لموقفه من غزة... سيناتور بالشيوخ الفرنسي تطالب بسحب الجنسية من بنزيما

لاعب كرة القدم كريم بنزيما قبل انطلاق مباراة لفريقه ريال مدريد ضد ألميريا في الدوري الإسباني في 29 أبريل 2023 (رويترز)
لاعب كرة القدم كريم بنزيما قبل انطلاق مباراة لفريقه ريال مدريد ضد ألميريا في الدوري الإسباني في 29 أبريل 2023 (رويترز)
TT

لموقفه من غزة... سيناتور بالشيوخ الفرنسي تطالب بسحب الجنسية من بنزيما

لاعب كرة القدم كريم بنزيما قبل انطلاق مباراة لفريقه ريال مدريد ضد ألميريا في الدوري الإسباني في 29 أبريل 2023 (رويترز)
لاعب كرة القدم كريم بنزيما قبل انطلاق مباراة لفريقه ريال مدريد ضد ألميريا في الدوري الإسباني في 29 أبريل 2023 (رويترز)

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين عن نجم كرة القدم الفرنسي كريم بنزيما، في حديث لقناة «سي نيوز» الفرنسية، إن «السيد بنزيما لديه علاقة سيئة السمعة، كما نعلم جميعاً، مع جماعة الإخوان المسلمين»، وفق صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية.

جاء تصريح دارمانين عقب الدعوات التي وجهها لاعب كرة القدم الفرنسي الجزائري إلى سكان غزة في 15 أكتوبر (تشرين الأول)، مستنكراً الضحايا المتضررين من «القصف الظالم الذي لا يستثني أياً من النساء ولا الأطفال»

ولقي كلام وزير الداخلية الفرنسي، وفق الصحيفة، آذاناً مُصغية في الوسط السياسي، حيث علّقت العضو في مجلس الشيوخ عن حزب الجمهوريين فاليري بوير، قائلة إن بنزيما «يشين» فرنسا، وطالبت بسحب جنسيته الفرنسية.

وقالت السيناتور في البداية على موقع «إكس» (تويتر السابق) إنها اقترحت «على الأقل سحب الكرة الذهبية» من بنزيما، وهي «عقوبة رمزية». ولكن أيضاً، «وقبل كل شيء»، جنسيته الفرنسية. وأضافت بوير: «إن الاتفاق مع أولئك الذين يعلنون الحرب علينا سيكون بمثابة خيانة لبلدنا».

وفي بيان صحافي، أشارت المسؤولة المنتخبة عن منطقة «بوش دو رون» إلى تلك الدعوات، وقالت: «لا يمكننا أن نقبل أن يتمكن مواطن فرنسي مزدوج الجنسية، ومعروف دولياً، من إهانة بلدنا أو حتى خيانته بهذه الطريقة».


مقالات ذات صلة

إنريكي مدرب سان جيرمان: نريد اعتياد اللعب «دون مبابي»

رياضة عالمية لويس إنريكي (أ.ف.ب)

إنريكي مدرب سان جيرمان: نريد اعتياد اللعب «دون مبابي»

علّق لويس إنريكي مدرّب باريس سان جيرمان على استبداله نجم الفريق كيليان مبابي منتصف الشوط الثاني من المباراة ضد رين بالقول إنه سيشرك المهاجم «عندما أريده»

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عربية كودجو لابا (نادي العين)

هل يغيب لابا مهاجم العين عن مواجهة النصر؟

ألمح هرنان كريسبو مدرب العين الإماراتي إلى إمكانية غياب المهاجم الهداف كودجو لابا عن مواجهة الفريق أمام النصر السعودي في دور الثمانية لدوري أبطال آسيا.

«الشرق الأوسط» (العين)
رياضة عالمية شينجي أوكازاكي لاعب ليستر الإنجليزي السابق (غيتي)

اعتزال الياباني أوكازاكي المتوج بـ«البريميرليغ» مع ليستر

أعلن الياباني الدولي السابق شينجي أوكازاكي، المتوّج بالدوري الإنجليزي مع ليستر سيتي عام 2016، أنه سيعتزل كرة القدم نهاية الموسم الحالي.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
رياضة عالمية كارلو أنشيلوتي ولوكا مودريتش بعد انتهاء مواجهة إشبيلية (أ.ب)

أنشيلوتي: مودريتش «منتعش» لا يبدو في الـ38... أتفهم إحباطه

قال كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد إنه يتفهم شعور لاعب الوسط لوكا مودريتش بالانزعاج من جلوسه على مقاعد البدلاء معظم فترات الموسم.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (أ.ب)

بوكيتينو: لا يمكنكم مواساتي... يجب أن يشعر لاعبو تشيلسي بـ«الألم»

كانت الفوارق متقاربة بين تشيلسي وليفربول من حيث الجهد المبذول والأداء الممتع خلال أغلب فترات نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لكرة القدم مساء الأحد.

