أدوات تكنولوجية تسهل السفر خلال العطلة الصيفية

أدوات تكنولوجية تسهل السفر خلال العطلة الصيفية

تطبيقات لتنظيم الرحلات البرية والجوية وحجز الفنادق وأجهزة رصد لتعقب الأمتعة
الثلاثاء - 22 ذو القعدة 1438 هـ - 15 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14140]
تطبيق «كيبسايك»
نيويورك: براين إكس. تشين
عندما تتعقد الأمور أثناء السفر، يتحول للاسترخاء الذي ينشده الناس من السفر إلى حالة من القلق خاصة في حال كانوا يسافرون إلى مكان جديد وغير مألوف بالنسبة لهم. وفيما يلي، بعض الأدوات التكنولوجية التي من شأنها أن تسهل رحلات السفر. وقد اخترت شخصيا هذه الأدوات بناء على نتائج الاختبارات التي أجريتها واعتماداً على «ذا وايركاتر»، الموقع المتخصص بتقييم المنتجات من نيويورك تايمز.

تنظيم السفرات

* إدارة مسار الرحلة. حين يكون المسافر مسرعاً يريد اللحاق برحلته، قد يكون البحث عن الأوراق المرتبطة بمسار الرحلة أو بطاقات الطائرة سبباً لهدر الكثير من الوقت، إذ من السهل جداً أن تضيع النسخ الورقية، وأن تتبعثر الوثائق المرسلة بالبريد الإلكتروني صندوق الرسائل.
ما هو الحل الأمثل؟ في إطار الاختبارات التي أجريتها، تبين أن التطبيقين المجانيين الخاصين بالرحلات «تريبلت TripIt» و«غوغل تريبس Google Trips» منظمان رائعان لمسارات السفر. إذ يمكنهما أن ينسخا أوراق السفر، وحجوزات الفنادق، وإيجار السيارات، في صندوق الرسائل وحفظها جميعها في ملف خاص بالرحلة.
وكان «تريبلت» الأفضل بين التطبيقين، لأنه الأبسط ويظهر تفاصيل الرحلة في جدول تسهل قراءته، في حين أن تطبيق «غوغل» محشو بميزات إضافية كالقسائم ونصائح وتوصيات يقدمها للمستخدم.
أما المخاطرة كبيرة التي يحملها التطبيقان هي أن كلاهما يتفحص الرسائل الإلكترونية بشكل منتظم للبحث عن الرسائل المرتبطة بالسفر. لهذا السبب، في حال كان المستخدم يشعر بالقلق حيال خصوصيته، يفضل أن يخصص عنواناً إلكترونياً خاصاً بمستندات السفر، وأن يحول جميع المسارات والحجوزات إلى العنوان الجديد.
* السفر إلى الخارج مع هاتف ذكي. حين يسافر الناس خارج البلاد، قد تبدو فكرة التخلص من الأجهزة الإلكترونية رومانسية بعض الشيء، ولكن الهاتف الذكي مهم جداً للتحقق من الخرائط أو البحث عن أماكن قريبة كالمطاعم. كما أن الهاتف الجوال يوفر للمستخدم عدداً كبيراً من الخيارات عند حمله معه إلى الخارج.
أرخص الوسائل للاستفادة من الهاتف الذكي هي إقفال الخط المحلي وشراء شريحة «سيم» أجنبية. ولكن الجانب المزعج في هذا الحل هو أنه يمكن أن يتطلب ذلك مزيداً من البحث لأن أسعار المكالمات تختلف كثيراً بين بلد وآخر، كما أن المستخدم سيضطر إلى شراء أكثر من شريحة في حال كان يخطط لزيارة أكثر من بلد.
أما الخيار الأقل إرباكاً، فيتضمن حزمة من الخدمات من بينها خدمة تجوال دولي مجانية، أو الاشتراك في «بروجيكت فاي Project Fi»، وهي باقة «غوغل» اللاسلكية ثمنها 30 دولاراً في الشهر، وتصلح للاستخدام في أكثر من 135 بلداً. ولكن الجانب السيئ لهذا الخيار هو أن «بروجيكت فاي» يمكن تشغيلها على عدد قليل من أجهزة آندرويد مثل «غوغل بيكسل».
خدمة البطارية أيضاً عامل مهم جداً حين يخرج المسافر مع هاتفه الذكي لساعات كثيرة. لتفادي حالات انقطاع البطارية والحصول على بعض الدعم، يمكن للمسافر أن يحمل معه شاحناً إضافياً لاسلكياً كـ«آنكر باور كور 20100» Anker PowerCore 20100 الذي يتمتع بقوة قادرة على شحن هاتف عن أسبوع كامل.

