«المركزي الأوروبي» يحذر من تحديات تواجه مصارف منطقة اليورو هذا العام

دعوات لتعزيز احتياطيات رأس المال والعقارات التجارية تهدد النظام المالي

تظهر اللافتة خارج مبنى المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت (رويترز)
تظهر اللافتة خارج مبنى المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت (رويترز)
TT

«المركزي الأوروبي» يحذر من تحديات تواجه مصارف منطقة اليورو هذا العام

تظهر اللافتة خارج مبنى المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت (رويترز)
تظهر اللافتة خارج مبنى المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت (رويترز)

حذر المصرف المركزي الأوروبي من أن مصارف منطقة اليورو من المحتمل أن تواجه عدداً من التحديات هذا العام تؤثر على الربحية وجودة الأصول.

وقال نائب رئيس المركزي الأوروبي، لويس دي غيندوس، في مؤتمر صحافي يوم الخميس، إن المصارف تواجه ارتفاعاً في تكاليف التمويل وضعفاً عاماً في النمو الاقتصادي وتدهوراً في محافظ القروض وزيادة في القروض المتعثرة، وفق «رويترز».

وأضاف دي غيندوس: «توصيتنا فيما يتعلق بالسياسة المحتملة واضحة تماماً... دعونا نحاول الاستفادة من الربحية الجيدة من أجل تعزيز احتياطيات رأس المال».

حلقة ضعيفة في النظام المالي

على صعيد موازٍ، أظهر تقرير للمصرف أن العقارات التجارية أصبحت الحلقة الضعيفة في النظام المالي لمنطقة اليورو؛ حيث إن الخسائر التي تشهدها تهدد بإلحاق الضرر بالمصارف وشركات التأمين والصناديق.

وتعرضت شركات العقارات التجارية لضربة ثلاثية تتمثل في ارتفاع تكاليف الاقتراض، وانخفاض الطلب على مساحات المكاتب في عصر ما بعد جائحة كوفيد – 19، وزيادة تكلفة مواد البناء، وفق «رويترز».

وقال «المركزي الأوروبي» في تقريره السنوي لمراجعة الاستقرار المالي (FSR)، إن مشكلاتهم بدأت الآن تنتشر إلى مؤيديهم في شكل ارتفاع معدلات التخلف عن السداد على القروض والخسائر الوشيكة على الاستثمارات.

وقال «المركزي» للبلدان العشرين التي تتشارك عملة اليورو إن أسعار العقارات التجارية انخفضت بنسبة 8.7 في المائة على أساس سنوي في نهاية عام 2023 وقد تنخفض أكثر.

وأضاف: «قد تنخفض الأسعار أكثر، بالنظر إلى الانخفاض الهيكلي في الطلب على بعض أصول العقارات التجارية بعد الوباء. إن التوقعات بالنسبة لسوق المكاتب قاتمة بشكل خاص».

وكان القطاع بمثابة ملاحظة سيئة في تقرير الاستقرار المالي الأكثر إيجابية، الذي أشار فيه «المركزي الأوروبي» إلى أن خطر الركود قد انخفض على الرغم من المخاطر الجيوسياسية المستمرة.

وأشار «المركزي» إلى أن نحو نصف شركات العقارات الكبيرة في منطقة اليورو تكبّدت خسائر وانخفضت قدرتها على سداد الفائدة من الأرباح بشكل كبير.

وفي حين أن العقارات التجارية لا تمثل سوى جزء صغير من جميع القروض، قال «المركزي الأوروبي» إن «عدداً قليلاً من المصارف» عانت بالفعل من «تدهور كبير في محافظها الاستثمارية العقارية»، خاصة في الولايات المتحدة.

وأضاف أن انخفاض قيمة العقارات من المحتمل أن يجبر المصارف على رفع المخصصات «وقد يؤدي، في بعض الحالات، إلى تآكل رأس المال».

وعلى نحو مماثل، أشار «المركزي الأوروبي» إلى أن صافي القيمة الإجمالية المعلنة لصناديق الاستثمار العقاري ظلت مستقرة على الرغم من الانخفاض الكبير في أسعار العقارات، ما يشير إلى أنه لم يتم تسجيل الخسائر بعد.

وقال «المركزي الأوروبي»: «مثل هذه الخسائر قد تؤدي إلى طلبات استرداد لصناديق الاستثمار العقاري، ما يضع ضغوطاً على مخزوناتها النقدية».

في المقابل، قد تواجه شركات التأمين خسائر على استثماراتها في صناديق الاستثمار العقاري، التي عززتها خلال الحقبة السابقة من انخفاض أسعار الفائدة وازدهار أسواق العقارات.

وقال المصرف: «بناء على ذلك، فإن الترابط في انكشافات العقارات التجارية عبر النظام المالي يستدعي المراقبة المستمرة».


مقالات ذات صلة

يلين تصدر توجيهات للمصارف بكشف عمليات شراء المواد الكيميائية من الصين

الاقتصاد وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين تتحدث خلال حدث للنادي الاقتصادي في نيويورك (أ.ف.ب)

يلين تصدر توجيهات للمصارف بكشف عمليات شراء المواد الكيميائية من الصين

أعلنت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين يوم الخميس فرض عقوبات جديدة على زعماء عصابة مخدرات مكسيكية متورطة في تهريب الفنتانيل.

