أرنولد... مدافع شاب لا يخشى أبرز المهاجمين

أرنولد... مدافع شاب لا يخشى أبرز المهاجمين

ظهير ليفربول قدم أداء رائعاً أمام ريبيري في المباراة الودية أمام بايرن ميونيخ
الأربعاء - 23 ذو القعدة 1438 هـ - 16 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14141]
ريبيري نجم بايرن (يسار) قضى أوقاتاً عصيبة أمام أرنولد («الشرق الأوسط»)
لندن: آندي هانتر
قدم الظهير الأيمن الشاب في نادي ليفربول الإنجليزي ترينت ألكسندر أرنولد أداء رائعا للغاية أمام النجم الفرنسي فرنك ريبيري في المباراة الودية التي انتهت بفوز ليفربول على بايرن ميونيخ بثلاثة أهداف نظيفة على ملعب «أليانز أرينا». وتدخل أرنولد بكل قوة على ريبيري وطرحه أرضا، وهو ما دفع اللاعب الفرنسي المخضرم للتحديق في اللاعب الشاب الذي لعب بكل قوة وشراسة ولم يخف من تلك المواجهة الكبيرة.

وقال اللاعب الشاب البالغ من العمر 18 عاما: «أحاول ألا أبالغ في تقدير اللاعبين الذين ألعب أمامهم، وأعتقد أن هذا هو ما قد يؤثر عليك. يتعين عليك أن تنزل إلى أرضية الملعب وتركز على نفسك فقط وليس على من تلعب أمامه. كان من الواضح أن المهمة ستكون صعبة لأنني أواجه لاعبا من طراز عالمي وواحد من أفضل اللاعبين، لكن يتعين عليك أن تتعامل مع الأمر على أنه فرصة، وهذا هو ما أقوم به في كل مرة يشركني فيها المدير الفني. يتعين علي فقط أن أستغل الفرصة وأن أظهر لماذا أستحق هذه الفرصة، وقد حاولت القيام بذلك أمام بايرن ميونيخ».

ويضيف: «لم يقل ريبيري أي شيء بشأن هذا التدخل، ولم أفكر في أن أطلب منه الحصول على قميصه في نهاية المباراة، لكنني توجهت على الفور لغرفة خلع الملابس لأن هذا هو ما اعتدت عليه. كانت المباراة صعبة علينا جميعا، لأننا كنا نلعب أمام فريق ممتاز، لكننا التزمنا بالمهام المطلوبة منا وأنهينا الأمور كما كنا نريد. يمكنك أن ترى من خلال الأداء الهجومي الذي قدمناه أمام بايرن ميونيخ أنه يمكننا القيام بالكثير من الأشياء المثيرة في المستقبل القريب».

وكان من المتوقع أن يشهد المستقبل القريب الدفع بهذا اللاعب الشاب في التشكيلة الأساسية لليفربول للمرة الثالثة في مسيرته الكروية عندما التقي ليفربول بواتفورد في افتتاح مباريات الفريق بالدوري الإنجليزي الممتاز يوم الأحد. وقد غاب الظهير الأيمن ناثانيل كلاين عن معظم المباريات التي خاضها الفريق خلال فترة الاستعداد للموسم الجديد بسبب إصابته في أوتار الركبة والظهر، في حين غير كلوب مركز جو غوميز ليلعب في مركز قلب الدفاع خلال الصيف الحالي. ولم يشارك أرنولد في التشكيلة الأساسية لليفربول من فراغ ولم يأت هذا الأمر مصادفة، لكنه قدم أداء متميزا في فرق الناشئين بالنادي، ثم صعد للفريق الأول وشارك في 12 مباراة الموسم الماضي تحت قيادة كلوب، وواصل تقديم الأداء القوي نفسه في فترة الإعداد للموسم الجديد. وسيواجه كلاين منافسة شرسة من أرنولد على حجز مكانه في مركز الظهير الأيمن خلال الموسم الجديد، حتى بعد تعافيه من الإصابة.

وقال أرنولد: «لست متأكدا مما إذا كنت سأحصل على الفرصة أم لا، لكنني أتمنى أن أحصل على الفرصة وأن أستغلها جيدا. سوف أقاتل على حجز مكان لي في هذا المركز، وهو الأمر نفسه الذي يقوم به اللاعبون الآخرون. يضم الفريق عددا كبيرا من اللاعبين الأقوياء، ويمكننا تكوين فريقين مختلفين في بداية الموسم، لكني آمل أن تتاح لي الفرصة».

وكان الدفع بأرنولد في التشكيلة الأساسية لليفربول بمثابة مكافأة له على المجهود الكبير الذي بذله خلال الصيف الحالي وعلى التضحيات التي قدمها من أجل الفريق، لأن مشاركته في صفوف ليفربول تحت قيادة كلوب الموسم الماضي كانت تعني غيابه عن قائمة المنتخب الإنجليزي المشاركة في نهائيات كأس الأمم الأوروبية تحت 19 عاما، رغم أنه كان أحد العناصر الأساسية للمنتخب الإنجليزي خلال التصفيات. وكان المبرر، الذي ينطبق أيضا على توم ديفيس مع إيفرتون، يكمن في أن أرنولد كان بحاجة إلى الراحة قبل الانخراط في معسكر الفريق الأول استعدادا للموسم الجديد.

وقد أتى هذا القرار بثماره المرجوة، رغم أنه ربما يكون قد ترك مرارة كبيرة في حلق اللاعب لأنه فقد فرصة المشاركة مع المنتخب الإنجليزي الذي حصل على لقب البطولة للمرة الأولى في تاريخه بعد الفوز على البرتغال في المباراة النهائية بهدفين مقابل هدف وحيد.

وقال أرنولد: «لعبت كثيرا مع المنتخب خلال التصفيات، وشعرت بالضيق بعض الشيء لأنني لم أكن مع لاعبي المنتخب وهم يرفعون كأس البطولة. لقد شاهدت جميع مباريات البطولة وأعتقد أننا نستحق الحصول عليها. كنت أشاهد المباريات مثل المشجعين وكنت متوترا للغاية، وكنت أتمنى تقدم المنتخب الإنجليزي من مرحلة لأخرى والحصول على البطولة. وكنت سعيدا بحصولهم على اللقب، وتحدثت إلى اللاعبين وتمنيت لهم أن يستمتعوا ويحتفلوا. لقد قلت إنه من العار ألا أكون هناك معهم، لكن التركيز قبل الموسم كان على استعدادات الأندية، وهذا هو ما قمت به».

ويتمثل الهدف الأول لأرنولد في اتباع تعليمات كلوب حتى يمكنه حجز مكان أساسي في التشكيلة الأساسية لليفربول. يقول القائد السابق لفريق الناشئين تحت 18 عاما، والذي يجيد اللعب أيضا في منتصف الملعب: «النصيحة الأساسية تتعلق بالجوانب الدفاعية. إنها جزء كبير من اللعبة، وأنا مدافع في المقام الأول، لذا فإن الالتزام بذلك قد ساعدني خلال فترة الاستعداد للموسم الجديد. وأتمنى أن يتطور أدائي أكثر من ذلك».
المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة