رونالدو قائد النصر: أتمنى «العدل» أمام الهلال في نهائي كأس الملك

النجم البرتغالي قال إنه لم يتوقع الرقم القياسي في الدوري

رونالدو قال إن النصر في حالة جيدة وتطور كثيراً (أ.ف.ب)
رونالدو قال إن النصر في حالة جيدة وتطور كثيراً (أ.ف.ب)
TT

رونالدو قائد النصر: أتمنى «العدل» أمام الهلال في نهائي كأس الملك

رونالدو قال إن النصر في حالة جيدة وتطور كثيراً (أ.ف.ب)
رونالدو قال إن النصر في حالة جيدة وتطور كثيراً (أ.ف.ب)

قال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم النصر إنه لم يتوقع تحطيم الرقم القياسي بتسجيل 35 هدفاً في موسم واحد بالدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم، اليوم الاثنين، واعتبره إنجازاً مهماً بمسيرته.

كريستيانو رونالدو (رويترز)

وحطّم رونالدو (39 عاماً) رقم المغربي عبد الرزاق حمد الله مهاجم الاتحاد الحالي عندما كان يلعب للنصر بموسم 2018-2019، وسجل آنذاك 34 هدفاً.

وعادل النجم البرتغالي الرقم القياسي ثم كسره بتسجيل أول هدفين في فوز النصر 4-2 على الاتحاد، اليوم الاثنين، في الجولة الأخيرة من الدوري، واحتفل بسعادة غامرة بعد هدفه الثاني ثم غادر الملعب في آخر ربع ساعة ليلقى تحية الجماهير في استاد الأول بارك.

رونالدو مبتهج برقمه القياسي (أ.ف.ب)

وقال الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا وهداف منتخبات العالم «أولاً أنا سعيد جداً لإنهاء الموسم بفوز، وثانياً بالرقم القياسي بتسجيل 35 هدفاً في الدوري، لم أتوقع هذا الرقم لكنه مهم جداً في مسيرتي».

وأضاف في مقابلة مع محطة شركة الرياضة السعودية (إس.إس.سي): «الفريق هو الأهم دائماً ونحن في حالة جيدة وتطورنا كثيراً وأنهينا الموسم بشكل جيد، الهدف الآن الفوز بكأس الملك».

كريستيانو رونالدو (رويترز)

ويأمل النصر في إنقاذ موسمه حين يواجه الهلال في نهائي كأس الملك، يوم الجمعة المقبل، حيث أنهى الدوري وصيفاً للهلال، وخرج من دور الثمانية بدوري أبطال آسيا، كما خسر أمام الهلال في قبل نهائي السوبر السعودي.

وتابع أفضل لاعب في العالم خمس مرات «ما أنتظره في النهائي أن نقدم أفضل ما لدينا وأن تكون مباراة تنافسية وأتمنى العدل في النهائي».

وتفوق رونالدو بفارق سبعة أهداف على مطارده ألكسندر ميتروفيتش مهاجم الهلال، وبات أول لاعب يحقق جائزة هداف الدوري في أربع دول مختلفة بعد أن نالها مع ريال مدريد (إسبانيا) ومانشستر يونايتد (إنجلترا) ويوفنتوس (إيطاليا).


مقالات ذات صلة

رونالدو: آلام المعدة مقياس لجاهزيتي قبل المباريات

رياضة عالمية رونالدو يتقدم بعثة البرتغال لدى وصولها لمقر إقامتها في مارينفلد (الاتحاد البرتغالي)

رونالدو: آلام المعدة مقياس لجاهزيتي قبل المباريات

شدد كريستيانو رونالدو، لاعب المنتخب البرتغالي لكرة القدم، على جاهزيته لخوض غمار بطولة أمم أوروبا (يورو 2024)، التي تفتتح منافساتها اليوم في ألمانيا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية كريستيانو رونالدو (إ.ب.أ)

بيع تذكرة تدريب رونالدو مع البرتغال مقابل 800 يورو

طُرحت تذاكر مشاهدة تدريب البرتغالي كريستيانو رونالدو مع منتخب بلاده في جلسة مفتوحة يوم الجمعة المقبل في مقر الفريق ببطولة أوروبا لكرة القدم 2024 في فستفاليا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية فرحة برتغالية أمام فنلندا (أ.ف.ب)

«تحضيرات اليورو الودية»: بدون رونالدو… البرتغال تنجو من فخ فنلندا

فازت البرتغال دون القائد كريستيانو رونالدو على فنلندا 4-2 وديا ضمن استعدادات المشاركة في بطولة أوروبا 2024 لكرة القدم، بينما تعادلت إيطاليا دون أهداف مع تركيا.

