أسعار النفط تتراجع لليوم الثاني مع زيادة مخزونات الخام الأميركية

توقع عدم تغيير سياسة الإنتاج في اجتماع الثالث من أبريل

ارتفعت مخزونات النفط الخام الأميركية بمقدار 9.3 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 22 مارس (أ.ف.ب)
ارتفعت مخزونات النفط الخام الأميركية بمقدار 9.3 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 22 مارس (أ.ف.ب)
TT

أسعار النفط تتراجع لليوم الثاني مع زيادة مخزونات الخام الأميركية

ارتفعت مخزونات النفط الخام الأميركية بمقدار 9.3 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 22 مارس (أ.ف.ب)
ارتفعت مخزونات النفط الخام الأميركية بمقدار 9.3 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 22 مارس (أ.ف.ب)

تراجعت أسعار النفط لليوم الثاني على التوالي، يوم الأربعاء، بعد تقرير عن ارتفاع مخزونات الخام في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، وبفعل علامات على أنه من غير المرجح أن يغيّر المنتجون الرئيسيون سياسة الإنتاج في اجتماع فني الأسبوع المقبل.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مايو (أيار) 83 سنتاً بما يعادل واحداً في المائة إلى 85.42 دولار للبرميل بحلول الساعة 08:05 بتوقيت غرينتش. ومن المقرر أن تنتهي صلاحية عقد مايو يوم الخميس، وانخفض عقد يونيو (حزيران) الأكثر تداولاً، بمقدار 79 سنتاً، أو 0.9 في المائة، إلى 84.84 دولار.

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم مايو 78 سنتاً، أو 1.0 في المائة، إلى 80.84 دولار.

وتراجعت الأسعار هذا الأسبوع منذ صعودها إلى أعلى مستوياتها منذ أكتوبر (تشرين الأول) الأسبوع الماضي، وظلت أعلى بنحو 3 في المائة من متوسط سعر الإغلاق في الأسبوع الأول من مارس (آذار).

وارتفعت مخزونات النفط الخام الأميركية بمقدار 9.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 22 مارس، وفقاً لمصادر السوق نقلاً عن أرقام معهد البترول الأميركي، يوم الثلاثاء. كما ارتفعت مخزونات نواتج التقطير بمقدار 531 ألف برميل.

لكنّ مخزونات البنزين انخفضت بمقدار 4.4 مليون برميل.

وسيتم نشر البيانات الحكومية الرسمية، يوم الأربعاء.

وقالت ثلاثة مصادر في «أوبك بلس» لـ«رويترز» قبل اجتماع الأسبوع المقبل، إنه من غير المرجح أن تُجري منظمة البلدان المصدِّرة للنفط (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا، في إطار ما يُعرف أيضاً باسم «أوبك بلس»، أي تغييرات في سياسة إنتاج النفط قبل اجتماع وزاري كامل في يونيو.

وستعقد المجموعة اجتماعاً عبر الإنترنت للجنة المراقبة الوزارية المشتركة في 3 أبريل (نيسان) لمراجعة تنفيذ السوق والأعضاء لتخفيضات الإنتاج.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، اتفق أعضاء «أوبك بلس» على تمديد تخفيضات الإنتاج بنحو 2.2 مليون برميل يومياً حتى نهاية يونيو.

وذكرت «رويترز» يوم الاثنين، أن روسيا أمرت الشركات بخفض إنتاجها للامتثال للهدف. وقالت وزارة النفط العراقية في 18 مارس إنها ستخفض صادراتها لتعويض ما حدث في وقت سابق من تجاوز الإنتاج حدود حصتها.


مقالات ذات صلة

الغيص: ذروة الطلب على النفط ليست في توقعات «أوبك» طويلة المدى

الاقتصاد الأمين العام لمنظمة «أوبك» هيثم الغيص (موقع المنظمة على منصة «إكس»)

الغيص: ذروة الطلب على النفط ليست في توقعات «أوبك» طويلة المدى

قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» هيثم الغيص إن ذروة الطلب على النفط ليست في توقعات المنظمة طويلة المدى.

«الشرق الأوسط» (فيينا)
الاقتصاد قيمة الصفقة ستبلغ مئات الملايين من الدولارات (رويترز)

«تيماسيك» السنغافورية تتحضر لبيع «شل» أصولاً في «بافيليون» للغاز الطبيعي

قال مصدران مطلعان إن شركة «تيماسيك هولدنغز» السنغافورية تضع اللمسات النهائية على بيع بعض الأصول من شركة تجارة الغاز الطبيعي المسال «بافيليون إنرجي» إلى «شل».

«الشرق الأوسط» (لندن - سنغافورة)
الاقتصاد حفارات تعمل في حقل نفطي بولاية كاليفورنيا (رويترز)

النفط يتراجع وسط مخاوف إزاء النمو في أميركا ووفرة إمدادات الخام الأميركية

تراجعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة يوم الخميس مع استيعاب المستثمرين أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يؤجل خفض أسعار الفائدة إلى ديسمبر.

