ليفربول يجدد لـ«كوستاس»... واللاعب: تضحياتي أتت ثمارها

 كوستاس أبدى سعادته بالبقاء في ليفربول (الشرق الأوسط)
كوستاس أبدى سعادته بالبقاء في ليفربول (الشرق الأوسط)
TT

ليفربول يجدد لـ«كوستاس»... واللاعب: تضحياتي أتت ثمارها

 كوستاس أبدى سعادته بالبقاء في ليفربول (الشرق الأوسط)
كوستاس أبدى سعادته بالبقاء في ليفربول (الشرق الأوسط)

مدّد المدافع اليوناني الدولي كوستاس تسيميكاس عقده مع ليفربول لفترة طويلة الأمد، وذلك بحسب ما أعلن النادي الإنجليزي الاثنين.

وكان تسيميكاس انضم إلى «ريدز» لمدة خمس سنوات قادماً من أولمبياكوس عام 2020، علماً بأنّ مدة العقد الجديد لم يُكشف عنها.

وقال تسيميكاس لموقع ليفربول الرسمي: «أشعر بسعادة بالغة لوجودي هنا ولتمديد عقدي. أشعر بأن كل التضحيات التي قمت بها والأشياء الأخرى، والعمل الذي قمت به، كل شيء يؤتي ثماره».

وأضاف: «لكن هذا يبقيني متحفزاً تماماً لما سيأتي. كما قلت في العديد من المقابلات، هذا الفريق لديه الكثير والكثير من الأشياء التي يتعين عليه تحقيقها وأردت أن أكون جزءاً منه منذ الدقيقة الأولى».

ويُعد الدولي اليوناني الخيار الأول خلف الظهير الأيسر الأسكوتلندي أندرو روبرتسون في ليفربول، وقد خاض 63 مباراة بقميص النادي الإنجليزي صنع فيها 12 هدفاً منذ قدومه إلى أنفيلد مقابل 13 مليون دولار أميركي.

وخاض مباراة واحدة مع فريقه هذا الموسم كلاعب بديل أمام بورنموث في أغسطس (آب) الماضي، كما شارك أساسياً في مباراة يوروباليغ أمام نادي لاسك النمساوي.


مقالات ذات صلة

مدرب لوتون: لن نعتمد على خصم نقاط الفرق للبقاء في «الأضواء»

رياضة عالمية روب إدواردز مدرب لوتون تاون الإنجليزي (أ.ب)

مدرب لوتون: لن نعتمد على خصم نقاط الفرق للبقاء في «الأضواء»

قال روب إدواردز، مدرب لوتون تاون، الاثنين، إن تقليص العقوبة المفروضة على إيفرتون من خصم 10 نقاط إلى 6 نقاط فقط لن يؤثر على مساعي فريقه لتجنب الهبوط.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية إيفرتون صعد إلى المركز الـ15 في «البريميرليغ» (أ.ف.ب)

«البريميرليغ»: إيفرتون يتقدم مركزين بعد الطعن في عقوبة «اللعب المالي النظيف»

تقدم إيفرتون مركزين في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعدما أعلن تخفيض عقوبة خصم النقاط من 10 إلى 6 نقاط الاثنين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية شينجي أوكازاكي لاعب ليستر الإنجليزي السابق (غيتي)

اعتزال الياباني أوكازاكي المتوج بـ«البريميرليغ» مع ليستر

أعلن الياباني الدولي السابق شينجي أوكازاكي، المتوّج بالدوري الإنجليزي مع ليستر سيتي عام 2016، أنه سيعتزل كرة القدم نهاية الموسم الحالي.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
رياضة عالمية ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (أ.ب)

بوكيتينو: لا يمكنكم مواساتي... يجب أن يشعر لاعبو تشيلسي بـ«الألم»

كانت الفوارق متقاربة بين تشيلسي وليفربول من حيث الجهد المبذول والأداء الممتع خلال أغلب فترات نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لكرة القدم مساء الأحد.

«الشرق الأوسط» (لندن )
رياضة عالمية يورغن كلوب حاملاً كأس رابطة الدوري الإنجليزي للمحترفين (أ.ف.ب)

كلوب يهزم "الحكمة القديمة"…. ويعلن: هذه الكأس الأكثر خصوصية على الإطلاق

أثبت ليفربول خطأ الحكمة القديمة التي تقول ‭"‬لا يمكنك الفوز بأي شيء مع الأطفال‭ "‬ الأحد بعد أن وضع يورغن كلوب ثقته في مجموعة من اللاعبين الشباب.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«الفيفا» يطلق سلسلة مباريات دولية ودية تقام كل عامين

الاتحاد الدولي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
الاتحاد الدولي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
TT

«الفيفا» يطلق سلسلة مباريات دولية ودية تقام كل عامين

الاتحاد الدولي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
الاتحاد الدولي لكرة القدم (الشرق الأوسط)

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، الاثنين، إطلاق سلسلة جديدة من المباريات الدولية الودية تقام في مكان واحد خلال فترة التوقف الدولي تحمل اسم «فيفا سيريس» على أن ينطلق مشروع تجريبي في أربع دول الشهر المقبل.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، رغم عدم وجود ألقاب أو جوائز مالية، فإن المبادرة تهدف إلى مساعدة المنتخبات التي لا تحظى بفرصة لمواجهة فرق من اتحادات قارية أخرى إذ سيتحمل الفيفا تكلفة السفر.

وينطلق المشروع تجريبياً بين 18 و26 مارس (آذار) المقبل في السعودية والجزائر وأذربيجان وسريلانكا.

وستقيم أربع دول في مكان واحد حيث تخوض كل منها مباراتين.

