النشاط التجاري في منطقة اليورو ينتعش بأسرع وتيرة له في عام

استقرار عوائد السندات بعد بيانات متباينة لمؤشر مديري المشتريات

أعلام الاتحاد الأوروبي ترفرف خارج مقر مفوضية الاتحاد في بروكسل (رويترز)
أعلام الاتحاد الأوروبي ترفرف خارج مقر مفوضية الاتحاد في بروكسل (رويترز)
TT

النشاط التجاري في منطقة اليورو ينتعش بأسرع وتيرة له في عام

أعلام الاتحاد الأوروبي ترفرف خارج مقر مفوضية الاتحاد في بروكسل (رويترز)
أعلام الاتحاد الأوروبي ترفرف خارج مقر مفوضية الاتحاد في بروكسل (رويترز)

أظهر مسح أُجري هذا الشهر أن إجمالي النشاط التجاري في منطقة اليورو قد توسع بأسرع وتيرة له في نحو عام، حيث عوض الانتعاش القوي في قطاع الخدمات المهيمن في التكتل إلى حد كبير الانخفاض الأعمق في القطاع الصناعي.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات المركب الأولي (إتش سي أو بي) إلى 51.4 هذا الشهر من 50.3 في مارس (آذار)، وهو أعلى بكثير من التوقعات في استطلاع أجرته «رويترز»، حيث كانت التوقعات 50.7، ويمثل الشهر الثاني على التوالي الذي يتجاوز فيه المؤشر مستوى 50 الفاصل بين النمو والانكماش.

وقال كبير الاقتصاديين في بنك هامبورغ التجاري، سايروس دي لا روبيا: «حققت منطقة اليورو بداية جيدة للربع الثاني. لقد اتخذ مؤشر مديري المشتريات المركب الأولي (إتش سي أو بي فلاش) خطوة مهمة نحو منطقة التوسع. وقد تحرك ذلك بفضل قطاع الخدمات، حيث اكتسب النشاط زخماً أكبر».

لكن نشاط الصناعات التحويلية انكمش، حيث انخفض مؤشر مديري المشتريات إلى 45.6 من 46.1، ليظل تحت عتبة 50 التي تشير إلى التوسع للشهر الثاني والعشرين على التوالي.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات للخدمات إلى 52.9 من 51.5 في الشهر الماضي، متجاوزاً جميع التوقعات في استطلاع «رويترز» الذي توقع ارتفاعاً أكثر تواضعاً ليصل إلى 51.8.

ولكن مؤشر مديري المشتريات الصناعي انخفض إلى 45.6 من 46.1، ما يخالف التوقعات في استطلاع «رويترز» الذي توقع ارتفاعه إلى 46.6. وكان المؤشر أقل من 50 منذ منتصف عام 2022.

ومع ذلك، ارتفع مؤشر يقيس إنتاج الصناعات التحويلية إلى 47.3 من 47.1.

كما سلطت المؤشرات التي تقيس الطلب الضوء على الانقسام بين القطاعين. وارتفع مؤشر الأعمال الجديدة في الخدمات إلى أعلى مستوى له في 11 شهراً عند 52.1، لكن قراءة طلبيات التصنيع الجديدة انخفضت إلى أدنى مستوى لها في أربعة أشهر عند 43.8 من 46.0.

وبشكل عام، ظل التفاؤل قوياً ورفعت الشركات عدد الموظفين بأسرع وتيرة منذ يونيو (حزيران) من العام الماضي. وارتفع مؤشر التوظيف المركب إلى 51.8 من 50.9.

استقرار عوائد السندات

استقرت عوائد سندات منطقة اليورو بعد صدور بيانات متباينة لمؤشر مديري المشتريات (بي إم آي) من المنطقة، والتي لم تقدم أي مؤشرات جديدة حول سرعة خفض «المركزي الأوروبي» لتكاليف الاقتراض.

واستقر عائد سندات ألمانيا لأجل 10 سنوات، وهو المعيار لمنطقة اليورو، عند 2.49 في المائة.

