التضخم يهيمن على احتفال البنك المركزي الأوروبي بمرور ربع قرن على تأسيسه

مبنى البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت (د.ب.أ)
مبنى البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت (د.ب.أ)
TT

التضخم يهيمن على احتفال البنك المركزي الأوروبي بمرور ربع قرن على تأسيسه

مبنى البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت (د.ب.أ)
مبنى البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت (د.ب.أ)

يقيم البنك المركزي الأوروبي، اليوم الأربعاء، احتفالا كبيرا لمرور ربع قرن على تأسيسه تخللته أزمات أرغمته على توسيع حدود نشاطه، وذلك في خضم معركته لمواجهة التضخم.

يتوقع وصول حوالى 200 مدعو اعتبارا من الساعة 18,15 (16,15 ت غ) الى مقر المؤسسة النقدية في مدينة فرانكفورت الألمانية. وستُعزَف موسيقى لكلود ديبوسي في حين ستقطع رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد واثنان من أسلافها جان كلود تريشيه وماريو دراغي قالب حلوى بالمناسبة.

وسيلقي التضخم في منطقة اليورو الذي وصل إلى مستوى قياسي - كان لا يزال %7 في أبريل (نيسان) - بظلاله على خلفية أسعار الطاقة والسلع المستوردة التي ارتفعت منذ التعافي بعد جائحة «كوفيد» والغزو الروسي لأوكرانيا.

وقالت لاغارد لقناة «بويتنهوف» التلفزيونية الهولندية «هذا لا يمنع ان يكون لدينا سبب وجيه للاحتفال في البنك المركزي الأوروبي». وأضافت «قبل 25 عاما كان هدفنا ضمان استقرار الأسعار وسيادة اوروبية أفضل وإظهار تضامن أكبر: لقد حافظنا على التزاماتنا بشأن هذه النقاط الثلاث».

ويهدف البنك المركزي الاوروبي الذي أُسس في الأول من يونيو (حزيران) 1998 قبل أشهر من اعتماد العملة الواحدة، إلى الحفاظ على استقرار الأسعار ويترجم اليوم بمستوى تضخم يبلغ 2% على المدى المتوسط.

لكن في موازاة هذه النتيجة الجيدة اجمالا، شهدت المؤسسة عدة أزمات. فقد اضطرت لتتأقلم مع عيوب الاتحاد النقدي التي أدت إلى أزمات وجودية مثل مخاطر انهيار اليورو عام 2010 بسبب أزمة الديون العامة في الاتحاد الأوروبي.

أعقبت ذلك مرحلة طويلة من التضخم البطيء، تلاها ارتفاع الأسعار الذي يسجل منذ أكثر من عام.

وارتكبت المؤسسة أخطاء فادحة. ففي عام 2011، رفع جان كلود تريشيه أسعار الفائدة بينما كانت الأزمة تلوح في الأفق. وعمد خلفه ماريو دراغي الى تصحيح الوضع فور توليه مهامه ونال لاحقا لقب «سوبر ماريو» منقذ منطقة اليورو.

لكن تفرد الإيطالي في إدارة المؤسسة أدى إلى خلاف داخل مجلس الحكام المكوّن من حكام البنوك المركزية الوطنية الذين لديهم أفكار متباينة حول السياسة النقدية الصحيحة.

وساهمت كريستين لاغارد بفضل حسن ادارتها، في رص الصفوف.

يقول فريدريك دوكروزي كبير الاقتصاديين في «بيكتت ويلث ماناجمنت»: «مع كل أزمة نجح البنك المركزي الأوروبي في الابتكار والتأقلم. وهذا ما يجب تذكره قبل تسليط الضوء على الأخطاء أو التوترات الداخلية».

يوظف البنك المركزي الأوروبي اليوم 4200 شخص يشرفون منذ 2014 على المصارف الكبرى في منطقة اليورو. ولا تزال مهمته تتطور ويرغب في تغيير سياساته النقدية لمواجهة ضرورة مكافحة تغير المناخ.

أما اليورو الذي يستخدمه ما يقارب 350 مليون أوروبي في 20 دولة «فسيبقى حاضرا لسنوات عدة مقبلة» على حد قول لاغارد.

وأطلق البنك الأوروبي ورشة اليورو الرقمي لإنشاء وسيلة دفع جديدة استجابة لتكاثر العملات المشفرة.


