ترجيحات بتباطؤ النمو الصيني في الربع الأول ومزيد من التحفيز في الطريق

زوار لمعرض «كانتون» الدولي للاستيراد والتصدير في مدينة غوانزو الصينية (رويترز)
زوار لمعرض «كانتون» الدولي للاستيراد والتصدير في مدينة غوانزو الصينية (رويترز)
TT

ترجيحات بتباطؤ النمو الصيني في الربع الأول ومزيد من التحفيز في الطريق

زوار لمعرض «كانتون» الدولي للاستيراد والتصدير في مدينة غوانزو الصينية (رويترز)
زوار لمعرض «كانتون» الدولي للاستيراد والتصدير في مدينة غوانزو الصينية (رويترز)

من المتوقع أن يتباطأ الاقتصاد الصيني في الربع الأول من العام مع تأثر الطلب بتباطؤ قطاع العقارات الذي طال أمده وضعف ثقة القطاع الخاص، مما يبقي الضغوط على صناع السياسات لكشف المزيد من إجراءات التحفيز.

ومن المتوقع أن تظهر بيانات يوم الثلاثاء نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4.6 في المائة في الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى مارس (آذار) مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، متباطئاً من 5.2 في المائة في الأشهر الثلاثة السابقة، ومسجلاً أضعف مستوى منذ الربع الأول من عام 2023، وفقاً لاستطلاع أجرته «رويترز».

ويكافح ثاني أكبر اقتصاد في العالم لتحقيق انتعاش قوي ومستدام في مرحلة ما بعد «كوفيد - 19»، مثقلاً بالانكماش العقاري الذي طال أمده، وتصاعد ديون الحكومات المحلية، وضعف إنفاق القطاع الخاص.

وحددت الحكومة هدفاً يبلغ حوالي 5 في المائة لهذا العام، وهو ما وصفه معظم المحللين بأنه «طموح»، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن معدل النمو العام الماضي البالغ 5.2 في المائة كان على الأرجح مستقراً بالمقارنة مع عام 2022 الذي ضربه فيروس «كورونا».

وحقق الاقتصاد بداية قوية هذا العام، مما أثار التفاؤل بين بعض المحللين بشأن تحسن نتائج عام 2024، لكن بيانات مارس المتعلقة بالصادرات وتضخم المستهلكين والإقراض المصرفي أظهرت أن الزخم قد يتعثر مجدداً، وقد يحتاج صناع السياسات إلى إطلاق مزيد من التحفيز لتعزيز الطلب.

وقال زونغ ليانغ، رئيس الأبحاث في بنك الصين المملوك للدولة: «أعتقد أن نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول قد يكون أقوى قليلاً من المتوقع - قد يقترب من 5 في المائة، حيث إن هدف النمو قابل للتحقيق، فلا يزال لدينا مساحة أكبر للسياسة».

وأظهر الاستطلاع أنه على أساس ربع سنوي، من المتوقع أن ينمو الاقتصاد بنسبة 1.4 في المائة في الربع الأول، متسارعاً من 1.0 في المائة في الفترة من أكتوبر (تشرين الأول) إلى ديسمبر (كانون الأول).

ومن المتوقع أن تظهر بيانات منفصلة عن نشاط شهر مارس تباطؤ الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة. وأظهر الاستطلاع أنه بالنسبة لعام 2024، فمن المتوقع أن ينمو الاقتصاد بوتيرة ضعيفة تبلغ 4.6 في المائة على أساس سنوي، وهو ما يقل عن الهدف الرسمي البالغ حوالي 5.0 في المائة.

وفي الأسبوع الماضي، خفضت وكالة «فيتش» توقعاتها بشأن التصنيف الائتماني السيادي للصين إلى «سلبي»، مشيرة إلى المخاطر التي تهدد المالية العامة، حيث توجه بكين المزيد من الإنفاق نحو البنية التحتية والتصنيع عالي التقنية، وسط التحول بعيداً عن قطاع العقارات.

وتعتمد الحكومة على أعمال البنية التحتية للمساعدة في رفع الاقتصاد، حيث يشعر المستهلكون بالقلق من الإنفاق وافتقار الشركات إلى الثقة في التوسع.

وحددت الصين حصة عام 2024 لإصدار السندات الخاصة للحكومات المحلية عند 3.9 تريليون يوان (538.79 مليار دولار)، ارتفاعاً من 3.8 تريليون يوان في العام الماضي. وتخطط بكين أيضاً لإصدار سندات خزانة خاصة طويلة الأجل بقيمة تريليون يوان لدعم بعض القطاعات الرئيسية.

وتعهد بنك الشعب الصيني (المركزي) بزيادة دعم السياسات للاقتصاد هذا العام، وتعزيز انتعاش الأسعار. وتوقع محللون استطلعت «رويترز» آراءهم أن يخفض البنك المركزي نسب متطلبات الاحتياطي للبنوك بمقدار 25 نقطة أساس في الربع الثالث، بعد خفض قدره 50 نقطة أساس في وقت سابق من هذا العام، والذي كان الأكبر في عامين.

قد يدرج بنك الشعب الصيني شراء وبيع سندات الخزانة في احتياطي أدوات السياسة لديه في المستقبل، حسبما نقلت صحيفة «فاينانشيال نيوز»، وهي مطبوعة مدعومة من البنك المركزي، عن خبراء قولهم الأسبوع الماضي.

