«ماربيا» تجهز «سيدات الأخضر»

المعسكر يضم لاعبات من «الدوري الممتاز» و«الأولى» و«الفئات السنية»... (الاتحاد السعودي)
المعسكر يضم لاعبات من «الدوري الممتاز» و«الأولى» و«الفئات السنية»... (الاتحاد السعودي)
TT

«ماربيا» تجهز «سيدات الأخضر»

المعسكر يضم لاعبات من «الدوري الممتاز» و«الأولى» و«الفئات السنية»... (الاتحاد السعودي)
المعسكر يضم لاعبات من «الدوري الممتاز» و«الأولى» و«الفئات السنية»... (الاتحاد السعودي)

كشف المنتخب السعودي الأول لكرة القدم للسيدات عن إقامة معسكر إعدادي بمدينة ماربيا الإسبانية، وذلك خلال الفترة من 27 مايو (أيار) الحالي حتى 7 يونيو (حزيران) المقبل.


ويشهد المعسكر الظهور الأول لعدد من اللاعبات من الدوري الممتاز ودوري الدرجة الأولى والفئات السنية، بهدف منح الفرصة للمشاركة واكتساب الخبرات اللازمة لتطوير مستوياتهن.

وضم الإسباني لويس كورتيس، المدير الفني للمنتخب الأخضر، 29 لاعبة للمشاركة في المعسكر.

واستدعى الإسبانيُّ في حراسة المرمى كلاً من: سارة خالد، ومنى عبد الرحمن، وريم البلوشي.

وجاءت في الدفاع: أسيل أحمد، ونوف سعود، وتالة الغامدي، ومجد العتيبي، وماريا باغفار، وحورية الشمراني، وتهاني الزهراني، وشروق الهوساوي، وأسرار محمد.

أما في خط الوسط، فجاءت كل من: ليان جوهري، وسارة حمد، وموضي عبد المحسن، وجوري الجهني، وفدوى خالد، ومريم التميمي، ولولو عبد الله، ولولو العبيد، وياسمين خالد.

وفي الهجوم: أميرة أبو السمح، ومباركة محمد، وفاطمة منصور، وجوري طارق، وشيماء محمود، وملوك الهوساوي، وبسمة نواف، وليان أمير.

ويستهدف الجهاز الفني للمنتخب السعودي من المعسكر اكتشاف إمكانات اللاعبات بهدف تعزيز أداء «أخضر السيدات» في المنافسات المقبلة.

من جانبها، أعربت عالية الرشيد، مديرة إدارة كرة القدم النسائية في الاتحاد السعودي لكرة القدم، عن تطلعها لتحقيق النتائج المنتظرة من المعسكر، مؤكدةً على أهميته في «تحقيق التطور المستدام للكرة النسائية في السعودية، والتي حققت نجاحات مميزة خلال سنوات قليلة».


مقالات ذات صلة

«التجارب الأولمبية الأميركية للسباحة»: ليديكي تواصل الهيمنة

رياضة عالمية كاتي ليديكي (أ.ف.ب)

«التجارب الأولمبية الأميركية للسباحة»: ليديكي تواصل الهيمنة

حققت كاتي ليديكي الحائزة على سبع ميداليات ذهبية أولمبية الفوز في نهائي سباق 200 متر حرة في التجارب الأولمبية الأميركية.

«الشرق الأوسط» (إنديانابوليس (الولايات المتحدة))
رياضة عالمية رانغنيك: لم أوبخ فوبر بعد الخطأ أمام فرنسا

رانغنيك: لم أوبخ فوبر بعد الخطأ أمام فرنسا

قال رالف رانغنيك، مدرب النمسا، إنه لن يكون هناك توجيه أصابع الاتهام للمدافع ماكسيمليان فوبر بسبب الهدف الذي سجله بالخطأ في مرماه.

«الشرق الأوسط» (دوسلدورف (ألمانيا))
رياضة عالمية مبابي اصطدم بكتف المدافع دانسو وسقط على الأرض (أ.ف.ب)

النمساوي دانسو يأسف لإصابة مبابي… ويتمنّى له الشفاء العاجل

عبّر مدافع المنتخب النمساوي لكرة القدم كيفن دانسو عن أسفه لإصابة نجم منتخب فرنسا كيليان مبابي بكسر في أنفه بعد احتكاك مشترك بينهما.

