«المركزي الروسي» يرفع سعر الدولار ويخفض اليورو

العلم الروسي يرفرف فوق مقر البنك المركزي وسط العاصمة موسكو (رويترز)
العلم الروسي يرفرف فوق مقر البنك المركزي وسط العاصمة موسكو (رويترز)
TT

«المركزي الروسي» يرفع سعر الدولار ويخفض اليورو

العلم الروسي يرفرف فوق مقر البنك المركزي وسط العاصمة موسكو (رويترز)
العلم الروسي يرفرف فوق مقر البنك المركزي وسط العاصمة موسكو (رويترز)

حدّد البنك المركزي الروسي سعر صرف الدولار الرسمي أمام الروبل، للفترة من 23 إلى 25 مارس (آذار) الحالي، عند مستوى 92.6118 روبل، بزيادة قدرها 66 كوبيكا على قيمته السابقة.

وتم تخفيض سعر صرف اليورو الرسمي بواقع 15 كوبيكا ليصل إلى 100.217 روبل. وفي الوقت نفسه، ظل سعر صرف اليوان الصيني الرسمي دون تغيير تقريباً عند مستوى 12.7445 روبل.

يأتي هذا بعد يوم واحد من اقتراح بروكسل فرض رسوم جمركية «باهظة» على المنتجات الزراعية الروسية الواردة إلى الاتحاد الأوروبي والمعفاة منها حالياً بغية حرمان موسكو من عائدات لتمويل حربها في أوكرانيا.

وقال المفوض الأوروبي المكلف بملف التجارة فالديس دومبروفسكيس إن «هذه الواردات زادت بشكل كبير في عام 2023. وهذه الرسوم الجمركية الباهظة ستجعلها غير قابلة للاستمرار تجارياً»، ما يمنعها من «زعزعة استقرار» السوق الأوروبية.

وحذّر الكرملين من أنّ «المستهلكين الأوروبيين سيعانون» في حال طُبّق الاقتراح.

وصدرت روسيا 4.2 مليون طن من الحبوب والبذور الزيتية والمنتجات المشتقة إلى الاتحاد الأوروبي في 2023 بقيمة 1.3 مليار يورو.

بالنسبة للحبوب وحدها، استورد الاتحاد الأوروبي 1.5 مليون طن العام الماضي، مقابل 960 ألف طن عام 2022، على خلفية زيادة الإنتاج الروسي الموسم الماضي.

وتشكل واردات الحبوب الروسية، وهي أقل حجماً من الكميات الآتية من أوكرانيا، جزءاً صغيراً (نحو 1 في المائة) من السوق الأوروبية.

ومع ازدهار التجارة مع الصين، ازدهرت بعض الشركات الروسية، وقال زاك مايرز، المدير المساعد لمركز الإصلاح الأوروبي، وهو مركز أبحاث، وفق وكالة «رويترز»، إن الزيادة في التجارة بين روسيا والصين تظهر ببساطة أن العقوبات تفقد تأثيرها بمرور الوقت، حيث تستفيد الدول غير المشاركة من الفرص الاقتصادية المتبقية عندما تتراجع الشركات الغربية.

وقال مايرز إن التوسع في العلاقات التجارية الصينية الروسية يحمل مخاطر لكلا الجانبين، موضحاً: «هناك خطر كبير بالنسبة لروسيا... (التي) أصبحت الآن أكثر اعتماداً على الصين من اعتماد الصين على روسيا. الصين شريك لا تثق به روسيا بشدة».

وتابع: «يظل الغرب شريكاً تجارياً أكبر بكثير للصين من روسيا، والصين لديها الكثير لتخسره إذا بدأت العقوبات الغربية في ضرب عدد كبير من الشركات الصينية».


مقالات ذات صلة

توقّعات بنمو إنفاق السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار

الاقتصاد أحد منتجعات وجهة «مشروع البحر الأحمر» (موقع الشركة)

توقّعات بنمو إنفاق السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار

من المتوقع أن تنمو مصروفات السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار بحلول 2030، مع معدل نمو سنوي مركب يتجاوز 5 في المائة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد خلال توقيع الاتفاقية بين وزير المالية القطري ونظيره السعودي (حساب وزارة المالية القطرية على منصة «إكس»)

قطر والسعودية توقّعان اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي

وقَّعت وزارة المالية القطرية، (الخميس)، اتفاقية مع نظيرتها السعودية لتجنب الازدواج الضريبي في الضرائب على الدخل، ولمنع التهرب والتجنب الضريبي.

