خالد بن الوليد لـ«الشرق الأوسط»: ماراثون الرياض في طريقة لـ«العالمية»

الكيني كيروا بطلاً للمحترفين الرجال... والإثيوبية باداني تخطف جائزة السيدات

الأمير خالد بن الوليد يراقب انطلاقة المتسابقين في الماراثون (الشرق الأوسط)
الأمير خالد بن الوليد يراقب انطلاقة المتسابقين في الماراثون (الشرق الأوسط)
TT

خالد بن الوليد لـ«الشرق الأوسط»: ماراثون الرياض في طريقة لـ«العالمية»

الأمير خالد بن الوليد يراقب انطلاقة المتسابقين في الماراثون (الشرق الأوسط)
الأمير خالد بن الوليد يراقب انطلاقة المتسابقين في الماراثون (الشرق الأوسط)

قال الأمير خالد بن الوليد رئيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، إن الاتحاد يطمح إلى أن يكون الماراثون في المملكة ضمن أكبر الماراثونات في العالم.

وقال الأمير خالد في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «يوجد خمسة ماراثونات عالمية وهي جزء من أكبر سباقات الماراثون في العالم، والاتحاد السعودي للرياضة للجميع يريد أن يصبح جزءاً منها ويكون في المركز السادس».

وعن مشاركة السيدات في الماراثون، قال إن نسبة مشاركة النساء في النسخة الثانية 26 في المائة، وعدد المشاركين كان 15 ألفاً، وهذا العام أصبح عدد المشاركين 20 ألفاً، ومن بينهم أكثر من 36 في المائة سيدات «والحمد لله الأرقام متصاعدة، ونريد أرقاماً أكثر».

وأشار ابن الوليد: «بصراحة أي ماراثون أو نصف ماراثون في السعودية يجب أن نكون شركاء فيه، وأي جهة تريد تنظيم ماراثون فنحن جاهزون لمساعدتها ودعمها بأي وسيلة، سواء في جدة، أو الدمام أو الرياض أو الدرعية أو عسير، من نصف ماراثون إلى هذا الحدث الكبير الذي يقام في الرياض».

وختم حديثه عن البرامج التدريبية التي يقدمها الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، بأن التسجيل في هذه البرامج عليه إقبال كبير، فمثلاً، كما ذكر، التسجيل في برنامج التنس يوجد فيه أكثر من 50 ألف طالب وطالبة وطفل وطفلة، وهذا برنامج واحد فقط، وهو جزء مما يسمى أندية الحي، وهو تفعيل المدارس بعد أوقات التدريس في شراكة مع وزارة التعليم وشراكاتنا مع جهات حكومية مختلفة تخص صغار السن، لأنهم الأساس في هذه الرياضات.

جانب من تتويج الفائزين في فئة المحترفين الرجال (الشرق الأوسط)

واختتم الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، السبت، النسخة الثالثة من ماراثون الرياض، في ساحة المملكة أرينا في مدينة الرياض، على مدى يومين، وذلك بمشاركة أكثر من 20 ألف متسابق ومتسابقة من 125 دولة حول العالم.

وشهدت هذه النسخة من السباق بفئاتها الأربع مشاركة الآلاف من عشاق الرياضة ومحبي رياضة الجري من حول المملكة والعالم، بالإضافة إلى حضور واسع من الجمهور في متابعة الحدث التاريخي والاستمتاع بالأجواء الاحتفالية، كما شهد الماراثون مشاركة عالية من السيدات تجاوزت 7200 متسابقة لمختلف الفئات في الماراثون.

واجتاز المتسابقون خط النهاية، وسط تصفيق حارّ من المشاركين الآخرين والحضور، وحصد الفائزون في مختلف السباقات جوائز تزيد قيمتها على 700 ألف ريال سعودي، بالإضافة إلى ميداليات للاحتفاء بإنجازهم الرياضي والمشاركة في هذا الحدث الاستثنائي، ولقد وصلت نسبة المشاركين السعوديين في هذا السباق إلى 60 في المائة، وتوزعت النسبة المتبقية من المشاركين من دول مختلفة، منهم 95 في المائة من المقيمين في المملكة من جميع أنحاء العالم.

ووصل إجمالي المشاركين في الماراثون إلى أكثر من 20 ألف متسابق ومتسابقة من 125 دولة من مختلف دول العالم، إذ توزعت نسبة المشاركين ما بين 64 في المائة من الذكور، و36 في المائة من الإناث، وشهد الماراثون الكامل مشاركة أكثر من 600 متسابق، وأكثر من 3000 متسابق في سباق النصف الماراثون، وما يقارب 8000 متسابق في سباق 10 كيلومترات، وأكثر من 8400 مشارك في سباق 4 كيلومترات، ليسجل الماراثون بذلك زيادة في عدد المشاركين بلغت أكثر من 33 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

السباق شهد مشاركة من جميع الفئات وبمختلف الأعمار (الشرق الأوسط)

وفاز الكيني كيجن كيروا بجائزة المركز الأول لفئة المحترفين الرجال (- 242 كيلومتراً). بينما حصلت الإثيوبية باداني هبرا على المركز الأول لفئة المحترفات السيدات، وذلك في النسخة الثالثة من ماراثون الرياض لعام 2024.

