الخميس - 28 شعبان 1438 هـ - 25 مايو 2017 مـ - رقم العدد14058
نسخة اليوم
نسخة اليوم  25-05-2017
loading..

إعاقة التوحد الأسرع انتشاراً في العالم

إعاقة التوحد الأسرع انتشاراً في العالم

أساليب لتطوير مهارات التواصل للمصابين
الجمعة - 3 رجب 1438 هـ - 31 مارس 2017 مـ رقم العدد [14003]
نسخة للطباعة Send by email
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
تحتفل دول العالم الأحد المقبل الثاني من شهر أبريل (نيسان) من كل عام باليوم العالمي للتوحد. لقد أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في نهاية عام 2007 الاحتفال بهذا اليوم، وتعتبر السعودية أول دولة في الشرق الأوسط يُؤسس فيها مركز متخصص للتوحد هو «مركز جدة للتوحد». ويأتي الاهتمام العالمي بالمصابين بطيف التوحد بسبب تنامي عدد المصابين به، حيث تشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أن التوحد يصيب 67 مليون شخص في كل أنحاء العالم، وأن هناك حالة توحد في كل (88) مولودا، وبذلك فإن احتمالية عدد المصابين في المملكة يصل إلى 322 ألفا و459 مصابا، وهذا ما يحتم تقديم دعم إعلامي كبير لنشر التوعية عن هذا الاضطراب في النمو العصبي لتأثيره على تطور وظائف العقل والمطالبة بكشف أسبابه التي لم تتضح حتى الآن.

* إعاقة خطيرة

اعتبر التوحد الإعاقة الخطيرة الأكثر انتشارا في العالم، ومن المتوقع تشخيص عدد أكبر من الأطفال المصابين به أكثر من المصابين بداء السكري والسرطان والإيدز معا. وكحقيقة علمية فإنه لا يوجد اكتشاف طبي أو علاج طبي للتوحد حتى الآن، لكن الكشف المبكر والتدخل يخففان من النتائج.
ويمثل تطور مهارات التواصل سواء اللفظي أو غير اللفظي، تحديا بالغ الصعوبة لطفل التوحد، ليس فقط لكونها واحدة من ضمن أهم الأعراض التشخيصية بل تمتد لكونها أحد أهم عناصر البرامج التدريبية المتخصصة. فما إمكانية الكلام والتواصل اللفظي عند أطفال التوحد غير الناطقين؟ ولماذا يفتقد طفل التوحد مهارات التقليد عكس أقرانه الطبيعيين؟ وكيف يمكن تطوير مهارات التواصل بينهم؟
توجهت «صحتك» بهذه الأسئلة المهمة لأسرة طفل التوحد إلى أحد أبرز المتخصصين في هذا المجال الدكتور وائل عبد الخالق الدكروري، الباحث الأكاديمي في مجال اضطرابات اللغة النمائية عند الأطفال واستشاري علاج أمراض النطق واللغة والحاصل على البورد الأميركي في هذا المجال رئيس قسم اضطرابات التواصل بمجمع عيادات العناية النفسية بالرياض، فأوضح في بداية حديثه أن اختلاف وبطء نمط تطور مهارات التواصل بشقيه اللفظي وغير اللفظي عند أطفال التوحد يرتبط بشكل كبير بطبيعة ونمط أعراض اضطرابات طيف التوحد نفسها، وهو ما يؤثر بشكل مباشر على اهتمامات وانتباه الأطفال المصابين بالتوحد فنلاحظ أن الأطفال قد يهتمون بالأصوات البيئية أكثر من اهتمامهم بكلام من حولهم، كما نجدهم يتشتتون بشكل أسرع، بل يتصرفون وكأنهم لا يسمعون ما يدور حولهم.

* «المصاداة» عند طفل التوحد

أكد د. وائل الدكروري أن البحث العلمي لم يتوصل حتى الآن لسبب ضعف مهارات التقليد عند أطفال التوحد مقارنة بالأطفال أصحاب معدل النمو الطبيعي، حيث نجدهم إما أنهم لا يقلدون تماما أو يقلدون جملا كاملة خارج السياق، وهو ما يكون غالبا من دون فهم لمعاني ما يقولون أو تقليد وتكرار للسؤال (ما اسمك؟ فيجيب الطفل ما اسمك من دون إعطاء الإجابة المنتظرة) وهو ما يعرف بالتردد أو «المصاداة» أو الإكولالياEcholalia (hو اللفظ الصدوي - نسبة إلى الصدى) وهو سلوك طفل التوحد في تكرار الكلام الذي يردده الأشخاص من حوله بشكل يشبه الصدى الصوتي.
وقد أظهرت الدراسات أن ظهور الكلمات الأولى يتأخر بين الأطفال الذين لا يظهرون مشكلة المصاداة، بل وتستمر فترة الرطانة (وهي إنتاج صوتي لفظي يحتوي على بعض حروف اللغة ولكن يفتقر للشكل والنمط المميز للكلمات الحقيقية ولا يحمل معنى دلاليا واضحا) لفترات أطول.
أما بالنسبة لأطفال اضطراب طيف التوحد أصحاب الأداء المرتفع الذين قد يملكون حصيلة جيدة من المفردات ولديهم قدرة على استخدام جمل أطول فنجدهم يواجهون صعوبات كبيرة على مستوى التفاعل الاجتماعي، وهو الذي يتطلب ما هو أكثر من استخدام كلمات كفهم واستخدام لغة الجسد المناسبة، كتعبيرات الوجه المتوافقة مع الرسالة المراد التعبير عنها وحركة العين والصوت، وتعتبر هذه المهارات غير اللفظية مصدرا أغنى لفهم المدلولات والمشاعر أكثر من الكلمات المستخدمة لنقل المعنى المقصود. وللوصول لمستوى التواصل الفعال يجب أن يصل الطفل إلى مستوى يمكنه من الفهم والاستجابة لمهارات اللغة غير اللفظية. (وفقا لدراسة الدكروري وغاردنير، 2017).
وعليه، فإنه لا جدال في وجود حاجة ملحة لدى الأهل والقائمين على تأهيل أطفال اضطراب طيف التوحد لتطبيق أساليب تساعدهم على تطوير مهارات التواصل واللغة عند أطفالهم سواء كانوا ناطقين أو غير ناطقين وفي أي مرحلة عمرية.
هل يتكلم طفل التوحد بعد سن الرابعة؟ لقد كان سائدا عند المتخصصين أن طفل التوحد إذا لم يبدأ بالكلام والتواصل اللفظي حتى سن 4 سنوات، فمن الغالب أنه لن يفعل ذلك أبدا بعد تخطي هذه المرحلة العمرية. يجيب الدكتور وائل الدكروري بأن نتائج الدراسات الحديثة في السنوات الأخيرة ومنها الدراسة التي أجراها فريق من الباحثين (ودكا وماثي وكالب، 2013) أظهرت عكس ذلك، حيث خلصت هذه الدراسة إلى أن إمكانية استخدام الكلام والتواصل اللفظي تظل بالاحتماليات نفسها حتى بعد سن 4 سنوات بشرط توافر البرنامج الفعال والمتخصصين المدربين بشكل جيد، بالإضافة إلى الآليات القادرة على مساعدة هؤلاء الأطفال، ويأتي على رأسها تفعيل محاور العمل على المجال الإدراكي والتفاعلي (التفاعل الاجتماعي) لتطوير مهارات التواصل اللغوي عند أطفال اضطراب طيف التوحد.