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
الاقتصاد مشهد جوي لمصفاة تكرير نفط تابعة لشركة «إكسون موبيل» بولاية تكساس الأميركية (رويترز)

مخزونات النفط الأميركية ترتفع أكثر من التوقعات

قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، إن مخزونات النفط والبنزين والمقطرات الأميركية، ارتفعت خلال الأسبوع المنتهي في 7 يونيو، أكثر من المتوقع.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد عَلم العراق أمام حقل نفطي (أ.ف.ب)

العراق يؤكد التزامه اتفاق «أوبك بلس» وتعويض أي فائض في الإنتاج

أكدت وزارة النفط العراقية، الأربعاء، التزامها اتفاق «أوبك بلس»، وتخفيضات الإنتاج الطوعية وتعويض أي فائض في الإنتاج منذ بداية 2024.

«الشرق الأوسط» (بغداد)

الرئيس التنفيذي لـ«مايتيريزا»: جاذبية السوق السعودية فتحت شهيتنا للتوسع في المنطقة

الرئيس التنفيذي لشركة «مايتيريزا» مايكل كليغر (الشرق الأوسط)
الرئيس التنفيذي لشركة «مايتيريزا» مايكل كليغر (الشرق الأوسط)
TT

الرئيس التنفيذي لـ«مايتيريزا»: جاذبية السوق السعودية فتحت شهيتنا للتوسع في المنطقة

الرئيس التنفيذي لشركة «مايتيريزا» مايكل كليغر (الشرق الأوسط)
الرئيس التنفيذي لشركة «مايتيريزا» مايكل كليغر (الشرق الأوسط)

على الرغم من تباطؤ النمو الاقتصادي والتجارة، مع ارتفاع الأسعار وأسعار الفائدة في أميركا وأوروبا، أكد مايكل كليغر، الرئيس التنفيذي لشركة «مايتيريزا»، أن السوق السعودية أقوى سوق في منطقة الشرق الأوسط تجذب أعمالهم وخدماتهم، مما دفعهم إلى التوسع في المنطقة.

وقال كليغر في حديث لـ«الشرق الأوسط» من الرياض: «على المستوى العالمي، لدينا طموحات نمو كبيرة. نشعر أنه لا يزال هناك كثير من الفرص للرفاهية الرقمية. نحن أقوياء جداً في أوروبا، لكننا ننمو كثيراً في الولايات المتحدة والشرق الأوسط».

وأضاف: «استراتيجيتنا تركز على العملاء الأثرياء الذين يشترون كثيراً مع تقديم منتجات جديدة وحصرية لهم، هي استراتيجية رئيسية استخدمناها على مدى السنوات العشر الماضية وسنستمر في استخدامها»، مؤكداً على العديد من الفرص لعمليات الاندماج والاستحواذ، مع القدرة على استكشاف إمكانات تحقيق خدمة أفضل للعملاء.

وتابع: «سنقوم بالمزيد والمزيد من الأنشطة والفعاليات، لخلق لحظات لعملائنا في كابري، وفي نيس، وفي هامبتونز. ولكننا سنعود أيضاً في وقت لاحق من هذا العام لإجراء أنشطة هنا بالمنطقة في السعودية. هذه هي استراتيجيتنا. وفي الوقت الحالي، نحن أفضل منصة فاخرة أداءً في العالم»، على حد وصفه.

ثلاثة أسباب وراء نمو «مايتيريزا»

وأكد كليغر أن «مايتيريزا»، حققت نمواً بنسبة 18 في المائة، لثلاثة أسباب، أولها تحقيق نمو هائل في الولايات المتحدة والشرق الأوسط، مع زيادة الإنفاق والارتقاء بالخدمة للمشترين الأثرياء، ثانيها مع ربيع وصيف 24 وخريف وشتاء 24، كان هناك تحسن كبير في الوضع، مع مستوى مخزون أفضل بكثير عما كان عليه في العام الماضي.

أما السبب الثالث لتحقيق معدل النمو، بحسب كليغر، فيعود إلى العميل، وعنصر الرفاهية مع التركيز على كبار المنفقين، والعملاء الأثرياء، ومصممي الملابس، الذي نما بنسبة 21 في المائة في الربع الأخير، بصورة أسرع من الأعمال الشاملة.

جاذبية السوق السعودي

وشدد كليغر على قوة السوق السعودية مع تطور ونمو الاستثمارات، مشيراً إلى أن نمو نسبة العملاء السعوديين كان بارزاً في لندن وباريس قبل قدومهم إلى المملكة، كما زاد الوجود في الرياض وجدة وغيرهما من المدن السعودية.