وضمن السباق العام للمحترفين للماراثون، حصل المغربي الغوز أنور على المركز الثالث، بينما حصل على المركز الثاني الإثيوبي تيليهون جاشاهو، وذلك للفئة نفسها، وجاءت الإثيوبية؛ ديستا نيجيست مولوني في المركز الثاني لفئة المحترفات السيدات، كما حصلت جيبيسا زينيبو فيكادو على المركز الثالث للفئة نفسها.

وتحدثت شيماء الحصيني المديرة التنفيذية للاتحاد السعودي للرياضة للجميع عن القوة التحولية للرياضة في المملكة، قائلة: «فخورون بما حققه ماراثون الرياض من تفاعل ملحوظ وأرقام هي الأعلى في تاريخ سباقات الماراثون من مختلف الفئات العمرية من الجنسين، وفخورة في الوقت نفسه بتسجيل عدد قياسي من مشاركات الإناث بنسبة عالية بين السباقات الأربعة المختلفة في هذا الماراثون، الذي سيسهم في تمكين المرأة من الريادة في المجال الرياضي، ويساعد شابات الوطن لبدء مسارهن في الرياضة ولتحقيق أحلامهن بأن يصبحن بطلات رياضيات».


مقالات ذات صلة

أميركا وفرنسا تتقاسمان ذهب الختام في مونديال المبارزة بالرياض

رياضة سعودية لاعبو المنتخب الأميركي خلال تتويجهم بالذهب (الشرق الأوسط)

أميركا وفرنسا تتقاسمان ذهب الختام في مونديال المبارزة بالرياض

اختتمت اليوم السبت منافسات بطولة العالم للمبارزة للناشئين والشباب، التي استضافتها العاصمة السعودية الرياض على صالة أرينا بجامعة الملك سعود.

لولوة العنقري (الرياض )
رياضة عالمية حسم بيرشكوت اللقب بعد تحقيقه 56 نقطة من 17 فوزاً بوصفه أكثر فرق الدوري تحقيقاً للانتصارات (الشرق الأوسط)

بيرشكوت البلجيكي... موسم استثنائي قاده للتتويج باللقب واللعب مع الكبار

تُوج فريق بيرشكوت المملوك للأمير عبد الله بن مساعد بطلاً للدوري البلجيكي للمحترفين «بي» ليؤكد جدارته في موسم استثنائي شهد عودته إلى دوري المحترفين البلجيكي.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
رياضة عربية جوزيه غوميز مدرب الزمالك (نادي الزمالك)

مدرب الزمالك عن مواجهة دريمز: نواجه فريقاً قوياً

أكد البرتغالي جوزيه غوميز، المدير الفني لفريق الزمالك المصري، على صعوبة مباراة فريقه أمام دريمز الغاني والمقرر لها الأحد، في ذهاب دور الأربعة ببطولة كأس…

رياضة عالمية الكازاخستانية إيلينا ريباكينا (أ.ب)

«دورة شتوتغارت»: ريباكينا توقف سلسلة انتصارات شفيونتيك... وتبلغ النهائي

أوقفت الكازاخستانية إيلينا ريباكينا المصنفة رابعة، سلسلة انتصارات البولندية إيغا شفيونتيك، الأولى وحاملة اللقب، عندما تغلبت عليها 6 - 3، و4 - 6، و6 - 3، السبت.

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت)
رياضة عالمية هالاند مهاجم مانشستر سيتي يغيب عن مواجهة تشيلسي (أ.ف.ب)

الإصابة تغيّب هالاند عن مانشستر سيتي أمام تشيلسي

يغيب إرلينغ هالاند مهاجم مانشستر سيتي عن مواجهة تشيلسي في قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم السبت بسبب الإصابة.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)

غاياردو: أتفهم غضب جماهير الاتحاد... هذه المرحلة صعبة

غاياردو تفهم غضب الجماهير وطالبهم بمساندة الاتحاد (تصوير: سعد العنزي)
غاياردو تفهم غضب الجماهير وطالبهم بمساندة الاتحاد (تصوير: سعد العنزي)
TT

غاياردو: أتفهم غضب جماهير الاتحاد... هذه المرحلة صعبة

غاياردو تفهم غضب الجماهير وطالبهم بمساندة الاتحاد (تصوير: سعد العنزي)
غاياردو تفهم غضب الجماهير وطالبهم بمساندة الاتحاد (تصوير: سعد العنزي)

اعترف الأرجنتيني مارسيلو غاياردو المدير الفني لفريق الاتحاد، بالصعوبات التي واجهها فريقه في مواجهة الاتحاد أمام الحزم دورياً التي انتصر فيها الاتحاد بثلاثية من الأهداف مقابل هدفين للحزم، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي بعد المواجهة المثيرة.