«الشرق الأوسط» (لندن )

«فورمولا 1»: فيرستابن لتحقيق لقبه الرابع توالياً في «روزنامة قياسية»

فيرستابن يقوم باختبار سيارته قبيل انطلاق «جائزة البحرين» (أ.ب)
فيرستابن يقوم باختبار سيارته قبيل انطلاق «جائزة البحرين» (أ.ب)
TT

«فورمولا 1»: فيرستابن لتحقيق لقبه الرابع توالياً في «روزنامة قياسية»

فيرستابن يقوم باختبار سيارته قبيل انطلاق «جائزة البحرين» (أ.ب)
فيرستابن يقوم باختبار سيارته قبيل انطلاق «جائزة البحرين» (أ.ب)

ينطلق موسم 2024 في بطولة العالم للفورمولا 1 نهاية الأسبوع في البحرين، بروزنامة قياسية تتضمن 24 سباقاً حتى ديسمبر (كانون الأول) وخط انطلاق مشابه للموسم الماضي، فيما يبدو الهولندي ماكس فيرستابن، حامل اللقب في آخر ثلاث سنوات، مرشحاً قوياً للتتويج على متن «ريد بول».

وبصرف النظر عن نتائج التحقيق المستقل بحق مديره كريستيان هورنر الذي اتهمته إحدى موظفات الفريق بسلوك غير لائق وعدائي نفاه بشكل تام، بنى الفريق وسيارة «آر بي 20» زخماً رهيباً ظهر جلياً في تجارب ما قبل انطلاق الموسم، رغم التحسينات الطارئة على باقي السيارات.

بعد التعديلات الجديدة على الانسيابية عام 2022 التي لا تزال سارية، يهيمن «ريد بول» ويسحق منافسيه بسهولة على غرار 2023 عندما أحرز فيرستابن لقب 19 سباقاً قياسياً وزميله المكسيكي سيرخيو بيريس اثنين، فيما أفلت لقب وحيد خطفه الإسباني كارلوس ساينس جونيور في سنغافورة.

وفي محاولة للحاق ببطل الصانعين «ريد بول»، الذي احتفل بعيده العشرين، طوّر المنافسون سيارات تشبه النسخ الأخيرة من «ريد بول» نفسها. في وقت تبدو السيارة الطائرة التي صمّمها المبدع أدريان نيوي متعطشة لنجاح إضافي.

هورنر مدير فريق ريد بول برفقة فيرستابن (أ.ب)

كانت المنافسة الموسم الماضي من طرف واحد، مع 21 فوزاً لـ«ريد بول» من 22 سباقاً، 19 فوزاً قياسياً لفيرستابن البالغ 26 عاماً و12 انطلاقة من المركز الأوّل وتسع مرات أسرع لفة، حاصداً 575 نقطة مقابل 285 لزميله بيريس.

قال الأسترالي دانيال ريكياردو الذي بقي هذه السنة مع الفريق الرديف الذي تغيّر اسمه من ألفا تاوري إلى آر بي «هو فريق يعمل بأفضل حالاته عندما يحقق الفوز».

تابع ريكياردو: «عندما يفوزون، يريدون سحق المنافسة تماماً. لا يقولون حسناً، نحن نفوز، فلنذهب إلى عطلة، بل يتابعون الضغط».

لدى المنافسين، تبحث العريقة «فيراري» عن تحسين رصيدها المتضمن فوزاً واحداً الموسم الماضي، وذلك في السنة الثانية تحت إشراف المدير فريديريك فاسور.

أعلن فريق «الحصان الجامح» أن بطل العالم سبع مرات وسائق «مرسيدس» البريطاني لويس هاميلتون سيحلّ بدلاً من ساينس بدءاً من 2025.

يعتقد الفريق الإيطالي أنه يملك سيارة أكثر موثوقية قادرة على ترجمة السرعة الجيدة في التجارب إلى أداء أكثر نجاعة في السباقات. لكن سائقه شارل لوكلير (موناكو) الذي تصدر اليوم الأخير من التجارب أقرّ بأن الفارق لا يزال كبيراً مع «ريد بول».

حسّنت «مرسيدس» سيارتها أيضاً، في الموسم الأخير لها مع هاميلتون (39 عاماً) الذي أعلن مع زميله ومواطنه جورج راسل أنها «أكثر قابلية للقيادة» ومريحة. وكان قرار هاميلتون صادماً في فبراير (شباط) بعدما أمضى 12 عاماً في صفوف «مرسيدس» محققاً معه إنجازات رائعة.

فيرستابن يقوم باختبار سيارته قبيل انطلاق «جائزة البحرين» (أ.ب)

أثار ماكلارين أيضاً بعد الضجيج الإيجابي إثر الاختبارات، لكن بحسب سائقها البريطاني لاندو نوريس، لا تزال بعيدة عن «ريد بول» و«فيراري».

ولا يحمل المخضرم الإسباني فرناندو ألونسو، بطل العالم مرتين في 2005 و2006، آمالاً كبيرة مع أستون مارتن «لا أملك وصفة سحرية».

تابع ابن الثانية والأربعين: «لكن ماكس هو بطل العالم و(ريد بول) مسيطرة. أعتقد أن 19 سائقاً (من أصل عشرين) لا يؤمنون راهناً بفرص الفوز. يحصل هذا الأمر بنسبة 99 في المائة في مسيرتك. هذه رياضة قاسية».

