آيرلندا تطرق أبواب صناديق الثروة السيادية بالشرق الأوسط

بحثاً عن استثمارات في البنية التحتية

منظر عام من العاصمة الآيرلندية دبلن (رويترز)
منظر عام من العاصمة الآيرلندية دبلن (رويترز)
TT

آيرلندا تطرق أبواب صناديق الثروة السيادية بالشرق الأوسط

منظر عام من العاصمة الآيرلندية دبلن (رويترز)
منظر عام من العاصمة الآيرلندية دبلن (رويترز)

تأمل آيرلندا في جذب صناديق الثروة السيادية بالشرق الأوسط للاستثمار في مشروعات البنية التحتية، في إطار مساعي الحكومة لمواكبة النمو السكاني السريع.

ويجتمع وزير المشروعات والتجارة والتوظيف سايمون كوفيني مع مستثمرين محتملين من دول الخليج هذا الأسبوع، خلال زيارات إلى الإمارات والسعودية والكويت. وقال لـ«رويترز» في مقابلة خلال اجتماع وزراء التجارة من دول منظمة التجارة العالمية بأبوظبي: «نبحث دائماً عن شركاء ليكونوا جزءاً من الاستثمارات الاستراتيجية في آيرلندا».

وتعكس تعليقات الوزير جاذبية دول الخليج التي صارت صناديقها الخاضعة لإدارة الحكومات تستثمر في كل القطاعات من البنية التحتية إلى التكنولوجيا.

وقال كوفيني إن «هناك فرصاً استثمارية مثيرة في آيرلندا أعتقد أنها يمكن أن توفر عائداً ثابتاً على المدى المتوسط»، واصفاً اقتصاد بلاده بأنه قوي بشكل غير مسبوق. كما قال يوم الاثنين: «تتمتع آيرلندا بنمو اقتصادي قوي للغاية في الوقت الحالي. نحقق فوائض تجارية باستمرار عاماً بعد عام، وهو أمر غير معتاد تاريخياً بالنسبة لآيرلندا».

وأوضح كوفيني، الذي كان وزير خارجية في السابق، أن آيرلندا لديها أيضاً خيارات تمويل متاحة في الداخل. ووضعت الحكومة العام الماضي، خططاً لإنشاء صندوق ثروة سيادي بقيمة 100 مليار يورو وصندوق أصغر للبنية التحتية والمناخ بقيمة 14 مليار يورو (15.20 مليار دولار).

وتعد الإمارات، وهي مركز رئيسي لإعادة التصدير تقليدياً، واحدة من أكبر الشركاء التجاريين لآيرلندا في الشرق الأوسط. وقال كوفيني إن التجارة مع الإمارات والسعودية زادت بشكل كبير، مما قد يجذب استثمارات الصناديق الخليجية إلى آيرلندا خلال السنوات المقبلة.

وتسعى آيرلندا للحصول على تمويل لمشروعات في طاقة الرياح البحرية وشبكات الكهرباء والنقل العام والبنية التحتية للطرق والإسكان، بعد عقود من نقص الاستثمار الذي تفاقم بسبب الأزمة المالية العالمية عام 2008 والنمو السكاني.

وقال كوفيني: «آيرلندا لديها الشعب الأكثر شباباً والأسرع نمواً سكانياً بأوروبا في الوقت الراهن، لذلك هناك تحديات تتعلق بقدرتنا على مواكبة هذا النمو».

وتأتي تصريحات كوفيني بعدما أظهرت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء المركزي في آيرلندا يوم الاثنين، استمرار تراجع ناتج قطاع التشييد والبناء في الربع الأخير من 2023.

وتراجع ناتج القطاع بواقع 6.3 بالمائة على أساس سنوي في الربع الرابع، عقب انخفاض بنسبة 7.4 بالمائة في الربع الثالث. وعلى أساس ربع سنوي، تراجع ناتج القطاع بوتيرة أبطأ بنسبة 0.7 بالمائة في الربع المنتهي بشهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بعد تسجيل نمو بواقع 3 بالمائة في الربع السابق عليه.

وانخفض قطاع التشييد والبناء بواقع 9.2 بالمائة على أساس سنوي، بينما نما ناتج قطاع الهندسة المدنية بواقع 9.4 بالمائة. وتراجعت القطاعات السكنية وغير السكنية بواقع 11 و5 بالمائة على التوالي، بينما انخفضت قيمة ناتج قطاع التشييد والبناء بواقع 3.6 بالمائة على أساس سنوي في الربع الرابع، وتراجعت بواقع 0.4 بالمائة على أساس ربع سنوي.


مقالات ذات صلة

«لوسيد» و«إيفيك» توقعان مذكرة تفاهم لتطوير شواحن السيارات الكهربائية بالسعودية

الاقتصاد خلال توقيع مذكرة التفاهم بين «لوسيد» و«إيفيك» (الشرق الأوسط)

«لوسيد» و«إيفيك» توقعان مذكرة تفاهم لتطوير شواحن السيارات الكهربائية بالسعودية

أعلنت «لوسيد» و«إيفيك» عن توقيع مذكرة تفاهم استراتيجية مشتركة لتطوير البنية التحتية لشواحن السيارات الكهربائية السريعة ودعم اعتمادها في السعودية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد عامل في أحد مواقع البناء في العاصمة الصينية بكين (رويترز)

الصين تخطط لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 1%

تهدف الصين إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من الصناعات الرئيسية بما يعادل حوالي 1 % من الإجمالي الوطني لعام 2023.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد مديرة البنك الدولي في دول مجلس التعاون الخليجي صفاء الطيّب الكوقلي (تركي العقيلي)

الكوقلي لـ«الشرق الأوسط»: القطاع غير النفطي سيقود النمو في السعودية

توقع البنك الدولي نمو منطقة دول مجلس التعاون الخليجي في 2024 و2025 بنسبة 2.8 و4.7 في المائة على التوالي.

