تعزيز الربط الجوي السعودي - البولندي لدعم السياحة والتجارة

وتوسيع الشبكة التشغيلية للناقلات الوطنية في المملكة

جانب من لقاء المهندس صالح الجاسر وأندجي أدامتشيك (الشرق الأوسط)
جانب من لقاء المهندس صالح الجاسر وأندجي أدامتشيك (الشرق الأوسط)
TT

تعزيز الربط الجوي السعودي - البولندي لدعم السياحة والتجارة

جانب من لقاء المهندس صالح الجاسر وأندجي أدامتشيك (الشرق الأوسط)
جانب من لقاء المهندس صالح الجاسر وأندجي أدامتشيك (الشرق الأوسط)

تتجه حكومتا السعودية وبولندا إلى تعزيز الربط الجوي ودعم حركتي السياحة والتجارة فيما بينهما، بعد أن وقع وزير النقل والخدمات اللوجيستية، المهندس صالح الجاسر، ووزير البنية التحتية البولندي، أندجي أدامتشيك، الاثنين، اتفاقية تهدف إلى التعاون في مجال خدمات النقل الجوي.

وأكد المهندس الجاسر أن الاتفاقية ستسهم في تحسين التواصل وزيادة الرحلات الجوية بين البلدين، ودعم حركتي السياحة والتجارة، علاوة على تعزيز مكانة المملكة بوصفها مركزاً لوجيستياً عالمياً، لا سيما أن هذا الهدف يعد ركيزة أساسية في «رؤية 2030». وأضاف أن الاتفاقية ستكرّس الجهود لتحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجيستية، الهادفة لتعزيز الربط الجوي مع دول العالم من خلال الوصول إلى 250 وجهة دولية ونقل 330 مليون مسافر سنوياً بحلول عام 2030م. وتهدف الاتفاقية الموقعة بين الجانبين السعودي والبولندي إلى تعزيز التعاون في مجال خدمات النقل الجوي ووضع أطر تنظيمية بين البلدين.

وستسهم في تحقيق مستهدفات استراتيجية قطاع الطيران المدني، وتوسيع الشبكة التشغيلية للناقلات الوطنية، وتعزيز العلاقات الدولية في مجال الطيران المدني بين المملكة ودول العالم.

وأجرى وزير النقل والخدمات اللوجيستية السعودي، لقاءً ثنائياً مع وزير البنية التحتية البولندي، وذلك خلال زيارة رسمية لجمهورية بولندا. وجرى خلال اللقاء البحث في سبل تعزيز التعاون بين الجانبين السعودي والبولندي في مجال النقل والخدمات اللوجيستية؛ حيث قدّم الجاسر نبذة تعريفية عن الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجيستية وما تتضمنه من مستهدفات طموحة وفرص استثمارية ضخمة وواعدة تسهم في ترسيخ مكانة المملكة بوصفها مركزاً لوجيستياً عالمياً.

كما استعرض الوزير أندجي أدامتشيك، برامج التطوير في البنية التحتية ومجالات النقل في بولندا.


مقالات ذات صلة

«طيران ناس» تطلق رحلات جديدة توسع شبكة الوجهات الدولية للسعودية

الاقتصاد إحدى الطائرات التابعة لـ«طيران ناس» السعودي (الشرق الأوسط)

«طيران ناس» تطلق رحلات جديدة توسع شبكة الوجهات الدولية للسعودية

تطلق «طيران ناس» - الناقل الجوي الاقتصادي السعودي - رحلات جديدة مباشرة بين المدينة المنورة (غرب المملكة) وكل من البحرين والدوحة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
العالم موظفو يونايتد إيرلاينز بجوار شاشة المغادرة التي تعرض شاشة خطأ زرقاء والمعروفة أيضاً باسم «شاشة الموت الزرقاء» مطار نيوارك بنيوجيرسي الدولي 19 يوليو 2024 (رويترز)

رحلة التعافي من العطل التقني العالمي قد تمتد إلى أسابيع

العطل التقني العالمي... مطارات تعاود العمل والتعافي الكامل قد يحتاج إلى أسابيع حسب خبراء.

كوثر وكيل (لندن)
آسيا ألغت شركة «الخطوط الجوية التركية» 84 رحلة بسبب العطل التقني (الخطوط التركية)

الخطوط الجوية التركية تلغي 84 رحلة وتعوّض الركاب

ألغت شركة «الخطوط الجوية التركية» 84 رحلة بسبب العطل التقني في نظام «كراود سترايك» للأمن السيبراني نتيجة أعمال التحديث الفني.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
الولايات المتحدة​ طائرة من طراز «بوينغ 737» في سياتل (أرشيفية- أ.ب)

انتكاسة جديدة... طائرة «بوينغ» تفقد إحدى عجلاتها خلال إقلاعها بمطار أميركي

فقدت طائرة «بوينغ» عجلة خلال إقلاعها من مطار لوس أنجليس أمس (الاثنين)، في حلقة جديدة من مسلسل الانتكاسات والأعطال الفنية.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
الاقتصاد طائرة «737 ماكس 9» (رويترز)