وإلى الرقم القياسي بعدد السباقات، تتضمن الروزنامة ستة سباقات سرعة (سبرينت). يرى بعض السائقين أن عدد السباقات مرتفع، على غرار نوريس سائق ماكلارين «24 هي كثيرة، لو أردت إعطاء رقم مثالي، كنت سأقول إنه قريب من العشرين».

وقرّر منظّمو النسخة 75 من بطولة العالم في إضفاء الطابع الإقليمي على السباقات، للتقليل من السفر وتأثيره البيئي.

ستُقام جائزة اليابان الكبرى في أبريل (نيسان) بدلاً من موعدها الاعتيادي في أكتوبر (تشرين الأول)، وذلك قبل جائزة الصين العائدة إلى الروزنامة. وانتقل سباق أذربيجان من فصل الربيع إلى سبتمبر (أيلول)، وقطر قبل أبوظبي مطلع ديسمبر.

وفي جديد البطولة، انطلاق الموسم من البحرين السبت، في برمجة نادرة تتناسب مع شهر رمضان، قبل أسبوع من المرحلة التالية في شوارع مدينة جدّة السعودية. واحتفظت الفرق بتشكيلات سائقيها وذلك للمرة الأولى في تاريخ البطولة.


إنريكي مدرب سان جيرمان: نريد اعتياد اللعب «دون مبابي»

لويس إنريكي (أ.ف.ب)
لويس إنريكي (أ.ف.ب)
TT

إنريكي مدرب سان جيرمان: نريد اعتياد اللعب «دون مبابي»

لويس إنريكي (أ.ف.ب)
لويس إنريكي (أ.ف.ب)

علّق الإسباني لويس إنريكي، مدرّب باريس سان جيرمان، على استبداله نجم الفريق كيليان مبابي، منتصف الشوط الثاني من المباراة ضد رين، الأحد، في الدوري الفرنسي لكرة القدم، بالقول إنه سيشرك المهاجم «عندما أريده».

وقام إنريكي باستبدال مبابي، متصدر ترتيب الهدافين برصيد 21 هدفاً، في الدقيقة 65، علماً بأن مدرب برشلونة السابق، ومنذ أن أعلن قائد منتخب «الديوك» رحيله عن النادي، الصيف المقبل، نحو ريال مدريد الإسباني على الأرجح، أجلسه على مقاعد البدلاء في الفوز على نانت 2 - 0 في المرحلة الماضية.

وزجّ بالمهاجم البرتغالي غونسالو راموس ضد رين، عندما كان فريقه متخلفاً على أرضه 0 - 1، قبل أن يدرك راموس نفسه التعادل، في الوقت بدل الضائع من المباراة، من ركلة جزاء تسبّب بها وترجمها بنجاح.

ورداً على سؤال حول ندرة مثل هذا القرار منذ وصول مبابي عام 2017 إلى العاصمة باريس، أجاب إنريكي: «يجب أن يحدث ذلك عاجلاً أم آجلاً، وعلينا أن نعتاد اللعب دون كيليان مبابي». وتابع: «سأشركه عندما أريده، والعكس صحيح».

وبين الدقيقتين 65 و70، استبدل إنريكي خط هجومه بالكامل، فأخرج أيضاً عثمان ديمبيليه، وبرادلي باركولا، وقال، في هذا الصدد: «إنها رسالة للجميع، إذا اعتقدتم أنني سأقبل عدم بذل أي لاعب أقصى جهده على أرضية الملعب، فبالطبع لن أفعل ذلك».

وأوضح: «أريد أقصى قدرة تنافسية من الجميع، وأريد من جميع اللاعبين أن يكسبوا كل دقيقة يخوضونها، أريدهم أن يقولوا لأنفسهم عندما ألعب أساسياً: يتعين علينا استغلال الفرصة بأفضل طريقة ممكنة».

ويتصدر فريق العاصمة الفرنسية الدوري المحلي بفارق 11 نقطة عن بريست الثاني، ووضع قدماً في ربع نهائي «دوري أبطال أوروبا»، بعد فوزه ذهاباً على أرضه على ريال سوسييداد الإسباني 2 - 0 قبل أن يلتقيه، الأسبوع المقبل، إياباً.


قفزة هائلة للإيطالية باوليني بطلة دبي في «التصنيف العالمي»

ياسمين باوليني (رويترز)
ياسمين باوليني (رويترز)
TT

قفزة هائلة للإيطالية باوليني بطلة دبي في «التصنيف العالمي»

ياسمين باوليني (رويترز)
ياسمين باوليني (رويترز)

قفزت الإيطالية ياسمين باوليني، التي تُوجت بطلة لدورة دبي في كرة المضرب، السبت، 12 مركزاً في التصنيف العالمي للسيدات، وباتت في المركز الرابع عشر، وهو أفضل ترتيب لها خلال مسيرتها حتى الآن.

