الذهب يلمع مع انخفاض عوائد السندات الأميركية

وسط توقعات بخفض الفائدة من قبل «الفيدرالي»

سبائك الذهب في مصنع «أوغوسا» في فيينا (رويترز)
سبائك الذهب في مصنع «أوغوسا» في فيينا (رويترز)
TT

الذهب يلمع مع انخفاض عوائد السندات الأميركية

سبائك الذهب في مصنع «أوغوسا» في فيينا (رويترز)
سبائك الذهب في مصنع «أوغوسا» في فيينا (رويترز)

ارتفعت أسعار الذهب يوم الاثنين مع انخفاض عوائد سندات الخزانة الأميركية، بينما ينتظر المستثمرون بيانات التضخم الأميركية الرئيسية وتعليقات مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي خلال الأسبوع للحصول على أدلة جديدة بشأن التوقيت المحتمل لخفض أسعار الفائدة من قبل المصرف المركزي.

وارتفع سعر الذهب الفوري 0.2 في المائة إلى 2325.79 دولار للأوقية اعتباراً من 07:25 (بتوقيت غرينتش)، بعد أن انخفض بأكثر من 1 في المائة يوم الجمعة. وارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.3 في المائة إلى 2338 دولار، وفق «رويترز».

وتراجعت عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات القياسية، مما جعل السبائك التي لا تدر عائداً أكثر جاذبية للمستثمرين.

وقال المحلل المالي في السوق لدى «كابيتال دوت كوم»، كاييل روددا: «شهدت ليلة الجمعة عمليات بيع كبيرة جداً بسبب قوة الدولار الأميركي. تأثر الذهب بذلك إلى حد ما، على الرغم من أن الأسواق تتجه نوعاً ما نحو خفضين لسعر الفائدة هذا العام».

وارتفع النشاط التجاري الأميركي إلى أعلى مستوى في 26 شهراً في يونيو (حزيران) وسط انتعاش في التوظيف، مما دفع الدولار إلى أعلى مستوى له في نحو ثمانية أسابيع. ويجعل ارتفاع قيمة الدولار السبائك أغلى بالنسبة لحاملي العملات الأخرى.

ويتطلع التجار إلى تقرير مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية (الذي يفضل مجلس الاحتياطي الفيدرالي) في الولايات المتحدة والمقرر صدوره يوم الجمعة للحصول على المزيد من المؤشرات على توقيت ومدى خفض أسعار الفائدة.

وأضاف روددا: «إذا استمر مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي في الظهور على الجانب الأدنى، فقد يؤكد ذلك أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي في وضع يسمح بخفض أسعار الفائدة مرتين هذا العام. وإذا حصلنا على ذلك، فسيكون ذلك شيئاً إيجابياً إلى حد ما بالنسبة للذهب».

وهناك ما لا يقل عن خمسة مسؤولين في الاحتياطي الفيدرالي سيتحدثون هذا الأسبوع، بما في ذلك رئيسة الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو ماري دالي وحاكمي مجلس الاحتياطي الفيدرالي ليزا كوك وميشيل بومان.

وارتفع سعر الفضة الفورية 0.3 في المائة إلى 29.59 دولار للأوقية، وانخفض البلاتين 0.1 في المائة إلى 991.35 دولار، وارتفع البلاديوم 1.7 في المائة إلى 964.50 دولار.


مقالات ذات صلة

الذهب يحلق إلى ذروة قياسية جديدة

الاقتصاد سبائك الذهب في مصنع «أرغور هيرايوس» في مندريسيو السويسرية (رويترز)

الذهب يحلق إلى ذروة قياسية جديدة

قفز الذهب إلى ذروة قياسية يوم الأربعاء، مدعوماً بآمال متزايدة بخفض أسعار الفائدة الأميركية في سبتمبر (أيلول).

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك الذهب في مصنع «أرغور هيرايوس» في مندريسيو السويسرية (رويترز)

الذهب يحلق إلى ذروة قياسية جديدة

قفز الذهب إلى ذروة قياسية يوم الأربعاء، مدعوماً بآمال متزايدة بخفض أسعار الفائدة الأميركية في سبتمبر (أيلول).

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك ذهبية في مصنع «كراستفيتميت» للمعادن الثمينة في مدينة كراسنويارسك السيبيرية (رويترز)

الذهب يتفاعل مع توقعات خفض الفائدة في سبتمبر

ارتفعت أسعار الذهب بشكل طفيف، الثلاثاء، بعد أن عزّزت تصريحات رئيس مجلس «الاحتياطي الفيدرالي» جيروم باول، التوقعات بخفض أسعار الفائدة في سبتمبر (أيلول).

