«جي بي مورغان» يرفع توقعات صافي دخل الفوائد لعام 2024

منظر للجزء الخارجي من المقر الرئيسي لـ«جي بي مورغان تشيس» في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة (رويترز)
منظر للجزء الخارجي من المقر الرئيسي لـ«جي بي مورغان تشيس» في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة (رويترز)
TT

«جي بي مورغان» يرفع توقعات صافي دخل الفوائد لعام 2024

منظر للجزء الخارجي من المقر الرئيسي لـ«جي بي مورغان تشيس» في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة (رويترز)
منظر للجزء الخارجي من المقر الرئيسي لـ«جي بي مورغان تشيس» في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة (رويترز)

رفع «جي بي مورغان تشيس» يوم الاثنين توقعاته لصافي دخل الفوائد، أو الفرق بين ما يكسبه من القروض ويدفعه على الودائع، إلى 91 مليار دولار، باستثناء قسم الأسواق المالية.

وارتفع سهم المصرف بنسبة 1 في المائة تقريباً في تداول ما قبل السوق قبل انطلاق فعالية يوم المستثمر المقرر إجراؤها في نيويورك في وقت لاحق يوم الاثنين، وفق «رويترز».

وكانت التوقعات السابقة لـ«جي بي مورغان» بشأن صافي دخل الفوائد قد خيبت آمال المحللين؛ إذ كانوا يتوقعون أن يجني المصرف فوائد أكبر من أسعار الفائدة المرتفعة باستمرار.

ورفع المصرف توقعاته لصافي دخل الفوائد في أبريل (نيسان) إلى 89 مليار دولار، من 88 مليار دولار سابقاً، باستثناء قسم الأسواق المالية. وفي ذلك الوقت، مع احتساب التداول، أبقى «جي بي مورغان» توقعات صافي دخل الفوائد دون تغيير عند 90 مليار دولار.

كما استحوذ على مليارات الدولارات من القروض بعد شرائه مصرف «فيرست ريبابليك» الذي انهار في مايو (أيار) الماضي. وعزز هذا الشراء من دخل الفوائد وساهم في دفع الأرباح إلى مستوى قياسي.

وكان المدير المالي جيريمي بارنوم قد خفف من توقعات صافي دخل الفوائد لشهور، قائلاً إن المكاسب غير مستدامة.

كذلك يتوقع المصرف أن يصل إجمالي النفقات في عام 2024 إلى ما يقرب من 92 مليار دولار، وهو أعلى من توقعاته السابقة ليعكس مساهمة المؤسسة البالغة مليار دولار.

ومع تحقيق «جي بي مورغان» أرباحاً قياسية خلال عام، يتوق المستثمرون بشغف للتعرف على خطط خلافة الشركة، والاستثمارات في الذكاء الاصطناعي والفرص خارج نطاق الخدمات المصرفية التقليدية.

ويدير جيمس ديمون، البالغ من العمر 68 عاماً، «جي بي مورغان» لأكثر من 18 عاماً، متفوقاً على العديد من الرؤساء التنفيذيين الآخرين في القطاع المصرفي. كما انتقل العديد من المديرين التنفيذيين الذين عملوا تحت قيادة ديمون إلى إدارة مؤسسات مالية رئيسية أخرى، مما جعل خطط خلافته محل تكهنات طويلة الأمد. وقال ديمون العام الماضي إنه يمكن أن يتنحى عن منصبه في غضون 3 أعوام ونصف العام.

وحدد مجلس إدارة «جي بي مورغان» مؤخراً جينيفر بيبساك وتروي روهربو، الرئيسين المشاركين لمصرفه التجاري والاستثماري، كمرشحين لمنصب الرئيس التنفيذي. كما تشارك في المنافسة ماريان ليك، الرئيسة التنفيذية للخدمات المصرفية للمستهلكين والمجتمع، وماري إردوز الرئيسة التنفيذية لإدارة الأصول والثروات.

وارتفع سهم «جي بي مورغان» بنسبة 20.4 في المائة في عام 2024، متجاوزاً مؤشر «ستاندرد آند بورز» للأسهم المصرفية، وكذلك أسواق الأسهم الأوسع. وأغلق السهم عند مستوى قياسي يوم الجمعة.


