الأسهم الأوروبية ترتفع مدعومة بأرباح المصارف والتكنولوجيا

مخطط لمؤشر أسعار أسهم «داكس» الألماني في بورصة فرنكفورت بألمانيا (رويترز)
مخطط لمؤشر أسعار أسهم «داكس» الألماني في بورصة فرنكفورت بألمانيا (رويترز)
TT

الأسهم الأوروبية ترتفع مدعومة بأرباح المصارف والتكنولوجيا

مخطط لمؤشر أسعار أسهم «داكس» الألماني في بورصة فرنكفورت بألمانيا (رويترز)
مخطط لمؤشر أسعار أسهم «داكس» الألماني في بورصة فرنكفورت بألمانيا (رويترز)

ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة مع إشادة المستثمرين بأرباح المصرفين الفرنسيين «سوسيتيه جنرال» و«كريدي أغريكول»، في حين حصل قطاع التكنولوجيا على دفعة من النتائج الإيجابية لشركة «أبل» وعمليات إعادة شراء الأسهم القياسية.

وارتفع مؤشر «ستوكس 600» الأوروبي بنسبة 0.3 في المائة بحلول الساعة 08:30 (بتوقيت غرينتش). ومع ذلك، فقد كان من المقرر أن يشهد انخفاضاً أسبوعياً، حيث اجتاز المستثمرون موسم الأرباح بكامل قوتهم وتوقعات سياسة الصرف المركزي الأوروبي بعد يونيو (حزيران)، وفق «رويترز».

وينتظر المستثمرون بيانات معدل البطالة في منطقة اليورو وبيانات الرواتب غير الزراعية الأميركية للحصول على أدلة حول توقيت بدء خفض أسعار الفائدة.

وقال كبير الاقتصاديين في مجموعة «كينغزوود»، روبرت تومسون: «البيئة الاقتصادية تتحسن قليلاً في منطقة اليورو، ولكن ليس بشكل كبير... سوف يخفضون أسعار الفائدة في أكثر من دولة، ولكن ليس إلى النصف كما كان يعتقد الناس قبل بضعة أشهر».

وأشار صانع السياسة في «المركزي الأوروبي» يانيس ستورناراس إلى ثلاثة تخفيضات للأسعار هذا العام، حيث يدعم النمو الاقتصادي الأقوى من المتوقع التضخم، بينما أشار كبير الاقتصاديين فيليب لين إلى أن «المركزي» يجب أن يجمع البيانات قبل كل تخفيض.

وقفز سهم «سوسيتيه جنرال» بنسبة 4.6 في المائة بعد انخفاض أقل من المتوقع في صافي الدخل للربع الأول، بينما ارتفع سهم «كريدي أغريكول» بنسبة 3.4 في المائة بعد تحقيق قفزة فاقت التوقعات بنسبة 55 في المائة في صافي ربح الربع الأول.

وأدت المكاسب التي حققها المصرفان الفرنسيان إلى ارتفاع المؤشر القياسي في البلاد بنسبة 0.5 في المائة وارتفاع مؤشر المصارف في المنطقة بنسبة 0.6 في المائة.

وحقق قطاع التكنولوجيا مكاسب بنسبة 1.2 في المائة، مدعوماً بتجاوز شركة «أبل» للتوقعات المتواضعة لنتائج الربع الثاني، والكشف عن برنامج إعادة شراء أسهم قياسي.

وكانت وسائل الإعلام أكبر الرابحين بين القطاعات، حيث ارتفعت مجموعة «يونيفرسال ميوزيك» بنسبة 1.9 في المائة بعد الإعلان عن تجاوز أرباح الربع الأول وتوقيع صفقة جديدة مع «تيك توك».

وانخفض سهم «غلينكور» 1.5 في المائة بعد أن ذكرت «رويترز» أن مجموعة السلع تدرس نهجاً لشركة «أنغلو أميركان»، ما دفع أسهمها للارتفاع 3.2 في المائة.

