إياد أبو شقرا
صحافي وباحث لبناني، تلقى تعليمه العالي في الجامعة الأميركية في بيروت (لبنان)، وجامعة لندن (بريطانيا). عمل مع «الشرق الأوسط» منذ أواخر عقد السبعينات وحتى اليوم، وتدرج في عدد من المواقع والمسؤوليات؛ بينها كبير المحررين، ومدير التحرير، ورئيس وحدة الأبحاث، وسكرتير هيئة التحرير.

لمن الأولوية في لبنان... لرئيس أم لجمهورية؟

وسط الارتباك المزمن في الوضع السياسي اللبناني يواصل بعض الأطراف المحليين الإيحاء بأن انتخاب رئيس جمهورية يشكّل الحلَّ المنشود. غير أنَّ انتخاب الرئيس لا يعني

حدود «خلاف» بايدن ــ نتنياهو... فوق أنقاض رفح

ما زلتُ حائراً في تقدير قرار الرئيس الأميركي جو بايدن تعليق شحن «أسلحة نوعية» إلى إسرائيل، ردّاً على تحدّي بنيامين نتنياهو و«حكومة حربه» «التماسات» واشنطن له

إنجلترا: رسالتان بليغتان من الانتخابات المحلية

الهزائم بالجملة التي مُني بها حزبُ المحافظين البريطاني الحاكم خلال اليومين الأخيرين في انتخابات إنجلترا المحلية كانت متوقّعةً، على الرغم من مُكابرة الحكومة

جامعات أميركا... حقائق وأبعاد

جامعات أميركا... حقائق وأبعاد

استمع إلى المقالة

«الانتفاضة» التي شهدها ويشهدها عدد من الحُرم الجامعية الأميركية ظاهرة تستحق النظر إليها، والتعليق عليها بواقعية وتوازن، بحيث لا تُحمّل من الأبعاد أكثر مما تحتمل

الشرق الأوسط بين الأصل الأميركي والفرعين الإسرائيلي والإيراني

ما عاد جائزاً أن تترك الرسائل المتبادلة بين إسرائيل وإيران، بالذات خلال الأسابيع الأخيرة، مجالاً للشكّ في نيّات الجانبين.

هل تصمد «كيانات ما بعد 1920» أمام انفجار إقليمي كبير؟

أدرك سلفاً أنه في ظل الظروف السياسية المتوترة – كي لا نقول المتفجّرة – سيثير كلامي استنكاراً من بعض الجهات، واستغراباً وضيقاً في جهات أخرى. ولكن، أن أي شيء

صمتان مختلفا الأسباب على الجبهتين التركية والإيرانية

توجّه الناخبون الأتراك اليوم إلى مراكز الاقتراع للتصويت في الانتخابات المحلية. ويأتي هذا «الاختبار» السياسي في تركيا، إحدى القوى الثلاث المتنافسة على الهيمنة

مناخ «الحرب الباردة»... لا يتسع لحقوق الشعوب

حدثان يستحقان التوقفَ عندهما خلال الأسبوع هما «الفيتو» الروسي – الصيني المزدوج ضد مشروع القرار الأميركي الخاص بحرب تهجير غزة، والتفجير الكبير الذي استهدف

فاشية ووظائف إقليمية على هامش مأساة غزة

كلام السيد حسن نصر الله عن أنه لا يريد «أن تنجرّ إيران إلى حرب مع إسرائيل والولايات المتحدة»، وأنه (قاصداً «حزب الله») سيقاتل بمفرده (!)، كلام له دلالات مثيرة.

ماذا علَّمتنا معارك «الثلاثاء الكبير»... على طريق البيت الأبيض؟

هل قدّمت نتائجُ «الثلاثاء الكبير» في حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية... أيَّ جديد؟!