مكاسب للعملات المشفرة بعد حكم تاريخي لصالح «غراي سكيل»

قفزت أسعار «بيتكوين» عقب حكم محكمة فيدرالية ضد هيئة تنظيمية أميركية (رويترز)
قفزت أسعار «بيتكوين» عقب حكم محكمة فيدرالية ضد هيئة تنظيمية أميركية (رويترز)
TT

مكاسب للعملات المشفرة بعد حكم تاريخي لصالح «غراي سكيل»

قفزت أسعار «بيتكوين» عقب حكم محكمة فيدرالية ضد هيئة تنظيمية أميركية (رويترز)
قفزت أسعار «بيتكوين» عقب حكم محكمة فيدرالية ضد هيئة تنظيمية أميركية (رويترز)

قفزت أسعار العملات المشفرة منذ مساء الثلاثاء في الأسواق، بعدما فوجئت الأوساط الاقتصادية بحكم غير متوقع من محكمة فيدرالية أميركية يقول إن رفض هيئة الأوراق المالية والبورصة تأسيس شركة «غراي سكيل إنفستمنتس» صندوقاً جديداً لتداول العملات المشفرة كان قراراً «تعسفياً»، مما منح مدير الأصول المشفرة انتصاراً تاريخياً يمكن أن يمهّد الطريق للمنتج الأول من نوعه.

وارتفعت قيمة العملة المشفرة «بيتكوين» بأكثر من 7 في المائة عقب نشر قرار المحكمة، وبلغت خلال التداولات 27920 دولاراً، مما أسفر عن أفضل يوم من المكاسب منذ مارس (آذار) الماضي، وقلص بعض الخسائر الفادحة التي تكبدتها العملة المشفرة خلال الصيف.

ومع تراجع الطلب على الأصول ذات المخاطر العالية بسبب ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية خلال الفترة الماضية، كانت عملة «بيتكوين» قبل صدور الحكم في طريقها لأسوأ أداء شهري لها منذ نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2022، عندما سادت آنذاك الاضطرابات بعد أزمة منصة «إف تي إكس». ورغم الارتفاع الأخير، لا تزال «بيتكوين» على مسار تكبد خسائر شهرية تبلغ نحو 5 في المائة.

وقال المستثمرون إن فوز «غراي سكيل» في القضية، من المرجح أن يجعل هيئة الأوراق المالية والبورصة تعيد النظر مستقبلاً في الكثير من القرارات بشأن صناديق الاستثمار المتداولة في «بيتكوين»، التي تقدم بها الكثير من الشركات المالية الكبرى هذا العام، بما في ذلك أكبر شركة لإدارة الأصول في العالم «بلاك روك».

ومن شأن ظهور هذه الصناديق إلى النور أن يساعد على دعم صناعة العملات المشفرة، والاستفادة من وفرة أموال المستثمرين الأفراد غير المستغلة سابقاً، مما يؤدي بدوره إلى تعزيز السوق.

وقالت نويل أتشيسون، الخبيرة الاقتصادية التي تتبعت قطاع العملات المشفرة: «كان السوق ينتظر محفزاً لبعض الوقت، ومن المحتمل أن يتم اعتبار هذا الحكم بمثابة إشارة مهمة على أن صندوق الاستثمار في العملات المشفرة صار قريباً من النور».

لكنّ محللين آخرين قالوا إن أداء الأسواق الأكثر اتساعاً ربما لا يحفز سوق العملات المشفرة على المدى الطويل، خصوصاً في ظل عدم اليقين السائد حول الكثير من الأوضاع الاقتصادية في العالم.


مقالات ذات صلة

«المركزي السعودي» ينضم إلى مشروع دولي لتجربة العملات الرقمية

الاقتصاد مقر البنك المركزي السعودي في العاصمة الرياض (الشرق الأوسط)

«المركزي السعودي» ينضم إلى مشروع دولي لتجربة العملات الرقمية

انضم البنك المركزي السعودي، الأربعاء، إلى تجربة رئيسية عابرة للحدود للعملات الرقمية للبنوك المركزية يقودها بنك التسويات الدولية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد مبنى بنك قطر المركزي في العاصمة الدوحة (رويترز)

«المركزي» القطري يطلق مشروعاً للعملة الرقمية

أعلن مصرف قطر المركزي الأحد إطلاق مشروع العملة الرقمية عقب انتهائه من تطوير البنية التحتية للمشروع

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
الاقتصاد تظهر العملة المشفرة «بتكوين» في هذا الرسم التوضيحي الذي تم التقاطه في باريس (رويترز)

المملكة المتحدة تفتح أبوابها للعملات المشفرة

بات المستثمرون في المملكة المتحدة الآن قادرين على التداول في منتجات العملات المشفرة التي تتبع البتكوين والإيثريوم من خلال بورصة لندن.

