، حيث حقق مع الفريق لقب الدوري الإسباني 5 مرات، ودوري أبطال أوروبا 4 مرات، وكأس ملك إسبانيا مرتين، وكأس السوبر الإسباني 4 مرات، وكأس السوبر الأوروبي 3 مرات، وكأس العالم للأندية 4 مرات.

كما تشهد المواجهة ذاتها الظهور الأول لدييغو ألونسو المدرب السابق لمنتخب أوروغواي، والذي تولى مؤخراً منصب المدير الفني لإشبيلية. وتولى ألونسو المهمة خلفاً لخوسيه لويس مينديليبار الذي أقيل من منصبه بسبب البداية الباهتة للفريق هذا الموسم.

ويحتل إشبيلية المركز الرابع عشر بجدول ترتيب الدوري برصيد 8 نقاط من 8 مباريات، قبل مواجهته المرتقبة أمام ريال مدريد المتصدر. وقاد ألونسو (48 عاماً) منتخب أوروغواي لبلوغ «مونديال قطر 2022»، لكن الفريق خرج من دور المجموعات. وسبق لألونسو لاعب فالنسيا وأتليتكو مدريد سابقاً، تدريب إنتر ميامي الأميركي ومونتيري وباتشوكا المكسيكيين. وتعدّ مواجهة الريال أمام إشبيلية البروفة الأخيرة للأول قبل مباراة الكلاسيكو التي تجمعه مع برشلونة يوم 28 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي. وتفتتح المرحلة اليوم بمباراة أوساسونا مع غرناطة.


مقالات ذات صلة

نجوم إسبانيا... بين الفوضى الإدارية والرغبة في إعادة «لا روخا» للمنصات

رياضة عالمية لاعبو إسبانيا يريدون تحقيق منجز في «اليورو»... (أ.ب)

نجوم إسبانيا... بين الفوضى الإدارية والرغبة في إعادة «لا روخا» للمنصات

تعصف بأروقة الاتحاد الإسباني لكرة القدم أزمة إدارية غير مسبوقة، إلا إنّ المنتخب الوطني يدنو من نهائيات «كأس أوروبا» هذا الصيف في ألمانيا بخطوات ثابتة.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية لاعبو الريال استقلوا الحافلة وسط مدريد (رويترز)

مدريد تتزين باللون الأبيض احتفالاً بإنجاز «الملكي»

احتفل الآلاف من مشجعي العملاق الإسباني ريال مدريد بفوز فريقهم بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة 15 في تاريخه الليلة الماضية في وسط العاصمة مدريد.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية لاعبو الريال لحظة الاحتفال بالكأس الكبرى (رويترز)

الصحف الإسبانية تهلل: ريال مدريد ماكينة فوز لا تشبع

أشادت الصحف الإسبانية، الأحد، بريال مدريد، «آلة الفوز» التي لا تشبع، بعد فوزه بدوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة، السبت، بفوزه على بوروسيا دورتموند الألماني.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية مشجعو بوروسيا دورتموند خلال مشاهدتهم تغطية نهائي دوري أبطال أوروبا (أ.ب)

12 مليوناً في ألمانيا شاهدوا نهائي الأبطال

شاهد ما يقرب من 12.3 مليون شخص في ألمانيا خسارة فريق بوروسيا دورتموند صفر/ 2 أمام ريال مدريد الإسباني، في المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية إريك لاميلا (نادي إشبيلية)

لاميلا يغادر إشبيلية بعد 3 مواسم

غادر إريك لاميلا، مهاجم توتنهام هوتسبير السابق، إشبيلية بعد ثلاث سنوات قضاها مع النادي المنافس في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (إشبيلية)

«أولمبياد باريس»: السبّاحة ليديكي لن تشارك في 200 متر حرّة

السباحة الأميركية كايتي ليديكي (أ.ف.ب)
السباحة الأميركية كايتي ليديكي (أ.ف.ب)
TT

«أولمبياد باريس»: السبّاحة ليديكي لن تشارك في 200 متر حرّة

السباحة الأميركية كايتي ليديكي (أ.ف.ب)
السباحة الأميركية كايتي ليديكي (أ.ف.ب)

أكدت السباحة الأميركية، كايتي ليديكي، حاملة 7 ذهبيات أولمبية، الثلاثاء، خلال التصفيات المؤهلة لـ«أولمبياد باريس»، عدم رغبتها في المشاركة بسباق 200 متر حرّة خلال الألعاب التي تنطلق في 26 يوليو (تموز) المقبل، وذلك حال تأهلها إلى سباقي 800 و1500 متر.

وخلال التصفيات المقامة في إنديانابوليبس، نجحت ابنة السابعة والعشرين في التأهل إلى الأولمبياد الرابع لها بعد «لندن 2012»، و«ريو 2016» و«طوكيو 2021»، بعد فوزها في 400 م حرّة، ثم 200 م.

لكن كايتي ليديكي قالت إنها لن تشارك في 200 م حرّة، حال حجزها بطاقتي 800 و1500 م: «لا شيء رسمياً قبل حلول نهاية الأسبوع، قبل خوضي سباقي 800 م والميل (1500 م)».

وتابعت: «لكن إذا سارت الأمور على ما يرام، لا أنوي خوض السباق في باريس (200 م)»، وهي مسابقة شاركت فيها آخر مرّة في حدث كبير في أولمبياد طوكيو، إذ حلّت عاشرة.

وأضافت كايتي ليديكي إنها ستخوض هذه المسابقة فقط في سباق البدل.

وتنوي في باريس الثأر من الأسترالية أريارن تيتموس، التي أنزلتها في طوكيو عن عرشها في سباق 400 م، كما ستواجه الكندية المميزة سامر ماكنتوش.