من جانبه، قال الخان محمدوف مدير الاتحادات الإقليمية الأعضاء بالفيفا في أوروبا للصحافيين: «بعض الدول لم تلعب قط مع فرق خارج اتحاداتها القارية. الآن يمكنها اكتساب خبرة تنافسية بمواجهة فرق من خارج اتحاداتها القارية، واللعب أمام فرق بأسلوب لعب مختلف تماماً». وتابع: «حالياً هناك 20 فريقاً في النسخة التجريبية. نأمل أن يكون هناك المزيد في نسخة 2026».

وتستضيف السعودية مجموعتين دون المشاركة في المباريات المخصصة لمساعدة المنتخبات التي لم يسبق لها التأهل لكأس العالم.

وأضاف محمدوف: «الفيفا يعمل حالياً على إبرام عقود بث تلفزيوني للسلسلة، كما يتطلع لبثها عبر منصة (الفيفا+)»، موضحاً «أن الاتحادات القارية لم تعترض على مواعيد تلك المباريات، نظراً لأنها تقام في فترة التوقف الدولي».

والفرق المشاركة في «فيفا سيريس» مارس 2024 في الجزائر إلى جانب منتخبها الجزائر بوليفيا وأندورا وجنوب أفريقيا.وفي أذربيجان ستوجد المنتخبات، أذربيجان ومنغوليا وتنزانيا وبلغاريا.

وفي سريلانكا المنتخبات: سريلانكا وبابوا غينيا الجديدة وبوتان وجمهورية أفريقيا الوسطى.

وفي السعودية، المجموعة الأولى التي تضم الرأس الأخضر وغينيا الاستوائية وغيانا وكمبوديا.

والمجموعة الثانية منتخبات غينيا وفانواتو وبرمودا وبروناي.


مدرب لوتون: لن نعتمد على خصم نقاط الفرق للبقاء في «الأضواء»

روب إدواردز مدرب لوتون تاون الإنجليزي (أ.ب)
روب إدواردز مدرب لوتون تاون الإنجليزي (أ.ب)
TT

مدرب لوتون: لن نعتمد على خصم نقاط الفرق للبقاء في «الأضواء»

روب إدواردز مدرب لوتون تاون الإنجليزي (أ.ب)
روب إدواردز مدرب لوتون تاون الإنجليزي (أ.ب)

قال روب إدواردز، مدرب لوتون تاون، الاثنين، إن تقليص العقوبة المفروضة على إيفرتون من خصم 10 نقاط إلى 6 نقاط فقط، لن يؤثر على مساعي فريقه لتجنب الهبوط من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، كان لوتون؛ صاحب المركز الـ18 برصيد 20 نقطة من 25 مباراة، يبتعد بفارق نقطة واحدة عن إيفرتون الذي لعب 26 لقاء قبل قبول طعن إيفرتون على العقوبة المفروضة عليه لمخالفة القواعد المالية للمسابقة.

بعدها ارتقى إيفرتون إلى المركز الـ15 برصيد 25 نقطة.

من جهته، قال روب إدواردز للصحافيين: «نحن في منطقة الهبوط بالدوري دون خصم أي نقاط على أي حال. لذا؛ فإن هذا لا يمثل فارقاً حقيقياً. كنا ضمن آخر 3 مراكز وما زلنا. لا يزال الوضع كما هو حقاً من وجهة نظري».

وتراجع نوتنغهام فورست إلى المركز الـ17 بفارق 4 نقاط أمام لوتون وخاض مباراة أكثر من فريق المدرب إدواردز.

وفورست هو الآخر معرض لخصم النقاط لمخالفة قواعد رابطة الدوري المتعلقة بالإنفاق.

وأضاف إدواردز: «لوتون لن يعتمد على خصم نقاط من فرق أخرى ليحتفظ بمقعده في دوري الأضواء. لا يمكن أن يكون هذا ما يبقينا في الدوري. يجب أن نحاول وأن ننجز الأمر بأنفسنا... بصورة ما؛ من الجيد أن يكون هناك قدر من الوضوح».

وتابع: «ما يفعله الآخرون مهم، لكن إذا لم نقم بعملنا، فلن يكون لذلك أهمية على الإطلاق».

ويلعب لوتون على أرضه أمام مانشستر سيتي، حامل اللقب، في الدور الخامس بكأس الاتحاد الإنجليزي غداً الثلاثاء، قبل استضافة آستون فيلا في الدوري السبت المقبل.


الأرجنتين تواجه الإكوادور وجواتيمالا ودياً استعداداً لكوبا أميركا

ميسي يقود منتخب الأرجنتين ودياً (غيتي)
ميسي يقود منتخب الأرجنتين ودياً (غيتي)
TT

الأرجنتين تواجه الإكوادور وجواتيمالا ودياً استعداداً لكوبا أميركا

ميسي يقود منتخب الأرجنتين ودياً (غيتي)
ميسي يقود منتخب الأرجنتين ودياً (غيتي)

يخوض النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مباراتين وديتين أمام كل من الإكوادور، يوم التاسع من يونيو (حزيران) المقبل في شيكاغو، وغواتيمالا بعد ذلك بخمسة أيام في لاندفور، وذلك استعداداً للدفاع عن لقب كوبا أميركا.

وكشف الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم عن المباراتين الوديتين الاثنين، بالتعاون مع شركة «سوكر يونايتد».

وأفادت شبكة «إي إس بي إن» الإخبارية أن المنتخب الأرجنتيني سيخوض مباراتين أمام كل من السلفادور يوم 22 مارس (آذار) المقبل في فيلادلفيا، وأمام نيجيريا بعد ذلك بأربعة أيام في لوس أنجليس، وذلك بدلاً من جولة الصين التي ألغيت بسبب عدم مشاركة ميسي مع فريقه الأميركي إنتر ميامي في مباريات الاستعداد للموسم الجديد في هونغ كونغ.