مقالات ذات صلة

ألمانيا تعرقل حزمة عقوبات جديدة للاتحاد الأوروبي على روسيا

أوروبا  المستشار الألماني أولاف شولتس (ا.ف.ب)

ألمانيا تعرقل حزمة عقوبات جديدة للاتحاد الأوروبي على روسيا

قال دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي إن دول التكتل لم تتفق على الحزمة الـ14 من العقوبات على روسيا، لأن ألمانيا ما زالت تشكل عائقا رغم حذف بند وجدته برلين إشكاليا.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا رئيسة المفوضية الأوروبية فون دير لاين في حديث مع قادة أوروبيين بمناسبة انعقاد قمة غير رسمية في بروكسل الاثنين (إ.ب.أ)

الأوروبيون يستعجلون تقاسم المناصب الرئيسية للاتحاد على وقع التحديات الراهنة

الأوروبيون يستعجلون تقاسم المناصب الرئيسية للاتحاد على وقع التحديات الراهنة وفون دير لاين باقية في منصبها وتساؤلات حول اسم رئيس الاتحاد القادم.

ميشال أبونجم (باريس)
أوروبا (من اليسار إلى اليمين) خوسيه دي لا ماتا أمايا من «يوروجست» وألبرتو رودريغيز فاسكيز من الحرس المدني الإسباني وجان فيليب ليكوف من «يوروبول» يقدمون مؤتمراً صحافياً في مقر «يوروبول» حول الإجراءات ضد الدعاية الإرهابية عبر الإنترنت في لاهاي بهولندا 14 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

«يوروبول»: تفكيك قنوات دعائية تابعة لتنظيم «داعش»

أعلنت أجهزة أمنية وقضائية أوروبية (الجمعة) أن الشرطة في أنحاء أوروبا والولايات المتحدة تمكّنت من تفكيك خوادم تستضيف وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش» «تحرّض على…

«الشرق الأوسط» (لاهاي)
العالم العربي السلطات المصرية قامت بجهود متواصلة للحد من ظاهرة قوارب الموت (أ.ف.ب)

مصر لتعميم تجربتها مع ألمانيا في مكافحة «الهجرة غير المشروعة» أوروبياً

تسعى مصر لتعميم تجربة المركز المشترك مع ألمانيا لـ«الهجرة والوظائف وإعادة الإدماج»، في كثير من الدول الأوروبية الأخرى، على رأسها إيطاليا وهولندا.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أوروبا رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين بين عدد من المسؤولين الأوروبيين في بروكسل (إ.ب.أ)

قادة الاتحاد الأوروبي يناقشون توزيع «المناصب العليا»

ناقش قادة الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مساء اليوم الاثنين، في بروكسل، توزيع «المناصب العليا» في الاتحاد.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)

«المركزي» النرويجي يبقي الفائدة دون تغيير ويؤجل خفضها حتى 2025

شخصان يسيران بالقرب من مقر البنك المركزي النرويجي في أوسلو (رويترز)
شخصان يسيران بالقرب من مقر البنك المركزي النرويجي في أوسلو (رويترز)
TT

«المركزي» النرويجي يبقي الفائدة دون تغيير ويؤجل خفضها حتى 2025

شخصان يسيران بالقرب من مقر البنك المركزي النرويجي في أوسلو (رويترز)
شخصان يسيران بالقرب من مقر البنك المركزي النرويجي في أوسلو (رويترز)

أبقى البنك المركزي النرويجي سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند أعلى مستوى في 16 عاماً عند 4.50 في المائة يوم الخميس، كما توقع المحللون بالإجماع، كما أرجأ خفض سعر الفائدة حتى عام 2025 من خطة سابقة لخفض الفائدة. تكلفة الاقتراض في سبتمبر (أيلول) من هذا العام.

وقال محافظ بنك النرويج المركزي، إيدا ولدن باش، في بيان: «إذا تطور الاقتصاد كما هو واضح حالياً، فسيظل سعر الفائدة عند 4.5 في المائة حتى نهاية العام، قبل أن يتم خفضه تدريجياً».

وارتفعت الكرونة النرويجية إلى 11.29 مقابل اليورو في الساعة 08:10 بتوقيت غرينتش من 11.35 قبل الإعلان مباشرة.

وكان بنك النرويج قال الشهر الماضي إن خفض سعر الفائدة قد يتأخر إلى ما بعد توقعاته السابقة بتيسير السياسة النقدية في سبتمبر، لكنه امتنع عن إعطاء توقعات محددة وسط استمرار التضخم وضعف العملة النرويجية.

وانقسم المحللون قبل إعلان يوم الخميس حول الموعد الذي يمكن أن يبدأ فيه البنك المركزي في التخفيف، مع توقعات تتراوح من الربع الثالث من هذا العام حتى الربع الأول من عام 2025.

ويتوقع البنك المركزي النرويجي الآن أن ترتفع أسعار المستهلكين الأساسية بنسبة 4.0 في المائة هذا العام، بانخفاض عن 4.1 في المائة المسجلة في مارس (آذار). وبلغ التضخم الأساسي 4.1 في المائة على أساس سنوي في مايو (أيار)، بانخفاض عن مستوى قياسي بلغ 7.0 في المائة في منتصف عام 2023، لكنه لا يزال يتجاوز هدف البنك المركزي البالغ 2.0 في المائة.