وتغلبت باوليني (28 عاماً) على الروسية آنا كالينسكايا 4 - 6، و7 - 5، و7 - 5، بنهائي دبي في خامس نهائي لها لتحرز أول دورة للألف في مسيرتها، علماً بأن باكورة ألقابها كان في دورة بورتوروز السلوفينية عام 2021.

ولم يطرأ أي تعديل على المراكز الثلاثة الأولى في التصنيف، حيث استمرت البولندية إيغا شفيونتيك في الصدارة، رغم خسارتها في نصف نهائي دبي أمام كالينسكايا، متقدمة بفارق مريح عن البيلاروسية أرينا سابالينكا، والأميركية كوكو غوف.

وصعدت التشيكية ماركيتا فوندروشوفا إلى المركز السابع، على حساب الصينية تشينوين جنغ، في حين تقدمت اليونانية ماريا ساكّاري إلى المركز التاسع على حساب اللاتفية يلينا أوستابنكو.

في المقابل، استمر الستاتيكو أيضاً في تصنيف الرجال، الذي يتصدره الصربي نوفاك ديوكوفيتش أمام الإسباني كارلوس ألكاراس، والإيطالي يانيك سينر.


اعتزال الياباني أوكازاكي المتوج بـ«البريميرليغ» مع ليستر

شينجي أوكازاكي لاعب ليستر الإنجليزي السابق (غيتي)
شينجي أوكازاكي لاعب ليستر الإنجليزي السابق (غيتي)
TT

اعتزال الياباني أوكازاكي المتوج بـ«البريميرليغ» مع ليستر

شينجي أوكازاكي لاعب ليستر الإنجليزي السابق (غيتي)
شينجي أوكازاكي لاعب ليستر الإنجليزي السابق (غيتي)

أعلن الياباني الدولي السابق شينجي أوكازاكي، المتوّج بالدوري الإنجليزي مع ليستر سيتي عام 2016، أنه سيعتزل كرة القدم نهاية الموسم الحالي.

ولعب المهاجم المجتهد دوراً رئيسياً في فوز فريق الثعالب بأول لقب له في الدوري تحت قيادة المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري، حيث شارك في 36 مباراة وسجل خمسة أهداف في موسم 2015-2016.

ويحتل أوكازاكي (37 عاماً) المركز الثالث في قائمة أفضل هدافي اليابان على الإطلاق، برصيد 50 هدفاً في 119 مباراة.

كتب أوكازاكي الاثنين في منصة «إنستغرام»: «قرّرت الاعتزال في نهاية الموسم».

تابع: «قدّمت كل شيء كلاعب كرة قدم، لكني أدركت أن جسدي مرهق وأني وصلت إلى الحد الأقصى من طاقتي البدنية».

وسجل أوكازاكي هدف الفوز الرائع على نيوكاسل (1-0) في المرحلة الثلاثين بتسديدة أكروباتية من مسافة قريبة وعزز صدارة فريقه بفارق خمس نقاط عن أقرب مطارديه.

وقال رانييري في الموسم التالي إن أوكازاكي: «مهم للفريق لأنه يضغط كثيراً. إنه يوقظ لاعبينا، فهو معه الجرس».

وشارك أوكازاكي في ثلاث نهائيات لكأس العالم وكان ضمن صفوف منتخب اليابان المتوج بلقب كأس آسيا عام 2011.

يلعب حالياً في فريق سانت-تروند البلجيكي، بعد أن دافع عن ألوان فريقي هويسكا وقرطاجنة الإسبانيين عقب تركه ليستر في عام 2019.

وبدأ كاوازاكي مسيرته الاحترافية مع نادي شيميزو بولسه الياباني قبل الانتقال إلى ألمانيا والدفاع عن ألوان شتوتغارت وماينتس قبل انضمامه إلى ليستر سيتي في عام 2015.


«إن بي إيه»: إيقاف 5 لاعبين لتورطهم في «مشاجرة بيليكانز وهيت»

المشاجرة وقعت بين لاعبي ميامي هيت ونيو أورليانز بيليكانز (أ.ب)
المشاجرة وقعت بين لاعبي ميامي هيت ونيو أورليانز بيليكانز (أ.ب)
TT

«إن بي إيه»: إيقاف 5 لاعبين لتورطهم في «مشاجرة بيليكانز وهيت»

المشاجرة وقعت بين لاعبي ميامي هيت ونيو أورليانز بيليكانز (أ.ب)
المشاجرة وقعت بين لاعبي ميامي هيت ونيو أورليانز بيليكانز (أ.ب)

أوقفت رابطة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين خمسة لاعبين، بسبب دورهم في مشاجرة في الملعب خلال مباراة بين ميامي هيت ومضيفه نيو أورليانز بيليكانز أبرزهم قائد الأول جيمي باتلر.

وفرضت الرابطة عقوبة الإيقاف لمباراة واحدة دون أجر على كل من باتلر ومهاجم بيليكانز ناجي مارشال، بسبب التحريض والدخول في مشاجرة في الملعب خلال فوز ميامي على نيو أورليانز 106-95 الجمعة.