وسيفتتح المنتخب الأرجنتيني مشواره للدفاع عن لقبه بطلاً لكوبا أميركا، بمواجهة كندا أو ترينداد وتوباغو يوم 20 يونيو في أتالانتا، ثم اللعب أمام تشيلي بعد ذلك بخمسة أيام في نيو جيرسي، ثم يختتم مبارياته في دور المجموعات بمواجهة بيرو يوم 29 يونيو في ميامي.


بعد سباق مع ليفربول... البايرن يظفر بأذكى كشافي مواهب الكرة

ماكس إيبرل المدير الرياضي الجديد للبايرن (أ.ب)
ماكس إيبرل المدير الرياضي الجديد للبايرن (أ.ب)
TT

بعد سباق مع ليفربول... البايرن يظفر بأذكى كشافي مواهب الكرة

ماكس إيبرل المدير الرياضي الجديد للبايرن (أ.ب)
ماكس إيبرل المدير الرياضي الجديد للبايرن (أ.ب)

عيّن نادي بايرن ميونيخ ثاني الدوري الألماني لكرة القدم الاثنين، ماكس إيبرل مديراً رياضياً جديداً له حتى يونيو (حزيران) 2027، وهي الخطوة الأولى للنادي البافاري الذي يأمل من الوافد الجديد إخراجه من مأزق تردي نتائجه وإيجاد بديل للمدرب توماس توخيل الذي سيرحل مع نهاية الموسم الحالي.

ووفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية»، أعلن بايرن في بيان: «قرر المجلس الإشرافي لنادي بايرن ميونيخ بالإجماع (الاثنين)، أن ماكس إيبرل سيصبح المدير الرياضي الجديد للنادي بدءاً من 1 مارس (آذار) 2024».

وأوضح: «لا يتمتع (إيبرل) بخبرة تمتد لعقود طويلة في إدارة كرة القدم فحسب، بل بدأ أيضاً لعب كرة القدم في بايرن ميونيخ وأصبح محترفاً هنا. نحن مقتنعون بأنه سيبني بنجاح مستقبل النادي».

من ناحيته، قال إيبرل (50 عاماً) الذي يعد مقرباً من أولي هونيس أحد الوجوه الأسطورية في النادي، والذي ما زال مؤثراً: «تمثّل مهمة المدير الرياضي تحدياً كبيراً سأخوضه بكثير من الاحترام والتواضع».

وسيعمل إيبرل جنباً إلى جنب مع النمساوي كريستوف فرويند (46 عاماً)، الذي وصل من ريد بول سالزبورغ في صيف عام 2023، للإشراف على التعاقدات وشغل منصب المدير الرياضي، ولكن من دون الانضمام إلى مجلس الإدارة.

وكان لايبزيغ أقال إيبرل في سبتمبر (أيلول)، بعد أقل من عام من انضمامه إلى النادي، قائلاً إنه «أظهر عدم الالتزام تجاه حامل كأس ألمانيا».

وذكرت وسائل إعلام ألمانية في ذلك الوقت، أن «إيبرل كان يضع نصب عينيه الانتقال إلى بايرن، على الرغم من ارتباطه بعقد مع لايبزيغ».

وسيحل إيبرل رسمياً بدلاً من المدير الرياضي السابق البوسني حسن صالح حميديتش، الذي تخلى بايرن عن خدماته، ورئيسه التنفيذي السابق حارسه الأسطوري أوليفر كان، في نهاية موسم 2022 - 2023.

وقد كان أعلن بايرن الأربعاء الماضي أن «توخيل سيغادر بايرن في الصيف المقبل بـ(التراضي)»، رغم أن المدرب قال السبت، إنه «كان يفضّل البقاء في النادي البافاري».

ويحتل بايرن، المتوّج بآخر 11 لقباً في الدوري الألماني، المركز الثاني بفارق 8 نقاط عن باير ليفركوزن المتصدر، قبل 11 مرحلة من نهاية الموسم الحالي.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن «بايرن تغلب على ليفربول الإنجليزي في سباق الحصول على خدمات إيبرل، الذي يعدّ أحد أذكى الكشافة في كرة القدم الألمانية، مع اهتمامه بالمواهب الشابة»، حيث أمضى 14 عاماً مديراً رياضياً في بوروسيا مونشنغلادباخ، قبل أن يتنحى في يناير (كانون الثاني) 2022 بسبب الإرهاق.

ويمرّ عملاق بافاريا بأزمة؛ حيث خرج من كأس ألمانيا، ويتجه لخسارة لقبه في الدوري، كما سقط أمام لاتسيو الإيطالي 0 - 1 في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.


«أولمبياد بكين»: إيقاف فالييفا يتوج أميركا بالذهبية ويعيد روسيا للخلف

الروسية كاميلا فالييفا لاعبة التزحلق على الجليد (الشرق الأوسط)
الروسية كاميلا فالييفا لاعبة التزحلق على الجليد (الشرق الأوسط)
TT

«أولمبياد بكين»: إيقاف فالييفا يتوج أميركا بالذهبية ويعيد روسيا للخلف

الروسية كاميلا فالييفا لاعبة التزحلق على الجليد (الشرق الأوسط)
الروسية كاميلا فالييفا لاعبة التزحلق على الجليد (الشرق الأوسط)

استمرت تداعيات إيقاف لاعبة التزحلق على الجليد الروسية كاميلا فالييفا، بعد إعلان محكمة التحكيم الرياضية (كاس) أن كندا وروسيا استأنفتا منفصلتين قرار إعادة توزيع ميداليات مسابقة الفرق في أولمبياد بكين 2022.

ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، كانت فالييفا قادت روسيا إلى ذهبية مسابقة الفرق في بكين، لكن محكمة التحكيم أوقفتها في يناير (كانون الثاني) الماضي أربع سنوات، بسبب تناولها مواد محظورة قبل الأولمبياد.

وبعد الإعلان، أعاد الاتحاد الدولي للتزحلق توزيع ميداليات المسابقة، حيث حصلت الولايات المتحدة على الذهبية، واليابان الفضية وتراجعت روسيا إلى البرونزية.

وبحسب قوانين الاتحاد الدولي، يحصل الإقصاء الجماعي للفريق، بحال تعاطي أحد أفراده مواد محظورة خلال المنافسات، وليس قبل ثمانية أسابيع بحالة فالييفا.

وبعد إلغاء نتائجها مع المنتخب الروسي، حصل الأخير على نقاط تخوّله نيل البرونزية.

ولم يوافق أعضاء المنتخب الكندي الثمانية، مدعومين من اتحادهم المحلي، على حسابات الاتحاد الدولي، معتبرين أنهم أجدر بالبرونزية لتفوقهم بفارق نقطة على روسيا.

في المقابل، أطلق الطرف الروسي ثلاثة استئنافات: من اللجنة الأولمبية المحلية، واتحاد التزحلق ومن ست متزلجات بينهن فالييفا.

وتطالب الاستئنافات الثلاثة بإعادة منح روسيا الميدالية الذهبية.

كما أنها لم تُمنح الميداليات في بكين نظراً للشكوك المحيطة بفالييفا.

ولم تذكر اللجنة الأولمبية الدولية موعد أو مكان توزيع الميداليات.

من جانبها، قالت الولايات المتحدة إنها «تريد حفلاً لتوزيع الميداليات في باريس خلال الألعاب الأولمبية الصيف المقبل».

وكانت «حلوى الفراولة» الملوثة بأدوية علاج القلب سبباً في سقوط فالييفا في فحص المنشطات، وفق ما زعمت بحسب التقرير الذي نشرته محكمة التحكيم.

ولطالما رددت ابنة الـ17 ربيعاً منذ أن تصدرت قضيتها العناوين خلال أولمبياد 2022، أن تنشطها جاء نتيجة تلوث عرضي بمادة محظورة.

وقررت محكمة التحكيم الرياضي في 29 يناير إيقافها أربعة أعوام بدءاً من 25 ديسمبر (كانون الأول) 2021، مع إقصائها بأثر رجعي عن كامل المسابقات التي شاركت فيها خلال تلك الفترة.

وكُشِفَ النقاب عن سقوط فالييفا في اختبار المنشطات خلال أولمبياد بكين الشتوي، من دون أن يمنعها ذلك من المشاركة.

وعلمت فالييفا بعد قيادتها روسيا لذهبية التزحلق على الجليد للفرق، أن فحصاً للمنشطات خضعت له في 25 ديسمبر (كانون الأول) 2021 جاءت نتيجته إيجابية، وقد استخدمت عقار «تريميتازيدين» المحظور والمستخدم من أجل معالجة الدوار والذبحة الصدرية والمساعدة على تدفق الدم والتحمّل.

وحكمت «كاس» في حينها لصالح الروسية وسمحت لها بالمشاركة في المنافسات الفردية، معتبرة أن حرمانها من المشاركة قبل التأكد من حيثيات القضية، من شأنه أن يسبب لها ضرراً «لا يمكن إصلاحه».

والسيناريوهات العدة التي طرحتها فالييفا لتبرير سقوطها في فحص المنشطات، افتقدت إلى الدقة، وتراوحت بين «التخريب» لإيذائها، ومكمل غذائي ملوث، أو «تفاعل منزلي» مع الرجل الذي يقودها إلى التدريب كل يوم، والذي تعتبره جدها رغم عدم وجود صلة بيولوجية بينهما، وذلك بحسب تفاصيل الحكم التي نشرتها «كاس».


«دورة دبي»: موراي يهزم شابوفالوف ويتقدم للدور الثاني

قد يكون هذا الموسم الأخير لموراي في الملاعب الصفراء (إ.ب.أ)
قد يكون هذا الموسم الأخير لموراي في الملاعب الصفراء (إ.ب.أ)
TT

«دورة دبي»: موراي يهزم شابوفالوف ويتقدم للدور الثاني

قد يكون هذا الموسم الأخير لموراي في الملاعب الصفراء (إ.ب.أ)
قد يكون هذا الموسم الأخير لموراي في الملاعب الصفراء (إ.ب.أ)

سجل نجم التنس الأسكوتلندي المخضرم أندي موراي فوزه الثاني في 2024 وتغلب على الكندي دينيس شابوفالوف بمجموعتين مقابل مجموعة بنتيجة 4 - 6 و7 - 6 و6 – 3، الاثنين، في الدور الأول لبطولة دبي المفتوحة.

وأثيرت تكهنات حول اتجاه موراي الفائز بثلاثة ألقاب في بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى للاعتزال بعد خروجه عدة مرات متتالية من الدور الأول للبطولات التي شارك بها مؤخراً، وبدا أنه في طريقه لمواصلة الانتكاسة بعد أن فاز شابوفالوف بالمجموعة الأولى في المباراة، لكن موراي استعاد اتزانه واحتاج إلى ساعتين و33 دقيقة لتخطي عقبة منافسه الكندي، ليحقق فوزه الثاني على شابوفالوف بعد أن فاز عليه أيضاً في 2022.

