الاثنين - 28 جمادى الآخرة 1438 هـ - 27 مارس 2017 مـ - رقم العدد13999
نسخة اليوم
نسخة اليوم  27-03-2017
loading..

«موندلي» يدشن الواقع الافتراضي لتعلم 24 لغة منها العربية

«موندلي» يدشن الواقع الافتراضي لتعلم 24 لغة منها العربية

معايشة تجربة تحاكي المحادثة الحقيقية مع شخصيات افتراضية
الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017 مـ رقم العدد [13993]
نظام «موندلي» للتعامل بعدد من اللغات داخل مقهى
نسخة للطباعة Send by email
لندن: «الشرق الأوسط»
دشنت «إيه تي أي ستوديوز»، الشركة الرومانية المطورة لبرنامج «موندلي Mondly» لتعلم اللغات، تطبيقا خاصا بالواقع الافتراضي لتعليم اللغات. ويستخدم تطبيق الواقع الافتراضي هذا البرنامج الآلي الصوتي المتفاعل «تشاتبوت» للتعامل مع المستخدمين، الذي كانت الشركة طرحته في أغسطس (آب) 2016. ويتضمن تكنولوجيا التعلم الذاتي. ويجمع التطبيق بين تكنولوجيا «تشاتبوت»، والتعرف على الحديث في عالم الواقع الافتراضي من أجل تقديم طريقة جديدة تمكّن المستخدمين من تعلم لغة جديدة.
* تعلم اللغات
يتيح تطبيق «موندلي» لتعلم اللغات للأفراد معايشة تجربة محادثة تشابه أو تحاكي المحادثة الحقيقية ولكن مع شخصيات افتراضية. وقد طورت الشركة هذا التطبيق على أساس ما يحتاج إليه المستخدمون لتعلم لغة جديدة بنجاح، ومن بينها تلقي تعليقات مباشرة، و«تجربة انغماس في عالم حقيقي من أجل بناء الثقة».
تستخدم التكنولوجيا تقنية التعرف على الصوت القادرة على فهم العبارات والكلمات في 28 لغة. وقد تعلمت ملايين العبارات، والردود الجديدة منذ إطلاقها بفضل تكنولوجيا التعلم الذاتي.
وتم تنزيل تطبيق تعلم اللغات أكثر من 15 مليون مرة. ويستهدف تطبيق الواقع الافتراضي تحقيق وعد تقديم تجربة تعليم ذاتية من خلال المعايشة والانغماس. ويوفر التطبيق تعليقاً فورياً، واقتراحات فورية ليضيفها المستخدم إلى حصيلته اللغوية، ويقدم «مفاجآت» تجعل تعلم اللغات تجربة ممتعة.
كذلك يستهدف التطبيق الجمع بين التقنيات المستخدمة في «تشاتبوت»، والتعرف على الصوت، والواقع الافتراضي، وبين النظام الجديد الخاص بالتعرف على الصوت ذاتياً بحيث يبدو التفاعل في المحادثات طبيعياً في بيئة الواقع الافتراضي.
* تكيف مع الأصوات
وتشير مجلة «زد نت» الإلكترونية إلى أن النظام يتكيف مع الأصوات الموجودة في الخلفية بالغرفة، ويتجاهل الأصوات غير المقصودة. وتقدم النسخة الأولى من التطبيق ثلاثة مشاهد في 28 لغة مثل موقف في مطعم حيث يمكن للمستخدمين التمرين على طلب الطعام والمشروبات في مقهى صغير. وهناك سيناريوهات ومواقف أخرى مثل ركوب قطار أوروبي، حيث يمكن للمستخدمين الدخول في محادثة، والتعرف على أصدقاء على متن قطار في أوروبا، أو يمكنهم تسجيل الدخول في فندق وحجز غرفة مطلة على مشهد طبيعي.
وقال ألكساندرو إليسكو، الرئيس التنفيذي لشركة «إيه تي أي ستوديوز» وأحد مؤسسيها: «لأن الواقع الافتراضي قادر على احتوائك تماماً، سرعان ما أدركنا أن نماذج التفاعل التقليدية، التي تتم من خلال المحادثات، والتي تحتاج إلى أمر صوتي أو الضغط على زر للتمكن من التعرف على الحديث، سوف تحول دون معايشة التجربة بسلاسة وسهولة». وأضاف قائلا: «لذا طورنا نظاما جديدا للتعرف على الصوت ذاتياً؛ وكانت النتيجة مذهلة، حيث تتم المحادثات مع الشخصيات الافتراضية بشكل طبيعي مثل المحادثات الواقعية، حيث تسير بسلاسة».
وتشمل اللغات كلا من الإنجليزية، العربية، الفارسية، العبرية، الهندية، الصينية، اليابانية، الفيتنامية، التايلندية، الكورية إضافة إلى اللغات الأوروبية: الرومانية، اليونانية، الإسبانية، الفرنسية، الإيطالية، الروسية، الألمانية، التركية،، التشيكية، المجرية، البرتغالية (البرازيل - البرتغال)، الدنماركية، الهولندية، السويدية، النرويجية، البولندية.