ويواصل مسؤولو «المركزي الأوروبي» التمسك بخططهم لبدء خفض أسعار الفائدة من مستوياتها القياسية المرتفعة في يونيو، على الرغم من عدم اليقين بشأن نوايا «المركزي» بعد اجتماع يونيو.

وقال الرئيس العالمي للدخل الثابت في «كاندريام»، فيليب نويارد: «كان المركزي الأوروبي واضحاً في إعلانه الوشيك عن التخفيض الأول في يونيو، مع استمرار اعتماد وتيرة ومدى التخفيضات التالية إلى حد كبير على البيانات».

وكانت أسواق النقد تسعر تحركات تيسير نقدي بقيمة 76 نقطة أساس تقريباً من «المركزي الأوروبي» هذا العام، أو ما يعادل نحو ثلاثة تخفيضات ربع نقطة.

ويوم الاثنين، كانت الأسواق تسعر تحركات تيسير بقيمة 72 نقطة أساس تقريباً في عام 2024.

وقال نائب رئيس «المركزي الأوروبي»، لويس دي غيندوس، إن المصرف يحتاج إلى توخي الحذر بشأن التحركات التي ستتم بعد يونيو ومراعاة الإشارات الواردة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

وكانت الأسواق تسعر تحركات تيسير بقيمة 40 نقطة أساس فقط من «الفيدرالي» هذا العام، بعد خفض توقعات خفض أسعار الفائدة بالنظر إلى النمو الاقتصادي القوي والتضخم الذي كان أكثر ثباتاً من منطقة اليورو.

وقالت الخبيرة الاستراتيجية في «إس إي بي»، أماندا سوندستروم: «نعتقد أن المركزي الأوروبي يمكن أن يكون أكثر استباقية قليلاً من الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة ولكنهم لن يرغبوا في الابتعاد كثيراً».

وأضافت: «حالتنا الأساسية هي أن الفيدرالي سيتخذ بعض الإجراءات لكن منطقة اليورو تبدو أقل قوة من الولايات المتحدة والتضخم ينخفض بوتيرة أسرع».

وكان الفارق بين سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات والسندات الألمانية، وهو مؤشر على تباين السياسة النقدية بين الولايات المتحدة ومنطقة اليورو، عند 213 نقطة أساس، وهو أقل بقليل من أوسع مستوى له منذ عام 2019 عند 220.9 نقطة أساس التي تم الوصول إليها مؤخراً.

وقالت سوندستروم إن الفارق يمكن أن يتسع أكثر على المدى القريب، حيث من المتوقع أن يتحرك «المركزي الأوروبي» قبل «الفيدرالي» الأميركي، لكنها لا تعتقد على المدى الطويل أن التباين سيكون كبيراً مثل «الفيدرالي» الذي سيشرع في دورة تيسير نقدي خاصة به.

وانخفض عائد سندات إيطاليا لأجل 10 سنوات بمقدار نقطة أساس إلى 3.81 في المائة، وضيقت الفجوة بين السندات الإيطالية والألمانية بمقدار نقطة أساس إلى 130 نقطة أساس.

واستقر عائد سندات ألمانيا لأجل سنتين، والذي يتأثر بتغيرات توقعات سعر الفائدة لـ«المركزي الأوروبي»، عند 2.97 في المائة.


مقالات ذات صلة

شرطة برلين جاهزة لتأمين أجواء «يورو 2024»... ومؤتمر أوكرانيا

رياضة عالمية شرطة برلين تأهبت لاستقبال مشجعي اليورو ومؤتمر أوكرانيا (د.ب.أ)

شرطة برلين جاهزة لتأمين أجواء «يورو 2024»... ومؤتمر أوكرانيا

بسبب بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم ومؤتمر أوكرانيا الذي يسبقها مباشرة تتأهب شرطة العاصمة الألمانية برلين لواحدة من أكبر مهامها في السنوات الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية إلكاي غوندوغان (د.ب.أ)

نوير وغندوغان يلتحقان بمعسكر «المانشافت»

أصبح لدى يوليان ناغلسمان، المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم، خمسة لاعبين إضافيين جاهزين أمامه خلال استعدادات المنتخب للمشاركة في بطولة أمم أوروبا.

