أركان السلطة التنفيذية في الهند في قبضة حزب «بهاراتيا جاناتا» اليميني

أركان السلطة التنفيذية في الهند في قبضة حزب «بهاراتيا جاناتا» اليميني

ممارساته تعكس تآكل شعبية مدرسة الزعيم غاندي
الأربعاء - 23 ذو القعدة 1438 هـ - 16 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14141]
دلهي: براكريتي غوبتا
للمرة الأولى في تاريخ الهند، التي استقلت عن بريطانية قبل 70 عاما، احتل قادة حزب «بهاراتيا جاناتا» اليميني الحاكم أعلى أربعة مناصب دستورية في البلاد. فهيمنة الحزب اكتملت بتنصيب الرئيس رام ناث كوفيند ونائبه فانكيا نادو، وتعيين رئيس البرلمان سومترا مهجانو، لينضم الثلاثة إلى رئيس الوزراء ناردندرا مودي. بالإضافة إلى ذلك، فإن حزب بهاراتيا جاناتا يتمتع بالأغلبية في غرفتي البرلمان الهندي، علاوة على تشكيله للحكومات في 18 ولاية من إجمالي 29 ولاية تتألف منها الهند.
الهيمنة المساندة للهندوس
وللمرة الأولى أيضا، فإن أصحاب أعلى أربعة مراكز في السلطة التنفيذية في الهند كانوا جميعهم أعضاء نشطين في حزب «راشتريا سوايا مسيك سانغ» الهندوسي القومي اليميني، وكذلك في «المنظمة التطوعية القومية» التي ينظر لها باعتبارها المنظمة الأم لحزب «بهاراتيا جاناتا». واعترف رئيس الوزراء بأن ما حدث يعد أمرا تاريخيا بقوله «رائع، فالتغيير حدث في البلاد بالفعل، فرئيس الجمهورية ونائبه ورئيس البرلمان جميعهم يتبنون الإيديولوجية نفسها والتقاليد نفسها».
في هذا السياق، قال الصحافي سريموي تالوكار: «ما حدث ليس بالشيء الهين. فذلك يرمز إلى تغيير سياسي وآيديولوجي في الحرس القديم، وربما يتطور الأمر إلى تغيير كامل في تاريخ هذه الجمهورية الشابة. فبعد مرور ستة عقود، ومع تضاؤل حزب (المؤتمر) كقوة سياسية وإجباره على إرخاء قبضته على مفاصل الهند وعلى مؤسساتها الديمقراطية، فإن حزب (بهاراتيا جاناتا) على أتم الاستعداد للصعود وملئ الفراغ».
وبحسب المحلل الصحافي بالا شانكار، فإن «هذه سمة فريدة في السياسة الهندية. فللمرة الأولى خلال سبعة عقود تنجح شخصيات قادمة من حزبي بهاراتيا جاناتا وراشتريا سوايا مسيك سانغ الهندوسي في تبوء جميع المناصب القيادية في البلاد، في حين كانت تلك المناصب حكرا في السابق على حزب المؤتمر وكانت بعيدة عن حزب بهارتيا، باستثناء أتال بيهاري فاغباي الذي انتخب رئيسا للوزراء عام 1998 ليرأس حكومة الائتلاف».
الرئيس
امتهن ناث كوفنيد (71 عاما) المحاماة وعمل بها في محكمة دلهي العليا، وكان منصب محافظ ولاية بيهار بشرق البلاد آخر مناصبه قبل تولي الرئاسة. كوفنيد ابن مزارع فقير أمضى حياته في كوخ من الطين، وتيتم بعد أن فقد أمه في سن الخامسة.
ويرى المقربون من الرئيس، أنه شخص هادئ ومتواضع، محب للالتزام بالقواعد والقوانين، وأن منصبه محافظا لم يدفعه ولو مرة واحدة لأن يفقد أعصابه.
وفي وصفه لشخصية الرئيس الجديد، قال الصحافي راغنتا جا: «يحب الرئيس أن يقضي بعض الوقت في قراءة الكتب وفي مشاهدة التلفزيون فقط لمعرفة الأخبار، ويفضل الحياة البسيطة».
وتمكن كوفنيد من هزيمة مرشح حزب المؤتمر المعارض، ميرا كومار الذي شغل في السابق منصب رئيس البرلمان بنسبة أصوات 65 في المائة تحصل عليها من أعضاء البرلمان ومجالس الولايات. كان انتخابه في حكم المؤكد بسبب قوة حزب رئيس الوزراء نرندرا مودي في البرلمان الفيدرالي، وكذلك في المجالس المحلية التي يشارك أعضاؤها في الانتخابات الرئاسية.
تختلف الانتخابات الهندية عن أغلب الرئاسات في العالم، فرئيس الجمهورية لا يمارس سلطات تنفيذية، فهو رئيس البلاد ومطالب وفق الدستور بالعمل بمقتضى نصائح الوزراء. ولذلك؛ فدوره أقرب ما يكون إلى نظام الملكية الدستورية، مثل بريطانيا، أو إلى ملكيات مثل هولندا أو إسبانيا؛ فهو حكم في نظام برلماني يتمتع فيه الوزراء بالقوة الفعلية.
لكن بمقدور الرئيس رد بعض مشاريع القوانين البرلمانية لإعادة مناقشتها، إضافة إلى دوره التوجيهي في مرحلة تشكيل الحكومات. للرئيس دور أساسي خلال الأزمات السياسية، مثل الحالات التي لا تكون فيها الانتخابات العامة حاسمة في تحديد أي الحزبين أقرب لتشكيل الحكومة. فهل سيكون الرئيس كوفنيد مجرد ختم مطاطي على ورق، أم سيكون هناك المزيد من التركيز على التقيد بالدستور؟
وفي هذا الصدد، يقول المحللون إن كوفنيد سيكون ذلك الشخص الوديع الذي سينفذ إرادة الحزبين، وإنه لن يتردد في فرض تعليمات الرئيس في الولايات التي يضع حزبي «بهاراتيا جاناتا» و«التحالف الديمقراطي القومي» أعينهم عليها مثل غرب البنغال، وكيرالا، وتاميل نادو، وكارنتكا وغيرها.
وذكر فيندور شارما، كبير محرري صحيفة «هندوستان تايمز»، أن «القضية الأكبر التي تعد الهدف الذي من أجله سعى الرئيس رام ناث كوفنيد للوصول إلى القصر الرئاسي هي الانتخابات العامة المقررة في 2019».
نائب الرئيس
فنكيا نادو (68 عاما) نائب الرئيس الثالث عشر للهند، ينحدر هو الآخر من عائلة متواضعة تمتهن الزراعة. فمن مرحلة ملأت فيها صوره الملصقات الحزبية إلى مرحلة أخرى بات فيها نموذجا للولاء الحزبي والآيديولوجي، إلى أن أصبح أبرز قادة حزب بهاراتيا جاناتا، ومؤخرا نائبا للرئيس، فإن فنكيا نادو بالفعل سياسي من العيار الثقيل بعد أربعين عاما شغل فيها مناصب وزارية كثيرة من خلال الحكومات التي شكلها حزبه ليصبح كما وصف نفسه «رجل الشعب».
في هذا السياق، كتب المحرر السياسي مانيش تشيبر يقول إن تعيين نادو بمنصب الرجل الثاني في الدولة جاء ليعزز من موقع حزب بهاراتيا جاناتا بجنوب البلاد، حيث يعاني الحزب ضعفا واضحا. فبالإضافة إلى نفوذه الواسع وصداقته مع الأحزاب السياسية كافة، فمن المتوقع أن يساعد وجوده في تفعيل أداء مجلس الشيوخ بالبرلمان.
بات من الملاحظ، أن انتخابات نائب الرئيس الهندي عكست الحقيقة المرة أن مدرسة الزعيم غاندي لم تعد تحظى بشعبية في الهند، فقد فاز نادو على حزب المؤتمر المعارض وعلى الأكاديمي والدبلوماسي البارز غوبال كرشان غاندي الذي ينظر له بوصفه حفيد غاندي، الأب الروحي للشعب الهندي. ولذلك؛ فقد تسببت تلك الانتخابات في الدفع بحزب المؤتمر وبعائلة نهرو غاندي الحاكمة للأسفل، رغم هيمنتها على السلطة أغلب السنوات السبعين الماضية.
ورغم أن نائب الرئيس أفاد بأن المناصب الجديدة تجلب مسؤوليات جديدة وبأنه سينحي جانبا ميوله وانتماءاته السياسية الماضية، قال محللون إن تعيينه نائبا للرئيس سيكون له مردود كبير على وضع حزبه لأنه سيكون رئيسا لمجلس الشيوخ بالبرلمان الهندي أيضا.
وقد ذكر محللون، أن فوز كوفنيد سيساعد مودي في إحكام قبضته على السلطة، وذلك بإرسال رسالة مهمة إلى الطبقة الدنيا من المجتمع والتي طالما عانت التهميش في الانتخابات، والتي كانت يقال عنها يوما إنها «لن تمس». وتعتبر الطبقة الدنيا في الهند، والتي يبلغ عددها نحو 200 مليون نسمة من إجمالي 1.3 مليار نسمة، هي الأفقر في البلاد بعد أن هبطت إلى القاع. وبحسب كاتب الرأي في بي شارما، فبتعيين كوفيند رئيسا للبلاد فقد تدنت فرص عودة مودي للسلطة في انتخابات 2019 العامة. وسوف يرسل كوفيند برسالة من القصر الرئاسي برسالة للطبقة الدنيا يقول فيها «نحن معكم».
الهند

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة