الأسهم والسندات تتلقى دفعة طمأنينة من باول بشأن انخفاض الفائدة

السلع الأساسية تحظى بدعم من اضطرابات الإمداد والتوترات الجيوسياسية

ارتفعت الأسهم العالمية يوم الخميس مع بقاء تخفيضات أسعار الفائدة الأميركية مطروحة حتى وإن كان توقيتها غير واضح (رويترز)
ارتفعت الأسهم العالمية يوم الخميس مع بقاء تخفيضات أسعار الفائدة الأميركية مطروحة حتى وإن كان توقيتها غير واضح (رويترز)
TT

الأسهم والسندات تتلقى دفعة طمأنينة من باول بشأن انخفاض الفائدة

ارتفعت الأسهم العالمية يوم الخميس مع بقاء تخفيضات أسعار الفائدة الأميركية مطروحة حتى وإن كان توقيتها غير واضح (رويترز)
ارتفعت الأسهم العالمية يوم الخميس مع بقاء تخفيضات أسعار الفائدة الأميركية مطروحة حتى وإن كان توقيتها غير واضح (رويترز)

ارتفعت الأسهم العالمية، يوم الخميس، حيث ظلت تخفيضات أسعار الفائدة الأميركية مطروحة على الطاولة حتى لو كان توقيتها غير واضح، بينما انخفض الين مقابل كل شيء باستثناء الدولار واستقر الذهب بالقرب من مستويات قياسية عالية.

وكان هناك أيضاً نشاط في السلع الصناعية، حيث تم تداول النفط عند أعلى مستوى له في 5 أشهر ووصل النحاس إلى ذروة 15 شهراً، مما ساعد على رفع أسهم شركات المواد الأساسية وشركات الطاقة، وفق «رويترز».

وتعزى بعض هذه المكاسب إلى اضطرابات الإمداد والتوترات الجيوسياسية، لكنها تعكس أيضاً التفاؤل بشأن النمو العالمي بالنظر إلى التعافي في استطلاعات المصانع الأخيرة، لا سيما بالنسبة للصين.

وتعززت المعنويات من خلال إعادة تأكيد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول على أن أسعار الفائدة لا تزال في طريقها للانخفاض هذا العام، على الرغم من أن التوقيت يعتمد على البيانات.

وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر «ستاندرد آند بورز 500» بنسبة 0.3 في المائة وعقود «ناسداك» الآجلة بنسبة 0.4 في المائة، بينما في أوروبا، ارتفع مؤشر «ستوكس 600» الإقليمي إلى المنطقة الإيجابية.

واستعادت سندات الحكومة، التي شهدت بعضاً من كبرى عمليات البيع اليومية في أشهر، هذا الأسبوع، بعض الاستقرار يوم الخميس بعد ارتفاع الأسعار في اليوم السابق.

ودُعمت قضية التخفيف من قِبل مسح أُجري على قطاع الخدمات الأميركي، أظهر أن مؤشر أسعار السلع المبيعة قد انخفض إلى أدنى مستوى له منذ مارس (آذار) 2020، مما عوض الارتفاع المقلق في مسح التصنيع الذي صدر في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال كبير الاقتصاديين في «إنفستيك»، فيليب شو، بشأن باول: «اكتسبت الأسواق بشكل عام بعض الطمأنينة مما قاله، حتى إنه لم يكن هناك أي شيء جديد حقاً».

وأضاف: «لقد ساعد ذلك، ولكن كان الدعم الكبير للسندات يوم الأربعاء هو مسح معهد إدارة التوريد (آي سي إم) غير الصناعي الذي أظهر أن المؤشر الرئيسي أقل بكثير من المتوقع، وانخفاض مؤشر أسعار السلع المبيعة إلى أدنى مستوى في 4 سنوات، والمعلومات حول زمن توريد السلع أيضاً مواتية من وجهة نظر التضخم».

وتجاوز مسح «آي سي إم» تقريراً قوياً بشكل مفاجئ لشركة «إيه دي بي»، الذي أظهر أن الوظائف في القطاع الخاص ارتفعت 184 ألفاً.

الرواتب في الأفق

بينما يوجد ارتباط غير متساوٍ بين هذه السلسلة وتقرير الرواتب الرسمي الذي سيصدر يوم الجمعة، فإنه كان قوياً بما يكفي لكي يقوم «غولدمان ساكس» بمراجعة توقعاته للرواتب بمقدار 25 ألفاً إلى 240 ألفاً.

ومن شأن هذه النتيجة أن تتجاوز التوقعات المتوسطة البالغة 200 ألف، ويمكن أن تقود الأسواق مرة أخرى إلى خفض فرصة خفض أسعار الفائدة في يونيو (حزيران).

وقد خفضت عقود آجل الأموال الفيدرالية بالفعل فرصة التحرك في يونيو إلى 62 في المائة من 74 في المائة قبل شهر.

ومع ذلك، فإن التحول الأكبر هو في مدى سرعة ومدى انخفاض أسعار الفائدة؛ حيث تم تسعير نحو 73 نقطة أساس لهذا العام مقارنة بأكثر من 140 نقطة أساس في يناير (كانون الثاني).

كما سحب المستثمرون 100 نقطة أساس من التسهيل من عام 2025، بحيث من المتوقع الآن أن تنهي أسعار الفائدة العام المقبل نحو 4 في المائة بدلاً من 3 في المائة.

وقد وضع التحول الكبير سندات الخزانة الأميركية تحت الضغط؛ حيث وصلت عوائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى لها في 4 أشهر عند 4.429 في المائة يوم الأربعاء، قبل أن تتراجع قليلاً إلى 4.367 في المائة حالياً.

ومع تراجع المستثمرين عن توقعاتهم بشأن مدى سرعة خفض الاحتياطي الفيدرالي للأسعار هذا العام، ارتفع الدولار الأميركي على نطاق واسع، ومعظم ذلك على حساب الين الياباني، الذي يقترب من أضعف مستوياته في نحو 35 عاماً.

وأبقى خطر التدخل الياباني الدولار عند 151.73 ين، دون حاجز الـ152، ولم تقيد العملات الأخرى بهذه الطريقة، وانخفض الين بشكل حاد في أماكن أخرى.

وارتفع اليورو بنسبة 0.2 في المائة إلى 164.72، وهو أعلى مستوى له في 16 عاماً، وكذلك الدولار الكندي، بينما لم يبتعد الجنيه الإسترليني كثيراً عن أعلى مستوى له في 9 سنوات.


مقالات ذات صلة

اليورو يتراجع في احتياطات النقد الأجنبي لصالح الدولار والين

الاقتصاد تظهر الأوراق النقدية بالدولار الأميركي واليورو في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)

اليورو يتراجع في احتياطات النقد الأجنبي لصالح الدولار والين

أظهر تقرير جديد للمصرف المركزي الأوروبي أن حصة اليورو في احتياطات النقد الأجنبي تراجعت العام الماضي لصالح الدولار والين

«الشرق الأوسط» (فرنكفورت )
الاقتصاد أوراق نقدية من الدولار الأميركي واليورو الأوروبي (رويترز)

الدولار ينتظر دعماً قُبيل بيانات التضخم الأميركية

يحوم الدولار بالقرب من أعلى مستوياته في شهر أمام اليورو ويتجه لتسجيل أعلى مستوى خلال أسبوع مقابل الين بوقت يترقب فيه المتعاملون بيانات التضخم الأميركية

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سجل الجنيه الإسترليني أعلى مستوياته في عامين تقريباً مقابل اليورو يوم الاثنين (إ.ب.أ)

الجنيه الإسترليني يسجل أعلى مستوياته في عامين مقابل اليورو

سجل الجنيه الإسترليني أعلى مستوياته في عامين تقريبا مقابل اليورو يوم الاثنين، على الرغم من انخفاضه مقابل الدولار، مع تراجع العملة الموحدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد يورو ورقي فوق كومة من الأوراق النقدية بالدولار الأميركي (رويترز)