وأوقف كل من توماس براينت (ميامي) والبورتوريكي خوسيه ألفارادو (بيليكانز) ثلاث مباريات دون أجر بسبب مغادرة منطقة مقاعد البدلاء أثناء مشادة ومشاجرة في الملعب، فيما أوقف المهاجم الصربي لميامي نيكولا يوفيتش البالغ من العمر 20 عاماً، مباراة واحدة دون أجر بسبب خروجه من مقاعد البدلاء ودخوله في المناوشات.

وتسبب لاعب ميامي كيفن لاف في المشاجرة عندما ارتكب خطأ لمنع لاعب بيليكانز زيون ويليامسون من تسجيل سلة بعد مرور 41 ثانية فقط على انطلاق الربع الأخير.

وعوقب ألفارادو وبراينت وباتلر ومارشال بأخطاء فنية وتم طردهم من المباراة.

ويحتل ميامي هيت المركز الثامن في المنطقة الشرقية برصيد 31 فوزاً و25 خسارة، بينما يحتل بيليكانز المركز الخامس في المنطقة الغربية برصيد 34 فوزاً و23 خسارة.


«إن بي إيه»: يوكيتش يقود حامل اللقب إلى وقف صحوة ووريرز

أنتيتوكونمبو قاد فريقه ميلووكي باكس إلى الفوز (أ.ب)
أنتيتوكونمبو قاد فريقه ميلووكي باكس إلى الفوز (أ.ب)
TT

«إن بي إيه»: يوكيتش يقود حامل اللقب إلى وقف صحوة ووريرز

أنتيتوكونمبو قاد فريقه ميلووكي باكس إلى الفوز (أ.ب)
أنتيتوكونمبو قاد فريقه ميلووكي باكس إلى الفوز (أ.ب)

حقق العملاق الصربي نيكولا يوكيتش الـ«تريبل دابل» الثامنة عشرة له هذا الموسم وقاد فريقه دنفر ناغتس حامل اللقب إلى إيقاف صحوة مضيفه غولدن ستايت ووريرز عندما تغلب عليه 119-103 الأحد في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

وسجل الصربي البالغ من العمر 29 عاماً، والذي حصل مرتين على جائزة أفضل لاعب في الدوري، 32 نقطة مع 16 متابعة ومثلها تمريرات حاسمة، بالإضافة إلى أربع سرقات، وأضاف جمال موراي 27 نقطة لحامل اللقب الذي تابع صحوته بالفوز الثالث توالياً والـ39 في 58 مباراة حتى الآن هذا الموسم.

في المقابل، برز كلاي تومسون الذي شارك بديلاً في المباراة، في صفوف ووريرز بتسجيله 23 نقطة جميعها في الشوط الأول، واكتفى النجم ستيفن كوري بتسجيل 20 نقطة فقط في مواجهة آخر بطلين للدوري.

وقال يوكيتش: «إنهم فريق محاربين بكل معنى الكلمة. إنهم أبطال. إنهم فريق يصعب التغلب عليه، لكن استقبال سلتنا 103 نقاط في هذا الملعب أمر جيد حقاً لدفاعنا».

وكانت المباراة الثالثة ليوكيتش في مسيرته الاحترافية التي يسجل فيها 30 نقطة على الأقل مع 15 متابعة ومثلها تمريرات حاسمة، متجاوزاً ويلت تشامبرلين وأصبح ثاني أفضل لاعب في تاريخ الدوري في هذه الفئة خلف أوسكار روبرتسون.

كما كانت هذه هي المباراة السادسة ليوكيتش في مسيرته مع 15 متابعة و15 تمريرة حاسمة فانتزع المركز الرابع من ماجيك جونسون في هذه القائمة على الإطلاق.

يوكيتش حقق الـ«تريبل دابل» الثامنة عشرة له هذا الموسم (أ. ب)

وأصبح يوكيتش أيضاً أول لاعب في الدوري يستحوذ على 14 كرة مرتدة ويمرر 14 كرة حاسمة في ثلاث مباريات متتالية.

وفرض ووريرز أفضليته في الربع الأول، وحسمه لصالحه بفارق ست نقاط (36-30) بفضل 16 نقطة لتومسون، لكن ناغتس كان مسيطراً في الأرباع المتبقية وحسمها لصالحه 31-25 و30-26 و28-16 توالياً.

وهذا هو الانتصار السابع على التوالي لدنفر على غولدن ستايت والعاشر في آخر 11 مباراة جمعت بينهما.

وفي فيلادلفيا، سجل العملاق اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو 30 نقطة مع 12 متابعة وتسع تمريرات حاسمة وقاد فريقه ميلووكي باكس إلى الفوز على مضيفه فيلادلفيا سفنتي سيكسرز 119-98. وحقق المدرب الجديد لباكس دوك ريفرز الفوز على ناديه السابق الذي أقاله في مايو (أيار) الماضي بعد ثلاثة مواسم على رأس إدارته الفنية. وقال ريفرز الذي تعاقد معه باكس الشهر الماضي لخلافة أدريان غريفين المقال من منصبه: «كانت (عودة) رائعة». وأضاف: «أمضيت ثلاث سنوات جيدة هنا، واستمتعت بعملي هنا. كان الفوز جيداً. كانت هناك بعض التعليقات المضحكة». وساهم داميان ليلارد في فوز باكس الثاني توالياً والـ37 في 58 مباراة، بتسجيله 24 نقطة مع تسع تمريرات حاسمة وسبع متابعات، وأضاف مالك بيزلي 20 نقطة. وقال أنتيتوكونمبو، أفضل لاعب في الدوري مرتين: «لقد لعبنا بقوة في الربعين الأولين. في الربع الثالث كنا غير متقنين بعض الشيء. لكن مع دخول الربع الأخير، أعتقد أننا قمنا بأفضل ما لدينا، ولعبنا بشكل صحيح هجومياً».

