مدرب «فورست»: حكام «البريمرليغ» فشلوا في إصدار القرارات الصحيحة

مدرب «نوتنغهام» ستيف كوبر (أ.ف.ب)
مدرب «نوتنغهام» ستيف كوبر (أ.ف.ب)
TT

مدرب «فورست»: حكام «البريمرليغ» فشلوا في إصدار القرارات الصحيحة

مدرب «نوتنغهام» ستيف كوبر (أ.ف.ب)
مدرب «نوتنغهام» ستيف كوبر (أ.ف.ب)

قال ستيف كوبر، مدرب «نوتنغهام فورست»، المنافس في «الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم»، إن حكام البطولة فشلوا في إصدار القرارات الصحيحة من جديد، الأحد، بينما تستمر الانتقادات الموجّهة إلى اللجنة، بعد عدد من القرارات التحكيمية المثيرة للجدل مؤخراً.

واستبدلت لجنة الحكام في إنجلترا الحَكَمين دارين إنغلاند ودان كوك، في مباراتين بالجولة الحالية من «الدوري الممتاز»، بعد أن كانا مسؤولين عن حكم الفيديو المساعد في المباراة التي فاز فيها «توتنهام» على «ليفربول» 2 - 1، السبت الماضي، وبعدما أقرّت اللجنة بحدوث «خطأ كبير» من جانب حكم الفيديو المساعد.

وقال «ليفربول» إن خطأ حكم الفيديو المساعد، الذي أدى لإلغاء هدف لاعبه لويس دياز، «قوَّض النزاهة الرياضية».

ومع استمرار التركيز على القرارات التحكيمية، عبَّر كوبر عن غضبه لطرد لاعبه موسى نياكاتي في تعادل فريقه أمام «برنتفورد»، الأحد.

وقال كوبر عن ذلك: «بما أنها كانت المباراة الوحيدة المقررة في الدوري الممتاز، في هذا اليوم، فإن لجنة الحكام كانت بحاجة إلى تجنب أية شائبة في هذا اليوم، لكن العكس هو ما حدث».

وأضاف: «كلنا نتمنى أن يكون الحكام في الوضع المناسب، وأن نساعدهم، لكن عليهم مساعدة أنفسهم. آخر ما يحتاج إليه الحكام هو حدوث جدل حول القرارات التحكيمية».

ولم يكن مدرب «برنتفورد»، توماس فرانك، سعيداً بعدم منح فريقه ركلة جزاء من جانب حكم الفيديو المساعد، بعد المطالبة بذلك، وبصفة خاصة عند تعرض مهاجمه يوان ويسا لمخالفة «واضحة» من جانب حارس الفريق المنافس، مات تيرنر، في الشوط الثاني.

وقال فرانك: «لمستا اليد. سيطالب بعض المدربين باحتساب ركلتيْ جزاء بسببهما، لكنني لن أفعل ذلك، لكنني لن أوافق على احتسابهما ضدنا».

وتابع: «المخالفة ضد ويسا واضحة وتستوجب احتساب ركلة جزاء... لذلك فهذا خطأ واضح من جانب حكم الفيديو المساعد».


مقالات ذات صلة

شعلة «الألعاب السعودية»... رمز الدورة التي قطعت 13 ألف كم في رحلتها

رياضة سعودية خلال 30 يوماً زارت الشعلة 13 منطقة في السعودية (الشرق الأوسط)

شعلة «الألعاب السعودية»... رمز الدورة التي قطعت 13 ألف كم في رحلتها

اختتمت شعلة دورة الألعاب السعودية 2023 جولتها التي جابت خلالها مختلف مناطق المملكة ومدنها، للترويج للقيم الإيجابية لأكبر حدث رياضي وطني في تاريخ المملكة.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية الثلوج الكثيفة تساقطت ليل الجمعة-السبت على مدينة ميونيخ (أ.ب)

الثلوج تؤجل مباراة بايرن ميونيخ وأونيون برلين

تأجلت مباراة بايرن ميونيخ وضيفه أونيون برلين التي كانت مقرّرة السبت في المرحلة 13 من بطولة ألمانيا في كرة القدم بسبب تساقط الثلوج بكثافة في مقاطعة بافاريا.

«الشرق الأوسط» (ميونخ)
رياضة عالمية هذه المباراة ستكون قبل الأخيرة لسينكلير مع منتخب بلادها (أ.ب)

التاريخية سينكلير تشارك في فوز كندا على أستراليا

شاركت الكندية كريستين سينكلير الهدافة التاريخية للمنتخبات في مباراة بلادها الودية أمام منتخب أستراليا لكرة القدم والتي انتهت بفوز كندا 5-صفر في لانغفورد.