وسجل موراي انتصاره رقم 500 على الملاعب الصلبة خلال مسيرته.

وفي مباريات أخرى بالدور الأول من بطولة دبي البالغ مجموع جوائزها مليونين و855 ألف دولار، فاز الأميركي سيباستيان كوردا على الروسي بافل كوتوف 6 - صفر و6 – 2، كما فاز الهولندي بوتيك فان دي زاندشلوب على الفرنسي أدريان مانارينو المصنف السادس بنتيجة 7 - 6 و7 - 5، وتغلب الكازاخي ألكسندر بوبليك على التشيكي توماس ماتشاك 2 - 6 و6 - 3 و7 - 6.


الدنماركي توماسون أول أجنبي يتولى تدريب منتخب السويد

المدرب الدنماركي توماسون (الشرق الأوسط)
المدرب الدنماركي توماسون (الشرق الأوسط)
TT

الدنماركي توماسون أول أجنبي يتولى تدريب منتخب السويد

المدرب الدنماركي توماسون (الشرق الأوسط)
المدرب الدنماركي توماسون (الشرق الأوسط)

أعلن الاتحاد السويدي لكرة القدم، الاثنين، تعيين مهاجم الدنمارك السابق يون دال توماسون مدرباً للمنتخب، ليصبح أول أجنبي على الإطلاق يتولى مسؤولية المنتخب السويدي.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، وقَّع توماسون الذي استقال مؤخراً من تدريب بلاكبيرن روفرز المنافس في دوري الدرجة الثانية الإنجليزي، عقداً يمتد حتى تصفيات كأس العالم 2026 وسيتجدد تلقائياً حال التأهل.

وقال المدرب البالغ عمره 47 عاماً: «أتطلع بشدة لبدء هذه المهمة الرائعة وللقاء الجماهير واللاعبين، وبالطبع وسائل الإعلام في السويد، وأن أتمكن من التفكير والحديث والحلم باللونين الأزرق والأصفر».

وشارك توماسون في 112 مباراة مع الدنمارك، ويتولى مسؤولية منتخب السويد خلفاً ليان أندرسون الذي رحل عن منصبه بعد إخفاق السويد في التأهل لبطولة أوروبا 2024، بعدما حلت ثالثة في مجموعتها خلف بلجيكا والنمسا.


حكاية أسطورتين... لوكا مودريتش البطل في ليلة عودة راموس

مودريتش وراموس وعناق ما بعد مباراة الريال وإشبيلية (غيتي)
مودريتش وراموس وعناق ما بعد مباراة الريال وإشبيلية (غيتي)
TT

حكاية أسطورتين... لوكا مودريتش البطل في ليلة عودة راموس

مودريتش وراموس وعناق ما بعد مباراة الريال وإشبيلية (غيتي)
مودريتش وراموس وعناق ما بعد مباراة الريال وإشبيلية (غيتي)

بمجرد إطلاق صافرة النهاية وتمكن مشجعي ريال مدريد من الاحتفال بفوز صعب على أرضهم على إشبيلية، سرعان ما تحولت الأنظار إلى رجلين في الوسط: لوكا مودريتش وسيرجيو راموس.

قبل عشر سنوات، في مايو (أيار) 2014، اجتمع الاثنان لتسجيل أحد أكثر الأهداف شهرة في تاريخ مدريد؛ هدف التعادل الذي سجله راموس في الدقيقة 93 في نهائي دوري أبطال أوروبا ضد أتلتيكو مدريد. لا يمكن فهم الكأس العاشرة، تلك الكأس الأوروبية العاشرة بعيدة المنال التي كان ريال مدريد ينتظرها لأكثر من عقد من الزمن، دون هذا الارتباط الرائع.

ليلة الأحد، تبادل راموس ومودريتش القميصين في نهاية فوز ريال مدريد 1 - 0 على أرضه أمام إشبيلية، نادي مسقط رأس راموس الذي انضم إليه الصيف الماضي. ولم تكن لفتات المودة بينهما مفاجئة، إذ كان الكرواتي والإسباني زميلين في الفريق لمدة تسعة مواسم، وما زالا يقضيان الصيف مع عائلتيهما.

وقال مودريتش لتلفزيون ريال مدريد: «إنه أخي. مستواه رائع بكل بساطة. أقصى درجات السعادة بعد رؤيته، تحدثت معه بالأمس، لقد كان عاطفياً للغاية».

وكانت مباراة الأحد هي المباراة الأولى لراموس على ملعب سانتياغو برنابيو منذ رحيله عن النادي في 2021، عندما رحل لينضم إلى باريس سان جيرمان في صفقة انتقال حر. رغم أنه شارك في 671 مباراة بعد انضمامه من إشبيلية في عام 2004، فإنه غادر في ظروف مثيرة للجدل بعض الشيء، حيث سحب لوس بلانكوس عرضاً لتجديد عقده لأنه استغرق وقتاً طويلاً للرد.

قال راموس، البالغ من العمر الآن 37 عاماً (سيبلغ 38 عاماً في مارس «آذار»)، قبل المباراة إنه لن يحتفل إذا سجل في مرمى ريال مدريد، بينما تبين لاحقاً أن ناديه السابق أعد تكريماً صغيراً له قبل انطلاق المباراة. وحافظ الريال على صدارته للدوري الإسباني بفارق ثماني نقاط عن برشلونة صاحب المركز الثاني، فيما يلعب جيرونا صاحب المركز الثالث، بفارق تسع نقاط، مع رايو فايكانو يوم الاثنين.