أوكلاهوما سيتي ثاندر فاز على هيوستن روكتس 123-110 (أ. ب)

وكان تايريز ماكسي أفضل مسجل في صفوف سيكسرز الذي لعب في غياب نجمه الكاميروني جويل إمبيد المصاب، بتسجيله 24 نقطة. وفي هيوستن، سجل شاي غيلجيوس ألكسندر 36 نقطة وقاد فريقه أوكلاهوما سيتي ثاندر إلى فوزه الخامس على التوالي عندما تغلب على مضيفه هيوستن روكتس 123-110، فتقاسم صدارة المنطقة الغربية مع مينيسوتا تمبروولفز (40 فوزاً و17 خسارة لكل منهما). واستعاد فينيكس صنز توازنه بعد خسارتين متتاليتين عندما تغلب على ضيفه لوس أنجليس ليكرز 123-113 بفضل 24 نقطة لغرايسون ألين و22 لكيفن دورانت. وكان «الملك» ليبرون جيمس أفضل مسجل لليكرز برصيد 28 نقطة مع 12 تمريرة حاسمة وسبع متابعات، وأضاف أنتوني ديفيس 22 نقطة مع 14 متابعة. وفي لوس أنجليس، تغلب ساكرامنتو كينغز على مضيفه كليبرز 123-107 بفضل 33 نقطة لدي آرون فوكس. وسجل مايلز تورنر 33 نقطة أيضاً مع ثماني متابعات وقاد إنديانا بايسرز إلى الفوز على مضيفه دالاس 133-111. وتوقفت سلسلة انتصارات مافريكس المتتالية التي استمرت سبع مباريات، رغم تسجيل عملاقه السلوفيني لوكا دونتشيتش 33 نقطة، وكايري إيرفينغ 29 نقطة.


أنشيلوتي: مودريتش «منتعش» لا يبدو في الـ38... أتفهم إحباطه

كارلو أنشيلوتي ولوكا مودريتش بعد انتهاء مواجهة إشبيلية (أ.ب)
كارلو أنشيلوتي ولوكا مودريتش بعد انتهاء مواجهة إشبيلية (أ.ب)
TT

أنشيلوتي: مودريتش «منتعش» لا يبدو في الـ38... أتفهم إحباطه

كارلو أنشيلوتي ولوكا مودريتش بعد انتهاء مواجهة إشبيلية (أ.ب)
كارلو أنشيلوتي ولوكا مودريتش بعد انتهاء مواجهة إشبيلية (أ.ب)

قال كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد إنه يتفهم شعور لاعب الوسط لوكا مودريتش بالانزعاج من جلوسه على مقاعد البدلاء معظم فترات الموسم، وأضاف أن وضع عقد لاعب الوسط المخضرم «معقد».

وشارك مودريتش من على مقاعد البدلاء ليسجل بتسديدة مذهلة من حافة منطقة الجزاء قرب النهاية هدف فوز ريال مدريد 1-صفر على ضيفه إشبيلية في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم الأحد.

وخاض قائد كرواتيا (38 عاماً)، الذي ينتهي عقده هذا الصيف، 21 مباراة في الدوري مع ريال هذا الموسم، وبدأ 11 مباراة بينها فقط.

وقال أنشيلوتي للصحافيين: «لقد سجل هدفاً رائعاً سمح لنا بالحصول على ثلاث نقاط أخرى في الجدول. لقد أظهر للجميع مدى صعوبة تركه على مقاعد البدلاء».

وتابع: «ليس فقط بسبب الهدف الذي سجله، لكن أيضاً بسبب الطريقة التي يتدرب بها. إنه مثال للفريق بأكمله. من المعقد للغاية تركه على مقاعد البدلاء».

وفي رده على سؤال حول عقد مودريتش، قال أنشيلوتي: «الأمر معقد. ومن الصعب حله. لقد كنت لاعباً ومررت بنفس الموقف في عامي الأخير كلاعب محترف».

وأردف: «أتفهم إذا كان مودريتش منزعجاً بعض الشيء إذا لم يلعب. الجميع يعتقد أنه في نهاية مسيرته، لكنني أعتقد أنه لا يتفق مع ذلك. يبدو أنه في حالة جيدة ومنتعش. يملك ساقين. لا يبدو أنه يبلغ من العمر 38 عاماً».

ويحل ريال مدريد متصدر الدوري ضيفاً على بلنسية صاحب المركز التاسع في مباراة بالدوري السبت المقبل.