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)

انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

انخفضت أسعار الذهب يوم الاثنين مع ثبات الدولار، بينما ينتظر المستثمرون بيانات اقتصادية وتعليقات من مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سبائك ذهبية معروضة في متجر للمجوهرات في مدينة شانديغار الهندية (رويترز)

الذهب يتجه نحو مكاسب أسبوعية ثالثة

تراجعت أسعار الذهب لكنها تتجه صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي إذ عززت بيانات التضخم الأميركية الآمال في أن يخفض الفيدرالي الفائدة في سبتمبر.

«الشرق الأوسط» (لندن)

السعودية تستقبل 60 مليون زائر في النصف الأول من 2024

وزير السياحة متحدثاً للحضور خلال المؤتمر الصحافي في أبها (الشرق الأوسط)
وزير السياحة متحدثاً للحضور خلال المؤتمر الصحافي في أبها (الشرق الأوسط)
TT

السعودية تستقبل 60 مليون زائر في النصف الأول من 2024

وزير السياحة متحدثاً للحضور خلال المؤتمر الصحافي في أبها (الشرق الأوسط)
وزير السياحة متحدثاً للحضور خلال المؤتمر الصحافي في أبها (الشرق الأوسط)

تمكنت السعودية من استقبال 60 مليون زائر خلال النصف الأول من العام الحالي، بحجم إنفاق بلغ 150 مليار ريال تقريباً، وتسجيل نحو 10 في المائة نمواً في عدد السياح والإنفاق.

هذا ما كشف عنه وزير السياحة أحمد الخطيب، خلال مؤتمر صحافي أقيم في أبها (جنوب السعودية)، للحديث عن أبرز إنجازات القطاع السياحي في المملكة، مبيناً أن «رؤية 2030» انطلقت لتعظيم القيمة الاقتصادية والاجتماعية لكثير من القطاعات، وكان ملف السياحة من أهمها، ووضعت الخطط اللازمة للوصول إلى الحصة العادلة للمملكة في هذا القطاع المهم، موضحاً أن المنظومة كانت تساهم بنسبة 3 في المائة من إجمالي الناتج المحلي للاقتصاد السعودي.

وأضاف أنه مع نهاية النصف الأول من العام الحالي وصلت مساهمة المنظومة في الناتج المحلي 5 في المائة، وأن القطاع يسير بخطى ثابتة إلى تحقيق نسبة 10 في المائة، بما يعادل 600 إلى 700 مليار ريال من دخل السياحة في الاقتصاد السعودي.

ووفق الخطيب: «أطلقنا الاستراتيجية الوطنية للسياحة في 2019، وخلال شهر أطلقت التأشيرة السياحية، التي فتحت أبواب السعودية للزوار من مختلف دول العالم، للتعرف على المملكة التي تعدّ قارة، وتضم مواقع تاريخية مسجلة في قائمة (يونيسكو) ومواقع سياحية متنوعة وواعدة».

وأكمل الوزير السعودي: «وعدنا بتدريب 100 ألف شاب وشابة كل عام، وتكلفته نحو 500 مليون ريال، ومنذ ثلاث سنوات، يتم إرسال هذه الأعداد إلى أهم المعاهد الدولية».

وقال إن المملكة استقبلت بنهاية العام الماضي أكثر من 100 مليون سائح دولي ومحلي، 77 مليون محلي، 27 مليوناً منهم من الخارج، مبيناً أنه يتم تحفيز السائح لقضاء وقت أطول في السعودية.

وتابع الخطيب أن السعودية أصبحت في الترتيب الحادي عشر بين دول العالم في استقبال سياح الخارج، والمملكة تعدّ الدولة الأسرع نمواً بين دول مجموعة العشرين، بما يؤكد سلامة الخطط وكفاءة تنفيذها.

وذكر أنه في السابق كان الزوار القادمون من الخارج للأغراض الدينية يشكّلون 80 في المائة، وتراجعت إلى 50 في المائة والبقية لصالح أغراض أخرى، مثل: السياحة، والترفيه، وزيارة المواقع التاريخية، والفعاليات الرياضية وغيرها.

وكشف الخطيب عن تحقيق البلاد نمواً نسبته 153 في المائة في القطاع، مقارنة بعام 2019، وبلوغ حجم الإنفاق 255 ملياراً بنهاية عام 2023، وشكل 4.4 في المائة من إجمالي الناتج المحلي للاقتصاد.