«الشرق الأوسط» (لانغفورد (كندا))
رياضة عالمية جون كوتس (غيتي)

كوتس يريد خفض أعداد الرياضيين في أولمبياد برزبين

قال جون كوتس نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية إن عدد الرياضيين المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2032 في مدينة برزبين الأسترالية يجب أن ينخفض.

«الشرق الأوسط» (لوزان)
رياضة عالمية بعد تسجيله 21 نقطة دخل تايتوم في شجار مع كوفينغتون ليتعرض للطرد (إ.ب.أ)

«إن بي أيه»: بوسطن يهزم فيلادلفيا رغم طرد تايتوم

طُرد النجم جايسون تايتوم في الربع الثالث من مواجهة فيلادلفيا سفنتي سيكسرز، لكن فريقه بوسطن سلتيكس تغلّب على ضيفه 125-119 (الجمعة) في دوري كرة السلة الأميركي.

«الشرق الأوسط» (لوس انجليس)

اتهام 46 مشجعاً في عنف ملعب أستون فيلا

الشرطة البريطانية تدين أعمال العنف والشغب وتحيلها للقضاء (الشرق الأوسط)
الشرطة البريطانية تدين أعمال العنف والشغب وتحيلها للقضاء (الشرق الأوسط)
TT

اتهام 46 مشجعاً في عنف ملعب أستون فيلا

الشرطة البريطانية تدين أعمال العنف والشغب وتحيلها للقضاء (الشرق الأوسط)
الشرطة البريطانية تدين أعمال العنف والشغب وتحيلها للقضاء (الشرق الأوسط)

قالت الشرطة البريطانية اليوم السبت إنها وجهت اتهامات إلى 46 شخصاً على خلفية أعمال الشغب والعنف التي وقعت مساء الخميس الماضي أمام نادي أستون فيلا قبل مباراته في دوري الأوروبي لكرة القدم أمام ليغيا وارسو البولندي، التي أصيب خلالها ثلاثة من ضباط الشرطة.

ووفقاً لوكالة رويترز، قالت شرطة وست ميدلاندز في بيان: «من بين هؤلاء اتهم 43 شخصاً بالإخلال بالنظام العام بينما اتهم اثنان بالاعتداء على ضباط الشرطة واتهم مشجع واحد بحيازة سكين».

وأضاف بيان الشرطة: «تتراوح أعمار من وجهت إليهم اتهامات ما بين 21 و63 عاماً ويعتقد أن 40 منهم تقريباً من بولندا. عدد قليل يعتقد أنهم يقيمون في المملكة المتحدة».

وقالت الشرطة: «إن جميع المتهمين فيما عدا واحد فقط سيمثلون أمام القضاء في وقت لاحق اليوم السبت بعد أن شكلت محكمة خاصة في برمنغهام للنظر في القضية».


ميسي: لا أعرف... قد أشارك في مونديال 2026

ميسي (أ.ف.ب)
ميسي (أ.ف.ب)
TT

ميسي: لا أعرف... قد أشارك في مونديال 2026

ميسي (أ.ف.ب)
ميسي (أ.ف.ب)

لم يستبعد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مشاركته في مونديال 2026 في كرة القدم، قائلاً إنه يرغب بذلك «أكثر من أي وقت مضى»، لكنه أقرّ بأن «الأمر سيكون صعباً من الناحية الواقعية».

وبينما يتعرّض اللاعب الموهوب لوابل من الأسئلة حيال مشاركته في المونديال المقرّر في الولايات المتحدة، وكندا والمكسيك، أعاد ميسي التأكيد أن «الشيء الوحيد الذي أفكر فيه راهناً هو الوصول إلى كوبا أميركا» في يونيو (حزيران) ويوليو (تموز) المقبلين في الولايات المتحدة.

وأضاف قائد المنتخب الأرجنتيني الذي أحرز لقبه العالمي الأول في مونديال قطر 2022، بعد مسيرة زاخرة مع برشلونة الإسباني: «بعد ذلك، سيحدّد الوقت مشاركتي من عدمها».

وتابع لقناة «ستار»: «سأكون بعمر (39 عاماً) لا يسمح في العادة بالمشاركة في كأس العالم».

وأردف اللاعب المحترف راهناً في نادي إنتر ميامي الأميركي: «قلت سابقاً إني لا أفكر بالوجود هناك، وبدا الأمر أني سأعتزل بعد المونديال الأخير، لكن الأمر مختلف تماماً. أريد اللعب هناك أكثر من أي وقت مضى».

