وزيرة بريطانية: مَن قال إننا قادرون على إيقاف النفط والغاز ليس مخطئاً فحسب بل ساذج أيضاً

كوتينيو عرضت استراتيجيتها للغاز في خطاب ألقته بمركز الأبحاث «تشاتام هاوس» (أ.ف.ب)
كوتينيو عرضت استراتيجيتها للغاز في خطاب ألقته بمركز الأبحاث «تشاتام هاوس» (أ.ف.ب)
TT

وزيرة بريطانية: مَن قال إننا قادرون على إيقاف النفط والغاز ليس مخطئاً فحسب بل ساذج أيضاً

كوتينيو عرضت استراتيجيتها للغاز في خطاب ألقته بمركز الأبحاث «تشاتام هاوس» (أ.ف.ب)
كوتينيو عرضت استراتيجيتها للغاز في خطاب ألقته بمركز الأبحاث «تشاتام هاوس» (أ.ف.ب)

قالت وزيرة الدولة لأمن الطاقة وصافي الصفر البريطانية، كلير كوتينيو، إن «من قال إننا قادرون على إيقاف النفط والغاز ليس مخطئاً فحسب، بل ساذَجاً أيضاً»، مشددة على أنه «يجب أن نكون حازمين وواقعيين بشأن مستقبل نظام الطاقة لدينا».

كلام كوتينيو جاء خلال عرضها استراتيجيتها للغاز، في خطاب ألقته بمركز الأبحاث «تشاتام هاوس»، في وسط لندن، الثلاثاء، قالت فيه: «تخيلوا لو أخبرنا الناس أننا سنغلق جميع محطات الوقود، اليوم، لأننا نعتقد أن السيارات الكهربائية ستكون هي القاعدة في عام 2050. سيقول لنا الناس بحق إننا كنا مجانين، إن غرائزهم ستخبرهم أننا لا نستطيع التأثير على هذا النوع من التغيير بين عشية وضحاها».

وأضافت: «لا توجد حلول سهلة في مجال الطاقة، بل هناك مقايضات فقط. إذا اضطرت البلدان إلى الاختيار بين صافي الصفر والحفاظ على سلامة ودفء مواطنيها، فصدِّقوني إنها ستختار إبقاء الأضواء مُضاءة... لن نسمح بأن نضع أنفسنا في هذا الموقف. وهكذا، بينما نواصل التحرك نحو الطاقة النظيفة، يجب علينا أيضاً أن نكون واقعيين. يحتاج نظام الطاقة، القائم على مصادر الطاقة المتجددة، إلى دعم محطات الطاقة، والتي يمكننا تكثيفها وتقليصها عندما لا يكون الجو عاصفاً أو مُشمساً بدرجة كافية».

وشددت على أهمية احتياطي الغاز لمصادر الطاقة المتجددة، محذرة من احتمال انقطاع التيار الكهربائي من دونه. وقالت: «دون دعم الغاز لمصادر الطاقة المتجددة، فإننا نواجه احتمالاً حقيقياً بانقطاع التيار الكهربائي. وكانت بلدان أخرى في السنوات الأخيرة مهددة بشدة بسبب القيود المفروضة على العرض، حتى إنها اضطرت للعودة إلى الفحم».

وتوجهت إلى جميع شركات توليد الكهرباء في المملكة المتحدة، قائلة: «ستلعب مصادر الطاقة المتجددة دوراً حاسماً أكثر من أي وقت مضى في تزويد بريطانيا بالطاقة، لكنني لن أخاطر بأمن الطاقة لدينا من خلال رفض معالجة الخيارات الصعبة قصيرة المدى التي نحتاج إلى اتخاذها».

وأضافت أن الحكومة ستدعم استثمارات بناء مزيد من محطات توليد الطاقة بالغاز، مشيرة إلى أن هناك سببين وراء عدم تعارض دعم الغاز مع التزاماتها على مستوى العالم بصافي الصفر؛ الأول هو توقع الحكومة أن تكون جميع محطات توليد الكهرباء الجديدة بالغاز جاهزة لصافي الصفر، وهذا يعني أنه يجب على الشركات بناء محطات طاقة جاهزة للاتصال بتكنولوجيا احتجاز الكربون، أو التي يمكن تغييرها لحرق الهيدروجين بدلاً من الغاز. والثاني أنه «سوف تعمل محطات توليد الطاقة بالغاز بشكل أقل تواتراً بلا هوادة، بينما نقوم ببناء مزيد من محطات توليد الطاقة منخفضة الكربون وتخزينها على المدى الطويل... لكن بينما نقوم بتوفير مصادر مرنة أخرى عبر الإنترنت، فإننا لن نتحمل أي مخاطر».

وأوضحت كوتينيو أن المملكة المتحدة خفّضت انبعاثات الغازات الدفيئة إلى النصف منذ عام 1990، فـ«من بين أكبر 20 اقتصاداً في العالم، لم يقم أحد بما هو أكثر منا». في المقابل، «نجح الاتحاد الأوروبي في خفض الانبعاثات بنسبة 30 في المائة فقط، بينما لم تخفّض الولايات المتحدة ذلك على الإطلاق، وارتفعت الانبعاثات في الصين بنسبة 300 في المائة».