رحلات برية وجوية

* رحلة برية. حين يتعلق الأمر بالرحلة البرية، غالباً ما تكون القيادة الآمنة هي الأولوية بالنسبة للمسافر. أما الأولوية الثانية، فيجب أن تكون سلوك أفضل طريق يوصله إلى وجهته، والأولوية الثالثة هي على الأرجح الاستماع لأغانيه المفضلة.
على الطرقات الطويلة، وجدت أن حاملة الهاتف الخاصة بالسيارة هي أهم الأدوات التي يجب حملها، ويمكن اعتبار أن الـ«تيكمات ماغ غريب TechMatte MagGrip» التي تتصل بمشغل الأسطوانات، الخيار الأفضل. إذ إنها تحمل الهاتف بواسطة مغناطيس، كما أن وضعها على مشغل الأسطوانات يبقي الهاتف بعيداً عن الزجاج الأمامي.
للموسيقى، يمكن شراء وصلة تصل الهاتف الذكي بنظام مكبر الصوت. أو يمكن للمستخدم أن يستعين بأداة بلوتوث كالـ«آنكر ساوند سينك درايف Anker SoundSync Drive «(20 دولارا)، التي تتصل بالنظام الصوتي وتتضمن المتلقي الذي يسحب الصوت لا سلكياً من الهاتف الذكي.
وأخيراً، سيحتاج الهاتف الذكي إلى الاتصال بالطاقة بشكل دائم لتوفير الخرائط اللازمة. يمكن للمسافر أن يستخدم واحداً من أجهزة الشحن المذكورة أعلاه، ولكن الخيار الأفضل هو شاحن بتقنية «يو.إس.بي» يتصل بمشعل السجائر كالـ«آنكر باور درايف 2».
* حجز الرحلة الجوية والفندق. لرحلة الطائرة، يمكن للمسافر الاستفادة من تطبيق «هوبر Hopper» المتخصص في البحث عن أسعار التذاكر. يتطلب هذا التطبيق من المستخدم أن يحدد تاريخ السفر والوجهات التي يريد أن يزورها، إلى جانب بعض المعلومات كعدد محطات الرحلات التي يريد أن ينزل فيها، بعدها، يستخدم التطبيق كماً هائلاً من البيانات لتكهن هبوط أسعار التذاكر، ومن ثم يرسل تنبيهاً للمستخدم ليحجز بطاقاته. أنا شخصياً استخدمت هذا التطبيق لحجز أفضل البطاقات لرحلة إلى اليابان في أكتوبر (تشرين الأول) الفائت.
ولكن حجز الغرف في الفندق الصحيح يمكن أن يكون صعباً بعض الشيء لأن الخيارات تختلف من شخص إلى آخر، والتقييمات الموجودة في التطبيقات تعتمد على تجارب المسافرين الخاصة. أنا شخصياً أنصح المسافرين باستخدام تطبيق «تريب آدفايزور TripAdvisor» و«ييلب Yelp» لقراءة تقييمات الزبائن، وتطبيقي «كاياك» Kayak و«برايسلاين Priceline» للعثور على أفضل الأسعار. وفي حال قرر الزبون أن يسافر بشكل مفاجئ، يمكنه أن يستفيد من تطبيق «أوتيل تونايت Hotel Tonight» للبحث عن حجز لليوم نفسه وبأسعار معقولة.
* التحقق من أحوال الأمتعة. نسمع كل يوم قصصاً مرعبة عن الأخطاء التي تحصل في شركات الطيران مع أمتعة المسافرين، أي أن أي أحد فينا يمكن أن يكون الضحية التالية لهذه الأخطاء.
هناك بعض الشركات التي تبيع حقائب غالية الثمن مصممة بتكنولوجيا خاصة تمكن صاحبها من تحديد موقعها، ولكنني أفضل الحلول الأقل تكلفة. كل ما على المستخدم أن يفعله هو أن يضع جهاز تعقب Tile يعمل بتقنية بلوتوث (25 دولارا) في داخل الحقائب.
في حال وجد المسافر صعوبة في العثور على حقيبته في مركز تفتيش الحقائب، يمكنه أن يستخدم التطبيق الخاص بالأداة على هاتفه لتشغيل جهاز الإنذار الصوتي الخاص بجهاز التعقب الموجود في الحقيبة. أما في حال كانت الحقيبة ضائعة، يمكنه أن يشغل ميزة «أعلمني عندما تعثر عليها» في التطبيق، وسيتم إرسال إشعار بالعثور عليها فور مرور أي مسافر آخر يحمل جهاز تعقب مشابهاً، ليتم تحديد موقع الحقيبة على الخريطة.

*خدمة «نيويورك تايمز»

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة