«أدنوك» لا تستبعد الدخول في صفقات اندماج واستحواذ

ارتفاع ربحها الصافي 24 % إلى 1.35 مليار دولار في الربع الرابع

«أدنوك» قالت إن شحناتها لم تشهد أي اضطراب نتيجة أزمة حركة الملاحة في البحر الأحمر (الشرق الأوسط)
«أدنوك» قالت إن شحناتها لم تشهد أي اضطراب نتيجة أزمة حركة الملاحة في البحر الأحمر (الشرق الأوسط)
TT

«أدنوك» لا تستبعد الدخول في صفقات اندماج واستحواذ

«أدنوك» قالت إن شحناتها لم تشهد أي اضطراب نتيجة أزمة حركة الملاحة في البحر الأحمر (الشرق الأوسط)
«أدنوك» قالت إن شحناتها لم تشهد أي اضطراب نتيجة أزمة حركة الملاحة في البحر الأحمر (الشرق الأوسط)

أعلن المدير المالي لشركة «أدنوك للغاز» الإماراتية بيتر فان درايل أن الشركة تركز على النمو العضوي لأنشطتها، لكن خيارات الدخول في صفقات اندماج واستحواذ أو مشروعات مشتركة مطروحة بقوة على جدول أعمالها.

وكانت الشركة أعلنت يوم الاثنين ارتفاع صافي ربحها في الربع الأخير من عام 2023 بنسبة 24 في المائة لتصل إلى 1.35 مليار دولار (4.95 مليار درهم).

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن درايل القول إن عمليات شحن إنتاج الشركة من الغاز الطبيعي وتصديره إلى الأسواق الخارجية لم تشهد أي اضطراب نتيجة أزمة حركة الملاحة في البحر الأحمر.

وأضاف درايل أن الطلب على الغاز الطبيعي المسال ينمو بشكل خاص في الشرق الأقصى، وهو ما يعني عدم المرور بمنطقة البحر الأحمر.

وأصدرت «أدنوك» بياناً قالت فيه إنها سجلت ارتفاعاً في الإيرادات سبعة في المائة في الربع الأخير من عام 2023 على أساس سنوي لتصل إلى 6.3 مليار دولار.

وعزت الشركة الأداء القوي خلال الفترة إلى النمو الكبير في حجم المبيعات و«بيئة أسعار جيدة».

وأضافت أن حجم المبيعات بلغ 912 تريليون وحدة حرارية بريطانية، تكفي لإمداد ستة ملايين منزل بالطاقة لمدة عام واحد، بنسبة زيادة خمسة في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وبحسب البيان، ارتفعت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك للربع الرابع من عام 2023 بنسبة 15 في المائة على أساس سنوي لتصل إلى 2.2 مليار دولار (ثمانية مليارات درهم).

وأكدت «أدنوك للغاز» توزيعات أرباحها النقدية البالغة 3.25 مليار دولار (11.9 مليار درهم) وذلك للسنة المالية 2023، حيث قامت بتوزيعات نقدية مرحلية افتتاحية بقيمة 1.625 مليار دولار (5.87 مليار درهم) في ديسمبر (كانون الأول) 2023 وسيتم دفع 1.625 مليار دولار أخرى في الربع الثاني من عام 2024.

وتوقعت الشركة بعد القيام بتوزيع الأرباح لعام 2023، نمواً في توزيعات الأرباح السنوية بنسبة خمسة في المائة للسهم الواحد على مدى السنوات الأربعة المقبلة.


مقالات ذات صلة

اتحاد المصنّعين الإسرائيليين: سنُغلق منصّات الغاز إذا نشبت حرب مع «حزب الله»

شؤون إقليمية حقل الغاز الطبيعي البحري الإسرائيلي «تمار» في الصورة أمام عسقلان قرب ساحل غزة (رويترز)

اتحاد المصنّعين الإسرائيليين: سنُغلق منصّات الغاز إذا نشبت حرب مع «حزب الله»

قال رون تومر، رئيس اتحاد المصنّعين في إسرائيل، إنه سيتم وقف تشغيل كل منصّات استخراج الغاز الطبيعي في المياه الإسرائيلية؛ لحمايتها في حال نشوب حرب مع «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
الاقتصاد جناح شركة «نوفاتك» خلال المنتدى الدولي لأسبوع الطاقة الروسي في موسكو (رويترز)

أول شحنة غاز طبيعي مُسال تبحر من روسيا إلى آسيا عبر بحر الشمال

ذكرت صحيفة «كومرسانت» أن شركة «نوفاتك» الروسية أرسلت أول شحنة من الغاز الطبيعي المُسال هذا الموسم الملاحي عبر طريق بحر الشمال إلى آسيا

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الاقتصاد قالت «فار» إن الاتفاقية مع «في إن جي» تستجيب لحاجة العملاء الأوروبيين لضمان إمدادات الطاقة على المدى الطويل (موقع في إن جي)

«فار» النرويجية تمدد صفقة الغاز مع «في إن جي» الألمانية 12 عاماً

قالت شركة «فار إنرجي» النرويجية يوم الثلاثاء إنها مددت اتفاقاً طويل الأجل لتوريد الغاز الطبيعي لشركة «في إن جي» الألمانية لمدة 12 عاماً.

