عبد الرحيم آل الشيخ... نائباً لرئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية

عبد الرحيم آل الشيخ (إكس)
عبد الرحيم آل الشيخ (إكس)
TT

عبد الرحيم آل الشيخ... نائباً لرئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية

عبد الرحيم آل الشيخ (إكس)
عبد الرحيم آل الشيخ (إكس)

فاز عبد الرحيم آل الشيخ، رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى البارالمبية، بمنصب نائب رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية للجنة الآسيوية، الذي عقد في الرياض الثلاثاء، بحضور عبد العزيز باعشن، الرئيس التنفيذي والأمين العام للجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية.

وجاء فوز آل الشيخ بحصوله على 23 صوتاً من أصل 39 صوتا؛ إذ يأتي ذلك في إطار تمكين ورفع عدد الكوادر السعودية في المنظمات الرياضية الدولية وفق «رؤية المملكة 2030».

وأعرب آل الشيخ عن سعادته بتسميته «نائباً لهذا الصرح البارالمبي الكبير»، مقدماً شكره لوزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية ونائبه، «لحرصهما ومتابعتهما الدائمة لرفع الوجود السعودي في مثل هذه المنظمات الدولية والقارية الكبرى».


مقالات ذات صلة

موسم الرياض: تتويج «عالمي» لأبطال البادل

رياضة سعودية أبطال البادل خلال التتويج (الشرق الأوسط)

موسم الرياض: تتويج «عالمي» لأبطال البادل

وسط حضور جماهيري كبير وكرنفال عالمي، توج «موسم الرياض»، الفريق الفائز ببطولة البادل P1، والمكون من خوان ليبرون وأليخاندرو غالان.

سلطان الصبحي (الرياض )
رياضة سعودية كأس السوبر السعودي تقام بمشاركة أندية الاتحاد والهلال والنصر والوحدة (الشرق الأوسط)

عرض إماراتي رسمي لاستضافة كأس السوبر السعودي خلال أيام عيد الفطر

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن جهة رسمية إماراتية تقدمت بعرض رسمي لاتحاد الكرة السعودي لإقامة منافسات كأس السوبر السعودي في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

فارس الفزي (الرياض )
رياضة عالمية إصابات ارتجاج المخ تؤثر في اللاعبين (غيتي)

«إيفاب»: الموافقة على تبديلات إضافية في حالات الإصابة بارتجاج في المخ

قال مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السبت، إن قوانين اللعبة ستنص على إجراء تبديلات إضافية دائمة في حالات الإصابة بارتجاج في المخ.

«الشرق الأوسط» (زيوريخ)
رياضة عالمية صن داونز بطل الدوري الأفريقي يواصل مشواره في دوري الأبطال (غيتي)

«دوري أبطال أفريقيا»: صن داونز يهزم مازيمبي وينتزع صدارة المجموعة

انتزع ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي صدارة المجموعة الأولى في دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، بعد الفوز بهدف نظيف على ضيفه مازيمبي.

«الشرق الأوسط» (بريتوريا)
رياضة عالمية النصيري يحتفل بتسجيله في مرمى سوسيداد رفقة زميله ايزاك روميرو (غيتي)

«لا ليغا»: النصيري يقود إشبيلية للفوز على ريال سوسيداد

سجل المغربي يوسف النصيري هدفين مبكرين وأضاف سيرجيو راموس هدفا في الشوط الثاني ليفوز إشبيلية 3-2 على ضيفه ريال سوسيداد.

«الشرق الأوسط» (إشبيلية)

«تضخيم الأخطاء» يهدد بحجب الصافرة السعودية عن «مونديال 2026»

الحكم أحمد الرميخاني خلال إدارة مواجهة الشباب والخليج أمس (تصوير: عيسى الدبيسي)
الحكم أحمد الرميخاني خلال إدارة مواجهة الشباب والخليج أمس (تصوير: عيسى الدبيسي)
TT

«تضخيم الأخطاء» يهدد بحجب الصافرة السعودية عن «مونديال 2026»

الحكم أحمد الرميخاني خلال إدارة مواجهة الشباب والخليج أمس (تصوير: عيسى الدبيسي)
الحكم أحمد الرميخاني خلال إدارة مواجهة الشباب والخليج أمس (تصوير: عيسى الدبيسي)

حذر خبراء تحكيم عرب من غياب الصافرة السعودية عن الوجود، للمرة الثانية على التوالي، في نهائيات «كأس العالم 2026»، ما لم تجد الثقة محلياً، خصوصاً في مباريات «الدوري السعودي للمحترفين».

وبيَّن الخبراء أن لجنة التحكيم في «فيفا» دائماً ما تشدد على أن منح الثقة لأي حكم حول العالم لا يتعلق بالبلد الذي ينتمي له، أو قوة المنافسات الكروية فيه، بل إن المقياس هو الأداء الفني الشخصي للحكم، والثقة التي ينالها بتحكيم المنافسات الكروية هناك، مشددين على أن الأخطاء التي تحصل من الحكم المحلي يتم تضخيمها من قبل بعض الإعلام. في المقابل يتم تجاهل كثير من الأخطاء من التحكيم الأجنبي، رغم الرقم المالي الكبير المترتب على كل نادٍ دفعه في حال طلب طواقم تحكيم أجنبية.