«الشرق الأوسط» (لندن )
الاقتصاد يمثّل توجّه لبنان نحو الشمولية المالية الرقمية من خلال اعتماد المحافظ الإلكترونية تحولاً محورياً في نهج البلاد  (رويترز)

إطلاق أول منصة لبنانية مالية واجتماعية للتعاملات الرقمية

شهدت العاصمة اللبنانية بيروت إطلاق أول منصة لبنانية مالية واجتماعية شاملة، طوّرتها الشركة العربية للتكنولوجيا العالمية «أي دبليو تي» (AWT) وحملت اسم …

«الشرق الأوسط» (بيروت)
الاقتصاد تراجعت قيمة العملة المشفرة الأكثر تداولاً في العالم بنحو 3.8 % إلى 57 ألف دولار (رويترز)

ترقباً لـ«الفيدرالي»... «بتكوين» تواصل الهبوط لليوم الثالث على التوالي

في ظل ترقب المستثمرين قرار «الاحتياطي الفيدرالي» بشأن أسعار الفائدة وصدور بيانات رئيسية من سوق العمل الأميركية، واصلت عملة «بتكوين» الرقمية الهبوط، اليوم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

النفط مستقر وسط مخاوف التضخم وتفاؤل حيال الطلب في الصيف

صورة أرشيفية لناقلة النفط الخام NS Creation المملوكة لمجموعة «سوفكومفلوت» الروسية تعبر مضيق البوسفور في إسطنبول (رويترز)
صورة أرشيفية لناقلة النفط الخام NS Creation المملوكة لمجموعة «سوفكومفلوت» الروسية تعبر مضيق البوسفور في إسطنبول (رويترز)
TT

النفط مستقر وسط مخاوف التضخم وتفاؤل حيال الطلب في الصيف

صورة أرشيفية لناقلة النفط الخام NS Creation المملوكة لمجموعة «سوفكومفلوت» الروسية تعبر مضيق البوسفور في إسطنبول (رويترز)
صورة أرشيفية لناقلة النفط الخام NS Creation المملوكة لمجموعة «سوفكومفلوت» الروسية تعبر مضيق البوسفور في إسطنبول (رويترز)

لم يطرأ تغير يذكر على أسعار النفط يوم الثلاثاء بعد ارتفاعها في الجلسة الماضية مع توخي المستثمرين الحذر قبل صدور بيانات أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة حتى مع دعم السوق من الزيادات المتوقعة في الطلب خلال الصيف.

وبحلول الساعة 04:40 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم أغسطس (آب) خمسة سنتات، إلى 86.06 دولار للبرميل، بعد أن ارتفعت 0.9 في المائة في تعاملات يوم الاثنين.

وزادت العقود الآجلة للخام الأميركي تسليم أغسطس 6 سنتات إلى 81.69 دولار للبرميل بعد ارتفاعها 1.1 في المائة في وقت سابق.

وارتفع كلا الخامين القياسيين بنحو ثلاثة في المائة الأسبوع الماضي، ليحققا مكاسب لأسبوعين متتاليين.

والطلب على البنزين آخذ في الارتفاع، كما انخفضت مخزونات النفط والوقود مع دخول الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، فترة ذروة الاستهلاك في فصل الصيف.

وأظهر استطلاع أولي أجرته «رويترز»، الاثنين، أنه من المتوقع أن تنخفض مخزونات النفط الخام الأميركية بما يصل إلى ثلاثة ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 21 يونيو (حزيران). ومن المتوقع أيضاً أن تنخفض مخزونات البنزين، في حين من المرجح أن ترتفع مخزونات نواتج التقطير الأسبوع الماضي.

وقالت تينا تينغ محللة السوق المستقلة: «ارتفاع أسعار النفط ناجم عن توقعات متفائلة للطلب وانخفاض المخزونات الأميركية. ومع دخول نصف الكرة الشمالي موسم صيف حار إلى جانب موسم أعاصير مقبل، من المتوقع أن يستمر الطلب في الزيادة في الأشهر المقبلة».

ومع ذلك، فإن المستثمرين حذروا حيال المزيد من الزيادات في أسعار النفط بسبب المخاوف من أن تحد أسعار الفائدة المرتفعة نسبياً من النمو في استهلاك الوقود من خلال تقليص النشاط الاقتصادي.

ومع استمرار تركيز مجلس الاحتياطي الفيدرالي على الحد من التضخم، فإن صدور بيانات مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي، وهو المقياس المفضل لدى البنك المركزي الأميركي لزيادات الأسعار، يوم الجمعة سيعطي المزيد من المؤشرات على مسار أسعار الفائدة.

ومن شأن تأخير خفض أسعار الفائدة أن يبقي تكلفة الاقتراض مرتفعة لفترة أطول.

كما تلقى النفط الدعم من الهجمات الأوكرانية المتواصلة على البنية التحتية النفطية الروسية التي يمكن أن تؤدي إلى خفض إمدادات النفط الخام والوقود.

واتفقت دول الاتحاد الأوروبي على حزمة جديدة من العقوبات ضد روسيا بسبب حربها في أوكرانيا تشمل حظر إعادة تحميل الغاز الطبيعي المسال الروسي في التكتل لشحنه إلى دول ثالثة.