الرئيس البرازيلي يلقي كلمة بقمة «الأولوية» في ريو دي جانيرو

«مبادرة مستقبل الاستثمار» تجمع مختصين ضمن برنامج من الجلسات والمناقشات حول القضايا العالمية

تُعقد قمة «الأولوية» في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو من 11 إلى 13 يونيو الجاري (الشرق الأوسط)
تُعقد قمة «الأولوية» في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو من 11 إلى 13 يونيو الجاري (الشرق الأوسط)
TT

الرئيس البرازيلي يلقي كلمة بقمة «الأولوية» في ريو دي جانيرو

تُعقد قمة «الأولوية» في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو من 11 إلى 13 يونيو الجاري (الشرق الأوسط)
تُعقد قمة «الأولوية» في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو من 11 إلى 13 يونيو الجاري (الشرق الأوسط)

أعلنت مؤسسة «مبادرة مستقبل الاستثمار» أن الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا سيشارك وسيلقي كلمة في قمة «الأولوية» التي تعقد للمرة الأولى في أميركا اللاتينية تحت عنوان «الاستثمار في الكرامة».

وبحسب ما ذكرته المؤسسة، فإن حضور الرئيس لولا، الذي سيرافقه عدد من المسؤولين البرازيليين ومن دول أميركا اللاتينية يؤكد على أهمية قمة «الأولوية» حول معالجة الأولويات العالمية الرئيسية وتعزيز فرص الاستثمار، مشيرة إلى أن حضور الرئيس البرازيلي دليل على الدور الأساسي الذي تلعبه بلاده في مستقبل الاستثمار العالمي والاستدامة.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة «مبادرة مستقبل الاستثمار» ريتشارد أتياس: «نفتخر بانضمام الرئيس لولا إلينا في قمة (الأولوية) هنا في ريو دي جانيرو. كونه من أهم القادة في المنطقة، ستثري مشاركته ورؤيته جلساتنا ومبادراتنا بشكل استثنائي، وكنا منذ البداية قد استلهمنا موضوع قمتنا (الاستثمار في الكرامة) من رؤية الرئيس لولا».

وتُعقد قمة «الأولوية» في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو من 11 إلى 13 يونيو (حزيران) الجاري، وتتضمن برنامجاً من الجلسات والمناقشات حول القضايا العالمية بمشاركة أبرز القيادات والمتحدثين من قطاعات مختلفة، وخبراء الاستثمار، وصناع القرار.


مقالات ذات صلة

بوتين: موسكو وبيونغ يانغ تحاربان «هيمنة الولايات المتحدة»

العالم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يحضران مؤتمراً صحافياً عقب محادثاتهما في بيونغ يانغ 19 يونيو 2024 (رويترز) play-circle 01:17

بوتين: موسكو وبيونغ يانغ تحاربان «هيمنة الولايات المتحدة»

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الأربعاء) أن موسكو وبوينغ يانغ تحاربان «هيمنة الولايات المتحدة».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين بين عدد من المسؤولين الأوروبيين في بروكسل (إ.ب.أ)

قادة الاتحاد الأوروبي يناقشون توزيع «المناصب العليا»

ناقش قادة الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مساء اليوم الاثنين، في بروكسل، توزيع «المناصب العليا» في الاتحاد.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا الرئيس الأوكراني يقف بجوار عدد من القادة خلال المؤتمر الصحافي الختامي لقمة السلام في أوكرانيا (رويترز)

قمة أوكرانيا تدعو إلى «إشراك جميع أطراف النزاع» لتحقيق السلام

دعت أول قمة دولية حول السلام في أوكرانيا والتي عقدت في غياب روسيا، الى "إشراك جميع أطراف" النزاع بهدف وقف العمليات الحربية.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
العالم المستشار الألماني أولاف شولتس يتلقى التهاني من قادة دول مجموعة السبع بمناسبة عيد ميلاده (رويترز)

مجموعة السبع تعد بتوفير الدعم لأوكرانيا «طالما لزم الأمر»

تعهد قادة مجموعة السبع بتوفير الدعم لأوكرانيا «طالما لزم الأمر»، حسبما جاء في مشروع البيان الختامي لقمة اتفقوا خلالها على قرض جديد لكييف بقيمة 50 مليار دولار.

«الشرق الأوسط» (روما)
العالم الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي - بعد توقيع الاتفاق الأمني الأميركي-الأوكراني - على هامش قمة مجموعة السبع التي تستضيفها إيطاليا في منطقة أبوليا، 13 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

زيلينسكي: الاتفاق الأمني الأميركي - الأوكراني يمهد الطريق أمام انضمامنا لـ«الناتو»

اعتبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة يمهد الطريق أمام انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

«الشرق الأوسط» (كييف)

سياسة «الفيدرالي الأميركي» تُشعل صعود الدولار

تظهر الأوراق النقدية بالدولار الأميركي في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)
تظهر الأوراق النقدية بالدولار الأميركي في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)
TT

سياسة «الفيدرالي الأميركي» تُشعل صعود الدولار

تظهر الأوراق النقدية بالدولار الأميركي في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)
تظهر الأوراق النقدية بالدولار الأميركي في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)