وهذا أوضح إعلان نيات من ميسي برغبة المشاركة في الحدث العالمي المقبل. منذ إحرازه لقب 2022، كرّر ميسي (36 عاماً) أنه سيبقى مع المنتخب بحسب وضعه الراهن دون التفكير كثيراً في المستقبل.

وأقرّ «البعوضة»: «لا أفكّر في المونديال، ولا أقول إني لن أكون هناك بنسبة 100 في المائة. بسبب عمري، من الطبيعي ألا أكون هناك. بعد ذلك سنرى. ربما ننجح في كوبا أميركا، وكل الأمور مجتمعة لتحقيق النجاح. ربما لا. في الواقع، ستكون الأمور صعبة».

وشرح صانع اللعب المميز متعة اللعب راهناً مع منتخب «ألبي سيليستي»: «بعد سنوات من المعاناة، نعيش الآن لحظات مميزة لم أختبرها قَطّ، وأريد الاستفادة منها تماماً. أريد الاستفادة من كل ذلك، دون التفكير في سنتين أو ثلاث، وهي فترة طويلة في كرة القدم».

وتتصدر الأرجنتين تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2026، مع 15 نقطة من أصل 18 ممكنة. وتستأنف التصفيات في سبتمبر (أيلول) 2024.

وبعد فوزها أخيراً على البرازيل 1-0، أدخل المدرب ليونيل سكالوني الشكوك إلى قلوب مشجعي منتخب التانغو، عندما قال إن الوقت قد حان «للتفكير»، وإن الفريق «بحاجة لمدرب يملك كل الطاقة الممكنة ويقدّم أداء جيداً».

وأوضح سكالوني (45 عاماً) الذي قاد الأرجنتين للفوز بكوبا أميركا 2021 وكأس العالم 2022، من دون منح مزيد من التفاصيل، أنه لن يستقيل في المؤتمر الصحافي بعد مباراة البرازيل.


الثلوج تؤجل مباراة بايرن ميونيخ وأونيون برلين

الثلوج الكثيفة تساقطت ليل الجمعة-السبت على مدينة ميونيخ (أ.ب)
الثلوج الكثيفة تساقطت ليل الجمعة-السبت على مدينة ميونيخ (أ.ب)
TT

الثلوج تؤجل مباراة بايرن ميونيخ وأونيون برلين

الثلوج الكثيفة تساقطت ليل الجمعة-السبت على مدينة ميونيخ (أ.ب)
الثلوج الكثيفة تساقطت ليل الجمعة-السبت على مدينة ميونيخ (أ.ب)

تأجلت مباراة بايرن ميونيخ وضيفه أونيون برلين التي كانت مقرّرة السبت في المرحلة 13 من بطولة ألمانيا في كرة القدم بسبب تساقط الثلوج بكثافة في مقاطعة بافاريا، بحسب ما أعلنت شركة النقل العام (إم في جي).

وشرحت الشركة في موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت «الأعزاء الركّاب، لقد ألغيت مباراة بايرن ميونيخ وأونيون برلين المقرّرة اليوم الساعة 15:30 في فروتمانينغ».

وأكّدت رابطة الدوري الألماني التأجيل، موضحة أن مالك ملعب أليانز أرينا «أغلق المنفذ المؤدي إلى الملعب، بسبب التساقط المستمر للثلوج».

وتساقطت ثلوج كثيفة ليل الجمعة - السبت على مدينة ميونيخ، وصلت سماكتها إلى عشرات السنتيمترات.

وكتب بايرن في موقعه الرسمي «حتى لو كان ممكناً تجهيز أرضية ملعب أليانز أرينا لاحتضان المباراة، فإن مخاطر السلامة والوضع المروري حتمت الإلغاء. يشكّل تساقط الثلوج من سقف ملعب أليانز أرينا خطراً لا يُحصى على المتفرجين».

وقال الرئيس التنفيذي لبايرن يان - كريستيان دريزن «نحن متأسفون لتأجيل المباراة، لكن سلامة مشجعينا ومشجعي أونيون برلين هي أولوية مطلقة».

وأدى تساقط الثلوج إلى تراجع كبير في حركة القطارات والنقل.

أعلن مطار ميونيخ بدوره أنه «بسبب التساقط الكثيف للثلوج، ستتوقف حركة الملاحة الجوية على الأرجح اليوم حتى منتصف النهار».

ويحتل بايرن ميونيخ، حامل لقب البوندسليغا في الأعوام الـ11 الماضية، المركز الثاني بفارق نقطتين عن باير ليفركوزن المتصدر المفاجأة لهذا الموسم.


