الصين ضمن الدول الأسرع في خفض «كثافة استهلاك الطاقة»

عاملة بمحطة وقود تزود سيارة في إحدى مدن الصين (غيتي)
عاملة بمحطة وقود تزود سيارة في إحدى مدن الصين (غيتي)
TT

الصين ضمن الدول الأسرع في خفض «كثافة استهلاك الطاقة»

عاملة بمحطة وقود تزود سيارة في إحدى مدن الصين (غيتي)
عاملة بمحطة وقود تزود سيارة في إحدى مدن الصين (غيتي)

قالت «اللجنة الوطنية الصينية للتنمية والإصلاح»، الأحد، إن الصين أصبحت من الدول الأسرع وتيرة في خفض «كثافة استهلاك الطاقة».

ونقلت «وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)» عن «اللجنة» القول، في بيان أصدرته مؤخراً، إن قدرة الصين على حماية إمداداتها من الطاقة ازدادت بشكل كبير بموجب استراتيجية جديدة لأمن الطاقة؛ حيث جرى تعزيز تعاونها الدولي في مجال الطاقة على جميع الجبهات.

وقال البيان إن البلاد «حققت نتائج ملحوظة في إصلاح أنماط استهلاك الطاقة في السنوات الأخيرة، مع التحكم الفعال في إجمالي استهلاك الطاقة وتحسين هيكل استهلاكها بشكل كبير».

وانخفضت «كثافة الطاقة» في الصين، التي تعرف بـ«كمية الطاقة المستهلكة لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي»، بنسبة 26.4 في المائة خلال المدة من عام 2013 إلى عام 2023، وفق «اللجنة».

ويوم الجمعة الماضي، خفضت الصين أسعار التجزئة للبنزين والديزل، وذلك وفقاً للتغيرات الأخيرة في أسعار النفط العالمية.

وقالت «اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح» إن أسعار البنزين والديزل ستخفَّض بمقدار 190 يواناً (نحو 26.7 دولار) للطن، و180 يواناً للطن، على التوالي.

وبموجب آلية التسعير الحالية في الصين، تُعدّل أسعار منتجات النفط المكرر وفقاً لتغيرات أسعار النفط الخام العالمية.

وقالت «اللجنة» إنه جرى توجيه أكبر 3 شركات نفط في الصين؛ وهي «الشركة الوطنية الصينية للنفط»، و«الشركة الصينية للبتروكيماويات»، و«الشركة الوطنية الصينية للنفط البحري»، إلى جانب شركات معالجة النفط الأخرى، للحفاظ على إنتاج النفط وتسهيل النقل لضمان استقرار الإمدادات.

وقال «مركز مراقبة الأسعار» التابع لـ«اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح» إنه يتوقع أن تشهد أسعار النفط تقلبات مع اتجاه تصاعدي على المدى القصير، بسبب تمديد خفض الإنتاج من «منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)» وحلفائها، فضلاً عن عدم الاستقرار الجيوسياسي.

يأتي هذا في الوقت الذي أصدر فيه «مركز الأرصاد الجوية الوطني» بالصين، الأحد، تحذيراً من درجات الحرارة المرتفعة في وقت تتعرض فيه مناطق عدة في أنحاء البلاد لحر شديد، بينما أصدرت أقاليم كثيرة في الجنوب تحذيرات من فيضانات شديدة بسبب أمطار غزيرة.

وقال «المركز» إن من المتوقع انكسار حدة درجات الحرارة المرتفعة في شمال الصين ومناطق بين النهر الأصفر ونهر هواي. وتوقع «المركز» أن تسجل درجات الحرارة العظمى ما بين 37 و39 درجة مئوية في أجزاء من مناطق شينجيانغ ومنغوليا الداخلية وخنان يوم الأحد.

وتهطل أمطار غزيرة على إقليم فوجيان جنوب شرقي البلاد منذ 7 أيام، ومن المتوقع أن تستمر ليتجاوز منسوب المياه في بعض الأنهار مستويات التحذير. وأفاد «التلفزيون المركزي الصيني (سي سي تي في)» بأن السلطات أفرغت خزانات عدة من المياه.

وذكر «التلفزيون المركزي الصيني» أيضاً أن السلطات في منطقة قوانغشي قالت إن مستويات المياه في بعض الأنهار المحلية «زادت زيادة هائلة»، وإن طالباً لقي حتفه في الفيضانات بمدينة جويلين في الجنوب.


مقالات ذات صلة

الاتحاد الأوروبي يُطبّق رسوم إغراق على منتجات للتحلية من الصين

الاقتصاد مسؤولان من أوروبا والصين يتصافحان خلف عَلَمي الصين والاتحاد الأوروبي (أ.ب)

الاتحاد الأوروبي يُطبّق رسوم إغراق على منتجات للتحلية من الصين

فرض الاتحاد الأوروبي رسوماً مؤقتة لمكافحة الإغراق على واردات مادة «الإريثريتول»، التي تُستخدم للتحلية والخالية من السعرات الحرارية، من الصين.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
آسيا أحد رجال الإنقاذ ينظر إلى الجسر المنهار أثناء إجراء عملية بحث وإنقاذ على نهر في مقاطعة تشاشوي في مدينة شانغلو بمقاطعة شنشي شمال غربي الصين (أ.ب)

الصين: 11 قتيلاً و30 مفقوداً جراء انهيار جسر بسبب الأمطار الغزيرة

قُتل 11 شخصاً جراء انهيار جسر في شمال الصين، وفق ما أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية، اليوم (السبت)، في وقت يشهد جزء من البلاد أمطاراً غزيرة.

