طائرة من لندن إلى نيويورك بوقود مستدام قريباً

تقوم بتشغيلها شركة فيرجن أتلانتيك (رويترز)
تقوم بتشغيلها شركة فيرجن أتلانتيك (رويترز)
TT

طائرة من لندن إلى نيويورك بوقود مستدام قريباً

تقوم بتشغيلها شركة فيرجن أتلانتيك (رويترز)
تقوم بتشغيلها شركة فيرجن أتلانتيك (رويترز)

للمرة الأولى، سوف يتم تشغيل رحلة جوية عبر المحيط الأطلسي تديرها شركة طيران تجارية بوقود طيران مستدام بنسبة 100 في المائة، وهو نوع من وقود الطائرات الذي يبشر بتأثير مناخي أقل بكثير من الوقود التقليدي، حسب ما ذكرته (سي إن إن).

ويذكر أن الرحلة، التي يُقصد بها عرض توضيحي بحت ولن تحمل أي ركاب (رغم أنها سوف تحمل علماء ووسائل إعلام)، سوف تتحرك من مطار هيثرو في لندن إلى مطار جون كنيدي في نيويورك، وتقوم بتشغيلها شركة فيرجن أتلانتيك باستخدام طائرة بوينغ 787؛ حيث تعمل محركاتها على الوقود المستدام. وفي حين تقول شركة فيرجين أتلانتيك إن استخدام وقود الطيران المستدام سوف يُقلل من انبعاثات الطائرات بنسبة 70 في المائة، يقول النقاد إن الرحلة ليست أكثر من حيلة، وإن هذا النوع من الوقود المستدام المستخدم في الطائرة لن يفعل شيئا يُذكر لتنظيف تأثير الطيران على المناخ.

وتحظر اللوائح الحالية على شركات الطيران استخدام مزيج من أكثر من 50 في المائة من وقود الطيران المستدام في الرحلات التجارية؛ حيث تعمل شركات تصنيع المحركات وسلطات الطيران معا لضمان أن هذا الوقود الجديد آمن لاستخدامه بتركيزات عالية، رغم أن وقود الطيران المستدام يحترق مثل وقود الطائرات العادي وينتج الكمية نفسها من الانبعاثات في أثناء تحليق الطائرة، لكنه له بصمة كربونية أقل خلال دورة إنتاجه بأكملها، لأنه عادة ما يكون مصنوعا من النباتات التي امتصت ثاني أكسيد الكربون (CO2) من الغلاف الجوي عندما كانت على قيد الحياة. ثاني أكسيد الكربون هذا يتم إطلاقه مرة أخرى في الغلاف الجوي عندما يحترق وقود الطيران المستدام، في حين أن احتراق وقود الطائرات المصنوع من الوقود الأحفوري ينبعث منه الكربون الذي تم احتجازه بعيدا.


مقالات ذات صلة

إصابات بالدماغ والجمجمة والعمود الفقري لركاب الطائرة السنغافورية بسبب المطبات الهوائية

آسيا إصابات بالدماغ والجمجمة والعمود الفقري لركاب الطائرة السنغافورية بسبب المطبات الهوائية

إصابات بالدماغ والجمجمة والعمود الفقري لركاب الطائرة السنغافورية بسبب المطبات الهوائية

ويعالج مستشفى ساميتيفيج سريناكارين حالياً 6 أشخاص يعانون إصابات في الجمجمة والدماغ و22 يعانون إصابات بالعمود الفقري و13 يعانون إصابات بالعظم والعضل.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد جناح برنامج «الربط الجوي» خلال الاجتماع السنوي لمجلس الطيران الدولي في الرياض (تصوير: تركي العقيلي)

السعودية تستكشف الأسواق غير المستغلة لتوسيع الربط الجوي مع العالم

تمضي الحكومة السعودية في استكشاف الأسواق الجديدة غير المستغَلة؛ من أجل توسيع عمليات الربط الجوي مع العالم، وأنشأت لهذه الغاية برنامج «الربط الجوي».