التاريخية سينكلير تشارك في فوز كندا على أستراليا

هذه المباراة ستكون قبل الأخيرة لسينكلير مع منتخب بلادها (أ.ب)
هذه المباراة ستكون قبل الأخيرة لسينكلير مع منتخب بلادها (أ.ب)
TT

التاريخية سينكلير تشارك في فوز كندا على أستراليا

هذه المباراة ستكون قبل الأخيرة لسينكلير مع منتخب بلادها (أ.ب)
هذه المباراة ستكون قبل الأخيرة لسينكلير مع منتخب بلادها (أ.ب)

شاركت الكندية كريستين سينكلير الهدافة التاريخية للمنتخبات في مباراة بلادها الودية أمام منتخب أستراليا النسائي لكرة القدم والتي انتهت بفوز كندا 5-صفر في لانغفورد الليلة الماضية.

وهذه هي مباراة سينكلير الدولية قبل الأخيرة مع منتخب بلادها قبل اعتزال اللعب على المستوى الدولي.

وشاركت سينكلير التي أحرزت 190 هدفاً لكندا على مدار 23 عاماً في المباراة بديلة لإحدى زميلاتها وتلقت تشجيعاً حاراً من الجمهور في المدرجات عند نزولها إلى أرض الملعب.

وسيطر أصحاب الأرض على مجريات اللعب في مواجهة منتخب أستراليا الذي شهد تغييرات عديدة في المباراة الودية الأولى من مباراتين مقررتين بين المنتخبين.

وهذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها الفريقان منذ فوز أستراليا على كندا 4-صفر في كأس العالم في يوليو (تموز) الماضي.

وأجرى توني غوستافسون مدرب منتخب أستراليا تسعة تغييرات في التشكيلة التي فازت على تايوان في التصفيات المؤهلة للأولمبياد الشهر الماضي، وبناء على ذلك شاركت تشارلي رول وسارة هانتر في التشكيلة للمرة الأولى.

ولم يسدد الضيوف أي كرة باتجاه مرمى أصحاب الأرض في الساعة الأولى من المباراة، في حين سجلت الكندية نيشيل برينس هدفين في الشوط الأول قبل أن تهز كلوي لاكاسي وسيمي أووجو وأدريانا ليون الشباك في بداية الشوط الثاني.

وتراجعت الهيمنة الكندية عندما أشرك غوستافسون لاعبة مانشستر سيتي ماري فاولر ولاعبة أرسنال كيرا كوني-كروس وغيرهما من اللاعبات الدوليات صاحبات الخبرة بعد الهدف الخامس.

ولم تستقبل شباك الفريق الذي وصل إلى قبل نهائي كأس العالم أي أهداف جديدة خلال ما تبقى من زمن المباراة وسدد كرة واحدة على المرمى قرب النهاية.

وستلتقي أستراليا مع كندا مجدداً الثلاثاء المقبل.

وتستعد أستراليا لمواجهة أوزبكستان في فبراير (شباط) المقبل في التصفيات المؤهلة للألعاب الأولمبية.

وستكون المباراة الودية في فانكوفر هي الأخيرة في مسيرة سينكلير البالغة من العمر 40 عاماً مع منتخب كندا.


كوتس يريد خفض أعداد الرياضيين في أولمبياد برزبين

جون كوتس (غيتي)
جون كوتس (غيتي)
TT

كوتس يريد خفض أعداد الرياضيين في أولمبياد برزبين

جون كوتس (غيتي)
جون كوتس (غيتي)

قال جون كوتس نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية إن عدد الرياضيين المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2032 في مدينة برزبين الأسترالية يجب أن ينخفض للمساهمة في ضمان جدواها من حيث التكلفة قدر الإمكان.

وسيؤدي انضمام خمس رياضات جديدة هي الكريكيت وكرة العلم (فلاج فوتبول) وهي نوع من كرة القدم الأميركية والأسكواش والبيسبول والسوفت بول إلى دورة ألعاب لوس أنجليس 2028 إلى ارتفاع أعداد الرياضيين المشاركين إلى أكثر من 11 ألفا، لكن كوتس يريد خفض هذا العدد عندما تستضيف أستراليا الدورة الأولمبية بعدها بأربع سنوات.

وقال كوتس وهو رئيس اللجنة الأولمبية الأسترالية سابقا وعضو اللجنة المنظمة لأولمبياد برزبين في تصريحات صحافية «الموقف حاليا هو أن العدد سيزيد من 10500 رياضي في باريس (2024) إلى 11242 رياضيا في لوس أنجليس.

هذه مشكلة للألعاب الأولمبية مستقبلا لأنه يتعين علينا استمرار إعادة النظر في تقليل التكاليف والكفاءة في إدارة الألعاب».

