الأربعاء - 27 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ - رقم العدد14057
نسخة اليوم
نسخة اليوم  24-05-2017
loading..

شبكات الجيل الخامس للاتصالات تعد بسرعات تحميل مذهلة

شبكات الجيل الخامس للاتصالات تعد بسرعات تحميل مذهلة

أول الأجهزة المتوافقة معها تطرح نهاية العام
الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017 مـ رقم العدد [13993]
نسخة للطباعة Send by email
لندن: «الشرق الأوسط»
من المرجح أن تجتاح التحديثات والمبتكرات الجديدة التي عرضت في «المؤتمر العالمي للاتصالات الجوالة» في مدينة برشلونة بداية هذا الشهر صناعة الأجهزة المحمولة في العام المقبل، ومن بينها شبكات اتصالات الجيل الخامس (5G).
* شبكة سريعة
ولكن ما هي «5G» على وجه التحديد؟ ومتى سوف تؤثر بصورة مباشرة على حياتنا اليومية؟ التعريف السريع الموجز يقول إن «5G»، أو الجيل المقبل من التكنولوجيا المحمولة، تدور حول السرعات المذهلة في الهواتف الذكية التي نحملها في جيوبنا. ولكنها التكنولوجيا التي سوف يكون لها تأثير واسع على المجتمع بأسره، وتتلامس مع كل شيء تقريباً من التشخيص الطبي عن بُعد إلى إنترنت الأشياء.
«ما الذي يمكن للمستهلك فعله بمزيد من السرعات في النطاق الترددي وزمن التحميل الأقل؟»، هذا هو نوع «الاضطرابات التقنية» التي تحدث مرة على الأقل في كل عشر سنوات، كما يقول هيروشي لوكهايمر، نائب رئيس شركة «غوغل» لشؤون «أندرويد» و«كروم». واليوم، لا يسأل أحد لماذا توجد شبكة «4G» الحالية. حتى وإن تعلق الأمر ببريد «غوغل» الإلكتروني أو تصفح الإنترنت فأنت في حاجة إلى «4G». والأمر لن يختلف عن ذلك مع شبكة «5G». إنها أسرع، وتستهلك وقتاً أقل.
متى سوف تتوفر الشبكة الجديدة؟ على الرغم من التجارب الأولية مثل خطة شركة فيريزون الأميركية لإطلاق شبكة «5G» في 11 سوقاً من الأسواق الأميركية الرائدة في منتصف العام، فإن العمل لا يزال جارياً على كثير من البنية التحتية المطلوبة، ولم تتحدد بعد المعايير الصناعية والمواصفات الفنية التي تحدد في نهاية المطاف ملامح شبكة «5G». كما يجب النظر في الاعتبارات الأمنية.
سوف تصبح شبكة «5G» واقعاً حقيقياً للشخص العادي مع نهاية العقد الحالي، أو عند البدء في طرح الأجهزة الأولية المتوافقة معها؛ النقاط الساخنة الثابتة في الإطار الزمني لعام 2019، والهواتف الذكية في وقت لاحق من العام، كما يقول غلين لاكسدال، الذي يرأس منتجات الشبكات في فرع أميركا الشمالية بشركة «إريكسون»، في حديث لـ«يو إس إيه توداي».
وتتوقع شركة «إريكسون» أنه في أميركا الشمالية سيتمكن ثلث قاعدة الهواتف الذكية، وأكثر من 100 مليون مشترك، من العمل بشبكة «5G» بحلول عام 2022. وعلى الصعيد العالمي، هناك ما يقرب من 500 مليون مشترك سوف يحملون الهواتف الذكية المتوافقة مع الشبكة الجديدة.
وتتوقع منظمة «جي إم إس إيه»، وهي المعنية بتنظيم المؤتمر السنوي لصناعة الهواتف الجوالة، أن شبكات «5G» التجارية سوف توفر التغطية لثلث سكان العالم بحلول عام 2025. ومن المتوقع أن يصل عدد المتصلين بشبكة «5G» إلى 1.1 مليار متصل بحلول ذلك العام، أو ما يقرب من ثُمن الاتصالات الجوالة على مستوى العالم في ذلك الوقت.
ولكن سوف تكون هناك جيوب لأنشطة شبكة «5G» قبل ذلك العام، وبعض منها يمهد الطريق للتكنولوجيا الجديدة؛ فلقد خططت شركتا «سامسونغ» و«كيه تي»، على سبيل المثال، ومنذ فترة طويلة لإتاحة شبكة «5G» لدورة الألعاب الأوليمبية الشتوية العام المقبل في بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية.
* هواتف متوافقة
ما أنواع الهواتف التي تتوافق معها؟ هناك بالفعل كثير من الكلام حول الأجهزة التي يمكنها التعامل مع السرعات الفائقة. وفي المؤتمر العالمي للاتصالات الجوالة، زعمت شركة «زي تي إي» الصينية أنها اقتربت من الحصول على أسرع هاتف غيغابت في العالم. ومع الفحص القريب، رغم ذلك، فهو ليس منتجاً على الإطلاق، بل مجرد نموذج أولي تحت المجهر، ومن دون أي إعلانات عن موعد الإطلاق التجاري القريب.
