تحذيرات وزير الطاقة السعودي للمضاربين تبرز قبل اجتماع «أوبك بلس»

تسعى دول التحالف إلى استقرار أسواق النفط

وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان لحظة وصوله مقر منظمة أوبك في فيينا 3 يونيو 2023. (أ.ف.ب)
وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان لحظة وصوله مقر منظمة أوبك في فيينا 3 يونيو 2023. (أ.ف.ب)
TT

تحذيرات وزير الطاقة السعودي للمضاربين تبرز قبل اجتماع «أوبك بلس»

وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان لحظة وصوله مقر منظمة أوبك في فيينا 3 يونيو 2023. (أ.ف.ب)
وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان لحظة وصوله مقر منظمة أوبك في فيينا 3 يونيو 2023. (أ.ف.ب)

تسعى دول «أوبك بلس» للحفاظ على استقرار أسواق النفط، في اجتماع الأحد، وسط اضطراب الاقتصاد العالمي وضبابية تحيط بالتوقعات الاقتصادية والسياسية حول العالم. ذلك في الوقت الذي برزت فيه تحذيرات وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، التي صرح بها الأسبوع الماضي، بشأن «البيع على المكشوف»، الذين يراهنون على تراجع أسعار النفط.

واجتمع وزراء دول «أوبك» السبت في مقر المنظمة بفيينا، ونقلت «رويترز» عن مصادر لم تسمها، أن تحالف «أوبك بلس» سيبحث خيارات محتملة من بينها خفض إضافي لإنتاج النفط عندما يجتمع الأحد.

يضخ «أوبك بلس» نحو 40 في المائة من الإنتاج العالمي، مما يعني أن لقراراته تأثيراً كبيراً على أسعار النفط.

كانت عدة دول في التحالف قد أعلنت تخفيضات طواعية تبلغ 1.6 مليون برميل يومياً في أبريل (نيسان) الماضي، دخلت حيز التنفيذ مايو (أيار) للحفاظ على استقرار السوق، وذلك بجانب مليوني برميل يومياً كان قد تم خفضها سابقاً.

ساعدت التخفيضات في أبريل في ارتفاع أسعار النفط تسعة دولارات للبرميل، متجاوزة 87 دولاراً قبل أن تتراجع قليلاً تحت ضغط المخاوف بشأن النمو الاقتصادي العالمي والطلب. ووصل سعر خام برنت عند التسوية يوم الجمعة الماضي، آخر تعاملات الأسبوع، إلى 76 دولاراً للبرميل.

وفي الأسبوع الماضي، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان إنه سيبقي البائعين على المكشوف «متألمين» ودعاهم إلى «الحذر»، وهو ما فسره العديد من مراقبي السوق على أنه تحذير من تخفيضات إضافية للإمدادات.

لكن ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي قال في وقت لاحق إنه لا يتوقع أي خطوات جديدة من «أوبك بلس» في فيينا، حسبما ذكرت وسائل إعلام روسية. ومن المتوقع أن يحضر نوفاك، المدرج على قائمة العقوبات الأميركية، الاجتماعات في فيينا الأحد.

وقال وزير النفط العراقي حيان عبد الغني للصحافيين السبت رداً على سؤال عن وصول التخفيضات المحتملة إلى مليون برميل يومياً: «إن هذا الرقم سابق لأوانه وإنه لم يتم التطرق بعد إلى هذه الأمور».

وعادة ما تسري تخفيضات الإنتاج في الشهر التالي للذي شهد الاتفاق عليها، لكن يمكن للوزراء أيضاً تحديد موعد أبعد للتنفيذ.

واتهمت دول غربية «أوبك» بالتلاعب بأسعار النفط وتقويض الاقتصاد العالمي من خلال رفع تكاليف الطاقة. كما اتهم الغرب «أوبك» بالانحياز الشديد لروسيا على الرغم من العقوبات الغربية المرتبطة بغزو موسكو لأوكرانيا. ورداً على ذلك، قال مسؤولون في «أوبك»، وفق «رويترز»، إن زيادة الغرب للمعروض النقدي على مدى العقد الماضي فاقمت التضخم وأجبرت الدول المنتجة للنفط على اتخاذ تدابير للحفاظ على قيمة السلعة الرئيسية بين صادراتها. واشترت دول آسيوية مثل الصين والهند نصيب الأسد من صادرات النفط الروسية ورفضت الانضمام إلى العقوبات الغربية على روسيا.