وقال الحكم الإماراتي علي بوجسيم إن الحكم السعودي (رغم كل ما يلقاه من الاتحاد السعودي لكرة القدم من دعم مالي وتأهيل وإمكانيات مالية) فإن النقطة الأهم في تطويره هي قيادة المباريات التنافسية، أو حتى الأقل منها، في حال وجود طرف من الفرق الجماهيرية، ويعني ذلك أن هناك حلقة أساسية مفقودة في التطور.

الحكم السعودي محمد الهويش (الشرق الأوسط)

وأضاف: «للأسف، الأمر لا يتوقف على الدوري السعودي، بل إن الحكم الإماراتي أيضاً يمر بالأزمة ذاتها، وقد يكون الحكم محمد عبد الله حسن آخر جيل المبدعين الذين نالوا الثقة وكان موجوداً في مباريات مهمة بالسنوات الأخيرة، من بينها مباراة الأردن وكوريا الجنوبية في كأس آسيا الماضية بالدوحة، حيث حقق نجاحات كبيرة في القرارات التحكيمية قياساً بحساسية وقوة المباراة التي كانت في الدور نصف النهائي من البطولة القارية».

وكان الاتحاد الإماراتي لكرة القدم أعلن فتح المجال لطلب طواقم التحكيم الأجنبية دون تحديد الرقم للطلبات، في خطوة سبقه بها الاتحاد السعودي، حيث تم فتح المجال للأندية لطلب الطواقم التحكيم الأجنبية، وإن كان في جميع المباريات؛ سواء كان النادي الراغب في التحكيم الأجنبي يلعب على أرضه أو خارجها.

وبالعودة إلى الحكم المونديالي الأشهر في منطقة الخليج العربي، فقد بيَّن بوجسيم أن الإيطالي كولينا، رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي (فيفا)، ذكر في أكثر من مناسبة أن الأساس في الحكم أن ينال الثقة في بلاده، قبل أن يسعى لتعزيزها في الاتحاد القاري أو الدولي وقيادة مباريات، لأن إبعاده عن قيادة المباريات المحلية يعني أنه غير ذي كفاءة؛ فكيف تتم الاستعانة به لقيادة المباريات الدولية؟!

وشدد على أن الأخطاء التحكيمية تحصل؛ سواء مع الحكم المحلي أو الأجنبي، ولكن المشكلة الرئيسية في أن الأندية يمكن أن تتجاهل أخطاء الحكم الأجنبي وتصعِّد في أخطاء الحكم المحلي، وهذا غير عادل، والأمر يتعلق أيضاً بالإعلام وثقته في التحكيم.

وعدّ أن البطولات الكبرى التي تغيب عنها طواقم تحكيم عربية تعني أن هناك تراجعاً في الثقة بالتحكيم العربي على الصعيد الدولي، وأساس التراجع يعود في المقام الأول إلى الاتحادات المحلية في الدول العربية.

وتمنى أن ينال التحكيم العربي ثقة أكبر، أو على الأقل الحفاظ على الأسماء من الحكام الدوليين ليسلكوا مسار نيل الثقة للوجود في «مونديال 2026» بمنحهم ثقة أكبر في قيادة المباريات المحلية الكبيرة حتى تتعزز حظوظهم في الوجود بالمونديال المقبل.

من جانبه، قال جمال الغندور، الحكم المصري المونديالي، إن الحساسية المفرطة في الحكم المحلي في الدول العربية واضح، خصوصاً في الدوريات الكبيرة والمتطورة التي تشهد تنافساً كبيراً وصرفاً عالياً.

وأضاف: «في الدوري السعودي مثلاً هناك أخطاء من الحكم المحلي، وأيضاً من الحكم الأجنبي، وأحياناً من الحكم الأجنبي تكون الأخطاء أكثر فداحة، لكن للأسف التركيز على أخطاء الحكم المحلي وتجاهل كثير من أخطاء الحكم الأجنبي».

وعن تحليلاته المثيرة لبعض الحالات التحكيمية في الدوري السعودي، ومن بينها مباراة النصر ضد الفتح، ومن ثم الهلال ضد الرائد، والإشارة إلى استحقاق الفتح ركلة جزاء ضد النصر، وأيضاً استحقاق الهلال ركلة جزاء ضد الرائد، قال: «أنا واضح؛ أتكلم بالقانون، والحالات التي حصلت من طواقم تحكيمية محلية وفي المباراة الثانية طواقم تحكيم أجنبية، وهذا يعني أنني لا أنظر لجنسية الحكم، بل إلى الأخطاء التي ارتكبها».

وأضاف: «في المقابل، هناك مَن يكون حساساً أكثر من اللازم تجاه الآراء التحكيمية التي أقولها، ويصورها على أنها ضد هذا الفريق ومع هذا الفريق، وفي الحقيقة أنا لا يهمني مَن يفوز ومَن يخسر بقدر ما يهمني المساهمة في نشر الثقافة في الجانب التحكيمي، وما دامت هناك كرة قدم؛ فهناك أخطاء، وإن استُخدمت أحدث وسائل التقنية».