وقال غاياردو: «كانت مباراة صعبة اليوم، ومن أكثرها صعوبة وعانينا فيها، بدأنا بشكل جيد وسجلنا هدفين، لكن لم نحافظ عليها وفريقي كان اليوم متذبذباً، ولكن الشيء الوحيد الذي سيبقى هو آخر 15 دقيقة، والأهم حققنا الثلاث نقاط للمنافسة على المركز الثالث وهو هدفنا».

وأضاف: «سنحاول في المباريات المقبلة أن نلعب بعزيمة وإصرار، وما زال لدينا بعض المعوقات لعدم قدرتنا على الاعتماد على بعض العناصر مثل كانتي وفليبي اللذين تعرضا اليوم للإصابة، بالإضافة لوجود بعض لاعبينا مع المنتخب الأولمبي».

وأوضح غاياردو أن الثنائي كانتي ولويز فليبي يعاني من إصابات طفيفة حيث قال: «قمنا بإحضار كانتي وفليبي معنا إلى القصيم، لأنه كان لدينا أمل في مشاركتهما، حيث كانتي يشكو من شد عضلي وفليبي تمرن معنا أمس وفي الصباح اشتكى من ألم في العضلة، لذا فضلنا عدم المجازفة بهما».

واختتم الأرجنتيني حديثه برسالة لجماهير الاتحاد قائلاً: «أنا أحاسب نفسي وأحاسب الفريق بعد كل مواجهة ونحن نعمل بالأدوات التي لدينا، وما زلت أكرر ما قلته سابقاً فترة الستة أشهر التي أعمل فيها صعبة جداً، ونعلم بأن الجماهير لديهم الحق في الغضب وأتفهم ذلك، لكن أتمنى منهم دعمنا وما زالت لدينا فرص لتحقيق بعض أهدافنا، وفي الصعوبات لا بد أن ننظر للأمام لتحقيق أهدافنا».

صالح المحمدي مدرب الحزم كان قريباً من قيادة فريقه للتعادل (تصوير: سعد العنزي)

من جانبه، اعترف صالح المحمدي المدير الفني لفريق الحزم بالمشاكل اللياقية التي يعاني منها فريقه قائلاً: «رغم قصر المدة التي أمضيناها مع الفريق، لكن قدمنا مواجهة كبيرة، ومن أبرز المشاكل التي نعاني منها عدم تسجيل الفريق أهدافاً، لكن اليوم سجلنا هدفين وكانت لدينا مشكلة في التنظيم الدفاعي، بالإضافة إلى أن الفريق لم يستطع إكمال المواجهة، وهذا يدل على أن لدينا مشكلة في العامل اللياقي».

وأضاف: «قراءتنا للاتحاد أجبرتني بإضافة لاعب وسط خلف المهاجم، لأننا نبحث عن الزيادة العددية للاستفادة من الكرات العرضية، وتمكنا من تسجيل هدف لكن ألغي بداعي التسلل».

واختتم المدرب الوطني حديثه بأن التدريب في دوري المحترفين يعد إضافة قائلاً: «قبلت هذه الفرصة لأنه تحدٍ بالنسبة لي وأريد أن يكون في الدوري الممتاز مدرب سعودي، وأيضاً أردت خوض التجربة لتمنحني إضافة، خصوصاً مع نادٍ أقل ضد أندية كبيرة».


جيرارد بعد التعادل مع الوحدة: أنا محبط!  

جيرارد عبر عن إحباطه من نتيجة التعادل (الاتفاق)
جيرارد عبر عن إحباطه من نتيجة التعادل (الاتفاق)
TT

جيرارد بعد التعادل مع الوحدة: أنا محبط!  

جيرارد عبر عن إحباطه من نتيجة التعادل (الاتفاق)
جيرارد عبر عن إحباطه من نتيجة التعادل (الاتفاق)

عبر المدرب الإنجليزي ستيفن جيرارد المدير الفني لنادي الاتفاق عن إحباطه من نتيجة التعادل أمام الوحدة، ضمن الجولة الـ28 من الدوري السعودي.

وقال جيرارد في المؤتمر الصحافي الذي أعقب اللقاء: «النتيجة محبطة، كنا نريد الفوز، وفي الوقت الذي نتميز في الجانب الدفاعي لكوننا من أفضل الفرق دفاعياً، فإننا هجومياً نحتاج لأن نكون بفاعلية أكبر».

وأشار جيرارد إلى أن فريقه لعب بشكل ممتاز في الشوط الأول، أما في الشوط الثاني فقد تراجع هجومياً، وهو ما أدى لخروج المباراة بنتيجة سلبية.