يقول ايمار دي لانكويسانغ، رئيس شركة «موتورولا موبيليتي»، التي صارت جزءاً من شركة «لينوفو» حالياً: «سوف أخاطر بنفسي وأقول: سوف نكون أول من يطلق شبكة (5G) الجديدة في الأسواق». وهو يتحدث تحديداً عن الهواتف المقبلة في وقت لاحق من العام الحالي التي سوف تدعم نقل البيانات بسرعات تصل إلى 1 غيغابت في الثانية.
ويؤكد كين هايرز، مدير استراتيجيات الأجهزة الناشئة في شركة التحليلات الاستراتيجية، فيقول: «إن التكنولوجيات الكبرى مثل هذه تستغرق بعض الوقت للانطلاق في الأسواق والضجيج الحاصل دائماً ما يسبق الواقع».
غير أن الإجماع العام يفيد بأن سرعات شبكة «5G» لن تكون أقل من 1 غيغابت في الثانية، مع فترة كمون لا تتجاوز 10 مللي ثانية. ويقول مارك لويسون، نائب الرئيس والمدير العام لشعبة الشبكات في شركة «سامسونغ» للإلكترونيات: «إن الأمر يبدو كمثل وجود اتصال بالألياف البصرية في جيبك أينما ذهبت أو حللت».
وقد أعلنت شركة «سامسونغ»، في المؤتمر العالمي، عن عائلة من منتجات «5G» التجارية التي سوف تكون متاحة للجمهور بحلول نهاية العام الحالي. وهي تتألف من شبكة «5G» السحابية الأساسية، ومحطات الراديو المتوافقة مع الشبكة الجديدة، إلى جانب أجهزة التوجيه الشبكية المنزلية. ومن جانبها، أعلنت شركة «كوالكوم» أن أجهزة المودم التجارية الجديدة المتوافقة مع شبكة «5G» سوف تكون متاحة بحلول عام 2019.
* اتصالات طبية وتقنية
وقد تشوب مناقشات الشبكة الجديدة بعض التشوش، ففي مدينة برشلونة، بدأ الحديث عن المصطلحات الصناعية الغريبة؛ مثل مصطلح «MIMO»، ويعني المدخلات المتعددة والمخرجات المتعددة، والموجة الملليمترية. ومما يزيد من الارتباك أن يتحدث أحد كبار المسؤولين التنفيذيين من شركة «هواوي» الصينية عن سرعات شبكة «4.5G».
يقول مات براندا، مدير التسويق الفني للتكنولوجيات الخلوية في شركة كوالكوم: «كلما كانت هناك تلك الأجيال الجديدة من التقنيات الحديثة، لا بد أن يبدأ سباق ما في مكان ما... وبالتالي يتحول التسويق في بعض الأحيان إلى نوع من الغموض».
بطبيعة الحال، كما يضيف براندا، عندما تدخل في عالم شبكة «5G» الجديدة، فلا يعني الأمر أن تلك الشبكة سوف تكون متاحة في كل مكان منذ اليوم الأول. ويعني هذا الاستمرار في الاعتماد على شبكة «4G» الحالية.
إن ما يتفق عليه الجميع وإلى حد كبير هو أن هذا الجيل المقبل من الشبكات اللاسلكية، وعند وصولها وعملها على نطاق كبير، سوف يكون له تأثير واضح على ما هو أكثر من الهواتف الذكية السريعة، بل قد يصل الأمر إلى السيارات ذاتية القيادة وحتى إجراء العمليات الجراحية عن بُعد.
ويقول جون ستانكي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «إيه تي أند تي» الترفيهية: «إن شبكة (5G) هي الممكنة لما أسميه بالمجتمع المتواصل الذي لم يتم تصميم التكنولوجيا الحالية للتعامل معه».
ويضع لاكسدال، من شركة «إريكسون»، شبكة «5G» الجديدة في 3 تصنيفات رئيسية؛ الأول هو ما يسميه الاتصالات الآلية التكنولوجية «الحيوية»، وفيها تتم السيطرة على شيء لا بد أن يُدار بكل دقة وأمان عبر الأثير. وهي قد تكون إجراء العمليات الجراحية عن بُعد، أو التحكم البعيد في أعمال التعدين والمناجم، أو التحكم في السيارات ذاتية القيادة.
والتصنيف الثاني يتصل بكل آلة أو شيء آخر متصل؛ مثل توربينات الرياح، ومحركات الطائرات، ومحطات المياه المتصلة، ومزارع الكروم المتصلة. والتصنيف الثالث هو نطاق التردد العريض المحمول. وفي الواقع، يتوقع جميع الخبراء ظهور التطبيقات التي سوف تتعامل مع النطاقات الترددية السريعة على الهواتف الجوالة، بالنسبة للاستخدامات التجارية أو الألعاب. مثالاً تطبيقات الواقع المعزز، أو الواقع الافتراضي، والألعاب، والترفيه.
ويقول تود يلين، نائب رئيس المنتجات المبتكرة في «نيتفليكس»: «مع تحسن الإنترنت، يتحسن الأمر بالنسبة للتلفزيون الذي يعمل بالإنترنت، كما يتحسن الأمر كذلك بالنسبة إلى شركة نيتفليكس».