وأضافت: «فعلنا كل ذلك مع تنمية الاقتصاد، وتجنب أعمال الشغب والاحتجاجات التي شهدناها في الخارج. وهذه النقطة الأخيرة حاسمة. لا فائدة من أن تكون رائداً عالمياً في خفض الانبعاثات إذا انتهى الأمر بشركتك إلى الانتقال إلى الخارج، وكان شعبك يعاني ارتفاع تكاليف الطاقة... بصراحة، لا فائدة من أن تكون رائداً عالمياً بصافي صفر، إذا لم يرغب أحد في أن يحذو حذوك».


مقالات ذات صلة

«الوحدة» الليبية تتمسك باستبعاد وزيرها للنفط رغم انتهاء التحقيق معه

شمال افريقيا الدبيبة وبجواره عون وبن قدارة وعادل جمعة وزير شؤون مجلس الوزراء في لقاء سابق (حكومة الوحدة)

«الوحدة» الليبية تتمسك باستبعاد وزيرها للنفط رغم انتهاء التحقيق معه

رغم تسلم وزير النفط بحكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة محمد عون مهامه مرة أخرى بعد نهاية التحقيق معه خاطبت الحكومة منظمة «أوبك» بأن خليفة عبد الصادق هو وزير نفطها.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد ناقلتا نفط وبضائع تبحران في خليج ناخودكا بالقرب من المدينة الروسية (أرشيفية - رويترز)

ماذا نعرف عن «أسطول الظل» الروسي الذي تسعى أميركا لكبح عملياته؟

يُطلق مصطلح «أسطول الظل» على ناقلات النفط المستعملة التي اشترتها شركات الشحن الروسية بهدف إيصال النفط الروسي إلى الدول التي لا تفرض حظراً على مثل هذا النفط.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الاقتصاد مضخات البنزين في محطة للوقود في بالتيمور بولاية ماريلاند الأميركية (أ.ف.ب)

انخفاض فاق التوقعات لمخزونات الخام الأميركية

أعلنت إدارة معلومات الطاقة يوم الخميس أن مخزونات الخام الأميركية انخفضت، بينما ارتفعت مخزونات البنزين ونواتج التقطير في الأسبوع المنتهي في 24 مايو (أيار).

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد صهاريج تخزين النفط التابعة لشركة «إيسار أويل» التي تدير ثاني أكبر مصفاة للقطاع الخاص في فادينار بالهند (رويترز)

آسيا تشهد أعلى واردات نفط خام في 12 شهراً بفضل الهند

شهدت آسيا ارتفاعاً ملحوظاً في واردات النفط الخام في شهر مايو (أيار)، لتصل إلى أعلى مستوى لها خلال 12 شهراً.

«الشرق الأوسط» (لاونسيستون (أستراليا))
الاقتصاد مصفاة لوس أنجليس التابعة لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)

«كونوكو فيليبس» توافق على شراء «ماراثون أويل» في صفقة بـ22.5 مليار دولار

وافقت شركة «كونوكو فيليبس» على شراء منافستها «ماراثون أويل» في صفقة تقدر قيمة الشركة التي يقع مقرها في هيوستن بمبلغ 22.5 مليار دولار.

«الشرق الأوسط» (هيوستن)

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام
TT

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام

«رويترز»: «أوبك بلس» تناقش الإبقاء على تخفيضات النفط الطوعية حتى نهاية العام

قالت ثلاثة مصادر في «أوبك بلس»، قبل اجتماع التحالف، يوم الأحد، إن أعضاء «أوبك بلس»، الذين ينفذون تخفيضات طوعية لإنتاج النفط بمقدار 2.2 مليون برميل يومياً، يناقشون تمديدها حتى نهاية العام.

والتخفيضات الطوعية، التي من المقرر أن تنتهي في آخِر يونيو (حزيران)، هي الأحدث في سلسلة تخفيضات «أوبك بلس»، منذ أواخر عام 2022، وسط ارتفاع الإنتاج من الولايات المتحدة وغيرها من المنتجين غير الأعضاء، ومخاوف بشأن الطلب، في الوقت الذي تتصارع فيه الاقتصادات الكبرى مع أسعار الفائدة المرتفعة.

وستبدأ منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفاء بقيادة روسيا، في إطار ما يُعرف بـ«أوبك بلس»، سلسلة من الاجتماعات عبر الإنترنت، الساعة 1100 بتوقيت غرينتش، يوم الأحد.

وقال مصدران في «أوبك بلس» إن الخيار الآخر هو تمديد التخفيضات الطوعية للربع الثالث فقط من العام. وقال مصدران آخران إنهما لا يستبعدان إجراء تخفيض أكبر لدعم السوق، أو إعادة إطلاق النفط مرة أخرى في السوق، إذا قررت «أوبك بلس» أن الطلب آخذ في الارتفاع.

ويقوم تحالف «أوبك بلس» حالياً بخفض الإنتاج بمقدار 5.86 مليون برميل يومياً؛ أي ما يعادل نحو 5.7 في المائة من الطلب العالمي.

وتشمل التخفيضات 3.66 مليون برميل يومياً من أعضاء «أوبك بلس»، صالحة حتى نهاية عام 2024، و2.2 مليون برميل يومياً من التخفيضات الطوعية لبعض الأعضاء تنتهي بنهاية يونيو.

والدول التي قامت بتخفيضات طوعية أعمق من تلك المتفق عليها مع التحالف الأوسع، هي الجزائر والعراق وكازاخستان والكويت وعمان وروسيا والسعودية والإمارات.