انخفاض إيرادات موازنة النفط والغاز الروسية في أبريل 6 %

جنود حرس الشرف الروس يحضرون بروفة عامة للعرض العسكري ليوم النصر في وسط موسكو (أ.ف.ب)
جنود حرس الشرف الروس يحضرون بروفة عامة للعرض العسكري ليوم النصر في وسط موسكو (أ.ف.ب)
TT

انخفاض إيرادات موازنة النفط والغاز الروسية في أبريل 6 %

جنود حرس الشرف الروس يحضرون بروفة عامة للعرض العسكري ليوم النصر في وسط موسكو (أ.ف.ب)
جنود حرس الشرف الروس يحضرون بروفة عامة للعرض العسكري ليوم النصر في وسط موسكو (أ.ف.ب)

أظهرت بيانات وزارة المالية الروسية يوم الاثنين أن إيرادات مبيعات النفط والغاز للموازنة الاتحادية الروسية تراجعت ستة في المائة في أبريل (نيسان) مقارنة مع مارس (آذار) إلى 1.23 تريليون روبل (13.47 مليار دولار)، لكنها تضاعفت تقريباً مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وتراجعت العائدات على أساس شهري مع انخفاض الضرائب على الأرباح، في حين زاد الدعم الحكومي لمصافي التكرير.

وتتوافق هذه الأرقام بشكل عام مع حسابات «رويترز».

ومع ذلك، قفزت إيرادات النفط والغاز، التي تمثل نحو ثلث إجمالي عائدات الموازنة، بنسبة 90 في المائة منذ أبريل 2023.

وارتفعت عائدات ضريبة استخراج المعادن إلى 1.08 تريليون روبل في أبريل من 995 مليار روبل في مارس.

وارتفعت المدفوعات المثبطة - وهي شكل من أشكال الدعم لمصافي النفط لتشجيعها على البيع في السوق المحلية بدلاً من التصدير بسعر أعلى - في أبريل إلى 187.2 مليار روبل من 164.4 مليار روبل في مارس.

بالنسبة لعام 2024 ككل، خصصت الحكومة إيرادات اتحادية بقيمة 11.5 تريليون روبل من مبيعات النفط والغاز، بزيادة قدرها 30 في المائة من 8.82 تريليون روبل في عام 2023، ما يعكس الانخفاض بنسبة 24 في المائة في ذلك العام بسبب ضعف أسعار النفط وانخفاض صادرات الغاز، بسبب العقوبات الغربية.


مقالات ذات صلة

استطلاع: الفرنسيون يثقون بـ«التجمع الوطني» بزعامة لوبان في الاقتصاد

الاقتصاد ناشط من حزب «التجمع الوطني» يوزع منشورات في تولوز جنوب غربي فرنسا (أ.ف.ب)

استطلاع: الفرنسيون يثقون بـ«التجمع الوطني» بزعامة لوبان في الاقتصاد

يثق الناخبون الفرنسيون في حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف أكثر من أي حزب آخر في إدارة الاقتصاد والمالية العامة رغم خططه غير الممولة لخفض الضرائب والإنفاق

الاقتصاد البنك المركزي الألماني (رويترز)

موازنة ألمانيا 2025 تحوّل جذري للاقتصاد

تمثل بنود الموازنة العامة لألمانيا في عام 2025، تحولاً جذرياً في اقتصاد البلاد، لما تحمله من الحد من الإنفاق.

«الشرق الأوسط» (برلين)
الاقتصاد برج إيفل والمنطقة المالية والتجارية في لا ديفونس، غرب باريس (رويترز)

فرنسا تتعهد بتقليص عجز موازنتها إلى أقل من 3 % بحلول 2027

أكد وزير المالية الفرنسي برونو لومير، يوم الجمعة، أن بلاده ستخفض عجز موازنتها العامة إلى أقل من 3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2027.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الاقتصاد الشرطة الفرنسية تقف للحراسة أمام «قصر فرساي»... (رويترز)

«الاتحاد الأوروبي» يهدد فرنسا و6 دول أخرى بإجراءات عقابية بسبب عجز الموازنة

اقترحت «المفوضية الأوروبية»، يوم الأربعاء، اتخاذ إجراءات تأديبية بحق فرنسا و6 دول أخرى من «الاتحاد الأوروبي»؛ بسبب تشغيل عجز في الموازنة يتجاوز الحد المسموح به.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
الاقتصاد العلم الفرنسي فوق أفق العاصمة حيث يظهر برج «إيفل» وأسطح منازل باريس (رويترز)

«المفوضية الأوروبية» تقترح خطوات تأديبية ضد فرنسا بسبب عجز الموازنة

ستقترح «المفوضية الأوروبية»، يوم الأربعاء، اتخاذ خطوات تأديبية ضد فرنسا ودول أخرى في «الاتحاد الأوروبي»؛ بسبب السماح بعجز مفرط في الموازنة خلال جائحة «كوفيد19».