وقال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي إن هناك تطلعاً إلى قرار يضمن توازناً مستداماً للعرض والطلب.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن يرتفع الطلب العالمي على النفط أكثر في النصف الثاني من عام 2023، مما يحتمل أن يعزز أسعار النفط. لكن محللين في «جي بي مورغان» قالوا إن «أوبك» لم تتصرف بالسرعة الكافية لرفع المعروض إلى المستويات القياسية للإنتاج الأميركي والصادرات الروسية الأكبر من المتوقع. وقال محللو «جي بي مورغان» في مذكرة: «ببساطة هناك الكثير من المعروض»، مشيرين إلى أن التخفيضات الإضافية يمكن أن تصل إلى نحو مليون برميل يومياً.


مقالات ذات صلة

تراجع صادرات النفط الخام السعودي إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل

الاقتصاد خزانات نفط في إحدى منشآت الإنتاج التابعة لشركة «أرامكو السعودية» بحقل الشيبة السعودي (رويترز)

تراجع صادرات النفط الخام السعودي إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل

أظهرت بيانات مبادرة البيانات المشتركة (جودي) أن صادرات السعودية من النفط تراجعت إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل الماضي، من 6.413 مليون برميل يومياً في مارس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد الأمين العام لمنظمة «أوبك» هيثم الغيص (موقع المنظمة على منصة «إكس»)

الغيص: ذروة الطلب على النفط ليست في توقعات «أوبك» طويلة المدى

قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» هيثم الغيص إن ذروة الطلب على النفط ليست في توقعات المنظمة طويلة المدى.

«الشرق الأوسط» (فيينا)
الاقتصاد عَلم العراق أمام حقل نفطي (أ.ف.ب)

العراق يؤكد التزامه اتفاق «أوبك بلس» وتعويض أي فائض في الإنتاج

أكدت وزارة النفط العراقية، الأربعاء، التزامها اتفاق «أوبك بلس»، وتخفيضات الإنتاج الطوعية وتعويض أي فائض في الإنتاج منذ بداية 2024.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
الاقتصاد إنتاج كازاخستان تجاوز حصتها في «أوبك بلس» بـ45 ألف برميل يومياً في مايو

كازاخستان تجدد التزامها باتفاق «أوبك بلس» بعد فائض الإنتاج

قالت وزارة الطاقة في كازاخستان (يوم الأربعاء) إن إنتاجها تجاوز حصتها في «أوبك بلس» بـ45 ألف برميل يومياً في مايو وإنها ستعوض هذا الإنتاج الزائد

«الشرق الأوسط» (ألماتي (كازاخستان))
الاقتصاد الجلسة الحوارية التي ضمّت وزراء «أوبك بلس» خلال منتدى سانت بطرسبرغ (أوبك) play-circle 00:40

عبد العزيز بن سلمان: السعودية ستزيد قدرتها إلى 12.3 مليون برميل يومياً في 2028

كشف وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، أن المملكة تسعى إلى زيادة قدرتها الإنتاجية من النفط لتصل إلى 12.3 مليون برميل يومياً في غضون 4 سنوات.

«الشرق الأوسط» (سانت بطرسبرغ)

أميركا تدفع حلفاءها لفرض قيود إضافية على قدرات الصين لتصنيع الرقائق

شريحة إلكترونية موضوعة فوق أعلام صينية وأميركية (رويترز)
شريحة إلكترونية موضوعة فوق أعلام صينية وأميركية (رويترز)
TT

أميركا تدفع حلفاءها لفرض قيود إضافية على قدرات الصين لتصنيع الرقائق

شريحة إلكترونية موضوعة فوق أعلام صينية وأميركية (رويترز)
شريحة إلكترونية موضوعة فوق أعلام صينية وأميركية (رويترز)

قال شخص مطلع على الأمر لـ«رويترز» يوم الثلاثاء إن مسؤولا أميركيا كان متوجها إلى اليابان بعد اجتماع مع الحكومة الهولندية لمحاولة دفع الحلفاء إلى فرض قيود إضافية على قدرة الصين على إنتاج أشباه الموصلات المتطورة.