وأضاف: «النمو في السعودية، يستهدف خدمة العملاء بشكل أفضل من منازلهم، مع تقديم خدمة أفضل من خلال تزويدهم بالخدمات الخاصة، التي اعتادوا عليها في لندن وباريس. وهنا أيضاً لا يتحدث المتسوقون اللغة فحسب، بل يفهمون الثقافة ويحسنون وقت الشحن وكل ما يتعلق بالعمليات الجمركية».

وتابع: «من الممتع التسوق على (مايتيريزا) وأيضاً القدوم أكثر فأكثر إلى المنطقة لحضور الفعاليات، كما فعلنا ذلك في السابق في الرياض مرتين، وسنعود هذا العام مرة أخرى، ولكننا نريد بذل المزيد من الجهد حتى تتاح للناس الفرصة لرؤية جميع الأشخاص الذين يعملون في (مايتيريزا) والالتقاء بهم وتطوير تجربتهم المتطورة».

أسواق الموضة

وعلى صعيد الفعاليات المتعلقة بالموضة، قال كليغر: «إننا شركاء مقربون جداً، وملتزمون جداً بهذه المنطقة، ليس فقط بسبب عملائها، ولكن أيضاً بسبب موهبتها الإبداعية التي تعمل في هذه المنطقة».

وأضاف: «أعتقد أن المؤتمر يخدم غرضين. الأول هو العرض وأنا أحد المتحدثين، ولكن هناك العديد من المتحدثين المثيرين الذين يقدمون للجمهور أحدث الاتجاهات، وأحدث الأفكار. لكن المؤتمر يعتمد أيضاً على جوائز التصميم، حيث كنت جزءاً من لجنة التحكيم».

وقال كليغر: «نريد معاً إظهار المواهب وتسليط الضوء عليها وتوعية الناس خارج المنطقة حول الإبداع والابتكار في الموضة لأننا ننقل تقارير عنها، ربما تجلب عملاء في أوروبا وعملاء في الولايات المتحدة لاكتشاف الإبداع والموهبة الموجودة هنا».

أحد مراكز التوزيع في شركة "مايتيريزا" (الشرق الأوسط)

الاستدامة والإنتاج

وفيما يتعلق بالاستدامة، قال كليغر: «ملتزمون بتحقيق أهدافنا. لدينا تقرير (إي إس جي) الذي ننشره كل عام. ونركز على نطاق واحد من أصل ثلاثة مجالات. الأول هو ما نقوم به بصفتنا شركة باستخدام 95 في المائة من الكهرباء من الطاقة المتجددة، وجميع عبواتنا خالية من البلاستيك».

وأضاف: «نحن نمثل أكبر مقاول للتجارة الإلكترونية في أوروبا، حيث إن 30 في المائة من الوقود الذي ستستخدمه شركة (دي إتش إل) في الطائرات من وقود الطيران المستدام، والوقود المعاد يتم تدويره في محطات الوقود، ولدينا مزيد من الشركات الصغيرة، والمجموعات الكبيرة التي تحمل اسم (إل في إم إتش) الملتزمة جداً بأن تكون أكثر استدامة وتبذل جهوداً كبيرة في تصنيع المواد»، لافتاً إلى أهمية عنصر الاستدامة.

التباطؤ الاقتصادي وارتفاع الفائدة

قال كليغر: «إذا نظرت إلى الوضع الاقتصادي، فستجد أن أسواق الأسهم تعمل بشكل جيد للغاية. كانت لدينا سجلات جيدة العام الماضي، حيث كانت الأسعار جيدة في الوقود والبنزين والماس والذهب، في حين أن أسواق الأوراق المالية آخذة في الارتفاع».

وفي الوقت نفسه، أقر كليغر بأن العقارات تباطأت قليلاً بسبب أسعار الفائدة في الولايات المتحدة وأوروبا، حيث انخفضت أسعار العقارات بنسبة 510 في المائة، على عكس منطقة آسيا، بينما كان الوضع الاقتصادي للعملاء جيداً.

وأضاف: «في الواقع، نحن الآن في طريقنا إلى التحسن. هناك فرصة لخفض أسعار الفائدة. ربما في الأشهر الستة أو الـ12 المقبلة، هناك توقعات من صندوق النقد الدولي أنه سيكون هناك المزيد من النمو الاقتصادي في العام المقبل».

وتابع: «نعتقد أننا تجاوزنا الأسوأ وهناك تعاف مستمر، ولا تواجهنا تحديات، وما زلنا نواصل النمو، ونستمر في تحقيق الأرباح، مع العلم أن الإنترنت أسرع وأكثر ملاءمة للذين لا يريدون قضاء ثلاث وأربع ساعات في المتاجر، إذ نرى التعافي في الولايات المتحدة مع زيادة الاستهلاك». نافياً أي تحديات تواجه القطاع.