فائض الميزان التجاري في السعودية يبقى متماسكاً للربع الثالث على التوالي

ميناء جدة الإسلامي من أهم الموانئ التي تمر عبره البضائع (واس)
ميناء جدة الإسلامي من أهم الموانئ التي تمر عبره البضائع (واس)
TT

فائض الميزان التجاري في السعودية يبقى متماسكاً للربع الثالث على التوالي

ميناء جدة الإسلامي من أهم الموانئ التي تمر عبره البضائع (واس)
ميناء جدة الإسلامي من أهم الموانئ التي تمر عبره البضائع (واس)

تماسك فائض الميزان التجاري في السعودية في الربع الثالث، مقارنة بالربع الثاني من العام الحالي، في ظل انخفاض الصادرات النفطية، حيث سجل ما قيمته 100 مليار ريال (27 مليار دولار) مقابل 102 مليار ريال في الربع الثالث، في حين تراجع بواقع 54 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ووفقاً للبيانات الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء اليوم الخميس، انخفضت الصادرات النفطية بنسبة 27.8 في المائة لتسجل 231.1 مليار ريال (61.6 مليار دولار). وهو أمر مرتبط بالخفض الطوعي لإنتاج النفط الذي أقرته المملكة هذا العام لدعم استقرار الأسواق العالمية.

وسجلت نسبة الصادرات السلعية غير النفطية (شاملة إعادة التصدير) بالنسبة إلى الواردات انخفاضاً بنسبة 34.3 في المائة، وذلك نتيجة لانخفاض الصادرات غير النفطية.

وتراجعت نسبة الصادرات غير النفطية (شاملة إعادة التصدير) بنسبة 13 في المائة عن الربع الثالث من عام 2022، إذ بلغت 68.7 مليار ريال مقابل 78.9 مليار ريال.

وأورد التقرير أن الصين هي الشريك التجاري في التجارة في المملكة، حيث بلغت قيمة الصادرات إليها 49 مليار ريال (16.4 في المائة من إجمالي الصادرات) في الربع الثالث، في حين بلغت قيمة الواردات من الصين 40.6 مليار ريال (20.3 في المائة من إجمالي الواردات).

وكانت كل من الهند وألمانيا واليابان وسويسرا وكوريا الجنوبية وإيطاليا ومصر، من أهم 10 دول تم الاستيراد منها، وبلغ قيمة واردات المملكة من الدول العشر 121.7 مليار ريال، وهو ما يمثل 60.9 من إجمالي الواردات.

ويعد ميناء جدة الإسلامي من أهم الموانئ التي عبرت من خلالها البضائع إلى المملكة بقيمة قدرها 55.5 مليار ريال، أي ما يعادل 27.8 في المائة من إجمالي الواردات في الربع الثالث من العام الحالي.


مقالات ذات صلة

البيئة السعودية الاستثمارية تجذب 127 مقراً إقليمياً جديداً

الاقتصاد مركز الملك عبد الله المالي بالرياض (الشرق الأوسط)

البيئة السعودية الاستثمارية تجذب 127 مقراً إقليمياً جديداً

استطاعت البيئة السعودية الاستثمارية جذب 127 مقراً إقليمياً جديداً خلال الربع الأول من العام الحالي، بزيادة قدرها 477 في المائة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد منظر عام للعاصمة السعودية الرياض (رويترز)

«موديز» تتوقع أن تواصل البنوك السعودية تحقيق أرباح قوية في 2024

توقعت وكالة «موديز» للتصنيف الائتماني أن تواصل البنوك السعودية تحقيق صافي أرباح قوي بفضل حجم الائتمان المتين الذي سيدعم الدخل من الفائدة بوجه عام. وقالت…

الخليج 
صندوق الاستثمارات العامة السعودي الأعلى قيمة عالمياً بـ1.1 مليار دولار (الشرق الأوسط)

«السيادي» السعودي العلامة التجارية الأعلى قيمة عالمياً بـ1.1 مليار دولار

تصدر صندوق الاستثمارات العامة - الصندوق السيادي السعودي - المرتبة الأولى عالمياً لكونه صاحب العلامة التجارية الأعلى بقيمة 1.1 مليار دولار، مقارنة مع صناديق

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد مركز الملك عبد الله المالي في الرياض (الشرق الأوسط)

«السيادي» السعودي أعلى علامة تجارية قيمة في العالم بـ1.1 مليار دولار

اكتسح صندوق الاستثمارات العامة السعودي صناديق الثروة العالمية ليحتل المرتبة الأولى في العلامة التجارية الأعلى قيمة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد وزير الاستثمار يتحدث للحضور خلال المنتدى الاستثماري لدول مجلس التعاون الخليجي ودول آسيا الوسطى بالرياض (الشرق الأوسط)

الفالح يدعو لاستغلال الثروات الطبيعية والاحتياطات في آسيا الوسطى 

أكد وزير الاستثمار السعودي المهندس خالد الفالح على ضرورة استغلال الموارد الطبيعية والاحتياطات التي تمتلكها دول آسيا الوسطى.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

السعودية تصدر صكوكاً جديدة بنحو 64 مليار ريال

مركز الملك عبد الله المالي «كافد» (رويترز)
مركز الملك عبد الله المالي «كافد» (رويترز)
TT

السعودية تصدر صكوكاً جديدة بنحو 64 مليار ريال

مركز الملك عبد الله المالي «كافد» (رويترز)
مركز الملك عبد الله المالي «كافد» (رويترز)

أعلن «المركز الوطني لإدارة الدين» في السعودية، (الخميس)، اكتمال عملية شراء مبكر لجزء من إصدار صكوك قائمة تستحق في أعوام 2024 و2025 و2026 بإجمالي يتجاوز 63.1 مليار ريال (16.8 مليار دولار)، وإصدار صكوك جديدة بلغت قيمتها الإجمالية نحو 64.1 مليار ريال (17 مليار دولار).

وتعدّ هذه المبادرة استمراراً للجهود التي يبذلها المركز لتعزيز السوق المحلية، وتفعيلاً لدوره في إدارة التزامات الدين الحكومية والاستحقاقات المستقبلية، ولتتكامل الجهود مع المبادرات الأخرى لتعزيز المالية العامة للدولة على المديين المتوسط والبعيد، وفق بيان صادر عن المركز.

وأوضح المركز أنه قام بتقسيم إصدارات الصكوك الجديدة إلى 3 شرائح، حيث جاءت الشريحة الأولى بقيمة نحو 16 مليار ريال، وبأجل استحقاق في 2031، والشريحة الثانية بقيمة نحو 29.3 مليار ريال وبأجل استحقاق في 2034، في حين جاءت الشريحة الثالثة بقيمة نحو 18.8 مليار ريال وأجل استحقاق في عام 2039.

وأضاف المركز أنه قام، بالتعاون مع وزارة المالية، بتعيين كل من شركة «إتش إس بي سي العربية السعودية»، وشركة «الأهلي المالية»، وشركة «الراجحي المالية» وشركة «الجزيرة للأسواق المالية»، وشركة «الإنماء للاستثمار» بشكل مشترك مديري إصدار أساسيين لهذه العملية.

يذكر أنه منذ يناير (كانون الثاني)، أصدرت السعودية سندات بقيمة 5 مليارات دولار، وفي الشهر ذاته اقترضت بما قيمته 12 مليار دولار من خلال سندات، وباعت صكوكاً بقيمة 5 مليارات دولار في مايو (أيار)، في حين أعلن صندوق الاستثمارات العامة في فبراير (شباط) جمع مليارَي دولار من الصكوك.