وشدد على أن الحكم المحلي يجب أن ينال ثقة في الدوري السعودي؛ إن كانت هناك جدية في تأهليه للوجود في البطولات الدولية الكبرى، سواء كأس العالم أو الأولمبياد أو البطولات القارية، لأن رئيس «الاتحاد الدولي للتحكيم» قال ذلك بصراحة ووضوح؛ إن الذي لا ينال الثقة من اتحاد الكرة وأندية بلاده لا يمكن أن يكسبها بسهولة من الاتحاد الدولي لقيادة مباريات دولية في المنافسات الكبرى.

ورأى أن حكم كرة القدم يُعد سفيراً لبلاده في البطولات الكبرى، كما الحال للمنتخبات أو الفرق، ولذا يجب دعمه والثقة فيه بشكل أكبر.

أما البحريني جاسم مندي المحاضر التحكيمي الدولي، فقد جدد التأكيد على أن الحكم السعودي يستحق نيل المزيد من الثقة من قبل الأندية السعودية، خصوصاً قيادة المباريات الكبيرة والجماهيرية، لأنه لا يمكنه أن ينال مكانة وثقة على الصعيد الدولي، ما لم ينَل مكانة وثقة على الصعيد المحلي.

الحكمة السعودية هبة العوضي شاركت في إدارة مباراة الهلال وانتر ميامي (الشرق الأوسط)

وأوضح أن هناك العديد من الأسماء التحكيمية البارزة في السعودية التي نالت فرصاً جيدة في المنافسات الكروية الكبيرة، إلا أن استمرار وجودها مهدَّد، لأن عدم تطورها من خلال الحضور بقوة في الساحة المحلية يعني تراجع الثقة بها دولياً، وهذا شيء طبيعي.

وأشار إلى أن هناك حكاماً من دول متراجعة جداً على الصعيد الدولي، ويوجد بها حكام يقودون مباريات أكثر أهمية من حكام ينتمون إلى دول متقدمة كروياً على الصعيد القاري، وحتى الدولي، وهذا يعكس الصورة بأن الأندية المحلية واتحاد اللعبة في كل دولة هما الأساس الذي يمكن أن يعتمد عليه الحكم المحلي لينال الثقة خارجياً.

ورأى أن أخطاء الحكام الأجانب قد تكون في بعض المباريات التي يقودونها بالمنافسات الكروية السعودية، أكثر تأثيراً، إلا أن هناك مَن يصر على أن التحكيم المحلي أقل قيمة وقدرة رغم التكلفة المالية الكبيرة أيضاً في استقطاب التحكيم الأجنبي.

وكان الحكم الكويتي أحمد العلي قد قاد مباراة قطر وإيران في نصف نهائي كأس آسيا، التي كانت من أقوى المباريات في وقت يُعد الدوري الكويتي متراجعاً جداً، وأيضاً التصنيف القاري للأزرق متراجع، حتى إن المنتخب الكويتي كان الخليجي الوحيد الذي لم يوجد في النسخة الأخيرة من نهائيات كأس آسيا التي أقيمت في الدوحة بمشاركة أكبر عدد من المنتخبات العربية في تاريخ البطولة القارية.

وإثر هذا الوجود المميز للحكم أحمد العلي، تم الإعلان عن اختياره ضمن القائمة الأولية للحكام الآسيويين للمشاركة في إدارة مباريات نهائيات «كأس العالم 2026».

كما أن مَن قاد النهائي القاري الذي جمع بين قطر والأردن هو الصيني مانينغ مِن دولة لا تُعدّ متطورة في كرة القدم.

بقيت الإشارة إلى أن فرهاد عبد الله رئيس دائرة التحكيم في الاتحاد السعودي أكد لـ«الشرق الأوسط» أن هناك عملاً كبيراً لوجود عدد مِن الطواقم التحكيمية السعودية في المونديال المقبل، إلا أن المتابعين يرون استحالة ذلك، في ظل عدم نيل طواقم التحكيم السعودية، ممثلة في حكمَي الساحة خالد الطريس ومحمد الهويش، فرصة الوجود في الأدوار المتقدمة بنهائيات كأس آسيا الأخيرة، رغم أن المنتخب السعودي غادر من الدور ثمن النهائي.

يُذكر أن المميزات المالية التي بات ينالها حكم كرة القدم في السعودية المصنف دولياً تتجاوز المميزات التي ينالها كثير من الحكام في الدوريات العالمية الكبرى حول العالم، في خطوة تهدف إلى التحفيز للتألق، إلا أن عدم نيل الثقة محلياً يجعل هذه المميزات غير مساهمة بشكل فعال في تطور الأداء.