* تطوير مهارات التفاعل

وأضاف د. الدكروري أن هذه الدراسة اعتمدت على عدد كبير من الحالات من الأطفال الذين بدأوا الكلام والتواصل اللفظي (Autism Speaks) في سن متأخرة؛ حيث كانت العينة 535 طفلا، ضمن المعدل العمري 8 - 17 سنة، وكانوا قد تم تشخيصهم قبل سن أربع سنوات حيث كان مستوى أدائهم اللغوي عند عمر أربع سنوات يتراوح بين عدم استخدام كلمات واستخدام عدد قليل من الكلمات أو العبارات من دون استخدام أفعال في هذه العبارات. وبعد المتابعة في البرنامج العلاجي استطاع 47 في المائة من هؤلاء الأطفال أن يكونوا أطفالا ناطقين يستخدمون التواصل اللفظي بطلاقة، واستطاع 70 في المائة التواصل بعبارات وجمل بسيطة تحتوي على أفعال. يعتبر من أهم نتائج هذه الدراسة كون المفهوم السائد أن نمط السلوك التكراري ومحدودية الاهتمامات التي تمثل أهم أعمدة تشخيص اضطراب طيف التوحد لا يؤثر ذلك على تطور ونمو مهارات اللغة كما كان متوقعا!
يقول د. الدكروري، إن النتائج تمثل بالفعل أملا جديدا لأولياء أمور الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد، يحثهم على بذل مزيد من الجهود ويشجعهم على المتابعة بهدف الوصول لمستوى أفضل من التواصل اللفظي والكلام عند أطفالهم ورفض فكرة أن طفلهم قد يظل بلا قدرة أو إمكانية لأن يتواصل لفظيا.
كيف يمكن تطوير مهارات التواصل؟
إيمانا بدور الأسرة والبيئة في المنزل، اقترح الدكتور وائل الدكروري الأساليب التالية لتطوير مهارات التواصل اللفظي وغير اللفظي داخل البيئة المنزلية وهي:
- التركيز على السلوك غير اللفظي أولا؛ فالاهتمام بالتواصل البصري واستخدام الإشارات سيساعد على وضع الأساس لمهارات التواصل اللغوي في المستقبل. وعليه يجب أن نركز عليها أولا، بل يجب أن نحافظ على تشجيع الطفل كي يقلدها وأن يقوم بها بشكل متكرر.
- قلد طفلك: قلد الأصوات وسلوكيات اللعب التي يقوم بها طفلك وهو ما سوف يشجعه على الاستمرار لفترة أطول كما سيشجعه على تقليدك وأخذ الأدوار أثناء التفاعل واللعب.
- تابع اهتمامات الطفل في اللعب: يتعلم الطفل كثيرا من خلال اللعب وهو ما يتضمن مهارات اللغة والكلام، فاللعب يقدم فرصة ممتعة لك وللطفل، للتواصل والتفاعل. فحاول تقديم ألعاب يحبها الطفل.
- حاول تبسيط لغتك: فتبسيط اللغة المستخدمة للحديث مع الطفل يسمح له بالمتابعة ويساعده على فهمها وتقليدها في مراحل تالية فلا يمكنك تخيل أن طفلا لا يتواصل لفظيا يمكنه فهم كلامك عن الكرة إذا قلت (كورة كبيرة أبيض وأسود نشوتها جون، شوف أحمد يلعب كورة مع عمر ويوسف). بل يجب أن نقول أولا (كرة) ونشير إليها ونكررها أكثر من مرة، وبعد ذلك نحكي (كورة كبيرة) ونستخدم المبالغة عن طريق الصوت والإشارة، وبالتدريج نبدأ في زيادة الصفات أو الأفعال التي نرغب في الحديث عنها عند الكلام عن الكرة.
- أعطِ طفلك الفرصة: نشعر أحيانا بضرورة أن نتحدث إذا لم يرد الطفل بشكل لفظي واضح وهو اعتقاد خاطئ؛ حيث إن الطفل قد يكون في احتياج لمزيد من الوقت للاستجابة وهو ما يجب أن نسمح له به، فسرعة الاستجابة مهارة تحتاج للتدريب ولكن في وقت لاحق عندما يسمح مستوى أدائه اللفظي.
وأخيرا، يؤكد الدكتور وائل الدكروري أن اختصاصي علاج أمراض النطق واللغة يجب أن يطبق هذه الأساليب وغيرها من الاستراتيجيات لمساعدة أطفال اضطراب طيف التوحد للوصول لأفضل مستوى من التواصل، سواء على المستوى اللفظي أو غير اللفظي، ولكن تظل متابعة الأسرة وتفعيل دورها للاستفادة من البيئة المنزلية عنصرا مهما في عملية التأهيل، وهو ما يتطلب كثيرا من الوعي والتدريب.