إيقاد شعلة «أولمبياد باريس 2024» أبريل المقبل في اليونان

جانب من مراسم إيقاد الشعلة الأولمبية (رويترز)
جانب من مراسم إيقاد الشعلة الأولمبية (رويترز)
TT

إيقاد شعلة «أولمبياد باريس 2024» أبريل المقبل في اليونان

جانب من مراسم إيقاد الشعلة الأولمبية (رويترز)
جانب من مراسم إيقاد الشعلة الأولمبية (رويترز)

ذكر مصدر من الإدارة الأولمبية لـ«رويترز»، اليوم (الخميس)، أن موعد إيقاد الشعلة الأولمبية لنسخة «باريس 2024» سيكون يوم 14 أبريل (نيسان)، في بداية العد التنازلي لانطلاق الألعاب في العاصمة الفرنسية في 26 يوليو (تموز)، حتى 11 أغسطس (آب).

وستقام مراسم إيقاد الشعلة التقليدية في أولمبيا القديمة باليونان مهد الألعاب الأولمبية، وستبقى في البلاد أسبوعاً قبل تسليمها لأثينا ثم الانتقال إلى فرنسا.

وفي احتفال تقليدي في مقر الألعاب القديمة، تلعب ممثلة دور كبيرة الكاهنات وتوقد الشعلة في كل نسخة، صيفية أو شتوية، باستخدام مرآة مقعرة قبل تسليم الشعلة إلى أول حامل لها على حافة الاستاد الأولمبي القديم في أولمبيا.

وبعد تتابُع قصير في اليونان تسلم الشعلة للمدينة المضيفة.

وقال منظمو أولمبياد باريس إن سفينة «بيليم» ذات الصواري الثلاثة ستنقل الشعلة إلى مدينة مرسيليا الساحلية التي تستضيف منافسات الشراع في الأولمبياد.

وعادةً كانت الشعلة، المحاطة بفانوس آمن، تُنقل جواً إلى المدينة المضيفة للأولمبياد.

وستكون مرسيليا، التي اكتشفها مستوطنون من اليونان عام 600 قبل الميلاد، نقطة انطلاق عملية تبادل الشعلة في فرنسا والتي تنتهي في باريس يوم 14 يوليو.

وتشير مصادر إلى أن منظمي نسخة 2024 يخططون لإشعال المرجل الأولمبي في برج إيفل.


مقالات ذات صلة

والش وفينك ينضمان للفريق الأميركي للسباحة في الأولمبياد

رياضة عالمية غريتشين والش تحيي الجماهير بعد فوزها بسباق 100 متر فراشة في التصفيات الأميركية (أ.ب)

والش وفينك ينضمان للفريق الأميركي للسباحة في الأولمبياد

عززت جريتشين والش أداءها القياسي العالمي في قبل نهائي سباق 100 متر فراشة بالفوز بالنهائي، الأحد، بينما حافظ نيك فينك على انتصاره بسباق 100 متر صدراً.

«الشرق الأوسط» (إنديانا بوليس)
رياضة عالمية ميليسا ستصبح أول متسابقة غطس أسترالية تشارك في 5 دورات أولمبية (رويترز)

الأسترالية وو تشارك للمرة الخامسة في الأولمبياد

تتمنى ميليسا وو، الحفاظ على آمال أستراليا في الفوز بميداليات في الغطس للأولمبياد السابع على التوالي.

«الشرق الأوسط» (ملبورن)
رياضة عالمية آندي موراي يشارك في الأولمبياد للمرة الخامسة (د.ب.أ)

اختيار موراي لتمثيل بريطانيا في «أولمبياد باريس 2024»

تم اختيار نجم التنس البريطاني المخضرم، آندي موراي، للمشارَكة في دورة ألعاب باريس الأولمبية هذا الصيف ضمن فريق بلاده.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية كاتي ليديكي تستعد لمشاركتها الأولمبية الرابعة (أ.ب)

حماس ليديكي لم يفتر قبل المشاركة الأولمبية الرابعة

حينما بزغ نجم الأميركية كاتي ليديكي في عالم السباحة وعمرها 15 عاماً بفوزها بالميدالية الذهبية في دورة لندن 2012 عقدت العزم على العودة إلى الحدث الأهم.

«الشرق الأوسط» (إنديانا)
رياضة عالمية العداءة الكينية فيث كيبيغون فازت بالذهبية الأولمبية مرتين (أ.ب)

العداءة كيبيغون: أريد الفوز بذهبيتين في أولمبياد باريس

قالت العداءة الكينية فيث كيبيغون الفائزة بالذهبية الأولمبية مرتين إنها تطمح لتحقيق النجاح في أولمبياد باريس الصيفي وستسعى للحصول على ميداليتين ذهبيتين.

«الشرق الأوسط» (نيروبي)

حمى كرة القدم مصدر إلهام لدار الأوبرا الألمانية

لقطة من أوبرا كرة القدم التي تعرض الآن في هامبورغ (رويترز)
لقطة من أوبرا كرة القدم التي تعرض الآن في هامبورغ (رويترز)
TT

حمى كرة القدم مصدر إلهام لدار الأوبرا الألمانية

لقطة من أوبرا كرة القدم التي تعرض الآن في هامبورغ (رويترز)
لقطة من أوبرا كرة القدم التي تعرض الآن في هامبورغ (رويترز)

لا يمكن الشعور بحمى كرة القدم في بطولة أوروبا 2024 في ألمانيا داخل الملاعب المزدحمة والحانات الصاخبة وساحات المدن فحسب، بل أيضاً في الأجواء الأقل صخباً لدار الأوبرا.

وعلى ضفاف نهر إلبه في هامبورغ، إحدى المدن المضيفة للبطولة، يجري بيع إنتاج جديد للأوبرا يسمى «فوسبال أوبر» (أوبرا كرة القدم) لعشاق الرياضة والموسيقى.

ويعيد العمل الذي أخرجه إنكين راهاردت إنشاء ملعب كرة قدم والتفاعلات الفوضوية بين اللاعبين والحكم والكرة، ويمزج هتافات المشجعين مع الألحان التقليدية وأغاني البوب.

وبطبيعة الحال تستمر الأوبرا 90 دقيقة: زمن المباراة.

وقال راهاردت في ليلة مزدحمة أخرى في مكان أوبرنلوفت (أوبرا لوفت) في الجزء الحديث من ثاني أكبر مدينة في ألمانيا: «العلاقة بين كرة القدم والأوبرا مثالية. القاعة مليئة بالضجيج، والناس سعداء، ويتعرفون على حركات كرة القدم، ويربطون ذلك بالموسيقى العاطفية للأوبرا، ويقضون أمسية رائعة. (مزيج كبير من كل شيء)».

تتراوح الأغاني من نشيد دوري أبطال أوروبا إلى «نيسون دورما» لجياكومو بوتشيني - مع مشاركة كبيرة من المتفرجين الذين يرتدون القبعات والأوشحة الملونة.

وقالت المغنية فريجا ساندكام التي تلعب دور الحكم مازحة إن التحدي الأكبر الذي يواجهها هو الحد من صوتها الأوبرالي العادي، وتعلم كيفية «توزيع» أغاني كرة القدم بدلاً من ذلك. وأضافت: «إنه مزيج كبير من كل شيء، وأنواع مختلفة».

وقالت إحدى السيدات إنها تمكنت أخيراً من إحضار زوجها العاشق لكرة القدم إلى الأوبرا، بينما أشاد آخرون بالاندماج الخيالي بين ثقافات الترفيه.