راموس تلقى تحية جماهير الريال قبل اللقاء (غيتي)

ولكن حتى قبل بدء المباراة، كان راموس يجذب اهتماماً خاصاً، حيث تجمع حشد أكبر من المعتاد خارج فندق فريق إشبيلية، على بعد حوالي كيلومتر واحد بالسيارة من البرنابيو، حريصين على إلقاء نظرة على أسطورة مدريد. وعرضوا عليه قمصانهم للتوقيع عليها، وهو ما فعله.

وبمجرد وصوله إلى الملعب، أظهرت الصور التلفزيونية كيف جعل قلب الدفاع المخضرم نفسه مرتاحاً بسرعة في محيط مألوف، حيث دخل غرفاً مختلفة وألقى التحية على الوجوه التي يعرفها جيداً ولكن لم يرها منذ سنوات. عندما خرج للإحماء، تلقى الكثير من المودة من المدرجات، التي عاد إليها، والعاطفة على وجهه.

عندما تم استدعاء الاصطفاف، ترك المتحدث اسم راموس حتى النهاية، متوقعاً المزيد من الهتاف. لكن رد الفعل لم يكن عالياً بشكل غير عادي، ولم تكن هناك أي لافتات كبيرة أو هتافات تكريماً له. كان راموس هو قائد إشبيلية في المباراة، وتم الترتيب له بعد أن قدم طلباً إلى خيسوس نافاس. لقد صنع مشهداً جميلاً مع نظيره في لوس بلانكوس ناتشو قبل انطلاق المباراة.

ومع ذلك، عندما بدأت المباراة، كانت هناك عدة حالات تم فيها إطلاق صافرات الاستهجان على راموس على الكرة. وتزايدت هذه الأصوات مع مرور الدقائق، لكن الضجيج لم يكن في الغالب أبداً.

عمل راموس بجد في الدفاع، وكالعادة، بذل قصارى جهده في الهجوم، حتى النهاية، كما يقول أحد شعارات ريال مدريد. لقد كان هو من أعطى الكرة لسوسو في آخر عمل بالمباراة، وهي ركلة حرة حاول تسديدها داخل منطقة الجزاء. مرتدياً قميص ريال مدريد الأبيض، تمكن راموس مرات لا تحصى من تسجيل هدف متأخر من هذا النوع من المواقف بالضبط. لكن الكرة هذه المرة لم تصل إليه.

وبدلاً من ذلك، لعب صديقه القديم مودريتش دور البطل الراحل.

لم يكن مودريتش أساسياً يوم الأحد. ولكن عندما نزل من مقاعد البدلاء للإحماء، كان هناك رد فعل محسوس في جميع أنحاء الملعب. قليل من اللاعبين، وربما لا أحد، لديهم هذا النوع من التأثير دون دخول الملعب. مع مودريتش، هذا أمر معتاد في سانتياغو برنابيو.

بمجرد ظهوره، كان من المعروف أنه سيلعب، كما أوضح أنشيلوتي في يناير (كانون الثاني) الماضي أنه عندما يأتي مودريتش من مقاعد البدلاء، فذلك لأنه سيشارك بالتأكيد. عندما نزل إلى أرض الملعب، في الدقيقة 75، تم استبدال ناتشو، وتراجع أوريليان تشواميني إلى الدفاع. حققت الخطوة العجائب.

بعد حوالي ست دقائق، هز مودريتش الشباك بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء. كانت هناك أوجه تشابه مع الهدف الذي سجله عام 2013 أمام مانشستر يونايتد في دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، حيث سحر الكرواتي الدائم الذي يعيدنا في الوقت المناسب. احتشد زملاؤه في فريق مدريد حوله، ورفعوه عالياً بينما تومض أضواء الكاميرا، والتقطوا صورة أخرى من شأنها أن تبقى طويلاً في أذهان أولئك الذين شاهدوها.

مودريتش مرفوعاً على أعناق زملائه بعد إحرازه هدف الفوز (غيتي)

رغم النشوة، لم يكن هذا الموسم سهلاً بالنسبة لمودريتش. يبلغ الآن 38 عاماً، وينتهي عقده في يونيو (حزيران)، وخيار التجديد ليس أمراً بسيطاً، رغم أن أنشيلوتي يقول في المؤتمرات الصحافية إن الأمر يعتمد فقط على اللاعب.

وقال أنشيلوتي: «ما يمر به، لقد حدث لي في العام الأخير من مسيرتي»؛ في إشارة إلى تقليص الوقت الذي أمضاه مودريتش في المباريات هذا الموسم. إنه اللاعب الخامس عشر الأكثر استخداماً في الفريق هذا الموسم ويعتقد أنه لو كان كذلك للعب أكثر سيثبت أنه لا يزال لديه الكثير للمساهمة.

ولهذا السبب، قبل شهرين، رفض عرض أنشيلوتي بالانضمام إلى طاقمه التدريبي إذا قرر التقاعد هذا العام. ولهذا السبب أيضاً، نشر بعد هدف الفوز على وسائل التواصل الاجتماعي: «لا تستسلم أبداً. هلا مدريد».

ولم يكن يشير فقط إلى مباراة الأحد!


ركنيات آرسنال سلاحه الفتاك في صراع لقب «البريميرليغ»

تكتيك آرسنال في الضربات الركنية أصبح سلاح الفريق الفتاك (غيتي)
تكتيك آرسنال في الضربات الركنية أصبح سلاح الفريق الفتاك (غيتي)
TT

ركنيات آرسنال سلاحه الفتاك في صراع لقب «البريميرليغ»

تكتيك آرسنال في الضربات الركنية أصبح سلاح الفريق الفتاك (غيتي)
تكتيك آرسنال في الضربات الركنية أصبح سلاح الفريق الفتاك (غيتي)

عندما سُئل ميكيل أرتيتا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي عن مكافأة لنيكولاس جوفر، مدرب الركلات الثابتة في آرسنال، ابتسم المدرب الإسباني، وقال إنه «يمكنهم التفكير في الأمر».