بوكيتينو: لا يمكنكم مواساتي... يجب أن يشعر لاعبو تشيلسي بـ«الألم»

ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (أ.ب)
ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (أ.ب)
TT

بوكيتينو: لا يمكنكم مواساتي... يجب أن يشعر لاعبو تشيلسي بـ«الألم»

ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (أ.ب)
ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (أ.ب)

كانت الفوارق متقاربة بين تشيلسي وليفربول، من حيث الجهد المبذول والأداء الممتع، خلال أغلب فترات نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لكرة القدم، مساء الأحد، لكن ليفربول انتزع اللقب بالفوز 1 - 0 ليتحسر منافسه على إهدار عدد من الفرص وتراجع الإيقاع، خلال الوقت الإضافي للمباراة.

وقال ماوريسيو بوكيتينو، مدرب تشيلسي، والذي يشعر بخيبة أمل شديدة على أثر الهزيمة في المباراة التي حُسمت بهدف متأخر سجله فيرجيل فان دايك بضربة رأس، إنه فخور بفريقه الشاب الذي يشعر بالألم.

وأضاف، خلال المؤتمر الصحافي عقب المباراة: «هم (لاعبوه) تنافسيون جداً، هم بحاجة إلى الشعور بالألم، ولا يمكنكم مواساتي».

وأجرى المدرب الأرجنتيني تغييرات قليلة، خلال الوقت الإضافي، منها تبديل كونور جالاجر، وبن تشيلويل؛ بسبب الإرهاق.

وقال بوكيتينو: «هذا صحيح، لم ندّخر طاقتنا بسبب الطريقة التي أنهينا بها الشوط الثاني».

وقبل ثلاث دقائق من صفارة نهاية الشوط الإضافي الثاني، ارتقى فان دايك لكرة من ركلة ركنية، وصوّبها برأسه في الشباك ليحسم المواجهة واللقب لليفربول.

ويرى كثيرون أن تشيلسي صنع الفرص الأفضل في المباراة بشكل عام، وكان بالإمكان أن يتقدم بعدة أهداف، خلال الوقت الأصلي للمباراة، لولا تألق كويمين كيلير، حارس مرمى ليفربول، الذي شكّل عقبة أمام المهاجمين.

وتصدّى الحارس لمحاولات كول بالمر، وجالاجر، وكريستوفر نكونكو، خلال الوقت الأصلي للمباراة.

تشيلسي افتقد دقة اللمسة الأخيرة (أ.ب)

وقال بوكيتينو: «صنعنا أربع أو خمس أو ست فرص بارزة، ولم نسجل. تسجيل هدف التقدم يمنحك أفضلية كبيرة في مثل هذه المباراة، وفي المباريات النهائية. تلقينا هدفاً في آخر دقيقة، ويصعب تقديم رد فعل على هذا».

وأكد بوكيتينو أن تشيلسي فريق شاب ولا يمكن مقارنته بليفربول، متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز، وإن كان الأخير قد لعب دون عدد من أبرز لاعبيه.

وافتقد تشيلسي دقة اللمسة الأخيرة أمام المرمى، هذا الموسم.

وقال بوكيتينو: «نحن بحاجة إلى التحسن والمنافسة على هذا المستوى أمام فريق كان يتنافس على أشياء كبيرة، خلال الأعوام الثمانية الماضية».

في مباراة كانت محمومة خلال بعض فتراتها، ألغي هدف لكل فريق، إذ جرى إلغاء هدف رحيم سترلينغ، لاعب تشيلسي، بسبب تسلل نيكولاس جاكسون قبل تمرير الكرة له، كما ألغي هدف لفيرجيل فان دايك في الشوط الثاني بسبب خطأ من زميله واتارو إندو.

كذلك حرم القائم كلا الفريقين من هدف، إذ تصدّى لكرة من كودي جاكبو، لاعب ليفربول، في الشوط الأول، ومحاولة من بالمر، لاعب تشيلسي، في الشوط الثاني.

بوكيتينو في حديث مع اللاعبين قبل انطلاق الأشواط الإضافية (رويترز)

كذلك دفع ليفربول بفريق يضم عناصر شابة، في ظل إصابة عدد من لاعبيه الأساسيين.

وقال بوكيتينو: «أعتقد أننا نافسنا حقاً، (لكن) لو لم تسجل من فرص مثل التي أتيحت أمامنا، يكون من الصعب الفوز بالنهائي».

وغادر لاعبو تشيلسي ملعب ويمبلي بسرعة شديدة عقب تسلم ميداليات الوصيف.

وكانت هذه هي المباراة النهائية الثالثة على التوالي في بطولات الكأس المحلية التي يخسرها تشيلسي أمام ليفربول.

وخسر تشيلسي أمام ليفربول بركلات الجزاء الترجيحية في النهائي بكل من بطولتي كأس الرابطة وكأس الاتحاد الإنجليزي، عام 2022.

وأصبح تشيلسي أول فريق يخسر ست مباريات نهائية متتالية في المنافسات المحلية بتاريخ كرة القدم الإنجليزية.