الدوري السعودي: اتفاق جيرارد يستعيد توازنه... والسلبية تعطل الشباب

فرحة اتفاقية عقب الهدف الثاني في شباك ضمك (تصوير: عدنان مهدلي)
فرحة اتفاقية عقب الهدف الثاني في شباك ضمك (تصوير: عدنان مهدلي)
TT

الدوري السعودي: اتفاق جيرارد يستعيد توازنه... والسلبية تعطل الشباب

فرحة اتفاقية عقب الهدف الثاني في شباك ضمك (تصوير: عدنان مهدلي)
فرحة اتفاقية عقب الهدف الثاني في شباك ضمك (تصوير: عدنان مهدلي)

سجل الاتفاق هدفين في الشوط الأول ليفوز 2 - صفر خارج ملعبه على 10 لاعبين من ضمك في الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم السبت.

ورفع فريق المدرب ستيفن جيرارد، الذي عاد للانتصارات بعد الخسارة 2 - صفر في المباراة السابقة أمام الهلال، رصيده إلى 31 نقطة في المركز السابع ليتساوى في النقاط مع ضمك صاحب المركز السادس.

وافتتح ديماري غراي التسجيل للاتفاق في الدقيقة 16 بعد تمريرة عرضية من كارل توكو إيكامبي أخطأ مدافع ضمك في إبعادها لتصل إلى جراي الذي سدد في الشباك من مدى قريب.

وساءت الأمور بالنسبة لصاحب الأرض حين لعب بـ10 لاعبين بعد طرد الحارس الجزائري مصطفى زغبة بعدما لمس الكرة باليد من خارج منطقة الجزاء.

وضاعف موسى ديمبلي النتيجة للفريق الزائر في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول من ركلة جزاء.

من مباراة الشباب والخليج (تصوير: عيسى الدبيسي)

وفي مباراة أقيمت في التوقيت نفسه، تعادل الخليج سلبياً مع ضيفه الشباب.

وظل الشباب في المركز 11 لكنه رفع رصيده إلى 25 نقطة، فيما يحتل الخليج المركز 12 برصيد 24 نقطة.

بدا الشباب أخطر خلال الشوط الأول وكاد يسجل في الدقيقة 11 لولا تألق إبراهيم سيهيتش حارس الخليج، الذي تصدى لفرصة مزدوجة في الدقيقة 11 بعد تسديدتين متتاليتين من هتان باهبري وكارلوس جونيور.

وأبلغ باهبري محطة شركة الرياضة السعودية (إس إس سي): «كان بالإمكان تحقيق نتيجة أفضل لكننا لم نستغل الفرص التي سنحت لنا، وربما لم يكن الحظ حليفنا في المباراة».

جيرارد يووجه لاعبيه خلال المباراة (تصوير: عدنان مهدلي)

وحرم القائم جونيور لاعب الشباب من هدف رائع بتسديدة خلفية في الدقيقة 40.

وسنحت للخليج فرصة محققة للتسجيل بعد ثلاث دقائق من انطلاق الشوط الثاني، لكن محمد العبسي حارس الشباب تصدى بصعوبة لضربة رأس من فابيو مارتينيز.

وقال بيدرو ريبوتشو لاعب الخليج عقب المباراة: «لعبنا أمام فريق كبير، وحصل الفريقان على فرص للتسجيل. الحصول على نقطة اليوم سيمنحنا ثقة أكبر قبل خوض المباريات المقبلة».


موسم الرياض: تتويج «عالمي» لأبطال البادل

أبطال البادل خلال التتويج (الشرق الأوسط)
أبطال البادل خلال التتويج (الشرق الأوسط)
TT

موسم الرياض: تتويج «عالمي» لأبطال البادل

أبطال البادل خلال التتويج (الشرق الأوسط)
أبطال البادل خلال التتويج (الشرق الأوسط)

وسط حضور جماهيري كبير وكرنفال عالمي، توج «موسم الرياض»، الفريق الفائز ببطولة البادل P1، المكون من خوان ليبرون وأليخاندرو غالان، إلى جانب اللاعبة باولا خوسيماريا واللاعبة أريانا سانشيز الفائزتين في بادل السيدات بمنطقة بوليفارد سيتي، التي استقطبت منذ بداية البطولة المشجعين من جميع أنحاء العالم لمشاهدة أبطال العالم في اللعبة.

وشهد نهائي الرجال مواجهة مشوقة قدم فيها الفريقان المشاركان أداءً استثنائياً، حيث حقق الفوز بهذه البطولة كل من اللاعب خوان ليبرون وأليخاندرو غالان بنتيجة (6 - 7 و6 - 4 و6 - 4)، مقابل اللاعب أرتورو كويلو واللاعب أغوستين تابيا.

فيصل بافرط الرئيس التنفيذي لهيئة الترفيه يتوسط أصحاب المراكز الأولى (الشرق الأوسط)

وانطلقت الجولة الأولى بنتائج مقاربة جداً أشعلت حماس الجماهير لمعرفة الفائزين بأول بطولة بادل عالمية يقيمها موسم الرياض هذا العام.

وتوّج صاحب المركز الأول بالكأس الذهبية لبطولة موسم الرياض للبادل P1، وتوّج الفائز بالمركز الثاني بالكأس الفضية لبطولة موسم الرياض للبادل P1.

حضور جماهير لافت شهدته البطولة (الشرق الأوسط)

وفي بادل السيدات؛ فازت كل من اللاعبة باولا خوسيماريا واللاعبة أريانا سانشيز اللتين قدمتا أداء مميزاً أمام اللاعبة بياتريز غونزاليس واللاعبة دلفينا بريا بنتيجة (6 - 3 و6 - 2)، وتوّجت الفائزات بالمركز الأول بالكأس الذهبية لبطولة موسم الرياض للبادل P1، وحصلت الفائزات بالمركز الثاني على الكأس الفضية لبطولة موسم الرياض للبادل P1.

وأضافت بطولة موسم الرياض للبادل P1 إنجازاً جديداً يحتفي باستضافته موسم الرياض، وسيشهد الموسم في نسخه المقبلة استضافة مزيد من البطولات والفعاليات الرياضية الأكثر تفرداً على مستوى العالم.


يايسله: الطرد المبكر بعثر أوراق الأهلي

ماتياس يايسله مدرب فريق الأهلي في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)
ماتياس يايسله مدرب فريق الأهلي في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)
TT

يايسله: الطرد المبكر بعثر أوراق الأهلي

ماتياس يايسله مدرب فريق الأهلي في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)
ماتياس يايسله مدرب فريق الأهلي في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)

كشف الألماني ماتياس يايسله، مدرب فريق الأهلي، عن أن حالة الطرد التي تعرض لها فريقه بوقت مبكر عند إقصاء اللاعب البرازيلي روجيرو إيبانيز غيّرت بعض الأوراق لديه بعد أن قدم ربع ساعة جيداً.

وتعادل الأهلي أمام ضيفه فريق الفتح بهدف لمثله في ختام منافسات الجولة 22 من الدوري السعودي للمحترفين.

وتحدث يايسله في المؤتمر الصحافي، وقال: «أول ربع ساعة كان الأداء جيداً حتى حالة الطرد التي غيرت بعض الأوراق لدينا، بعد ذلك استطعنا خلق الكثير من الفرص واستطعنا التسجيل».

وأضاف: «بطبيعة الحال أي مدرب كرة قدم يطمح ليمتلك أفضل اللاعبين وكل شيء قائم على ميزانية النادي، وأنا سعيد بالفريق واللاعبين الذين أملكهم».

وعن تغيير الأدوار بين اللاعبين، خاصة إيبانيز، قال: «إيبانيز خلال مشواره الرياضي سبق أن لعب في مركز المحور، فكرتنا أن هذه المباراة تتطلب لاعباً أكثر شراسة في وسط الملعب، وطبقنا ذلك في التمرين وأدى بشكل جيد».

وتابع مدرب فريق الأهلي: «عندما وقعت عقدي مع الأهلي كانت لدينا خطة واستراتيجية على المدى الطويل، منها الاعتماد على اللاعبين الشباب، وقدموا أداءً جيداً في معسكر دبي وبعض المباريات، وهم في طور التطور للاستفادة منهم في قادم المباريات».

وعن النقطة ذاتها، أوضح: «الأهلي معروف في تاريخه أنه داعم جيد للكرة السعودية من خلال الأكاديمية، نحن نريد تطبيق بيئة عمل محترفة يكون فيها السلوك والانضباط جيداً».

وفيما يخص قائد الفريق اللاعب البرازيلي روبرتو فيرمينيو، قال: «فيرمينيو قدّم مباراة رائعة في الجوانب التكتيكية وبعد الطرد كان يحافظ على الكرة ووجوده مهم بالنسبة لنا».

وقدم يايسله شكره لجماهير الأهلي، قائلاً: «شكراً على الدعم الذي قدموه طوال أكثر من 100 دقيقة كانوا معنا في مختلف المواقف».

واختتم الحديث عن اللاعب إيبانيز، وقال: «وجدته في المكتب الخاص بي بعد الطرد في مواجهة الأخدود وقدم اعتذاره، اليوم لا أعلم هل كان الطرد صحيحاً أم لا».

بيليتش مدرب فريق الفتح خلال اللقاء (تصوير: محمد المانع)

من جهته، قال الكرواتي سلافن بيليتش، مدرب فريق الفتح، في المؤتمر الصحافي: «مباراة كبيرة وأجواء كبيرة، شعرت بأنني في ملاعب أوروبية وأشكر الجمهور على تقديم هذه الأجواء».

وأضاف: «اتجهت إلى حكم الساحة لكي أشكره على الأداء الذي ظهر عليه، مباراة كبيرة بكل معنى الكلمة».

ومضى في الحديث عن المواجهة: «كنا نعرف أن الأهلي سيحصل على لحظات كبيرة في المواجهة ونبهت لاعبي فريقي إلى ذلك، وكان لدينا بعض الفرص لم نسجلها وكانت تنقصنا اللمسة الأخيرة»، مضيفاً: «لديه الجودة للعب على المرتدات وتشكيل الخطورة، حتى مع الطرد كان لديهم خطورة واستطعنا إيقافها، ونجحنا بإيقاف لاعبين خطيرين للغاية».

