أسعار النفط تستقر مع ترقب السوق اجتماع «أوبك بلس»

منصة حفر للنفط في منطقة مانجيستاو بكازاخستان (رويترز)
منصة حفر للنفط في منطقة مانجيستاو بكازاخستان (رويترز)
TT

أسعار النفط تستقر مع ترقب السوق اجتماع «أوبك بلس»

منصة حفر للنفط في منطقة مانجيستاو بكازاخستان (رويترز)
منصة حفر للنفط في منطقة مانجيستاو بكازاخستان (رويترز)

لم يطرأ تغير يُذكر على أسعار النفط في المعاملات الآسيوية المبكرة، يوم الاثنين، مع ترقب الأسواق اجتماع تحالف «أوبك بلس»، في الثاني من يونيو (حزيران)، حيث من المتوقع أن يناقش المنتجون الإبقاء على تخفيضات الإنتاج الطوعية لبقية العام.

وبحلول الساعة 0036 بتوقيت غرينتش، صعدت العقود الآجلة لخام برنت 11 سنتاً إلى 82.23 دولار للبرميل. وارتفعت عقود أغسطس (آب) الأكثر تداولاً 13 سنتاً إلى 81.97 دولار للبرميل.

وزاد خام غرب تكساس الوسيط 13 سنتاً إلى 77.85 دولار للبرميل.

ومن المتوقع أن يظل التداول ضعيفاً بسبب عطلة عامة في الولايات المتحدة وبريطانيا، يوم الاثنين.

وأعلنت منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك»، يوم الجمعة، أن اجتماع «أوبك بلس» لمنتجي النفط سيُعقَد في الثاني من يونيو عبر الإنترنت. وسيناقش المنتجون ما إذا كانوا سيواصلون تخفيضات الإنتاج الطوعية بواقع 2.2 مليون برميل يومياً، في النصف الثاني من العام. وقالت ثلاثة مصادر في «أوبك بلس» إنه من المرجح تمديدها.

وإضافة إلى تخفيضات إنتاج إضافية بحجم 3.66 مليون برميل سارية حتى نهاية العام، فإن تخفيضات الإنتاج تعادل قرابة 6 في المائة من الطلب العالمي على النفط، وفق «رويترز».

كما تترقب الأسواق أيضاً مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة، هذا الأسبوع؛ تلمساً لمزيد من المؤشرات بشأن السياسة النقدية. وتعلن بيانات المؤشر، في 31 مايو (أيار)، وهي المقياس المفضل للتضخم لدى مجلس «الاحتياطي الفيدرالي».


مقالات ذات صلة

أول شحنة غاز طبيعي مُسال تبحر من روسيا إلى آسيا عبر بحر الشمال

الاقتصاد جناح شركة «نوفاتك» خلال المنتدى الدولي لأسبوع الطاقة الروسي في موسكو (رويترز)

أول شحنة غاز طبيعي مُسال تبحر من روسيا إلى آسيا عبر بحر الشمال

ذكرت صحيفة «كومرسانت» أن شركة «نوفاتك» الروسية أرسلت أول شحنة من الغاز الطبيعي المُسال هذا الموسم الملاحي عبر طريق بحر الشمال إلى آسيا

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الاقتصاد مضخة نفطية في حقل ببلدة تريغير بفرنسا (رويترز)

النفط يتراجع مع تأثر أسواق السلع الأولية بصعود الدولار

تراجعت أسعار النفط في المعاملات الآسيوية المبكرة لثاني جلسة على التوالي متأثرة بصعود الدولار بعد تجدد مخاوف استمرار أسعار الفائدة المرتفعة لفترة أطول

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
الاقتصاد سفينة تحمل مواد كيماوية بميناء قطري (أ.ف.ب)

«قطر للطاقة» تزوِّد «إينيوس» اليابانية بـ«النفتا» لمدة 10 أعوام

وقَّعت «قطر للطاقة» اتفاقية لتزويد «إينيوس» اليابانية العاملة في مجال التكرير والبتروكيماويات بما يصل إلى 9 ملايين طن من «النفتا» التي ستوَّرد لمدة 10 سنوات.