وبعد الهدف الـ19 لآرسنال من ركلة ثابتة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، ترك أرتيتا الأمر للمالكين أو إيدو للإجابة عن السؤال المتعلق بمكافأة جوفر بعد فوز آرسنال 4 - 1 على نيوكاسل يونايتد.

منذ صيف 2021، قام جوفر بتحويل الركلات الثابتة لآرسنال، ولم يؤدِّ الاستحواذ على كاي هافرتز وديكلان رايس إلا إلى تعزيزها هذا الموسم. أسهم تنوع خيارات آرسنال، والقدرات الهوائية للاعبين، وإيصال منفذي الهجمات في براعة الفريق في اللعب الثابت - من رميات التماس والركلات الحرة والركلات الركنية.

الهدفان الركنيان اللذان سجلهما آرسنال ضد نيوكاسل رفعا رصيده إلى 13 هدفاً في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وهو ما يعادل الرقم القياسي لمعظم الأهداف المسجلة من الركنيات في موسم واحد بالدوري الممتاز منذ أن بدأت أوبتا في جمع هذه البيانات في موسم 2007 - 2008. جرى تسجيل هذا الرقم القياسي في موسم جوفر الأول.

الفارق هذه المرة هو أن آرسنال احتاج لعدد أقل من الركلات الركنية ليصل إلى 13 هدفاً. عند المقارنة عبر المواسم، يكون من الأكثر دقة النظر إلى الأهداف لكل 100 ركلة ركنية؛ لأن أحد المواسم قد يحتوي على ركنيات أكثر من الآخر، ومعدل آرسنال البالغ 6.6 هدف لكل 100 ركلة ركنية في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم هو الأفضل منذ عام 2007.

ميكيل أرتيتا يحتفل مع نيكولاس جوفر مدرب الضربات الثابتة (غيتي)

يكمن جمال الركنيات التي قدمها آرسنال ضد نيوكاسل في تهديداته المتعددة عبر عرض منطقة الست ياردات، ما يوفر للاعبين أكثر من حل عند لعب العرضية داخل منطقة الجزاء.

في تلك المواقف، كان الإعداد الدفاعي لنيوكاسل يتألف من أنتوني جوردون يدافع عن الزاوية القصيرة، وشون لونغستاف يراقب ويليام صليبا، وبرونو غيماريش يتتبع غابرييل مارتينيلي بالقرب من نقطة الجزاء، ومعركة 3 مقابل 3 نحو القائم الخلفي بين سفين بوتمان وفابيان شار وكيران تريبيير من فريق نيوكاسل وهافرتز وغابرييل وياكوب كيفيور من آرسنال.

في الزاوية الأولى لآرسنال، يقدم مارتن أوديغارد نفسه خياراً قصيراً، ويتمركز جورجينيو وبوكايو ساكا نحو حافة منطقة الجزاء ليكونا جاهزين للمرحلة الثانية، وللحماية من الهجمات المرتدة، و6 لاعبين داخل منطقة الجزاء.

بمجرد أن يعطي رايس الإشارة برفع ذراعه اليسرى، يركض هافرتز وكيفيور نحو القائم القريب ويتبعهما غابرييل. في هذه الأثناء، يتواجد صليبا في منطقة الست ياردات، ومارتينيلي ينتظر بالقرب من نقطة الجزاء.

قبل الاندفاع نحو القائم الخلفي الشاغر الآن عندما يقوم رايس بضرب الكرة للتو. المنطق وراء هذا الروتين هو زيادة تحميل لاعبي نيوكاسل الثابتين في القائم القريب بالعدائين الديناميكيين (الأصفر) القادمين من القائم الخلفي، واستخدام عداء متأخر في مارتينيلي (أبيض) لمهاجمة المساحة الحرة في القائم الخلفي بعد رجل نيوكاسل - يجري سحب العلامات بعيداً عن تلك المنطقة.

آرسنال قدم عرضاً راقياً أمام نيوكاسل (غيتي)

في هذا المثال، جرى إبعاد الكرة من قبل لونغستاف، لكن انتشار آرسنال عبر منطقة الست ياردات واضح. يقدم هذا خيارات متعددة لأنه إذا لم يحصل هافرتز على اللمسة الأولى، فإن صليبا أو غابرييل لديهما فرصة أخرى. بالإضافة إلى ذلك، لدى لاعبي آرسنال تجاه القائم القريب خياران عندما يلعب الضارب: توجيه الكرة نحو المرمى أو تمريرها نحو مارتينيلي في القائم الخلفي.

في الزاوية التالية، قام آرسنال بتعديل إعداداته قليلاً. يتحرك وايت بعيداً عن دوره المعتاد في عرقلة حارس المرمى، ويضع نفسه داخل منطقة الست ياردات. مرة أخرى، إشارة رايس تبدأ الروتين مع كيفيور وهافرتز يركضان نحو القائم القريب، يليه غابرييل ووايت، الذي أصبح الآن لاعباً إضافياً يزيد من حجم تلك المنطقة.

تعمل الزيادة الإضافية حيث يتفوق وايت على ميغيل ألميرون عند القائم القريب لكن كرته تصل إلى صليبا بدلاً من مارتينيلي، الذي يهاجم المساحة الحرة باتجاه القائم الخلفي.