«الشرق الأوسط» (لشبونة )
رياضة سعودية رونالدو خلال مواجهة مع حارس الهلال بونو في نهائي كأس الملك (أ.ف.ب)

رونالدو: خضت أحد أفضل المواسم في «تاريخي»

وصف النجم كريستيانو رونالدو موسمه في الدوري السعودي، الذي عززه برقم قياسي بتسجيل 35 هدفاً ليصبح الهداف التاريخي خلال موسم واحد، بأنه «واحداً من أفضل مواسمه».

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية مبابي يلتقط سيلفي مع أحد مشجعي الريال (أ.ف.ب)

رونالدو مرحباً بصفقة مبابي: حان دوري لمشاهدة تألقك في برنابيو

احتفى كريستيانو رونالدو مهاجم النصر السعودي الحالي بانضمام كيليان مبابي إلى ناديه الأسبق ريال مدريد، مبدياً حماساً لمشاهدة توهج المهاجم الفرنسي.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

عودة كانتي إلى الديوك تأكيد على قوة الدوري السعودي

كانتي وبنزيمة نقيضان فرنسيان في النجاح والفشل هذا الموسم (تصوير: عدنان مهدلي)
كانتي وبنزيمة نقيضان فرنسيان في النجاح والفشل هذا الموسم (تصوير: عدنان مهدلي)
TT

عودة كانتي إلى الديوك تأكيد على قوة الدوري السعودي

كانتي وبنزيمة نقيضان فرنسيان في النجاح والفشل هذا الموسم (تصوير: عدنان مهدلي)
كانتي وبنزيمة نقيضان فرنسيان في النجاح والفشل هذا الموسم (تصوير: عدنان مهدلي)

شكلت عودة النجم المخضرم نغولو كانتي إلى صفوف المنتخب الفرنسي في كأس أمم أوروبا الحالية، واحدة من شهادات النجاح المتعددة للدوري السعودي للمحترفين هذا الموسم، الذي أثبت بما لا يدع مجالاً للشك اكتسابه ثقة كبار المدربين والمسؤولين في المنتخبات الأوروبية، ليدحض الكثير من الأقاويل التي أشارت إلى أن خروج أولئك النجوم العالميين من الملاعب الأوروبية قد لا يضمن لهم العودة إليها.

وأثارت عودة كانتي إلى تشكيلة فرنسا حماس زملائه بسبب تأثير لاعب الوسط الدفاعي على الفريق رغم غيابه عن كرة القدم الدولية خلال العامين الماضيين.

وأبعدت إصابات مستمرة في عضلات الفخذ الخلفية وعمليات جراحية والانتقال إلى السعودية كانتي عن المنتخب الفرنسي لمدة 24 شهراً، قبل استدعاء مفاجئ من المدرب ديدييه ديشان قبل البطولة في ألمانيا.

وقد لعب منذ ذلك الحين في المباراتين الوديتين أمام لوكسمبورغ وكندا. وفي التدريبات يضيف كانتي بهجة ومتعة على التشكيلة.

وقال ماركوس تورام مازحاً في مؤتمر صحافي السبت: «بدا الأمر وكأن ثلاث نسخ منه يتدربون معنا». «بعد انضمامه للفريق سنفوز. خلال هذا الأسبوع ذكر كانتي الجميع لماذا كان أعظم لاعبي خط الوسط في أوروبا».

وكرر أوليفييه جيرو وبنجامين بافار الشيء نفسه يوم الجمعة.