«الشرق الأوسط» (أتلانتا - واشنطن )
الاقتصاد شعار «يو بي إس» على فرع المصرف السويسري في لوسيرن (رويترز)

الهيئة التنظيمية السويسرية توافق على ضم «يو بي إس» لـ«كريدي سويس»

قضت الهيئة التنظيمية المالية في سويسرا، يوم الأربعاء، بأن استحواذ مصرف «يو بي إس» على مصرف «كريدي سويس» لم يخلق أي مخاوف تتعلق بالمنافسة.

«الشرق الأوسط» (زيورخ)
الاقتصاد مبنى المصرف المركزي الأوروبي في الأفق أثناء غروب الشمس في فرنكفورت (رويترز)

هيمنة المصارف الكبرى في منطقة اليورو: نداءات لتعزيز الاندماج

يراقب مؤيدو المزيد من الاندماج في القطاع المصرفي لمنطقة اليورو محاولة مصرف «بي بي في إيه» الإسباني الاستحواذ على «ساباديل».

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد المقر الجديد للبنك المركزي المصري في العاصمة الإدارية الجديدة شرق القاهرة (رويترز)

«موديز»: البنوك المصرية الأعلى حيازة للديون السيادية بين 16 سوقاً ناشئة

ذكرت وكالة «موديز» أن البنوك المصرية هي الأعلى حيازة للديون السيادية بين الأنظمة المصرفية في 16 سوقاً ناشئة، بما يعادل 554 في المائة من رأسمالها بنهاية 2023.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد مواطنون أمام فرع بنك الخرطوم في وسط السودان (رويترز)

السودان: هل من دور للتطبيقات المصرفية في قيام «سوق سوداء» للعملات؟

كون السودان خارج النظام المصرفي العالمي منذ أحداث أكتوبر 2023 يمنع مصارفها من إنجاز عمليات تحويل مالية بالعملات الأجنبية

وجدان طلحة (بورتسودان)

انتخابات المملكة المتحدة تُعيق نمو الأعمال

منظر عام للمركز المالي في لندن (رويترز)
منظر عام للمركز المالي في لندن (رويترز)
TT

انتخابات المملكة المتحدة تُعيق نمو الأعمال

منظر عام للمركز المالي في لندن (رويترز)
منظر عام للمركز المالي في لندن (رويترز)

تواصل الشركات البريطانية التوسع بوتيرة أبطأ منذ بداية الركود الاقتصادي العام الماضي، حيث قررت بعض الشركات تأجيل اتخاذ القرارات الكبيرة حتى بعد الانتخابات المقررة في الرابع من يوليو (تموز).

وانخفض مؤشر مديري المشتريات المركب لشركة «ستاندرد آند بورز غلوبال» إلى 51.7 في يونيو (حزيران) من 53.0 في مايو (أيار)، وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 وأقل من جميع التوقعات في استطلاع أجرته «رويترز» بين خبراء الاقتصاد.

وقال كبير الاقتصاديين في مجال الأعمال لدى «ستاندرد آند بورز غلوبال»، كريس ويليامسو، إن «التباطؤ يعكس جزئياً حالة عدم اليقين بشأن بيئة الأعمال التي سبقت الانتخابات العامة، حيث تشهد العديد من الشركات توقفاً في عملية صنع القرار في انتظار توضيح بشأن سياسات مختلفة».

وتعهد كير ستارمر، زعيم حزب العمال، بأنه «مؤيد للشركات وللعاملين»، ويريد أن يكون حزب العمال «حزباً لخلق الثروة»، لكن ليس من المؤكد أن تستفيد جميع الشركات.

وأوقفت شركة الطاقة النرويجية العملاقة «إكوينور» جهودها لبيع حصة في مشروع نفط «روزبانك» العملاق في بحر الشمال بسبب عدم اليقين السياسي.

وتعهد حزب العمال بمنع تراخيص استكشاف النفط والغاز الجديدة وزيادة ضرائب الأرباح المفاجئة على شركات الطاقة.

وتصدّر التباطؤ انخفاض في مؤشر مديري المشتريات للخدمات إلى 51.2 من 52.9، بينما ارتفع مؤشر مديري المشتريات الأصغر لقطاع التصنيع إلى أعلى مستوى له في عامين عند 51.4 مقابل 51.2 في مايو.

وقال ويليامسون إن الأرقام تشير إلى نمو ربع سنوي في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.1 في المائة.

ويوم الخميس، قام بنك إنجلترا بمراجعة توقعاته للنمو للربع الثاني من عام 2024 إلى 0.5 في المائة، وقال إن مسوحات الأعمال تشير إلى نمو ربع سنوي أساسي يقارب 0.25 في المائة - وهو ضعيف وفقاً للمعايير التاريخية ولكنه تحسن عن عام 2023.

وأبقى بنك إنجلترا على أسعار الفائدة دون تغيير، لكن قال بعض صانعي السياسة إن قرارهم كان «متوازناً بدقة» - ما عزز توقعات خبراء الاقتصاد بأنه سيخفض أسعار الفائدة في أغسطس (آب).

ومع ذلك، أظهرت بيانات مؤشر مديري المشتريات أن الشركات رفعت الأسعار بأسرع وتيرة في أربعة أشهر، وأن تكاليف المدخلات تسارعت بسبب اختناقات الشحن العالمية، بعد أن نمت بأضعف وتيرة في أكثر من ثلاث سنوات في مايو.

وقال ويليامسون: «في حين أن التباطؤ في النمو الاقتصادي قد يكون مؤقتاً، إذا كان للشركات أن تتفاعل بشكل إيجابي مع السياسات التي تعلنها أي حكومة جديدة، فإن عناد الضغوط التضخمية الأساسية... لا يزال يبدو راسخاً إلى حد ما».