«الشرق الأوسط» (بروكسل) «الشرق الأوسط» (فرنكفورت (ألمانيا))

«ميتا» و«أبل» تبحثان إقامة شراكة في مجال الذكاء الاصطناعي

ستكون صفقة «ميتا» و«أبل» جديرة بالمتابعة نظراً إلى مدى الخلاف بين الشركتين حول قضايا التكنولوجيا الناشئة الأخرى (رويترز)
ستكون صفقة «ميتا» و«أبل» جديرة بالمتابعة نظراً إلى مدى الخلاف بين الشركتين حول قضايا التكنولوجيا الناشئة الأخرى (رويترز)
TT

«ميتا» و«أبل» تبحثان إقامة شراكة في مجال الذكاء الاصطناعي

ستكون صفقة «ميتا» و«أبل» جديرة بالمتابعة نظراً إلى مدى الخلاف بين الشركتين حول قضايا التكنولوجيا الناشئة الأخرى (رويترز)
ستكون صفقة «ميتا» و«أبل» جديرة بالمتابعة نظراً إلى مدى الخلاف بين الشركتين حول قضايا التكنولوجيا الناشئة الأخرى (رويترز)

ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» يوم الأحد أن «ميتا بلاتفورمز»، الشركة الأم لـ«فيسبوك»، تناقش دمج نموذج الذكاء الاصطناعي التوليدي الخاص بها مع نظام الذكاء الاصطناعي لأجهزة «آيفون» الذي أعلنته شركة «أبل» في الآونة الأخيرة.

وتأمل «ميتا» وغيرها من الشركات التي تطور الذكاء الاصطناعي التوليدي في الاستفادة من توزيع «أبل» الهائل من خلال أجهزة «آيفون» - على غرار ما تقدمه «أبل» مع متجر التطبيقات الخاص بها على «الآيفون».

وقد طورت شركة «أبل»، التي أصبحت متأخرة في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، نماذج الذكاء الاصطناعي الأصغر الخاصة بها، لكنها أعلنت أنها ستتحول إلى شركاء للقيام بمهام أكثر تعقيداً أو تحديداً. عندما تم الكشف عن «أبل إنتليغنس» في وقت سابق من هذا الشهر في مؤتمر المطورين العالمي للشركة، تم الإعلان عن «تشات جي بي تي» من «أوبن إيه آي» شريكاً للشركة.

وقال كريغ فيديريغي، رئيس برمجيات «أبل»: «أردنا أن نبدأ بالأفضل»، مشيراً إلى أن «تشات جي بي تي» «يمثل الخيار الأفضل لمستخدمينا اليوم». وقال أيضاً إن «أبل» تريد دمج «جيميني» من «غوغل» أيضاً.

بالإضافة إلى «غوغل» و«ميتا»، أجرت شركتا الذكاء الاصطناعي «Anthropic»، و«Perplexity» أيضاً مناقشات مع شركة «أبل» لجلب الذكاء الاصطناعي التوليدي إلى «أبل إنتليغنس»، وفق ما قال أشخاص مطلعون على المحادثات.

تسلط المناقشات مع «ميتا» الضوء على التحالفات غير المتوقعة التي تتشكل بين شركات التكنولوجيا الكبرى في عصر الذكاء الاصطناعي. تم إعداد تقنية «أوبن إيه آي» لتكون مدمجة في أجهزة «مايكروسوفت» و«أبل». وستكون صفقة «ميتا» و«أبل» جديرة بالمتابعة، بالنظر إلى مدى الخلاف بين الشركتين حول قضايا التكنولوجيا الناشئة الأخرى.

وقالت المصادر إنه في محادثاتها مع شركات الذكاء الاصطناعي الأخرى، لم تسع شركة «أبل» إلى أن يدفع أي من الطرفين للطرف الآخر. وبدلاً من ذلك، يمكن لشركات الذكاء الاصطناعي بيع اشتراكات متميزة في خدماتها من خلال «أبل إنتليغنس». وكما هي الحال في متجر التطبيقات الخاص بها، ستحتفظ شركة تصنيع «آيفون» بجزء من إيرادات الاشتراك من أجهزتها.

لم يتم الانتهاء من المناقشات وقد تفشل، بحسب «وول ستريت». وعلى الرغم من أن الصفقات مع شركة «أبل» من شأنها أن تساعد شركات الذكاء الاصطناعي في الحصول على توزيع واسع النطاق لمنتجاتها، فمن غير الواضح حجم المكاسب المالية غير المتوقعة التي ستحققها.