وكان آلان استيفيز، كبير مسؤولي سياسة التصدير في الولايات المتحدة، يحاول البناء على اتفاقية عام 2023 بين الدول الثلاث لمنع معدات تصنيع الرقائق من الوصول إلى الصين والتي يمكن أن تساعد في تحديث جيشها.

وردا على ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، لين جيان، إن الصين تعارض انخراط الولايات المتحدة في المواجهة و«إكراه الدول الأخرى وقمع صناعة أشباه الموصلات في الصين». وقال لين في إفادة صحافية في بكين: «هذا السلوك أعاق بشكل خطير تطوير صناعة أشباه الموصلات العالمية وسوف يأتي بنتائج عكسية في نهاية المطاف».

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية الهولندية عقد اجتماع في هولندا يوم الاثنين. وقالت وزارة الصناعة اليابانية إنها أجرت تبادلات مختلفة للرؤى مع الولايات المتحدة، لكنها لن تعلق على التفاعلات الدبلوماسية.

وفرضت الولايات المتحدة أولاً قيوداً في عام 2022 على شحنات الرقائق المتقدمة ومعدات تصنيع الرقائق إلى الصين من شركات بما في ذلك «نفيديا» و«لام ريسيرش».

وفي يوليو (تموز) الماضي، تماشياً مع السياسة الأميركية، قامت اليابان، موطن شركتي تصنيع معدات الرقائق «نيكون كورب» و«طوكيو إليكترون»، بتقييد صادرات 23 نوعاً من المعدات تشمل الآلات التي تودع الأفلام على رقائق السيليكون إلى الأجهزة التي تنقش الدوائر المجهرية.

ثم بدأت الحكومة الهولندية في تنظيم صادرات معدات أشباه الموصلات فوق البنفسجية العميقة (DUV) لشركة «إيه إس إم إل» ASML ومقرها هولندا إلى الصين، وفرضت الولايات المتحدة قيوداً إضافية على تلك المعدات لعدد من المصانع الصينية، مدعية الاختصاص لأن أنظمة «إيه إس إم إل» تحتوي على أجزاء ومكونات أميركية. و«إيه إس إم إل» هي أكبر شركة لتصنيع معدات الرقائق في العالم من حيث المبيعات والقيمة السوقية.

وقال المصدر إن واشنطن تتحدث مع حلفائها بشأن إضافة 11 مصنعاً صينياً آخر لتصنيع الرقائق إلى قائمة مقيدة. وأضاف المصدر أن القائمة تضم حالياً خمسة مصانع، بما في ذلك «إس إم آي سي» SMIC، أكبر شركة لتصنيع الرقائق في الصين. وقال المصدر إن الولايات المتحدة تقول أيضاً إنها تريد السيطرة على معدات تصنيع الرقائق الإضافية، وطلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول له بالتحدث علناً عن هذه القضية.

ورفض متحدث باسم وزارة التجارة الأميركية التعليق. وقالت وزارة الخارجية الهولندية إن اجتماع يوم الاثنين كان جزءاً من المحادثات الجارية بشأن سياسة التصدير والأمن بين الولايات المتحدة وهولندا. وقال المتحدث إن هولندا «لديها دائماً اتصال مستمر مع حلفائنا».

كما زار مسؤولون أميركيون هولندا في أبريل (نيسان) الماضي لمحاولة منع «إيه إس إم إل» من خدمة معدات معينة في الصين. وبموجب القواعد الأميركية، يُحظر على الشركات الأميركية خدمة المعدات في المصانع الصينية المتقدمة. وقال المصدر إن عقود خدمة «إيه إس إم إل» لا تزال سارية، مضيفاً أن الحكومة الهولندية ليس لديها نطاق خارج الإقليم لقطعها.

وقالت الشركة الهولندية في أبريل إنها تتوقع أن تتمكن من صيانة معظم المعدات التي باعتها للصين والتي تبلغ قيمتها مليارات اليورو، على الرغم من أنها لا تستطيع استخدام قطع الغيار من الولايات المتحدة والتي قد تقع تحت قيود أميركية.