مقالات ذات صلة

«إيداع» تعلن إضافة الأوراق المالية لـ«أرامكو»

الاقتصاد إجراء 1231 صفقة خاصة على «أرامكو» قبل افتتاح السوق (رويترز)

«إيداع» تعلن إضافة الأوراق المالية لـ«أرامكو»

أعلنت شركة مركز إيداع الأوراق المالية (إيداع) إضافة الأوراق المالية المكتتب بها في شركة «أرامكو السعودية»، اليوم (الأحد) إلى حسابات المركز للمساهمين المستحقين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد شعار الشركة يظهر في «متحف تي إس إم سي للابتكار» في مدينة هسينشو التايوانية (رويترز)

مبيعات «تي إس إم سي» التايوانية ترتفع 30 % في مايو

أعلنت شركة «تايوان لتصنيع أشباه الموصلات (تي إس إم سي)» أن مبيعاتها ارتفعت بنسبة 30 في المائة في مايو (أيار) الماضي إلى 229.6 مليار دولار تايواني.

«الشرق الأوسط» (تايبيه )
الاقتصاد يظهر شعار بنك «في تي بي» على الشاشة من خلال نافذة في مركز موسكو الدولي للأعمال في موسكو (رويترز)

أرباح المصارف الروسية ترتفع 13 % في أبريل

قال المصرف المركزي الروسي، (الثلاثاء)، إن أرباح المصارف الروسية قفزت إلى 305 مليارات روبل (3.45 مليار دولار) في أبريل (نيسان)، بزيادة قدرها 13 في المائة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الاقتصاد موظفون يعملون في خط إنتاج جنوط لعجلات السيارات بمصنع في بينزهو بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ف.ب)

الأرباح الصناعية بالصين تعود إلى النمو في أبريل

عادت الأرباح الصناعية في الصين إلى المنطقة الإيجابية في أبريل بينما ظلت المكاسب خلال فترة الأشهر الأربعة الأولى ثابتة عند مستويات الربع الأول

الاقتصاد مصفاة «ماراثون بتروليوم» في أناكورتس واشنطن الولايات المتحدة (رويترز)

مصافي التكرير الأميركية تُعيد مليارات الدولارات إلى المساهمين

أعادت شركات الوقود الأميركية الكبرى مليارات الدولارات إلى المساهمين في الربع الأول وعززت برامج إعادة شراء الأسهم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الدولار يتصدر المشهد مع تراجع الفرنك والجنيه الإسترليني

أوراق نقدية بالجنيه الإسترليني والدولار الأميركي في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)
أوراق نقدية بالجنيه الإسترليني والدولار الأميركي في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)
TT

الدولار يتصدر المشهد مع تراجع الفرنك والجنيه الإسترليني

أوراق نقدية بالجنيه الإسترليني والدولار الأميركي في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)
أوراق نقدية بالجنيه الإسترليني والدولار الأميركي في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)

ارتفع الدولار الأميركي، يوم الخميس، بينما انخفض الفرنك السويسري والجنيه الإسترليني؛ حيث أبقى اجتماع المصارف المركزية المزدحم المتداولين في العملات في حالة تأهب.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل 6 عملات رئيسية أخرى، بنسبة 0.28 في المائة ليصل إلى 105.49 بعد 10 أيام من التقلبات التي شهدت إشارات متضاربة من الاقتصاد الأميركي والأسواق الأوروبية التي تأثرت بعدم اليقين السياسي في فرنسا، وفق «رويترز».

وأسهم انخفاض الفرنك السويسري في صعود العملة الأميركية، وذلك بعد أن خفض البنك الوطني السويسري أسعار الفائدة إلى 1.25 في المائة، بعد خفض مماثل في مارس (آذار).

وارتفع الدولار بنسبة 0.64 في المائة إلى 0.8901 فرنك سويسري مع انخفاض العملة السويسرية من أعلى مستوى لها في 3 أشهر في أعقاب خفض أسعار الفائدة، الذي جاء مع توقعات بتراجع التضخم إلى 1.1 في المائة في عام 2025.