وفي رد على سؤال «الشرق الأوسط» بشأن الحلول الممكنة من أجل تعزيز الفاعلية الهجومية مع تراجع مستوى الأساسيين، قال جيرارد: «فعلاً هناك تراجع في الأداء لدى الأسماء الهجومية التي نعتمد عليها، لكن كل لاعب يريد أن يشارك فعليه أن يظهر جاهزيته في التدريبات اليومية، الأمر لا يرتبط بالعاطفة، بل بجاهزية اللاعب للمشاركة».

من جهته، قال اليوناني دونيس، المدير الفني لفريق الوحدة، إنه غير راض عن التعادل مع الاتفاق، مشيراً إلى أنه حصد منه نقطة واحدة في الوقت الذي كان فريقه في حاجة للنقاط الثلاث.

وقال دونيس: «نجحنا في فرض أسلوبنا وقدمنا أداء رائعاً دفاعياً، وفي المباريات الخمس الأخيرة أظهرنا كثيراً مما لدينا».

وردا على سؤال «الشرق الأوسط» حول تمكنه من حفظ توازن الفريق رغم الظروف التي يمر بها، قال: «نحن نعمل بوصفنا فريقاً واحداً، وحينما أطالب الإدارة بشيء فهو من أجل اللاعبين ولمصلحة الفريق، قد أبقى وقد أرحل، ولكن الأهم أن نحترم مهنتنا ونخلص فيها».


حجازي ينقذ الاتحاد... والاتفاق يضيع بوصلة الانتصارات

حجازي محتفلاً بهدف الفوز على الحزم (تصوير: سعد العنزي)
حجازي محتفلاً بهدف الفوز على الحزم (تصوير: سعد العنزي)
TT

حجازي ينقذ الاتحاد... والاتفاق يضيع بوصلة الانتصارات

حجازي محتفلاً بهدف الفوز على الحزم (تصوير: سعد العنزي)
حجازي محتفلاً بهدف الفوز على الحزم (تصوير: سعد العنزي)

قاد المدافع أحمد حجازي فريقه الاتحاد إلى فوز صعب وثمين على حساب مستضيفه الحزم في اللحظات الأخيرة من عمر المباراة التي كانت في طريقها إلى التعادل بنتيجة 2 – 2، بعد تسجيل الدولي المصري الهدف الثالث مع الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.

واستعاد الاتحاد نغمة انتصاراته في الدوري السعودي للمحترفين، بفضل هدف حجازي الذي منحه النقاط الثلاث ومكنه من استعادة المركز الرابع بعد أن رفع رصيده إلى 50 نقطة وبفارق نقطتين عن الأهلي صاحب المركز الثالث الذي غاب عن الجولة 28 بعد تأجيل مباراته أمام الهلال.

وخاض الحزم اللقاء تحت قيادة مدربه الوطني صالح المحمدي في مهمته التدريبية الأولى مع الفريق الذي أعلن تعاقده مع المدرب ومساعده محمد مسعد في مهمة إنقاذ للفريق من الهبوط رغم صعوبة المهمة، وكان قريباً من قيادة فريقه إلى الخروج بنقطة التعادل في أقل الأحوال قبل حضور الهدف بوقت متأخر من اللقاء.

وبادر الحزم بزيارة مبكرة لشباك الاتحاد مع الدقيقة 17 إلا أن الهدف تم إلغاؤه بداعي التسلل من قبل حكم المباراة بعد أن سجله اللاعب جونيور مورينيو.

وافتتح صالح العمري أهداف الاتحاد في المباراة بعدما منح فريقه التقدم بهدف مع الدقيقة 21 قبل أن يعزز الاتحاد تقدمه بهدف ثانٍ في الدقيقة 57 لكن الهدف جاء عن طريق باولو ريكاردو مدافع فريق الحزم بالخطأ في شباك فريقه.

وما هي إلا دقائق قليلة حتى نجح الحزم في تعديل النتيجة، إذ قلّص الفارق مع الدقيقة 60 عن طريق محمد الثاني في حين سجل توزي هدف التعادل مع الدقيقة 63 وكان الفريق قريباً في أكثر من مرة للتقدم وتسجيل الهدف الثالث.

لكن الدولي المصري أحمد حجازي رفض خروج المباراة بالتعادل وسجل هدفاً قاتلاً في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.

وتجمّد رصيد الحزم بهذه الخسارة عند النقطة 16 مواصلاً حضوره في المركز الأخير في لائحة ترتيب الدوري السعودي للمحترفين.

وفي الدمام، أضاع الاتفاق بوصلة الانتصارات مجدداً، بتعادله سلباً أمام ضيفه الوحدة.

ولم ينجح أصحاب الأرض في مواصلة رحلة الانتصارات ليرفع الفريق رصيده إلى النقطة 40، لكنه ظل في المركز السابع بذات الرصيد النقطي الذي يملكه فريق الفتح صاحب المركز السادس، في الوقت الذي رفع فيه الوحدة رصيده إلى 32 نقطة في المركز الثاني عشر.