ارتفع الدولار الأميركي إلى أعلى مستوى له في 8 أسابيع مقابل الين الياباني، وتجاوز 159 يناً، كما ظلّ قريباً من ذروة الـ5 أسابيع مقابل الجنيه الإسترليني يوم الجمعة، وذلك بسبب نهج مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأكثر تحفظاً في خفض أسعار الفائدة مقارنة بالسياسات النقدية الأكثر تيسيراً التي تتبعها المصارف المركزية الأخرى.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل 6 عملات رئيسية أخرى بما في ذلك الين والجنيه الإسترليني واليورو والفرنك السويسري، بنسبة 0.41 في المائة ليعوض خسائره الأسبوعية، وذلك بعد خفض أسعار الفائدة للمرة الثانية على التوالي من قبل البنك الوطني السويسري، وإشارات من «بنك إنجلترا» بخفض محتمل في أغسطس (آب)، وفق «رويترز».

في الوقت نفسه، ظل الين الياباني ضعيفاً بعد قرار «بنك اليابان»، الأسبوع الماضي، بالتريث في تقليص مشتريات سندات التحفيز حتى اجتماعه في يوليو (تموز).

وقال محلل السوق لدى «آي جي»، توني سيكامور: «إن المتداولين عاقبوا الين بحماس متجدد»؛ ما أدى إلى تجاوزه مستوى 159 يناً مقابل الدولار الذي تتم مراقبته عن كثب يوم الجمعة.

وأضاف سيكامور: «إن الجدول الزمني لبنك اليابان غير متناغم بشكل حاد مع الأسواق، ومن المرجح أن يضطر هذا التباين بنك اليابان إلى اتخاذ إجراء لدعم الين (عبر التدخل في العملات) في وقت أقرب مما كان يحتاج إليه ربما».

وفي أواخر أبريل (نيسان)، أنفق «بنك اليابان»، بناء على طلب من وزارة المالية اليابانية، نحو 9.8 تريليون ين (61.64 مليار دولار) لسحب العملة من أدنى مستوى لها في 34 عاماً عند 160.245 ين مقابل الدولار.

وبناءً على ذلك، أضافت وزارة الخزانة الأميركية، يوم الخميس، اليابان إلى قائمة الدول التي تراقبها لاحتمال تصنيفها بأنها «متلاعبة بالعملات». والصين من بين دول أخرى مدرجة على القائمة.

ومع ذلك، أكد كبير دبلوماسيي العملات في اليابان، ماساتو كاندا، يوم الجمعة، أن طوكيو على استعداد لاتخاذ إجراءات «حازمة» أخرى ضد «التقلبات المفرطة والمضاربة».

وتم تداول الدولار الأميركي آخر مرة بانخفاض قدره 0.04 في المائة عند 158.875 ين، بعد أن لامس في وقت سابق 159.12 ين.

وظل الدولار دون تغيير تقريباً عند 0.8909 فرنك سويسري، بعد ارتفاع بنسبة 0.78 في المائة خلال الساعات الأولى من يوم الجمعة.

وانخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.09 في المائة إلى 105.54، وهو في طريقه لتحقيق إغلاق مسطح لهذا الأسبوع، بعد أسبوعين متتاليين من المكاسب.

وارتفع الجنيه الإسترليني بنسبة 0.05 في المائة إلى 1.26635 دولار، ولم يبتعد كثيراً عن أدنى مستوى له عند 1.2655 دولار الذي تم تداوله يوم الخميس، وهو مستوى لم يُشاهد منذ 17 مايو (أيار). وأبقى «بنك إنجلترا» أسعار الفائدة دون تغيير، لكن بعض صانعي السياسة النقدية قالوا إن قرار عدم الخفض كان «قراراً متوازناً بدقة».

كما ارتفع اليورو بنسبة 0.17 في المائة إلى 1.07198 دولار، مستعيداً جزءاً من انخفاضه الذي شهده يوم الخميس، الذي بلغ 0.39 في المائة. وكان المصرف المركزي الأوروبي قد بدأ دورة خفض أسعار الفائدة في وقت سابق من هذا الشهر.

في غضون ذلك، أبقى مسؤولو «الاحتياطي الفيدرالي» السياسة النقدية دون تغيير في اجتماعهم الذي عُقد في يونيو (حزيران)، وخفّضوا التوقعات السابقة بخفض أسعار الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع النقطة هذا العام إلى خفض واحد فقط، حتى مع تباطؤ التضخم وتراجع سوق العمل.

وقال كبير تجار العملات الأجنبية لدى «كونفيرا»، جيمس كنيفستون: «لقد منحت مرونة الاقتصاد الأميركي الاحتياطي الفيدرالي مكانة فريدة، مما مكّن المركزي من استخدام أسعار الفائدة الأعلى كأداة لمكافحة التضخم بسرعة أكبر مما كان يمكن أن يفعله بطريقة أخرى».

وأضاف: «مع تبني المصارف المركزية الكبرى الأخرى مواقف أكثر تيسيراً، فإن هذا لديه القدرة على الاستمرار في دعم الدولار على المدى القصير إلى المتوسط».