انخفاض التضخم في بريطانيا إلى أدنى مستوى له منذ عامين ونصف عام

قد يمهد الطريق لمزيد من الترحيب بخفض أسعار الفائدة قريباً

موظف يسير داخل سوبر ماركت «سينسبري» في ريتشموند غرب لندن (رويترز)
موظف يسير داخل سوبر ماركت «سينسبري» في ريتشموند غرب لندن (رويترز)
TT

انخفاض التضخم في بريطانيا إلى أدنى مستوى له منذ عامين ونصف عام

موظف يسير داخل سوبر ماركت «سينسبري» في ريتشموند غرب لندن (رويترز)
موظف يسير داخل سوبر ماركت «سينسبري» في ريتشموند غرب لندن (رويترز)

انخفض التضخم في المملكة المتحدة في مارس (آذار) إلى أدنى مستوى له منذ أواخر عام 2021، بفعل انخفاض إضافي في أسعار المواد الغذائية، وفقاً للأرقام الرسمية الصادرة يوم الأربعاء، وهو تطور قد يمهد الطريق لمزيد من الترحيب بخفض أسعار الفائدة قريباً.

وقال مكتب الإحصاء الوطني إن أسعار المستهلكين ارتفعت بنسبة 3.2 في المائة على أساس سنوي حتى مارس، نزولاً من 3.4 في المائة في فبراير (شباط)، وهو أدنى مستوى منذ سبتمبر (أيلول) 2021، وفق وكالة «أسوشييتد برس».

ولم يكن الانخفاض في المعدل السنوي كبيراً كما كان متوقعاً. وكان الاقتصاديون قد توقعوا قراءة بنسبة 3.1 في المائة لهذا الشهر.

كما تباطأ التضخم الأساسي الذي يستثني أسعار الطاقة والغذاء والتبغ، إلى 4.2 في المائة من 4.5 في المائة في فبراير. وكان استطلاع «رويترز» قد أشار إلى قراءة تبلغ 4.1 في المائة.

وقال مكتب الإحصاء الوطني إن تضخم الخدمات الذي يراقبه بنك إنجلترا أيضاً عن كثب، تراجع قليلاً إلى 6 في المائة من 6.1 في المائة. وأشار إلى أن تباطؤ أسعار المواد الغذائية كان المساهم الرئيسي في انخفاض التضخم الرئيسي.

وقال كبير الاقتصاديين في مكتب الإحصاء الوطني، غرانت فيتزنر: «مرة أخرى، كانت أسعار المواد الغذائية هي السبب الرئيسي للانخفاض، مع ارتفاع الأسعار بمعدل أقل مما شهدناه قبل عام».

وأضاف: «على غرار الشهر الماضي، شهدنا تعويضاً جزئياً لارتفاع أسعار الوقود».

ولا يزال التضخم أعلى من هدف بنك إنجلترا البالغ 2 في المائة؛ لكن يبدو أن اتجاه التحرك واضح.

ووصل التضخم إلى ذروة تزيد على 11 في المائة في نهاية عام 2022، في أعقاب غزو روسيا لأوكرانيا، والذي أدى إلى زيادات حادة في تكاليف الطاقة.

ويعني الانخفاض أن معدل التضخم في المملكة المتحدة أقل من معدل التضخم في الولايات المتحدة، لأول مرة منذ عامين. وفي مارس، ارتفع التضخم في الولايات المتحدة إلى 3.5 في المائة.

ومن المقرر أن ينخفض التضخم أكثر في أبريل (نيسان)، ربما إلى أقل من 2 في المائة، نتيجة لانخفاض حاد في فواتير الطاقة المحلية، وهو ما يعتقد خبراء الاقتصاد أنه قد يدفع واضعي أسعار الفائدة في بنك إنجلترا إلى التفكير في خفض أسعار الفائدة في الأشهر القليلة المقبلة، من أعلى مستوى لها في 16 عاماً وهو 5.25 في المائة.

ومع ذلك، حذر عدد من صانعي السياسة التسعة من أن معركة مكافحة التضخم لم تنته بعد؛ حيث يتوقعون أن تبدأ الأسعار في الارتفاع مرة أخرى في النصف الثاني من العام.

وقال كبير الاقتصاديين في مؤسسة «ريزوليوشن فاونديشن» البحثية، سيمون بيتواي: «مع انخفاض كبير آخر الشهر المقبل، من المفترض أن يعود التضخم قريباً إلى المستهدف، وسيزداد الضغط لخفض أسعار الفائدة».