هلا صغبيني (الرياض)
الاقتصاد زائرون في «معرض الأغذية الصيني الدولي» بمدينة شنغهاي الصينية (إ.ب.أ)

«صندوق النقد» يرفع توقعات النمو في الصين إلى 5 % عام 2024

رفع صندوق النقد الدولي، الأربعاء، توقعاته للنمو في الصين لعام 2024 إلى 5 في المائة، مشيراً إلى تدابير اتخذتها بكين مؤخراً لتعزيز اقتصادها المتعثر.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد مقر بنك اليابان في العاصمة طوكيو (أ.ف.ب)

«عدم اليقين» يقفز بعوائد السندات اليابانية لأعلى مستوى في أكثر من عقد

ارتفعت عوائد السندات اليابانية، الأربعاء، لأعلى مستوياتها في سنوات عدة، مع استمرار حذر المستثمرين وسط عدم اليقين بشأن توقعات السياسة النقدية لـ«بنك اليابان».

«الشرق الأوسط» (طوكيو)

تايوان تراهن على الذكاء الاصطناعي لتعزيز النمو في 2024

مرشد يقدم شرحاً حول رقاقة إلى الطلاب خلال جولة في متحف استكشاف حديقة العلوم في مدينة هسينتشو بتايوان (رويترز)
مرشد يقدم شرحاً حول رقاقة إلى الطلاب خلال جولة في متحف استكشاف حديقة العلوم في مدينة هسينتشو بتايوان (رويترز)
TT

تايوان تراهن على الذكاء الاصطناعي لتعزيز النمو في 2024

مرشد يقدم شرحاً حول رقاقة إلى الطلاب خلال جولة في متحف استكشاف حديقة العلوم في مدينة هسينتشو بتايوان (رويترز)
مرشد يقدم شرحاً حول رقاقة إلى الطلاب خلال جولة في متحف استكشاف حديقة العلوم في مدينة هسينتشو بتايوان (رويترز)

قال مكتب الإحصاء التايواني، الخميس، إن من المتوقع أن ينمو اقتصاد تايوان المعتمد على التجارة بوتيرة أسرع في عام 2024 مقارنة بما تم توقعه سابقاً، وذلك بسبب الطلب المرتفع على تطبيقات الذكاء الاصطناعي في الخارج والطلب المحلي القوي.

وتعد تايوان حلقة وصل رئيسية في سلسلة توريد التكنولوجيا العالمية لشركات مثل «أبل» و«إنفيديا»، وهي موطن شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات المحدودة «تي إس إم سي»، أكبر شركة لتصنيع الرقائق التعاقدية في العالم، وفق «رويترز».

وقالت المديرية العامة للموازنة والمحاسبة والإحصاء إن من المتوقع الآن أن يصل الناتج المحلي الإجمالي لتايوان هذا العام إلى 3.94 في المائة أعلى من العام الماضي، وهو ما يمثّل مراجعة تصاعدية للتوقعات البالغة 3.43 في المائة التي صدرت في فبراير (شباط).

وأشار مكتب الإحصاء إلى أن الاقتصاد نما بنسبة 6.56 في المائة في الربع الأول على أساس سنوي، وهو ما يمثّل مراجعة طفيفة لارتفاع القراءة الأولية البالغة 6.51 في المائة، وهي أسرع وتيرة ربع سنوية منذ الربع الثاني من عام 2021، عندما نما بنسبة 8.07 في المائة.

وتوقع المكتب الآن أن تنمو صادرات عام 2024 بنسبة 10.06 في المائة مقارنة بالعام الماضي، ارتفاعاً من 6.14 في المائة التي تم توقعها سابقاً. وفي عام 2023، انخفضت الصادرات بنسبة 9.8 في المائة على أساس سنوي.

وارتفعت الصادرات في أبريل (نيسان) لشهر سادس على التوالي، وقد تكتسب زخماً أكبر مع اقتراب النصف الثاني القوي تقليدياً من العام، وهو ما يبشّر بالخير بالنسبة للنمو الاقتصادي للجزيرة وسط الطلب المتزايد على الذكاء الاصطناعي وغيره من المنتجات التكنولوجية المتقدمة.

ومن المتوقع أن يحصل اقتصاد تايوان على دفعة إضافية من الاستهلاك المحلي الذي لا يزال قوياً نسبياً.

ورفع المكتب توقعات مؤشر أسعار المستهلك لعام 2024 إلى 2.07 في المائة، مقارنة بـ1.85 في المائة سابقاً. وهذا يزيد قليلاً على هدف المصرف المركزي البالغ 2 في المائة.

وبحسب تقرير «إيه إن زد»، فإن «انخفاض التضخم يسمح للمركزي بالحفاظ على أسعار الفائدة خلال عام 2024».

ويعقد المصرف المركزي اجتماعه المقبل لتحديد أسعار الفائدة في يونيو (حزيران)، بعد أن رفع سعر الفائدة الأساسي بشكل غير متوقع في اجتماعه الأخير في مارس (آذار) بسبب المخاوف من التضخم.