وقال نائب رئيس الاقتصاد الأوروبي في مصرف «سيتي»، كريستيان شولتز: «بالنظر إلى ارتفاع قيمة الفرنك في سياق الاضطرابات السياسية الفرنسية، توقعنا رسالة متساهلة، ولكن ليس خفضاً فعلياً في الفائدة».

وأضاف: «هذا الخفض قد يكون سابقاً لأوانه إذا استقر الوضع السياسي الفرنسي وأضعف الفرنك».

ويُنظر إلى الفرنك على أنه ملاذ آمن وقد ارتفع على مدار الأسبوع الماضي.

وتراجع الجنيه الإسترليني يوم الخميس قبل اجتماع بنك إنجلترا لأسعار الفائدة الذي من المتوقع فيه أن يترك «المركزي» تكاليف الاقتراض عند أعلى مستوى لها في 16 عاماً وهو 5.25 في المائة.

وانخفض الجنيه بنسبة 0.14 في المائة يوم الخميس إلى 1.2701 دولار، ولكنه ارتفع من أدنى مستوى له في شهر واحد وهو 1.2658 دولار الذي سجله يوم الجمعة.

وقال رئيس الأسواق العالمية في مؤسسة «آي إن جي»، كريس تيرنر: «ينصب تركيز العملات الأجنبية اليوم على اجتماعات المصارف المركزية في أوروبا».

وتابع: «نعتقد أن مخاطر اتخاذ بنك إنجلترا موقفاً متساهلاً لم يتم تسعيرها بشكل مناسب».

وفي مكان آخر، ارتفعت الكرونة النرويجية إلى أعلى مستوى لها في 4 أشهر مقابل اليورو بعد أن أبقى بنك النرويج أسعار الفائدة عند أعلى مستوى لها في 16 عاماً وهي 4.25 في المائة.

وانخفض اليورو إلى أدنى مستوى له منذ أواخر يناير (كانون الثاني) مقابل الكرونة عند 11.286 بانخفاض قدره 0.6 في المائة تقريباً.

وزاد التقلب في أسواق العملات خلال الأيام العشرة الماضية، حيث تزامن عدم اليقين السياسي في أوروبا مع لعبة التخمين طويلة الأمد حول تخفيضات أسعار الفائدة من قبل المصارف المركزية لتسبب مشكلات جديدة للمستثمرين.

وارتفع الدولار الأميركي الأسبوع الماضي، بينما انخفض اليورو إلى أدنى مستوى له منذ 1 مايو (أيار)، حيث خشيت الأسواق أن مقامرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بإجراء انتخابات برلمانية قد تمهد الطريق أمام اليمين المتطرف أو اليسار المتطرف ذوي الإنفاق الكبير للوصول إلى السلطة.

وكانت الأسواق أكثر هدوءاً هذا الأسبوع. وانخفض الدولار بعد أن أظهرت بيانات يوم الثلاثاء أن مبيعات التجزئة الأميركية كانت أقل من المتوقع في مايو، ما أضاف إلى بعض الدلائل على أن الاقتصاد يتباطأ وقد يسمح لمجلس الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة في سبتمبر (أيلول).

وتراجع اليورو مجدداً يوم الخميس؛ حيث انخفض بنسبة 0.24 في المائة إلى 1.0716 دولار ولكنه لا يزال أعلى من أدنى مستوى له في 6 أسابيع وهو 1.0667 دولار الذي سجله يوم الجمعة.

وتواجه أسواق السندات في منطقة اليورو اختباراً يوم الخميس، حيث تبيع فرنسا ديونها في مزاد وسط حالة من عدم اليقين السياسي.

وانخفض الين الياباني إلى أدنى مستوياته منذ 29 أبريل (نيسان)، عندما أطلقت السلطات اليابانية أحدث جولة من التدخل لدعم العملة. وارتفع الدولار إلى 158.45 ين، مرتفعاً بنحو 0.25 في المائة.

وقال كبير دبلوماسيي العملة في البلاد، ماساتو كاندا، إنه لا يوجد حد للموارد المتاحة للتدخلات في النقد الأجنبي، وفقاً لوكالة «جيجي» للأنباء.