«الشرق الأوسط»
رياضة عالمية الدوري الإنجليزي سينطلق 16 أغسطس المقبل (البريميرليغ)

«البريميرليغ»: السيتي يُطلق حملة الدفاع عن اللقب بمواجهة تشيلسي

يستهلّ مانشستر سيتي حامل اللقب في 4 مواسم متتالية برقمٍ قياسي، الدوري الإنجليزي لكرة القدم لموسم 2024 - 2025 بمواجهة تشيلسي خارج أرضه في المرحلة الأولى.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية لاعبو بوسطن سلتيكس يحتفلون بلقب دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين (أ.ف.ب)

إن بي إيه: سلتيكس يحرز لقبه الثامن عشر القياسي بالفوز على مافريكس

أحرز بوسطن سلتيكس لقبه الثامن عشر القياسي في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، بفوزه السهل (الاثنين) على ضيفه دالاس مافريكس، فحسم سلسلة الدور النهائي 4-1.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

مواهب سعودية وضعت بصمتها رغم زخم النجوم العالمية

طلال حاجي وضع بصمته رغم ظروف الاتحاد الصعبة (الاتحاد)
طلال حاجي وضع بصمته رغم ظروف الاتحاد الصعبة (الاتحاد)
TT

مواهب سعودية وضعت بصمتها رغم زخم النجوم العالمية

طلال حاجي وضع بصمته رغم ظروف الاتحاد الصعبة (الاتحاد)
طلال حاجي وضع بصمته رغم ظروف الاتحاد الصعبة (الاتحاد)

رغم زيادة عدد المحترفين الأجانب وجودة الأسماء المستقطبة للأندية منذ الصيف الماضي، فإن بعض المواهب الشابة وجد فرصته، بل ووضع بصمته في الملاعب خلال الموسم الماضي، في مشهد يبعث على الاطمئنان لمستقبل الكرة السعودية.

ويشارك في الأندية السعودية 8 لاعبين محترفين أجانب بعد قرار زيادة العدد منذ عدة سنوات، ورغم الحديث عن غياب الأسماء الواعدة من اللاعبين السعوديين عن المشاركة والوجود، فإن هناك مواهب نجحت في فرض نفسها بصورة واضحة هذا الموسم.

وتتأهب الأندية السعودية المشاركة في الدوري السعودي للمحترفين لزيادة أخرى في عدد اللاعبين المحترفين الأجانب من 8 أسماء إلى 10 أسماء يشارك منهم في المباريات 8 بصورة دائمة، بينما تظل مشاركة الأسماء العشرة مفتوحة في مباريات كأس الملك وكأس السوبر.

ورفع اتحاد كرة القدم السعودي قائمة المحترفين الأجانب إلى 10 أسماء مقابل تقليص قائمة اللاعبين السعوديين إلى 15 لاعباً، وذلك بهدف منح مزيد من الأسماء فرصة المشاركة في الرحيل إلى أندية أخرى عوضاً عن البقاء في مقاعد البدلاء.

وسلطت «الشرق الأوسط» الضوء في عدد سابق على جزئية اللاعبين الشبان في قرار اتحاد كرة القدم، حيث سيتم السماح للأندية بتسجيل 5 لاعبين بوصفهم عدداً إضافياً في قائمة الشباب من مواليد 2005، أي اللاعبين البالغين 19 عاماً، بحيث يتم إدراجهم بشكل استثنائي في قائمة الشباب (تحت 18 سنة)، على أن يشاركوا ضمن قائمة الفريق الأول، وكذلك فريق درجة الشباب.

وفي حال إعارة اللاعبين مواليد 2005 لأي نادٍ آخر فسيتم تسجيلهم كذلك ضمن الخمسة المستثنين بوصفهم عدداً إضافياً في فريق درجة الشباب تحت 18 سنة.

محمد القحطاني موهبة هلالية لفتت الانظار هذا الموسم (الهلال)

هذه الجزئية ستمنح الأندية فرصة تسجيل 30 لاعباً منهم 5 لاعبين شباب، إذ تم تعديل القرار بعد أن كان الشباب الخمسة يندرجون ضمن قائمة الـ25 لاعباً والآن باتوا عدداً إضافياً، وتم من خلاله منح الأندية فرصة التوسع في القائمة.