وأبلغ جيرو الصحافيين: «لم يتغير. إنه اللاعب نفسه الذي عرفته منذ سنوات في المنتخب الوطني وتشيلسي. يلعب في كل مكان. ومن الرائع وجوده معنا».

وقال بافار «إنه أمر لا يصدق. كنت ضمن فريقه. شعرت وكأن هناك عدة نسخ منه. لا يزال الشخص نفسه، يبتسم دائماً. ولم يفقد مهارته وذكاءه الكروي. ما زلت أجده قوياً جداً».

ومن المرجح أن يكون كانتي (33 عاماً)، الذي خاض 55 مباراة دولية، ضمن التشكيلة الأساسية عندما تلعب فرنسا مباراتها الأولى في المجموعة الرابعة أمام النمسا في دوسلدورف يوم الاثنين.

وأبدى المدرب ديشان سعادته بالأداء الذي قدمه في المباراتين الوديتين قبل وصول فرنسا إلى ألمانيا.

وقال ديشان الذي فاجأ الجميع عندما ضم كانتي إلى التشكيلة إنه ربما يكون قد حقق هدفاً رائعاً.

عودة كانتي إلى الديوك أكدت قوة الدوري السعودي واكتسابه الثقة عالميا (أ.ف.ب)

وقال: «بالنسبة لأولئك الذين شككوا في قدراته، فهو لا يزال في المستوى نفسه».

وقال المدرب الأسبوع الماضي: «رغم غيابه لفترة من الوقت، فإنه لم يفقد مركزه».

وعبر كانتي، قليل الكلام، عن سعادته بالعودة في مقابلة بعد المباراة ضد لوكسمبورغ في الخامس من يونيو (حزيران).

وقال: «أستمتع حقاً بالعودة. لقد افتقدت هذه المجموعة إذ تربطنا صداقة قوية وكذلك غرفة الملابس وقميص المنتخب وأجواء الفريق الوطني».

كما بدد الشكوك حول جاهزيته بعد موسم مع نادي الاتحاد السعودي.

وقال: «لقد أنهيت موسماً به الكثير من المباريات القوية جداً، أشعر أنني قادر على القيام بدوري خلال بطولة أوروبا». «كنت أعلم أنه إذا قدمت موسماً جيداً، فستتاح لي فرصة العودة إلى الفريق».

وأضاف: «هذا هو الحال بالنسبة لعدد لا بأس به من اللاعبين الأوروبيين الذين يلعبون في السعودية».

وبينما ظنَّت الجماهير أن انتقال اللاعبين من بطولات الدوري المحلي الكبرى في أوروبا للسعودية سيقضي على مسيرتهم الدولية، لكن مشاركة 14 لاعباً من دوري المحترفين بالمملكة في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 دحضت هذه الفكرة.

وأبلغ تركي السلطان، عضو الفريق الفني لجوائز رابطة الدوري السعودي «رويترز»: «بكل تأكيد وجود اللاعبين الدوليين مع منتخباتهم في جميع البطولات؛ سواء بطولة أوروبا أو كأس الأمم الأفريقية أو كأس آسيا يعطي قوة للدوري من الناحية الفنية، وكذلك من الناحية التسويقية. الدوري السعودي يسير في اتجاه متصاعد وسريع فنياً وتسويقياً».

ويأتي الدوري السعودي في المركز 11 من حيث عدد اللاعبين الممثلين في بطولة أوروبا بعد غياب تام عن البطولة الماضية.

ويتقدم الدوري السعودي بعدد اللاعبين المشاركين على الدوري البرتغالي الذي يوجد منه 12 لاعباً، والدوري البلجيكي الذي يمثله 11 لاعباً، والدوري الأسكوتلندي الذي يوجد منه 8 لاعبين، والدوري الأميركي بعدد 7 لاعبين فقط.

ويتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز الدوريات بعدد 97 لاعباً مشاركاً في البطولة، ثم الدوري الإيطالي بعدد 91 لاعباً، ثم الألماني بعدد 76 لاعباً، فالإسباني بـ56 لاعباً، ثم الفرنسي بعدد 28 لاعباً.