وأضاف «لكن الوضع واضح جدا بالنسبة لي فيما يتعلق ببرزبين وواضح بالنسبة للجنة المنظمة وبالتأكيد لي وهو أننا بحاجة إلى تقليل الأعداد والعودة إلى عدد يمكن التعامل معه وهو 10500».

ومن المقرر أن تكون لوس أنجليس ثاني أكبر دورة ألعاب أولمبية من حيث عدد الرياضيين المشاركين، وهو أقل قليلا عن 11319 رياضيا شاركوا في ألعاب طوكيو 2021.

وستعني رغبة كوتس في تقليل الأعداد استبعاد العديد من الأحداث الرياضية من برنامج الدورة رغم تحمسه لعودة الكريكيت إلى الألعاب في لوس أنجليس لأول مرة منذ عام 1900.

ولم يتأكد بعد وجود هذه الرياضة التي ستجتذب اهتماما كبيرا في شبه القارة الهندية بصفة خاصة في برزبين بعد.

وقال كوتس «وجود الكريكيت يعني جذب مليار شخص آخرين لمشاهدة دورة الألعاب بالإضافة إلى 4.5 مليار شخص نستقطبهم بالفعل».

وبينما تتواصل التكهنات بشأن الرياضات الأخرى التي يمكن إضافتها أو رفعها من برنامج 2032، نفى كوتس الاقتراحات بأن يكون سباق الخيول جزءا من أي ألعاب مستقبلية.

وأكد قائلا «لن يحدث هذا».


أليغري: اليوفي لن يتوقف... نسعى لنكون قريبين من قمة الجدول

أليغري (رويترز)
أليغري (رويترز)
TT

أليغري: اليوفي لن يتوقف... نسعى لنكون قريبين من قمة الجدول

أليغري (رويترز)
أليغري (رويترز)

قال ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس إن فريقه لا يستطيع التوقف ويجب عليه مواصلة العمل بجدية بعد هدف قاتل أهداه الانتصار 2-1 على مونزا في الدوري الإيطالي لكرة القدم الجمعة.

وكاد يوفنتوس يفقد نقطتين بعدما استقبل هدفاً من أول تسديدة على المرمى في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بواسطة فالنتين كاربوني، لكن فيدريكو غاتي حسم الانتصار بعد ثلاث دقائق، ليثأر الفريق لخسارتيه أمام المنافس ذاته الموسم الماضي ودون أن يسجل حينها أي هدف.

وقال أليغري لمنصة «دازون» بعد الفوز بشق الأنفس: «هذا فوز مهم؛ لأنه جاء أمام فريق قوي يلعب بشكل رائع. صنعنا بعض الفرص لتعزيز التقدم، لكن استمر المنافس في الدفاع. نحن لم نرغب في المخاطرة، لكن تركنا مساحة كبيرة لكاربوني وهو لاعب جيد».

وأضاف: «كان رد فعلنا سريعاً. كل التحية للاعبين الذين كانت لديهم رغبة كبيرة في الفوز».

وتابع: «نحن نعرف حدودنا وسنعمل على التحسن. لا نستطيع التوقف، بل على العكس نحتاج إلى مواصلة العمل... لنبقى في أقرب مكان ممكن من قمة الجدول».

وقفز يوفنتوس إلى صدارة الدوري برصيد 33 نقطة من 14 مباراة، ويتقدم بنقطة واحدة على إنتر ميلان صاحب المركز الثاني الذي يخوض مواجهة صعبة في ضيافة نابولي غداً (الأحد).

وأهدر دوسان فلاهوفيتش مهاجم يوفنتوس ركلة جزاء للمرة الثالثة في خمس مباريات؛ لذا فقد يضطر المدرب أليغري إلى الاعتماد على لاعب آخر في الركلات المقبلة.

وقال مدرب يوفنتوس: «سنرى ما سيحدث. إذا أهدر لاعب ركلة جزاء، فهذا لا يعني أنه لن ينفذ مجدداً. قدم دوسان مباراة جيدة وحافظ على تركيزه وهذا أهم شيء. بالنسبة لأي شيء آخر، فسنرى. لقد قدم مباراة فنية جيدة».