من جانبه، قال الخبير الاقتصادي في شركة «برايس ووترهاوس كوبرز» في المملكة المتحدة، جيك فيني، إن «التضخم الرئيسي اتخذ خطوة صغيرة أخرى على طريق العودة إلى الهدف»؛ مشيراً إلى أن الضغط سيزداد على بنك إنجلترا لخفض أسعار الفائدة إذا استمر التضخم في الانخفاض.

وأضاف: «ومع ذلك، من المرجح أن يرغب البنك في الحصول على أدلة أكثر قاطعة على أننا حققنا عودة مستدامة إلى الهدف قبل أن يعمد إلى تخفيضات أسعار الفائدة».

وقام بنك إنجلترا، مثل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي والمصارف المركزية الأخرى حول العالم، برفع أسعار الفائدة بشكل حاد في أواخر عام 2021 من الصفر تقريباً، لمواجهة ارتفاع الأسعار التي أشعلتها لأول مرة مشكلات سلسلة التوريد خلال جائحة «كوفيد-19» ثم غزو روسيا لأوكرانيا.

وقد ساهمت أسعار الفائدة المرتفعة -التي تعمل على تهدئة الاقتصاد من خلال جعل الاقتراض أكثر تكلفة، وبالتالي الضغط على الإنفاق- في خفض التضخم في جميع أنحاء العالم.

ويأمل حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا أن يؤدي انخفاض التضخم وانخفاض أسعار الفائدة إلى إحداث شعور إيجابي قبل الانتخابات العامة التي يجب إجراؤها بحلول يناير (كانون الثاني) 2025.

وتُظهر استطلاعات الرأي أن حزب العمال المعارض الرئيسي يتقدم ويتجه نحو تحقيق انتصار كبير على «المحافظين» الذي يتولى السلطة منذ عام 2010.


مقالات ذات صلة

ارتفاع التضخم في سلطنة عمان 0.94 % خلال مايو

الاقتصاد متسوقون في أحد المتاجر بسلطنة عمان (أونا)

ارتفاع التضخم في سلطنة عمان 0.94 % خلال مايو

ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في سلطنة عمان بنسبة 0.94 % خلال شهر مايو  الماضي على أساس سنوي وزاد حجم التداول في بورصة مسقط بنسبة 38 %

«الشرق الأوسط» (مسقط)
الاقتصاد مقر بورصة نيويورك (أ.ب)

الأسواق تنتظر بيانات مؤشر التضخم المفضل لـ«الفيدرالي»

يعود التركيز مرة أخرى إلى البيانات الاقتصادية الأميركية، خصوصاً بيانات التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE)، وهو المقياس المفضل للتضخم للاحتياطي الفيدرالي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد ناشط من حزب «التجمع الوطني» يوزع منشورات في تولوز جنوب غربي فرنسا (أ.ف.ب)

استطلاع: الفرنسيون يثقون بـ«التجمع الوطني» بزعامة لوبان في الاقتصاد

يثق الناخبون الفرنسيون في حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف أكثر من أي حزب آخر في إدارة الاقتصاد والمالية العامة رغم خططه غير الممولة لخفض الضرائب والإنفاق

الاقتصاد مبنى الكابيتول في واشنطن (رويترز)

الإفراط في الاقتراض بالولايات المتحدة يهدد بتوترات السوق

ستضطر إلى تمويل الزيادة الهائلة في عجز موازنتها من خلال الديون قصيرة الأجل، مع ما يترتب على ذلك من عواقب على أسواق المال والمعركة ضد التضخم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد مقر البنك الوطني السويسري في زيورخ (رويترز)

يوم المصارف المركزية... صراع بين كبح التضخم ودعم النمو

اتجهت أنظار العالم، يوم الخميس، إلى اجتماعات المصارف المركزية الرئيسية، إذ أصبحت هذه اللقاءات الحاسمة محور اهتمام المستثمرين والمحللين الاقتصاديين على حد سواء.