السبب وراء صعوبة الدفاع ضد هذا هو أن هافرتز، كيفيور وغابرييل يعرفون الروتين على عكس مراقبيهم، ووايت يغير دوره بشكل يزيد من العبء الزائد على ألميرون ولويس مايلي - مدافعي منطقة نيوكاسل في القائم القريب - ويأتي الجري من الجانب الأعمى، ما يعني أن ألميرون ومايلي لا يستطيعان رؤية العدائين والكرة في الوقت نفسه. أضف تقدم مارتينيلي المتأخر نحو القائم الخلفي ويصبح الأمر أكثر صعوبة.

لا يتطلب الأمر سوى 3 ضربات ركنية لآرسنال حتى ينجح هذا الروتين. هنا وايت حر داخل منطقة الست ياردات، مارتينيلي بالقرب من نقطة الجزاء والعداؤون في مواقعهم.

يرفع ساكا ذراعه اليمنى، ويبدأ التحرك مع تحرك وايت نحو القائم القريب، كيفيور يتجه في الاتجاه نفس، وغابرييل ينطلق بعيداً عن مراقبه مع حركة هافرتز بمثابة غطاء حاجب.

اندفاعة وايت (باللون الأحمر) نحو حافة منطقة الست ياردات تحرك مايلي بعيداً عن القائم القريب، ويسحب كيفيور تريبيير بعيداً عن تلك المنطقة أيضاً، ويقوم صليبا بتثبيت لونغستاف للسماح لغابرييل بالهجوم.

لمنح غابرييل خياراً آخر عندما يتواصل قلب الدفاع مع عرضية ساكا. اختار غابرييل توجيه الكرة برأسه نحو المرمى، وعلى الرغم من تصدي كاريوس، وضع بوتمان الكرة في مرماه.

هافرتز ومارتينيلي يحتفلان بأحد أهداف آرسنال في نيوكاسل (غيتي)

وفي الشوط الثاني سجل آرسنال هدفه الرابع بالروتين نفسه. مرة أخرى، يتمركز هافرتز وغابرييل وكيفيور في البداية نحو القائم الخلفي، وصليبا ووايت داخل منطقة الست ياردات، ولياندرو تروسارد بالقرب من نقطة الجزاء بعد استبدال مارتينيلي.

يبدأ الروتين برفع رايس ذراعه اليسرى، وهي إشارة لهافرتز وكيفيور لبدء ركضهما نحو القائم القريب. مساعدهم هو وايت الذي يتحرك لزيادة التحميل على تلك المنطقة.

قادماً من الجانب الأعمى لجاكوب مورفي بسرعة، يتفوق كيفيور على مدافع منطقة نيوكاسل، ويسجل الهدف الرابع لآرسنال بعد أن انحرفت رأسه عن مايلي.

بخلاف الصد والحركة الوهمية، فإن استخدام زوايا الركض للبقاء في الجانب الأعمى للخصم ومفهوم مهاجمة المدافعين أثناء الراحة مع اللاعبين الذين يركضون بسرعة هي طرق مختلفة لكسب اليد العليا في المجموعة القطع - خصوصاً بالنظر إلى المظهر الجسدي للاعبي آرسنال.

تكمن قيمة الكرات الثابتة التي يلعبها آرسنال في كيفية تغيير حالة اللعبة وإجبار المنافسين على أن يكونوا أكثر نشاطاً. من مواقع الرسم، سجل فريق أرتيتا 11 هدفاً من الكرات الثابتة في الدوري الإنجليزي الممتاز - ما يسمح لهم بمهاجمة مساحات أكبر عندما يفتح الخصم.

في سعي آرسنال للحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لأول مرة منذ 20 عاماً، كانت الكرات الثابتة إحدى الركائز الأساسية لهذا الفريق.


«بوندسليغا»: كومان ومزراوي وبوي ينضمون لتدريبات البايرن

كومان ومزراوي يدعمان صفوف بايرن ميونيخ (غيتي)
كومان ومزراوي يدعمان صفوف بايرن ميونيخ (غيتي)
TT

«بوندسليغا»: كومان ومزراوي وبوي ينضمون لتدريبات البايرن

كومان ومزراوي يدعمان صفوف بايرن ميونيخ (غيتي)
كومان ومزراوي يدعمان صفوف بايرن ميونيخ (غيتي)

أكمل الجناح الفرنسي كينغسلي كومان حصة الركض، الاثنين، للمرة الأولى منذ تعرضه لقطع في أربطة الركبة اليسرى، حسبما أعلن فريقه بايرن ميونيخ الألماني.

وغاب كومان منذ تعرضه للإصابة خلال مواجهة أوغسبورغ في «بوندسليغا» نهاية الشهر الماضي.

ولم يتضح بعد موعد عودة كومان للمشاركة في المباريات.

كما أكمل المدافعان المغربي نصير مزراوي، والفرنسي ساشا بوي، أول حصة ركض مع النادي البافاري منذ تعرضهما لتمزق في أوتار الركبة.

وعاد سيرج غنابري وألفونسو ديفيز لتدريبات بايرن ميونيخ، الأحد، بعد غيابهما عن المباراة التي فاز فيه الفريق على لايبزيغ 1-2، مساء السبت.

وعانى غنابري من إصابة في الفخذ الأيسر في منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وغاب منذ ذلك الحين، كما غاب ديفيز منذ بداية فبراير (شباط) بسبب الإصابة في الركبة اليسرى.

ويحتل بايرن المركز الثاني بجدول ترتيب «بوندسليغا» بفارق 8 نقاط عن باير ليفر كوزن المتصدر، كما خسر الفريق أمام لاتسيو الإيطالي بهدف دون رد في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.