«إن بي أيه»: بوسطن يهزم فيلادلفيا رغم طرد تايتوم

بعد تسجيله 21 نقطة دخل تايتوم في شجار مع كوفينغتون ليتعرض للطرد (إ.ب.أ)
بعد تسجيله 21 نقطة دخل تايتوم في شجار مع كوفينغتون ليتعرض للطرد (إ.ب.أ)
TT

«إن بي أيه»: بوسطن يهزم فيلادلفيا رغم طرد تايتوم

بعد تسجيله 21 نقطة دخل تايتوم في شجار مع كوفينغتون ليتعرض للطرد (إ.ب.أ)
بعد تسجيله 21 نقطة دخل تايتوم في شجار مع كوفينغتون ليتعرض للطرد (إ.ب.أ)

طُرد النجم جايسون تايتوم في الربع الثالث من مواجهة فيلادلفيا سفنتي سيكسرز، لكن فريقه بوسطن سلتيكس تغلّب على ضيفه 125-119 (الجمعة) في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

وبعد تسجيله 21 نقطة، دخل تايتوم في شجار مع روبرت كوفينغتون قبل ثانية على نهاية الربع الثالث، فتعرّض للطرد.

سجّل كوفينغتون الرمية الحرّة التقنية، ثم رميتين أخريين احتسبتا بعد اعتبار خطأ تايتوم فادحاً، نظراً لاصطدامه برأس كوفينغتون.

وكان تايتوم (25 عاماً) قد تلقى خطأ تقنياً في الربع الأوّل، وبعد اصطدامه بكوفينغتون اعترض بشكل عنيف على قرار الحكم، فاضطر مدربو سلتيكس إلى إبعاده.

قال تايتوم إنه «متفاجئ جداً» لطرده للمرة الثانية في مسيرته «لا أوافق على هذا الأمر. لا يوافق أحد المساعدين المدربين الذي كان واقفاً هناك معي، لكن لا يهمّ. في النهاية كلمة الحكام أقوى من كلمتنا، وعندما يقومون بطردك تصبح مطروداً».

تقدّم سيكسرز 97-95 مع الدخول في الربع الأخير، رغم غياب عملاقه الكاميروني جويل إمبيد، أفضل لاعب في الدوري، للمباراة الثانية توالياً بسبب المرض. كما استُبعد قبل المباراة النجم تايريز ماكسي والفرنسي نيكولا باتوم.

رغم ذلك، تقدّم سيكسرز 116-115 قبل 2:28 دقيقة من النهاية، قبل أن تضع سلّة من لاعب الارتكاز آل هورفورد بوسطن في المقدمة قبل 2:09 دقيقة.

وقال هورفورد إن بوسطن تعيّن عليه إغلاق منطقته بعد طرد تايتوم «كان ينبغي إيقافهم وأن نتحلى بالشجاعة».

وسجّل باتريك بيفرلي 26 نقطة، 8 متابعات و7 تمريرات حاسمة لفيلادلفيا، وأضاف دي أنتوني ملتون 31، قبل خروجه بالأخطاء الستة قبل ست دقائق من النهاية.

ولدى الفائز، سجّل أربعة لاعبين 20 نقطة أو أكثر، فأضاف ديريك وايت 21، وكل من هورفورد وجايلن براون 20.

وسجل بوسطن 8 ثلاثيات من 11 محاولة في الربع الأول الذي أنهاه برصيد 44 نقطة مقابل 36 لخصمه.

رفع بوسطن رصيده إلى 15 انتصاراً مقابل 4 خسارات، في صدارة المنطقة الشرقية، في حين يحتل فيلادلفيا المركز الرابع (12-7).


أوروبا تترقب قرعة مثيرة ليورو 2024 في هامبورغ

تتجه أنظار الملايين من عشاق الساحرة المستديرة (السبت) صوب مدينة هامبورغ لمتابعة مراسم قرعة "يورو 2024" (غيتي)
تتجه أنظار الملايين من عشاق الساحرة المستديرة (السبت) صوب مدينة هامبورغ لمتابعة مراسم قرعة "يورو 2024" (غيتي)
TT

أوروبا تترقب قرعة مثيرة ليورو 2024 في هامبورغ

تتجه أنظار الملايين من عشاق الساحرة المستديرة (السبت) صوب مدينة هامبورغ لمتابعة مراسم قرعة "يورو 2024" (غيتي)
تتجه أنظار الملايين من عشاق الساحرة المستديرة (السبت) صوب مدينة هامبورغ لمتابعة مراسم قرعة "يورو 2024" (غيتي)

تتجه أنظار الملايين من عشاق الساحرة المستديرة (السبت) صوب مدينة هامبورغ الألمانية لمتابعة حفل مراسم قرعة واحدة من أهم البطولات الكروية، بطولة كأس أمم أوروبا (يورو 2024)، التي تستضيفها ألمانيا. وتقام البطولة بمشاركة 24 منتخباً، سيتم توزيعها على 6 مجموعات، تقام مبارياتها في 10 استادات بعشر مدن مختلفة. وتستضيف ألمانيا البطولة من 14 يونيو (حزيران) إلى 14 يوليو (تموز) 2024، حيث تقام المباراة الافتتاحية على استاد «أليانز آرينا» بمدينة ميونخ، والمباراة النهائية على الاستاد الأولمبي بالعاصمة برلين.