«الشرق الأوسط» (لندن - زيورخ)

«إنفيديا» تعتزم نشر تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في 5 دول بالشرق الأوسط

شعار «إنفيديا» بمقرها في سانتا كلارا بكاليفورنيا (رويترز)
شعار «إنفيديا» بمقرها في سانتا كلارا بكاليفورنيا (رويترز)
TT

«إنفيديا» تعتزم نشر تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في 5 دول بالشرق الأوسط

شعار «إنفيديا» بمقرها في سانتا كلارا بكاليفورنيا (رويترز)
شعار «إنفيديا» بمقرها في سانتا كلارا بكاليفورنيا (رويترز)

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات القطرية «أريد»، لوكالة «رويترز»، إن شركة «إنفيديا» وقّعت اتفاقاً لنشر تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الخاصة بها في مراكز بيانات مملوكة لـ«أريد» في خمس دول بالشرق الأوسط.

ووفقاً للوكالة، فإن الاتفاق يمثل أول انطلاقة واسعة النطاق لشركة «إنفيديا» في المنطقة التي قيَّدت واشنطن تصدير الرقائق الأميركية المتطورة إليها؛ لمنع الشركات الصينية من استخدام دول في الشرق الأوسط بوصفها باباً خلفياً للوصول إلى أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وقالت شركة «أريد»، في بيان، إنها ستكون بذلك أول شركة في المنطقة قادرة على منح عملاء مراكز البيانات التابعة لها في قطر، والجزائر، وتونس، وعمان، والكويت، وجزر المالديف، إمكانية الوصول المباشر إلى تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي من «إنفيديا».

وقال نائب الرئيس الأول للاتصالات بشركة «إنفيديا»، روني فاشيشتا، إن إتاحة هذه التكنولوجيا سيسمح لـ«أريد» بمساعدة عملائها بشكل أفضل على استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدي.

ويُعرف «الذكاء الاصطناعي التوليدي» بأنه يمكنه إنتاج النصوص والصور والمحتوى المتنوع بناءً على البيانات التي يجري التدريب عليها، وفقاً لشركة «ساب» المتخصصة في مجال برمجيات تطبيقات المؤسسات. وقال عزيز العثمان فخرو، الرئيس التنفيذي لـ«أريد»، لـ«رويترز»، في مقابلة: «سيتمكن عملاؤنا من الشركات، بفضل هذا الاتفاق، من الحصول على خدمات من المحتمل ألا تتوفر لمنافسيهم، لمدة تتراوح بين 18 و24 شهراً المقبلة». ولم تكشف الشركتان عن قيمة الاتفاق الذي جرى توقيعه على هامش منتدى «تي.إم» في كوبنهاجن، في 19 يونيو (حزيران) الحالي، كما لم تكشف «أريد» عن نوع تكنولوجيا «إنفيديا» التي ستستخدمها في مراكز البيانات التابعة لها، قائلة إن ذلك يتوقف على التوافر وطلب العملاء. وتسمح واشنطن بتصدير بعض تكنولوجيا «إنفيديا» إلى الشرق الأوسط، لكنها تحدُّ من تصدير أكثر رقائق الشركة تطوراً. وقال فخرو إن «أريد» تستثمر مليار دولار لتعزيز سعة مركز البيانات الإقليمي لديها بمقدار 20 إلى 25 ميجاوات إضافية، إلى جانب 40 ميجاوات لديها حالياً، وتخطط لزيادة ذلك إلى ثلاثة أمثال بحلول نهاية العقد. وفصلت الشركة مراكز البيانات الخاصة بها في شركة منفصلة، بعد خطوة مماثلة في العام الماضي لإنشاء أكبر شركة لأبراج الاتصالات بالشرق الأوسط، في صفقة مع شركة «زين الكويتية»، وشركة «تاسك تاورز» القابضة في دبي. وقال فخرو إن «أريدُ» لديها أيضاً خطط لفصل الكابلات البحرية وشبكة الألياف في كيان منفصل.

وكانت «إنفيديا» المصنِّعة للرقائق، ومقرّها الولايات المتحدة، قد تجاوزت قيمتها السوقية 3.33 تريليون دولار، لتتفوق على «مايكروسوفت» للمرة الأولى وتصبح أعلى شركة في العالم من حيث القيمة السوقية، وذلك في يوم الثلاثاء الماضي 19 يونيو. وجاء الارتفاع مدفوعاً بالطلب المتزايد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وفق ما ذكرته «وكالة الأنباء الألمانية».

كما تضاعفت قيمة أسهم «إنفيديا» بأكثر من 170 في المائة حتى يونيو، خلال هذا العام، وارتفع السهم بأكثر من 9 أضعاف منذ نهاية عام 2022، وهو الارتفاع الذي تزامن مع ظهور الذكاء الاصطناعي التوليدي.