ورداً على سؤال «الشرق الأوسط» عن كون الفتح افتقد الشجاعة والحدة للانتصار بعد حالة الطرد المبكرة للأهلي، قال بيليتش: «الأهلي كانت لديه رغبة كبيرة للعودة في المواجهة، وأعتقد أننا نجحنا في إيقاف خطورتهم، وبعد الطرد الذي تعرضنا له صعبت علينا مجريات المباراة».

وختم مدرب الفتح الحديث: «ماكسيمان لاعب لا يمكن إيقافه، أعرفه من نيوكاسل من الصعب إغلاق الطريق أمامه، هو سيراوغ لاعباً ولاعبين، ولكن هدفنا ألا يراوغ أكثر ويصل لمناطق الخطورة».


بيريرا مدرب الشباب: سأنتظر نهاية الموسم للنقاش حول مستقبلي

بيريرا مدرب فريق الشباب (تصوير: عيسى الدبيسي)
بيريرا مدرب فريق الشباب (تصوير: عيسى الدبيسي)
TT

بيريرا مدرب الشباب: سأنتظر نهاية الموسم للنقاش حول مستقبلي

بيريرا مدرب فريق الشباب (تصوير: عيسى الدبيسي)
بيريرا مدرب فريق الشباب (تصوير: عيسى الدبيسي)

أكد فيتور بيريرا المدير الفني لفريق الشباب، أن فريقه أضاع أكثر من فرصة خلال المباراة أمام منافسه الخليج، لذلك خرج بالتعادل السلبي وحصل على نقطة واحدة فقط من المواجهة التي جمعت بينهما في اليوم الختامي لمنافسات الجولة 22 من الدوري السعودي للمحترفين.

وقال بيريرا لوسائل الإعلام بعد المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي من دون أهداف: «لم نصِل بعد إلى أفضل شكل هجومي ممكن، رغم تسجيلنا هدفين في مرمى النصر خلال الجولة الماضية».

وأضاف مدرب فريق الشباب: «لا يزال أمامنا عمل كبير يجب أن نقوم به، وسنواصل ذلك خلال الفترة المقبلة».

وعن مستقبله مع فريق الشباب، قال فيتور بيريرا إنه سينتظر حتى نهاية الموسم، قبل الاجتماع مع مجلس إدارة النادي، من أجل بحث عملية استمراره خلال المنافسات المقبلة من عدمها.

البرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب فريق الخليج (تصوير: عيسى الدبيسي)

في المقابل، أشار بيدرو إيمانويل، المدير الفني لفريق الخليج، إلى أنه توقع مباراة صعبة أمام الشباب، وهذا ما قاله للاعبي فريقه قبل اللقاء. وصرح المدرب البرتغالي قائلاً: «وصلنا عدة مرات إلى مرمى منافسنا، لكننا أضعنا بعض الفرص، خصوصاً فرصة عبد الله آل سالم، لذلك خرجنا بنقطة في النهاية».

وطالب بيدرو إيمانويل، لاعبي الخليج، بزيادة الفاعلية الهجومية أمام مرمى المنافسين، خصوصاً في المباريات الصعبة التي تحتاج إلى التسجيل، من أجل ضمان الحصول على مزيد من النقاط خلال الجولات المقبلة.

وتحدث بيدرو إيمانويل عن العلاقة القوية التي تجمعه بفيتور بيريرا مدرب منافسه الشباب، موضحاً أنه يملك علاقة وطيدة معه، بعد العمل معاً في محطات سابقة، كما تمنى التوفيق له في الجولات المقبلة بالدوري السعودي للمحترفين.


عمر المهنا لـ«الشرق الأوسط»: حمراء إيبانيز الأهلي صحيحة

الشمراني يمنح إيبانيز البطاقة الحمراء (تصوير: علي خمج)
الشمراني يمنح إيبانيز البطاقة الحمراء (تصوير: علي خمج)
TT

عمر المهنا لـ«الشرق الأوسط»: حمراء إيبانيز الأهلي صحيحة

الشمراني يمنح إيبانيز البطاقة الحمراء (تصوير: علي خمج)
الشمراني يمنح إيبانيز البطاقة الحمراء (تصوير: علي خمج)

أشار عمر المهنا، الحكم الدولي السابق والمحلل التحكيمي الخاص، لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن الحكم الدولي ماجد الشمراني منح بطاقة حمراء صحيحة للاعب البرازيلي روجيرو إيبانيز، المحترف في صفوف النادي الأهلي.

وتعرض إيبانيز لبطاقة حمراء سريعة مع الدقيقة الـ14 في مواجهة الأهلي أمام الفتح التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله في ختام الجولة الـ22 من الدوري السعودي للمحترفين، وجاء الطرد بعد حصوله على بطاقتين صفراوين.

وأوضح المهنا في تحليله عن الحالة: طرد لاعب الأهلي إيبانيز «قرار صحيح»، فالبطاقة الصفراء الأولى كانت بسبب قطع هجمة ناجحة، والبطاقة الصفراء الثانية كانت بسبب وجود مهاجمة بتهور، وبالتالي الإنذاران صحيحان والبطاقة الحمراء صحيحة.