وتجرى مراسم القرعة (السبت) في قاعة الحفلات الموسيقية «إلب فيلهارموني» بمدينة هامبورغ، إحدى المدن المضيفة للبطولة. وتحمل هذه النسخة من بطولات كأس الأمم الأوروبية رقم 17 حيث انطلقت البطولة 1960 وأقيمت جميع نسخها بشكل منتظم كل أربع سنوات باستثناء النسخة الماضية التي تأجلت إلى 2021 بسبب جائحة «كورونا»، وتعيد النسخة الـ17 البطولة إلى تواترها الطبيعي لتقام في 2024. ومع إجراء القرعة (السبت)، ستكون هوية 21 منتخباً فقط هي المعروفة خلال الحفل، فيما ستتحدد هوية آخر ثلاثة منتخبات تتأهل للبطولة من خلال الملحق الفاصل في مارس (آذار) 2024 قبل أقل من 3 شهور فقط على بدء فعاليات البطولة.

ويخوض المنتخب الألماني البطولة بصفته ممثل البلد المضيف، فيما أثمرت التصفيات التي أقيمت على مدار الفترة الماضية تأهل 20 منتخباً، ستوزع على المجموعات الستة (السبت) خلال حفل القرعة. وكشف الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) عن المستويات الأربعة للمنتخبات المتأهلة، ويضم كل مستوى 6 منتخبات؛ بحيث يتم خلال القرعة اختيار منتخب واحد من كل مستوى ليوضع في مجموعة من المجموعات الستة بالدور الأول للبطولة. وجاءت المستويات المعلنة كالآتي: المستوى الأول: ألمانيا - البرتغال - فرنسا - إسبانيا - بلجيكا- إنجلترا، المستوى الثاني: المجر- تركيا - الدنمارك - ألبانيا - رومانيا - النمسا، المستوى الثالث: هولندا - أسكوتلندا - كرواتيا - سلوفينيا - سلوفاكيا - التشيك، والمستوى الرابع: إيطاليا- صربيا- سويسرا- المنتخبات الثلاثة المتأهلة عبر الملحق.

وجاء توزيع المنتخبات على المستويات الأربعة طبقاً للنتائج في التصفيات، باستثناء المنتخب الألماني ممثل البلد المضيف، الذي وضع ضمن منتخبات المستوى الأول لهذا، كما سيكون على رأس المجموعة الأولى مع بدء إجراء مراسم القرعة. يشار إلى كل من المنتخبات الثلاثة، المنتظر تأهلها، بأنها المنتخبات المتأهلة من مسارات الملحق «1 و2 و3»، حيث يضم الأول منتخبات بولندا وويلز وفنلندا وأستونيا، ويضم الثاني منتخبات إسرائيل والبوسنة وأيسلندا وأوكرانيا، فيما يضم المسار الثالث منتخبات جورجيا واليونان وكازاخستان ولوكسمبورغ.

وتقام منافسات كل مسار بنظام الدورين نصف النهائي والنهائي ليتأهل من كل مسار منتخب واحد يخوض النهائيات مباشرة. وخلال النهائيات، تتنافس المنتخبات الأربعة في كل مجموعة بنظام دوري من دور واحد، ويتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني مباشرة إلى دور الـ16، وينضم إلى هذه المنتخبات الـ12 أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث في مجموعاتها.

وفور إجراء القرعة، سيبدأ المنظمون في ألمانيا واليويفا بترتيب جدول المباريات للكشف عنه كاملاً. وتقام مباريات الدور الأول (دور المجموعات) بداية من 14 إلى 26 يونيو 2024، وتنطلق بعدها الأدوار الإقصائية من 29 يونيو حتى انتهاء فعاليات دور الـ16 في الثاني من يوليو، وتقام مباريات دور الثمانية في الخامس والسادس من الشهر نفسه، ثم مباراتا الدور قبل النهائي في التاسع والعاشر من الشهر نفسه، ويقام النهائي في 14 يوليو.

وتستضيف ألمانيا البطولة القارية للمرة الثانية فقط في تاريخها بعد استضافة نسخة 1988، التي فازت هولندا بلقبها. وسبق لألمانيا الفوز باللقب القاري ثلاث مرات في 1972 و1980 و1996 لتكون الأكثر تتويجاً باللقب بالتساوي مع المنتخب الإسباني، الذي اعتلى منصة التتويج في نسخ 1964 و2008 و2012. وأحرز كل من المنتخبين الإيطالي والفرنسي اللقب مرتين مقابل مرة واحدة لكل من منتخبات روسيا والتشيك والبرتغال وهولندا واليونان والدنمارك. وتشهد القرعة جميع هذه المنتخبات ضمن المشاركين في البطولة باستثناء المنتخب الروسي المستبعد من التصفيات بسبب الحرب في أوكرانيا، والمنتخب اليوناني الذي لا تزال الفرصة سانحة أمامه للتأهل عبر الملحق.