أميركا وفرنسا تتقاسمان ذهب الختام في مونديال المبارزة بالرياض

لاعبو المنتخب الأميركي خلال تتويجهم بالذهب (الشرق الأوسط)
لاعبو المنتخب الأميركي خلال تتويجهم بالذهب (الشرق الأوسط)
TT

أميركا وفرنسا تتقاسمان ذهب الختام في مونديال المبارزة بالرياض

لاعبو المنتخب الأميركي خلال تتويجهم بالذهب (الشرق الأوسط)
لاعبو المنتخب الأميركي خلال تتويجهم بالذهب (الشرق الأوسط)

اختتمت اليوم السبت منافسات بطولة العالم للمبارزة للناشئين والشباب، التي استضافتها العاصمة السعودية الرياض على صالة أرينا بجامعة الملك سعود، بمشاركة أكثر من 1700 رياضي ورياضية مثلوا أكثر من 100 دولة.

وتوج سالم القاسمي رئيس الاتحادين الآسيوي والعربي للمبارزة، وبحضور عبد المنعم الحسيني نائب رئيس الاتحاد الدولي للمبارزة، الفائزين بمنافسات اليوم الختامي للبطولة، حيث حاز المنتخب الأميركي الميدالية الذهبية في سلاح السيبر (فرق) تحت 20 عاماً، عقب فوزه على منتخب رومانيا الذي نال الفضية بنتيجة 45 - 36، وحصل منتخب إيطاليا على الميدالية البرونزية.

جانب من تتويج فرق السيدات في ختام البطولة (الشرق الأوسط)

فيما توجت لمى الفوزان عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي للمبارزة، بحضور أحمد الصبان رئيس الاتحاد، الفائزات بسلاح السيبر (فرق) تحت 20 عاماً، وحقق منتخب فرنسا الميدالية الذهبية عقب فوزه على منتخب إيطاليا الذي نال الفضية، وحصل منتخب هنغاريا على البرونزية.

وسلم رئيس الاتحاد السعودي للمبارزة أحمد الصبان ممثل جمهورية الصين الشعبية علم البطولة، حيث تستضيف النسخة القادمة في 2025.

وقال لاعبو منتخب أميركا لـ«الشرق الأوسط» إن «استضافة الرياض لهذه البطولة كان رائعاً وتنظيمهم كان مذهلاً، ونحن سعيدون أننا كنا جزءاً من هذا النجاح ونسعى لمحافظتنا على الميداليات الذهبية في البطولات المقبلة».


مدرب سيدات القادسية يشيد بأداء لاعباته أمام «البطل»

أندرادي وعد بتحضير جيد للموسم المقبل (الشرق الأوسط)
أندرادي وعد بتحضير جيد للموسم المقبل (الشرق الأوسط)
TT

مدرب سيدات القادسية يشيد بأداء لاعباته أمام «البطل»

أندرادي وعد بتحضير جيد للموسم المقبل (الشرق الأوسط)
أندرادي وعد بتحضير جيد للموسم المقبل (الشرق الأوسط)

أشاد البرتغالي لويس فيليبي أندرادي، مدرب فريق القادسية للسيدات، بأداء لاعباته أمام النصر رغم الخسارة بهدفين دون مقابل في الجولة قبل الأخيرة من الدوري الممتاز للسيدات التي جرت على ملعب القادسية.

وقال أندرادي، لـ«الشرق الأوسط»: «أبارك للنصر تتويجه بلقب البطولة، وأُشيد بما قدمته لاعبات فريقي أمام فريق متمرس ويلعب منذ سنوات عدة، ليس من السهل علينا ذلك ولكن اللاعبات قدمن أفضل ما لديهن وأنا سعيد بذلك».

وتابع: «هذا موسم جيد للفريق، بدأنا برصيد نقطي منخفض والآن نملك 20 نقطة، باعتقادي وباعتقاد الجميع في نادي القادسية أننا قمنا بعمل جيد، اللاعبات مميزات ويقدمن أفضل ما لديهن، وسنكثف عملنا للموسم المقبل».

وأَضاف: «في مواجهتنا المقبلة نسعى إلى تحقيق الفوز فيها، كل فريق يعمل لأجل هذه اللحظة فإذا لم تستطع التسجيل سيفعل ذلك الفريق الآخر».

وأصبح فريق القادسية في المركز السادس برصيد 20 نقطة، وشعلة الشرقية في المركز السابع برصيد 4 نقاط.

الخماس أشاد بأداء فريق سيدات القادسية (الشرق الأوسط)

من جانبه، أكد أحمد الخماس، مدير الفريق النسائي لكرة القدم بنادي القادسية، أن الفريق يبحث عن الانتصار في الجولة الأخيرة من الدوري الممتاز، بعد تعثره أمام حامل اللقب.

وقال: «مواجهة حامل اللقب صعبة رغم اجتهاد اللاعبات والوصول إلى المرمى، إلا أن الفريق لم يستطع التسجيل، والقادم أفضل».