يجدر بالذكر أن المحترف في صفوف فريق الأهلي، إيبانيز، تعرض قبل جولتين أيضاً للإقصاء بالبطاقة الحمراء في مواجهة فريقه أمام الأخدود، وغاب عن مواجهة الطائي قبل أن يتعرض للطرد مجدداً أمام الفتح، ليغيب بالتالي عن مواجهة الأهلي أمام التعاون السبت المقبل، في الجولة الـ23 من الدوري السعودي للمحترفين.


الفتح يفرض التعادل على الأهلي ويحرمه الثأر من الخماسية

الحكم ماجد الشمراني يشهر «الحمراء» للاعب الأهلي إيبانيز (تصوير: علي خمج)
الحكم ماجد الشمراني يشهر «الحمراء» للاعب الأهلي إيبانيز (تصوير: علي خمج)
TT

الفتح يفرض التعادل على الأهلي ويحرمه الثأر من الخماسية

الحكم ماجد الشمراني يشهر «الحمراء» للاعب الأهلي إيبانيز (تصوير: علي خمج)
الحكم ماجد الشمراني يشهر «الحمراء» للاعب الأهلي إيبانيز (تصوير: علي خمج)

أدرك سانت ماكسيمان، لاعب الأهلي، التعادل 1-1 لفريقه أمام ضيفه الفتح في ختام منافسات الجولة 22 من الدوري السعودي للمحترفين التي جمعت بينهما على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية «الجوهرة المشعة» في مواجهة ظهرت فيها البطاقة الحمراء مرتين.

وكان الفتح قد أسقط الأهلي بخماسية مقابل هدف في الدور الأول من البطولة وكانت جماهير القلعة تمني النفس برد قوي في «الجوهرة المشعة» لكن الفريق أخفق في تلبية رغبتها.

وافتتح الإسباني كريستان تيو، لاعب فريق الفتح، أهداف المباراة مع الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع في شوط المباراة الأول، بعدما أرسل تسديدة قوية سكنت شباك الأهلي.

لكن الفرنسي سانت ماكسيمان سجل هدفاً رائعاً لفريقه الأهلي أدرك معه التعادل في الدقيقة 76 من شوط المباراة الثاني.

وتماسك الأهلي رغم خوضه دقائق طويلة من المباراة بـ10 لاعبين بعدما تعرض لاعبه البرازيلي روجيرو إيبانيز للطرد بالبطاقة الحمراء في الدقيقة 14 عقب حصوله على بطاقتين صفراوين.

ورغم أن الفتح أيضاً خاض الدقائق الأخيرة بـ10 لاعبين عقب حصول لاعبه سعيد باعطية على بطاقة صفراء ثانية ثم الإقصاء بالبطاقة الحمراء من الحكم ماجد الشمراني في الدقيقة 89.

رفع الأهلي بهذا التعادل رصيده إلى النقطة 44 مواصلاً حضوره في المركز الثالث بلائحة الترتيب، أما الفتح فقد بلغ النقطة 31 مستمراً في الابتعاد عن الانتصارات لأكثر من مباراة.


ملعب الشباب يحتضن مواجهة «الأخضر» وطاجيكستان

ملعب الشباب سيحتضن المواجهة المقبلة لـ«الأخضر» (الشرق الأوسط)
ملعب الشباب سيحتضن المواجهة المقبلة لـ«الأخضر» (الشرق الأوسط)
TT

ملعب الشباب يحتضن مواجهة «الأخضر» وطاجيكستان

ملعب الشباب سيحتضن المواجهة المقبلة لـ«الأخضر» (الشرق الأوسط)
ملعب الشباب سيحتضن المواجهة المقبلة لـ«الأخضر» (الشرق الأوسط)

علمت «الشرق الأوسط» من مصدر مطلع أن ملعب نادي الشباب سيحتضن مواجهة السعودية وطاجيكستان، ضمن الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2026 في 21 مارس (آذار) الحالي.

وتعد الرياض المدينة الأكثر احتضاناً لمباريات «الأخضر» برصيد 146 مباراة، وبفارق كبير عن جدة التي تأتي في المرتبة الثانية برصيد 52 مباراة.

ويتصدر «الأخضر» المجموعة السابعة بالعلامة الكاملة (6 نقاط) من مباراتين؛ إذ حقق الفوز على باكستان (4 - 0) والأردن (2 - 0) في الجولتين الأولى والثالثة، بينما يحتل منتخب طاجيكستان المركز الثاني برصيد 4 نقاط.

ويأمل روبيرتو مانشيني، المدير الفني لـ«الأخضر»، تأمين مشوار سهل من أجل التأهل لكأس العالم 2026، وذلك بعد الخروج المخيّب من ثمن نهائي كأس آسيا 2023.

وودّع المنتخب السعودي البطولة الآسيوية بركلات الحظ الترجيحية أمام كوريا الجنوبية بعدما انتهى الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي 1 - 1.

ورغم الخروج المبكر من كأس آسيا، فإن بصمة مانشيني بدأت في الظهور على أداء المنتخب، خصوصاً أنه تولى المسؤولية الفنية في نهاية أغسطس (آب) الماضي.

وظهر التنظيم الدفاعي جلياً على أداء «الأخضر» خلال كأس آسيا، إذ استقبل هدفين فقط خلال البطولة جاء أحدهما من ركلة جزاء.