وستزيد الهزيمة الضغوط الواقعة على بوكيتينو، الذي لم يتمكن من قيادة فريقه لتحقيق سلسلة نتائج مقنعة منذ وصوله، هذا الموسم، رغم الإنفاق الكبير من جانب مُلّاك تشيلسي الأمريكيين.

ومثل ليفربول، لا يزال تشيلسي يتنافس في كأس الاتحاد الإنجليزي، وعليه استعادة توازنه، والاستعداد لمواجهة ليدز يونايتد، في الدور الخامس من البطولة، الأربعاء المقبل.


«دورة ريو»: بايس يتوّج بلقبه الخامس

سيباستيان بايس يحتفل بكأس «ريو دي جانيرو» (رويترز)
سيباستيان بايس يحتفل بكأس «ريو دي جانيرو» (رويترز)
TT

«دورة ريو»: بايس يتوّج بلقبه الخامس

سيباستيان بايس يحتفل بكأس «ريو دي جانيرو» (رويترز)
سيباستيان بايس يحتفل بكأس «ريو دي جانيرو» (رويترز)

أحرز الأرجنتيني سيباستيان بايس المصنف 30 عالمياً لقبه الخامس في مسيرته بفوزه بدورة ريو دي جانيرو البرازيلية على أرض ترابية (500) مساء الأحد على حساب مواطنه ماريانو نافوني 6-2 و6-1.

وفاز بايس (23 عاماً) على المصنف 113 عالمياً الصاعد من التصفيات، والذي يصغره بعام، مما سيجعله يرتقي للمركز الـ21 في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين «إيه تي بي» الذي سيصدر الاثنين.

وسبق لبايس أن أحرز أربعة ألقاب لدورات «إيه تي بي» 250، منها ثلاثة العام الماضي، ليتوّج في ريو بباكورة ألقابه في دورات الـ500.

الأرجنتيني سيباستيان بايس (أ.ف.ب)

واحتل بايس المركز الأول في تصنيف الناشئين عام 2018، حين وصل إلى نهائي بطولة رولان غاروس الفرنسية في الفئة العمرية ذاتها.

في المقابل، لم يسبق لنافوني أن فاز بأي مباراة في دورات «إيه تي بي» قبل ريو، إلا أنه نجح في الوصول إلى المباراة النهائية بإقصائه الإنجليزي كاميرون نوري حامل اللقب في نصف النهائي.

ولم يحالف الحظ نافوني في نهائي الأحد، فتخلى عن إرساله مرتين ليتأخر 0-4 في المجموعة الأولى، في طريقه لخسارة المباراة في 83 دقيقة.

الأرجنتيني ماريانو نافوني (رويترز)

وفاز بايس بست من 14 نقطة لكسر إرسال منافسه.

ورغم خسارته، سيتقدم نافوني للمركز الـ60 في التصنيف العالمي، وذلك للمرة الأولى في مسيرته.


«الدوري الأميركي»: ميسي ينقذ ميامي من فخ غالاكسي

ميسي سجل هدف التعادل بالدقيقة 92 (أ.ف.ب)
ميسي سجل هدف التعادل بالدقيقة 92 (أ.ف.ب)
TT

«الدوري الأميركي»: ميسي ينقذ ميامي من فخ غالاكسي

ميسي سجل هدف التعادل بالدقيقة 92 (أ.ف.ب)
ميسي سجل هدف التعادل بالدقيقة 92 (أ.ف.ب)

أنقذ ليونيل ميسي، نجم إنتر ميامي، فريقه من السقوط في فخ الخسارة أمام لوس أنجليس غالاكسي، في الجولة الثانية من «الدوري الأميركي لكرة القدم»، اليوم الاثنين، بعدما تعادل ميامي مع مضيفه لوس أنجليس غالاكسي 1 - 1.

أحرج أصحاب الأرض ميسي ورفاقه كثيراً، حيث أضاع لاعب الوسط ريكي بوج ركلة جزاء في الدقيقة 13.

وواصل لوس أنجليس غالاكسي نشاطه حتى سجل ديان يوفيليتش الهدف الأول في الدقيقة 75.

لكن ماركي ديلغادو، لاعب وسط لوس أنجليس غالاكسي، حصل على بطاقة حمراء في الدقيقة 88 ليستغلّ ميسي ورفاقه النقص العددي أفضل استغلال.

لوس أنجليس غالاكسي كان نداً قوياً لرفاق ميسي (أ.ف.ب)

احتسب الحَكم سبع دقائق «وقت بدل ضائع»، نجح خلالها ميسي في تسجيل هدف التعادل بالدقيقة 92 بعد تبادل الكرة مع زميله جوردي ألبا.

ورفع إنتر ميامي رصيده بهذا التعادل إلى أربع نقاط، بينما حصد لوس أنجليس غالاكسي أول نقطة في مباراته الأولى بـ«الدوري».

وفي لقاء آخر أُقيم، فجر الاثنين، تعادل ناشفيل مع ضيفه نيويورك ريد بولز دون أهداف، في مستهل مشوار الفريقين بالبطولة.