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
الاقتصاد عمال في موقع بناء خط الأنابيب بالنيجر (أ.ف.ب)

«صفقة النفط» بين الصين والنيجر مهددة بسبب بنين

يتعرض خط الأنابيب المدعوم من الصين للتهديد بسبب أزمة أمنية داخلية ونزاع دبلوماسي بين النيجر وبنين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد وزیر النفط الإيراني جواد أوجي (مهر)

إيران: صادرات النفط تصل إلى 15 دولة رغم العقوبات

قال وزير النفط الإيراني جواد أوجي يوم الأحد إن بلاده تصدر النفط الخام إلى 15 دولة في تحد للعقوبات الأميركية التي تهدف إلى كبح برنامجها النووي

«الشرق الأوسط» (طهران)

«سيمنز» للطاقة تبرم عقد صيانة طويل الأجل بـ1.5 مليار دولار في السعودية

موظف في «سيمنز» يقوم بتحميل توربينة غازية (موقع الشركة الإلكتروني)
موظف في «سيمنز» يقوم بتحميل توربينة غازية (موقع الشركة الإلكتروني)
TT

«سيمنز» للطاقة تبرم عقد صيانة طويل الأجل بـ1.5 مليار دولار في السعودية

موظف في «سيمنز» يقوم بتحميل توربينة غازية (موقع الشركة الإلكتروني)
موظف في «سيمنز» يقوم بتحميل توربينة غازية (موقع الشركة الإلكتروني)

أعلنت شركة «سيمنز» العالمية للطاقة، يوم الاثنين، إبرامها عقد صيانة طويل الأجل لمدة 25 عاماً لمحطتي الطاقة «طيبة 2» و«القصيم 2» في السعودية، بقيمة إجمالية قدرها 1.5 مليار دولار. كما ستقوم بتوريد تقنيات رئيسية لمحطات الطاقة والتي ستوفر ما يقرب من 4 غيغاواط للمملكة.

وأوضحت الشركة في بيان أن المحطات الجديدة ستوفر طاقة إضافية للنمو السكاني والاقتصاد المزدهر في المملكة؛ حيث ستوفر ما يصل إلى 60 في المائة من ثاني أكسيد الكربون، مقارنة بمحطات الطاقة التي تعمل بالوقود النفطي. كما أنها ستكون متوافقة مع استراتيجية الطاقة في البلاد التي تدعو إلى بناء مرافق لالتقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون على المدى المتوسط، لتمكين إمدادات الطاقة الخالية من الكربون.

وقال عضو مجلس إدارة «سيمنز» المسؤول عن مجال أعمال خدمات الغاز، كريم أمين، إن المملكة تمضي قدماً في «رؤية 2030» لتحويل البلاد إلى موقع اقتصادي رائد، وستوفر محطات الطاقة الجديدة التي تعمل بالغاز خدمات موثوقة، وتعزيز التنمية المستدامة والموجهة نحو المستقبل، كما سيقدم مركز الخدمة المحلي للشركة في مدينة الدمام مساهمة في توسيع وتوطين التكنولوجيا والكفاءات في المملكة.

وسيتم بناء «طيبة 2» و«القصيم 2»، وهما من أكبر محطات توليد الطاقة ذات الدورة المركبة الحديثة، والأكثر كفاءة في العالم، في المناطق الغربية والوسطى من المملكة، على مدى السنوات القليلة المقبلة. وسوف تولد توربينات الغاز الخاصة بشركة «سيمنز» بالإضافة إلى التوربينات البخارية والمولدات، ما يقرب من ألفي ميغاواط من الكهرباء في كل موقع، وذلك بالشراكة مع «الصين الدولية للطاقة».

كما أضافت الشركة في البيان أنه سيتم ربط «طيبة 2» و«القصيم 2»، مبدئياً، بالشبكة، في وضع الدورة البسيطة عام 2026، وسيتم تشغيلهما بشكل دائم لتوليد الطاقة ذات الدورة المركبة بعد عام واحد.

ونوّه البيان إلى أن السعودية لديها استراتيجية للوصول إلى الحياد الصفري لانبعاثات الكربون بحلول عام 2060، تعتمد على محطات طاقة حديثة وعالية الكفاءة تعمل بالغاز، بالإضافة إلى احتجاز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه، لتقليل الانبعاثات بشكل كبير.