«الشرق الأوسط» (بلانكنهاين)
رياضة عالمية يانيك كاراسكو (نادي الشباب)

بلجيكا تستدعي كاراسكو الشباب... وكورتوا خارج «التشكيلة»

استبعد دومينيكو تيدسكو مدرب بلجيكا الحارس تيبو كورتوا من تشكيلة المنتخب المشاركة في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 فيما ضم يانيك كاراسكو مهاجم الشباب السعودي.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
رياضة عالمية يوليان ناغلسمان (رويترز)

ناغلسمان: كروس يستطيع إنهاء مسيرته بالتتويج بكأس أوروبا

يأمل يوليان ناغلسمان، مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم، في أن ينهي لاعب الوسط توني كروس مسيرته الكروية بالتتويج بلقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2024).

«الشرق الأوسط» (بلانكنهاين )
رياضة عالمية جيسي مارش (رويترز)

تحديات صعبة تنتظر كندا أمام هولندا وفرنسا والأرجنتين

يواجه جيسي مارش، المدرب الجديد لمنتخب كندا لكرة القدم، تحديات صعبة قبل بدء مهمته بمواجهة هولندا وفرنسا والأرجنتين بطلة كأس العالم.

«الشرق الأوسط» (تورونتو)

«بلومبرغ»: السعودية تبدأ طرح حصة من أسهم «أرامكو» الأحد

وفق «بلومبرغ» تخطط «أرامكو» لإجراء عملية بناء سجل الأوامر لجمع اهتمام المستثمرين حتى يوم الخميس (رويترز)
وفق «بلومبرغ» تخطط «أرامكو» لإجراء عملية بناء سجل الأوامر لجمع اهتمام المستثمرين حتى يوم الخميس (رويترز)
TT

«بلومبرغ»: السعودية تبدأ طرح حصة من أسهم «أرامكو» الأحد

وفق «بلومبرغ» تخطط «أرامكو» لإجراء عملية بناء سجل الأوامر لجمع اهتمام المستثمرين حتى يوم الخميس (رويترز)
وفق «بلومبرغ» تخطط «أرامكو» لإجراء عملية بناء سجل الأوامر لجمع اهتمام المستثمرين حتى يوم الخميس (رويترز)

ذكرت وكالة «بلومبرغ» أن السعودية تتأهب لإطلاق عملية طرح ثانوية لأسهم شركة «أرامكو» رسمياً بحلول يوم الأحد، ما قد يجمع أكثر من 10 مليارات دولار، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

وقال الأشخاص، الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، إن الحكومة، وهي أكبر مساهم في «أرامكو»، تخطط لإجراء عملية بناء سجل الأوامر لجمع اهتمام المستثمرين حتى يوم الخميس. وأضافوا أن بيع الأسهم اجتذب بالفعل اهتماماً غير رسمي من المستثمرين في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا بقيمة إجمالية تزيد على 10 مليارات دولار.

يشار إلى أنه لم يتم اتخاذ قرارات نهائية بشأن فترة الطرح، ولا يزال من الممكن أن تتغير شروط الصفقة، بما في ذلك حجمها، وفق الأشخاص. ولم ترد «أرامكو» فوراً على طلبات التعليق.

وانخفض سعر سهم «أرامكو» بنسبة 11 في المائة تقريباً منذ بداية العام، عندما نشرت «بلومبرغ» لأول مرة نية الحكومة بيع حصة. وسجلت الأسهم أدنى مستوياتها في عام تقريباً هذا الأسبوع.

وتأتي عملية البيع الثانوية بعد نحو 5 سنوات من جمع السعودية نحو 30 مليار دولار في الطرح العام الأولي لشركة «أرامكو»، الذي كان أكبر بيع للأسهم في العالم على الإطلاق.

ويُتوقع أن تساعد عائدات بيع الأسهم على تمويل مبادرات كبيرة لتنويع الاقتصاد السعودي بعيداً عن النفط، مع توجه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان نحو الذكاء الاصطناعي والرياضة والسياحة ومشروعات مثل مدينة «نيوم» البالغة قيمتها 1.5 تريليون دولار.