وأضاف: «هدفنا في كل مباراة هو الفوز، ومواجهتنا الأخيرة ستكون أمام شعلة الشرقية في ملعب النهضة بالدمام، سنحضّر لها جيداً وبإذن الله سننتصر».


«آسيا الأولمبية»: حافلات جماهيرية لدعم «الأخضر» الأولمبي أمام العراق

يعمل مجلس جمهور المنتخب السعودي على مساندة «الأخضر» (الشرق الأوسط)
يعمل مجلس جمهور المنتخب السعودي على مساندة «الأخضر» (الشرق الأوسط)
TT

«آسيا الأولمبية»: حافلات جماهيرية لدعم «الأخضر» الأولمبي أمام العراق

يعمل مجلس جمهور المنتخب السعودي على مساندة «الأخضر» (الشرق الأوسط)
يعمل مجلس جمهور المنتخب السعودي على مساندة «الأخضر» (الشرق الأوسط)

أعلن مجلس جمهور المنتخب السعودي عن تسيير حافلات للجماهير لدعم المنتخب السعودي الأولمبي أمام نظيره العراقي في المباراة المقررة بينهما، مساء الاثنين، في ختام مباريات دور المجموعات بكأس آسيا تحت 23 عاماً «قطر 2023».

وستنطلق الحافلات، ظهر يوم الاثنين، إلى العاصمة القطرية الدوحة لحضور المباراة المهمة والمصيرية التي يسعى من خلالها «الأخضر» الأولمبي لحسم صدارة المجموعة، على أن تعود الحافلات في اليوم نفسه.

وحدد مجلس الجمهور السعودي أندية الاتفاق والقادسية والفتح والعدالة والخليج مقراً لتسجيل أسماء الجماهير الراغبة في الحضور بواسطة الحافلات.

حافلات الجماهير ستنطلق إلى العاصمة القطرية يوم المباراة المرتقبة (الشرق الأوسط)

كما سيقوم حساب المجلس في منصة «إكس» بداية من الأحد بتوزيع التذاكر على الجماهير الموجودة في الدوحة، أو الراغبة بالحضور بشكل شخصي.

يأتي ذلك ضمن جهود المجلس في منح الجماهير السعودية المشاركة الإيجابية، وإظهار الدعم الدائم وتعزيز دعم المنتخب الأولمبي في رحلته بالبطولة من أجل تحقيق الهدف المنشود بحجز بطاقة التأهل إلى أولمبياد باريس 2024 والمحافظة على اللقب.

يذكر أن المنتخب السعودي الأولمبي يتصدر المجموعة الثالثة بالعلامة الكاملة 6 نقاط عقب انتصاره على منتخبي طاجيكستان وتايلاند، في الوقت الذي يحتل فيه منتخب العراق بالمركز الثالث بفارق الأهداف عن تايلاند صاحب المركز الثاني؛ إذ يملك كل منهما 3 نقاط.


لينا بو ساحة: النصر فريق كبير «رجالاً وسيدات»

لاعبات النصر يحتفلن بالفوز على القادسية (الشرق الأوسط)
لاعبات النصر يحتفلن بالفوز على القادسية (الشرق الأوسط)
TT

لينا بو ساحة: النصر فريق كبير «رجالاً وسيدات»

لاعبات النصر يحتفلن بالفوز على القادسية (الشرق الأوسط)
لاعبات النصر يحتفلن بالفوز على القادسية (الشرق الأوسط)

قالت هدافة النصر لينا بو ساحة النصر، إن الفريق استحق لقب بطولة الدوري السعودي للسيدات للمرة الثانية على التوالي، وأشادت بالانتصار الـ11، والذي سجلت من خلاله هدفين في شباك القادسية ضمن الجولة قبل الأخيرة من البطولة.

وقالت لينا لـ«الشرق الأوسط»: «فخورون بالانتصار، مباراة لم تكن سهلة أمام القادسية، ولكن أردنا أن نثبت بأننا بطلات، وخطفنا النقاط الثلاث، حتى إن توجنّا في الجولات السابقة».

وتابعت: «لعبنا جيداً، واستمتعنا بالمباراة، وتمكنت من تسجيل أهدافها. تحقيقنا لقب البطولة للمرة الثانية على التوالي يعني أن النصر فريق كبير في الدوري النسائي وأيضاً في دوري المحترفين».

وأضافت: «سنسعى لإنهاء النسخة الثانية من الدوري الممتاز على أرضنان ولا بد أن نفوز».

وستقام مواجهة الختام يوم الأحد 28 أبريل الحالي، على ملعب الأول بارك، في تمام الساعة الثامنة مساء.

وينفرد النصر بصدارة الدوري برصيد 34 نقطة، بينما يحتل الاتحاد في المركز الرابع برصيد 20 نقطة.