في الموسم الماضي، شهدت مباريات الدوري السعودي بروز ومشاركة عدد من الأسماء الواعدة، وحظيت بالمشاركة رغم زحام الأسماء من المحترفين الأجانب.

ففي الهلال حامل لقب الدوري السعودي للمحترفين، كان محمد القحطاني أحد أبرز الأسماء الواعدة التي وجدت فرصة المشاركة في عدد من المباريات، رغم أن البرتغالي خورخي خيسوس مدرب فريق الهلال لا يقوم بالتدوير بين الأسماء كثيراً.

وفي النصر، كان هناك عدد من الأسماء الشابة التي حظيت بالمشاركة في قائمة الفريق الذي يتولاه البرتغالي لويس كاسترو المدير الفني للفريق، يأتي أبرز هذه الأسماء المهاجم الشاب مشاري النمر الذي كان يحضر بديلاً في عدد من المباريات، إضافة إلى لاعب خط الوسط الشاب عبد العزيز العليوة الذي شارك في أكثر من مباراة.

أما فريق الاتحاد فتضم قائمته كثيراً من الأسماء الشابة التي حظيت بالمشاركة، وكانت الأكثر حظاً من بين الأسماء الأخرى، يتقدمها طلال حاجي الذي يعدّ أصغر لاعب يشارك في تاريخ الدوري السعودي للمحترفين، حيث بدأ رحلته مع الاتحاد في الموسم الماضي بعمر 16 عاماً، قبل أن يجد الفرصة بصورة كبيرة هذا الموسم.

وفي الاتحاد حضرت أسماء أخرى بجوار حاجي، حيث برز مروان الصحفي الاسم الأكثر لعباً للمباريات في فريق الاتحاد هذا الموسم، إضافة إلى سويلم المنهالي، وكذلك فرحة الشمراني.

وفي الفتح، كان المهاجم الشاب سعد الشرفاء أحد أبرز الأسماء الواعدة التي حظيت بالمشاركة هذا الموسم، حيث استفاد المهاجم الواعد من ظروف الإصابات في الفريق حتى أثبت نفسه وسجل مستويات لافتة، إذ شارك في 15 مباراة ونجح بتسجيل 4 أهداف، وواصل حضوره المميز في قائمة المنتخب الأولمبي لأكثر من مرة.

عباس الحسن لاعب فريق الفتح كان أحد الأسماء المميزة وواصل حضوره في القائمة الأساسية بالفريق، كذلك شهد المشاركة في قائمة المنتخب السعودي الأول تحت قيادة الإيطالي روبرتو مانشيني.

ونجحت تجربة الهلال في إعارة الثنائي عبد الله رديف ومصعب الجوير إلى صفوف فريق الشباب، حيث بات الثنائي الشاب عنصراً مؤثراً وفاعلاً في قائمة الفريق، حتى إن الثنائي وجد طريقه إلى المنتخب السعودي الأول في القائمة الأخيرة.

وكان عبد الملك العييري لاعب فريق التعاون أحد الأسماء المميزة التي حظيت بفرصة المشاركة بصورة أساسية، حيث لعب مع فريقه لأكثر من 20 مباراة هذا الموسم وكان عنصراً أساسياً.

وفي الاتفاق، حظي عدد من الأسماء الشابة بالمشاركة، حيث يحضر محمد عبد الرحمن الذي منحه الإنجليزي ستيفن جيرارد المدير الفني للفريق، فرصة المشاركة في 26 مباراة هذا الموسم، وكذلك اللاعب الشاب ثامر الخيبري وماجد دوران، حيث كانت فرصة الثنائي في المشاركة بصورة أقل من محمد عبد الرحمن.

ومن بين الأسماء الشابة التي شاركت بصورة كبيرة اللاعب صفوان الجهني مع فريق الطائي، إذ تمكن المدافع الشاب من المشاركة في قائمة الفريق الذي هبط إلى مصاف دوري الدرجة الأولى في 14 مباراة، وفقاً لـ«ترانسفير ماركت».