وفي الأسواق، شهدت الأسهم الصينية بداية جيدة للأسبوع، مع إغلاق المؤشرات الرئيسية على ارتفاع يوم الاثنين، حيث فسر المستثمرون المبادئ التوجيهية الجديدة لسوق رأس المال في البلاد على أنها إشارة إيجابية لسوق الأسهم، فيما تراجعت أسهم هونغ كونغ.

وأصدرت هيئة تنظيم الأوراق المالية الصينية مسودة قواعد يوم الجمعة لتعزيز الرقابة على إدراج الشركات وشطبها وتداول البرامج التي تعتمد على الكومبيوتر، في خطوة لتحسين سوق الأوراق المالية وحماية مصالح المستثمرين.

ويعتقد لي منغ، الخبير الاستراتيجي في بنك «يو بي إس»، أن السياسات المحدثة ستوجه بشكل أساسي التنمية الصحية طويلة المدى لسوق رأس المال، وتحسن جودة الشركات المدرجة، وتعزز ثقة السوق.


مقالات ذات صلة

الرئيس الصيني يدعو إلى توفير مزيد من فرص العمل للشباب

الاقتصاد عمال في أحد مصانع الأغذية بمقاطعة أنهوي شرق الصين (أ.ف.ب)

الرئيس الصيني يدعو إلى توفير مزيد من فرص العمل للشباب

دعا الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى بذل الجهود لتعزيز فرص العمل عالية الجودة، والكافية لخريجي الجامعات والعمال المهاجرين داخلياً.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد رجل على دراجة في أحد شوارع العاصمة اليابانية طوكيو يمر أمام شاشة تعرض تحركات الأسهم في البورصة (أ.ب)

عائد السندات العشرية اليابانية يقفز لأعلى مستوى منذ 12 عاماً

بلغ عائد السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات أعلى مستوى في 12 عاما مع تأهب السوق لمزيد من التشديد من جانب بنك اليابان

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد عمال في موقع منجم شبارا جنوب شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية وسط أفريقيا (أ.ف.ب)

التعدين يهيمن على استثمارات الصين في أفريقيا

خلص تحليل لـ«رويترز» إلى حدوث انتعاش في برنامج الصين للتعاون الاقتصادي بعد تراجعه خلال جائحة كوفيد، مع تركيز على التعدين في أفريقيا.

«الشرق الأوسط» (جوهانسبرغ - بكين)
الاقتصاد إحدى طائرات «إيتا» الإيطالية (حساب الشركة على «أكس»)

«إيتا» تبدأ رحلاتها بين السعودية وإيطاليا اعتباراً من يونيو

صرّحت الهيئة العامة للطيران المدني السعودي لخطوط «إيتا» الإيطالية ببدء تشغيل رحلات منتظمة بين الرياض وروما، ابتداء من مطلع يونيو (حزيران) المقبل.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد متسوقون يشترون فاكهة وخضراوات في إحدى الأسواق الشعبية بالعاصمة اليابانية طوكيو (أ.ف.ب)

اليابان تكافح ثلاثية الين والتضخم والفائدة

من المتوقع أن تلتزم الحكومة اليابانية بهدفها المتمثل في تحقيق فائض أولي في الموازنة بحلول نهاية السنة المالية في مارس (آذار) 2026

«الشرق الأوسط» (طوكيو)

«البحر الأحمر» تسلم أول رخصة لـ«الكروز السعودية»

جانب من تسليم أول رخصة وكيل ملاحي سياحي لسفن الرحلات السياحية التابعة للكروز (الشرق الأوسط)
جانب من تسليم أول رخصة وكيل ملاحي سياحي لسفن الرحلات السياحية التابعة للكروز (الشرق الأوسط)
TT

«البحر الأحمر» تسلم أول رخصة لـ«الكروز السعودية»

جانب من تسليم أول رخصة وكيل ملاحي سياحي لسفن الرحلات السياحية التابعة للكروز (الشرق الأوسط)
جانب من تسليم أول رخصة وكيل ملاحي سياحي لسفن الرحلات السياحية التابعة للكروز (الشرق الأوسط)

أصدرت الهيئة السعودية للبحر الأحمر، الثلاثاء، أول رخصة وكيل ملاحي سياحي لسفن الرحلات السياحية (الكروز) لشركة «كروز السعودية» المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة.

وسلّم نائب الرئيس لعمليات السياحة الساحلية في الهيئة السعودية للبحر الأحمر المهندس محمد بخاري، رخصة الوكيل الملاحي السياحي إلى الرئيس التنفيذي لتجارب الوجهات في شركة كروز السعودية باربرا بوزيك، وذلك بمقر الشركة في مدينة جدة (غرب السعودية).

وتأتي هذه الخطوة ضمن خطوات الهيئة المتسارعة لبناء قطاع سياحي ساحلي واعد، وكذلك في إطار مهامها المتضمنة إصدار التراخيص والتصاريح اللازمة لتنظيم أنشطة السياحة الساحلية والأعمال المتعلقة بها في النطاق الجغرافي، والتي من شأنها أن تسهم في تمكين الراغبين بممارسة هذه الأنشطة وتشجيع الممارسين لها، وجذب ودعم المستثمرين والمشاريع في قطاع السياحة الساحلية.

ويأتي دور الوكيل الملاحي السياحي في تقديم الخدمات للوسائط البحرية؛ اليخوت والسفن السياحية «الكروز» لممارسة الأنشطة الملاحية السياحية، إضافة إلى تسهيل ودعم حركتها في النطاق الجغرافي للمملكة.