كما شملت قائمة «الأخضر» الكثير من الأسماء الشابة التي زج بها المدرب الإيطالي ومنحها الثقة في البطولة الآسيوية، كان الأبرز منها عبد الله رديف صاحب الهدف في الشباك الكورية، وعيد المولد وطلال حاجي.

وبعيداً عن البطولة، فقد سبق له إشراك أسماء أخرى مثل عباس الحسن وريان حامد وحامد يوسف، إذ يعد هذا الخماسي من أصغر اللاعبين، ولم تتجاوز أعمارهم العشرين عاماً، عطفاً على منحه الكثير من الأسماء أيضاً فرصة الحضور مثل عون السلولي وعلي لاجامي ومعاذ فقيهي.


عرض إماراتي رسمي لاستضافة كأس السوبر السعودي خلال أيام عيد الفطر

كأس السوبر السعودي تقام بمشاركة أندية الاتحاد والهلال والنصر والوحدة (الشرق الأوسط)
كأس السوبر السعودي تقام بمشاركة أندية الاتحاد والهلال والنصر والوحدة (الشرق الأوسط)
TT

عرض إماراتي رسمي لاستضافة كأس السوبر السعودي خلال أيام عيد الفطر

كأس السوبر السعودي تقام بمشاركة أندية الاتحاد والهلال والنصر والوحدة (الشرق الأوسط)
كأس السوبر السعودي تقام بمشاركة أندية الاتحاد والهلال والنصر والوحدة (الشرق الأوسط)

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، أن جهة رسمية إماراتية تقدمت بعرض رسمي لاتحاد الكرة السعودي لإقامة منافسات كأس السوبر السعودي، في العاصمة الإماراتية أبوظبي يومي 8 و12 أبريل (نيسان) المقبل.

ولم يتم بعد اعتماد مكان البطولة حتى اللحظة، حيث يتوقع أن تتم الموافقة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وكانت «الشرق الأوسط» قد نشرت في 26 فبراير (شباط) الماضي، عبر مصادرها، أن لجنة المسابقات في الاتحاد السعودي لكرة القدم تدرس خياراً لبدء كأس السوبر السعودي يوم 29 رمضان المبارك الموافق 8 أبريل (نيسان) المقبل، على أن يقام النهائي يوم 12 الشهر ذاته.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الخيارات أمام اللجنة صعبة جداً في ظل ازدحام روزنامة المنافسات السعودية والآسيوية والدولية؛ إذ إن قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتحديد منافسات الأدوار الإقصائية في دوري أبطال آسيا، قد أسهم في إرباك جدولة كأس السوبر الذي كان مقرراً له أن يقام نهاية شهر يناير (كانون الثاني) الماضي.

ولا يزال على طاولة لجنة المسابقات التابعة لاتحاد الكرة السعودي عدد من الخيارات، التي يتوقع أن يتم تحديد موعد كأس السوبر خلال الأسبوعين المقبلين، مع أهمية المدينة التي تقام فيها المباراتان.


شابات الأخضر يدشنّ معسكر جدة... ويواجهن موريتانيا ودياً

من معسكر المنتخب السعودي للشابات في جدة (الشرق الأوسط)
من معسكر المنتخب السعودي للشابات في جدة (الشرق الأوسط)
TT

شابات الأخضر يدشنّ معسكر جدة... ويواجهن موريتانيا ودياً

من معسكر المنتخب السعودي للشابات في جدة (الشرق الأوسط)
من معسكر المنتخب السعودي للشابات في جدة (الشرق الأوسط)

انطلق معسكر المنتخب الوطني للشابات تحت 20 عاماً في جدة، على أن يستمر حتى الأحد من الأسبوع المقبل، وتتخلله مباراتان وديتان أمام موريتانيا، الأربعاء والسبت.

واستدعت الأسكوتلندية باولين هاميل، المديرة الفنية، 24 لاعبة، هن: لولوة موسى، دانة أحمد، مايا عبد الرحمن، فجر سعد، مجد العتيبي، إيان البرقاوي، جوري سماح، لولو العبيد، ليان أمير، فاطمة منصور، منيرة الغنام، ماريا باغفار، لولو عبد الله، حورية الشمراني، فدوى خالد، سلمى الزبيدي، مريم التميمي، بسمة نواف، ليان صالح، أميرة أبو السمح، ملوك الهوساوي، سلاف أحمد، وتين الزهراني، فجر سقاف.

وأكدت عالية الرشيد، مديرة إدارة كرة القدم النسائية، أهمية خوض المنتخب السعودي للشابات تحت 20 عاماً أول مباراة دولية، مشيرة إلى أن هذه التجربة ستسهم في تطوير مستوى اللاعبات واكتسابهن الخبرة في المنافسات الدولية، وأوضحت أن هذه الفرصة تعد ذهبية لبناء الثقة والتفاهم بين اللاعبات وتعزيز العمل الجماعي، مؤكدة أن التدريب المناسب والتحضير الجيد سيساعدان المنتخب في تحقيق أداء مشرف خلال المنافسات المحلية والدولية.