وقفزت شركة السلع الاستهلاكية الألمانية «هينكل» بنسبة 4.5 في المائة بعد رفع توجيهاتها لعام 2024 بشكل طفيف، في حين تراجع سهم «أوروبيس» 12 في المائة بعد أن خفض بنك «يو بي إس» تصنيف أكبر منتج أوروبي للنحاس المكرر إلى «بيع» من «شراء».

كما انخفض سهم شركة صناعة الشاحنات الألمانية «دايملر تراك» بنسبة 5.4 في المائة بعد تحذيرها من رياح معاكسة متزايدة في السوق الأوروبية، ما يلقي بظلاله على تجاوز أرباح الربع الأول.

وانخفض سهم «نوفو نورديسك» للجلسة الثانية بنسبة 4.1 في المائة، حيث أجبرتها المنافسة مع «إيلي ليلي» شركة الأدوية الدنماركية على خفض أسعار دواء «ويغوفي» الرائج لعلاج السمنة.

وتجاوزت 58.8 في المائة من شركات «ستوكس 600» التي أبلغت عن أرباحها حتى الآن التقديرات، مقارنة بمتوسط تاريخي يبلغ 54 في المائة، وفقاً لبيانات «إل إس إي جي» التي تم إصدارها يوم الثلاثاء.


مقالات ذات صلة

إدانة 10 مستثمرين بمخالفة نظام السوق المالية السعودية

الاقتصاد مقر هيئة السوق المالية في الرياض (الشرق الأوسط)

إدانة 10 مستثمرين بمخالفة نظام السوق المالية السعودية

أدانت لجنة الاستئناف في منازعات الأوراق المالية بالسعودية 10 مستثمرين بمخالفة نظام السوق المالية وحكمت بسجن أحدهم، وألزمتهم ومستثمرة أخرى بدفع 101.7 مليون ريال.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد أحد المستثمرين يراقب شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالرياض (أ.ف.ب)

سوق الأسهم السعودية تتراجع إلى مستويات 11498 قبل عيد الأضحى

تراجع «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية (تاسي)» في آخر جلساته قبل إجازة عيد الأضحى، بنسبة 1.31 في المائة، وبفارق 152.88 نقطة ليغلق عند مستوى 11498.93 نقطة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد أحد المستثمرين يقف أمام شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالرياض (أ.ف.ب)

سهما «رسن» و«تالكو» يرتفعان في أولى جلسات التداول بـ«تاسي» 

سجّل سهما شركة «مجموعة التيسير الصناعية (تالكو)»، و«رسن» لتقنية المعلومات، يوم الخميس، ارتفاعاً بنسبة 21 و30 في المائة، إلى 51.9 و48.1 ريال على التوالي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد شاشة تظهر مؤشرات السوق السعودية بمقر «مجموعة تداول» في الرياض (الشرق الأوسط)

سوق الأسهم السعودية تفقد 124 نقطة و«سماسكو» يرتفع 21 % في أولى جلساته

أنهى «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية (تاسي)» جلسة الأربعاء متراجعاً بنسبة 1.1 في المائة، وبفارق 124 نقطة ليغلق عند مستوى 11652 نقطة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد زوّار لجناح شركة «رسن» لتقنية المعلومات في أحد المعارض المقامة في السعودية (إكس)

السوق المالية السعودية تترقب إدراج «رسن للتقنية» 

أعلنت السوق المالية السعودية عن بدء إدراج وتداول سهم شركة «رسن لتقنية المعلومات»، الخميس، ومن المتوقع أن تصبح بعد الإدراج ضمن كبرى الشركات في قطاعها.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

«المفوضية الأوروبية» تقترح خطوات تأديبية ضد فرنسا بسبب عجز الموازنة

العلم الفرنسي فوق أفق العاصمة حيث يظهر برج «إيفل» وأسطح منازل باريس (رويترز)
العلم الفرنسي فوق أفق العاصمة حيث يظهر برج «إيفل» وأسطح منازل باريس (رويترز)
TT