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
الاقتصاد مركز الملك عبد الله المالي «كافد» (رويترز)

السعودية تصدر صكوكاً جديدة بنحو 64 مليار ريال

أعلن «المركز الوطني لإدارة الدين» في السعودية، اكتمال عملية شراء مبكر لجزء من إصدار صكوك قائمة تستحق في أعوام 2024 و2025 و2026 بإجمالي يتجاوز 63.1 مليار ريال.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد عنصران من الشرطة لحراسة مقر بنك الشعب المركزي وسط العاصمة الصينية بكين (رويترز)

«المركزي» الصيني سيبيع السندات الحكومية «عند الضرورة»

قال البنك المركزي الصيني الخميس إنه سيبيع الديون منخفضة المخاطر بما في ذلك السندات الحكومية عند الضرورة.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد مشاة قبالة مقر بنك اليابان في العاصمة طوكيو (أ.ف.ب)

هل زهد المستثمرون في اليابان؟

يحوّل صناع السياسة اليابانيون انتباههم إلى عوامل اقتصادية أكثر هيكلية وراء الانخفاض المستمر في الين.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)

توقّعات بنمو إنفاق السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار

أحد منتجعات وجهة «مشروع البحر الأحمر» (موقع الشركة)
أحد منتجعات وجهة «مشروع البحر الأحمر» (موقع الشركة)
TT

توقّعات بنمو إنفاق السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار

أحد منتجعات وجهة «مشروع البحر الأحمر» (موقع الشركة)
أحد منتجعات وجهة «مشروع البحر الأحمر» (موقع الشركة)

من المتوقع أن تنمو مصروفات السياحة الساحلية في السعودية إلى 900 مليار دولار بحلول 2030، مع معدل نمو سنوي مركب يتجاوز 5 في المائة ما يعكس أهمية هذه السياحة كنشاط واعد في القطاع.

ووفق تقرير صادر عن وزارة الاستثمار للربع الأول من العام الحالي بعنوان «راصد الاقتصاد والاستثمار السعودي»، فقد قدّرت مصروفات السياحة الساحلية عالمياً بـ520 مليار دولار في عام 2019 إذ شكلت ما نسبته 52 في المائة من إجمالي مصروفات السياحة الترفيهية والتي بلغت تريليون دولار.

منطقة سياحية في محافظة «العلا» (موقع الهيئة الملكية لمحافظة العلا)

وتمثّل السياحة الساحلية نشاطاً اقتصادياً جديداً ونقلة نوعية في القطاع إذ توفر وجهات جديدة إضافة إلى أنشطة الإقامة والخدمات الغذائية، تجمع بين الجزر ذات المناظر الجميلة والمعالم الحضارية المميزة التي تضع معايير جديدة في القطاع، ما يضع المملكة في مكانة بارزة على خريطة السياحة العالمية.

وتتضمن المشاريع الساحلية إنشاء منتجعات فاخرة ومدن جديدة مستدامة وموانئ ومرافق تقدم واجهات بحرية وأنشطة ترفيهية ومائية.

وطوّرت الهيئة السعودية للبحر الأحمر استراتيجية السياحة الساحلية، وفقاً لـ«رؤية 2030»، وتتضمن ركائز استراتيجية منها: بيئة مزدهرة للأعمال في القطع، وبنية تحتية للسياحة الساحلية ذات مستوى عالمي وحوكمة مبسطة وفعالة للنظام البيئي.

جانب من مشروع «بوابة الدرعية» (موقع «رؤية 2030»)

ويتم دعم نمو السياحة الساحلية من خلال العديد من القنوات المختلفة ومن ضمنها المشاريع العملاقة التي تساهم في التنوع الاقتصادي، والتي توفر العديد من الفرص الاستثمارية وتخلق المزيد من الوظائف في الاقتصاد، ومنها: «مشروع البحر الأحمر» الذي يقدم تجارب حصرية وفريدة من نوعها للسياح من مختلف دول العالم، ويتم حالياً تطوير 22 جزيرة فيه من أصل 90 جزيرة.

يشار إلى أن الهيئة السعودية للبحر الأحمر تلتزم بتعزيز الاستثمار والتنمية المستدامة مع خلق بيئة تجذب المستمرين وتعزز النمو الاقتصادي وتسخر الإمكانات الهائلة للسياحة الساحلية في البحر الأحمر.