«الشرق الأوسط» (بكين)
آسيا شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أرشيفية - أ.ف.ب)

5 قتلى و8 مفقودين في أمطار طوفانية في الصين

أدت الأحوال الجوية القصوى التي تشهدها الصين خلال الصيف إلى مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص.

«الشرق الأوسط» (بكين)
آسيا الصين في سباق مع الولايات المتحدة من أجل التفوق في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي (رويترز)

الشركات الصينية تدّرب الذكاء الاصطناعي ليكون «أكثر شيوعية»

تخضع شركات التكنولوجيا في الصين لاختبارات من قبل المسؤولين الحكوميين للتأكد من أن وظائف الذكاء الاصطناعي لديها تتحدث لغة الحزب الشيوعي وتجسد «قيمه الاشتراكية».

«الشرق الأوسط» (بكين)
لمسات الموضة دار «ديور» تدافع عن نفسها

دار «ديور» تدافع عن نفسها

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، واستنفرت وسائل الإعلام أقلامها في الأسابيع الأخيرة، تدين كلاً من «ديور» و«جيورجيو أرماني».

«الشرق الأوسط» (لندن)

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
TT

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)

أكدت هيئة السوق المالية السعودية، سلامة الأنظمة التشغيلية من الأعطال التقنية التي تأثرت بها معظم الجهات حول العالم، وجاهزيتها التامة لتقديم الخدمات لكل المستثمرين في جلسات التداول يوم الأحد، مبينة أنها نسقت من اللحظة الأولى مع الجهات ذات العلاقة للتأكد من عدم تأثرها.

وأوضحت الهيئة في بيان، السبت، أنه تم التعميم على الشركات المدرجة في السوق المالية بضرورة الإفصاح عن أي تطورات جوهرية بهذا الشأن.

وأعلنت شركة تداول السعودية عن سلامة وجاهزية أنظمتها لضمان تقديم الخدمات لكل المستثمرين في السوق.

وتؤكد هيئة السوق المالية أن الفرق التقنية تعمل على مراقبة الأنظمة على مدار الساعة، للتأكد من استمرار عدم تأثر الخدمات والبنية الأساسية التقنية، وضمان استمرارية الأعمال وكفاءة الأنظمة في السوق.

تأثير محدود

ومنذ بداية الأزمة التقنية العالمية، أعلنت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني السعودية أن تأثير العطل على المملكة كان محدوداً.

وقالت الهيئة، في بيان، إنه «إشارة إلى ما تناقلته وسائل الإعلام عن تعطل الكثير من الأنظمة الفنية في مختلف القطاعات الحيوية حول العالم، فقد أوضحت الهيئة أن التأثير على الجهات الوطنية في المملكة يعد محدوداً، وفق ما تم رصده حتى الآن».

وأشارت إلى أن هذه الأعطال التي حدثت حول العالم قد نتجت كما تبين عن قيام شركة «كراود سترايك»، فجر الجمعة، بإطلاق حزمة من التحديثات لأحد منتجاتها، تضمنت خللاً فنياً.

الحوادث السيبرانية

وأبانت أنه بفضل ما يحظى به قطاع الأمن السيبراني من دعم ورعاية كبيرين من القيادة السعودية، فقد وضعت الهيئة التدابير الاستباقية لرصد ومتابعة التهديدات والمخاطر السيبرانية، وكذلك الاستجابة لأي حوادث سيبرانية في حال وقوعها، إضافة إلى جهود الهيئة الرامية إلى توطين القدرات الوطنية وتعزيز السيادة التقنية في هذا المجال.

وفي هذا السياق، أكدت الهيئة أن ضوابط ومعايير الأمن السيبراني الصادرة عنها عززت أمن وموثوقية الفضاء السيبراني في المملكة، مما كان له الأثر الإيجابي في حماية الجهات الوطنية والبنى التحتية الحساسة في البلاد، كما تتابع الهيئة التزام الجهات الوطنية بتلك الضوابط والمعايير.

وأشارت إلى أنها مستمرة في المتابعة من خلال البوابة الوطنية لخدمات الأمن السيبراني (حصين) والعمل بالشراكة مع جميع الجهات الوطنية لضمان تعزيز الأمن السيبراني الوطني، بوصفه هدفاً ومقوماً أساسياً لحماية المصالح الحيوية للمملكة، والبنى التحتية الحساسة، والخدمات والأنشطة الحكومية والجهات ذات الأولوية في القطاعين العام والخاص.