«الشرق الأوسط» (أوسلو)
الاقتصاد ناقلة غاز طبيعي مسال تمر على طول ساحل سنغافورة (رويترز)

«شل» تستحوذ على «بافيليون» السنغافورية للغاز المسال من «تيماسيك»

اتفقت «شل» على شراء شركة الغاز الطبيعي المسال السنغافورية «بافيليون إنرجي» من شركة الاستثمار العالمية «تيماسيك» في خطوة قالت إنها ستعزز مكانتها في هذا المجال.

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
الاقتصاد آبار الغاز في حقل غاز بوفانينكوفو المملوك لشركة «غازبروم» الروسية في شبه جزيرة يامال في القطب الشمالي (رويترز)

روسيا تتفوق على الولايات المتحدة في توريد الغاز إلى أوروبا خلال مايو

تجاوزت واردات أوروبا من الغاز من روسيا الإمدادات من الولايات المتحدة للمرة الأولى منذ ما يقرب من عامين في شهر مايو (أيار).

«الشرق الأوسط» (لندن)

«نايت فرنك»: سوق البناء في السعودية ستصل إلى 181.5 مليار دولار في 2028

شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)
شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)
TT

«نايت فرنك»: سوق البناء في السعودية ستصل إلى 181.5 مليار دولار في 2028

شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)
شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)

من المتوقع أن يصل إجمالي قيمة إنتاج سوق البناء في السعودية إلى 181.5 مليار دولار بحلول نهاية عام 2028، وهو ما يمثل زيادة نسبتها 30 في المائة تقريباً عن مستويات عام 2023، الذي سجلت فيه السوق ما قيمته 141.5 مليار دولار، بحسب ما كشفت شركة «نايت فرنك» العالمية للاستشارات العقارية.

وقالت الشركة التي يقع مقرها في لندن، في تقرير لها، إن قطاع العقارات السكنية هو المساهم الأكبر في نشاط البناء في المملكة بقيمة 43.5 مليار دولار، ومن المتوقع أن يسجّل 56.9 مليار دولار بحلول عام 2028، يليه قطاع الطاقة والمرافق بـ35.1 مليار دولار.

وبحسب التقرير، تمثل مشروعات المملكة الضخمة محوراً رئيسياً في هذا النمو، حيث تبلغ قيمة هذه المشروعات العقارية 692 مليار دولار، وستضيف أكثر من 265 ألف غرفة فندقية، وما يزيد على 400 ألف وحدة سكنية، و2.4 مليون متر مربع من المساحة المكتبية.

وذكرت «نايت فرنك» أن قيمة التطوير العقاري لمشروعات السعودية الضخمة البالغ عدها 25 مشروعاً تشكل 55 في المائة من إجمالي خطة التطوير في المملكة، البالغة 1.25 تريليون دولار، وبعض هذه المشروعات هي «نيوم»، و«بوابة الدرعية»، و«القدية»، و«البحر الأحمر الدولية»، و«العلا».

وفيما يتعلق بالخطة التطويرية العقارية لمنطقة الرياض، فإن قيمتها الإجمالية وصلت إلى 229 مليار دولار، وتستهدف إضافة 200 ألف غرفة فندقية، و241 ألف وحدة سكنية، بالإضافة إلى 2.8 مليون متر مربع من مساحة التجزئة، و3.6 مليون متر مربع من المساحة المكتبية.

أما بقية مناطق المملكة، فبلغت القيمة الإجمالية لخطة التطوير العقارية 14.3 مليار دولار. وتتوقع «نايت فرنك» أن ينتهي تنفيذها في الفترة بين عامَي 2025 و2035، وستتيح أكثر من 2.7 ألف غرفة فندقية، وما يزيد على 20.3 ألف وحدة سكنية، كما تتضمن 140 ألف متر مربع من مساحة التجزئة، و698.2 مليون متر مربع من المساحة المكتبية.

وأبانت الشركة أنه في عام 2023 وحده، تم منح أكثر من 140 مليار دولار من عقود البناء، وكان معظمها في الرياض، التي تستعد لاستضافة معرض «إكسبو» العالمي في عام 2030، ووفقاً للتقرير بلغ إجمالي القيمة المخصصة لتطوير المعرض 7.8 مليار دولار.