زينب علي (الرياض)
العالم استقبل الأقارب القادمين بالعناق لكنهم جميعاً كانوا في حالة صدمة منعتهم من التحدث إلى الصحافيين (أ.ف.ب)

20 شخصاً في العناية المشددة بعد رحلة للخطوط السنغافورية تعرّضت لمطبّات شديدة

يخضع 20 شخصاً للعلاج في أقسام العناية المشددة في مستشفيات بانكوك، اليوم (الأربعاء)، بعدما هوت طائرتهم من على ارتفاع كبير أثناء رحلة من لندن.

«الشرق الأوسط» (بانكوك)
الاقتصاد الرئيس التنفيذي لـ«مطارات الرياض» خلال كلمته الافتتاحية على هامش مجلس المطارات الدولي بالرياض (الشرق الأوسط) play-circle 00:52

السعودية تحتضن مؤتمراً دولياً لإعداد استراتيجيات تسهّل تجربة المسافر

وضع حشد كبير من المسؤولين والمستثمرين في المطارات محلياً ودولياً، الاستراتيجيات المبتكرة لتسهيل تجربة المسافر، خلال مؤتمر مجلس المطارات الدولي بالرياض.

بندر مسلم (الرياض)
يوميات الشرق تحطم أجزاء من سقف الطائرة السنغافورية (رويترز)

ما مسارات الطيران الأكثر اضطراباً في العالم؟ ولماذا؟

أثار تعرّض طائرة «بوينغ 777» تابعة للخطوط الجوية السنغافورية، الثلاثاء، لمطبات هوائية شديدة وصفها الركاب بـ«المرعبة» تساؤلات حول الاضطرابات التي تشهدها الطائرات

«الشرق الأوسط» (لندن)

السعودية تصدر صكوكاً جديدة بنحو 64 مليار ريال

مركز الملك عبد الله المالي «كافد» (رويترز)
مركز الملك عبد الله المالي «كافد» (رويترز)
TT

السعودية تصدر صكوكاً جديدة بنحو 64 مليار ريال

مركز الملك عبد الله المالي «كافد» (رويترز)
مركز الملك عبد الله المالي «كافد» (رويترز)

أعلن «المركز الوطني لإدارة الدين» في السعودية، (الخميس)، اكتمال عملية شراء مبكر لجزء من إصدار صكوك قائمة تستحق في أعوام 2024 و2025 و2026 بإجمالي يتجاوز 63.1 مليار ريال (16.8 مليار دولار)، وإصدار صكوك جديدة بلغت قيمتها الإجمالية نحو 64.1 مليار ريال (17 مليار دولار).

وتعدّ هذه المبادرة استمراراً للجهود التي يبذلها المركز لتعزيز السوق المحلية، وتفعيلاً لدوره في إدارة التزامات الدين الحكومية والاستحقاقات المستقبلية، ولتتكامل الجهود مع المبادرات الأخرى لتعزيز المالية العامة للدولة على المديين المتوسط والبعيد، وفق بيان صادر عن المركز.

وأوضح المركز أنه قام بتقسيم إصدارات الصكوك الجديدة إلى 3 شرائح، حيث جاءت الشريحة الأولى بقيمة نحو 16 مليار ريال، وبأجل استحقاق في 2031، والشريحة الثانية بقيمة نحو 29.3 مليار ريال وبأجل استحقاق في 2034، في حين جاءت الشريحة الثالثة بقيمة نحو 18.8 مليار ريال وأجل استحقاق في عام 2039.

وأضاف المركز أنه قام، بالتعاون مع وزارة المالية، بتعيين كل من شركة «إتش إس بي سي العربية السعودية»، وشركة «الأهلي المالية»، وشركة «الراجحي المالية» وشركة «الجزيرة للأسواق المالية»، وشركة «الإنماء للاستثمار» بشكل مشترك مديري إصدار أساسيين لهذه العملية.

يذكر أنه منذ يناير (كانون الثاني)، أصدرت السعودية سندات بقيمة 5 مليارات دولار، وفي الشهر ذاته اقترضت بما قيمته 12 مليار دولار من خلال سندات، وباعت صكوكاً بقيمة 5 مليارات دولار في مايو (أيار)، في حين أعلن صندوق الاستثمارات العامة في فبراير (شباط) جمع مليارَي دولار من الصكوك.