اليورو ينهار مقابل الدولار مع تصاعد الضبابية السياسية في أوروبا

تراجع اليورو بشدة يوم الاثنين متأثراً بالضبابية السياسية بعد أن دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى انتخابات تشريعية مبكرة

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
الاقتصاد سبائك ذهبية معروضة في متجر للمجوهرات في مدينة شانديغار شمال الهند (رويترز)

الذهب يرتفع مع تراجع الدولار وتوقعات خفض الفائدة الأميركية

ارتفعت أسعار الذهب، يوم الخميس، مع تراجع الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية في ظل ارتفاع الرهانات على أن تخفيضات أسعار الفائدة الأميركية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«أبل» تعود إلى عرش الشركات الأعلى قيمة عالمياً

أشخاص يجربون منتجات «آيفون» بمتجر «أبل ستور» في بكين (رويترز)
أشخاص يجربون منتجات «آيفون» بمتجر «أبل ستور» في بكين (رويترز)
TT

«أبل» تعود إلى عرش الشركات الأعلى قيمة عالمياً

أشخاص يجربون منتجات «آيفون» بمتجر «أبل ستور» في بكين (رويترز)
أشخاص يجربون منتجات «آيفون» بمتجر «أبل ستور» في بكين (رويترز)

استعادت شركة «أبل» مجدداً لقب أغلى شركة في العالم يوم الأربعاء، متخطية «مايكروسوفت»، وذلك بفضل تقدم صانعة هواتف «آيفون» في مجال الذكاء الاصطناعي.

وارتفعت أسهم «أبل» بأكثر من 2 في المائة لتصل إلى 211.75 دولار، ما منحها قيمة سوقية قدرها 3.25 تريليون دولار، بينما انخفضت القيمة السوقية لشركة «مايكروسوفت» إلى 3.24 تريليون دولار، لتتخلف بذلك عن «أبل» لأول مرة منذ 5 أشهر.

وكان قد ارتفع سعر سهم «أبل» إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في الجلسة السابقة، وذلك بعد يوم واحد من كشفها النقاب عن مجموعة من الميزات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي وتحسينات البرامج لأجهزتها، وهي خطوة قال كثير من المحللين إنها ستعزز مبيعات «آيفون».

وخلال مؤتمر المطورين السنوي لشركة «أبل» يوم الاثنين، أشاد المسؤولون التنفيذيون، بمن فيهم الرئيس التنفيذي تيم كوك، بالكيفية التي سيتمكن بها مساعد الصوت «سيري» من التفاعل مع الرسائل والبريد الإلكتروني والتقويم، وكذلك التطبيقات الخارجية.

وكانت شركة التكنولوجيا العملاقة متأخرة عن منافسيها، مثل «مايكروسوفت» وشركة «ألفابت» المالكة لشركة «غوغل» في مجال الذكاء الاصطناعي المتطور، وهو سبب تأخر أداء أسهمها هذا العام، مقارنة بنظيراتها.

وارتفعت أسهم «أبل» بنحو 10 في المائة حتى الآن في عام 2024، بينما ارتفعت أسهم «مايكروسوفت» بنسبة 16 في المائة تقريباً، و«ألفابت» بنسبة 28 في المائة تقريباً.

وتلاشت بعض المخاوف بشأن الأداء الضعيف لأسهمها بعد أن فاقت شركة «أبل» توقعات السوق للنتائج الفصلية والتوقعات في مايو (أيار)، وكشفت عن خطة إعادة شراء قياسية بقيمة 110 مليارات دولار.

وارتفعت أسهم شركة «أنفيديا» الرائدة في مجال شرائح الذكاء الاصطناعي، التي تجاوزت لفترة وجيزة القيمة السوقية لشركة «أبل» الأسبوع الماضي، بنسبة هائلة بلغت 144 في المائة هذا العام. وبلغت القيمة السوقية لها آخر مرة 3.06 تريليون دولار.

وتعد «تسلا» الشركة الوحيدة الأخرى من بين «مجموعة الشركات السبع الكبار» التي كان أداء سهمها أسوأ من «أبل» هذا العام، حيث انخفض بأكثر من 30 في المائة.