السبت... عشاق التنس يشهدون تتويج «بطل الجيل القادم» في جدة

الفرنسي آرثر فيلس محتفلا ببلوغه النهائي (الشرق الأوسط)
الفرنسي آرثر فيلس محتفلا ببلوغه النهائي (الشرق الأوسط)
TT

السبت... عشاق التنس يشهدون تتويج «بطل الجيل القادم» في جدة

الفرنسي آرثر فيلس محتفلا ببلوغه النهائي (الشرق الأوسط)
الفرنسي آرثر فيلس محتفلا ببلوغه النهائي (الشرق الأوسط)

تختتم السبت في جدة، منافسات بطولة الجيل القادم لرابطة محترفي التنس والمقدمة من نيوم، وذلك عندما يلتقي الفرنسي آرثر فيلس المتأهل من المجموعة «الخضراء» ضد الصربي حمد مدجيدوفييتش المتأهل من المجموعة «الحمراء»، في نهائي البطولة الذي سيقام عند الساعة الـ8 مساء في مدينة الملك عبدالله الرياضية.

وأقيمت الجمعة منافسات الدور نصف النهائي، حيث نجح الفرنسي آرثر فيلس في التأهل، بعد أن استطاع مواصلة نتائجه المميزة، وإقصاء مواطنه لوكا فان آش، نظير فوزه بثلاث مجموعاتٍ مقابل مجموعةٍ واحدة، ليصل فيلس إلى الانتصار الرابع توالياً في البطولة، ويحافظ على سجله خالياً من الخسائر، إلى جانب كونه أول لاعبٍ فرنسي يشارك في البطولة منذُ انطلاقها عبر خمس نسخ.

وقال فيلس بعد فوزه: «سعيد بالفوز، لا سيما أنني واجهت خصماً صعباً، وصديقاً مقرباً لي، إذ دافع بصورةٍ جيدة، ونجح بالتحرك السريع، إلا أن حفاظي على التركيز طيلة اللقاء كان العلامةَ الفارقة في التأهلِ إلى المباراة النهائية، كما أشكر الجماهير التي أشعرتني بأنني ألعب المباراة على أرضي».

وفي المواجهةِ الثانية، خطف الصربي حمد مدجيدوفيتش بطاقة العبور إلى المباراة النهائية، نظير انسحاب خصمه السويسري دومينيك ستريكر بعد المجموعة الثانية، إثر تعرضه للإصابة، ليتمكن من مواصلة انتصاراته دون أي خسارة.

وفي حديثه بعد المباراة، قال مدجيدوفيتش: «آمل أن تكون المباراة النهائية ماتعة للجميع، خاصةً أنني سألعب أمام فيلس المصنف رقم 36 عالمياً، الأمر الذي يجعلني أكثرَ حماساً للقاء».


هدف قاتل يمنح يوفنتوس صدارة الدوري الإيطالي مؤقتاً

غاتي محتفلا بهدف الفوز الثمين عقب نهاية المواجهة (أ.ب)
غاتي محتفلا بهدف الفوز الثمين عقب نهاية المواجهة (أ.ب)
TT

هدف قاتل يمنح يوفنتوس صدارة الدوري الإيطالي مؤقتاً

غاتي محتفلا بهدف الفوز الثمين عقب نهاية المواجهة (أ.ب)
غاتي محتفلا بهدف الفوز الثمين عقب نهاية المواجهة (أ.ب)

حقق يوفنتوس فوزاً مثيراً على مضيفه مونزا 2 /1، الجمعة، ضمن منافسات الجولة 14 من الدوري الإيطالي لكرة القدم. ورفع رصيده إلى 33 نقطة ليتصدر ترتيب المسابقة مؤقتاً، في انتظار مواجهة إنتر ميلان صاحب المركز الثاني برصيد 32 نقطة مع نابولي الأحد، ضمن منافسات الجولة ذاتها.

وتقدم يوفنتوس في الدقيقة 12 عن طريق لاعب الوسط أدريان رابيو، قبل أن يدرك مونزاً التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني عن طريق فالنتين كاربوني.

وفي الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني، سجل فيدريكو غاتي الهدف الثاني ليوفنتوس.