مسؤولون من مجموعة السبع سيعقدون أول اجتماع بشأن الذكاء الاصطناعي

أعلام دول «مجموعة السبع» (رويترز)
أعلام دول «مجموعة السبع» (رويترز)
TT

مسؤولون من مجموعة السبع سيعقدون أول اجتماع بشأن الذكاء الاصطناعي

أعلام دول «مجموعة السبع» (رويترز)
أعلام دول «مجموعة السبع» (رويترز)

قالت اليابان اليوم الجمعة إن مسؤولين من مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى سيجتمعون خلال أيام لبحث المشكلات المتعلقة بأدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي مثل «تشات جي بي تي».

ووافق زعماء مجموعة السبع، التي تضم الولايات المتحدة ودولاً من الاتحاد الأوروبي واليابان، الأسبوع الماضي على إقامة منتدى بين الحكومات تحت اسم «عملية هيروشيما للذكاء الاصطناعي» لمناقشة القضايا المتعلقة بأدوات الذكاء الاصطناعي سريعة النمو، وفقا لوكالة «رويترز».

وقال وزير الاتصالات الياباني تاكياكي ماتسوموتو إن مسؤولين حكوميين من دول المجموعة سيعقدون أول اجتماع بشأن الذكاء الاصطناعي في 30 مايو (أيار) لبحث ملفات مثل حماية الملكية الفكرية وحملات التضليل والكيفية التي ينبغي بها وضع ضوابط حاكمة لهذه التكنولوجيا.

وقال ماتسوموتو إن بلاده، التي تترأس مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى لهذا العام: «ستقود المناقشات في مجموعة السبع حول الاستخدام المتجاوب مع تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي»، مضيفاً أن المنتدى يأمل في الخروج بمقترحات ليرفعها لزعماء الدول بنهاية العام.


مقالات ذات صلة

«أوبن إيه آي» تمنع موظفيها من التحدث عن مخاطر الذكاء الاصطناعي

الاقتصاد شعار "أوبن إيه آي" يظهر في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)

«أوبن إيه آي» تمنع موظفيها من التحدث عن مخاطر الذكاء الاصطناعي

قدم مُبلّغون يعملون لدى «أوبن إيه آي» شكوى زعموا فيها أن شركة الذكاء الاصطناعي قامت بشكل غير قانوني بمنع موظفيها من تحذير الجهات التنظيمية بشأن مخاطرها الجسيمة.

«الشرق الأوسط» (سان فرانسيسكو )
تكنولوجيا الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة بالذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان)…

يوميات الشرق الذكاء الاصطناعي يُعزّز الإبداع الفردي (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يقدِّم قصصاً «أكثر إبداعاً»... لكنها «تفتقر للتنوُّع»

توصَّلت دراسة بريطانية إلى أنّ القصص المكتوبة بمساعدة الذكاء الاصطناعي تُعدُّ أكثر إبداعاً وأفضل كتابة وأكثر متعة، لكن ذلك يأتي على حساب تنوُّع المحتوى.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
تكنولوجيا الاعتماد العالمي يؤكد نجاح مساعي «سدايا» في جوانب عدة تتعلق بأنظمة الذكاء الاصطناعي (الشرق الأوسط)

«سدايا» أول جهة تنال اعتماد «آيزو 42001» عالمياً

حصلت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» على اعتماد منظمة الآيزو العالمية «ISO 42001:2023» لعام 2024 بصفتها أول جهة عالمية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

النفط يستقر رغم مكاسب الدولار ومخاوف الطلب الصيني

مصفاة نفطية في مدينة لاغوس النيجيرية (رويترز)
مصفاة نفطية في مدينة لاغوس النيجيرية (رويترز)
TT

النفط يستقر رغم مكاسب الدولار ومخاوف الطلب الصيني

مصفاة نفطية في مدينة لاغوس النيجيرية (رويترز)
مصفاة نفطية في مدينة لاغوس النيجيرية (رويترز)

استقرت أسعار النفط يوم الاثنين وسط حالة من الغموض السياسي في الولايات المتحدة والشرق الأوسط، ما بدد بعض ضغوط ارتفاع الدولار والطلب الضعيف في الصين.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 17 سنتا أو 0.20 في المائة إلى 84.86 دولار للبرميل بحلول الساعة 13:02 بتوقيت غرينتش. وانخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 18 سنتا أو 0.22 في المائة إلى 82.03 دولار للبرميل.

وانخفض سعر النفط الخام الأسبوع الماضي بعد مكاسب لأربعة أسابيع، إذ قوبلت آمال انتعاش الطلب في الصيف في الولايات المتحدة بمخاوف أخرى بشأن الطلب في الصين.

وعززت البيانات الصينية يوم الاثنين هذا القلق، إذ أظهرت أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم نما 4.7 في المائة في الربع من أبريل (نيسان) إلى يونيو (حزيران)، في أبطأ وتيرة منذ الربع الأول من عام 2023. وأظهرت بيانات منفصلة يوم الجمعة أن واردات الصين من النفط الخام تراجعت 2.3 في المائة في النصف الأول من هذا العام.

ومع هذا، دفع استمرار تأثير المخاطر الجيوسياسية النفط إلى الارتفاع وسط حالة الضبابية بشأن الوضع المتقلب في الشرق الأوسط، إلا أن الطاقة الفائضة الوفيرة لدى أعضاء في أوبك حدت من دعم الأسعار، كما يقول محللون.

كما لا تزال أسواق النفط مدعومة على نطاق واسع بتخفيضات الإمدادات من «أوبك بلس». وقالت وزارة النفط العراقية إنها ستعوض أي فائض في إنتاج النفط منذ بداية عام 2024.

وقال محللو «آي إن جي» بقيادة وارن باترسون: «في حين أن الأساسيات لا تزال توفر الدعم، هناك مخاوف متزايدة بشأن الطلب تنبع إلى حد كبير من الصين».

ومن جانبه، قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك يوم الاثنين إن سوق النفط العالمية ستكون متوازنة في النصف الثاني من العام وما بعد ذلك بفضل اتفاق تحالف «أوبك بلس» بشأن الإنتاج.

وينفذ تحالف «أوبك بلس»، الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء منهم روسيا، سلسلة من تخفيضات الإنتاج منذ أواخر 2022 لدعم السوق.

واتفق التحالف في الثاني من يونيو الماضي على تمديد الخفض السابق البالغ 2.2 مليون برميل يوميا حتى نهاية سبتمبر (أيلول) المقبل، وإلغائه تدريجيا اعتبارا من أكتوبر (تشرين الأول).

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأسبوع الماضي إن الطلب العالمي على النفط سيتجاوز الإنتاج بنحو 750 ألف برميل يوميا في النصف الثاني من 2024 بسبب انخفاض إنتاج «أوبك بلس».

وأشار تقرير «أوبك» الأسبوع الماضي أيضا إلى عجز في إمدادات النفط في الأشهر المقبلة وفي عام 2025.

وردا على سؤال حول أوضاع سوق النفط في النصف الثاني من العام اعتبارا من الخريف عندما يبدأ تحالف «أوبك بلس» في إلغاء بعض تخفيضات الإنتاج، قال نوفاك: «السوق ستكون دائما متوازنة بفضل تحركاتنا».