ومن جهتها، أشارت الحارسة سارة خالد أن مواجهة القادسية كانت قوية وأمام خصم عنيد، ولكن بإرادة اللاعبات تمكن الفريق من خطف النقاط الثلاث بشباك نظيفة.

وقالت سارة لـ«الشرق الأوسط»: «الطقس لم يساعدنا، ولكن قاتلنا لآخر دقيقة حتى نخرج بنتيجة مرضية لنا وللجميع، على الرغم من أننا كنا قادرين على تسجيل أهداف أكثر».

وأضافت: «تبقى لنا مباراة أخيرة أمام الاتحاد في ملعب الأول بارك، وبانتظار جماهيرنا لمساندتنا والاحتفال على أرضنا».

وينفرد النصر بصدارة الدوري برصيد 34 نقطة، بينما يحتل الاتحاد المركز الرابع برصيد 20 نقطة.


بن زكري: سنقاتل لبقاء «الأخدود» حتى الجولة الأخيرة

الجزائري نور الدين بن زكري مدرب فريق الأخدود (تصوير: عدنان مهدلي)
الجزائري نور الدين بن زكري مدرب فريق الأخدود (تصوير: عدنان مهدلي)
TT

بن زكري: سنقاتل لبقاء «الأخدود» حتى الجولة الأخيرة

الجزائري نور الدين بن زكري مدرب فريق الأخدود (تصوير: عدنان مهدلي)
الجزائري نور الدين بن زكري مدرب فريق الأخدود (تصوير: عدنان مهدلي)

أظهر الجزائري نور الدين بن زكري، مدرب فريق الأخدود، إيجابية وتفاؤلاً رغم خسارة فريقه المخيبة للآمال أمام ضمك، مبدياً سعادته في الوقت ذاته بعودته مجدداً إلى الدوري السعودي.

وتولى بن زكري منصب المدير الفني في فريق الأخدود قبل انطلاق منافسات الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين، لكنه خسر المباراة أمام ضمك بهدفين لهدف.

وقال المدرب الجزائري بن زكري في المؤتمر الصحافي: «سعيد جداً بالعودة للدوري السعودي من خلال فريق الأخدود».

وأكد بن زكري على الرغبة الشديدة للفريق في البقاء ضمن أندية دوري المحترفين، مشيراً إلى العزم على القتال حتى آخر جولة: «لدينا الرغبة في مساعدة الفريق في البقاء بدوري المحترفين وسنقاتل حتى آخر جولة».

وتحدّث مدرب الأخدود عن التحديات التي يواجهها بسبب الفترة التدريبية القصيرة، موضحاً: «قصر الفترة التدريبية لم يساعدنا في التعرف على الفريق وسنعمل مع العناصر الموجودة للبقاء في الدوري».

وعلى الرغم من الخسارة، شدد بن زكري على أن الأخدود كان يستحق الفوز بناءً على أداء الفريق، خصوصاً في الشوط الثاني، قائلاً: «قدمنا مباراة كبيرة وكنا نستحق الفوز ونقاط المباراة عطفاً على الأداء وسيطرتنا على أغلب فتراتها، بعكس ضمك الذي سجل هدفين من فرصتين فقط».

كما تطرق إلى الضغوط التي يواجهها الفريق في مشاركته الأولى بالدوري، مقارنة براحة اللعب التي يتمتع بها ضمك بفضل مركزه الجيد وخبرته في الدوري.

من جانبه، أشاد لاورينتسيو روشو، مساعد مدرب ضمك، بأداء فريقه، قائلاً: «لعبنا بشكل جيد جداً واستحوذنا على الكرة في شوط المباراة الأول، حيث أُتيح لنا الكثير من الفرص وتمكنا من تسجيل هدفين».

رغم البداية القوية لضمك، فقد واجه الفريق صعوبات في الشوط الثاني بعد أن بدأ الأخدود بضغط عالٍ أسفر عن تسجيل هدف مبكر. روشو أوضح ذلك بقوله: «بدأنا الشوط الثاني بداية سيئة جداً. وجاهدنا للخروج بنتيجة المباراة حتى النهاية وحققنا الأهم وهو الخروج بنقاط المباراة».

وأشار روشو إلى أن الفريق «سيطر على الكرة الثانية ومنع وصول الكرة للمهاجم تاوامبا وحاول تقليل خطورة أجنحة الأخدود وكان وصولهم محدوداً».

ورداً على سؤال من صحيفة «الشرق الأوسط» حول تراجع أداء الفريق في الشوط الثاني، أكد روشو أن «ذلك كان بسبب ضغط فريق الأخدود ورغبتهم في العودة للمباراة، ما أدى إلى غياب الاستحواذ وتشكيل خطورة على مرمى فريقنا».