«المفوضية الأوروبية» تقترح خطوات تأديبية ضد فرنسا بسبب عجز الموازنة

العلم الفرنسي فوق أفق العاصمة حيث يظهر برج «إيفل» وأسطح منازل باريس (رويترز)
العلم الفرنسي فوق أفق العاصمة حيث يظهر برج «إيفل» وأسطح منازل باريس (رويترز)

ستقترح «المفوضية الأوروبية»، يوم الأربعاء، اتخاذ خطوات تأديبية ضد فرنسا ودول أخرى في «الاتحاد الأوروبي»؛ بسبب السماح بعجز مفرط في الموازنة خلال جائحة «كوفيد19»، لكنها لن تعلن عن المواعيد النهائية لخفض هذا العجز إلا في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وستكون الخطوات التأديبية، المعروفة باسم «إجراء العجز المفرط»، هي الخطوة الأولى من نوعها منذ أن علق «الاتحاد الأوروبي» قواعده المالية التي تهدف إلى منع الاقتراض المفرط في عام 2020، وفق «رويترز».

وكان لدى فرنسا عجز في الموازنة بنسبة 5.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2023، ومن المتوقع أن يتقلص هذا العجز قليلاً إلى 5.3 في المائة هذا العام. ويبلغ الحد الأقصى للعجز في الاتحاد الأوروبي 3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وبلغ الدين العام لثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو 110.6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2023، وتتوقع «المفوضية» أن يرتفع إلى 112.4 في المائة هذا العام و113.8 في المائة في عام 2025. والحد الأقصى لـ«الاتحاد الأوروبي» هو 60 في المائة.

ومن المقرر إجراء محادثات بين باريس و«المفوضية» بشأن مدى سرعة خفض العجز والديون الفرنسية في الأشهر المقبلة.

ومع تقدم حزب «التجمع الوطني» اليميني المتطرف، بزعامة مارين لوبان، في استطلاعات الرأي للفوز بالانتخابات الفرنسية المبكرة المقرر إجراؤها في المدة من 30 يونيو (حزيران) الحالي إلى 7 يوليو (تموز) المقبل، فمن المرجح أن تكون «المفوضية» تتفاوض مع حكومة باريس المتشككة تجاه «اليورو» بشدة.

ويريد حزب لوبان خفض سن التقاعد وأسعار الطاقة وزيادة الإنفاق العام، ويدعم نهج السياسة الاقتصادية الحمائية «فرنسا أولاً»، وتشعر الأسواق بالفعل بالقلق بشأن الموارد المالية العامة للبلاد.

وباع المستثمرون الأصول الفرنسية الأسبوع الماضي بسبب حالة عدم اليقين السياسي، حيث شهدت عوائد السندات الفرنسية أكبر قفزة أسبوعية لها منذ عام 2011. كما تراجعت أسهم المصارف.

ووفقاً لـ«مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات)»، فإن 11 دولة في الاتحاد الأوروبي؛ بما فيها فرنسا، لديها عجز في الموازنة أعلى من الحد الأقصى للاتحاد الأوروبي البالغ 3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2023.

وفي سياق متصل، أظهرت بيانات «المصرف المركزي الأوروبي»، يوم الأربعاء، أن فائض الحساب الجاري المعدل لمنطقة اليورو قد اتسع في أبريل (نيسان) الماضي، حيث عوض فائضٌ أكبر لتجارة السلع والخدمات انخفاضاً في رصيد الدخل الأساسي.

واتسع فائض الحساب الجاري المعدل للتكتل إلى 38.6 مليار يورو (41.45 مليار دولار) من 35.8 مليار يورو (38.45 مليار دولار) في الشهر السابق، حتى مع انخفاض الأرقام غير المعدلة إلى 34.4 مليار يورو (36.94 مليار دولار) من 44.5 مليار يورو (47.79 مليار دولار).

وفي الاثني عشر شهراً التي انتهت في أبريل الماضي، بلغ فائض الحساب الجاري للتكتل 2.3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، ارتفاعاً من عجز قدره 0.4 في المائة في الاثني عشر شهراً السابقة، عندما دفع ارتفاع تكاليف الطاقة فاتورة واردات منطقة اليورو إلى الارتفاع.