الهيئة الأميركية للطيران توصي بفحص مولدات الأكسجين في 2600 «بوينغ 737»

قالت الإدارة الفيدرالية للطيران في الولايات المتحدة الاثنين إن أكثر من 2600 طائرة من طراز بوينغ 737 تحتاج إلى فحصها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

الاستعانة بخبرات البرازيل لتوطين صناعة اللقاحات والأدوية في السعودية

وزير الصناعة السعودي خلال لقائه بالشركات والمستثمرين في البرازيل (واس)
وزير الصناعة السعودي خلال لقائه بالشركات والمستثمرين في البرازيل (واس)
TT

الاستعانة بخبرات البرازيل لتوطين صناعة اللقاحات والأدوية في السعودية

وزير الصناعة السعودي خلال لقائه بالشركات والمستثمرين في البرازيل (واس)
وزير الصناعة السعودي خلال لقائه بالشركات والمستثمرين في البرازيل (واس)

أكد وزير الصناعة والثروة المعدنية، رئيس لجنة صناعة اللقاحات والأدوية الحيوية، بندر الخريف، أن جمهورية البرازيل مهيأة للشراكة مع المملكة في جميع القطاعات الصناعية المستهدفة في الاستراتيجية الوطنية للصناعة، بما في ذلك الأدوية واللقاحات؛ نظراً لما تتميز به من خبرات متقدمة في هذا القطاع، مشدداً على أهمية الاستفادة من نقاط القوة لدى الجانبين، خاصة في تطوير سلاسل الإمداد، وتعزيز التبادل التكنولوجي، ودفع الابتكار، لتحقيق التنمية المستدامة والمرونة الاقتصادية.

وأوضح الخريف خلال لقائه بعدد من المستثمرين والشركات البرازيلية في زيارته لمعهد Butantan البرازيلية، المختصة في تطوير اللقاحات وإنتاج المستحضرات الصيدلانية والحيوية، أن صناعات الأدوية والأجهزة الطبية تعد من أبرز القطاعات الواعدة التي ركزت على تطويرها الاستراتيجية الوطنية للصناعة؛ وذلك لما تشكله من أهمية كبرى في تحقيق الأمن الدوائي والصحي، وتعزيز الاستقلالية للمملكة في هذا المجال، عبر تأمين احتياجاتها الطبية وبناء القدرات الصناعية النوعية، وصولاً إلى أن تكون السعودية مركزاً مهماً في هذا المجال.

الخريف خلال جولته في معهد Butantan البرازيلية (واس)

ويعد مصنع شركة بوتانتان، الذي تأسس عام 1901 في مدينة ساو باولو البرازيلية، من أكبر منتجي اللقاحات في أميركا اللاتينية، حيث يوفر لقاحات أساسية لحماية السكان من الأمراض المعدية، كما لعب دوراً محورياً في تطوير وإنتاج لقاح CoronaVac ضد كوفيد – 19، إضافة إلى مرجعيته الكبيرة في تطوير الأبحاث الرائدة في مجالات علم المناعة، والأحياء الدقيقة، وعلم السموم؛ الأمر الذي جعله ركيزة أساسية لتعزيز الصحة العامة في البرازيل وأميركا اللاتينية.

الشراكات الاستراتيجية

وتسعى المملكة لتحقيق عدد من المستهدفات في قطاع صناعة الأدوية واللقاحات، حيث حدّدت وزارة الصناعة والثروة المعدنية، الصناعات الدوائية التي تحتاج المملكة إلى توطينها، ونشطت في بناء الشراكات الاستراتيجية مع الشركات العالمية الرائدة في هذا القطاع لنقل التكنولوجيا والمعرفة. كما اهتمت بتعزيز الشراكة بين القطاع العام التشريعي والقطاع الخاص للاستثمار والتنفيذ، باعتبار تلك الخطوة من أهم مقومات النجاح في تحقيق النمو المستدام في قطاع الرعاية الصحية.

وتركز الوزارة في نمو المحتوى المحلي وتوطين أحدث التقنيات الطبية، إضافة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية إلى قطاع الرعاية الصحية. وتستهدف لجنة صناعة اللقاحات والأدوية الحيوية، برئاسة الوزير الخريف، تحديد أفضل التقنيات في المجال التي يتوجب على السعودية الاستثمار فيها بهدف نقل المعرفة وتوطينها، إضافة إلى بناء منصات صناعية محلية بمواصفات عالمية؛ لتمكين المملكة من تبوُّؤ مكانها الطبيعي كقوة صناعية ومنصة لوجيستية للقاحات والأدوية الحيوية في المنطقة والشرق الأوسط ودول العالم الإسلامي.

كان وزير الصناعة والثروة المعدنية، أعلن في يونيو (حزيران) 2022، عن طرح فرص استثمارية في صناعة اللقاحات والأدوية الحيوية بقيمة تتجاوز 11 مليار ريال (2.9 مليار دولار)، وذلك وفق توجهات السعودية الهادفة إلى تحقيق الأمن الدوائي والصحي، وجعل البلاد مركزاً مهماً لهذه الصناعة الواعدة.