ضمك يكرم وفادة مدربه السابق بثنائية في الأخدود

لاعبو ضمك يحتفلون بهدفهم الثاني في الأخدود (تصوير: عدنان مهدلي)
لاعبو ضمك يحتفلون بهدفهم الثاني في الأخدود (تصوير: عدنان مهدلي)
TT

ضمك يكرم وفادة مدربه السابق بثنائية في الأخدود

لاعبو ضمك يحتفلون بهدفهم الثاني في الأخدود (تصوير: عدنان مهدلي)
لاعبو ضمك يحتفلون بهدفهم الثاني في الأخدود (تصوير: عدنان مهدلي)

عمق فريق ضمك أزمة الأخدود «المهدد بالهبوط» إلى دوري الدرجة الأولى، عقب الفوز عليه 2 - 1، السبت، في الجولة 28 من الدوري السعودي للمحترفين.

وسجل الجزائري نور الدين بن زكري الذي تسلم زمام القيادة الفنية لفريق الأخدود قبل هذه المباراة بداية جيدة على الصعيد الفني والمستوى الذي ظهر عليه الفريق «أمام فريقه السابق» رغم الخسارة، خصوصاً في الشوط الثاني، إلا أنه لم ينجح في استعادة نغمة الفوز لفريقه الذي سيواجه صعوبات كبيرة في مقبل الجولات من أجل البقاء بين الكبار.

وتقدم ضمك سريعاً مع الدقيقة العاشرة عن طريق نيكولاي ستانشيو قبل أن يعزز فارس الجنوب تقدمه بهدف ثانٍ مع الدقيقة 37 في اللقاء الذي جمع بين الفريقين على ملعب مدينة الأمير هذلول بن عبد العزيز الرياضية بمدينة نجران، قبل أن يقلص سعيد الربيعي الفارق لأصحاب الأرض، مطلع الشوط الثاني.

وتراجع الأخدود نحو المركز السابع عشر «قبل الأخير» برصيد 24 نقطة في الوقت الذي انتعش فيه ضمك بالانتصار، وتقدم نحو المركز الثامن في لائحة الترتيب برصيد 38 نقطة.


النصر يتغلب على معاناة «غياب رونالدو»

ماني يتلقى التهنئة بعد هدفه الثاني في شباك الفيحاء (تصوير: عبد العزيز النومان)
ماني يتلقى التهنئة بعد هدفه الثاني في شباك الفيحاء (تصوير: عبد العزيز النومان)
TT

النصر يتغلب على معاناة «غياب رونالدو»

ماني يتلقى التهنئة بعد هدفه الثاني في شباك الفيحاء (تصوير: عبد العزيز النومان)
ماني يتلقى التهنئة بعد هدفه الثاني في شباك الفيحاء (تصوير: عبد العزيز النومان)

أكدت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية الشهيرة، أن النصر السعودي تغلب على تحدٍ حقيقي، تمثل في غياب القائد كريستيانو رونالدو عن المباراة الأخيرة أمام الفيحاء ضمن دوري المحترفين.

وسلطت الصحيفة الضوء على تلك المواجهة تحت عنوان: «النصر يتغلب على معاناة مبكرة ليحقق الفوز رغم إهدار ماني ركلة الجزاء»، وقالت إنه رغم إهدار ساديو ماني ركلة جزاء مبكرة، حقق النصر الفوز في مباراة الدوري السعودي أمام الفيحاء 3/1، حيث عوض ماني نفسه بهدفين متأخرين.

وأردفت الصحيفة: «وعلى الرغم من تعرضه لانتكاسة مبكرة بهدف سجله مهاجم رينجرز السابق، فاشن ساكالا، تعافى فريق المدرب لويس كاسترو ليحقق الفوز على ملعب الأول».

وقالت الصحيفة أيضاً إن غياب كريستيانو رونالدو للإيقاف، بسبب البطاقة الحمراء في نصف نهائي كأس الملك، شكل تحدياً للنصر. ومع ذلك، أتيحت لماني فرصة تعديل النتيجة من ركلة جزاء قبل نهاية الشوط الأول، ولسوء الحظ، ارتفعت تسديدة المهاجم السنغالي فوق العارضة، تاركة فريقه متأخراً في نهاية الشوط الأول.

وأردفت الصحيفة: «ومع تقدم المباراة، استعاد النصر زخمه، حيث عادل المدافع السعودي عبد الإله العامري النتيجة في الدقيقة 72، قبل أن يستعيد ماني عافيته في وقت لاحق من المباراة، ويسجل هدفين متتابعين في الدقيقة 76، من بينهما هدف بمجهود فردي رائع».

وأشارت الصحيفة إلى أن الفوز أمَّن للنصر فرصة التأهل لدوري أبطال آسيا «كأس النخبة» في الموسم المقبل، بعد أن ارتفع الفارق مع التعاون صاحب المركز الرابع إلى 20 نقطة مع تبقي 6 مباريات فقط للتعاون.

واختتمت الصحيفة تقريرها بالإشارة إلى تهنئة كريستيانو رونالدو لزملائه بالفوز عبر وسائل التواصل الاجتماعي.